منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور إبحث بكامل نسوانجي بحث
نسوانجي سكس تيوب مشاهده أونلاين
منتديات نسوانجي
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص المثليه الجنسيه و الشيميل

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 05-14-2017, 05:05 AM
قديم 05-14-2017, 05:05 AM
  #1  
الصورة الرمزية لـ أفندينا
جنـرال نســوانجـي
الجنس : ذكر
الإقامه : فى كل مكان بجسم الست
مشاركات : 121,633

جنـرال نســوانجـي
 
الصورة الرمزية لـ أفندينا

الإقامة : فى كل مكان بجسم الست
المشاركات : 121,633
الجنس : ذكر
أفندينا غير متصل

افتراضي قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 2

تصاعد دمى وتماسكت من الوقوع والانزلاق علي البانيو
فقد كان جسدي كله يمتلئ برغوه الصابون
لم يمهلني كثيرا واتى أمامي يمد قارورة الشامبو وهو يبتسم بقوه وزبه يتدحرج أمامه دون أن يستحى مني أو يستره بشئ
هنا وقع القدر لم اعد استطيع التحمل انزلقت أقدامي وطحت
اااااااااااااااي...ااااااااااه رجلي
صرخت بقوه وانا طريح البانيو
أصبح بجواري يحاول مساعدتي
الم فظيع...اااااي رجلي ....اه...ركبتي........اااااااي
فقد صكت بحافة البانيو
كل شئ مؤلم اشعر بكل مفاصلي تتألم
اجلسني علي حافه البانيو وهو يرفع قدمي للتأكد من الوجع
لنخرج للغرفة نطقها بحدة وحنان
وعمل علي غسل جسدي بالماء وهو يسندني علي كتفيه
كل جسدي يرشه بالماء وأنا اتألم وأخاف أن انزلق مره أخري فاحتمي بصدره الخشن
ثم جففني بالفوطة فى كل مكان حتى مؤخرتي طافت بها يديه وهو يمسح
لم اشعر بشئ إلا وابوأمين يحملني بين يديه القويتين ومازلنا عرايا وزبه يضرب الهواء
وأنا اصرخ من الألم
ثم يضعني بالسرير في غرفة أمين
الم فظيع جدا بباطن قدمي وخدوش خفيفه بركبتي مع بعض الالم
فطن لوضعنا دون ملابس فخرج مسرعا..قذف لي ملفحه الحمام لأضعها بين افخادي
ثم خرج ومازال الألم يلفحني بشده
خطواته تسبقه حضر يرتدي شورت قصير لا يستر شئ مابين فخذيه فبروز زبه يطيح بتماسك هذا الشورت
الآن تخدرت قدماي وتورمت
ابوأمين يهمس بلطف
وين حبيبي مكان الألم..لا تخف مافي شئ
اشرت لمكان الألم..فامتدت يده ولامست القدم
اااااااااااااي مو بدي تلمسها ارجوووووك كذا مؤلم
ابوأمين:ارجوووك وحيد دعني فانا اعرف كيف أداويك ارجوووووك حبيبي
قام بمساعدتي بارتداء جلباب يخص أمين ولا أزال دون شئ بالأسفل
يداه تدعك باطن قدمي بماء دافئ وفوطه يضعها ويضغط بشده وانا أتلوي..اااااي كذا مؤلم حتى ركبتي نالت حصتها من الدلك القوي ولكنها منتفخه قليلاً
الآن مع بعض المراهم الطبية أصبحت أحسن حالا ولكن هناك الم عند تحريك اقدامي
تناولنا الافطار وانا غاضب جدا فقد كان يتعامل معي كاني طفل صغير
نمت لساعات طويله والغرفه مظلمه تخيلت بانني قد نمت يومان
انا لا أحب الظلام..واشعر برغبتي لدخول التواليت
حاولت النهوض وخطوت خطوتان....ااااه لا زال الألم موجود
ولكني فضلت التحمل وانا اتكئ بالحائط واقفز بقدم واحده
هتفت عمو ابوأمين...لم يسمعني...خرجت للصالة وأصوات الموسيقي تنبعث من غرفه ابوأمين الباب موارباً ولكن الأصوات تعلو والكمبيوتر واضح أمامي بشاشته الكبيرة
تمعنت أكثر وانا أتقدم
ايش هادا....فيلم سكس......تصاعدت نبضات قلبي
اوه..ليس سكس عادي وتمعنت وانا أبحلق أكثر
ايش هادا رجل يضاجع صبي بالخلف
مع صرخات الرجال في الفيلم أثناء إدخال الذب في المنيوك
تسمرت في مكاني..لن استطيع التقدم أكثر
ابوأمين جرئ جدا...الحين تأكدت بانه يحب هذه الشغلات...انه يعشق نيك الصبية
ربما كانت كل تصرفاته معي عن قصد ليصل لمعاشرتي
تذكرت كل ماكان بيننا منذ سنوات ونظراته الشهوانية وتلصصه علينا عندما اكون مع ابنه
انسحبت بهدوء دون صوت وانا أخطو للحمام
وفتحت زر الحمام وأسدلت الستارة وجلست علي المرحاض
أفكاري متداخلة ومشتته وذهني شارد
كيف يتحمل الصبي هذا الزب؟؟؟؟هل ابوأمين يعشق إدخال كل زبه
ياتري من ناك من الصبية في الحارة؟؟؟؟؟هل يعاشر بعنف أم بلطف
هل يكبسه بقوة أم بعطف
فجأه دخل ابوأمين وأنا اجلس بالتواليت
صرخت مرعوباً للمفأجاه وداريت جسدي قدر الإمكان
ابوأمين:ايه انا اسف بدي أساعدك
وحيد:لا انا بعرف دير حالي
انسحب للجهة الاخري من الحمام وهو يبتسم
ابوأمين:لقد أعددت لك الصنبور الدافئ فتح الصنوبر وخرج
اضطررت أن اتحمم بصوره جيده رغم الألم ومازال تفكيري يتواصل
ومازالت صورة رأس زب ابوأمين الذي يشبه اليقطين تراودني بقوة
واعترفت في دواخلي بجمال زبه وقوته وضخامته
ابوأمين له زب عملاق مخيف
والشئ الغريب بدأ تفكيري يعاندني
تمنيت أن المس زبه وان أتحسس رأس زبه بيدي
ولكن دون أن ينيكني فانا مابدي حد ينيكني..مابدي...وما أحب زب كبير يدخل خرقي
انقطع تفكيري بدخول ابوأمين يحمل بين يديه شورت قصير ضيق وتي شيرت
ابوأمين:خد حبيبي البس
مازلت متعري...رجل لا يستحي ابدأ........ فهو يريدني بقوة وبكل الطرق
وحيد: هذا صغير وأشرت للشورت
تبسم ابوأمين
ما هو صغير نحن لوحدنا...مابدنا نخرج..ايش تستحى مني
وتبسم أكثر وهو يرتجف وصوته يهتز
انه يريدني أن البس الشورت لتظهر مؤخرتي الكبيرة انا بعرف
انه رجل لعوب...لحوح جدا
خرجنا من الحمام وهو يسحبني ببطء ويقودني بكل تأني
اشعر بصوته معي حنين ودافق وهو يحسني علي التقدم
تمددت علي السرير وجلس بجانبي مع بعض المراهم المسكنة للألم
بعد أن فتح الموسيقي بالكمبيوتر تنساب بصوت خافت
ابوأمين:ايه صغيري سنقوم بدلك موضع الإصابة لكى تشفي
وحيد: ليش عمو انا مابدي هيك... بيوجعني............ مو تدلك دعها ارجووووك
اقترب مني ثم طبع قبله علي خدي مستشفعاً
كانت قبله أبويه ولكنها ألهبت مشاعري وأثارتني فملمس شفتيه علي خدي خشن
ابوأمين:عشان خاطري حبيبي ما تخف
وحيد:حاضر بس مو تعمل قاسي
ابوأمين:مافي وجع بدلك بسيط عشان ترتاح بالليل
واستسلمت وسط إلحاحه
ااااااح بشويش عمو
اااااااي بوجع...كذا سخن
وهو يبتسم مشجعاً
يضع قدمي علي فخذيه ومازالت يده تضغط في كل الجوانب
لاحظت شئ غريب
ربما غير مقصود
فقدمي فوق زبه تماماً...كلما ضغط بها كلما شعرت بشئ صلب تحتها
زبه منتصب كثيرا
تشاغلت عنها وأنا ابتسم في دواخلي هذا رجل ماكر
بده يضاجعني
تحول للركبة المنتفخة ويدلكها بفن وخبره الم لذيذ ويديه تتحرك
ااااه...انها مثيره وجع خفيف
وهو ينظر لمؤخرتي أمامه ومازال يرفع قدمي ويظهر بياض افخادي
اشعر بلذه كبيره من اثر دغدغه أنامله علي ركبتي
أمالني قليلا قليلا لأنكفئ علي بطني ولا ادري ما يريد
أصبحت أنام علي بطني وهو يدلك افخادي ببطء
شعور مثير وأصابعه تعمل كمفعول سحري
ومازال تفكيري يتجه لمظهر رأس زبه
ليته يدعني المسه فقط....أو ربما أطبع قبله سريعة برأس زبه ثم أنام
ابوأمين يدلك اعلي افخادي بحنان وشوق
ااااااااااااااه...اااااه
ابوأمين:ايه حلو الدلك ياوحيد
وحيد:ايه حلو كتير عمو
ابوأمين:انا راح أبسطك كتير عشان أنا بحبك كتير
وحيد:أنا كمان عمو
تخدر جسدي من الإثارة التي تحدثها أنامل ابوأمين وتمنيت أن لا تنتهي
ارتفعت يداه لمناطق شق افخادي وادخل يديه يلمس خصاوي ببطء ويديه الاخري تمسح علي مؤخرتي
اااااااه...اااااااااااااااااااااااا اااااا
ابوأمين:بدي أريحك حبيبي وأبسطك بس لا تعاند حبيبي
أنا بعالم تاني صرت ارغب بالمزيد
وحيد:حاضر عمو
اخذ فخدي اليمين وأسنده بحيث صار مرتفعا عن الأخر ومؤخرتي ترتكز علي فخدي الأيسر
شويه وحسيت بيده تلامس خصاويي وتفركها بصوره لذيذه ومرر أصابعه تحت افخادي وبدأ يفرك زبي المنتصب ويعصره ببطء
ااااااااااااااااااه نطقتها بزفره انطلقت تعبر عن لذتي الحبيسة
ابوأمين:ايه وحيد كذا يبسطك
وحيد:ايه حلو كتير عمو
ابوأمين:ايه حبيبي أنت مبسوط
ااااااه
يديه تعصر زبي وتجلخ ببطء لذيذ
صوته عميق وبعيد ورخيم ومبحوح
يديه تخلع البوكسر ببطء ثم تسحبه من أقدامي
ابوأمين:بدي شوف زبك حبيبي عشان أمصه لك
ادخل راسه بين افخادي ثواني وشعرت بزبي داخل مكان لزج دافي
اااااااااااااااااااااااااه اطلقتها كبيره جدا
ابوأمين:أيه حبيبي مابدك امصه الك
وحيد:عمو كذا حلو...........مصه ااااا اكتر عمو
الإثارة تقودني للمزيد
اشعر برغبتي لملامسة زبه وتحسس رأس الذي يشابه حبه اليقطين
صار جسدي ينهار أكثر وضربات قلبي تزداد وأنا مغمض العينين
وحوجتي لرؤيه زبه منتصب تقودني لفعل اي شئ
ابوأمين:بدك تشوف زبي حبيبي لشان تبسطني
وحيد:حاضر عمو
صار ينام متوازي معي ولكن ننام معكوسين
وهو لازال يمص ويرضع بزبي ويلحس خصاويي
تجرأت وأمسكت بزبه كان ملمسه غريب وناعم رغم صلابته وتحجره أول مره أضع زب بيدي فركته قليلا..ثم صرت ادلكه برفق دون خبرات
ابوأمين:بدك تمصهاااااااااااااا حبيبي
وحيد:ما بعرف عمو...ايش اسوي
ابوأمين:خليه يصير بفمك
وحيد:حاضر عمو
التقمته داخل فمي ولساني يتحرك بالداخل كما يفعل هو بزبي
اطلق اااااه كبيره
ابوأمين:ايه كمان حبيبي..........هادا حلو............ااااه مصوا
صرت أمص رأس زبه والحس حوافه المدرعة
وهو يتأوه ويدخل زبي ببلعومه
ويصرخ بصوت مكتوم وكلمات اللذة
ابوأمين:ايه حبيبي مصوووووووووووو اكتر...أنا ببسطك..واااااه..........بحبك ياوحيد
خليني نيكك عشان أبسطك
صار زبي كالصخرة ببلعومه
ومازالت كلماته تملأ الغرفه
ابوأمين:..........بدي زبك بطيزي... وهو يرتجف وينتفض كالمذبوح
ايه حبيبي...........بدي نيكك وتنيكني....بدي صير حرمتك
لم استطيع الصبر فما عدت استحمل

اااااه...ااااه
حلبت زبي ببلعومه وهو يشرب ليصير ببطنه...صار حليبي كلوا ببطنه
صار قلبي يوجعني كتير..ربما سيغميّ عليّ الحين
أسرع بكل قوته...ونيمني ببطني وصعد بظهري
صار زبره بين شق مؤخرتي يفتش عن خرقي الضيق
وحيد:عمو لا تكبسه الحين مابدي أتعور
ابوأمين:لا مابدي أعورك حبيبي ..مابدي ادخلوا الحين خليني احلب بباب طيزك
باوعدك حبيبي
افتح خرقك حبيبي..بوعدك ما يصير جوه...
صرت افتح خرقي بكلتا يداي
صار.يلحس طيزي بلسانه كتير...يدغدغني وانا ااااااه...اااااه
ابوأمين:افتح كمان حبيبي لشان تبسطني
ولسانه عم يلحس طيزي حتى صارت لينه وهو يجلخ بزبو
نام مره أخري بظهري ويقطينته تضغط بخرقي ببطء
وعجزه يرتفع ويهبط بمؤخرتي
وكلماته تنسيني اي وجع راح يصير
طعنات زبه كالمدية....صار جسدي طرى ولين يطيع ويتجاوب مع طعنات زبه المتصلب
ابوأمين:أنت حرمتي....شوف النيك حلو كتير...طيزك تجنن.....زبي راح يفتحك عشان تنبسط
صب حليبه كالسيل بين شق مؤخرتي انه دافئ كثيف
ولقد ابر بوعده وأوفي به فلم يخدعني حلب بباب خرقي دون أن يكبسه بقوة
لذلك أحببته..فخوفه عليّ كان اكبر من الوصول لشهوته بالإيلاج
صار يتنفس بعمق وزفرات صدره تبرد وتتلاشي
احتواني بين أحضانه
نمت ولا ادري كيف ومتي؟ نمت عميقاً جدا
فهذه أول مره احلب بتلك الإثارة وأنام بين حضن رجل يحمل قضيب كالجبل الشامخ



يتبع

قام بآخر تعديل عصر يوم يوم 05-14-2017 في 09:59 PM. السبب: تم القفل للدمج
موضوع مغلق
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 8 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 2 06-22-2017 06:41 AM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 5 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:09 AM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 6 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 7 05-04-2017 04:38 PM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 1 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 4 10-19-2016 09:35 PM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 8 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 4 10-19-2016 09:05 PM




أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
أمين, صديق, ولبن, ناميه, وجدى
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 10:02 AM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website - الخصوصيه - الضوابط - DMCA