منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور إبحث بكامل نسوانجي بحث
نسوانجي سكس تيوب مشاهده أونلاين
منتديات نسوانجي
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص المثليه الجنسيه و الشيميل

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 06-18-2017, 11:28 AM
قديم 06-18-2017, 11:28 AM
  #1  
الصورة الرمزية لـ أفندينا
جنـرال نســوانجـي
الجنس : ذكر
الإقامه : فى كل مكان بجسم الست
مشاركات : 121,633

جنـرال نســوانجـي
 
الصورة الرمزية لـ أفندينا

الإقامة : فى كل مكان بجسم الست
المشاركات : 121,633
الجنس : ذكر
أفندينا غير متصل

افتراضي قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 19


صوت سمير ياتيهم مجلجلاً...انا انتظرك يارحيم
المدير:قم وتحمم معه..فانتم اصدقاء لا تخجل
رحيم:لكن ياصهري
المدير:قم وادخل معه...فانا اعرف مابينكم وحوجة اجسادكم فانتم صبية اقوياء ابرياء لا تخجل مني واطع امري.انسيت العهد الان
فالسر بينكم لا يذاع فانتم من اسرتي والحفاظ عليكم واجبي
يفركان اجسادهما وينظفانها حتي بدأت تلمع انها طازجه بيضاء شهية ويتمازحان بتعصير قضبانهما وتحسس بيوضهما ودغس ادبارهم بالاصابع وضرب اعجازهم الضخمه بلذه فالضرب يزيدها رغبه للنزال ويكسر عنادها
سمير:لماذا تأخرت هكذا..اوهل ضاجعك صهرك وكسر شوكتك
رحيم:ههههههه لم يحدث ومازال يضرب مؤخره سمير مغتاظاً
دخلا للمدير يلبسان ارديه قصيره حمراء والحياء يزيد رحيم وسامة وغنج
شهقات المدير ااااوه ماهذا الجمال..ماهذه الوسامة..ماهذه الافخاد المتينه..ماهذه الاعجاز المترادفه...انتم ياصبيان ستقودوني للغلمنه دون ذنب مني..وهو يضحك
سمير:اذهب وتحمم دون ان تمتدحنا
خرج منهما
وهم اكثر حياء فمدح المدير لهم ايقظ الرغبات وتراجفت الاعجاز بكبرياء
تذكر سمير اتفاقه السري مع المدير
ثم سحب من ارفف ملابسه رداء قصير احمر شفاف حريري ناعم وضعه بيده
هيا لنذهب للمدير في الحمام
رحيم:لا لا... اتركني...سيكون صهري عاري..مااريد
سمير:هل نحن نساء..ايش تقول عاري كلنا رجال وايضاً اصدقاء وانت تريده وهو يتمني مضاجعتك
سحبه بشده واصبح بجوار الحمام..هل تحممت لقد جلبت لك رداء لتلبسه
المدير:لكنه سيكون صغير
سمير:لا انه يناسبك
المدير:ادخل واعطني له
سمير:ولكن معي رحيم
المدير:ادخلا فنحن لوحدنا وانتم اسرتي واصدقائي وليس بيننا غريب
دفع الباب وهو يسحب معه رحيم
اااااااااااااااوه المدير يقف شامخاً.يغتسل ويفرك جسده بالصابون وقضيبه يمتلئ بالرغوه ويتمدد يصل لركبته عظيماً كجذع الشجره طويلاً كالسيف وعريضاً كساق الطفل وبيوضه تتدلي ممتلئه كانها لا تقوي علي حمل مابداخلها
ينظر رحيم فيريد الهرب فيقبضه سمير
مابك يارحيم..
ورحيم لا يحس بنفسه..لا يقوي فجلس علي الارض وهو ينظر لقضيب صهره ويهتز ويرتجف كانه يريد النواح..جذبه سمير للاعلي..مابك يارحيم.تشهد قضيب صهرك فتجفل كالفرسه انه بعيد منك فلا تخف
خرجا...وبعد دقائق يدخل المدير عاري الا برداءه الاحمر الذي يضع قضيبه به بطول كل الرداء للاعلي وبيوضه تبرز...وافخاده جميله ومتينه وقويه وصلبه واردافه مكتنزه وسيقانه ضخمه ينتشر بها الشعر الاسود وصدره كثيف الشعر متربع البناء بارزاً بنتوات الفحوله والقوة فيرتجف الصبيان من قوتها
المدير:هانحن لوحدنا رجل وحيد وبغبغاون نشطان
يضحك سمير ورحيم ثم يلتفتون لبعضهم بمكر وبدأ المزاح
يحلقون حول المدير بسرعه ويطلقون الاصوات
غوووووو...غوووووو...غوووووو ثم يلكزونه من كل جسده
غوووووو واياديهم تعبث وتهمز اجنابه وتلمز بطنه يدغدغانه
المدير:...اوه ان بهم جنون..ساقوم الان بتأديبكم وهو يضحك
للمدير جسد قوي متين فقبض علي سميرواطاح به للفرش ثم امسك برحيم بقوه وحمله واطاح به بجوار سمير ثم برك فوقهم يعصرهم بجسده ويتمرق فيهم وهم يتصايحون بمزاح
رحيم:الساااااااااااحر سيقتلنا اووووه
سمير:السااااااااااااااااااااحر سيشرب من دماءنا
وداعاً...ينطقانها معا
اندهش المدير يضحك ويقهقه هولاء الصبيان ماكران ومتفقان تماماً كانهم اصدقاء منذ الطفوله
المدير:الان سنري ساربيكم بيدي
قبض هذا وهذا
وجعلهم تحته بقبضتيه وبدأ في صفع مؤخراتهم بقوه ومازال يصفع
وهم يتصايحون.اي اي اي
المدير:ساجعلها حمراء كتلك التي تلبسونها وهي لا تستر بكم شئ وتفضح ضخامه اعجازكم وبياض اعلاها
ومازال يصفع
وهم يتصايحان
اااااي..اااي
وبلذه وحنان حتي احس بلذتهم وقبولهم لتلك الصفعات التي تحفز قضبانهم وتهز ادبارهم
سمير:لقد صارت مؤخرتي تتقطر دماء
اااااي اااي
المدير دعني اري حتي يشفي غليلي منكما
فسحب رداء سمير لاقدامه وكشف عجزه كاملاً وهو يهمس
المدير:لازالت بيضاء سالهبها الان
طاخ طاخ
وهو يصفع فترتج ويستلذ سمير اكثر
وهو يطلق ااااح اااح لا تضربها بشده ترفق بي
المدير:انت كذلك ياصهري دعني اري احمرارها من صفعاتي
فسحب رداءه لاقدامه ثم صفعه بلذه وسرعه لترتج مؤخرته
مازال يصفع ببطء وهو ينظر ارتجاج الاعجاز واصبح الصبيه صامتون فالاثاره انتشرت بينهم لان الضرب يحدث فيهم لذة وشوق...فسكنا وتناعسا
وانقطعت اهاتهم وتتلوي افخادهم تريد المزيد
تجربه لم يخوضها كل منهما فهي جديده وممتعه
بدأ المدير يمسح افخادهم ومؤخراتهم كانه يعتذر اكثر ومازال يتحسس ويعصر ببطء كانه لا يريد الانتهاء
ان المدير قضيبه يلتهب ويفح كالافعي لتتهيا لغرز اسنانها في شئ يلين ليبهجها فتحلب سمها
المدير:هل طاف النوم بغلماني الاعزاء
نطقا بصوت واحد وبلهفه ...ليس بعد...لا نريد النوم
تعالا في حضني لادفئ اجسادكم فنام وهو يفتح مرفقيه فيحتويهم كلُ يضع راسه بصدر المدير فيحتويهم بساعديه بقوه ويفرك علي شعر روؤسهم بحنيه ويخلله باصابعه لكل منهم
لقد تخلصا من لباسهم تماماً ورحيم خجل وبه حياء وهو يشاهد قضيب المدير يرفع الرداء بقوه ويكاد يقتلعه من جسده فيغمض عينيه كالملهوف
المدير:انت يارحيم حياءك كثير ولا تريدني كصديق بهذا الحياء
رحيم يتلعثم وهو يتهته
رحيم:انا احب ان اكون صديقك
المدير:الصديق يفرح بقرب الصديق ويهنأ به وانت حزين وخائف
وسمير ينسحب للاسفل يفرك قضيب المدير ويتحسس بيوضه ويعصر راسه المنتفخ ومازال المدير يحادث رحيم ورحيم يشاهد مايفعله سمير
هتف المدير..ماذا يفعل هذا الشقي
ههههههههههههههههه...اااااه..ترفق بقضيبي ياسمير وادلكه بيسر
المدير: اترغب بشهاب الدين كصديق اما انا
رحيم:انت وهو ينطقها بضعف وانكسار
المدير:هل انا احسن ام شهاب الدين
رحيم:انت احسن لانك صهري
المدير يتحدث وسمير يسحب رداءه ويرضع قضيب المدير المرتفع واصوات المص والرضع تملأ الغرفه بصوت شهي.....اووووه هذا لذيذ يافتي ارضع راسه ومص جذعه ينطقها المدير ويتأوه
رحيم يرتجف من اللذه ويضعف جسده....... فالقضبان الكبيره تكسر تماسكه حتي يصل لمرحله التوسل لينيكه الفحل
المدير:من يملك جسد يعجبك اكثر شهاب الدين ام انا
رحيم:انت........... فجسدك قوي ومتين
المدير:ماذا يفعل سمير يارحيم الان...لا تستحي
رحيم: يمص قضيبك ويرضعه
المدير:اجبني بصراحه يارحيم...هل قضيبي كبير ام قضيب شهاب الدين
رحيم يغمض عينيه بشوق وانكسار
رحيم:انت قضيبك اكبر من قضيب شهاب الدين ياصهري
المدير:هل تريده..ام ترفضه مره اخري
رحيم: لا لا...انا ماارفضه
المدير:هو لك فتذوقه............. ولا يسبقك سمير فيظفر به لوحده ودع عنك الحياء ليكتمل فرحك..هيا
هاج رحيم وتدلي راسه لاسفل وناوله له سمير ففتح فمه ومص القضيب وتنهد ورضعه وتأوه..والمدير يفرك دبره بقوه واصبعه ايضا يغوص في دبر سمير ويدفعه به وسمير يطلقها اااااااااح ادخل اكثر....... شاهده رحيم فطلب مثله ادخل اصبعك ياصهري
اصبعان للمدير في ادبار مختلفه تشتهي الدفر والدفع في احشائها
المدير:هيا يارحيم فقد بللته بريقك..ابرك عليه بعجزك الضخم واركض فيه ليريح جسدك ويسحب اوجاعك
لم يصدق رحيم..فجلس عليه كاملاً فزرعه في بطنه
ااااااااااااااااااح
المدير هل يؤلمك
رحيم وهو يركض...هو حلو ياصهري
المدير:هيا ياسمير اركب علي قضيب صديقك فادفنه ببطنك
مص سمير قضيب رحيم وبلله
فجلس عليه وتشبح. وهو يضغط ببطء .وووووووووووووووواح
قضيبان يغوصان داخل دبران..هذا فوق هذا فوق هذا
نصف ساعه احتملها قضيب المدير وهو يحمل جسدان ثقيلان وقضيبه يصل لامعاء رحيم فيشهق ويندفع لاعلي بقضيبه ليصل الي اعمق نقطه يتحملها سمير بدون ان يصرخ
المدير:لنبدل الوضع
نام رحيم وصعد عليه سمير فغرز قضيبه فصرخ
ثم صعد عليهما المدير فغرز قضيبه
بقوه في دبر سمير فصرخ
والمدير يدفع لاسفل فيضطر سمير للدفع اكثر هو كذلك حتي بدأ سمير في التوجع..كذا حار ستمزق دبري...وووووواح
اقتلع المدير قضيبه من الدبر الموجوع
قوما وتفلقسا امامي
اعجازهم تتمد امام قضيب المدير وهم اكثر تفلقساً
سمير وبجانبه رحيم امرهم المدير
فرقا بين فلقات اعجازكم لاقوم بواجبي هيا
كل واحد منهم ينكس دبره ويرفعه للاعلي بشده ويفتح اشفار طيزه والمدير ينيك فيهم كل واحد خمس دقائق ثم يتحول للاخر الذي ينتظر بشوق وجقجقت القضيب تلهب الاجواء وتحز الدبر وتدغدغ الاعماق..فتساوي في النصيب وتعادلا في الزمن دون مظلمة
فعدل مزاجهما وسكنا للضجع بشهوة
اح اح اح اح...ووووواح انت تنيك لذيذ
ادفعه اكثر وووواح ادخله كله ياصهري
تداخلت الاصوات وعم الضجيج وتمادي وسط صرخات وطعنات القضيب المجنون في ادبار طريه واعجاز ضخمه تريد المزيد من الطعن القوي والشده في الهز والطعن
ساعة مضت وقضيب المدير المدرع يطعطع في بطون الغلمان بقوة وخشونة
ااااي خلاص مابدي اكثر
ااااااااه كفايا..انا شبعت ارجووووك كفايا
طعنات وضرب مكين
ثم تناثر الحليب في طيز رحيم ومازال المدير يقبض رحيم ويضغط بشده ليدخل القضيب حتي جذعه فصرخ ااااااي بذورك كلسعات النحل ياصهري ااااااي ااااي خلاص مابقدر كفااااايا...اقتلعه بغضب وهرب للحمام
غرزه المدير دون تبأطو في دبر سمير وواصل رش الحليب لسمير وهو يحلب اكثر واكثر ويجقجق احشاءه حتي همد نبضه وسكن نفضه واكتمل حلبه
حمل المدير سمير وهو يرفعه وسط فخديه وقضيبه مازال معقوداً بدبره و قاده للحمام
ثم وضعه امام رحيم وطعنه اربع طعنات ليثير حماسه رحيم.ثم اقتلعه منه يتقطر بالماء
مازال رحيم يجلس علي المرحاض يتوجع وهو يدفع الحليب للخروج
ااااي نار تلسعني....اه وهو يرتجف واقدامه تهتز ثم انتهي وقام للاستحمام
تبعه سمير فافرغ ايضا ماوهبه له المدير ثم انضم للاستحمام
المدير يغسل قضيبه ويدخل معهم للاستحمام
الان هم يضطجعان بعد ان ضما الفرشان لبعضهم البعض
المدير له ملاحظه مهمه...سمير ورحيم لم يحلبا ماء شهوتهم؟؟؟يبتسم وهو يفكر هل ينتظران شئ اخر ربما؟؟؟تقوده افكاره كم يشتاق لقضيب هذا الفتي الشقي..انه يتلوي عشقاً به
انه سمير زهره الدنيا وثناءها كم يعشق كل مافيه...وهو يحب قضيبه بشوق فكم اطربه ركضه ودفعه ورهزه داخله فتلوي وتضاحك وتدغدغ مهتزاً وراغب وتوجع وهو يتاوه ويتناهد لاكثر واكثر
ياليت سمير يحس به ورغباته ولكن رحيم موجود وقد يستنكر فعلهم ويندهش بما يريده صهره فيجفل ويهرب غير مصدق او مدرك لحوجات الفحول ان تقدم بهم العمر وباتت الشهوه اكبر حين ماينامون تحت القضبان الفتيه الناهضه البكر التي كانت يوما تميد تحتهم وتهتز لهم مليئه باكثر مايطلبه الشوق
انها الحوجه ورغبات الفحول لاعاده التجربه لمستحقها من طالبها
المدير :جسدي يوجعني يااطفالي الاشقياء لقد سرقتم طاقتي وسحبتم قوتي
يضحكان بحياء واجسادهم تنضح بالقوة
المدير:اللذه يااطفالي اجمل مافيها العطاء وتبادل الادوار
رحيم بجانبه الشمال..وسمير بجانبه اليمين ينزل يديه لجواره فيحتك بقضبان لا زالت ناعظه تتعصب وهي كالصخر...المدير يضحك ويتحسس قضبانهم كانه لا يقصد
المدير:اوه قضبانكم مشرعه.اتريدون اغتصابي يافتيه....لا انها مؤامره مدبره
يضحكان بشده وحياء ورحيم ينسحب خجله ويتلاشي
المدير:ماذا قال لك شهاب الدين عني ياصهري
رحيم :لا ماقال شئ
المدير:اولم نزال نستحي من بعضنا وصرنا اصدقاء وفعلنا مالا يقال الا سراً
يفرك المدير علي روؤس الفتيه كلُ بجانب ويدعك اعناقهم ويخلل شعر روؤسهم
المدير :احكي لي
رحيم:يقول بانك صديقه منذ الطفوله وبينكم لذه وحنو وعشق مستدام
يقهقه المدير اكثر... قل كل ما اعطاك له سراً فلا خجل بيننا ونحن اسره واحده اليوم اريد ان اري سعادتكم وقوتكم
رحيم: يقول بانه يضاجعك فتركن له وتطلب المزيد راغباً ووصلاً وحباً وشوقاً..ولا تكتفي بواحد فيعطيك اخر يذهب بك للاغماء
المدير:اولم يحكي لك عن قوتي حين مايزحف تحتي وهو يصرخ ارحمني فقضيبك يجقجق بطني ويسيل دماءها
رحيم وهو يهتز
لقد حكي لي عن كل شئ والعُزالّ الذين دخلوا وصنعوا الغيره والحسد وفرقوا بينكم
المدير:كان صديقي ولكنه لم يطيعني
دعنا منه فانا لي فتيه اقوياء سيعطوني مااحبه ....هل تدرون شوقي لماذا
سمير:انا اعرف اين يكون شوقك
المدير:اتعرف اين مااشتهي يارحيم
رحيم:لا ولكن ربما.............
يمد المدير يده ليقبض قضيب رحيم القوي الضخم العريض ويهزه
هل عرفت مااريده يارحيم
رحيم:نعم
المدير:هل استحقه ياصهري
رحيم:نعم
المدير:كيف استحقه
رحيم: كاملاً ببطنك
انا اريدكم ان تكونوا معي فحول تجيد الضراب والطعان ولا احب ان تكونوا فقط تحت الرجال
دعونا نقف لاعطي كل منكم مايحبه واحدا واحدا
هبؤا من فراشهم وتوقفوا امامه وبرك بين افخادهم ويرضع من قضيب هذا ويمص قضيب هذا ويلحس بيوضهم ويدخل لسانه في ادبارهم ويلحس لينعظ قضبانهم اكثر..اصبح كلامه حنين وشيق
هذه القضبان فتيه تدك لتهب الحياه..انها قضبان للفحول الفتاكه
المدير:اليوم ساعطيكم نفسي فاجتهدا وربما غداً تمنعت
لنبدأ واحداً واحداً والاخر يشاهد ثم يبدأ هو وهكذا لنري كم تعطوني لتردوا لي حبي فيكم
نام المدير تعال يارحيم لنبدأ بك
المدير له شفاه مغريه حمراء مستديره يحفها شارب جميل يزيدها جمال وشهوه
المدير:قبلني يارحيم فانا اعشق القبلات الملتهبه
يمص رحيم الشفاه بخبره وشوق والمدير يستلذ ويطلق الاهات المتقطعه ثم تسحب لاثداء المدير ويالها من حركه تحيل المدير لخنيس
يرضع رحيم تلك الاثداء العنابيه اللون ويمصها مص كحوجه الطفل للالبان والمدير يسوح ويفكر في قضيب رحيم ويتخيل طعنه ونطعه وقعقعت قضيبه القوي المتين
اه يارحيم ..انت غلام قوي وشهي..قضيبك ملك شقاف قلبي وانت لم تزل صاحب السته عشر عاماً ولكنك غشيم لم تفهم مااريده
رحيم:انا ايضا ياصهري اشتهيت مضاجعتك..وانا اراك تضاجع ابن صديقك نديم واتلصص عليكم وهو يتوجع تحتك ويتلوي دون ان ترحم جسده الصغير...شاهدتكم ساعه كامله وانت تمص قضيبه بشوق وتتوسل اليه ليغرزه في بطنك وانتظرت حتي عندما رفع اقدامك وغرز قضيبه فيك وانت تصرخ وتبكي بدموع حقيقيه تستعطفه لمضاجعتك بيسر ولين....
المدير:اوهل شاهدت كل شئ..ولم تدخل لنجدتي ياغشيم
رحيم:اصابني الحياء وانا اجلخ قضيبي وانت تقتلع قضيبه من بطنك وينز دبرك بالحليب ليلطخ افخادك وتمر بجانبي دون ان تراني وانت تسير امامي وعجزك يهتز ولكنني خجول منك فانت صهري فلا استطيع مراودتك
المدير:دعنا نطيل جماعنا وتعوضني صبري فيك
سمير مازال يشاهد مابينهم ويستعد لجولته التي يعرف كيف تبدأ والي اين يقود المدير ليطلق الاحات والاهات
المدير يرفع ارجله استعداداً ليريح هذا الفتي العربيد
المدير:هيا يافحلي الصغير طعطع قضيبك في بطني واطرحه وافرده ودع فحولته تركض فتسعدني هيا
هيا ياسمير قف بجوار راسي وخذ سيقاني وارفعها عليك ليطيب النكاح لرحيم..والمدير يرتجف وهو ينتفض وجميع جسده يهتز وصوته به خواء
برك سمير ووضع راس المديربحجره وحمل سيقانه وجذبها عليه فبرز عجزه وظهر دبره المتضخم ليسهل لرحيم الفتق والرتق لتلك الطيز التي لا تشبع
المدير:هيا رحيم دحدح قضيبك باحشائي
غرز رحيم قضيبه كاملاً ببطن صهره
ااااااااااااي اخرجه ااااااااي
اقتلعه رحيم وهو يهتز
المدير:ترفق بي فقضيبك ضخم وخشن وجاف
رحيم:هل ابلله ياصهري
المدير:لا لا دعه جاف فهو احلي والذ ولكن ادفعه بعطف وشفقة
دفع رحيم قضيبه للداخل فابتلعه دبر المدير بلا تواني ويضغط رحيم اكثر واكثر والمدير يلبلب كالخراف وينوح ويقلب راسه يمينا وشمالاً..ااااي...ووووواح الفتي ظفر بي وخدعني ببراءته
وقضيب رحيم يجقجق ويقعقع ويدوح داخل الاحشاء واشفارها تفتح وتغمط لتسهل للقضيب الاندياح والدخول والشقشقه بسرعه
ناك رحيم صهره لاكثر من ساعه وعجزصهره يهتز ويندفع مع حركه دخول القضيب وخروجه للوراء وللامام بشوق وغنج اوووووووووف
هتف المدير دع سيقاني ياسمير فقد تخدرت ولم اعد اشعر بها فصديقك يعرف كيف يعمل بقضيبه ااااااح
انكفي المدير علي جانبه الشمال ورفع قدمه اليمني للهواء ومن خلفه لا زال رحيم يطعن ويهمز بقضيبه الاحشاء التي لا تشبع ورحيم يصهل كالخيول.انها لحظات الوصال والفتي يستدعي كل اعصابه ليمنح الصهر جرعات من الحلب القوي من قضيبه
قبض رحيم افخاد صهره بقوة ثم ضغط قضيبه بشده وهو يطعن بسرعه انه موعد الحلب كضرع محمل بالحليب صرخ رحيم وصهل كالفرس وجسده ينتفض وهاهو يحلب ضرعه بين فخذيه كانه سيل منحبس وجد طريقه فاندفع يرش كل الاعماق فيرويها
صهره يشهق ويتلهف فاغر فاهه
اااااااي ااااااي ان به حرارة تكوي قلبي
احلب اكثر يافتي دعني اتوجع دعني اشكو.اااااااااااااااي اوه انت فحل رعديد
اووووووف
مازال رحيم يسيل منه الماء وهو يفور ابيضاً كثيفاً داخل الغدد فتلتهمها لترتوي وتشبع
اووووووووووووووووف
هيا ياسمير اسحب قضيب صديقك واسرع لاكمال حرثي لاشبع اكثر هيا
سحب سمير قضيب صديقه رحيم من دبر المدير فمسحه بيده من الحليب حتي تبللت ثم فرك به قضيبه فبلله به وجهزه ناعماً
نام سمير علي ظهره وامسك قضيبه الناعظ ودعئ المدير ليجلس فيه
المدير:انه قاسي يافتي فدبري مازال محمل بالحليب ساتوجع
سمير:اجلس عليه وابتلعه ببطنك فهو مريح لك
لا يستطيع المدير ان يرفض مايحبه سمير
جلس ببطء وهو يهز قضيب سمير امام باب غار دبره الملئ بالبذور الفتية فغاص قضيب سمير ببطن المدير اااااااااح انه حاد اوووووه...وووووووا ووووووواه وارتجف بكامله
وبدا القفز وهو يميل في كل الاتجاهات ليبرد شوقه ومازال حليب لرحيم ينز ويتسرب من الدبر المتسع اتكي علي يديه للوراء وقضيب سمير مدفون باكمله في الاحشاء وبدأ الارتفاع والانخفاض وهو يتهته ويبدأ الدوران علي قضيب سمير الكبير العريض ويميل يميناً وشمالاً ليصل راس قضيب سمير لاحشاءه الجانبيه فتصرخ معطعطه
اف اف ااااح وااااح جنونه بدأ
اح انا بين فحلين قاسيان اااااااح
ضاجعوني وانتم اقوياء
ااااااوف اريد المزيد
ووووووواه يتوسل لسمير ان يبدل الوضع
حبيبي ترفق بي
موضوع مغلق
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 16 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:30 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 1 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:30 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 18 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:28 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 4 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:11 AM
قصة سمير وكيف تحول إلى لوطى جزء 3 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:11 AM




أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
لوطي, تدوم, سمير, وكيف
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 10:01 AM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website - الخصوصيه - الضوابط - DMCA