منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور إبحث بكامل نسوانجي بحث
نسوانجي سكس تيوب مشاهده أونلاين
منتديات نسوانجي
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص المثليه الجنسيه و الشيميل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 05-14-2017, 05:04 AM
قديم 05-14-2017, 05:04 AM
  #1  
الصورة الرمزية لـ أفندينا
جنـرال نســوانجـي
الجنس : ذكر
الإقامه : فى كل مكان بجسم الست
مشاركات : 122,863

جنـرال نســوانجـي
 
الصورة الرمزية لـ أفندينا

الإقامة : فى كل مكان بجسم الست
المشاركات : 122,863
الجنس : ذكر
أفندينا غير متصل

افتراضي قصة وحيد وأبو أمين صديق والده ...متسلسلة...حتى الجزء (9)


قصة وحيد وأبو أمين صديق والده
جزء 1
الأجازة الصيفية تأخذ وقت كبير نقضيها في اللعب والرحلات والزيارات للعشيرة والربع والملاهي بالمدينة..كانت أعمارنا وصديقي أمين 17عاماً
فهو صديق عمري وزميلي في الفصل والدراسة ومنازلنا لا تبعد عن بعضها فهي في نفس الحي ورغم ذلك فوالده الصديق الحميم لأبي
كانت أجسادنا ممتلئة وندية وطرية تتفتق بإغراء...كنت استحى دائما من أردافي ومؤخرتي فقد كانت مستديرة وبارزة تهتز كلما تحركت قادت كثيرين للتحرش بي لاعتلاها وتذوقها...لم أكن أعى ما يدور حولي من رغبات الرجال نسبة لسني ولم اهتم بها كثيراً لان وجود أمين معي دائما يجعلني أتشاغل عنها
كنا في سن المراهقة البريئة بكل شقاوتها بعض المرات نشاهد أفلام السكس نخبأها بالكمبيوتر في غرفة أمين خلسة حتى لا يفاجئنا احد خصوصا أبوه....فنضطر لإغلاق الباب للحرص وندعيّ أننا نلعب بالكمبيوتر ورغم ذلك كانت نظراته إلينا وتساؤلاته بها تهكم وشكوك
كنا بعض المرات نشاهدها ونجلخ للاستمناء دون حياء من بعضنا
كنا بعض المرات ننام علي السرير متلاصقين بعفوية ونشاهد النيك العنيف والآهات
وكنا نتمازح بالكلمات الفاضحة بعض المرات دون قصد
مثل خليني أنيكك...زبي جواك....طيزك حلوة....... ونتعارك ببراءة بعدها دون غضب
لم نكن نقصد شئ سوي تفريغ الإثارة بعد مشاهدة الأفلام فنحن اعز صديقين
كنا نضحك عندما نري ازبار بعضنا منتصبة بقوة ورغم ذلك لم نفكر بشئ أكثر من ذلك
واستمرت علاقة الصداقة بيننا كأخوة
ولكن هذه الأجازة اخذت منحي اخر فقد كنت اعتمد كثيراً علي صديقي أمين وهو الحين ليس معي فقد سافر مع والدته وسيقضي اغلب الأجازة مع جدته في بلدتهم البعيدة
كانت صداقتنا مميزة بصورة عميقة فقد كنا نستذكر دروسنا سوياً بصورة دائمة لا نفترق طول اليوم..بعض المرات في منزلهم برعاية ابوأمين ومرات اخري بمنزلنا برعاية ابي
ابو أمين هو صديق ابي المفضل وجلوسهم مساءً يلعبون النرد والطاولة ونحن نشجعهم ويزداد التنافس والتحدي ونحن نغيظهم بحده ونزيد حماستهم
ابوأمين يهتم بي كثيراً وبعض المرات اشعر بنظراته تتجه لمؤخرتي كأن بها شهوة حبيسة تريد الانطلاق نحوي ولكن أيضا لم اهتم واعتبرتها مجرد تخمين وحدس خادع يعتريني
خاصه وانه مثل ابي وفي نفس عمره
كان يبلغ من العمرال45 مثل ابي تماماً وضخم قليلاً دون سمنة جسيم وقوي مشعر كثيف الشعر في أقدامه وصدره أشاهده دائما خاصه بمنزلهم وهو يرتدي الملابس الداخليه دون أن يلاحظ نظراتي نحو الأماكن العاريه في جسده..
كان أكثر مرحاً من ابي لعوب كثير المزاح لا يكف عن النكات والهزل ولكن بصورة محببة وحلوة جداً كان كثير الابتسام والضحك مما جعلني ارتبط به أكثر وأكثر كأمين
كان يهوي المصارعة وأفلام التحدي والعاب الكمبيوتر الذكية كأنه في عمرنا وهكذا لم اشعر بفارق السن ولم اهتم
مرت الحياة بيننا حتى موعد الأجازة الصيفية المملة هذا العام
كنت مستاء جدا فقد مللت العاب الكمبيوتر التي كنا نلعبها بمنزلنا أو منزلهم سويا كأنداد وكان التنافس يأخذ كثير من الإثارة وخاصة وان ابو أمين ينحاز لي ضد أمين لإغاظته ومرات ينحاز ابي لأمين لإغاظتي
ولكنني الحين لوحدي وصارت الألعاب مملة ولان اللعب لوحدي فيه عدم الشعور بالتنافس والندية..ماذا افعل لقد اشتقت لأمين صديقي الوحيد وزميلي في الدراسة
كل ذلك تزامن مع سفر أبي وآمي للبلدة وأصبحت وحيداً إلا من الخادمة التي كُلفت للاهتمام بي
لم تكن الخادمة الأجنبية تعئ غير دورها المنزلي فهي لا تفقه اي نوع من الألعاب
وصارت الأيام تمر برتابة؟؟؟ماذا افعل
هل اتصل بأمين لمعرفة أخباره ومتي يعود..أم اصبر
لم أطيق الانتظار وهاتفته
الو أمين وتبادلنا التحايا واشواقنا وكيف صار معي من ملل لعدم وجوده
وتيقنت بأنه لن يعود قريباً....والشئ الغريب بان أمين اقترح عليّ أن العب مع والده بمنزله لتقضيه الوقت لان أبيه أيضا يشعر بالملل
لقد نسيت هذا الأمر تماماً وتجاهلته حتى لا اشغله أو اتطفل عليه خاصه وان أمين غير موجود
رغم أن ابى قد أوصاني بالاستعانه بابوأمين أن لزمني الأمر أو أن احتجت لشئ طارئ
فهو صديق عمره.....
ملل كبير ماذا افعل الوقت يمر ببطء
اتصلت بماما
الو ماما.......كيفك اشتقتلك
واستمتع لوصاياها المملة وأعطتني ابي
اي..نعم بابا اشتقتلك
انا منيح..اشعر بملل ايش أسوي كل اليوم قاعد بالبيت
ابوأمين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا ما بدي اشغله
واستمرت المحادثة وقت طويل
أقنعني ابي للذهاب لأبو أمين لتقضيه اغلب وقتي معه ورعايتي كابنه أمين في فتره غياب ماما وبابا
لم تمر ساعات وجرس الهاتف يرن
الو اهلين عمو
ليش مابدي اشغلك
لا مايصير انا لحالي منيح
رد لي بصرامة حنونه
لم أتمكن من الرد فقد أفحمني
حاضر بنتظرك
لقد أقنعني الحين
وهكذا انتقلت للعيش مع ابوأمين لفتره غياب ابي وامي مع بعض الزيارات الخاطفه لبيتنا لزوم الاطمئنان
وقادتني تلك الأيام والتصاقنا ببعضنا البعض ليعاشرني وينكحني كزوجته وصرت غلامه المفضل لسنوات طويلة وهناك خبايا سأسردها في حينها مع أمين أيضا
دعوني اسرد لكم التفاصيل الجميلة التي أتذكرها تماماً
انتقلت تلك الليلة لأكون بالقرب من ابوأمين لإصرار ابي الذي هاتفه
يلبس الحين ابوأمين بيجامه نوم قصيرة بالأزرار أمام الفخدين وتي شيرت قصير
جدا تتبين منه سرته وكل الشعر اعلي عانته
جلسنا أمام الكمبيوتر في غرفة أمين لأنها ستكون غرفتي أيام مكوثي بمنزلهم
نلعب سويا
والتنافس بيننا في اشده وضحكاتنا تعلو خاصه وانني قد هزمته لاربع مرات
استاذنني للذهاب للحمام وأنا لازلت العب
بضعة دقائق قضاها ثم عاد لاحظت بان أزرار البيجامه مازالت مفتوحة بصوره واسعة وهو يقف إمامي لقد تناسي إغلاقها
أصابني الحياء فقد شاهدت ذبه يتدلي للأسفل دون قصد كان زبه كبيراً جدا وعظيم وضخم وعريض بصورة لا يمكن وصفها أصابني الخبل
توترت كل أعضائي من اثر تلك النظرة الخاطفة خاصه وأنني لم أري في حياتي ذب رجل بالغ كبير بصورة مباشرة
طأطأت راسي للأسفل وأنا أكثر حياء وانفعال وربما لاحظ ذلك لا ادري
فقد امسك زبه وهو يداريه ويغلق فتحات الأزرار أكثر
دعنا نشاهد بعض الأفلام لننام بعدها فالوقت قد حان للنوم نطق تلك الكلمات بتلعثم
ومازال يقف أمامي ويغلق الألعاب ويحولها لأفلام المصارعة
ثم يضطجع علي سرير أمين للاسترخاء أكثر والاستمتاع لمشاهده حلقات المصارعة
لم التفت للوراء حتى لا تزداد انفعالاتي
ومازالت المشاهد تتوالي والأبطال يتنافسون وأنا اشد انفعالاً مع المصارعة وتزداد وتيرة العنف والضرب
التفت للوراء مع انتظام تنفس ابوأمين انه نائم بسرير ابنه أمين ولقد اصابني الارهاق
أغلقت أفلام المصارعة ثم عمدت للنهوض وأنا حائر كيف أوقظه وهو ينام علي ظهره وأقدامه مفتوحة بعرض السرير اقتربت أكثر لعله يستيقظ
وهالني مارأيت فزبه منتصب يرفع البيجامه للاعلي بصوره لايمكن تصديقها كان لايقل عن23سم وعرضه لا يقل عن5سم
أصابني الخوف فتلك اللحظات كان قلبي قد توقف تسمرت دون وعيّ وتبلدت كل أحاسيسي وتفكيري ومازلت أقف كالصنم حائر أبحلق في هذا الذب الكبير جدا والأزرار مفتوحه لأخر مدي كأنها تعمدت الانفراج لاتمكن من رؤية تفاصيل ذاك الذب المخيف
كان داكن اللون عريض جدا مشدود لأعلي شاهدت عروقه تبرز كبيره متعرجة كأنها اخاديد تكسوه شعيرات كثيفه سوداء كالأعشاب البرية
دار عقلي وأصبحت أتنفس بصعوبة فتلك اللحظات حرجة جدا وقاتله
ثواني ثم تحولت يده وهو مازال نائماً ليفرك ويدلك بعفوية ذاك الشئ المخيف وتسارعت دقات قلبي أكثر وانسحبت للوراء لأجلس علي الاريكه لمدارات الحياء أن استيقظ
كيف لي بحل تلك المشكلة..لازلت أفكر مرت الدقائق وأنا أتناعس اتكئ علي تلك الاريكه الضيقه
فأجأني صوت ابوأمين الرخيم فأصابني الرعب وصرخت دون شعور لم أتوقع صوته الحين
ليش ياوحيد صاحي..تعال نام رايته ينسحب للشق الأيسر ويترك لي مساحه كبيره في السرير
اذا سينام معي بسرير واحد..وربما اغتصبني..ماذا افعل
انا انهار تماماً.....انام مع ابوأمين بسرير واحد ومارأ يته من زبه مازال يصيبني بالرعب
تقدمت بأكثر حياء ونمت علي الشق الأيمن ووجهي للحائط
مازال النوم بعيد عني....تخدرت أطرافي وتيبست
لابد من الالتفات للجهة الاخري حتى ترتخى أعصابي تحولت للأمام وحاولت النوم وطرد تفكيري فهذا الرجل صاحب هذا السلاح الفتاك تساؤلات كثيره طافت بى
كيف يضاجع زوجته؟؟؟ربما دمر كسها تماماً...ربما هتك مهبلها ومزق رحمها قبل أن تحبل بأمين
الحين أتذكر أفلام السكس التي كنا نحضرها لم أشاهد زب بهذا الحجم العملاق جدا
عيناي مغمضتان ولكن النوم يبتعد عني..افتح عيناي قليلا فارتجف فهو مازال يرسل قضيبه للاعلي كانه صاروخ يستعد للانطلاق للفضاء
تمنيت الهروب...تمنيت أن يكون حلم وينتهي
نهض ابوأمين وهو يتكلم معي فقد عرف بأنني أصارع النوم ولا استطيع
مابك ياوحيد لاتنام؟؟؟؟؟؟؟؟...لم استطيع التصنع
وأجبت دون تكلف
مابعرف ليش مابقدر أنام
خرج من الغرفة..اسمع وقع اقدامه تتجه للحمام بجوار الغرفة ثم صوت تبوله يرتفع ويتواصل دون توقف لقد نتر ماء كثير يطرقع كالمطر مع تسارع دقات قلبي فهو لم يغلق باب الحمام
اسمع خرير الماء من الصنوبر لعله يغسل زبه
أصابني الحياء أكثر لان التفكير سيطر علي كل كياني وتصنعت النوم
اشعر بأقدامه تقف أمام السرير ثم نام بجانبي
اشعر به بقربي تماماً أكثر من ذي قبل
يهمس لي
لعل تغير الأماكن ياوحيد منعك من النوم
حاول النوم...فأنت كابني أمين فكثيراً ما ساعدته لينام
لا بأس ياصغيري
فأنت لا زلت صغير كأمين تحتاج إلى رعاية
لم انطق وتصنعت النوم أو كأنني قد مت من اثر تلك الأحداث
وضع يده الضخمة علي راسي....وأصابعه تخلل شعري ببطء
كنت اتمني أن ارفض....فانا لست صغير.كنت اشعر بخطر داهم...هناك شئ قادم أحسه ولا اعرف تفاصيله
اشعر بان صوتي غير موجود..فحنجرتي أصابها الخرس
استسلمت ليديه التي تفرك فروة راسي بصوره مثيره ولذيذة
تمنيت أن لا تنتهي
اشتم رائحة غريبة جدا...أنها رائحة الرجال....أو كأنها روائح بذور اللقاح في الخريف
اشعر كأن الربيع يطاردني للتلقيح...اشعر بقوته وجبروته الطاغي
أن الربيع يراودني ليمنح الأرض البكر طلوع
فالربيع كالرجال تفتش عن محطات للبزوغ
إنها ترسل الآهات والقوة والألم لترش ما بدواخلها من لقاح
لترتاح..
.انها تهب ****يب والدفء وتقود للانحناء وتقبل الرياح المحملة بالعطاء حتى وان كانت قاسية
نمت...نمت كثيرا..لا ادري كيف أو لماذا
أحلام كثيرة طافت بى أثناء النوم
كل تفاصيلها مع ابوأمين فقد اعطاني كثير من الهدايا وهو يبتسم
ثم أعطيته شئ خبئه سريعا في كفه وهو يقهقه عالياً فانقطع الحلم
استيقظت محتار وي****ول فقد كان ابوأمين يحيطني بكفيه
تبلهت وانتبهت أكثر
ابوأمين يحضنني بقوه كان ينام خلفي...شئ مخيف ومرعب اشعر بقضيبه يشويني علي مؤخرتي لسخونته..أنفاسه تلهب عنقي
ماذا افعل..الغضب يعميني...الحياء اخذ كل قوتي
تحركت قليلا..أنا لست زوجته..انا كأمين ابنه
تفكيري وصل إلى اسئلة عديده
هل ابوأمين يشتهيني كالنساء لإنزال شهوته أم انه برئ
هل أفرغها دون ما أحس....أثناء نومي..إحساس بالانكسار يسيطر عليّ
ومازالت تلك الرائحة المثيرة والتي شبهتها بالربيع واللقاح تزكم انفي وتصفعني لأصمت
تحركت أكثر أتصنع النوم..لينتبه....انه يتحرك دون شعور للأمام يطعنني بزبه علي مؤخرتي
صدرت مني صرخة مكتومة...لم أتوقع رده فعله كهذه
تجرأت أكثر وحاولت التملص من قبضته وأحضانه
فجأة استيقظ من نومه كالمذعور وفطن لما يحدث
ايه وحيد صباح الخير...أظنك نمت منيح
انا آسف لو ضايقتك بالنوم..انا اسف..انت ابني مثل أمين
وحيد:لا ما في شئ عادي
هب وهو يعدل الفرش ويساوي المسند
ولا زال زبه منتصب أكثر يتحدي قوتي وتماسكي
تطلعت عليه دون شعور..لا ادري مابى فقد بحلقت بزبه بغباء دون أن افطن بأنه يراقبني
امتدت يده لما بين فخذيه وعدل من وضع ذبه وأغلق الأزرار وهو مازال ينظر لي ويبتسم
ابوأمين:روح الحمام بدنا نفطر علي الصبح
تحركت ببطء فانا أيضا محرج فزبي كالعادة منتصب ككل صباح
الحمام متسع بغرفتين ضيقتين للاستحمام يفصل بينهم ستارة سميكة تمتد للاعلي بصوره قد تخفي عنك جسد الشخص الأخر إلا أن تلصص الشخص للنظر بفضول
لاحقني بالحمام وهو يقدم لي الأدوات اللازمه ومازال زبه منتصب جدا
ابوأمين:- خد ياوحيد انا أحضرت لك هذه الفرشاه
وحيد: شكرا عمو
دخلت سريعا لأحد الحماممين وأسدلت الستارة
اشعر به في الحمام الاخر وزبه ينتر الماء بصوت واضح
الحياء قاتل لان ابوأمين يتصرف بعفويه أكثر دون مرعاه لشعوري
فتحت الصنبور لاخفي وقع مايحدث في الجانب الأخر وشرعت في دلك جسدي بالصابون
فاجأني صوته وصوت تجرده من ملابسه واضح ويداه تمتد لوضعها في اعلي حاجز الستاره واراها
ابوأمين:الماء بارد ومنعش ياوحيد
وحيد:اي كذا منعش
ابوأمين:افرك جسدك جيدأ بالصابون
وحيد:بعرف
ياليته يصمت فصوتي يفضحني فانا ارتجف خوفاً وحياء
ابوأمين:استخدم الشامبو انه بجوارك
لم أجد شئ من قوارير الشامبو وفضلت الصمت
ابوأمين:هل وجدته
وحيد:لا مافي شئ مو مهم
اشعر به ينسحب من البانيو ويتحرك
ماذا يريد ي****ول
اوه..لقد خرج مسرعا عاريا من الحمام وأنا اخفي نظري بين يدي ولكنني لمحته بجزء من الثانيه زبه يتمايل بين فخذيه كأنه شراع قارب كبير وراسه منتفخ كاليقطين مدرع الحواف وخصاويه ممتلئه تتدلي كاثداء الماعز الجبلي عند الغروب


يتبع


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
جزء 2
تصاعد دمى وتماسكت من الوقوع والانزلاق علي البانيو
فقد كان جسدي كله يمتلئ برغوه الصابون
لم يمهلني كثيرا واتى أمامي يمد قارورة الشامبو وهو يبتسم بقوه وزبه يتدحرج أمامه دون أن يستحى مني أو يستره بشئ
هنا وقع القدر لم اعد استطيع التحمل انزلقت أقدامي وطحت
اااااااااااااااي...ااااااااااه رجلي
صرخت بقوه وانا طريح البانيو
أصبح بجواري يحاول مساعدتي
الم فظيع...اااااي رجلي ....اه...ركبتي........اااااااي
فقد صكت بحافة البانيو
كل شئ مؤلم اشعر بكل مفاصلي تتألم
اجلسني علي حافه البانيو وهو يرفع قدمي للتأكد من الوجع
لنخرج للغرفة نطقها بحدة وحنان
وعمل علي غسل جسدي بالماء وهو يسندني علي كتفيه
كل جسدي يرشه بالماء وأنا اتألم وأخاف أن انزلق مره أخري فاحتمي بصدره الخشن
ثم جففني بالفوطة فى كل مكان حتى مؤخرتي طافت بها يديه وهو يمسح
لم اشعر بشئ إلا وابوأمين يحملني بين يديه القويتين ومازلنا عرايا وزبه يضرب الهواء
وأنا اصرخ من الألم
ثم يضعني بالسرير في غرفة أمين
الم فظيع جدا بباطن قدمي وخدوش خفيفه بركبتي مع بعض الالم
فطن لوضعنا دون ملابس فخرج مسرعا..قذف لي ملفحه الحمام لأضعها بين افخادي
ثم خرج ومازال الألم يلفحني بشده
خطواته تسبقه حضر يرتدي شورت قصير لا يستر شئ مابين فخذيه فبروز زبه يطيح بتماسك هذا الشورت
الآن تخدرت قدماي وتورمت
ابوأمين يهمس بلطف
وين حبيبي مكان الألم..لا تخف مافي شئ
اشرت لمكان الألم..فامتدت يده ولامست القدم
اااااااااااااي مو بدي تلمسها ارجوووووك كذا مؤلم
ابوأمين:ارجوووك وحيد دعني فانا اعرف كيف أداويك ارجوووووك حبيبي
قام بمساعدتي بارتداء جلباب يخص أمين ولا أزال دون شئ بالأسفل
يداه تدعك باطن قدمي بماء دافئ وفوطه يضعها ويضغط بشده وانا أتلوي..اااااي كذا مؤلم حتى ركبتي نالت حصتها من الدلك القوي ولكنها منتفخه قليلاً
الآن مع بعض المراهم الطبية أصبحت أحسن حالا ولكن هناك الم عند تحريك اقدامي
تناولنا الافطار وانا غاضب جدا فقد كان يتعامل معي كاني طفل صغير
نمت لساعات طويله والغرفه مظلمه تخيلت بانني قد نمت يومان
انا لا أحب الظلام..واشعر برغبتي لدخول التواليت
حاولت النهوض وخطوت خطوتان....ااااه لا زال الألم موجود
ولكني فضلت التحمل وانا اتكئ بالحائط واقفز بقدم واحده
هتفت عمو ابوأمين...لم يسمعني...خرجت للصالة وأصوات الموسيقي تنبعث من غرفه ابوأمين الباب موارباً ولكن الأصوات تعلو والكمبيوتر واضح أمامي بشاشته الكبيرة
تمعنت أكثر وانا أتقدم
ايش هادا....فيلم سكس......تصاعدت نبضات قلبي
اوه..ليس سكس عادي وتمعنت وانا أبحلق أكثر
ايش هادا رجل يضاجع صبي بالخلف
مع صرخات الرجال في الفيلم أثناء إدخال الذب في المنيوك
تسمرت في مكاني..لن استطيع التقدم أكثر
ابوأمين جرئ جدا...الحين تأكدت بانه يحب هذه الشغلات...انه يعشق نيك الصبية
ربما كانت كل تصرفاته معي عن قصد ليصل لمعاشرتي
تذكرت كل ماكان بيننا منذ سنوات ونظراته الشهوانية وتلصصه علينا عندما اكون مع ابنه
انسحبت بهدوء دون صوت وانا أخطو للحمام
وفتحت زر الحمام وأسدلت الستارة وجلست علي المرحاض
أفكاري متداخلة ومشتته وذهني شارد
كيف يتحمل الصبي هذا الزب؟؟؟؟هل ابوأمين يعشق إدخال كل زبه
ياتري من ناك من الصبية في الحارة؟؟؟؟؟هل يعاشر بعنف أم بلطف
هل يكبسه بقوة أم بعطف
فجأه دخل ابوأمين وأنا اجلس بالتواليت
صرخت مرعوباً للمفأجاه وداريت جسدي قدر الإمكان
ابوأمين:ايه انا اسف بدي أساعدك
وحيد:لا انا بعرف دير حالي
انسحب للجهة الاخري من الحمام وهو يبتسم
ابوأمين:لقد أعددت لك الصنبور الدافئ فتح الصنوبر وخرج
اضطررت أن اتحمم بصوره جيده رغم الألم ومازال تفكيري يتواصل
ومازالت صورة رأس زب ابوأمين الذي يشبه اليقطين تراودني بقوة
واعترفت في دواخلي بجمال زبه وقوته وضخامته
ابوأمين له زب عملاق مخيف
والشئ الغريب بدأ تفكيري يعاندني
تمنيت أن المس زبه وان أتحسس رأس زبه بيدي
ولكن دون أن ينيكني فانا مابدي حد ينيكني..مابدي...وما أحب زب كبير يدخل خرقي
انقطع تفكيري بدخول ابوأمين يحمل بين يديه شورت قصير ضيق وتي شيرت
ابوأمين:خد حبيبي البس
مازلت متعري...رجل لا يستحي ابدأ........ فهو يريدني بقوة وبكل الطرق
وحيد: هذا صغير وأشرت للشورت
تبسم ابوأمين
ما هو صغير نحن لوحدنا...مابدنا نخرج..ايش تستحى مني
وتبسم أكثر وهو يرتجف وصوته يهتز
انه يريدني أن البس الشورت لتظهر مؤخرتي الكبيرة انا بعرف
انه رجل لعوب...لحوح جدا
خرجنا من الحمام وهو يسحبني ببطء ويقودني بكل تأني
اشعر بصوته معي حنين ودافق وهو يحسني علي التقدم
تمددت علي السرير وجلس بجانبي مع بعض المراهم المسكنة للألم
بعد أن فتح الموسيقي بالكمبيوتر تنساب بصوت خافت
ابوأمين:ايه صغيري سنقوم بدلك موضع الإصابة لكى تشفي
وحيد: ليش عمو انا مابدي هيك... بيوجعني............ مو تدلك دعها ارجووووك
اقترب مني ثم طبع قبله علي خدي مستشفعاً
كانت قبله أبويه ولكنها ألهبت مشاعري وأثارتني فملمس شفتيه علي خدي خشن
ابوأمين:عشان خاطري حبيبي ما تخف
وحيد:حاضر بس مو تعمل قاسي
ابوأمين:مافي وجع بدلك بسيط عشان ترتاح بالليل
واستسلمت وسط إلحاحه
ااااااح بشويش عمو
اااااااي بوجع...كذا سخن
وهو يبتسم مشجعاً
يضع قدمي علي فخذيه ومازالت يده تضغط في كل الجوانب
لاحظت شئ غريب
ربما غير مقصود
فقدمي فوق زبه تماماً...كلما ضغط بها كلما شعرت بشئ صلب تحتها
زبه منتصب كثيرا
تشاغلت عنها وأنا ابتسم في دواخلي هذا رجل ماكر
بده يضاجعني
تحول للركبة المنتفخة ويدلكها بفن وخبره الم لذيذ ويديه تتحرك
ااااه...انها مثيره وجع خفيف
وهو ينظر لمؤخرتي أمامه ومازال يرفع قدمي ويظهر بياض افخادي
اشعر بلذه كبيره من اثر دغدغه أنامله علي ركبتي
أمالني قليلا قليلا لأنكفئ علي بطني ولا ادري ما يريد
أصبحت أنام علي بطني وهو يدلك افخادي ببطء
شعور مثير وأصابعه تعمل كمفعول سحري
ومازال تفكيري يتجه لمظهر رأس زبه
ليته يدعني المسه فقط....أو ربما أطبع قبله سريعة برأس زبه ثم أنام
ابوأمين يدلك اعلي افخادي بحنان وشوق
ااااااااااااااه...اااااه
ابوأمين:ايه حلو الدلك ياوحيد
وحيد:ايه حلو كتير عمو
ابوأمين:انا راح أبسطك كتير عشان أنا بحبك كتير
وحيد:أنا كمان عمو
تخدر جسدي من الإثارة التي تحدثها أنامل ابوأمين وتمنيت أن لا تنتهي
ارتفعت يداه لمناطق شق افخادي وادخل يديه يلمس خصاوي ببطء ويديه الاخري تمسح علي مؤخرتي
اااااااه...اااااااااااااااااااااااا اااااا
ابوأمين:بدي أريحك حبيبي وأبسطك بس لا تعاند حبيبي
أنا بعالم تاني صرت ارغب بالمزيد
وحيد:حاضر عمو
اخذ فخدي اليمين وأسنده بحيث صار مرتفعا عن الأخر ومؤخرتي ترتكز علي فخدي الأيسر
شويه وحسيت بيده تلامس خصاويي وتفركها بصوره لذيذه ومرر أصابعه تحت افخادي وبدأ يفرك زبي المنتصب ويعصره ببطء
ااااااااااااااااااه نطقتها بزفره انطلقت تعبر عن لذتي الحبيسة
ابوأمين:ايه وحيد كذا يبسطك
وحيد:ايه حلو كتير عمو
ابوأمين:ايه حبيبي أنت مبسوط
ااااااه
يديه تعصر زبي وتجلخ ببطء لذيذ
صوته عميق وبعيد ورخيم ومبحوح
يديه تخلع البوكسر ببطء ثم تسحبه من أقدامي
ابوأمين:بدي شوف زبك حبيبي عشان أمصه لك
ادخل راسه بين افخادي ثواني وشعرت بزبي داخل مكان لزج دافي
اااااااااااااااااااااااااه اطلقتها كبيره جدا
ابوأمين:أيه حبيبي مابدك امصه الك
وحيد:عمو كذا حلو...........مصه ااااا اكتر عمو
الإثارة تقودني للمزيد
اشعر برغبتي لملامسة زبه وتحسس رأس الذي يشابه حبه اليقطين
صار جسدي ينهار أكثر وضربات قلبي تزداد وأنا مغمض العينين
وحوجتي لرؤيه زبه منتصب تقودني لفعل اي شئ
ابوأمين:بدك تشوف زبي حبيبي لشان تبسطني
وحيد:حاضر عمو
صار ينام متوازي معي ولكن ننام معكوسين
وهو لازال يمص ويرضع بزبي ويلحس خصاويي
تجرأت وأمسكت بزبه كان ملمسه غريب وناعم رغم صلابته وتحجره أول مره أضع زب بيدي فركته قليلا..ثم صرت ادلكه برفق دون خبرات
ابوأمين:بدك تمصهاااااااااااااا حبيبي
وحيد:ما بعرف عمو...ايش اسوي
ابوأمين:خليه يصير بفمك
وحيد:حاضر عمو
التقمته داخل فمي ولساني يتحرك بالداخل كما يفعل هو بزبي
اطلق اااااه كبيره
ابوأمين:ايه كمان حبيبي..........هادا حلو............ااااه مصوا
صرت أمص رأس زبه والحس حوافه المدرعة
وهو يتأوه ويدخل زبي ببلعومه
ويصرخ بصوت مكتوم وكلمات اللذة
ابوأمين:ايه حبيبي مصوووووووووووو اكتر...أنا ببسطك..واااااه..........بحبك ياوحيد
خليني نيكك عشان أبسطك
صار زبي كالصخرة ببلعومه
ومازالت كلماته تملأ الغرفه
ابوأمين:..........بدي زبك بطيزي... وهو يرتجف وينتفض كالمذبوح
ايه حبيبي...........بدي نيكك وتنيكني....بدي صير حرمتك
لم استطيع الصبر فما عدت استحمل

اااااه...ااااه
حلبت زبي ببلعومه وهو يشرب ليصير ببطنه...صار حليبي كلوا ببطنه
صار قلبي يوجعني كتير..ربما سيغميّ عليّ الحين
أسرع بكل قوته...ونيمني ببطني وصعد بظهري
صار زبره بين شق مؤخرتي يفتش عن خرقي الضيق
وحيد:عمو لا تكبسه الحين مابدي أتعور
ابوأمين:لا مابدي أعورك حبيبي ..مابدي ادخلوا الحين خليني احلب بباب طيزك
باوعدك حبيبي
افتح خرقك حبيبي..بوعدك ما يصير جوه...
صرت افتح خرقي بكلتا يداي
صار.يلحس طيزي بلسانه كتير...يدغدغني وانا ااااااه...اااااه
ابوأمين:افتح كمان حبيبي لشان تبسطني
ولسانه عم يلحس طيزي حتى صارت لينه وهو يجلخ بزبو
نام مره أخري بظهري ويقطينته تضغط بخرقي ببطء
وعجزه يرتفع ويهبط بمؤخرتي
وكلماته تنسيني اي وجع راح يصير
طعنات زبه كالمدية....صار جسدي طرى ولين يطيع ويتجاوب مع طعنات زبه المتصلب
ابوأمين:أنت حرمتي....شوف النيك حلو كتير...طيزك تجنن.....زبي راح يفتحك عشان تنبسط
صب حليبه كالسيل بين شق مؤخرتي انه دافئ كثيف
ولقد ابر بوعده وأوفي به فلم يخدعني حلب بباب خرقي دون أن يكبسه بقوة
لذلك أحببته..فخوفه عليّ كان اكبر من الوصول لشهوته بالإيلاج
صار يتنفس بعمق وزفرات صدره تبرد وتتلاشي
احتواني بين أحضانه
نمت ولا ادري كيف ومتي؟ نمت عميقاً جدا
فهذه أول مره احلب بتلك الإثارة وأنام بين حضن رجل يحمل قضيب كالجبل الشامخ

يتبع

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

جزء 3
طافت بي أحلام كثيرة وانا نائم اشعر من خلالها بدفء ما
جسد دافئ يلتصق بجسدي بعطف وشوق..جسد ارسل اشاراته واستقبلها قلبي البرئ وترجمها وفهرسها...انه حب ملتهب
رجل بالغ ناضج السن يحب صبي لايبلغ من العمر سوي سبع عشر عاماً يخفي هذا الحب بين ضلوعه سنين بحنان ثم يتفجر الحين عند اول فرصة يختلئ به
يعلن دون واعظ رغباته للحب الملتهب والشوق للجسد الفاتن لصبي غرير ااااااه............انكفأت للجهه اليسري بغنج
رايت ابو أمين يبتسم وعيناه مغروقتان بالدموع
صباح الخير حبيبي
صباح الخير عمو
وحيد:ليش تبكي عمو
ابو أمين:مافي شئ انا ببكى لحالي عشان مبسوط
ابتسمت بطلاقه وبراءة
ابو أمين يلبس جلباب جميل ابيض مقلم بالالوان الزاهية احترت من تصرفاته مابين الأمس واليوم..نظرت لجسدي انا البس بيجامه حمراء !!!!! كيف لبستها..لا ادري
ابتسمت بوجهه متسأئلاً
كيف صار
ابو أمين:لقد البستها لك وانت عم تنام بحضني حبيبي
انا اسف بالامس صرنا شهوانيين..ماكان بقدر اصير جامد
وحيد:ماصار شئ عمو
قبلني علي جبيني
قائلاً
ابو أمين:حبيبي وحيد باوعدك ماراح أذيك باوعدك
ازدادت الدموع بعينيه.....حنان غريب يرسله من خلال نظراته
وحيد:ليش تقول كذا عمو
ابو أمين:انا بعشقك وحيد صدقني بعشقك ومايصير أأذيك باوعدك..بعطيك روحي لو حبيت
قبلني مره اخري بخدي ومازلنا بالسرير
شعور قريب وقلبي ينبض بشئ لا أعرف تفسيره
اقترب مني اكثر وطبع قبله بفمي........ثم صار يبوسني..الاثارة تكبلني
قبلاته لذيذه واغمضت عيناي يمتص شفتاي بنهم
بدي اثبت له اني مبسوط كيف مابعرف(افكر)
مددت يدي لزبه وصرت اعصره بشوق
شهقاته ترتفع ويمتص شفاتي ويعطيني شفتاه لامصهما
يخلع جلبابه ويهمس لي بصوت حنين
ابو أمين:مابدك تشوف طيزي ياوحيد
وحيد:بدي شوفا واشوف شعراتا
انكفي امامي وبرك بركبتيه وراسه يستند بالفرش ومازال البوكسر يلتف حول مؤخرته باغراء يفتح فمه بحنان ويتدلى لسانه مبتل باللعاب وعيناه مرتخيتان من اثر الشهوه
الشعيرات تنبت بظهره تزحف للاسفل ولونه يعكس اغراء مع لون شعراته السوداء
تكوينه الجسماني مغري فلقات مؤخرته المستديره تفترقان تنبئ عن شهوانيه فيسلوجية عميقه
مددت يدي وسحبت البوكسر للاسفل انتصب زبي لرؤيه شعراته تزحف مابين الشق لتصل للطيز في جمال فاتن زغب مغري ينبت في حواف طيزو كل جسموا حلو كتير
طيزوا حمراء وخاتمها صلب مستدير متعرج متماسك بشدة
تمنيت ان اشمها والحسها ولكنني اكثر حياء
يهمس لي بصوت ناعس
ابو أمين:ايه دخيلك وحيد بدك تلحس طيزي عشان تبسطني
وهو يجلخ زبه ويهتز
اقتربت بفمي ومررت لساني بخرقه ..اطلق اه اه اه بصوت خفيض يرتجف باكمله
ابو أمين:كمان وحيد الحس حبيبي..ابسطني كمان
تقرفص امامي اكثر وفرق بين فلقتيه بيديه حتي ظهرت حوافها حمراء طرية ناعمه
كلما مررت لساني بطيزه اطلق صرخه شهوة حتي تبللت بلعابي
وتمتم بهمس
ااااه كمان حبيبي
احبك..ياوحيد..ابسطني كمان
وزبي صار كالحديدة صار ينقط بسائل شفاف وانا اجلخ
تمنيت ان اكبس زبي ببطنوا
ابو أمين:ايه حبيبي بدك تبسط زبك
وحيد:ايه
ابو أمين:اكبسه بطيزي..بس دخيلك ماتعورني
وحيد:مابدي اعورك

هبط بعجه لوراء اكثر اصبحت طيزه امام زبي المتحجر
ابو أمين:يلا حبيبي...انا ااالك ببسطك وبريحك كتير
صعدت وركبت على ظهره
ابو أمين:يلا اكبسهبدي اشوفك وانت كابسه للخصاوي عم تنيكني تبسطني...ماراح احرم زبك
كبسته بباب طيزه
ابو أمين:ااااااااااااااع.اااااااااااااا اي دخيلك هذا حار شوى شوى حبيبى
نصه صار جوا بطنه..........اااااح
صار يرجف وفخاده عم تهتز
اشعر بحراره رهيبة..طيزه صهرت زبي
اقتلعته من بطنه دون شعور..عشان صرخاته
اول مره انيك رجل...اول مرة انكح...هذه اول تجربه
صاح تعودت اجلخ عشان ارتاح
بس ماجربت اكبس زبي بكس او طيز
وحيد:اسف عمو ما قاصد اكبسه بقساوة
ابو أمين:حبيبي اكبسه متل مابدك ماعاد فيني صبر يلا ابسطني
صار يفتح طيزه بكلتا يديه
تاني ركبت بظهروا وامسكت زبي وضعته باب طيزه
وكبسته.....
ااااااااااااح نطقها بشهوة
صار يرجع للوراء
صار راس زبي ببطنه
ابو أمين:كمان حبيبي اكبس ابسطني
صار يرجع للوراء وينسحب للامام
حتي دخل زبي بطيزه للخصاوي
وصوت زبه يضرب ببطنه طاخ طراخ
الآن اول مرة انيك
اشعر بزبي يضرب احشاء ابو أمين بقوة
قادتني الغريزة الجنسية للسيطره عليه
اكبسه للخصاوي ثم اقتلعه للراس ثم اكبسه اكثر
وابوأمين بعالم تاني صوته مبحوح
يهمس
حبيبي زبك يجنن....انت حبيبي
اضرب زبك بطيزي..دخيلك كمان اكبس
انا ااالك ابسطني كمان...افتحني حبيبي
وانا عم اطعنه بطيزه...ويداي علي خصره
كنت أنيكه بقوة وخصاوي تضرب فى طيزه
وصار يهذي بالكلمات
اااااااي..اااااااي....زبك يدحدحني...ااااه كمان حلو كتير
.ابسطني كمان..نيكني حبيبي..انا مرتك
انا احفر اخاديد بزبي بطيزه.....صار متل الشرموطه بالافلام
وانا انكت بطيزه صار زبي متل الصخر اكبسه متل المطرقة
عاد للهذيان المثير وكلماته العفوية
ايه حبيبي مبسوط..وانت عم تنيكني
وحيد:مبسوط كتير
ابو أمين:حبلني حبيبي..انا كمان مبسوط..عطني لبنك الدافئ يلا...بول حبيبي بطيزي المفتوحه اااالك...انا منيوكك
طيزه تغمط بشده علي زبي اشعر بطيزه عم تعصر زبي
زبي صار ينكت اكثر..اكبسه للخصاوي فيهتز وتلين طيزه وتتسع
كلماته تقودني لنتر لبني
زبك حلو ياوحيد....وسع طيزي كمان..ماتحرمني لبنك..يلا اكبس حبيبي
اشعر بدقات قلبي تزداد وشئ يجري في شراييني واوردتي
زبي يجقجق بطيزه ماراح انسي تلك اللحظة من عمري
راس زبي انتفخ اكثر بطيزه وصار ينبض
ااااااااااااااااااااااااااااااه انفتح زبي بالحليب متل السيول
صرت اكبس للخصاوي...صار يصرخ بهستيريا
اااااااااااي ااااااااااااااي اااااي
حار هادا يشويني ........لبنك سخن حبيبي .....احلب كمان بطيزي حبيبي
اقتلعه من طيزه..وصار يمصوا بشوق..ويجلخ بزبه
صرت مرهق وهو يغازلني ويحضنني نمت مره اخري
لم تمر سوي ساعتان فقط من الصباح..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
جزء 4
الاحلام مازالت تراودني كثيراً...والساعات الطوال تمضي وانا انام بين اكتافه يطوقني بحضن دافئ بعد ان اقنعني نيكه بالامس وصار كتير مبسوط
كانت تجربة مثيره واحساس حلو كتير وزبي يروح بطيزه واظل اسحبه للراس ثم اكبسه كمان للداخل..
شعرت بالامان وانا نائم بحضنه ..اشعر به يقبلني علي فمي ببطء دون حركة كأنه لا يريد ازعاجي ولكنني احسست بها عميقة صادقة..احسست بان العشق بيننا قد صار واقع...وياله من واقع خاصه عندما اتخيله يكبس زبه ببطني هذه لحظة عصيبه ستمر بي...ستأتي حتماً اليوم أو غداً ولكنني راغب بها واتمناها سريعاً مهما يكن بها من وجع او الم
لم اعد ارغب بالنوم فقد ارتاح جسدي كثيراً...وحلبت بذراتي بطيزه صار جسمي مخدراً يحتاج لتلك اللذة التي تسري في اوردتي كمان وكمان اريد تكرارها
نهض ابو أمين وانا لازلت مغمض العينين افكر..لم تمر ثواني وشعرت بيديه تحملني وسار بي للحمام وهو يبتسم
استخدمت فرشاه الاسنان وانا اشوفهعم يعصر بزبه وينتر بالماء من فتحة زبه الكبير كان كجزع الشجرة العملاقة
ماعاد فيني حياء وهو ناظرني ويبتسم وعم يغسل بزبه بالماء ويفرك شويه شويه حتي صار نظيف وانا برجف هادا زب عملاق كتير كيف اقدر اشيله فى طيزى عشان ابسطه متل مابسطني بالامس
ابو أمين:عجبك زبي ياحبيبي
وحيد:ايه كتير عجبني..بس كيف صار بهذا الحجم..ايش سويت عشان يكبر ويصير هكذا
ابو أمين:بوعدك يصير زبك كبير متله عشان تبسطني اكتر
وحيد:كيف تقدر تسوي
ابو أمين:كل ما أنيكك بيصير زبك يتمدد وعم يكبر
وحيد:ويش السبب
ابو أمين:زبك بيصير يمص بزراتي عشان يزيد حجمه ويتغذي
وحيد:ايه بعمري ماشفت زب بهذا الحجم
ابو أمين:هو مشتاق ااالك تبسطه
وحيد:ايش اسوي عشان ابسطه وترتاح
ابو أمين:تتركني اكبسه بطيزك عشان يدلق لبنه
وحيد:بس هذا كبير اخاف تعورني..كيف اتحمل هادا الراس يدخل بطيزى
ابو أمين: لا ياوحيد بوعدك ماراح تشعر بشئ بوعدك أنيكك حلو علشان تنبسط كتير وتبسطني كمان
وحيد:ايه بحاول بس خاف تشرطني
ازداد ارتجافاً وجسدي ماعاد يتحمل
دخلنا بالبانيو وصار يفرك جسدي بيده وهو يطوقني بيده الحنونتان
تروشنا بالماء الفاتر وجففني ثم حملني مره اخري كالطفل ونحن نضحك بسعاده
يداه قويتان وصدره كتير كبير وشعراته بصدره عم تدغدغني
صرنا بغرفته بالسرير ندردش ويحكيلي عنه وكيف صار يشتهيني منذ زمن طويل عندما اكون مع أمين وطيزي عم تثيره ويهيج متل الوحش حتي صار يجلخ بزبه او ينيك مرته لو شاف طيزي المستديره
صار يضحك ويهمس لي
ابو أمين:ايه حبيبي كنت بعرف طيزك بدها زب بس ماكنت بدي استعجل
وحيد:ايه عمو كنت بتعرف..كيف تعرف؟؟
ابو أمين:طيزك تجنن عم تقول للزب بدي تفتحني تعال طفي ناري
الضحكات بيننا تتعالي
لعبنا بالبلاي استيشن لعبات كثيره ونحن دون ملابس وزبه مابده يرتخي ابدأ
كان نظري دائما يتجه لزبه..كنت بدي امصه لشان انا حبيت زبه
كان يراقب نظراتي ويضحك
صار جسمي مخدر واعصابي تنهار وبدي امصه كتير والحس خصاويه والعق راسه بلساني
تمنيت ان يعصر زبه ببلعومي ويصير ببطني كيف يصير طعمه مابعرف
يداعبني بطيزي ويعصرها بقوة كل مايمر الوقت وانا تمنيت اهجم علي زبه وامصه اااااااااااه
ومازالت الالعاب تستمر
يقبلني بشهوه ويمتص شفتاي وزبه عم يكبر للاعلي متل الصاروخ
ابو أمين:بدك ترضع حبيبي
وحيد:حاضر عمو
لم اصدق عندما نطقها
التقمته بفمي كالظمأن ومصيته بشوق صار يتأوه
ابو أمين:ااااااااه حبيبي مص اكتر
صرت كالثمل بزبه امصه واتذوق طعمه الحلو
صرت مدمن مص...ممممممممممممممم
صار طعمه احلي..وملمسه ناعم وراسه تزداد انتفاخ
ابو أمين:بدك تشرب حبيبي ...اعصره اااالك
وحيد:ااااامممممممممممم
ابو أمين: بدك تتغذي حبيبي....بعصره اااالك علشان تبسطني
صار يرتجف ويعصب صرت امصه بسرعة
صار يمص اصبعه بفمه...مابعرف ليش وانا امص بلذة وشوق
امتدت يديه باللعاب لطيزي وكبس اصبعه بطيزي وعم ينكت بطيزي حتي صار اصبعه كلوا بطيزي وانا امص اكتر وهو يهمس لي بكلمات مثيرة
ابو أمين:ايه حبيبي بدك تتناك ...بدك تبسط طيزك ايه...بدك توسع طيزك علشان زبي يعطيك عصيره
ايه انا بعرف كيف اوسع طيزك حبيبي
وصار ينكت بطيزي بسرعة..هذا الشئ حلو كتير
وانا اشعر بشئ يقودني ليتفوه بتلك الهمسات المثيرة..ارغب ان اصرخ
ليفشخني بقوة علشان اصير حرمته
ينكت بطيزي..اشعر بلذة فاغمض عيناي واشعر كانني سابح في بحر وموج بارد يدغدغني بفخداي..وكل جسدي مخدر تسري فيه الرغبة لتجربة زب بديل لاصبع ابو أمين
فهمت الحين ليش ابو أمين كان بده يكبس زبي بطيزه للخصاوي بالامس
شعور يجعل الجسد لا يشعر بشئ سوي المزيد من اللذة والشبق والشوق للزب
صرت اتحرك بفخودي علشان اصبعه يدخل اكثر
وامص زبه بشوق..طعم الزب كالشهد
صرت ارضع بغنج علشان صرت بدي اتبسط اكتر
صار ابو أمين ينتفض وهو يصرخ ببطء
اشعر بنبضات زبه تزداد يريد ان يعصر لبنه
عندما....تنهد.ااااااااه....اااااااا اه
ابو أمين:بدي..ااااه...بدي اعصر لبني...ااااااه
طار اللبن ببلعومي احساس ممتع وانا امص واشرب كتير
اعصر زبه واشفط ياتيني العصير متل العسل
وهو يصرخ..اااااه...ااااه
صار هذا اللبن يجري كمجري السيل
ابو أمين:حبيبي اشرب علشان تنبسط...اااااااااااااااااااه اشرب كمان
مااشهي حليب الرجال الكبار..مااشهي عُصارتهم وهي تنساب للبلعوم لتصل للامعاء دافئه طيبة المذاق
كل لبنه صار ببطني وتمددت اوردتي وشراييني..هذه اول محطات ادمان المص ورضع ازبار الرجال التي تهبك لبن كثيف كثير الانسياب
لقد تعلمت ذلك..وصارتي لعبتي المثيرة
صار يحضنني بشده ويقبلني ويلحس اثار اللبن بفمي ويمتص لساني كالظمأن
صرنا نترنح بالهوي وصار الهوي بكفينا نتلوي باللذه ونتهاوي الي الاخصاب
ساعات ونحن نرشف افواه بعضنا
ثم غفونا شوقاً...وسري بيننا الحب وتفسّح
نتحسس بعضنا...وصرنا كالأمواج وعم يفرك كل جسدي.....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جزء 5

ساعات..مرت
ثم بدأ الشوق وعاد اقوي
ابو أمين:بدنا نحضر فلم سكس علشان تعرف كيف المنيوك يتبسط
وحيد:ايه هذا حلو
بدأ الفلم اربع رجال يتناوبون بالنيك بغلام يافع وهو يتلوي ويصرخ ويطلب المزيد
شئ يدخلونه بطيزه متل الدورق داخله شئ لذج
وحيد:أيش هذا
ابو أمين:هذا منظف للطيز علشان الصبي يصير مبسوط
بدك تجرب هادا المحقن
وحيد:ايه بدي هيك علشان اعرف ايش يسوي
ابو أمين:ايه حاضر بعطيك متله الحين
ذهب ثم عاد يحمل هذا الشئ الطويل
ابو أمين:ايه حبيبي عطني طيزك عشان نجرب
نمت ببطني وهو يقول
ابو أمين:يالا افتح طيزك علشان ادخل المعقم
فتحت طيزي بيدي وصار يضغط بهذا الدورق حتي دخل بصعوبه شعرت بخدران دلق بشئ يدغدغني دافي يلسعني كالنار
وضعني بحضنه ونحن ننظر لبقيه الفيلم والصبي المنيوك ممحون وصرخاته تزيد والرجال يدخلون عيورهم بطيز الصبي
مرت ساعة حتي شعرت برغبتي بالتغوط
اسرعت للحمام ثم تابعني وهو يبتسم
ابو أمين::ايه حبيبي مابدنا حياء اجلس
افرغت كل مابداخل بطني دون خجل رغم تمنياتي ان اكون وحدي
تروشنا وصار يغسل طيزي اكثر واكثر
صار يدخل اصبعوا بطيزي وينكت ثم ينحني ليري طيزي وهو يشهق مفتونا بها..حاول ادخال اصبعين
وحيد:اي اي اي هذا حار
ابو أمين:طيزك حبيبي بدها تتوسع عشان تشيل الزب
بدها تتناك بهذا الزب علشان تنبسط
احتجت مره اخري للمرحاض وصرت ارتجف باللذه
وتروشنا كمان صار جسدي يلمع وناعم كالحرير صرت متل العذراء في ليلة عرسها مابدي انظر لوجهه
مابدي ارفض له شئ
بدي اجرب كالعروس فض بكارتها
حملني للسرير ثم تيقنت بانه سيفتحني تلك اللحظه وان رفضت سيغتصبني
لقد رأيت الرغبه والشهوة تنطلق من عينيه ك****ب وصار قاسي التقاطيع صارم الحركة صار زبه متل الصخر....وراسه متل اليقطينه حمراء منتفخة
وانا صرت بدي اشيل زبه ببطني للخصاوي
ماعاد فيني صبر طيزي محتاجه وايد لزب
بدي زب بطيزي بس مابعرف ايش عم يصير
طرحني بالسرير وركب على ظهري
صار ينام اعلي ظهري ويدلك زبه بكريم..ويمسح طيزي كمان
وهمساته باذني تغريني
ابو أمين:انت عروستي الحين...زبي مشتاق لك
اشعر بصوته ياتيني بعيد وعميق وخشن
ابو أمين:ايش تحب اسوي فيك ياعروسه
اشعر بزبه دافي بين افخادي
وحيد:بدك تنيكني لذيذ بس ماتعورني
ابو أمين:باوعدك مايصير وجع..يصير لذه
وحيد:باصدقك حبيبي..بس ماتنيك قاسي
ابو أمين:بعرف حبيبي وبعرف طيزك عذراء
وضع زبه بشق فلقاتي امام طيزي
ابو أمين:افتح حبيبي بدي اطرحك الحين وابسطك
صرت افتح طيزي بكلتا يداي وافتح افخادي علشان يبرك بظهري مرتاح علشان ينيكني
ابو أمين صار يضغط ببطء وينخز طيزي بزبه بخشونه
صار يتنفس اكثر
وانا ما بدي غير اشوف زبه كله بطيزي
اشعر بقوته اااااااااااااااااااااااااه
امسك بيدي بقوة ثم ازاح افخادي وادخل عجزه بينهم
صار راس زبه بباب طيزي ارتفع قليلاً ثم هبط بقوة
شعرت بشئ يتكسر كاصوات اقدام تطأ الحشائش الجافة ثم
انساب زبه للخصاوي ليدك حصوني ويدحر تمرد طيزي وكبرياءها انهزمت قوة خاتمي المتماسك ويعلنها بدايات شهوة لطيز بكر عذراء
ااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااي......... ...بوجع عمو ...لا لا لاااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااي... .........ااااااااااااااااااااح اااااح
لم اعد اسمع شئ
لم اعد اري شئ
مجرد نخزات علي دبري لا ادري لماذا..نار بفخادي..اشعر بلهيب بباطن قدمي
لم اعد اشعر بألم...شئ متل الحجر يحفر بطيزي
صارت الدنيا بيضاء صافيه.........صار جسدي يسبح دون وعى
لقد اغمئ عليّ
لا اشعر بما حولي........................ ربما قد انسلت روحي للابد
صوت بعيد يزحف حولي
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟:حبيبي ماصار شئ
؟؟؟؟؟؟؟؟؟حبيبي ويش صار فيك
النخزات تزداد...كطعنات الدبابيس
صارت طيزي تتسع لاي شئ...صارت تستطيع تحمل كل احجام الازبار المدرعة العملاقة بشوق
صارت لا تمل او تشبع من الازبار
صارت تطلب المزيد لتطفي لهيبها
اسمع همهمات ولا ادري من اين تصدر
اشعر بشئ يدغدغني ببطني احشائي تصرخ وانا دون وعئ
نقزات بشئ صلب جدا داخل احشائي سرعة الاحتكاك نشرت السخونه بكل جسدي
صار الوقت لا يعني لي شئ
اريد ان اصرخ بس ماعاد فيني طاقة
ولا يطاوعني لساني..ماذا يحدث
هل هكذا النيك؟؟؟؟؟هل انا صرت مفتوح الحين
تمنيت ان ينتهى لاهرب..تمنيت الهدواء رغم وجوده ولكني معطوب دون وعى
اشعر باحشائي ساخنة وسائل يملأها الحين يدحرج كل مايحمله من لبن ينسكب بقوة
اااااااااااااااااااااي...اااااااي
صوت كالهمس
صوتي كاللمز
ضعيف...ضعيف لا يسمعه سوي ابو أمين
ااااااي...ااااي...ااااي
مابدي اتناك..مابدي ااااااي..هادا الشئ حار بوجع..اااااي..مابدي خلاص اااااااي
ابو أمين:مبروك ياعروسة...بدي افضي الحين
ااااي ااااي وانا ماعاد اقدر اسوي شئ
ابو أمين: الحين بفضي وبحلب لبني اتحمل شويه حبيبي
جسموا كلو صار معصب وضاغط زبه كله بطيزي
لحين ماحسيت بطيزي عم تنشرط
يستدعيني الصحو وتقودني اليقظة لباب الوعى
انسحب الاغماء مع بدايات دلق عصير زبه ببطني
نبضان زبه تزداد كدقات القلب عندي تتسارعان
فشخني بقوة ماصار واعي بنفسه ماعاد يرحمني هادا الوحش
اااااااااي اااااااااااااااااي
مازال زبه يعصر حليبه كتير..حتى صارت بطني ممتلئه
اول مره اشعر بزبه يرتخي ويهمد
اقتلع زبه من اعماقي وهو يبتسم...دون وعى تفوهت
أيش صار
ابو أمين:صرت منيوك ياحبيبي..صرت حرمتي
من الحين ماراح تشعر بوجع.....بوعدك مابحرمك من تاني لزبي ومابحرم زبك عشان تنبسط اكثر
قبلني بقوة ثم احتواني ونمنا وانا اشعر بحمى تزحف بجسدي وبرد ينتشر حولي
غطيني حبيبي
ايه غطيني كمان
صرنا تحت الملفحة........
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
جزء 6

صار يوم كامل وانا بالسرير....مابدي شئ بس حابب انام
يرعاني بدقه كنت اخاف ان اذهب للحمام مابدي اتوجع..اشعر برغبتي بالجلوس بالتوليت..بس بخاف
نهضت وانا اترنح والخجل يسيطر بي
ابو أمين::وين تروح
وحيد:بدي التواليت بعرف دير حالي مابدي تروح معي
ابو أمين:حاضر حبيبي
انتهيت من الحمام وتروشت كتير
اربع ايام وانا مابدي يلمسني حدا..صرت مابدي اقول شئ...وهو يراودني ويطلق عبارات الحب والحنان ويتمني الوصال
... وانا بكرهه...مابدي أشوفه
هاتفني ابي كذا مره وسولفت مع ماما كتير
ثم صار التلفون بيد ابو أمين وهو يحدث ابي
يضحكان اكثر كنت اري ابو أمين كتير مبسوط وسعيد
اصبح اليوم الخامس اشعر بشئ مختلف جسدي تعافى واصبح قوي وصار جسدي خصيب وناعم اكثر ليش مادريت ايش اللي صار
لعبنا بالكمبيوتر قليل وانا مابدي العب معه
صار يترجاني لنخرج ونقضي بقيه اليوم بالخارج حتى
طاوعته
ارتديت شورت قصير ضيق يظهر حجم فخادي واستدارة مؤخرتي يطيح للاسفل قليلاً لتبين قليل من شق طيزي وتي شيرت قصير
صار يترجاني..عشان ابدلهم بشئ اخر..رفضت بغنج
وحيد:مابدي الا هذه الملابس..او مابدي اخرج كان
بدي اغيظه اكثر
ابو أمين:لاتعصب حبيبي بدي شوفك مبسوط
هو ارتدي جلباب متحشم بدشداشه
ثم خرجنا نتجول بالسياره
طفنا بالاسواق
اهداني قلاده رغم اصراري برفضها وانا اتمنع...ركلها بالسياره
ابو أمين:ايش حبيبي مابدك تعترف بحبي
وحيد:ايه انا مابحبك ...ليش احبك
حاولت اغيظه..مابدي احبك
انت مابعمري..سنك كبير..انا بدي حدا بعمري
بس هو صار غضبان...صار معصب
صرنا نتجول اكثر بالملاهي..حسيت بنظرات الرجال تشتهيني ليش مادريت للي صار بجسدي..
حسيت بابوفواز كتير غيران تعمدت اغيظه كمان
وانا انظر للرجال الشيبان وابتسم
ابو أمين:ليش تنظر كذا للرجال ياحبيبي
وحيد:ايش فيك..انت غيران
ابو أمين:ايه انا ما غيران بس ما يصير هيك تتبادل معهم النظرات الشهوانية حبيبي
طفنا وتناولنا المرطبات البارده
وحدث مالم يكن بالحسبان وانا عم اتناول الايس كريم بالصاله للمول واستند بجسدي بالبلكونة العامة التي تمتلئ بالرجال وقف خلفي رجل شيبان واصبح يتحرش بي يحتك بطيزي كتير وزبه حديد صار جسدي مخدراً مادريت ايش اسوي
وانا حابب اغيظ ابو أمين علشان تشتعل الغيره بقلبه
صار يسولف معي الرجال الشيبان وهو عم يلحس الايس كريم بطريقه شهوانيه
اسرع ابو أمين ليقف بجواري غضبان والشرر يزحف بجسده
ازاح الرجل وهو ينطق
ابو أمين:ايش تريد
الشيبان:لا مابدي شئ..انا اسف..مو قاصد شئ
سحبني ابو أمين وانا اكثر حياء
جلسنا بالرصيف والغضب ينتشر
ابو أمين:ايش تسوي يامجنون
وحيد:ماصار شئ ايش سويت عمو
ابو أمين:ليش تترك الشيبان..يراودك علشان شهوته
وحيد:مو هيك ماصار شئ
اااااوف....مابدي اجلس..بدي اروح بالبيت
وانا اغيظه..علشان اجرحه اكتر
ونحن بالسياره يقود بجنون..لقد ازداد خوفي
وحيد:ايه مابدي ها السرعة ليش تسرع
صار لا يسمعني
رحنا بالبيت وصار معصب اكتر...صار الغضب بعيونه
وانا مبسوط الحين
تجردت من كل ملابسي وصرت بالحمام اتروش وانا ابتسم
جاء ابو أمين ليستحم معي بس انا رفضت
وحيد:مابدي اشوفك
ابو أمين ليش حبيبي بدنا نستحم
وحيد:لا ادخل بالحمام التاني
ازداد الغضب بجسمه..صار يستحم بالحمام التاني وانا اضحك مبسوط
الماء ينهمر وهو متوتر اكثر
خرج سريعا وهو يلتحف بالفوطه
مرت ساعه وانا عم اتروش بالماء الدافئ
تناولت شورت قصير اكتر وانا عاري الصدر
دخلت عليه بالغرفة وانا اتمني أغيظه اكثر
الظلام يلف الغرفة ...وابو أمين ينام او يتصنع النوم...اضأت انارة الغرفة
جلست بمنتصف السرير بجواره..
كان منكفئ لجهه اليسار..مابدوا يشوفني..صار صامت وجسده معصب
وانا اتفرج بالتلفاز وامسك الريموت اخترت اعلي صوت علشان اغيظه
ابو أمين:حبيبي خفض الصوت ارجوووووووووووك.....كان مجروح وصوته ضعيف..احسست بهذا
وحيد:ما اريد هذا يعجبني
لم ينطق بشئ وفضّل الصمت كمان
الصوت صار يدوش الغرفة
اغلقت التلفاز مافيها شئ حلو
نطقتها بصوت عالي
بدي اغيظه اكثر
وحيد:ابو أمين بدي افتح الكمبيوتر
هو صامت لا يريد التحدث معي
وحيد:ليش تتجاهلني
ابو أمين:حبيبي مابدي اتجاهلك بس صار الوقت مو مناسب للكمبيوتر
صوته به شئ غريب...صار مكسور
وحيد:ااااااااااااااوف مابدي اعيش هون بدي روح بالبيت..هادي مو عيشة
نهض فجاة وانار الكمبيوتر ثم عاد وانكفئ لليسار وهو معصب اكثر
ايه ابو أمين يبكى بشوفوا اثناء مانهض بس هو يداري بوجهه عني
تصفحت كل الكمبيوتر ماعرفت أين الافلام تكون
وحيد:أين مكان الافلام
لم اتلقي رد
وحيد:ليش تتجاهلني ابو أمين..انا ماني انسان؟
نهض مره اخري وهو يتنقل بملفات كثيره صار يفتح اكثر
وهو يبكى بصمت يداري وجهه عني
ابو أمين:ايش تريد
وحيد:بدي شوف افلام سكس منايك..فتح كثير من الافلام ثم عاد للنوم
اخترت واحد وانا افتح
باعلي درجات الصوت
حتي صارت صرخات الرجال يتنايكون تتعالي بدرجه يمكن سماعها بالبيوت المجاوره
اصبح لا يستطيع الصمت..اصبح معصب كتير
نهض واطفئ الكمبيوتر
ثم واجهني..وهو يهز اكتافي بقوة وصار معصب وعيونه متل ****ب عم تلمع بالغضب
ابو أمين:ايش تريد وحيد ايش بدك
وحيد:مابدي شئ
الان هو يبكى امامي بدرجه مو طبيعية
انصدمت....اتاني احساس طاغى هل انا جاحد اااالوا
هل هو يحبني بها الدرجه...كيف اصدق.
..الغيرة تقتله والحزن يطفئ علي عيونه اكثر واكثر
وحيد:ليش تبكى ابو أمين ايش صار
ابو أمين:ماصار شئ مايهمك ابكى بحالي
حاول الانكفاء مره اخري وتجاهلني ولكني بادرته بالسؤال
وحيد:ابو أمين ليش انت تكرهني..ويش سويت علشان تكرهني
هنا اجهش بالبكاء كالاطفال وصار ينتحب بصوت حزين وعيناه تذرف الدمع السخين..جسدوا كله ينتفض كالمذبوح
انصدمت.هذا شئ ماعاد اقدر اتحمل
هل يحبني لها المستوي
وحيد:ايش ابو أمين..ايش فيك
ابو أمين:بعطيك روحي الحين لو حبيت..بدي تصدقني
بدي اثبت اااالك حبي
صار يرجف وحالته موااا صارت تعجبني
ابو أمين:بعمري ماحبيت حدا غيرك ولا يصير
صار بحضني يتوسل
ابو أمين:الغيرة تقتلني وقلبي مجروح علشان انت تكرهني وايد
وحيد:انا مو بكرهك
ابو أمين:ليش عم تغازل الرجال وتترك الشيبان يشتهونك ليش
انصدمت حقيقة هادا حب مو طبيعي
وحيد:انا ما اغازل حدا هم الي صاروا يتغزلون..ماذنبي ويش كان اسوي
ابو أمين:ايه ما بدك تمنعهم..ما بدك ترفض.ليه بشوفك وانت طربان والشيبان عم يدقر زبه فيك...ليش مامنعته ليش
وحيد:مادريت ايش اسوي
صار يبكي اكثر
العاطفه تزحف نحوي هادا الرجل ابو أمين صار يعشقني وايد
وحيد:اسف ابو أمين اسف و**** مابدي ازعلك..مو قاصد
صار ينتحب متل الاطفال
ابو أمين:ايه وعمري اعطيك قلبي الحين..واعطيك روحي علشان تصدق حبي انا بعشقك وما اصير اتحمل بعادك..انت عيوني وكل حياتي
وحيد:كيف اصدق هادا كلام كبير...مو بقدر اصدق
ابو أمين:بعمري وانت اطلب اغلي شئ بعطيك الحين حتي روحي
صار صادق..صار معصب..عيونه عم تصير حزينة
صرت اضع يدي بشعروا....امسح ببطء
وحيد:اسف ابو أمين ماقصدي تكون غيران
اكفكف دموعوا بيدي لشان مايبكئ كمان
وحيد:خلاص مابدي ازعلك انا اسف
صار يبوس يدي ويبوس عيوني بحنية ويبوس شعري
ابو أمين:بدي ابسطك الحين علشان تعرف اكتير حبي
بدك تنيكني الحين.علشان تعرف ومابطلب منك شئ مابدي شئ فيك
مابدي انيكك علشان ما تزعل مني كمان..بس كون جنبي ماتفارقني..صير ااالك خاتم بس كون جنبي
صار يتعري...صار بدوا انيكه
شعرت بالاسى وهو يترجاني...
اسف ابو أمين كرمالك ماتعمل شئ مو تحبه علشان تثبت ااالى حبك
أبو أمين :لا بدي تنيكني اكتر علشان ابسطك تفهم قدر ايش حبي ااالك
يالا حبيبي
صار يعصر زبي بطريقه حلوه..صار يفرك اكثر لين صار زبي متل الصخر
ابو أمين:بدي مص اااالك حبيبي
وحيد:حاضر
التقمه بفمه وصار يمص ويلعق الخصاوي..ويعصر فخادي
مره ساعة وهو عم يمص بشوق
ابو أمين:يلا اتبسط حبيبي..مو تزعل مني..بعطيك كل يوم نيكا علشان ترضي عني
ما اقدر خلاص بدي انيكه الأن
ابو أمين:بدك تنيكني حبيبي
يلا ابسطني...اكبس زبك بطيزي علشان تعطيني عصيره حبيبي
صار ينام بظهره وعم يرفع افخاده
صار ينام كساسي
وحيد:ايش اسوي كذا
ابو أمين:ادخل بفخودي بدي اعلمك وضعيه حلوه حبيبي
صرت بين فخوده وهو عم يرفع ارجله باكتافي لين صارت طيزوا امام زبي
ابو أمين:اكبس حبيبي الحين بدي اتناك هلشان اتبسط
كبست زبي ودخل سريع متل البرق صرت انيكوا قاسي وانا اتذكر كيف ناكني
صارت صرخاته تزيد وهو مذبوح بزبي
أبو أمين :حبيبي هادا حار بدي شويه شويه
وحيد:بس انا بدي انيكك هكذا
ابو أمين:هادا مو نيك حبيبي..هادا ذبح
صار يتوجع...اح اح اح...اااااااي اااااي
ابو أمين: كرمالك حبيبي ماتنيك قاسي علشان صير مبسوط
خففت النيك شويه صرت انيكه بلذه
صار زبي يدخل للخصاوي واسحبوا كلوا ثم اغرزه كمان
وصرخاته تنخفض وكان يتلوي
ابو أمين:ايه كذا لذيذ او ه ه ه ه صار زبك يدغدغني انت حبيبي
نيكك حلو ياوحيد...انا صير اااااااااااك مرت ك ك ك ك ك بمتعك ببسطك
وزبوا اصبح كمان معصب وعم يكبر وانا انيكو ساعة واقبلوا بشفتوا وامص حلماته وهو عم يتوسل
ابو أمين:ايه هادا يدغدغ....ا ح اااااااح كتير حلو
حتي صارت طيزوا واسعه وايد وعم تغمط بزبي وتعصروا كتير
ثواني وشعرت بزبي يعصر اااالوا اللبن الدافي
ووووووواه وااااااااه صار ينتفض
صار يرجف بشدة
لبنك كتير سخن بس هادا لبن طيب
حضني وايد
ابو أمين:خلي زبك بطيزي حبيبي ...علشان اعصره اااالك كمان
وصار يغمط طيزه وزبي حتى صار زبي فاضي وارتخي بطيزه
اقتلعته وسرت للحمام اتروش.....

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
جزء7


لحقني وجلس بالتوليت واسمع صوته ااااه بذراتك سخنة حبيبي
افرغ كل ماداخل طيزه وصار يتروش معي
خرجنا وشوف زبه منتصب مابده يرتخى هادا رجل فحل وايد
صرنا نضحك وندردش وهو عم يعتذر لي ويداعبني لما صار معي بالجولة الصباحية..لعبنا الكمبيوتر كتير...وصرنا نحضر افلام كوميديه وافلام عنف واثاره
وانا انام بفخده متل الطفل وهو يفرك بشعري ويعصر ظهري احساس لذيذ
مددت يدي لزبه..زب دافئ..بس سخن شويه
ابو أمين:بدي اعمل اااالك مساج حبيبي
وحيد:ايه بتمني هيك
حملني للسرير وهو يدلق بعض الزيوت بظهري ويعصر عضلاتي..وعم يفرك بفخودي..يدخل يديه بينهم وانا اصير مو شاعر بشئ
خدران كاني شارب شئ مسكر مادريت بنفسي
اجتهد وايد بجسمي وصرت عم افتش لزبه
وحيد:تعال ابو أمين وين زبك
صار بجواري وهو يفرك اكتافي
صرت اعصر ااااالو زبه عصر وافركوا كمان ببطء صار زبه منتصب وسخن كتير..اتحسس خصاويه الكبيره وهي محمله بالحليب
انا مغمض العينين والاثارة تقودني لاشياء قاسية مره بس خاف اتعور كمان
ابو أمين:ايه حبيبي بدك الحين
ايش اسوي فيك علشان تنبسط متلي
قول حبيبي ماتستحي صرنا مو بينا حاجز
وحيد: انا بدي............
ابو أمين:ايش قول حبيبي
وحيد:...................مابدي اقولا..انت تحس فيني
ابو أمين:بدك تتناك؟
الحياء يجعلني اصمت
ابو أمين:ايه حبيبي ليش ماتقول..اعرف واحس فيك بدك تتناك بس مو تتوجع مو هيك
وحيد:ايه مابدي اتوجع..مابدي راسه يدخل بقساوه
صعد علي ظهري وصار يوشوش باذني
ابو أمين:ايه حبيبي بعرف بدك تنبسط..بعيونك اشوف رغبتك بالزب
بوعدك ليصير زبي ملكك...بوعدك ماراح تتركوا...بوعدك بطفي اااالك نار طيزك بوعدك
كلماتوا عم تثيرني باذني صار زبه بفتش عن حبيبتو الطيز لين وجدها
صار يدخل بيده ويمسح بالكريم بطيزي ويمسح بزبوا لين صار لينة تتهيأ للتوسيع
يضغط اكثر وصار طيزي تنفتح وراس زبه يدخل اكثر
تمنيت وضعية كساسي..لشان اشوفوا عم ينيكني..كيف تصير عيونوا وكيف تكون تعابيروا
شعرت بضغط اكثر بطيزي
ااااااااااااااااااه دخل راس زبه..اووووف نار
وحيد:دخيلك ابو أمين ماتكبس..اتركوا كذا لين اتعود
ابو أمين:حاضر حبيبي باتركه..بس ماتعصب.. طيزك بدها توسع ماتعصب اتركها لحالها هي تعرف كيف تشيله..اتركن لحالن هم بعرفوا كيف يسون
كلماته تشجعني للتحمل والصبر
صرت ارجع للخلف علشان زبه يدخل اكثر..صار يمتص اذني ويدخل لسانه باذني
شعرت بزبه يدخل اكثر للنص صار يسحبه ويتركه وطيزي تشفط زبه للداخل كمان صار تتوسع اكتر حتى حسيت بزبه باكمله يروح ببطني
ابو أمين:ايه وحيد بوجع
وحيد:ماعاد اشعر بوجع
ابو أمين:خلاص هي صارت تتحمل زبي ماصار شئ لا تخف
بدي نيكك بزبي علشان تصير اااالى ملكي
صار يهبط ويعلوا وزبه ينكت بطيزي...هادا النيك حلو
صرت ممحون...يهمس لي
ابو أمين:مبسوط حبيبي...زبي عم يبسطك
وحيد:ايه يبسطني كتير
ابو أمين:ايه تشعر الحين
وحيد:مابعرف جسمي كلوا صار دافئ
ابو أمين:بعرف فالزب بيعطيك دفء حبيبي بعرف
وحيد:بدي وضعية كساسي
طعني بزبوا اكثر من تسع مرات وصار ينتفخ ببطني
ااااه ااااااه
يهبط بعجزه كله فيصير زبه ببطني للخصاوي وراسه تصل لاقصي مدي باحشائي..هادا نيك لذيذ
سحب زبه من طيزي شويه شويه..واقتلعه
ابو أمين:يلا ببسطك كساسي حبيبي
نمت بظهري وهو يحمل افخادي ويركب تحتي وعم يحط رجولي باكتافه ..وصارت طيزي بتشيل متله
اسند زبه بباب طيزي ثم هبط بعجزه...ااااه
راسه صار بطيزي ااااح
ااااي ماتكبس اتركوا حبيبي...تركه لحاله
صار جسمي خدران وزبي كمان منتصب
وهو عم ينيك بطيزي متل الوحش..... بس مو بشعر بوجع
وكلماته المثيره تدك حيائي
ابو أمين:ايه شفت الزب ياحبيبي ..كتير بريح وببسطك
وحيد:اااااه..هو حلو بس كبير
ومازال ينيكني وافخادي بين كتافوا قبلاتو لذيذه بشفتاي وعم يرضع نهودي كمان وزبوا مغروز بطيزي يفرك براسوا باحشائي وطيزي تغمط بدها تحضنوا وتعصروا بشوق
وضعية كساسي كتير حلوه
ابو أمين:حبيبي طيزك سخنة كتير بس بطفيها ااالك
وحيد:زبك كمان كتير سخن
صار يمص لساني بشهوة كبيره صار ينام بفخودي ويسرع بالنيك لين صارت طيزي تصدر اصوات تق تق تق وزبوا ينكت بقوة
ابو أمين:بدك عصير حبيبي..بدك ااعصروا اااالك الحين
وحيد:ااااوه نيكني كمان ابو أمين ماترحمني نيك وايد
المحنة تسويني شرموط
صار يضرب بزبه قاسي بس مو شاعر بوجع
صار عم يتنفس بصوت واضح وصوته مبحوح
ابو أمين:حبيبي انت شرموطي صرت منيوكي
صار يزيد بالنيك وزبه يجقجق متل الضفدع
حبات العرق تظهر بوجناته صار جسمه كله عرق
بس تمنيت ما ينتهى هادا النيك.... حبيت النيك وايد
اتمني ان يستمر النيك كل الساعات بهادا الزب
صار يعصب بقوة...اشعر بزبه ينتفخ اكثر وطيزي تتحمل وتصبر لحين مايعطيها حليبه
ماعاد يشعر بنفسه صار يزأر متل الاسد
ااااح اح ااااح
ابو أمين:عجبك النيك ياحبيبي...ببسطك وزبي عم يحفر بطيزك
وحيد: ايه حلو يلا ابسطني كمان
ابو أمين: بعصره اااالك الحين
بدها عصير......اااااااه
وطار حليبه بجدار طيزي ملئها....استقبلته طيزي الظمأنه وايد وهي تشفط هذا العصير المغذي
ااااااي....اااح
صار يشخر متل المذبوح
حبيبي يحضنني بقوة ومازال زبه بطيزي......

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
جزء 8
الحلقة الماضية حكيت لكم كيف صرت شرموط لابو أمين وكيف صار يبسطني..هو كان يعرف كيف يقودني لاعشق زبه الكبير كان يعرف ايش يسوي فيني لاصير ممحون كان كتير بدوا ينيكني وما بقدر ارفض له طلب
واهداني كتير من الافلام للمنايك وافلام صحراوي والبنات عم يتناكوا من الخلف ثم طبعتهم بالمحمول واخفيتهم بفولدر
صرت بعشق مص زبه الكبير الناعم وملمسه متل الحرير...وهو كمان كان يعشق مص زبي لهين اعصره له
مرت بنا الايام ونحن لوحدنا بالبيت وجربنا كل الوضعيات(كساسي....جنباوي...الفارس.. ...عالواقف..... مطروح)..حتي يظل زبه بطيزي كل الوقت كان يرتاح وبعشق إن يكون زبه منتصب بطيزي اثناء نومنا حتي الصباح ثم عندما ياتي الصباح يحملني للحمام ويسير بي ومازال زبه بطيزي يقتلعه لاجلس بالمرحاض..واغسله له بيدي من اثر المبيت داخل طيزي..بعدها مباشره يكبسه مره اخري بطيزي ونحن نتروش بالماء ثم نخرج من الحمام ومازال زبه بطيزي نتجول بالبيت ونفطر او نلعب بالبلاي ستيشن وكمان زبه بطيزي كان دائما يسألني وزبه بطيزي..أيش تشعر الحين
وكنت كتير ارد ااالوا..بحس كأني حرمه بالمخاض عم تولد طفل
كانت تجربة مثيره كتير حلوه ولكنها قادتني لادمان الزب بطيزي صار مابدي افارقه
صار لا حياء بيننا..كنت كل ما احتاج للزب بهمس ااالو بدي واحد
حسب الوضعية اللى بدي اياها
بدي واحد جنباوي
بدي واحد كساسي
بدي اركب
بدي واحد عالواقف
كان كلماتي عم تثيره وقتياً ويصير زبه متل الصخر ثم يعطيني واحد متل ما أريد
صار يعشقني كتير..مرات كنت أنيكه كمان خاصه وهو عم يقول
بدي واحد صباحي علي الريق
كنت بضحك كتير..بعطيه واحد علي الناشف ونحن مازلنا بالسرير
كان كتير بتوجع...هو بدوا يتوجع...بدوا يقاسي
كان يعشق الصباحي وزبي مشدود عالاخر وعم يقول لى اكبسه عنيف
بدي اتوجع اصرخ...يلا اهريني واتركني ابكى
استمر التبادل بيننا فتره طويلة
فجأه صار جسدي حلو كتير وتضخمت فخودي بشعراتها المزغبة وازدادت مؤخرتي اتساع وبرزت للخارج مستديرة نافرة مثيره للناظرين
فجأة تبدل زبي حتى صار كبير وعروقه عم تبرز واضحه وتمدد وراسه صار متل البرتقاله كتير مو بعرف ليش..ونبتت شعراته اكثر سوداء خشنة
صار ضخم مو كتير من زب ابو أمين
صار زبي جميل وضخم متل الصاروخ
لقد وعدني ابو أمين وكذا صار زبي متل زبه ..وهو عم يشتاق له
يمصه منذ الصباح بشوق حتي يتحجر ثم اكبسه بطيزه ناشف
ثم ننهض للاستحمام وتقضية بقيه اليوم
بعد شهر عاد ابنه أمين صديقي..اشتقت له هو اعز صديق وزميلي
صرنا نتبادل الاحضان والقفشات ..صار البيت كتير حلو بعوده أمين حبيب عمري
صرنا نخرج ونعود للمبيت بغرفته ببيتهم
لعبنا كتير بالكمبيوتر وابوأمين معنا كان يلعب متلنا ويصير بغرفته عند النوم
انا بعرف نظراته عم بشتاق لزبه ببطني وكمان صار بده واحد صباحي
خمس ايام وليس بيننا شئ لان أمين دائما معي لا يفارقني
صباح اليوم وانا بالسرير سمعت رساله بموبايلي فتحتها بصعوبه نتيجه للنعاس
وقراتها منيح مبعوته من ابو أمين
تعال بالحمام بدي واحد صباحي.
مسحتها بسرعة
.وانا بفكر ايه بيصير لو أمين جاء بالحمام
كان زبي معصب متل الحجر نظرت لأمين مازال غارق بالنوم
تسللت بخفاء وصرت بالحمام حين دخلت اشار لي ابو أمين بالصمت
ثم صار يرخى سروال الجلباب حنى بانت طيزه وصار موطى للامام وهو يهمس لي
ابو أمين:بدي واحد صباحي
صرت خلفه وكبست زبي ناشف بطيزه حتى صارت فخوده تهتز من الوجع بس مابده يصرخ عشان أمين ابنه مايحس صرت اكبس واكبس وزبه عم يتمدد ويطيح بطيزه
ابو أمين:هذا فظيع حبيبي...اطرحني خفيف مو عنيف عشان أمين بالبيت
وهمساته..وووواح ووواح حتي حلبت بطيزه وصار مبسوط كتير
ابو أمين:هيك بسطتني وايد حبيبي مو تحرمني زبك
وحيد:خايف أمين يحس فينا
ابو أمين:لا عادي أمين ماراح يحس
وحيد:هذا مو مريح
ابو أمين: بطرشلك رسالة بالصباح كل يوم عشان تعطيني الصباحي
سحب الجلباب للاعلي وانسحب لغرفته
وانا عم افكر كيف اسوي لو كشفنا أمين..وكيف عم يصير حاله..وكيف بيكون الوضع
بعد ان قضيت فتره بالحمام ذهبت لغرفه أمين لمواصله النوم..
مازال أمين بالسرير
تسللت بجواره دون ضوضاء حتي لا يحس فيني
التفت أمين بمجرد ما صرت بجواره
أمين:ايه وحيد بشوفك مبكر وايد
وحيد:لا مافي شي..بدي انتر ماء
انكفي لمواصله النوم وانا عم افكر بدي انام كمان
بس جذبني منظره..وصار يعطيني عجزه مبين بالشورت متل التله ضخم ومثير
صرت ناظر لأمين ومادريت ايش صار بحالي واشوف بموخرته الكبيره واشوف فخوده مكشوفه والشورت ااالوا صار مسحوب للاعلي وشعراته بفخوده ناعمه كثيفه..افكر كتير ويش لون طيز أمين؟؟كيف تكون
صاح انا شفت زبه حين كنا نشاهد افلام سكس ونجلخ بس ماشفت طيزه مكشوفه مره..وانا عم افكر بأمين
عجبني جسمه كتير بس ما فكرت نتفاهم بالسكس
تحول أمين بوضعيه النوم وصار ينام بظهره نظرت بزبه وابتسمت بسري
هو زبه منتصب بالصباح وتذكرت لما كنا نجلخ
كتير زبه متل زب ابوه نسخه منه
بس كيف يصير ملمسه..مابعرف تمنيت المسه عشان اتاكد بس مو متفاهم معه بالسكس
بدي انهض مابي رغبه للنوم ولكن ويش اسوي
ندهت عليه
وحيد:أمين بلاش كسل بدنا نقوم
لم اسمع رد
وحيد:يالا ايه صديقي كل الوقت عم تنام ليش
التفت لي بدعه
أمين:ايه بدي انام دخيلك ويش اسوي الحين مافي شئ
انا بعرف أمين دلوع كتير ببيتن لين صار يخافون عليه من الهواء
وطلباته بالبيت كلها حاضره مايتركونه يغضب كان كتير دلوع من ابو أمين وام أمين
امتدت يدي وصرت اعصر اااالو بجسموا شويه شويه واطبطب وافرك
صار يتثائب
أمين:..ليش تصحيني ياغشيم..اااه اااه
ماتسوي قاسي...يدك خشنة مابدي عصر قاسي
:وحيد:بدي افرمك عشان كسلك
أمين:دخيلك لا تعصربقساوه
فركت ااالوا اقدامه...وفخوده حتى صار نشيط
ذهب للحمام وزبه صار مرتفع بالشورت بس مافكرت بالسكس
انقضت اربع ايام لم نحس بها كنا سويا في كل اوقاتنا نخرج للتسوق او نلعب بالكمبيوتر او نمارس الرياضة بالنادي
صار ابو أمين بده يختلى بي بس ما وجدنا فرصه حتى صار يتحسس بطيزي بدون مايحس أمين ابنه
مره كنا بنجلس بالفرش امام الكمبيوتر نتباري مع أمين وصار هو خلفنا يشجعنا
ادخل يده بالشورت االى وصار يتحسس بطيزي ونحن نلعب
شويه شويه صار اصبعه كلوا بطيزي وعم ينكت بطيزي وصوتوا يرتفع بالتشجيع وأمين مايحس باللي صار وابوه ينكت ينكت وانا خدران مبسوط حتى سحب اصبعه
ابو أمين:بدي انام تصبحون بخير
صار يقبل أمين ويقبلني ثم انسحب لغرفته
أمين: تصبح علي خير بابا
وانا صرت ممحون وايد مابدي شئ الا اشوف زب بطيزي
صرنا نلعب بدنا نسهر ماعندنا شئ غداً...وصار أمين يهزمني كتير وجسمي خدران بسبب ابو أمين
أمين: الحين بدنا نحضر فلم
وحيد:ويش تريد
أمين:بدي شوف سكس
انسحب للباب وصار يسمكره علشان مايفأجئنا ابو أمين
صار يتفرج بالافلام حتى يختار واحد
أمين:هادي كلها شفناها.ويش نسوي بدنا جديد
تذكرت الافلام صحراوي الي طبعتها بمحمولي بس كيف اقنعه وانا مابدي اشوفه مصدوم
فكرت وانا عم افكر
وحيد: عندي افلام بس ماشفتها للحين
أمين:وين موجوده...ومين هذا الي اعطاها لك
صرت افتح بالمحمول
وحيد:صارت االئ من صديقي وسافر قبل كذا يوم للخارج بس ما شفتها للحين ومابعرف جودتها
اخترت واحد وصرنا نتفرج
البنت تمص بزب الشيبان وهو عم يتأوه لين صار زبه متل الصاروخ كبير ضخم
وهو صار يلحس بطيزها ...وهي عم تطلب بالاجنبي وتترجاه يكبس زبه بطيزها
صار يكبس زبه بطيزها حتى اصبحت مفتوحه شويه شويه وصار كله بطيزها للخصاوي وعم تصرخ بدها عنيف
أمين:ايش هادا صحراوي..ذبحها هالشيبان بطيزها
وحيد:هادا فظيع كيف تتحمل هادا الزب
وصار أمين متفاعل وهمساتوا تتابع اللقطات
أمين:يلا اذبحها..وسع طيزها تركها مشروخة
وصرنا نضحك...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
جزء 9

صار الجوء كتير حلو وصرنا نتابع باهتمام حتي انتهت اللقطات كانت كلها صحراوي
أمين:بدنا واحد اخر
فتحت له واحد تاني
صبي يمص لشيبان بزبه بشوق ونهم والشيبان عم يتاوه...اااه اااه
أمين:ايش هادا مو معقول
صرت كاني مصدوم
وحيد:مو معقول هادا صبي يمص بزب رجل متله مو معقول
أمين:شوف هادا الغشيم
وحيد:بدنا نقفل هادا مو معقول
أمين:اتركوا عشان نشوف ايش يسوي الشيبان بهادا المنيوك
صرنا نتفرج وانا بنظر لزب أمين وهو عم يتمدد حتى صار يرفع الشورت وصار زبي متله منتصب
والشيبان يكبس بزبه للخصاوي وعم ينيك بالصبي وصرخاته تزيد
أمين:هادا الشيبان قاسي بده يذبح الصبي
وحيد:هادا مومعقول كيف يقدر هادا الصبي يتحمل زب بهذا الحجم
صرت خدران وجسمي عم يرجف بالاثاره
وبدي اجلخ بس مابدي ابدأ قبل أمين
نظرت لأمين وهو ناظرلي وابتسمنا
شويه وسحب الشورت للاسفل وصار يجلخ بزبه
صرت اتحسس بزبي ثم تجردت من الشورت وصرت ملط وزبي متل الصاروخ
اصبح متلي ملط بدون حياء
نمت بجواره ونحن نتابع اللقطات بالفيلم
أمين:ايش الي صار بزبك مو معقول
وحيد:ويش فيه
أمين:هادا مختلف ويش صار
وانا بجلخ بصوت مرتفع..اااه اااه
وحيد:مابعرف ايش تقصد
أمين:ايه صار مو طبيعي..ضخم كتير وكبير ايش سويت
وحيد:بقولك الحقيقه بس مو تصير مصدوم
أمين:ايه قول
وحيد:صديقي صاحب هذه الافلام كان بده زب لين اقنعني أنيكه
أمين:دخيلك انت تنيك صحراوي
وحيد:ايه كذا مره نكته وصار بده زبي بطيزه حتي رجع ببلده..وصار زبي كبير
أمين:مابده صديقك يرجع تاني
وحيد:ايش فيك..ويش تريد منه
أمين:بدي اجرب صحراوي عشان زبي يصير ضخم
وحيد:زبك مو صغير
أمين:ايه بعرف بس بدي يكبر كتير
وحيد:صديقي مابده يرجع هنا تاني
صرنا نجلخ والاثاره تسري باجسامنا ك****يب واللذه ترتفع
الصقت قدمي بقدمه بدون حياء وابتسمنا وطافت بنا اللذه نتقلب بالشوق
وهو يهمس متل ماكان يهمس قبل فتره عندما نشاهد الافلام
ارتفع الشبق وصرنا لا نري الا الشوق للنيك
وصرنا نتمازح متل زمان
أمين:بدي نيكك..بدي اجرب صحراوي معك
وحيد:وانا بدي نيكك كمان عشان نصير اصدقاء اكثر
أمين:دخيلك بدي ابسطك بالزب علشان ترتاح
صرنا نهمس لبعضنا ورغباتنا متساويه والشوق يرتفع ونحن نضحك
أمين:طيزك تعجبني مره
وحيد:عنجد بدك تنيكني؟؟..بس عاد هادا ظلم
أمين:ويش اسوي بدي اجرب صحراوي عنجد مو امازح
وحيد:بتركك تجرب..وتتركني اجرب نيكك انا كمان لين نصير مبسوطين
مددت يدي وصرت اتحسس بفخوده وافرك ببطء صار
أمين:اووووه اوووه هادا حلو كمان افرك
تناولت يده ووضعتها بفخودي
وحيد:بدنا نتساوي علشان نتبسط اكتر حبيبي
أمين:ايه حاضر مابدي احرمك علشان مو تزعل مني
صار يفرك بفخودي متل ما انا بفرك ااااله
صرنا نلتصق ببعضنا اكتر
مددت يدي اكثر وصرت اتحسس بخصاويه وانا خدران
اصبح يقلد كل خطواتي دون حياء
وحيد:بدي اجلخ اااالك
امسكت بزبه وصرت اجلخ وهو خدران وصار يرتجف
شويه وهو كمان عم يجلخ بزبي وصرنا نتاوه
قلت له : ايش رايك برضع لك زبك وانت كمان ترضع لي زبي
صار متل السكران بده اي شئ
انا امص بزبه وصار هو يرتجف ويمص بزبي
أمين:ااااه هادا ممتع وين تعلمت هالمص
وحيد:تعلمت بالافلام وهيك نتعلم كل شئ
أمين:زبك كتير حلو بدي امص اكتر عشان تنبسط حبيبي
صار يأكل بزبي ما عنده خبره
وحيد:ايه مص بلسانك ماتعورني
تحول وعم يمص ويرضع
اصبح جسموا خدران كأنه شرموط بده زب
تمنيت اعصر زبه علشان يصير ببطني
الاّهات لا تتوقف
اااه...ااااي هادا حلواا...اااوف
أمين:بدي اعصر لبني ويش اسوي ...اااه اتركني بدي احلب
ادخلت زبه ببلعومي حتى طار لبنه بزوري وينساب ببطني كان حلو وطعموا مالح كتير وانا اشرب لين صار زبه فاضي
أمين:ايش سويت.وين راح لبني
وحيد:راح ببطني هو كتير حلو ومغذي..بدي تسوي متل ماسويت
أمين:بجرب
صار يبرك بفخودي ويمص وانا اتحسس بطيزه وهو خدران وافرك اكتر علشان اعصر له زبي ببلعومه
مددت يدي لشق طيزه وانا امسح ببطء أمين سريع يصبح شرموط وهادا يعجبني
واصبعي يكبس بطيزه البكر شويه شويه حتى دخل كله وهو يمص بشوق صار اصبعي بطيزه وانكت صار يتلوي كتير ويتوجع ويطلق الصرخات
أمين: اااه...ااااي...أيش تسوي...اي اي هادا يوجعني
وحيد:اتركني انكت علشان تنبسط
وانا انكت بطيزه وعم يتغنج ويمص بزبي
طار عصيري ببلعومه وعم يشفط ويبلع حتى اصبح زبي فاضي
أمين:هادا حلو وطعموا شويه غريب..بس بدي اجرب كمان كرمالك
وحيد:اتركنا ننام ويصير كل شئ مابدنا نستعجل
صرنا سريع بالنوم ومرت الساعات وانا عم انام بحضنوا بمنتصف الليل حسيت بأمين صار يتحسس بطيزي ويدخل يده بالشورت ويتحسس فتحت طيزي..تركته يسوي متل مابده
أمين:بدي أنيكك الآن
تجاهلت همساته....وصرت اتنفس بصوت مسموع كأني غارق بالنوم
أمين:حبيبي بدي صحراوي معك علشان اجرب ويش يصير
وحيد:بس اخاف ابوك يحس فينا
أمين:هو غارق بسابع نومه بدنا نتبسط الحين
انكفئت ثم قبلته من شفاهه وصار يقبلني ويمص فمي
انزلت يدي افتش عن زبه وصرت اعصره وافركه بشوق ونتواصل في القبل والبوس وشويه وضعت يده بزبي
وحيد:اعصر لى زبي
صار يفرك ويعصر زبي ببطء حتى اصبح بده يجردني من الشورت
وانا عم افكر بدي امص له زبه حتي يصير حديد علشان اشعر بطعناته القوية ببطني
التقمت زبه وانا امص بشوق واصبعوا صار بخرقي ينكت
وحيد: ااااه حبيبي انكت بدي نكت ااااه
صار يكبس اصبعه علشان يجهزني لزبه
أمين:ايه بدك اوسع علشان ابسطك وراح انيكك الحين
وحيد:بدي كريم علشان ما اتوجع بدي اتلذذ
لم تنقضي ثواني وصار يجلخ بزبه بالكريم حتى صار غرقان
بعصر بزبه شويه وهو يتأوه
وحيد:يلا اركب على ظهري علشان ابسطك بس ما تكبس قاسي
صار بظهري وانا مطوبز بفخودي واعطيته عجزي وانا افتح بيديي علي شق مؤخرتي علشان يكبس شويه شويه
وحيد: حبيبي افرك اااالئ بالكريم بطيزي
صار يفرك بطيزي حتى صارت لينه ورخوه وشويه حسيت براس زبه يضغط بطيزي حتى صارت تفتح باشفارها لاستضافه زبه بداخلها مازال يضغط ثم يرخى قليلاً ثم يضغط بشده ضرب بزبه للامام قاسي وامسك بخصري وهو يضغط
احسست بدخول راس زبه متل الصاروخ
وحيد: ااااي ااااي ااااه هادا حار
أمين:دخيلك حبيبي اتركني انيكك
وحيد:بتركك بس ما تسوي حار
صار أمين يرجف كمان باللذه
أمين:الآن راسه دخل اتركني علشان يدخل كله حبيبي
وحيد:شويه شويه حبيبي مو تسرع عشان صير مبسوط
صار ينام بظهري ويسحب زبه ثم يضغط حتي صار كله بطيزي
حسيت بطيزي عم تنشرخ هادا زب متل الحجر ناصح قوي نشيط
تحركت يسار ويمين حتي اصبح وضعه مريح بطيزي
وبدأ ينيكني عالسريع بقوة احس بزبه يدخل بعنف ويسحبه للراس ويكبسه كمان
وانا فخودي تهتز وجسمي خدران صار يقبض بخصري بكلتي يديه علشان ما اهرب منه ويغرز زبه للخصاوي سريع علشان طيزي توسع وانا اشكى له
وحيد:اااح اااح هادا حار حبيبي خفف شويه
أمين:بدي اسوي ااااالك حار علشان تشتهيني
وحيد:ووووواح...زبك متل الصخر ويش اسوي اااااي
أمين:ماعاد تقدر تسوي شئ..اتحمل شويه علشان تتعود
وهو مازال يغرز زبه بالداخل حتى صرت اتلوي وفخودي تهتز وضرباته عم تزيد
طج طج طج واشعر بطيزي تتسع اكتر واكتر
فجأه صرت اتلذذ ماعاد هناك وجع واصبح جسمي لين وطائع
وحيد:هادا لذيذ..ااااه زبك عم يدغدغني
أمين:ايه بدي ابسطك بدي انيكك كتير علشان تصير شرموطي
وحيد:وسع حبيبي وسع كمان طيزي اااالك
ماعاد أمين يحس بنفسه صار هيجان متل الجاموس عم يطلع بظهري وينيك
وزبه يضرب اعماقي متل البرق ويزداد تضخم بطيزي وانا اتلذذ
وحيد:ااااه هادا ممتع بدي كتير متلوا
أمين:باوعدك حبيبي مابحرم طيزك من النيك باوعدك
صرت اتحسس خصاوي بالاسفل وافرك فخودوا واتحسس بطيزي علشان اعرف أيش حجمه بطيزي كان كله بالداخل وعم يسحبه ويكبسه كله بطيزي
وصار يحضني برومانسيه وهمساته باذني
أمين:ايه حبيبي عجبك النيك
وحيد:انت نياك حلو حبيبي
أمين:راح ابسطك اكتر علشان انت صديق عمري
أمين يضغط بعجزه للامام فيدخل زبه للخصاوي حتي صارت طيزي مو تقدر زبه صار يطعن متل الجمر
وحيد:كفايه حبيبي بدي لبنك كفايه
أمين:ايه حاضر بعطيك لبني
صار اسرع من قبل بالنيك وهو معصب اكثر وانا
عم اشجعه اكتر
وحيد:حبيبي نيكني يلا ابسطني
أمين:انت حبيبي بعطيك...اااه الحين
كبس زبه بقوة
ااااه...ااااوف..اااااوه
احسست بدفء يسري في احشائي انساب بالداخل
اااااااه وصار زبه يحلب متل الضرع وانا اقمط بطيزي واعصر حتي صار فارغ بس مازال منتصب ومعصب كمان...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
قديم 05-14-2017, 10:01 PM
قديم 05-14-2017, 10:01 PM
  #2  
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي
 
الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي رد : قصة وحيد وأبو أمين صديق والده ...متسلسلة


الإنجاز المفيد في إضافة الجزء الجديد"

إذا أردت إضافة جزء جديد مع القصة المتسلسلة..
أنقر على الرابط (https://forums.neswangy.net/showthread.php?t=287405
) الذي بالصفحة الأولى للقصة المتسلسلة...
ثم أنقر بالماوس على الأيقونة التي في أعلى الصفحة وأكتب الجزء الجديد..
ثم "إرسال الرد"...
ثم أعلمني على الخاص على الرابط (https://forums.neswangy.net/private....=newpm&u=47994) لأدمج لك الجديد مع القصة المتسلسلة...
من فضلك لا تخالف هذه التعليمات ليسهل دمج الجديد...
تسلم الأيادي ....
تحياتي،،،،
__________________
المبدعون دائما نجمهم ساطع
رد مع اقتباس
قديم 05-15-2017, 08:30 AM
قديم 05-15-2017, 08:30 AM
  #3  
الصورة الرمزية لـ nado2014
نسـوانجي خـبير
الجنس : سالب
أنجذب لـ : الرجال
مشاركات : 674

نسـوانجي خـبير
 
الصورة الرمزية لـ nado2014

المشاركات : 674
الجنس : سالب
أنجذب لـ : الرجال
nado2014 غير متصل

افتراضي رد : قصة وحيد وأبو أمين صديق والده ...متسلسلة

مشكور اعشق القصص الطويلة
__________________
Nado2014

سالب بنوتى وحيد

Skype
:
naderahmed_1982
رد مع اقتباس
قديم 06-06-2017, 05:36 AM
قديم 06-06-2017, 05:36 AM
  #4  
الصورة الرمزية لـ أفندينا
جنـرال نســوانجـي
الجنس : ذكر
الإقامه : فى كل مكان بجسم الست
مشاركات : 122,863

جنـرال نســوانجـي
 
الصورة الرمزية لـ أفندينا

الإقامة : فى كل مكان بجسم الست
المشاركات : 122,863
الجنس : ذكر
أفندينا غير متصل

افتراضي رد : قصة وحيد وأبو أمين صديق والده ...متسلسلة

شكرا لزيارتك الجميلة
رد مع اقتباس
قديم 06-11-2017, 02:18 AM
قديم 06-11-2017, 02:18 AM
  #5  
الصورة الرمزية لـ كلي نار
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
الإقامه : بين الكس والطيز
أنجذب لـ : بايسكشوال
مشاركات : 4,367

نسـوانجي خـبير
 
الصورة الرمزية لـ كلي نار

الإقامة : بين الكس والطيز
المشاركات : 4,367
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : بايسكشوال
كلي نار غير متصل

افتراضي رد : قصة وحيد وأبو أمين صديق والده ...متسلسلة

القصه رائعه
يسلمووووووووووووو
__________________

كـلي نـار

كــلـي تـحـرر بـدون
هـزار


رد مع اقتباس
إضافة رد
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 7 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:30 AM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 4 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:08 AM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 2 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 0 06-18-2017 11:08 AM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 4 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 8 05-04-2017 04:27 PM
قصة وحيد وأبو أمين صديق والده جزء 7 أفندينا قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 4 10-19-2016 09:08 PM




أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
أمين, صديق, ولبن, ناميه, وجدى
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 12:37 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website - الخصوصيه - الضوابط - DMCA