منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور إبحث بكامل نسوانجي بحث
نسوانجي سكس تيوب مشاهده أونلاين
منتديات نسوانجي
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص المثليه الجنسيه و الشيميل

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 06-18-2017, 11:30 AM
قديم 06-18-2017, 11:30 AM
  #1  
الصورة الرمزية لـ أفندينا
جنـرال نســوانجـي
الجنس : ذكر
الإقامه : فى كل مكان بجسم الست
مشاركات : 122,863

جنـرال نســوانجـي
 
الصورة الرمزية لـ أفندينا

الإقامة : فى كل مكان بجسم الست
المشاركات : 122,863
الجنس : ذكر
أفندينا غير متصل

افتراضي قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 1

كان سمير يبلغ من العمر 16 عاماً لم يكن لواطياً بعد ولكن كل المؤشرات كانت تقوده لها ليدمنها ويطلبها ويفتش لها.
التحق بأحد المدارس الشرعية في احد البلدان الأسيوية ذات الطابع التقليدي العشائري التي يكثر فيها عشق الغلمان ويسود فيها المجتمع الذكوري وتنتشر بها ثقافة المساج وتعصير الأجساد في أماكن مخصصه أو أنديه شعبيه ويلهو بها الرجال وهم يتحلقون بحلقات مشاهده الصبية والغلمان وهم يرقصون الرقصات الشعبية كان مجتمع رجولي كامل...كانت تلك البلدان وعرقها البشري الضارب جذوره في الأعماق تمتاز بمتانة الأجساد وضخامة القضبان للرجال وتراهم بصوره ملفته بين الفخدان عندما تسير وهي تضرب السراويل متدحرجة بشدة يمنةً ويسرةً أثناء السير كان الأمر غير ملفت للسكان ولكنه ملفت للغرباء والزوار..خاصة الذين لم يبلغوا مرحلة النضوج
ولظروف عمل والده كمبعوث لفترة لا تقل عن أربع سنوات فقد اضطر للتأقلم وسط حياءه عندما يري الرجال تسير وهي تضع بين أفخاذها جذوع كالنخل تهتز
كانت المدارس هناك بعيده عن المدينة خاصة هذا المعهد العلمي
مما اضطر سمير للمكوث في داخليه تحت إشراف المدير أو لنقل تحت رعاية المدير بذات نفسه حسب وصايا والد سمير
الداخلية بها غرفتان فقط وساحة كبيرة تفتح وسط الغرفتان للتهوية
احدهم للمدير المتزوج المحروم عن السكون لزوجته الذي تبعد عنه بآلاف الأميال عن تلك المدينة التي بها ذاك المعهد العلمي
والأخرى لسمير نسبه لعدم استطاعته الذهاب يومياً لمنزل أسرته وبالكاد تأتي العربة كل أسبوعين لتقله إيابا وذهابا
الدراسة تتواصل...وبعض الوصايا تأتي لاحقا من المدير أثناء جلوسهم لوحدهم بالمساء....كان يجتهد معه بصوره أرضت سمير وجعلته مرتبط وجدانيا بهذا المدير الوقور ذو الملامح الجادة والقلب الطيب
كان المدير يبلغ من العمر الخمسون عاماً..ذو لحيه كثيفة طوليه الشكل يخللها دائما أثناء الحديث وشارب ضخم يتطاول حتي شفاهه.
متين البنيه دون إفراط...أردافه مستديرة وكبيره...... جسيم البدن...تظهر عليه القوه ومظاهر الفتوه والنشاط.....كان نموذج كامل لكل مظاهر الرجولة والفحولة والشهامة..مشعر بصوره كثيفة..دائما ما يرتدي الزي التقليدي الذي يتكون من قميص طويل وسروال من نفس الخامة بازار من الوسط
كان سمير ذو مؤخره بارزه مستديرة رجراجه نافرة تهتز أثناء سيره دون مقصد منه...وجسد رجولي ممتلي عالي القامة متناسق بدقه دون إفراط.. ووجه وسيم ملفت وفم ممتلئ والشفاه حمراء قانية كان ينضح بالإغراء لعشاق منايكة الغلمان.
كان علي أعتاب المراهقة والتحولات الفيسولوجيه المعقدة.. لذلك كان من المفترض ألا يختلط رجل قوي نشط يبلغ من العمر الخمسون عاماً وبعيداً عن زوجته بفتي صغير يبلغ عمره 16 عاماً مغري بارز المؤخرة وهو علي أعتاب المراهقة...هذا الاحتكاك غالباً مايقود الذكور لمراوده بعضهم وتحمل أعباء نداء الجنس في دواخلهم خاصة الصغار فيهم فهم يتعرضون للمفاخده أو اشتهاء الرجال للالتحام علي ظهورهم أثناء الازدحام أو سحبهم للموافقة وقبول الأمر. وسط إصرار الرجال لخوض التجربة فيضطر الصغار لإطاعتهم وسط نداء الدواخل وحب التجربة كشئ جديد
الحياة مابين المدير وسمير كما بين الأب وابنه خاصة في الأيام الأولي وتحولت رويدا رويدا إلى ارتباط وجداني وتعلق عاطفي مستتر وحوار يومي في المساء أثناء تناول الأكل أو أثناء تناول فنجان القهوة مما جعل سمير يعتمد عليه في كل شئ حتي أدق التفاصيل
واجتهد المدير لراحة سمير حتي تحولت إلى مساعده في غسل ملابس سمير حتي الداخلية منها وكيها مع ملابسه وهم يتسامرون أثناء المساء وسط هاله من الضحك والهزار الممتع الجاد.....ووصايا المدير وصبره علي سمير لحثه علي الصلاة خاصة الصبح وتكاسل سمير وضياع الزمن حتي يستيقظ بنشاط لأدائها وسط صبر المدير وابتسامته التي لا تفارق وجهه..كانت كل هذه المعاملة تقود سمير للتعلق بهذا الشخص بصوره كاملة تغنيه عن التفكير كثيرا بوحدته وهو بعيد عن أسرته....
كانوا بعض المرات ينامون علي الساحة عند اشتداد الحر
حتي جاء يوم والمدير يحاول إيقاظ سمير من نومه لأداء الصلاة
المدير:قم ياسمير حان وقت الصلاة
تقلب سمير شمالا ويمينا وهو يتأوه..نام مره أخري
بعد برهه
المدير:استيقظ ياسمير حتي لا يفوتك الوقت
سمير:لا استطيع لا يمكنني الصلاة...ثم نام مره أخري
تشاغل المدير بالصلاة وانقضي وقت كبير حتي استيقظ سمير
وسط اندهاش المدير وهو يتكئ علي ملحفته
المدير:هل هناك شئ منعك من الصلاة
بعد صمت طويل أجاب بصوت خافت
سمير:نعم
المدير:ماهو
تجاهل سمير السؤال وأغمض عينيه وهو يفكر
المدير:هل أنت مريض
أجاب سمير بعد فتره
سمير:هل لك بتذكيري بخطوات الاغتسال فقد نسيت بعض منها
المدير وهو يلتفت لبعض الكتب التي يحملها
أوه أوقد بلغت الحُلم
سمير:نعم
المدير:يبتسم إنها أول مرة أليس كذلك؟؟؟؟
سمير:نعم إنها الأولي
المدير: تناول قضيبك واغسله بالماء فركاً معتدلاً ثم وووووووووووووووو
ذكر خطوات الاغتسال لسمير كاملة وهو يقول ويرددها له حتي حفظها عن ظهر قلب وسمير يردد وهو في قمة حياءه واسلوب الشرح من المدير العفوي يستفز الحواس
تكررت تلك الأحداث مع سمير لأيام متتالية... والمدير ينتظره للاغتسال وهو يبتسم بدهشة وخبث طيب ويلاعب شفتيه أمام سمير تعجباً وازدادت علاقة المدير بسمير بصوره تدفق فيها حنان كبير وعاطفة جياشة ويلاحظ سمير ذلك الأمر دون أن يعيره اهتماماً
بعض الملاحظات وأولها تمر علي سمير أثناء جلوسهم بالمساء وهو تكرار انتعاظ قضيب المدير لفترات متكررة وينكشف ذلك خاصة عندما يتحرك لبعض الأشياء كتناول كوب للماء أثناء الحوار المسائي كان جسد سمير يقشعر...أو عند الصباح والمدير يستيقظ وقضيبه منتعظاً بصوره ملفته وهو يسير للاستحمام وقضيبه يتقدمه حاملاً أمامه الجلباب كالخيام وسمير ينتظره للصلاة...نظرات المدير لسمير أصبحت بها بعض الاهتمامات الزائدة الحنونة العطوفة وتعمده أثناء الحوار المسائي إلى لمس سمير بصوره عفويه متكررة علي ساعده عند الوصف أو علي فخذه بصوره سريعة ويقشعر جسد سمير بأكمله وتبرد أعضاءه
هناك أيضا ما لاحظه سمير بعض المرات عند دخوله الحمام هو وجود أثار للماء الذكوري متناثر في أطراف الحمام ورائحته النفاذة تملأ أجواء الحمام...ازداد الحوار بينهم أثناء المساء بصوره عميقة أثناء مشاهده التلفاز داخل غرفه المدير وسمير يتنقل بين القنوات والمدير يضحك وهو يخفي الريموت من سمير حتي لا يأتي بقنوات فيها غناء ورقص خليع فهو ممنوع في العرف لتلك البلاد وسمير يترجاه ويتوسل اليه بإلحاح فيستجيب المدير لسمير وهو يضحك بعفويه قائلاً
أنت صغير ومراهق ولا يصح لك التفرج في النساء وهن يتمايعن مع الرجال وبالصبح تتأخر بسبب الاحتلام بهن..وسمير يضحك بصوت صادق وهو يتفرج في بعض المشاهد لنساء يرقصن للرجال بإغراء
تطور الأمر في الحوار في هذا اليوم إلى مهمة الأنثى والرجل بلا حفيظة ودور الرجل تجاه الأنثى ودور الأنثى في إسعاد الرجل وإطفاء شهوته في فرجها
أثار الأمر انتباه سمير خاصة وان المدير ذو خبرات و ثقافة عاليه ومرتب الحديث ورصين النطق
سمير: متي تزوجت
المدير:منذ عشر سنوات مضت...ولي ثلاث صبيه وفتاه...ثم فتي أخر من امرأة أخري
سمير:يالك من رجل سعيد فأنت تمتلك زوجتان
المدير:إنها واحده الآن وبعيده
سمير:ان كانت واحده فهي تكفي ويبتسم ببراءة
المدير:نعم ولكنها بعيده ولم أشاهدهم منذ 3 أشهر مضت ولم أقربها كذلك تلك الفترة كم اشتاق إليها
سمير:ولكن أنا ليس لي أنثي حتي وان كانت بعيده
المدير:مشكلتك ليس عسيرة فأنت صغير لم تجرب المؤانسة من قبل لذلك فأنت تفكر فقط ستصبر حتماً وعندما تكبر ستجد زوجه لك لتسعدك
سمير:كيف اصبر لم أفهمك
المدير:التجربة غير التفكير مثلاً أنا جربت المضاجعة بإيلاج كامل لقضيبي ولا استطيع الصبر لأنني تذوقت الانثي بكامل تقلباتها أثناء الإيلاج وانتفاضات شهوتها لذلك لا استطيع الاستغناء منها...ولا يريحني التفكير مثلك فأنت لم تتذوق من قبل فرج الانثي
(تزاحمت الكلمات لسمير بصوره متتابعة لم يستطيع الفهم كاملاً وسط تنهيدات المدير وبساطته في الإلقاء دون خجل فهذه طبيعة أهل المنطقة )
سمير:أوه لا افهم تلك الكلمات التي تقولها...ايش بتعني إيلاج
المدير:ببساطه الإيلاج يعني دخول قضيب الرجل داخل فرج الأنثى بشهوة لتصاعد اللذة
سمير:وهو يضحك انا اشتاق لهذا الأمر وأريد الزواج الحين
أضاف بعد تفكير وسؤال مفأجي ببراءة
سمير :ماذا كنت تفعل قبل الزواج لتصبر مثل ما تطلب مني الحين ومن هذا الذي كان يحكم عليك أن لا تقرب الإناث
ضحك المدير كثيراً...وتجاهل سؤال سمير وسمير يلح وهو يواصل في طرح السؤال
المدير:ههههه أنت شقي رغم سنك....يالك من فتى رعديد
سمير:اجبني لا تتهرب فأنت ربما كنت شقي أيضا في مثل سني
المدير:أنا لا أتهرب فأنت صديقي ولا اخجل منك.. ً
المدير: كنا نطلبها سراً مع بعض الذكور داخل منطقتنا فنتلاعب لنطفئ شهوتنا وهو أمر مشاع قبل الزواج ونمتنع عنه بعد الزواج إلا بعض الرجال يستمرون في الانغماس فيه ويتذكرونه بعض المرات ويفتشون عنه دائما
تعسر الفهم تماماً لسمير ودار تفكيره..ايش ما بفهم هيك الحديث
المدير :دعنا الآن نكتفي هنا وننام
سمير :لا أنت مراوغ تتهرب مني
المدير وهو يتململ وينتصب قضيبه بشده وسمير يلاحظ انتفاخ مابين فخذيه بصوره بارزه وهو يحاول إخفاء ما حدث بخجل
سمير:احكي فانا صديقك كما قلت
المدير:كان لي غلام اعشقه و نتلاعب سوياً لنرتاح في الليالي المقمرة بعيدا عن أعين الناس
سمير:ولكنكم ذكور
المدير نعم فقد كنا نحتاج لذلك...عموما فالرجل لا يحبل ولا يسبب لك مشكله اجتماعيه
فهم سمير سريعا الأمر وازداد خجلاً بصوره الجمته فتره طويلة
توترات عضلاته..واثارة فائقه وانعاظ ذكر المدير كأنه جبل يظهر واضحاً...وسمير أيضا قضيبه منتصب كالعود فهو أيضا يمتلك قضيب نشط وضخم وناضر الشموخ
المدير وهو متوتر الأعصاب
المدير:دعنا نخلد للنوم
اضطر سمير لمحاوله النوم في ملحفته التي تبعد قليلا عن ملحفة المدير وتنفسه يزداد ارتفاعاً
تفكير كثير طاف بسمير مع التفاته بعض المرات خلسة ليشاهد ارتفاع بنطال المدير ذو الملمس الحريري كأنه خيمة للأعلى وبعض المرات المدير وهو نائم يتحسس قضيبه ويفركه بعفويه..لم يستطيع سمير النوم سؤي دقائق محدوده استطاع الاحتلام فيها بقوه والمفاجأة بان الحلم كان يتلاعب مع المدير تحت شجره كثيفة يسنده عليها المدير وهو يقف خلفه يضاجعه بقوة عاصفة وسمير يصرخ متوسلاً
الصباح الباكر وسمير غارق في ماء ذكورته يد تربت عليه بحنيه
سمير...سمير..استيقظ للصلاة
يفتح عينيه ليري المدير بجانبه ونظرات المدير تتجه للأسفل وهو يضحك بصمت فقد عرف ماكان بسمير
المدير:قم للاغتسال لتحلق بالصلاة
تناعس سمير وتقلب فوق ملحفته
صوت الحمام يفتح ويوصد...فتره طويلة مرت والمدير لازال داخل الحمام ولا صوت للمياه....توجس سمير خيفه
وقاده تفكير الحلم بالأمس ليتحسس دبره ليتأكد ولكن لم يجد شئ يخيفه
وقاده التفكير أكثر نحو المدير
مابه المدير...هل حدث له شئ...هل هو مريض ليمكث كل تلك الفترة داخل الحمام
انسحب سمير ليقف بجانب الحمام وحوجته للتبول ايضاً ولا يدري هل يخاطب المدير أم ينسحب عائداً
تفكيره الصبياني جعله يتجرأ أكثر وأكثر لينظر من خلال الفرجة التي تتوسط الباب ليطمئن علي المدير فهو يحبه بشده
بهت....غاب عن وعيه تماماً فقد صدمه المنظر الذي شاهده
تراجع خائفاً...مذعوراً
استرجع موقفه وسط تنهيدات وتأوهات المدير داخل الحمام
تجرأ أكثر وتشجع مره أخري ونظر للفرجة وهو وجل وقلبه ينبض بشده وخوف وهلع
المدير يقف كالمارد عاري بكامله ويديه تمرج قضيبه بقوه وسرعه صعودا وهبوطاً وهو يهتز...الشعر الأسود يملأ كل جسده السفلي بصوره كاملة...عانته كثيفة وشعرها مموج ناعم طويل
كان يمسك قضيبه بكلتا يديه فقد كان قضيبه مخيف المنظر...عريض جدا كأنه جزع شجره عتيقة مستدير باتساع قمته...طويل كقضيب الفرس أو أطول منه قليلاً...ضخم عملاق كمارد أسطوري...داكن اللون...راس قضيبه كحبه جوز الهند الكبيرة الناضجة...بيوضه تتدلي وتهتز بتناسق مع حركه سرعته..كانت بيوضه ضخمه وممتلئة والشعر ينبت فيها كثيفاً
والمدير يتأوه بشده وصوته يتعالي مع تناغم ضرب يديه علي قضيبه بوحشيه وسرعه..فجأة طار ماء قضيبه الأبيض السميك مرتفعاً للأعلى كأنه ينطلق من مدفع
وأصوات مكتومة من فم المدير
اه اه اه
وانتفاضات جسده كالمصروع تتوالي
تناثر الماء حتي تخيل سمير بان الحمام قد امتلئ تماماً.
في هذه اللحظة
تلاقت أعين المدير عبر الفرجه مع أعين سمير المندهشة والمدير يبتسم بعفويه واندهاش وحياء
انسحب سمير سريعا وهو خائف خجل مبعثر الخواطر..حاول النوم ليتلافي الحرج مع المدير..وهذا ما حدث
مر زمن طويل جدا..الساعة الآن منتصف النهار وسمير لم يذهب للدروس هذا اليوم وكذلك المدير لم يصر عليه وتركه لينام ربما أيضا لحياء المدير مما حدث وتلصص سمير عليه وهو يدري بتلصصه منذ البداية لان ضوء الشمس الباكر عكس ظل سمير وهو يقف بجانب الباب وظهرت أقدامه تحت الباب بصوره واضحة
مازال سمير علي الملفحه يفكر فيما شاهد ومنظر قضيب المدير لم يفارق مخيلته ابدأً..وتساؤلات سمير الباطنيه عن كيف ينمو القضيب ويتضخم بهذه الصورة وكيف يصبح داخل رحم الانثي دون أن يمزقها
دخل المدير فجأة وهو يحمل بعض الطعام
قام بأداء التحية وهو يبتسم لسمير بخجل...قم ياكسول تناول هذا الطبق الشهى فانا سأرجع للدرس مره أخري صوته يرتجف
تصرفات المدير عفويه وطيبه كأنه لم يحدث شئ ولكنه يطأطئ رأسه دون النظر لأعين سمير
المدير:هل اغتسلت
سمير:لا
وهو ينظر للأسفل
قم بالاغتسال الحين
وعند المساء سأعلمك بعض الأشياء المهمة للرجال فلا تخجل مني فانا صديقك
انسحب المدير راجعاً للمعهد لمواصله الدروس
انقضي الوقت لسمير مابين الحمام والأكل ومشاهده التلفاز المحلي
الباب يفتح ويغلق وسمير مازال أمام التلفاز بغرفة المدير
دخول المدير علي سمير باسماً....مساك بالخير
تصرفات المدير عفويه أكثر..وضع بعض الكتب علي الأرفف بجانب الغرفة
تجرد من ملابسه....أصبح بالسروال القطني الذي يستر عورته المنتفخة نظر سمير نحو افخاد المدير وقضيبه المتوثب سريعا ثم تشاغل بالتلفاز
ثم انسحب المدير للحمام قائلاً اليوم عصيب فالحر اشتد
دخل المدير بعد الاستحمام وهو يلتحف بملاءة خفيفة من الأسفل تستر افخاده ولكن هيهات فالنتوء ظاهرة بشده تضغط علي الملاءة وتظهر ملامح حواف رأس القضيب وهو ينام علي جانبه وبيوضه الضخمة ترفع لمستوي الملاءة وتضغط عليها
المدير:قم للاستحمام حتي نتناول طعامنا
سمير داخل الحمام..أيادي المدير تناوله الملفحه اعلي الباب
اكتشف سمير بان المدير يتلصص عليه بالفرجة نفسها وسط الباب..بعض التوتر وتنهد أنفاسه ولكنه تشاغل بالصابون ورغوته وهو يعتصر قضيبه ويقلبه وانقلب وهو يعطى المدير ظهره ليخفي انتصاب قضيبه من المدير والماء وهو ينهمر..تيقن تماما بان المدير قد شاهده الصبح..انسحب المدير وظله ينقص بعيداً
انتهي سمير من التجفف وخرج يتشاغل بنفض شعره من بقيه الماء العالق
أصر المدير علي سمير أن يقوم معه بإعداد الطعام وخاصة وان سمير جائع بشده
المطبخ صغير وضيق الممشى..احتكاكات عفويه بينهم ولكنها أنهكت تماسك سمير
سمير يقلب الطعام علي النار والمدير يقف خلفه يمد يده علي الرف لتناول الأطباق النظيفة..احتكاك متعمد لشئ صلب دافئ بمؤخره سمير الطريه الرجراجه دام أكثر من دقيقه كان له اثر كبير لاستجابة سمير لتلك اللذة وحوجته لها يطلبها ويفتش لها
تناولوا الطعام والمدير يشاغل سمير عن لذة ماصنعته يديه الطيبة...وضرورة الطعام ليبني الإنسان جسده بالغذاء الضروري..خاصة في سن المراهقة وهو يستدل بجسد سمير الممتلئ....وعرج للنشاط الجنسي للمراهق وضرورة الغذاء الدسم لحوجة الرجل للتحولات بكل أصنافها
لم يفهم سمير كل الحديث ولكن اغلب مالاحظه سمير هو الكلمات التي انطلقت من فم المدير تبدى إعجابها بجسده النامي الغض القوي
سمير:انت كذلك جسدك قوي متين
المدير :عندما تبلغ مرحله الشباب ياسمير سيتحول جسدك إلى اقوي واقوي هذه طبيعة الجسد
أضاف المدير:هل يعجبك جسدي
سمير :نعم
تشاغل المدير بصب النعناع الساخن
المدير:ماذا يعجبك فيه
سؤال مباغت لم يكن سمير يتوقعه
صمت وأصوات رشف النعنع تكسر حاجز الصمت
سمير:لماذا لا ينبت شعري مثلك ؟؟؟كان السؤال عفوي دون تفكير
المدير:وهو يبتسم بصدق وإثارة مضيفاً
أين تقصد ياسمير حتي استطيع إجابتك بطريقه صحيحة
سمير:علي الصدر تلعثم أكثر...علي...............ااااااا... اصدر بعض الكحة لاضطرابه
المدير:هل تقصد حول القضيب وجداره وحول السره والافخاد وماحول الدبر أتقصد ذلك؟؟؟
سمير وهو يتمني أن تنشق الأرض ويتلاشي خجلاً
نعم نعم
المدير:عندما تكبر سيصير شعرك مثلي تماماً في كل منطقة...لا تتسرع فأنت في بداية الفحولة وبديهياً ان تنبت شعيراتك ويتفتق جسدك وتكبر أعضائك
المدير يتكلم وهو يضع أرجله فوق بعضها البعض وهو جالس علي الأرض وقضيبه يتحفز وهو يتمدد أكثر
المدير:هل شاهدتني الصبح..لا تخجل نحن أصدقاء وزملاء..انا أيضا شاهدتك قبل قليل أثناء استحمامك حتي تفهم بأنها تصرفات تأتي عفويه فنحن نعيش مع بعضنا
تشجع سمير بعد حديث المدير خاصة وان كلمه صديق قد أنهت فارق السن بينهم
سمير:نعم شاهدتك
المدير:ما هو أكثر الأعضاء أعجبك في جسدي
سمير وهو يتكور علي نفسه وكأنه يتلاشي حياء
سمير:قضيبك عملاق كثير وربما تمزق زوجتك إن قمت بإدخاله بكامله في فرجها
المدير:تتعالي ضحكاته وبشده متواصلة...وهو يهتف أنت غشيم يافتي وخبراتك بسيطة
ويتابع...........ضاحكاً
ليس كذلك يا سمير فهي تريد أن ادفعه دفعاً واطرحه داخلها واضربه بها داخل مهبلها بعنف لتهتز شهوتها وتهمد بعد أن يتدفق ماءها...انه ليس مدية لقاتل بل يبعث السعادة لمن يريده
سمير:هل كان صديقك يريده
سكون وتفكير عميق من المدير
المدير: كان كثير الطلب له
سمير:وهل كنت تمانع أحيانا
المدير:لا...لا أمانع فقد أحببت غار دبره المتسع حينها فهو طيب وشهى
سمير:هل كنت تدخله كاملاً في صديقك قبل أن تتزوج
صمت المدير فتره طويلة وهو يتلذذ باحتساء النعناع
ثم أضاف مبتسماً ووجهه متوتر ويختلج مرتجفاً
المدير:إن الإيلاج في الرجل البالغ أسهل فهو قوي ويستطيع الدبر تحمل القضيب واستيعاب حجمه بعد دقائق معدودة.... ولا اخفي عليك فصديقي كان يترجاني أن اغرزه بكامله داخل غار دبره واشتد له لفعل المنايكه رغم خوفي بعض الأحيان أن ينشق دبره

كلمه ولفظ المنايكه ألهبت أعصاب سمير
المدير:لتعلم شئ يا سمير هنا تنتشر ثقافه تختلف عن ثقافتكم في بلدانكم
فالمضاجعة هنا لابد ان تكون عنيفه وذو باس فالغلمان يحبونها عنيفة دون رحمه كما النساء وهنا اعتقاد بان الضرب والنكاح العنيف يحفظ لك الغلام ويزيد تعلقه في قضيبك أو الانثي فكلهما تكسر إرادتهما ولا يفارقونك رغم الوجع هذا هو العرف لتثبت قوه قضيبك وقوه باسك
الصمت أكثر وأكثر فتره ليس قصيرة والمدير يبتسم في وجه سمير وسمير خجل جدا ويختلس النظر لقضيب المدير الذي برز مابين أقدامه خاصة وان الملفحه قد ارتفعت وتعالت أكثر
قطع تلك الوهلة الصامتة كلمات المدير عن احتياج الرجل لنتف وحلق شعره بالشفرة في مناطق معينه كل فتره مناسبة وسمير مندهش لا يدري بها ابدأ
المدير سأعطيك أمثله للشعر خاصة وأنني شاهدت جسدك
اخرج المدير قضيبه كاملا ونهض من جلسته وهو يشرح وسط اندهاش سمير وتبلده وبهته ولسانه واجم وعينيه بها زوغان وتوهان من مشاهده قضيب المدير بقربه كاملاً كأنه جزع شجره والمدير يصف شعر عانته
المدير:شعر العانة هذا يحلق كما شاهدت عانتك أيضا بها شعر كثيف لابد من حلاقته بالشفرة
المدير يتجرأ أكثر وأكثر وايضاً شعر الابطين وووووو
كذلك شعر الدبر فهو يتكاثر كل أربعون يوما لذا فهو واجب حلاقته بالشفرة أيضا وببطء حتي لا تجرح دبرك
كاد سمير أن يغمي عليه خجلاً والمدير يواصل الشرح غير آبه بخجل سمير
تلعثم سمير أكثر دون نطق
المدير:إن أردت شفرات فانا سأهديك منها لأنها عندي كثيرة
وسأدعك تجرب بعد أن تشاهد تجربتي بعد دخولنا الحمام
حاول سمير الاعتراض..
المدير:سمير هذا حديث ليس فيه خجل..انه فعل واجب
حاول التراجع والمدير يبتسم...حاول أن يقول له أنا خجل ولا استطيع مجاراتك
ولكن المدير يتكلم وهو يعد العديد من شفرات ومقص صغير ويتحرك وقضيبه الناعظ يهتز بقوة بلا ساتر فقد سقطت الملفحه عمداً...تحرك المدير داخل الحمام وهو يحمل أدوات الحلاقة ثم رجع دونه وسمير لازال مبهوتاً كأنه مخدر ثم حمل مقعداُ صغيراً وغاب ثم جاء يمسك بأيدي سمير وهو يبتسم كان لا شئ حدث أو لا شئ غريب سيحدث
المدير:اتبعني يا سمير ولا تستحى فنحن هنا لوحدنا ونحن اعز صديقين
سار سمير دون وعى ولأنه ساذج ويحب المدير ويعمل أي شئ له وتغلب حبه للمدير علي كل عقل ومنطق
الاثنين داخل الحمام وتعري المدير تماماً......وطلباته لسمير بالتعري لبدأ الحلاقة
المقص يعمل علي جز الشعر الكثيف للمدير وهو يشرح ماسكاً بيد علي رأس قضيبه وبالأخرى يجز علي شهر عانته بفن ومهارة وسمير جالس علي المقعد وهو عاري
تلاشي الخجل نوعا ما الآن
سمير: هذا يكفي دع بقيه الشعر فمنظره جميل هكذا
المدير: يبتسم لسمير ويسأل هل يعجبك هكذا
سمير:نعم
المدير: قل لي بصراحة أي منطقة في قضيبي تعجبك
سمير :وهو ينظر للأسفل حياءً ... ويهمس مقدمته عظيمة
ابتسم المدير وهو راضى عن نفسه بزهو...فكلمات سمير العفويه تثيره ويرتجف وترسل إشارات بعدم الممانعة إن كان هناك أمر لفعل.
جلس المدير وبدأ تعميم رغوه الصابون علي دبره والمحاولة في حلق الشعر حول دبره ببطء وتأني فائق وهو يضيف حتي لا تجرح نفسك عليك بالتأنى انقضي الوقت وانتهي المدير ومازال قضيبه ينتصب كالمدفع لأعلي
صب الماء عبر الصنبور ونزل كل الشعر العالق وهو يتدحرج مع الماء وسمير يشاهد وهو غائب تماماً وفاغر فاه كالأبله
حركات المدير سريعة وخبيرة لا تدع مجال للاعتراض
أيادي المدير تلمس عانه سمير وتملئها برغوة الصابون وبدأ سمير في الصمت ولذه تسري بلمسات أيدي المدير الخبير والشفرة تروح وتغدو
أصبحت عانه سمير ملساء وناعمة وقضيبه منتصب والمدير يتحسسه وهو يضحك...ويفركه له بعصبيه ويعصره بوحشيه للأسفل
المدير:دعه يرتخي ويهمد لننجز عملنا
وسمير يبتسم ايضاً مجاملاً مرتجفاً وهو ينعظ أكثر من اثر تحسيس المدير بيده عليه
المدير تبقي شعر دبرك المزغب كيف تحلقه...حاول سمير أن يجلس كما شاهد المدير ولكنه خائف فهذه أول مره والشفرات حادة حسب ما شاهد سمير قبل قليل
توتر سمير اكثر وووووو تلعثم لا أريد حلاقه الدبر نطقها بهمس
المدير:إنها أسهل يا سمير لا تخف
سمير:أخاف من حدة الشفرة
المدير:دعني أساعدك
سمير لا يدري كيف يساعده؟؟؟؟صمت وأصبح ينظر للمدير ببلاهة
خرج المدير سريعا واتي يحمل مسند وضعه فوق المقعد الصغير وطلب من سمير كأمر وبحسم جاد
المدير:اجلس علي المقعد يا سمير وأعطني ظهرك وتقرفص
تقرفص سمير بسرعة وأعطي مؤخرته للمدير لا يدري ما يريد المدير من خطوات
تجرأ المدير وقام بخفض مقدمه جسد سمير للأسفل حتي وضع سمير رأسه علي المقعد واتكأ فيه وفمه مفتوح يسيل منه اللعاب وأرجله تتباعد فيرتفع بافخاده وتنكشف أمام نظر المدير غار دبره الأحمر الذي تظلله شعيرات كثيفة تحيط به طلب المدير من سمير أن يمسك شق مؤخرته ويفتحهم بشده
حين ما فعل سمير هذا الطلب برز دبره كاملاً أمام نظر المدير والزغب يحيط بالدبر بصورة مغريه
اختلاجات فم المدير وتبعثر تماسكه يظهر علي وجهه وارتجاف صدغيه وسمير ينام علي صدغه وفمه مفتوح يسيل منه اللعاب كالأطفال إن هذا الفتى مطيع وهين القياد ولين الاستجابة لكل ما يقوله المدير
المدير:لا تكن صاحب حياء شامل يا سمير فهنا تنتشر ثقافة بين الأصدقاء القريبين من بعضهم خاصة في الحلاقة لبعضهم البعض فهي أيسر ومجتمعنا ذكوري
أيدي المدير تعمل علي مسح الرغوة بكاملها وما حول الدبر وسمير يفغر فاه ولسانه يتحرك علي شفتيه دون شعور ببعض اللذة والتوقع نتيجة للذي يحدث
والشفرات تعمل ببطء لذيذ تأوهات مكتومة من سمير......حنان غريب اعتري المدير ورغباته يكبتها وقاره ويلجم انطلاقها
وصوته المرتجف يسال...هل تحس بقسوة الشفرات...هل يؤلمك الحلق....هل تشعر بألم
وسمير يجيب بالنفي
المدير قضيبه أصبح اشد يقظة واحد ارتفاعاً كأنه مقاتل فضائي
ويشاهد قضيب سمير من الأسفل وهو ينزل قطرات شفافه من المذي
المدير:امسك نفسك يا طفلي الحبيب...يالك من غلام طيب
ايادي المدير تمسح أكثر ما حول الدبر البكر الأصم القاني الحمرة الذي يبلغ من العمر16 عشر عاماً فقط...أنها ناعمة الآن دون شعر أو زغب
ازدادت أيادي المدير في مسح جميع الأجزاء حول الدبر وهو راغب أكثر كأنه لا يريد الانتهاء
تراجع المدير للوراء ثم أمر سمير بالنهوض للاستحمام
المدير تحت الصنبور ويطلب من سمير الدخول معه
المدير هيا تعال للاستحمام فنحن أصبحنا اعز صديقين الآن لا تخجل
سمير يطيع أكثر بلا صوت ولا حس ولا يقظة
انه مقود تماماً للمدير وربما رضخ ايضاً لرغبات المدير اللواطيه نتيجة اشتياقه لزوجته البعيدة بلا تواني أو ممانعة فقد انسحبت كل قوته وتلاشي العقل أمام هذا المدير الرائع الذكي المثقف رغم وقاره....هم يلهوان تحت الماء والمدير يفرك كل جسد سمير بقوه وملمس لذيذ ورغوه الصابون تملأ جسد سمير حتي مؤخرته وجدت حظها من ايادي المدير..المدير يقرص سمير علي أذنيه ويقول أنت اعز صديق لي وسمير يضحك ببراءة الطفولة ويقهقه ويشهق من نزول الماء البارد علي جسده..المدير يقف وراء سمير ملتصق به تماماً يحتضنه ويرعاه ويطوقه بيديه بقوه وهو يمد يديه ويفرك من الأمام بطن سمير وعانته المحلوقة ويعصر قضيبه بسرعة وسمير مستمتع بالأمر ولكن لاحظ سمير أيادي المدير وهو يأخذ بقضيبه ويضعه بين شق مؤخرته المحلوقة قبل قليل...سمير يشعر بدفء القضيب وسخونة رأسه عندما لمس دبره البكر الضيق احتضنه المدير تماماً وتطاول بيده نحو قضيب سمير وهو يتحسس عليه ويعتصره بلذة وسمير يرتجف خوفاً... المدير يضغط ويدفع بقضيبه أكثر وأكثر دفعاً يسيراً نحو قار الدبر الأصم وأنفاسه تتعالي بجانب أذن سمير...استسلم سمير بلا مقاومه...قضيب يبلغ حجمه خمسون عاماً ورأسه الكبير يحتك ببوابة دبر حجمه16 عاماً يريد الإذن بقبوله أول مرة ضيفاً وغازياً عتيداً ومحارباً ماهراً في دروب الكر والفر مدرعاً تتكسر تحته الاراده والقوة للرجال فما بالك بهذه الفتي الغر الضعيف البكر...والدبر الأصم بلا خبرات تعينه للتحمل والصبر علي طعنات ذلك المدرع الفتاك...فجأة تناثر الماء من قضيب سمير بقوه وهو يتأوه بـأنين وسعادة نتيجة اللذة التي أنتجها احتكاك رأس قضيب المدير بدبره الأصم المتماسك الصغير أكثر من مره طالباً الدخول...يا لصبر المدير وانأته للوصول للصعود علي متن هذا الفتي البكر...إن المدير يعرف خطواته بدقه ويقود سمير لها دون ان يلاحظ سمير ذلك.... فانسحب المدير عن التمادي فسحب قضيبه ببطء وفضل انتظار الوقت لمرحله أخري
ضحكات المدير وهو يمسح بالصابون قضيب سمير الممتلئ بالسائل الذكوري الأبيض جعلت سمير يطير من السعادة
ثم انقلب المدير وهو يدلك قضيبه بشهوة وسمير يضحك فقد انكسر الحاجز بينهم للأبد
المدير:خذه بيدك يا سمير ودلكه بقوه وتلاعب به ليزداد إعجابك به أكثر..انه لك يا سمير انه ملكك ورأسه طوعك وتحت أمرك..انه ملك اليمين لك..انه الفارس الذي سيسعدك ويعطيك جرعات الحب والشوق
والمدير يهتز ويرتجف ويتحدث بشهوة وهيجان وعهر
تناول سمير القضيب الضخم بيده وبدا بفركه هبوطا وصعودا لأكثر من نصف ساعة وهو يتذكر ما كان يفعله المدير قبل يوم داخل الحمام والمدير يتأوه ويهمس اه اه أكثر...اه هذا جيد أكثر استمر اه اه اه...انت غلام جميل اه اه اه...أنت تسيل لعاب الرجال أنا أشتهيك واتمني تذوق دبرك..اااااااااااااااه
انهمر شلال من الماء الأبيض كالسيل والمدير يصرخ بصوت مكتوم ولذة عاهرة أيدى سمير أصبحت بيضاء وهو مذعور وخائف نتيجة انهمار تلك الشلالات من هذا الشئ اللزج الذي يخرج من رأس هذا القضيب العملاق
يقوم المدير بغسل كل جسد سمير وهو يضحك ويداعبه ويوصيه بالاغتسال الحين
ينامان الآن وهو يتحاوران بصوره اكبر ويضحكان كأنهم أصدقاء في سن متقاربة
موضوع مغلق
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 16 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:30 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 18 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:28 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 4 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:11 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 3 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:11 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 7 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:10 AM




أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
لوطي, تدوم, سمير, وكيف
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 09:36 AM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website - الخصوصيه - الضوابط - DMCA