منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور إبحث بكامل نسوانجي بحث
نسوانجي سكس تيوب مشاهده أونلاين
منتديات نسوانجي
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس عربي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07-17-2016, 04:45 PM
قديم 07-17-2016, 04:45 PM
  #1  
الصورة الرمزية لـ folcan
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
مشاركات : 1,819

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ folcan

المشاركات : 1,819
الجنس : ذكر
folcan غير متصل

افتراضي

الجزء الاول
اسمي طارق 36 سنه زي اي انسان يحلم بالسفر للخارج لتوفير سبل الرزق ليه و لأولاده ولتوفير مبلغ من المال ليأمن به من غدر الأيام وبالفعل حصلت علي فرصه للسفر الى السعودية شغل كويس ولاكن عيب ذلك العمل انه كان يتردد عليه الكثير من النساء منهم المحترمات ومنهم التي لا تخشي شيء واشتغلت ومرت الايام بل مر قرابة الشهرين الى ان جاءت في يوم سيدة لم أرى مثل ذلك الجسم من قبل عودها جميل مكوتها فوق المتوسطة وليست بكبيرة ولكنها من النوع المغري الجميل وكذلك صدرها من النوع الذي يجعلك تنظر اليه ولا تريد ان ترحمه بنظراتك من جماله المهم تلك المرأة جاءت لعمل لها بعض الاشغال والتصميمات من البنرات وكروت الهدايا فأخذت منها المعلومات وايضا رقم التليفون الموجود عليه الواتسب لكي ارسل لها التصميمات قبل الطباعة وهي قامت بأخذ رقمي بحجة المتابعة في خلال العمل وقد اعطيت لها مهلة من الوقت اسبوع وتستلم العمل بعد الطباعة المهم قمت بعمل التصميمات وارسلتها اليها لكي تشاهدها وان كان لها بعض التعديلات اقوم بها قبل الطباعة وبالفعل قمت بذلك وتواصلنا هاتفيا مرات عديدة بل كانت تصل في اليوم الواحد 5 مرات حتي في اوقات الراحة وكانت تطيل الاتصال في اوقات الراحة بشكل كبير ممكن تصل الى 30 دقيقة او 40 دقيقه بحجة تغير اشياء او استشارات معينه لشغلها الى ان تم العمل والاتفاق علي تصميم وقمت بالطباعة وانتهت شغلتها ولاكن اتصالها لم ينتهي بل زادت اكثر من الاول لدرجة انني خوفت من ذلك لسمعي من ان السيدات السعوديات لهم كلمة مسموعة لدى الشرطة وممكن ان تدمر مستقبلي كنت اطاوع كلامها واستقبل مكالمتها دائما وكانت تعمل أي حجة للاتصال مع ان حجتها لا تستغرق اكثر من دقيقتين لمعرفة شغلتها والمفروض تنهي اتصالها ولكنها كانت تجذ الكلام بمواضيع كثيرة مثل هل انت متزوج وعندك اولاد وغيرها وهل ممكن ان تتزوج تاني الى ان صارت لي ادمان ان لم تتصل هي اتصل بها انا وكنا نجلس طول الليل نحكي على النت على برامج الاتصال المستخدمة للنت الى ان تطور الامر وطلبت مني مقابلتها ولكني لا اعرف كيف لان الامور والقوانين هنا صعبة فلا تخرج المرأة الا مع سائقها او ابنها او زوجها وسألتني هل لديك سيارة اجبت لا املك فإنني حديث هنا ولم استطيع شراء واحدة وردت انها سوف تدبر امر المقابلة فقلت لها ان تتم المقابلة في اوقات الراحة او يوم الجمعة لا نه اجازتي فقالت أبشر يعني اكيد المهم استقبلت منها مكالمه تليفونيه تقول لي
هي : متى تخرج للراحة
انا : بعد الساعة 12 ظهرا وارجع للعمل الساعة 4 عصرا
هي : ممتاز يكفي ذلك الوقت
انا : باستغراب يكفي ليش
هي : ابدا ولا شيء ستعلم كل شيء عندما تأتي
انا : حاضر ولاكن كيف سآتي والى اين فانا لا اعرف العنوان
هي : لا تشغل بالك انت جهز نفسك الساعة ال 12 ظهرا يمرك السائق ويجيبك لعندي
انا : قولت لا لا ترسلي السائق
هي : ليش ، ايش السبب
انا : قولت لها انا لا اريد مشاكل مع كفيلي في الشغل ولا اريده ان يسألني الى اين ذاهب ولماذا هذا السائق قادم ليأخذك
هي : طيب وايش الحل
انا : باعطيكي عنوان سكني ومن هناك يقدر السائق يأخذني الساعة 12.30 يأتي امام العمارة وانا باكون في انتظاره وبذلك لا يراني الكفيل اين ذاهب ولا يسألني وحين ارجع للعمل نفس الشيء ارجع الى السكن ومن هناك ارجع لعملي
هي : طيب الى تشوفه انت صح اعمله لا احب لك الضرر
انا : يعطيكي العافية
هي : ويعافيك
هي : الحين سلام وانتظر السائق
انا : حاضر سلام
جلست في العمل لا اعرف ماذا حدث لي رأسي قد تشتت من كثرة التفكير بين انها تريد شيء او انها تدبر لي مكيدة وعلي اساسها سوف ادخل السجن لباقي عمري الى ان تعبت من ذلك التفكير وقولت سوف اذهب والي يحصل يحصل
خرجت من العمل الساعة 12 وتوجهنا الى السكن بسيارة العمل وانا جلست في الشارع كنت قد دخلت الى البوفيه واخذت سندويتش وشاي ورجعت امام العمارة انتظر السائق الى ان دق جوالي وبالنظر اليه اجدها تتصل وتقول لي ان السائق واقف امام العمارة ومعه سيارة فورد فيلكس لونها رصاصي ورقمها كذا قولت نعم ارى تلك السيارة سوف اذهب اليها واركب وقفلت معها وتوجهت الى السيارة وقولت للسائق انا طارق قالي لي اتفضل اركب انا في انتظارك وركبت وذهب بنا في الطريق مسافة 40 كيلو في الصحراء الى ان اجد مزرعة كبيرة ودخلنا فيها وبها منزل قمة في الروعة والجمال انبهرت به المهم توجهت الى باب المنزل وضربت الجرس خرجت لي خدامة فلبينية وبالحديث مع معها باللغة الانجليزية عرفتها انى طارق وان السيدة في انتظاري قالت تفضل بالدخول وذهبت معي بعد ان قفلت الباب الي الصالون وجلست قرابة ال 10 دقائق وانا كلي ارتباك وحيرة من الذي سوف يحدث وبعد ذلك سمعت صوت اقدام تنزل من على السلم والتفت اليها اجدها ولكني لا اعرفها فقد كانت بغير نقاب او العباية السودة كانت تلبس مثل الحورية وشعرها ناعم حرير يصل الى مكوتها لم اري في حياتي مثل هذا الجمال او الفتنه التي كانت عليها فكانت تلبس استرتش لاصق على جسمها ومفصل مكوتها وكسها وايضا باضي ابيض بصدر واسع تظهر منه بزازها فاشتعلت في النار والشهوة واقتربت مني وكانت اول مرة منذ دخولي السعودية بعد حوالي الثلاث شهور اسلم فيها على مرأة وامسك يديها من أي جنس وجلسنا وتكلمنا الى انها قطعت الكلام وقالت هناك موضوع مهم ابيك فيه قولت تحت امرك قالت انا بدي نتجوز انا وانت كان ردي لها هو انتي مش متجوزة اصلا قالت لا مش متجوزة ايه اول مرة تعرف قولت اه اول مرة اعرف المهم قالت ايش رأيك رديت عليها بس انا متزوج وعندي اولاد قالت عادي مش هيأثر على حياتك الزوجية في مصر ولا هي هتعرف ازاي يعني قالت احنا هنتجوز
زواج مسيار او متعه جواز موثق عادي زي اي جواز بس بس بغرض المتعة وانا باعطيك راتب كمان شهري بس بشرط وقت ما احب اطلق نطلق وكل واحد يروح لحاله من غير ما حد يعرف انه كان زواج متعه او مسيار كان ردي موافق رديت علي وقالت جميل بس في شرط كمان لازم تعرفه وتنفذه
قولت ايه هو قالت لازم اعرف قدراتك الجنسية مع الحرمة ازاي قولت ازاي عاوزة تعرفي اثبتها ازاي دي قالت سهل جدااا انت هتنام مع الخدامة الفلبينية قدامي واشوف مدي قدرتك في امتاع الحرمة قولت بس انا مش مستعد قالت ازاي قولت انا بقالي 3 شهور هنا وبعيد عن اي ست ومش لمست اي ست ومن الطبيعي اني خلال 5 او 10 دقائق نوم معاها اكون خلصت لاقيتها بتقول وبكل صراحه يعني مش هتستحمل وتنزل بسرعه استغربت واتفاجئت من صراحتها ورديت عليها ايوة قالت عارفه بس قدامك ساعتين من دلوقتي تخليني اشوف هتعمل معاها ايه وهي هتكون متجاوبة معاك بكل الطرق قولت ماشي قالت كويس وناديت علي الخدامة جات وكلمتها بالإنجليزي وعرفتها انها تجهز نفسها فوق في غرفة النوم لحد ما نطلع انا وهي قطعت كلامهم قولت لا قالت ليه قولت ليها بكل صراحه هانيكها هنا في الصالون قالت علشان تبقي واخد راحتك علي السرير قولت هنا كويس قالت براحتك ياله ابدأ كلمت الخدامة وقولت ليها تقلع هدومها و تيجي تمص زبي نفذت الخدامة وقلعت وجات لعندي وفتحت لي سحاب البنطلون والحزام وطلعت زبي الى اساسا كان واقف لوحدة وفضلت تمص فيه لحد ما قومت ونيمتها علي الكنبة في الصالون وقلعت كل هدومي وبقيت عريان وزبي واقف زي الحديدة وكنت باطالع فيها وانا باقلع لاقيت كل عنيها علي زبي مش رحماها من نظراتها روحت للخدامة وفتحت رجليها و لعبت في كسها بقت تصرخ ولحسته لحد ما نزلت مرتين قمت ورفعت رجليها ودخلت زبي كان كسها ضيق جداا وقتها فهمت ليه خلتني انام مع الخدامة عاوزة تشوف مدي قدرتي مع كسها الضيق هانزل معها بسرعه ولا لا المهم فضلت ماسك البنت تقريبا 10 دقايق مش راحمها وهي تصوت وكسها بينزل ميته غرق زبي وكمان الكنبة المهم نزلت في الخدامة وقعدت علي الكنبة جنب الخدامة وقصادها وهي لاحظت ليها قمة الشهوة وعنيها الى مش عاوزة تسيب زبي قولت اكلمها احس اكتر مدى شهوتها وانفعالها لاقيتها رايحه في عالم تاني قولت ليها لو تعبانة اقلعي الاسترتش وريحي نفسك انا مش هاقرب ليكي اتفرجي علينا وانا بانيك الخدامة وكل ده والخدامة ماسكة زبي بترضع فيه وخليتها قلعت خالص وهي قايمة تقلع شوفت مكان كسها غرقان بميتها نزلت يمكن مرتين وقلعت وحطت ايديها وقافلة على ايديها برجليها مش عارف اشوف كسها كويس قولت ليها افتحي رجليكي عاوز اشوف كسك واتمنعت بس بعد محايله فتحتها بدلال ووقف زبي علي منظر كسها الجميل الغرقان في ميته وفضلت تلعب فيه وتدخل صوبها فيه وتطلعه وانا ولعت من كدا قومت من مكاني وقربت منها لاقيتها بترد بغنج لا خليك بعيد خليك اشوفك بتنيك الخدامة مش سمعت كلامها وقربت منها وقربت زبي لحد بوقها كانت مترددة ترضعه او لا لحد ما انا قربته من شفايفها ودخلته هي في بقها وفضلت ترضع لحد ما استوت وعدلتها على السجادة وفتحت رجليها وفضلت الحس في كسها وامصها وهي تصوت لحد ما بقت تصوت وتقول نيكني ارجوك دخل زبك كسي مولع ونيكتها وناديت علي الخدامة وقعدت العب بايدي في كسها والمكان كله بقى كله صويت منهم الاتنين وقلبتها علي وشها وضع الفرس وخليت الخدامه تعمل نفس الوضع وبقيت اتنقل بينهم انيك دي وايدي بتنيك في كس التانية لحد ما خلاص قربت انزل قولت ليها انا هانزل انزلهم فيكي ولا في الخدامة رديت قالت لا نزل في كسي ارجوك وتوصوت وحسيتها بتنزل هي كمان وسيبتها وقعدت جنبها وبعد دقيقة سالتها ايه رأيك لاقيتها بتقول مش هاسيبك من النهاردة انت متعتي هنتجوز مش تروح الشغل قولت لا بكرا نتجوز في المحكمة عادي بعد الظهر نروح مع بعض ومعانا 2 شهود ونتجوز قالت ماشي موافقة !!!!!!!!!!!!!!




الجزء الثانى
اسف للتأخير لانشغالي بالعمل المهم نكمل الحكاية .
بعد ما اتفقنا علي الجواز وان بكرا بعد الظهر نروح للمحكمة علشان نتجوز قومت من مكاني علي السجادة وسألتها وين الحمام قالت ليش قولت بدي اتروش بسرعة ( يعني اخد شاور ) قبل ما امشي ما ينفع امشي كدا كلمت الخدامة وقامت الخدامة معايا توريني الحمام دخلت اخدت شاور في خمس دقايق وخرجت لاقيتها زي ما هي راقدة علي السجادة مش عاوزة تقوم باقولها مالك لسى نايمة مكانك مش هتتروشي انتي كمان قالت اكيد هاقوم اتروش لحين ما يرجع السائق بعد ما يوصلك قربت منها اسلم عليها قبل ما اخرج وجلست القرفصاء وبوستها بوسه جامدة لاقيتها بتمسك في وبتحضني زي ماتكون مش عاوزاني امشي المهم سلكت نفسي من ايديها بالعافيه وقومت علشان امشي وكان كلامها مش تنسى ميعادنا بكرا رديت عليها قولت اكيد خرجت من عندها لاقيت السائق منتظرني في السيارة ركبت معاه ومشينا وانا في الطريق كان نفسي اسأل السائق عنها وعن العيله بتاعتها بس خوفت ان ممكن السائق يروح يقول ليها سكت طول الطريق مع اني كنت ملاحظ نظرات السائق لي مش عطيت ليه اهتمام لحد ما وصلت السكن مش طلعت لان كان فاضل تقريبا 10 دقايق وتوصل سيارة العمل ونركب ونروح الشغل انتظرتها تحت العمارة لحين ما وصلت وروحت الشغل وفضلت قاعد في الشغل كل انتباهي متشتت مش عارف اعمل ايه هل ده حلم ولا حقيقة طيب لو حلم انا لسى كنت معاها من ساعه لحد ما راسي وقفت من كثرة التفكير ومش عارف اعمل ايه وانشغلت بالعمل علشان اطرد التفكير من راسي لحد ما اخلص الى ان وردني منها اتصال وكان ده الحوار بينا :-
انا : هلابك
هي : هلابك حبيبي شو الاخبار
انا : زين وانت شو الاخبار
هي : مشتقالك حبيبي وابيك بكل بجوارحي
انا : خلاص هانت كلها الليلة وبكرا نتزوج ونكون مع بعض لحد ما تملي مني
هي : مستحيل انتي حبيبي وعمري باقولك ايش
انا : ايش فيه
هي : لما تخلص شغل تيجي تمر علي وتبيت عندي الليلة نروح للمزرعة
انا : للدرجة دي مشتاقه وتعبانه
هي : ايه حبيبي مشتاقه وتعبانة وممحونة عليك
انا : اعقلي انا بالشغل لسي وكدا زبي هيقف وتبقي فضيحه ويبقى شكلي زبالة
هي : ومالة انا عاوزاه يقف مش ينام الا في كسي
انا : اعقلي يا مجنونة كدا بدل ما نتجوز بكرا اخرج خالص وارجع بلدي بفضيحه
هي : (ضحكة بشرمطة ) مش ممكن اسيبك ترجع مستحيل مش قبل ما تطفي نار كسي
انا : (بعد تفكير سريع لتغيير الحوار لتجنب زبي الي بدأ يقف من صوتها وكلامها ) صحيح قوليلي
هي : اقولك ايش
انا : منين هنجيب الشهود بكرا انا مش اعرف حد هنا علشان اثق فيه واجيبه يشهد او اكلمه في موضوع زي ده
هي : لا تشغل بالك بكرا انا اتصرف وفي الميعاد هيكون موجود بدل الشاهد (4) للاحتياط
انا : انتي حرة اتصرفي انتي وانا كل الي علي انفذ بس
هي : اه تنفذ وتنيكني تريحني
انا : لا كدا مش هينقع احنا نقفل دلوقتي ولما اخلص شغل نبقى نتكلم
هي : ماشي يا حبيبي لا تغيب علي ابيك بجنون
انا : حاضر يا قمر ياله سلام بقى
هي : سلام يا حبيبي
وقفلت معاها المكالمة بسرعه وقعدت مع نفسي اراجع كلامها وبعد تفكير قولت هو انا هاخسر ايه دا جواز شرعي لا هو حرام ولا هو عيب بدل ما افضل اضرب في عشرات في الحمام انيك واريح نفسي ومنها كمان باخد راتب منها شهري وكمان هاسكن في فيلا وعربية تبقى تحت ايدي واعيش مرتاح مرة في عمري
عدى الوقت وروحت على السكن يادوب دخلت السكن لاقيتها بترن زي ما تكون بتراقبني وعارفه امتي ادخل السكن ، رديت عليها ومن حظي الحلو اني كنت بالليلة دي لوحدي بالسكن لان العامل الهندي راح يزور واحد صاحبة وهيبات عنده ويجي علي الشغل في الصباح وقعدنا اتكلمنا ودار الحوار ده
انا : هو انتي بتراقبيني
هي : ليش
انا : عارفة امتي هادخل السكن دا انا يادوب لسي باقفل الباب
هي : هو عيب لما اراقبك يا حبيبي
انا : لا يا قلبي مش عيب بس اسمعي انا هاكل اي حاجه خفيفة كدا على السريع وكمان اغير ملابسي وارجع نسولف على النت
هي : لا تاكل شيء السائق بيجيك الحين ومعاه أكل زين وكمان مشروبات
انا : ليه التعب ده
هي : مش انت زوجي حبيبي من اللحظة اكلك وشربك ولبسك مسؤولين مني وانا بادبرهم ليك من الحين
انا : ماشي يا ستي الكل تشكري طيب اغير لبسي وارجع احكي معاكي علي ايمو ( imo )
هي : نفسي اشوفك بتخلع وتغير ملابسك
انا : حظك اني لوحدي الليلة والعامل الهندي الي معايا راح يبات عند صديق ليه ومش هيجي الا بكرا وكنت استحالة تشوفيني وانا باغير لانه هيبقى موجود بس انا لحالي مش معايا حد
هي : حلو يبقى انا البس واجيلك الحين ناكل سوا وابات معاك اونسك
انا : يا ليلة سودة ومنيلة تيجي فين انتي عاوزانا نروح في نصيبة
هي : ليش نصيبه
انا : انا ساكن في سكن عزاب العمارة كلها عزاب وممنوع حرمة تدخل هنا يبقي هتيجي ازاي اصبري يا مجنونة خلاص كلها ساعات ونبقى مع بعض
هي : يالهوي هو انا لسي هاصبر انا تعبانة ابيك الحين
انا : وانا كمان حبيبي ابيكي بجنون
هي : لحظة انا هاقفل وارجع ادق عليك في ايمو لان السائق بيدق علي شكلة وصل تحت العمارة عندك
انا : خلاص خليه يطلع يجيب الأكل لي في الشقة
هي : حاضر وانت في اي دور وكام رقم الشقة
انا : الدور الثالث شقة 16
هي : اوك انتظرني دقيقة بس لحد ما يمشي السائق من عندك وبعدها دق علي
انا : اوك ياله سلام
وبعد حوالي 10 دقائق لاقيت الباب بيخبط فتحت وجدت السائق معاه كيسين واحد فيه اكل والثاني مشروبات حمضية وكمان فاكهة اخذتهم منه وشكرته ومشي هو وانا قفلت الباب ورجعت دقيت عليها في الايمو صوت بس رفضت المكالمة ورجعت في نفس اللحظة دقت علي بس مكالمة فيديو قبلت المكالمة وشوفتها وشافتني ، بس شوفت الي خلاني مش قادر اتحكم في اعصابي وعليها وقف زبي على طول وانا خرج من صفارة اعجاب كأني اول مرة اشوفها كانت لابسة قميص نوم احمر صدرة مش بيداري شئ تقريبا بزازها كلها بره وشعرها مسدول على ظهرها وكمان حاطة مكياج بس بحرفة مش زيادة ولا نقص مكياج من النوع الي بثيرك المهم
انا : ايه القمر ده
هي : ايه مالك زي ما يكون اول مرة تشوفني مع انك لسي كنت معايا بعد الظهر وشايفني
انا : اه كنت معاكي بس مكنتيش كدا وريني لابسه ايه كده
هي : طيب استني بس اخلع ملابسك واقعد كل الاول قبل الاكل مايبرد
انا : سبيه يبرد مش هاكل انا عاوز اكلك انتي
هي : يا مجنون طيب استني اقوم اقف (لانها كانت نايمة علي السرير )
انا : ( شوفتها لابسة القميص الاحمر لحد وسطها بس يدوب بيداري نص كسها ونص طيزها وكانت لابسة سليب فتلة مش بيداري اصلا حاجه) يخرب بيتك انا زبي ولع
هي : ايه مالك مش قادر تصبر امال انا اعمل ايه
انا : عندك حق
هي : طيب ياله اخلع ملابسك بس خليني اشوفك وانت بتخلع
انا : طيب ( ومسكت التليفون ثبته علي السرير قصداي وانا باغير لبسي لحد ما بقيت بالطقم الداخلي بس )
هي : اخلع كله ما تخلي ولا قطعه عليك
انا : طيب بس انتي كمان تخلعي
هي : حاضر بس اخلع انت الاول
انا : حاضر اديني خلعتهم ياله انتي بقى اخلعي
هي : حاضر ( وبدأت تخلع القميص وماكنتش لابسه ستيان مافي غير السليب بس وكمان خلعته وبقينا احنا الاثنين عريانين وهي جلست علي السرير وانا قعدت اكل وباكلمها لحد ما خلصت وبدأت النار
اشوفكم

الجزء الثالث



الجزء الثالث

بعد ما انا خلصت أكل وروحت للحمام اغسل ايدي ورجعت طبعا اكلمها وكل ده وهي شيفاني وانا شايفها وقعدنا نتكلم شويه ودار حوار ساخن بينا وكان سببه الخدامه الفلبينيه الي خلتني انيكها
هي :- خلصت اكل حبيبي
انا :- ايوة خلصت
هي :- قولي
انا :- نعم
هي :- ايه رأيك في الخدامه الفلبينيه
انا :- رأي من ناحية ايه
هي :- عجبك كسها
انا :- بصراحة هو حلو بس انتي كسك احلى
هى :- ازاى احلى منها مع ان كسها ضيق عن كسي
انا :- عارفه الكس الضيق ده ليه عيب وميزه
هي :- ازاي بقى يا فيلسوف
انا :- الكس الضيق بيخلى الراجل مش يستحمل وينزل بسرعه مش يلحق يمتع الست فيها الا اذا كان واخد منشط جنسي علشان يتأخر بس لو هو بالفعل واخد منشط وكمان زبه كبير دا ممكن يعورها في كسها لانها مش هتستحمل تحت منه
هي :- وانا كسي احلى منها في ايه
انا :- انتي كسك متوسط لا ضيق ولا كبير يعني الواحد يفضل ينيك في كسك ويتمتع بيه من غير ما يحس ان فيه ضغط على زبه علشان ينزل وكدا الراجل يعرف يتمتع بيه وكمان الست تتمتع معاه وتنزل كتير
هي :- بس انت ولعت في كسي نار النهارده وسبتني ومشيت
انا :- هو انا سيبتك برده الا لما بردت نار كسك وبعدين انتي عارفه الشغل كان لازم امشي علشان الشغل
هي :- ايوة عارفه بس كدا تسيبني مولعه بمحنتي وتمشي
انا :- معلش انا اسف غصب عني وبعدين تعالي هنا ما انتي دلوقتي مولعه في نار وحاسس اني هانفجر وزبي زي الحديده واقف مش لاقي الي يصالحه او حتي يواسيه
هي :- يعني زبك بس الي مولع ما انا كمان كسي مولع وكمان جيبت خيطين وانا شايفك قاعد بتاكل
انا :- خيطين ؟ خيطين ايه
هي :- ههههههههه ( ضحكه ) خيطين يعني نزلت مرتين لبن
انا :- بلاش تكلميني بالالغاز خلينا طبيعي
هي :- قصدك بلهجتكم مش بلهجتنا
انا :- يكون احسن
هي :- طيب انا ابيك الحين تطفي نار محنتي
انا :- يالهوي !! احنا قولنا ايه
هي :- يووة !! طيب خلاص نسيت حبيبي عاوزة زبك عاوزة اشوف الي يولع كسي وسابني ومشي
انا :- هو انتي مش قادرة تصبري لبكرا
هي :- انا مش قادرة اصبر دقيقة ولولا اني خايفه اني ادخلك البيت هنا قبل الجواز كنت بعت ليك السائق الهندي يجيبك لعندي
انا :- وليه صعب
هي :- انت عارف اني كنت متجوزة وبقيت ارمله وعندي بنت كبيرة في السن وكمان ام زوجي موجودة وعايشه هنا معانا لان زوجها كمان اتوفي وصعب ادخل من غير ما تبقي جوزي ولما نتجوز اقدر ادخل البيت وانت معايا والي يسألني مين ده اقول ليهم زوجى وقتها مافي حد يقدر يقول اي شيء
انا :- بس هما مش هيعارضوا على جوازنا
هي :- لا طبعا مدام حلال
انا :- يعني مافي خوف
هي :- لا تخاف طول ما انا جنبك
انا :- خلاص ماشي الي تشوفيه
هي :- انت مش هتوريني زبك بقى انا هاموت عليه
انا :- عاوزاه ليه
هي :- يزغبني في كسي
انا :- يعمل ايه !!!!!!
هي :- هههههههههههه قصدي ينيكني في كسي
انا :- ( باغير للكام الخلفيه في التليفون ) شايفه عامل ازاي
هي :- اه حبيبي نفسي اقعد عليه وادخله بايدي في كسي وانزل واطلع عليه لحد ما يطفي نار كسي بلبنه
انا :- كفايه ارحميني انا كدا هانزل
هي :- نزل حبيبي نفسي امصه والحسه وابوسه وينزل فيني
انا :- خلاص وريني كسك انيكه
هي :- اهو حبيبي كسي شوفت كيف عامل غرقان بميته
انا :- ايوة شايفه حلو هانيكه كل يوم مش هاسيبه لحظه ولا هارحمه الى مولع في ده
هي :- هو ملك حبيبي اعمل الى انت عاوزه فيه
وفضلنا علي الحال ده لحد تقريبا الساعه 5 الصبح كنت نزلت انا فيها 3 مرات وهي نزلت كتير لحد ما تعبت واتفقنا على الميعاد الى نتقابل فيه علشان نروح نعقد الزواج وانا نمت من التعب وصحيت الساعه 7.30 علشان الشغل ورايح للشغل تعبان مش قادر من السهر ولما روحت الشغل ووصل الكفيل بتاعي للشغل استأذنت منه اني اروح للدكتور لاني تعبان ومرهق وكان باين علي اني تعبان ومرهق ومش نمت قالي خلاص روح وخد باقي اليوم اجازة بس تجيب لي عذر رسمي من الطبيب قولت ليه حاضر وبالفعل روحت للتأمين وكشفت عند الدكتور وقولت ليه اني تعبان ومرهق ولازم ليك راحه يومين او تلاته رديت على الدكتور وقولت راحه ازاي اذا كان صاحب العمل عاوز مني عذر رسمي مكتوب ومختوم منك اني تعبان واني كنت موجود هنا عندك علشان اكشف يبقى ازاي هيوافق علي موضوع الراحة ليومين او تلاته ردت الدكتور علي وقال بسيطه باعطيك عذر مختوم مني ومن المستشفي ان لازم ترتاح تلاته ايام وتقدمها ليه وانت تروح ترتاح شكرت الدكتور على تعاطفه معايا وعلى الفرصه الى جاتني اني اخد اجازة واتمتع بيها بزواجي الجديد خرجت من عند الدكتور معايا العذر ورجعت على الشغل وقدمت العذر للكفيل كان مستغرب ازاى انا جيبت العذر ده وانفعل وكان ردي عليه ان العذر ده من دكتور التأمين الى هو عامله لي انا مش جيبت حاجه من برا دا من التأمين نفسه رد علي قالي خلاص روح خد اجازتك بس لا تروح لاي مكان قولت ليه انا هابقي عند جماعه اصحابي في نفس المنطقه مش هاروح لاي مكان اقعد يومين عندهم ولو لاقيت نفسي كويس ومش تعبان هانزل الشغل قبل الاجازة ما تخلص لاني مش باحب قعدة البيت لوحدي قالي خلاص روح وخليك علي اتصال لا تقفل تليفونك يمكن احتاجك قولت حاضر انا تحت امرك ومشيت من قدامه واتصلت عليها وقولت ليها عندي مفاجأه ليكي بتقولي ايه هي قولت لا مش هاقولك دلوقت لما اشوفك اقولك قالت خلاص ماشي فين هتنتظرني قولت قدام المحكمه وانا جهزت طلب الزواج على موقع وزارة العدل واخدت موعد منهم وهنروح اليوم نكمل كل شيء قالت لى كدا تمام خلاص بعد الظهر مباشرة هاكون في المحكمة قولت خلاص ماشي وانا في انتظارك بس فين الشهود هي قالت لا تقلق هيكونوا موجودين قولت طيب اوك ياله سلام
روحت لي السكن اخدت شويه من لبسي وحطيتهم في شنطه صغيرة علي اشياء بتاعتي وروحت للمحكمة انتظر هناك وصلت قبل الظهر بحوالي 20 دقيقة وفضلت منتظر برا المحكمه لحد بعد الظهر ووصلت هي وكان معاها شهود في عربيه تانيه ودخلنا للشيخ وخلصنا اجراءات الزواج وخلاص خرجنا متزوجين وركبت معاها العربيه واتكلمنا مع بعض وباركت ليها علي زواجنا وهي سألتني ايه المفاجأه الي قولت عليها طلعت من جيبي ورقة العذر بتاعت الاجازة لاني صورتها ملونه واديت الكفيل الصورة وخليت الاصل معي لاقيتها فرحت وقالت يعني انت من اليوم اجازة وهتبات عندي بالبيت مش هتخرج لمدة 3 ايام قولت ايوة جهزي نفسك انتب بقى قالت انا جاهزة وعلي استعداد تام خلاص ياله بينا علي البيت لاني بجد نفسي انام ساعتين لاني مش شايف قدامي بسبب سهر امبارح وروحنا علي البيت ودخلت لاقيت في انتظارنا بنتها و ام زوجها الى مات قولت بس يبقي هتحصل حريقه دلوقتي بسببهم لاقيتهم بيرحبوا بي ويسلموا علي ويباركوا زواجنا والأم طلبت من زوجتي انها تاخدني وتطلع تفرجني البيت وغرفتنا قالت طيب وطلعنا واحنا طالعين سالتها هما عارفين بزوجنا قالت ايوة ومافيش حد يقدر يعارضني هنا بصت ليها باستغراب وجوايا امرين واحد خوف والتاني اطمئنان المهم سألتها فين غرفتنا قالت اصبر هتشوفها قولت خليني اشوفها الاول لاني تعبان وعاوز ارتاح ساعتين بس اخد دوش الاول لاني مرهق كتير المهم روحنا على الغرفة وكان ليها حمام خاص بيها دخلت الحمام واخدت دوش وانا في الدوش لاقيتها دخلت لى الدوش عريانه زي امها ما ولدتها باقولها رايحه فين قالت هاخد دوش معاك ايه عندك مانع قولت لا طبعا اتفضلي وبدأت هي ومسكت زبي وقعدت تلعب فيه قولت ليها انتي مش عاوز تاخدي دوش بقى انتي عاوزة تاخدي حاجه تانيه ايوة طبعا عاوزة اخد ده ماهو بقي ملكي خلاص ونزلت ترضع فيه لحد ما وقف وانا اعصابي ثارت ونسيت النوم والتعب والارهاق وبدأت اتجاوب معاها و مسكتها في البانيو وقعدت ابوس واعصر في بزازها وارضعهم لحد ما لاقيتها خلاص سلمت وطلبت اني ادخل زبي في كسها لانها مش قادرة وتعبانه طلعتها من البانيو وخليتها تعمل وضع الحصان وتركز على البانيو بايدها وانا جيت من وراها ودخلت زبي في كسها وقعدت انيكها وبقت تصوت وتوحوح باعلي صوتها وانا باقولها وطي صوتك حد يسمعك من اهل البيت لاقيتها بتقولي متخفش محدش هيسمع شيء لان كل شيء هنا مصمم زي غرف السينما مافي صوت يخرج براها وانا سمعت كدا وزدت اكتر وبصراحه اتأخرت في اني انزل وبقيت اعمل معاها اوضاع في الحمام كتير الواقف والخلفي وتقعد عليه لحد ما نزلت ودخلنا البانيو كملنا شاور وخرجنا روحنا الغرفه واحنا من غير اي ملابس عريانين ودخلنا السرير علشان ننام وبردة ايديها مش عاوزة تسكت طلبت منها اني ارتاح ساعتين وبعدين نقوم نعمل الى احنا عاوزينه لاقيتها بتقولي ما تنام هو حد ماسك قولت ايوه انتي ماسكة زبي يبقى ازاي هنام كدا مش هنام وهيقف تاني ويبقى مش هاسيبك ردت وقالت وانا عاوزة كدا قولت يعني كدا قالت اه لو كان عاجبك رديت وقولت طيب اهو عندك اعملي الى انتي عاوزاه فيه انا هانام وهاسيبهولك قالت طيب وسابتني ونزلت عليه مص ولحس وانا مكنتش قادر امسك اعصابي من الي بتعمله لاقيتها محترفه مص وحركات تخلي الزب الميت يصحي من موته لحد ما وقف زبي تاني وانا باحاول اسيطر علي اعصابي علشان انام بس للايف النوم راح لما اقيتها قامت وقعدت علي زبي ومسكته بايدها وتدخله في كسها وتنزل وتطلع عليه وانا خلاص سلمت ليها نفسي وسيبت اعصابي براحتها وتجاوبت معاها ومسكتها يمكن حوالي ساعه الا ربع (45 دقيقه ) وانا بانيك فيها من غير راحه بكل الاوضاع والي كان بيخليني اهيج اكتر وانيكها بقوة وسرعة لما كانت بتصوت وصوتها يطلع بالاهات وجميع انواع كلام الست الى بتكون في قمة محنتها وهي بتتناك وكان صوتها عالي بدرجه غريبه يعني انا حسيت الي كان بالشارع سمعها وهي تصوت او الاهات بتاعتها او كلامها باني ادخله في كسها جامد وكل الاشياء دي لحد ما بجد تعبت ونزلت وهي كمان تعبت ونمت وهي نام في حضني وفضلنا نايمين لحد الساعه 10 في المساء صحينا لاقينا بنتها وجدتها في البيت قاعدين قدام التليفزيون بيتفرجوا عليه الكلام ده بعد ما اخدنا دوش عادي وخرجت علشان البس ترنج من حاجاتي الي جبتها في الشنطه لاقيتها بتقولي سيبهم وافتح الدولاب قولت ليه قالت افتح وانت تعرف روحت افتح لاقيتها بتقولي الجنب اليمين دا خاص بيك افتحه المهم فتحته لاقيته كله ملابس لي خروج وترنجات وملابس داخليه في الدرج الي تحت سألتها لمين ده قالت دول حاجاتك قولت ليها لا دي مش حاجاتي ولا اعرفها قالت انا روحت اشتريتهم ليك امبارح بعد ما سيبتني رديت عليها وقولت طيب وعرفتي مقاسي منين قالت لما كنت بتنكني امبارح في المزرعه كنت قبلها موصيه الخدامه انها تعرف مقاس كل لبسك بنطلونك والتيشرت والملابس الداخليه بس مش تعمل ده الا لما اشاور ليها وبالفعل لما جيت وقعدت تنيكني شاورت ليها وهي قامت بالمطلوب وانا طلعت من المزرعه وروحت اشتريت كل دول ليك هدية مني وانت البس الي يعجبك المهم لبست وهي كمان لبست بس لبس من الي يخلي زب الواحد يقف لوحده لبس مش عريان ولا شيء بس محزق وكان مفصل كل جسمها من صدرها لحد طيزها وكسها وطلعنا قعدنا مع الموجودين بره قدام التليفزيون وحكينا واتعرفنا شويه علي بعض لحد ما العشاء اتحضر واكلنا مع بعض ورجعنا قدام التليفزيون وقعدنا وتقريبا علي الساعه 12 قامت الأم علشان تنام وحصلتها البنت بعدها بساعه تقريبا وهي جات وقعدت جنبي واخدتني في حضنها ولاقيتها بتقول انت مش هتنام انت كمان قولت ليها لا انا مش هانام انا سهران شويه لاقيتها بتقولي يا سلام وسهران فين بقي قولت في غرفة النوم وقومت شيلتها بين ايدي ودخلنا الغرفه ......





الجزء الرابع

بعد ما دخلت غرفة النوم وانا شايلها بين ايديه وقفلت الباب ورايا برجلي روحت علي السرير ورميتها عليها وقلعت كل هدومي وبقيت عريان وهي قامت وجات علي زبي ومسكته وقعدت تلعب فيه وشفايفها في شفايفي وايدي بتلعب في باقي جسمها بزازها وطيزها وكنت اروح بايدي علي كسها العب في بظرها وادخل صوابعي في كسها لحد ما بقي مبلول من عسلها فضلنا علي الوضع ده شويه وبعدين نزلت علي رجليها وقعدت قدام زبي ومسكته ترضع فيه وفضلت ترضع وتلحس وتبوس في زبي زي المحرومه منه زي الواحد الي مش اكل من يومين وشاف اكل قدامه وفضل ياكل منه علشان يشبع ولاكن مش عارف يشبع نزلت عليها ورفعتها علي السرير وروحت اطفي النور لاني من عادتي احب الهدوء والجوي الرومانسي وشغلت نور خافت مش تشوف منه حاجه الا وانت قريب منها ولاكن لاقيتها بتقولي لا ولع افتح النور مش بحب الضلمه عاوزة اشوفك وانت بتنيكني واشوف زبك بيدخل كسي استغربت منها مع ان المفروض تحب الجوي الرومانسي ولاكن سكت وشغلت النور ورجعت ليها تاني ونمنا علي السرير بوضع عكسي بقي زبي في بقها بترضعه وكسها عندي بوقي بالحسه وارضعه وبقت تزوم وتصدر اصوات وهي بترضع بشراهه وشوفت كسها قدامي بينزل لبنه لما كنت العب في بظرها وكانت تصوت وواهاتها عاليه وكمان تأوهتها بدرجه عاليه وكمان كلامها كمان العب في كسي نيكه بصوابعك خلاص انا هانزل لبني مش قادرة وبعدين عدلت نفسي وبقيت بين رجليها نايم فوقها شفايفى في شفايفها وايدي بتعصر بزازها وايديها حولين وسطي وزبي واقف علي باب كسها منتظر مني ادخله في كسها الوالع وحستها بتشدني عليها علشان زبي يدخل في كسها قمت مدخله كله مرة واحده جامد سابت شفايفي وصوتت باعلي صوت وتقولي شقتني وانا اشتغلت بسرعه انيكها ورفعت رجليها علي كتفي وضمتهم علشان اقفل كسها شويها وهي صواتها فوق الخيال لدرجة اني حسيت اني باضربها مش بانيكها المهم عملت معاها اوضاع كتيرة لحد ما جه وضع الفرسه وركبتها من ورا وفضلت قاعد وراها العب بزبي في كسها من برا وامشي زبي علي شفايف كسها وهي تصوت وكمان تنزل حسيت ان ده ميه مش لبن من كثرة ما كانت بتنزل غرقت تحتها ورجليها بلبنها وكنت العب في خرم طيزها بزبي شويه في كسها وشويه في طيزها لحد ما سمعتها بتقولي نفسك تنيك طيزي رديت عليها وقولت لما اشبع من حلاوة كسك ابقى انيك طيزك بصوت واطي لاقيتها بتقولي انت ليش صوتك واطي لا تخاف مافي مخلوق هيسمع حاجه خليك براحتك اعمل الي انت عاوزة المهم دخلت زبي في كسها وفضلت انيكها جامد وهي ااااااااااه اوووووف اااااااااااااح زبك حلو كمان نيكني طفي نار كسي الوالع طفي محنتي وانا خلاص كنت قربت انزل وقولت خلاص هانزل ردت علي بتقول عاوزاهم في بوقي عاوزة ادوق طعم لبنك نزلهم في فمي ارجوك عدلتها بسرعه وسيبت ليها زبي في بوقها ترضع اللبن بسرعه وبشراهه عاليه وايد ماسكه زبي تجلخه والايد التانيه ماسك كيس الخصي تلعب فيهم حسيت اني نزلت لبن كتير والغريبه ولا نقطة خرجت من بوقها بلعتهم كلهم وبعدها نمت علي ظهري وهي مش سايبه زبي قاعدة ترضع فيه باقولها ماتخفيش مش هيطفش دا سهران معاكي الليله سبيه يرتاح ليه شويه قامت للحمام غسلت وشها ورجعت علي الثلاجه الي بغرفة النوم جنب الحمام فريزر صغير للتبريد فقط ولاقيتها جايبه منه زجاجه ويسكي من افخر انواعها بسألها ايش ده قالت ده ويسكي هيخليك تسهر وتفرفش اكتر هو انت عمرك ما شربته رديت وقولت بصراحه الي شربته البيرة بس انما خمرة لا قالت خلاص انا هاخليك تشربها واخليك تشوف وتعمل كل الى نفسك فيه قولت ليها بس قوليلي من وين حصلتيها دي مش بتتباع هنا قالت انا باوصي اجيبها من البحرين مخصوص ناس حبايبي يجيبوها لي المهم شربت بس بالنسبه لاول مرة بصراحة حسيت بنار في بوقي ودوخت منها بس ايه الخمرة بنت الكلب دي ليها مفعول السحر علي النيك تخليك تطول ومش تحس انك تعبان ولا حاجه وتشتغل وكأنك حصان ولا يهمه شيء نكتها في الليله دي 3 مرات لحد ما بقينا بعد الفجر قولت خلاص الليله وبكرا نكمل بكرا ايه قصدي النهاردة ضحكت بمياصه وقالت امرك حبيبي نرتاح وبكرا ماتسيب في خرم الا وتنيكني منه قولت ليها حاضر وروحت اخدت دوش علي السريع ورجعت وهي قامت بعدي اخدت دوش وانا روحت للسرير علشان انام وقبلها كنت طفيت النور ونمت في السرير وجيبت تليفوني اشوف رسايل وصلتني علي الواتسب من اصدقاء وناس في الشغل قولت ارد علي المهم فيهم والباقي اسيبه لما اصحي ارد عليه المهم وانا بافتح تليفوني صوبعي لمس ايقونة الكام في التليفون غصب عني وفتحت الكام وانا موجه ظهر التليفون لسقف الغرفة لاقيت حاجه غريبه فيه حاجه بتنور لونه احمر بتعمل زي الوميض كدا استغربت قعدت ابص في السقف مش الاقي شيء ارجع للتليفون الاقي الوميض وكان مكان الوميض في لمبات مثل لمبات الكشافات المدفونه فكرت شويه قولت ايه ده سكت قولت ادخل علي النت واشوف ايه ده وليه الكشافات او اللمبات دي بتعمل كدا في الكام لحد لما لاقيت موقع بيعرض نوع من اللمبات دي بس للاسف دي مش لمبات دي كانت كاميرات مراقبه اتنفضت من مكاني وجه في تفكيري وقت ما كنت باقفل النور وهي رفضت قولت يبقي هي بتسجل لي يبقي اكيد هتعمل حركة غدر في او اي شيء من ده المهم سكت وقولت اعمل نفسك مش عارف لحد لما اروق وافكر كويس انا هاعمل ايه في المصيبه دي فوقت من سباتي علي النور بيولع وكانت هي خلاص خرجت من الحمام وانا بسرعه مسحت الموقع من التليفون علشان مش تلاحظ اني عرفت حاجه واتصنعت الغزل علي قميص النوم الي لبسته لحد ما وصلت جنبي في السرير وخدتها في حضني ونمنا وبعدها صحيت من النوم العصر قمت اخدت دوش وخرجت علشان كان نفسي اشرب شاي او قهوة لاني حاسس بصداع وده كان من اثر الشرب لاقيت الخدامه قدامي طلبت من شاي وسألتني انت مش هتفطر الأول قولت لا عاوز اشرب شاي وسألتها فين المدام او الموجودين في البيت قالت المدام قاعده هي وبنتها في غرفة المدام الكبيرة قولت ليها بعد ما تعملي الشاي روحي بلغيها اني صحيت من النوم قالت طيب وخرجت برا الباب علشان اولع سيجارة ودار في دماغي موضوع كاميرات التصوير دي وليش بتعمل كدا معايا وليش بتصورنا اصلا ما انا قدامها اهو باعمل كل الي هي عاوزاه ليه التصوير من اساسا عاوزة تعمل بيه ايه هل هتمسك بيه ذله علي وتذلني لو تفضحني المشكلة والنصيبه انها حتي لو اتفضحت مافي حد يعرفها غير المقربين منها من الستات بس لانهم بيلبسوا نقاب ومش بيشوفوا وش بعض يعني هي مش يهمها الي يهمه انا وكدا شكلي هاخرج من البلد دي بفضيحه ولازم اتصرف واعمل اي شيء من غير ما حد يحس بشيء ولا هاعرفها اني عرفت شيء لحد ما اشوف اي حل للنصيبه الي وقعت فيها دي المهم شربت سيجارتين ودخلت علشان اشرب الشاي لاقيتها قدامي بتدور علي وبتقولي كنت فين قولت كنت بادخن برا البيت قالت انا قلقت وقولت وين راح وقعدت ادور عليك المهم علي العموم لما تحب تدخن فيه غرفه مخصوصه للتدخين هنا فيها كل وسائل الراحه وتليفزيون وكل شيء وفيها كمان فلتر علشان الدخان لا تتعب حالك وتخرج برا تدخن قولت انا مكنتش اعرف ان فيه غرفه هنا للتدخين وبعدين انا خرجت ادخن علشان مش ازعج حد او ان اي حد يدايق مني علشان بادخن قالت لا حبيبي ولا يهمك هنا الغرفه اعمل الي انت عاوزه فيها قولت خلاص اوك ونديت علي الخدامه وقولت ليها فين الشاي قالت هنا سيدي موجود وشاورت علي تربيزه في الصالون روحت قعدت انا وهي ولاقيتها بتقولي هتشرب شاي من غير ما تفطر قولت ليها يظهر اني تقلت في الشرب او يمكن علشان اول مرة حاسس بصداع غريب حبيت اشرب شاي قالت ماشي حبيبي ولا يهمك بكرا تتعود عليهقولت ماشي سألتها امتي صحيتي من النوم قالت قبلك بساعتين ومش رديت اصحيك علشان تاخد راحتك ولاقيتها قربت مني وحطت راسها علي كتفي وبتقولي وحشتني كتير وراحت مسكت زبي ضحكت وقولت ليها بقي انا الي وحشتك ولا زبي الى وحشك قالت انتوا الاتنين وحشتوني قولت طيب وانتي عاوزة ايه دلوقتي قالت عاوزاك حبيبي تمتعني وتنيكني انت في اجازة واحنا في يومين عسل لازم نتمتع بيهم قبل ما ترجع شغل قولت طيب نشرب الشاي وندخل غرفة النوم انيكك ولا اقولك تعالي نروح غرفة التدخين نقعد شويه هناك وادخن سيجارة وبعدها اقوم اشوف كسك عاوز ايه قالت ماشي حبيبي روح اسبقني وانا جايه وراك قولت علي اساس اني عارف هي فين اصلا الغرفه ضحكت وقالت ما انت الي مش رديت تعرف البيت وتتفرج عليه امبارح وكنت عاوز تنام قولت بكرا اعرفه بس ياله وريني فين الغرفه وخدتني وروحت علي الغرفه والشاي في ايدي وروحت ودخلت الغرفه وروحت علي التليفزيون اشغله واتفرج علي شيء وانا قاعد بادخن وقعدت اتفرج علي فيلم اجنبي وبعد شويه لاقيتها داخله علي ولابسه عباية الخروج قولت ليها انتي خارجه لاقيتها بترد بدلع وتقول بقي انا باقولك عاوزك تقولي هو انتي هتخرجي رديت عليها قولت هو انتي مش شايفه انتي لابسه ايه عباية الخروج قالت طيب اتفرج وفتحت العبايه وكانت لابسه قميص يعتبر مش مداري اي شيء لا بزازها ولا حتي كسها ومن علي البطن شفاف بدرجه واضحه وكان لونه احمر طلهت مني صفارة اعجاب ليها وجات علي بعد ما قلعت العباية وجات جلست جنبي وقعدنا نحكي شويه علي الي حصل بالليل واذا كانت مبسوطه ولا لا لاقيتها بتقولي انا من كتر ما انا مبسوطه عاوزاك تنيكني تاني دلوقتي واقعد ارضع وامص زبك وراحت علي زبي ومسكته وقعدت تلعب فيه جامد وعاوزة تطلعه من مخبأه قولت ليها استني مش ينفع هنا استني لما نروح الغرفه بتاعتنا احسن علي السرير قالت لا هتنيكني هنا ودلوقتي وقامت تقلعني الترنج الي كنت لابسه وانا خلاص استسلمت للامر وقلعت وراحت علي زبي ترضعه وتمصعه وانا خلاص كنت نسيت باقي الشاي مش شريبته حتي السيجارة رميتها وخلاص مسكتنا الشهوة وبقينا زي المجانين او المحرومين من شيء وشيلتها ووقفت بقي راسها لتحت وبقها بيرضع زبي ورجليها لفوق وراسي بينهم بترضع وتلحس في كسها وتعضعض في بظرها وبعدين نيمتها ونمت فوقها فضلت انيكها وهي ما اتغير منها شيء تصوت بصوت عالي واهات بصوت عالي وتأوهات بصوت اعلي وكلامها نيكني في كسي افشخني زي مانكون بنعمل فيلم سكس لحد ما قربت انزل وانا ماسكها بكل الاوضاع بانيك فيها لحد ما هي تعبت وانا كمان تعبت ونزلت في كسها وقعدنا نريح في الغرفه وقومت البس هدومي وقولت ليها البسي احسن حد يدخل علينا فاجأه بنتك او حماتك تبقي محرجه قالت لا تخاف طول ما احنا هنا لوحدنا ما حد يدخل المهم حبيبي دلوقتي باخلي الخدامه تحضر ليك فطار حلو عاوزاك تاكل كويس علشان تبقي حديد قولت ماشي وقامت فتحت الباب وطلعت راسها وقعدت تنادي علي الخدامه باقولها بتعملي ايه يا مجنونه طالعه عريانه ضحكت وقالت متخفش مافيش رجاله هنا في البيت انت الراجل الوحيد كدا لو بنتك شافتك او جدتها يقولوا عليكي ايه لاقيتها بتقولي تعرف قبل احنا ما نتجوز كل قعدتنا بحريه دايما كل واحدة تقعد علي مزاجها الي عريانه او لابسه طقم لانجري او اي شئ ترتاح فيه المهم تاخد راحتها في القاعده قولت ليها يا سلام وكدا انا الي جيت حبست حريتكم قالت يا حبيبي لا تقلق سيبهم علي راحتهم وانا كمان سيبني علي راحتي امشي عريانه بالبيت البس او لا سيبني علي راحتي وبعدين انت كمان خليك علي راحتك رديت عليها وقولت نعم ياختي اخليني علي ايه راحتي يعني عاوزاني امشي عريان قدامهم وكمان يشوفوا زبي افرضي واحده منهم طمعت فيه تعملي انتي ايه بقى قالت كنت اقطعهولك من جدوره ولا ان واحده تانيه تاخدك مني المهم جات الخدامه ودخلت الغرفه وكنت يادوب لابس السليب بتاعي بس وهي كلها عريانه وكسها كان بينزل لبني الي نزلته فيه وهي قالت للخدامه الاول تروحي تجيبي شيء وتنظفي اللبن ده وكمان تجيبي مناديل فاين تحطيها هنا وبعدين تحضري الفطار لسيدك علشان يفطر ردت عليها الخدامه قالت ليها اوك مدام وخرجت الخدامه وهي دارت لي وجها وقالت ايه مالك عينك علي الخدامه مالك نفسك فيها ولا ايه عاوز تنيكها تاني ضحكت علي كلامها ورديت عليها وانا باطبطب علي كسها واقول بس انا الاحق على ده واشبعه لما يشبع اخليكي تجبيها انيكها قالت يا حبيبي عادي انا موافقه تنوع علشان مش تمل مني وتزهق ولو انت عاوزها الليله تدخل معانا غرفتنا وتنيكها انا موافقه بس بشرط رديت وقولت ايه الهبل ده وكمان فيها شرط ايه هو الشرط يا ستي ان انا لازم اول نيكه تكون لي وبعدها تنيكها يعني تنيكني انا الاول وكل شيء تعمله معايا وهي واقفه بعيد عريانه مش تقرب منها ولا تقرب منك ولا حتي بوس ولا تحط ايدك عليها وبعدها اسيبك تنيكها ولو عاوز ممكن تنيكني معاها استغربت من الكلام ودماغي اتشتت وبقيت مش عارف افكر مع ان هي خلتني انيك الخدامه قبل كدا قدامها وده كان شرطها علشان اتجوزها بس الي خلاني اتسغرب ان المرة الي نيكتها فيها كنا بالمزرعه بس المرة دي هنا في البيت وكمان بنتها وجدتها موجودين استغربت وده خلاني اشك في حاجات كتيرة كل ده دار في دماغي في لحظة فوقت منها علي ايديها بتمسك زبي وتلعب فيه قولت ليها اسكتي بقى دلوقتي لما نفطر نبقي نعمل تاني قالت لا خليني قاعدة مع زبك شويه عاوزة ارضع فيه شويه اخلع السليب ده ياله قولت طيب استني الخدامه يمكن ترجع علشان تنظف الي قولتي ليها عليه وكمان تجيب المناديل الفاين وهتفتح الباب علينا وانتي بترضعي قالت مالكش دعوة ياله اخلعه بدل ما اعضك من زبك بجد قولت طيب وعلي ايه انا مالي انا عامل علي احراجك انتي من الموجودين قالت ولا يهمك المهم اتمتع وابقي سعيدة واسعدك قولت خلاص براحتك وقلعت السليب وسيبتها ترضع وتمص فيه وانا ولعت سيجارة وقعدت ادخن وفي نفس الوقت كنت بافكر في حاجات كتيرة بسبب الي بيحصل ده وفوقت علي الباب بيتفتح وكانت الخدامه بصيت لمراتي اشوفها يمكن تترعد وتتفزع من الباب لاقيتها ولا كأن الباب اصلا بيتفتح ولا اتفتح وهي دخلت والنصيبه الخدامه دخلت وسابت الباب مفتوح وحطت المناديل وقعدت تنظف وانا عيني علي الباب خايف حد يعدي يشوف الي بيحصل علي طول طلبت من الخدامه تروح تحضر الفطار وتجيبه قالت اوك وخرجت وخليتها تقفل الباب وفكرت اني لازم انيكها بسرعه واخلص علشان افطر واطلب منها اخرج شويه وارجع المهم قومت وبوضع الفرسه فضلت انيكها بكل قوة وهي تصوت وتقول كلام نيكني واهات وبعد تقريبا 15 دقيقه كانت الخدامه فتحت الباب تاني وجايبه الفطار ودخلت بيه انا اضطريت اقف علشان الباب اتفتح بس مش طلعت زبي من كسها لاقيتها بتقولي وقفت ليه ياله نيكي وفضلت هي الي تتحرك ومع حركتها تصوت وتقول نفس الكلام ياله نيكني في كسي طفي نار كسي دخل زبك ياله المهم علشان اخلص مسكتها تاني ونيكتها بس المرة دي بقوة واسرع وهي زادت من الصوات والا هات والكلام وكان الباب مفتوح تقريبا البيت كله سمع لحد ما جيت انزل وقولت هانزل وهي تقول نزلهم علي بزازي بسرعه واتعدلت ومسكت زبي تجلخ فيه بسرعه ونزلت لبني كله علي بزازها وهي كمان نزلت وبعدها ارتمت علي الارض نامت وكانت الخدامه خارجه بس لاحظت علي الخدامه وهي خارجه حاطه ايدها علي كسها وعنيها علي ............




الجزء الخامس

لاحظت علي الخدامه وهي خارجه حاطه ايدها علي كسها وعنيها علي المدام وبزازها غرقانه لبن وقفلت الباب وهي قامت تمسح اللبن بصوابعها وتلحسه وتقولي دا فطاري لما اخلص فطار لازم اتغدي ولا هتسيني اموت من الجوع قولت لا يا حبيبي هأكلك واشبعك وكمان هاشيع كسك ردت علي وقالت تسلم لي حبيبي ياله انت كمان علشان تفطر لازم تتغذي كويس المهم قعدت افطر زي ما انا من غير ما البس شيء وخلصت فطار وقعدنا مع بعض نضحك ونسولف وجات الخدامه بالشاي وقعدت اشرب شاي وادخن وفضلنا تقريبا ساعه من الضحك وكلام الجنس لحد ما هاجت تاني وقامت علي زبي ترضع فيه وانا العب في بزازها وجسمها واتفتح الباب ودخلت الخدامه بصراحه اترعبت كأن في حد دخل علي وانا باسرق المهم لاقيتها بتقول لو سمحتي يا مدام صديقتك برا في الصالون قامت وطلعت زبي من بوقها بس لسى مسكاه بايديها ورديت عليها صديقتي مين قالت الخدامه ام فهد بان علي وشها شيء زي الغضب بس خفيف ونرفذه وقالت يوووة دا وقته طيب روحي قدمي ليها القهوة وانا جايه دلوقتي وبصت لي وقالت حبيبي معلش انا هاخرج ليها وانت انتظرني هنا لحد ما تمشي وقامت تلبس القميص وفوقها العبايه وسألتها انتي هتخرجي ليها كدا ردت علي وفيها ايه عادي قولت باستغراب انتي مش حاسه بنفسك قالت ايش فيه حبيبي قولت انتي جسمك كله رحته لبن وغرقانه كمان وطالع منك رائحة النيك ومنظرك يدول انك كنتي بتتناكي دلوقتي ردت بضحكه مايصه وقالت وماله حبيبي انا عاوزة اكيدها لانها كانت فاكرة اني عمري ما هاتجوز ولا في راجل هيقرب مني تاني والاهم قبل كدا كنت بازورها خرجت لي بوضع تقريبا شكل ده بس انا هاخرج ليها بوضع افظع منها يدل علي اني اسعد واحدة وان معايا راجل بيمتعني وينيكني وكمان مش سايب وقت لى علشان اتروش واقابل الضيوف قولت انتي حرة اعملي الي انتي عاوزاه قالت هاخلص معاها وارجعلك يا حبيبي وفتحت الباب وهي بتخرج التفت تاني لي و قالت حبيبي مش عاوزة اسيبك لوحدك لو عاوز ابعتلك الخدامه تنيكها لحد ما ارجع قولت بسرعه لا انا كدا كويس خليني قاعد لوحدي شويه احسن ويمكن اقوم اخد دوش واخرج اتمشي شويه لحد ما ضيفتك تمشي ردت بسرعه وقالت لا مستحيل تخرج لا انا هابعتها ليك افضل قولت لا خلاص مش هاخرج مش تبعتي حد انا مش عاوز انيك حد غيرك انتي قالت تسلم حبيبي انا هابعتها ترضعلك وتلعب في زبك علشان مش ينام لحد ما ارجع تاني والاقيه واقف وانت تنيكني علي طول وخرجت وقفلت الباب وانا استغربت وروحت في دنيا تانيه دماغي من كثرة الوسواس والفكر في الي بيحصل عامله زي ماكينة الطحين تاخد الفكرة تطحنها وتفكر فيها وتخرجها بس من غير اي فايدة وانقطعت افكاري بفتح الباب ودخول الخدامه وقفلته وراها وقربت الخدامه مني وسألتني عاوز مني ايه سيدي قولت ولا شئ روحي شوفي شغلك قالت لا ما عندي شغل الا انت قولت باستغراب كيف يعني قالت مدام امرتني اني اجي اسلي وقت لحين ما ترجع قولت تسلي وقتي كيف قالت العب في زبك وامصه وارضعه قولت بس انا مش عاوز لاقيتها بتتكلم بصوت مخنوق وانكسار بس يا سيدي لو مش عملت كدا مدام تطردني وترجعني تاني بلدي سكت وبعد لحظه قولت ليها خلاص اقعدي هنا لحد ما ترجع المدام ولو سالتك قولي ليها انك عملتي الي طلبته منك وانا هاقولك كدا بالظبط ردت علي بسرعه وكأنها وقالت لا ارجوك خليني اعمل الشغل قولت وانتي خايفه من ايه هو حد هيشوفك وانتي قاعده لما تدخل ابقي امسكي زبي وكأنك بتعملي شغلك قالت ارجوك سيبني انفذ شغلي وكمان انا نفسي اعمل كدا من وقت ما نكتيني في المزرعه استغربت اكتر من تمسكها انها لازم تعمل شغلها وده مش بحجة انها نفسها ولاكن ان اكيد حد بيراقبنا في الغرفه دي كمان زي غرفة النوم او انها بتسجل لينا بكاميرات مراقبة وللاسف مقدرش اكشف الكاميرات لان كنا بالنهار وكمان الشبابيك زجاج بس يعني مش مظلمه زي بالليل قولت تعالي اعملي الي انتي عاوزاه انتي حرة وانا ريحت ظهري علي مسند وسندت علي الحائط وسيبت ليها زبي تقعد ترضع براحتها وغرقت في التفكير والغريبه ان طول الفترة الي كنت سرحان فيها وهي بترضع وتلعب في زبي ماكنش وقف ولا حتي شد عصبه ولا كأن في واحدة بتمص وتلعب فيه لاني كنت تقريبا غايب عن الوعي بالتفكير وانتبهت ليها وقولت لازم انيكها علشان مافيش حد يحس بشئ وكأن الموضوع عادي وسألتها فين المدام في الصالون ولا فين رديت علي قالت لا دي مع ام فهد في غرفة المدام الكبيرة في عقلي باكلم نفسي غريبه منين هي طالعه تغيظها ومنين تاخدها وهي بالشكل ده وتدخل غرفة حماتها اكيد في سر في الغرفه دي ولازم اعرفه ورجعت للخدامه وقعدت العب في بزازها واكمل عادي معاها لحد ما وقف زبي وخليتها تقلع كل هدومها وجيبتها تقعد علي زبي وفضلت تتنطط علي زبي وتصوت و واهاتها عاليه قولت في عقلي هو كله هنا بيصوت كدا ليه بصوت عالي هو في ايه المهم قومت ونيمتها علي ظهرها ودخلت زبي في كسها وفضلت انيكها جامد لدرجة اني حسيت انها هتعيط لان كسها ضيق وزبي كبير عليه وفضلت معاها واعمل اوضاع كتير لحد ما جيت انزل ساألتها فين عاوزة لبني قالت علي بزازي وبالفعل نزلت علي بزازها وسيبتها وقومت سألتني فين رايح قولت رايح اخد دوش وراجع كلمه قولتها بعد تفكير علشان اسيبهم براحتهم في الغرفه وروحت بالفعل اخد دوش ورجعت تاني لغرفة التدخين لاقيت الخدامه نايمه وهي عريانه قولت ليها قومي اعملي لي شاي وتعالي الغريبه انها خرجت عريانه مش لبست شكيت اكتر بس سكت وبعد حوالي 10 دقايق لاقيت مراتي جايه ضحكت في وشها كأن مافيش حاجه حصلت وقربت مني وتقولي معلش حبيبي ام فهد دخلت تسلم علي ماما وانا روحت قعدت معاها هناك قولت ولا يهمك حبيبي المهم ضيفتك انا موجود وين اروح قالت تسلم حبيبي وطت علي تبوسني من شفايفي وشديتها علي الارض ونيمتها ولاقيتها بتضحك وتقولي انت مش صابر لما تمشي قولت لا مش صابر هي مش قاعدة مع ماما قالت ايوة قولت خلاص يبقي استني معايا شويه وروحي ليها واتعمدت اني احط ايدي علي كسها لاثبت شك كان طرأ في تفكيري وبالفعل الشك كان في محله بالفعل كسها كان غرقان بميته وكأن واحدة منزله اكتر من 4 مرات وللاسف انها المرة الي بتنزل فيها بتغرق نفسها وكأنها عملتها علي نفسها وعلشان اتأكد دخلت صوبعي دخل بسهوله وبسرعه من غير حتي ما ابله من بقي زي اي مرة ولان لي خبرة مع الستات عرفت انهم كانوابيمارسوا السحاق جوة وانهم ...؟؟ ( ليها وقتها لما تعرفوا ايه وجدته ) وفكرت بسرعه اني لازم انيكها بسرعه علشان مش تلاحظ تفكيري وقومت وخلعت هدومي وفتحت رجليها وقعدت بينهم العب في زبي علشان يقف بسرعه وايدي التانيه بتلعب في كسها وبظرها وكل ده والباب كان مفتوح مش اتقفل المهم دخلت زبي وفضلت انيكها واضغط عليها بسرعه وباوضاع تخلي الست تموت منها وكأنها بتتقتل مش بتتناك علشان ازيد من هياجها و صواتها علشان الكل يسمع لحد ما جيت انزل من غير ما اسألها وكان ترتيب مني نزلت علي القميص والعبايه بتاعتها لاقيتها بتقولي كدا نزلت علي ملابسي رديت عليها علشان تروحي لام فهد وانتي لبسك غرقان لبن وتغظيها وتعرفيها اني مش مستحمل بعدك عني وانك لما جيتي تشوفيني علشان اتأخرتي علي مش سيبتك ومسكتك ونيكتك ردت علي و في وشها فرح وقامت علي تحضني وتبوس في وتشكرني وانا قولت ليها ياله قومي روحي ليها قبل الهدوم ما تشرب اللبن ياله بسرعه قومتها وهي بتلف تخرج ضربتها علي طيزها قامت مصوته لاقيتها بتقولي يا مجنون بحب جنانك وخرجت وفضل الباب مفتوح وانا عريان قولت مش هاقفله واشوف ايه الي هيحصل والتفت للتليفزيون علي اساس انا باتفرج عليه ولاكن كنت بافكر واقول لنفسي انا وقعت نفسي في نصيبه ولا ايه وايه الى انا باعمله ده وايه الي بيحصل ده معقول في ست كدا اكيد في حاجه وانتبهت علي الخدامه داخله شايله الشاي قولت ليها البسي هدومك وروحي شوفي شغلك لاقيتها بتقولي انت مش عاوزني خلاص قولت ليها لا مش عاوزك وبعدين انتي عملتي شغلك معايا وكمان الي نفسك فيه عملته ونيكتك عاوزه ايه تاني قالت خلاص يا سيدي انا هاروح وخدت هدومها في ايدها وخرجت في الوقت ده انتبهت لشئ المفروض ان مراتي كانت تسأل الخدامه راحت فين وهدوم مين دي الي علي الارض وهي قامت بالشغل الي قالت عليه معايا ولا لا في الوقت ده اتيقنت ان فيه نصيبه بتحصل في غرفة الست الكبيرة حماتها قومت لبست هدومي وخرجت اقعد في الصالون واشوف ايه الي هيحصل بالفعل بعد تقريبا 10 دقايق لاقيتهم خارجين من الغرفه وبصراحه وشهم كله حمار وتعب حسيتهم خارجين من اغتصاب هما الاربعه بس ام فهد مش شوفت وشها لانها كانت بنقاب ودخلوا علي الصالون وام فهد بتبارك لي علي الجواز وان اهل البيت مبسوط مني لادبي واخلاقي شكرتها وشكرتهم كلهم وشديت مراتي من ايديها واخدتها تحت باطي كأنها حاضنها بالجنب وقولت ليهم اني حبيتها واني مقدرش استغني عنها لاقيت ام فهد بتقولي اخ عليكم يا مصريين تسرقوا الكحل من العين المهم اسيبكم تتهنوا بجوازكم واروح انا علي بيتي قولت لا عادي يا ام فهد خدي راحتك البيت بيتك احنا بالفعل واخدين راحتنا ومافيش حد بيعطلنا قالت طيب باروح سلام وراحت علي الباب ومراتي حصلتها ولاقيتهم بيتهامسوا عند الباب المهم خرجت وجات مراتي وقعدنا في الصالون وهي لسي زي ما هي غرقانه لبن وباين علي لبسها وبقيت بين اللحظة والتانيه اخطف النظرة ناحيتهم واشوف اي علامة تدل علي شيء حسيت الست الكبيرة بتضحك وتتغمز لمراتي عملت اهبل وقومت من مكاني وسالتني مراتي وين رايح قولت ليها انا هالبس واخرج اتمشي شويه وارجع قالت لي وين رايح قولت اي مكان امشي شويه قالت الجو حر ورطوبه عاليه خد السائق معاك بالعربيه واتمشي بيها براحتك قولت ماشي المهم كنت عاوز اخرج علشان افكر كويس وفضلنا ماشيين بالعربيه لحد ما وصلنا مكان فاضي علي الطريق وقفت السواق ونزلت من العربيه وفضلت واقف افكر واخدت في وقفتي اكتر من ساعتين ولا حسيت بالوقت ولا حسيت بتليفوني الي بيرن لحد ما لاقيت السواق جه يهزني من كتفي ويقولي مدام تتصل وعاوزة تكلمك اخدت التليفون منه وكلمتها وسألتني ليش مش بترد علي تليفونك قولت ليها اسف كنت واقف اشم هوا وسرحت شويه وما حسيت بالتليفون ولا سمعته وليش سرحان قولت لما ارجع نحكي انا الحين بارجع البيت قالت طيب حبيبي لا تتأخروانا راجع بالطريق قولت جات لي فكرة اني اشتري منوم واحطه ليهم في القهوه لانهم بيحبوا يشربوها كتير ودايما القهوة جاهزة في دله زي التمرص المصري وفي نفس الوقت فكرت وقولت اني اجيب منشط جنسي علشان لو مراتي سألت السائق وين راح وقال ليها اني روحت علي الصيدليه ما تشك في لو سألتني وقولت ليها اني جيبت منشط لاني عاوز انيكها اطول فترة وزبي يفضل واقف في كسها وبالفعل طلبت من السواق يروح علي اي صيدليه وقولت للسواق انتظرني هنا ودخلت انا الصيدليه وروحت علي الدكتور الي واقف هناك وطلبت منه منوم بس يكون كويس وسريع قالي ليه قولت ليه اني مش باعرف انام كويس واني مرهق من قلة النوم كان الدكتور مصري قالي بس دا غلط قولت ليه شوف لي حاجه مش ليها تأثير واني مش اتعود عليها بس يومين وبعدين اتركها مش ارجع تاني ليها قالت طيب و قولت ليه انا قاصدك في خدمه تانيه بس بدون احراج قال عاوز ايه تحت امرك المهم قولت ليه عاوز منشط جنسي كويس بس مش ليه اعراض جانبيه ويكون قوي سألني سرعة قذف ولا قلة انتصاب قولت ليه الاتنين ضحك وقالي ماشي قولت ليه وانا بابتسم ليه الاحراج ده بقي قال ياعم لا احراج ولا شيء عادي كله بيجي يطلب مش تقلق راح جاب المطلوب وقالي علي المنوم ان قرص واحد ينيم فيل قولت برد سريع علشان مش يشك في شيء كويس يبقى اخد منه ربع قرص كفاية قالي كدا كويس والربع ده هينيمك علي طول بعد 10 دقايق وبالنسبه لده تاخد منه قرص قبل الاجتماع بساعتين وده شامل كله الانتصاب وسرعة القذف وكمان مش ليه اعراض جانبيه قولت تمام كدا حاسبته واخدت الحاجه في كيس صغير وخرجت وانا في العربيه طلعت علبة المنوم وخرجت الشريطين الموجودين فيها ورميت العلبة من العربيه وحطيتهم في جيبي وطلعت المنشط كمان وحطيته في جيبي علشان السواق مش يحس بشيء ورميت العلبة والكيس ورجعت البيت لاقيت مراقتي مقابلاني بتقولي مالك شو فيك رديت عليها وقولت مافي شيء لاقيتها بتقولي وليش روحتي الصيدليه ضحكت وقولت هو انتي مشغله ورايا مخبر ولا ايه قالت اه طبعا مش حبيبي ولازم اخاف واغير عليك قولي ليش روحت الصيدليه قولت ليها هابقي اقولك بعدين في غرفتنا مافيش حاجه مش تقلقي قالت ماشي يا حبيبي تحب اخلي الخدامه تحضر العشاء علشان نتعشي كلنا قولت ياريت علشان واقع من الجوع وبعدها نشرب قهوة قالت ماشي يا حبيبي روحت علي الغرفه علشان اغير ملابسي وبعد شويه لاقيتها جايه ورايا بتقولي مالك فيه ايه قولت ابدا كنت في الصيدليه علشان اجيب ده وطلعت المنشط من جيبي بتقولي ايه ده قولت ده منشط جنسي علشان زبي يقف اكتر وكمان مش انزل بسرعه علشان عاوز اتمتع بيكي يا حبيبي اطول فترة وكمان علشان امتعك انتي كمان ومش تملي مني ولا تزهقي لاقيتها بترتمي في حضني وتقولي عمري ما هامل منك ولا ازهق ابدا يا حبيبي وتخليك لي قولت ليه بلهجه اني ادلعها طيب القمر ده مش ناوي يعشيني النهارده ولا ايه علشان الحق اخد حبايه بسرعه وبندخل غرفتنا ولا عاوزه تنامي قالت انام ايه طبعا مستحيل انا لبكره سهرانه معاك ضحكت وهي سابتني وطلعت تجري علشان تخلي الخدامه تحضر العشاء المهم اتحضر العشاء وقعدنا كلنا ناكل وطلعت حبيتين واحده منوم والتانية منشط جنسي وحطيتهم في جيبي بعد ما غيرت وشيلت الباقي في شنطتي وطلعت برا لاقيت العشاء بيتجهز قعدنا كلنا علي السفرة واكلنا بصراحه كنت خاموت من الجوع والنصيبه ان كل الاكل الموجود علي السفرة شبه منشط جنسي لوحده ابتسمت واكلت لحد ما شبعت وقومت من علي السفرة وقولت ليهم لما اقوم انا اعمل لنفسي قهوة مصري مش من بتاعتكم دي لاني مش باعرف اشربها مراتي قالت طيب ماتخلي الخدامه تعملها قولت ليها انا احب اعملها لنفسي يا حبيبي وروحت علي المطبخ علشان اعمل القهوة بعد شويه جات مراتي بتقولي ليه تتعب نفسك حبيبي وتعمل انت القهوة ما عندك الخدامه تعملها ليك رديت عليها وقولت اولا القهوة بالذات احب اشربها من ايدي وده مش السبب وثانيا انا قومت علشان اشرب واخد دي
(
وكنت طلعت حباية المنشط من جيبي وخليتها تشوفها ) علشان مكنش ممكن اطلعها من جيبي واخدها قدام بنتك وحماتك وده بالذات كان السبب قالت وهي بتضحك انت مشكله بتفكر في كل شئ بسرعه كدا وبتعمل حساب اي حاجه قولت طبعا يعني انتي عاوزة تحرجيني قدامهم وهما يقولوا دا اخد منشط من تاني يوم جواز امال لما يعدي عليه شهر هياخد ايه مخدرات فضلت تضحك وانا اضحك وقولت ليها ياله اخرجي انتي علشان مش ياخدوا بالهم وخالي الخدامه تحضر ليهم القهوة بعد ما تشيل الاكل من علي السفرة بسرعه هي قالت للخدامه ياله شيلي الاكل وحضري لينا القهوة وخرجوا الاتنين ومسكت حباية المنوم بسرعه علي رخامة المطبخ وضغطت عليها بالكبايه علشان اطحنها علشان تذوب كلها في القهوة وروحت علي الدله وفتحتها وحطيت فيها الحبايه وقفلتها وقمت هزتها بسرعة مرتين علشان تذوب الحبايه بسرعه فيها وحطيت الدله مكانها واخدت القهوة بتاعتي في ايدي وكنت عملتها في كبايه مش فنجان نظام مصري يعني علشان مافيش حد يشك في شيء وروحت علي الصالون وقعدنا كلنا وبقوا يضحكوا علي علشان القهوة وانا قولت ليهم انا بحب اشربها كدا وده مزاجي وفضلنا نضحك وجات القهوة وقعدوا يشربوا منها كل واحد قعد يشرب فنجانين من الدله ودا عادي عندهم لانهم بيعملوا القهوة باللبن غير كدا ان الفنجان اصلا اصغر من فنجان القهوة في مصر ولما بيفرغوا فيه قهوة مش بيكلوه بيخلوه نصه بس المهم صبرت لما حسيتهم داخوا وبيلعبوا في عنيهم ويقاوموا النوم وانا قولت سيبهم علي الاخر وخليهم براحتهم ومش تقول اي شيء وخليك مركز في التليفزيون وبس لحد لما لاقيت الست الكبيرة قامت من مكانها وهي بتتطوح زي الي شارب خمرة وتقول انا مش قادرة لازم اروح انام وكمان حصلتها البنت وقالت انا كمان هانام وبعد شويه مراتي قالت مش عارفه ليه دماغي تقيله وعيني مش قادرة افتحها بضحك كدا قولت ليها نعم يا ختي والحبايه الي خدتها دي اعمل فيها ايه دا انا صابر لحد ما تعمل مفعولها لما انتي هتنامي سبتيني اخدها ليه اقعد انيك في مين بقي انا كدا هاولع في نفسي الليله قالت يا حبيبي مش قادرة بجد عندك الخدامه اعمل الي انت عاوزة معاها وبالفعل قامت راح تنام وانا فضلت قاعد قدام التليفزيون تقريبا ساعه لحد ما الحبايه بجد اشتغلت ولاقيت زبي وقف لوحدة زي الحديدة قومت روحت علي غرفة النوم وقعدت اصحي في مراتي مش رضيت تصحي وتقولي تعبانه وعاوزه انام خرجت روحت علي غرفة التدخين وقعدت هناك ادخن وانا بافكر ايه الي انا عملته وايه الي هاعمله في النصيبه الي انا فيها المهم قطع افكاري الخدامه بتفتح الباب علي وتقولي عاوز حاجه قبل ما تروح تنام قولت روحي اعملي شاي وهاتيه وتعالي وكمان البسي حاجه حلوة سكسي يعني وتعالي قالت ليه قولت عاوز انيكك ايه مش عاوزه قالت حاضر اعمل الشاي والبس واجيلك وشدت الباب وخرجت وبعد تقريبا 20 دقيقة جات وهي لابسه والشاي في ايدها وكمان لابسه حتة قميص يخبل بجد مخليها ولا ملكات الجمال بنت الكلب جطت الشاي وجات تقعد جنبي وتلعب في في زبي من فوق البنطلون وقومت قلعت هدومي كلها وبقيت عريان و قعدت تاني وسندت ظهري علي المسند الموجود في الغرفه وسيبتها ترجع تاني تلعب في زبي وتمص وترضع وانا شربت الشاي وقومت عليها فضلت انيك فيها وبصراحه اتأخرت بسبب الحبايه وبهدلتها بجد لحد ما نزلت وفضل زبي واقف قولت ليها ارضعي فيه تاني والعبي وبعد شويه قومت كررت نفس الحكايه ونيكتها لحد البنت مابقتش قادرة تقوم من مكانها ولا قادرة تقفل رجليها علي كسها وكأن 10 رجاله كانوا بينيكوها مع بعض وقولت ليها قومي روحي نامي انتي وانا هاقوم اخد دوش وانام وقامت تمشي ومش قادرة تمشي اصلا وحاطه منديل علي كسها علشان اللبن مش ينزل منها علي الارض وانا اطمنت انها راحت بعيد وانا قومت لبست هدومي بعد ما دخنت سيجارة وطلعت برا واتوجهت بسرعه الي غرفة الست الكبيرة علشان اشوف ايه الموضوع ورا الغرفة دي وايه الي بيدور فيها وبالفعل روحت لحدها وفتحت الباب بشويش علشان مافيش حد يحس ودخلت لاقيتها نامت بنفس الهدوم مش قلعتها وونايمه علي بطنها بصراحه اغرتني بمنظرها ده بس مش عارف دا من الحباية ولا ايه بالظبط المهم قعدت ابص يمين وشمال وبسرعه لفت نظري شاشه تليفزيون كبيرة بيسموها مسرح تقريبا 120 بوصه كبيرة وكانت مثبته في الحائط ولاحظت تحتها زي الشفنيرة بس صغيرة روحت عليها افتحها ولاقيت ............................ ؟


الجزء السادس

لاقيت اكتر من جهاز منظومة اجهزة كامله رسيفر بوزيشن لماتور طبق الدش ودول لوحدهم في رف لوحدة وفيديو وجهاز دي في دي و جهاز لتشغيل سماعت صوت موجودة في الغرفة زي الباور كدا بس علي نظام حديث والمفاجأه جهاز الكاميرات الي بيشغل الكاميرات ويسجل ليهم قعدت ادور علي الريموت الي بيشغل الكاميرات مش لاقيه وقولت اكيد مش بيستخدموا ريموت لان في باب بيقفل عليهم وصعب يستخدموه قعدت ابص يمين وشمال لحد ما عيني جات علي الكمودينو الي جنب السرير روحت عليها بسرعه اشوف هما بيشغلوه بايه فتحت الكمودينو وفتشت فيها مش لاقيت شئ روحت على التانيه بافتح الدرج لاقيت ماوس كمبيوتر والبادة بتاعته الي بيحطوه عليها علشان يشتغل كويس مسكت الماوس بايدي وروحت علي جهاز التسجيل ابص عليه اشوف قطعة الماوس الوايرلس موجوده في الجهاز ولا لأ وبالفعل لاقيتها موجودة قولت افتح الشاشه واشوف في ايه بالظبط رجعت للكمودينو اجيب ريموت الشاشه علشان افتحها وبعد ما اتفتحت حسيت نفسي قدام شاشة سينما اتش دي وضغطت علي زرار في الريموت اسمه انبوت يعني الي داخل الي الشاشه وروحت علي قائمة الاتش دي وقعدت اغير بينهم الاربعه لحد ما لاقيت كاميرات المراقبه قدامي الي في غرفة النوم بتاعتي 4 كاميرات وغرفة التدخين بردة 4 وكمان فيه 4 كاميرات في غرفة البنت الصغيرة بنت مراتي استغربت طيب ليه دي كمان عندها كاميرات وكمان كامرتين في الحمام بتاع غرفتي بس متوجهين علي البانيو والدوش المهم بسرعه قعدت ارجع التسجيل علشان اشوف فيه ايه بالظبط لاقيت وقت ومدة التسجيل يحتاج فترة لا يتخيلها احد ولا عرفت احسبها المهم قولت لازم اشوف التسجيلات دي فيها ايه واعرف هما بيعملوا ايه بالفعل بدون تفكير جريت علي غرفتي وجيبت هارد ديسك بتاع لابتوب انا باستخدمه بحكم شغل وكمان فلاشتين ميموري واحدة 32 جيجا والتانيه 128 جيجا وركبت الهارد ونقلت عليه الي اقدر انقله وكمان الفلاشتين تقريبا حملت تالت تربع التسجيل كله علي الهارد والفلاشتين وجيت راجعت علي التسجيل لاقيت نفسي وانا بادخل غرفتي اجيب الهارد وكمان قولت لازم امسح ده علشان مش يكتشفوا شيء وبالفعل مسحت التسجيل من وقت ما خلصلت نياكه مع الخدامه لحد الوقت الي واقف بامسح فيه وعملت ريستارت لجهاز الكاميرات وكنت عامل حسابي اني لما اعمل ريستارت لازم ارجع غرفتي في خلال دقيقه بالظبط علشان الجهاز بالظبط بيرجع يشتغل بعد 3 دقايق بالظبط من القفل والفتح وكنت محضر نفسي وقلعت في الغرفه ومسكت الهدوم علي وضع التعليق علي شماعة الملابس والهارد والفلاشتين قدامي علي الكمودينو وقفلت باب الاجهزة وفتحت درج الكمودينو واستعديت لاني اعمل ريستارت وفتحت الباب وبالفعل بسرعه عملت كدا وقفلت الشاشه ورجعت الماوس والريموت مكانه وطلعت من الغرفه وقفلت الباب وجريت علي غرفتي وفتحت وقفت بسرعه وعلقت هدومي وحطيت الفلاشتين والهارد في درج الكمودينو مكانهم ورميت نفسي في السرير وغمت عيني علي اساس اني نايم وبقيت افكر ازا هاشوف التسجيلات دي مافيش غير اني اخد لابتوب البنت واشوفهم بس قولت لا بكرا لازم اشتري واحد وكمان هاخليها هي الي تشتريه وروحت في النوم مش دريت بنفسي الي الساعه 12 الظهر علي مراتي بتصحيني وبتقولي صباح الخير رديت عليها الصباح وبعدين ديرت وشي الناحية التانيه لاقيتها بتقولي مالك لسي عاوز تنام قولت ليها لا قالت طيب مالك قولت ليها يعني انتي مش عارفه عملتي ايه قالت لا حبيبي مش عارفه ايش فيه ايه رديت عليه وقولت يعني امبارح تخليني اخد الحبايه وتسبيني وتروحي تنامي وانا اقعد والع مش عارف اعمل ايه في غرفة التدخين لحد لما دخلت علي الخدامه وخليتها تعمل شاي وامرتها تقعد معايا ونيكتها لاني كنت تعبان قالت انا اسفه حبيبي مش عارفه انا عملت كدا ازاي ونمت من غير ما احس مع اني كنت هاموت عليك وبعدين انت بهدلت الخدامه لما قايمه هي الصبح مش قادرة تمشي وماشيه فاشخه رجليها باسألها مالي حكت لي علي كل شئ قولت ياسلام وانتي عاجبة كدا يبقي مراتي في حضني واجي اصحيها مش عاوزة تقوم وتقولي عاوزة انام وتسيبني في الحالة دي انا راحتي معاكي انتي مش مع الخدامه رديت علي وقالت وبعد ما ارتميت في حضني انا اسفه حبيبي مش هاكررها تاني سامحني حبيبي قولت ليها عقابا ليكي مافيش نياكه النهاردة وده العقاب ردت بسرعه وقالت لا حبيبي علشان خاطري اضربني ادبحني بس لا تقول كدا قولت مافيش غير كدا علشان تحسي بالنار الي حصلت لي امبارح لاقيتها بتتأسف وتحلف انها مش هتعمل كدا تاني ولاحظ انها بتعيط قولت ليها خلاص سامحتك بس بشرط قالت بسرعه وعنيها بترقص من الفرح انت تأمرني مش تشرط قولت ليها اولا لو حصل تاني كدا العقاب هيكون مافيش نياكه لمدة اسبوع مش يوم لاقتيها بتقولي دا عقاب قاسي قوي قولت ليها دا الي عندي قالت موافقه وثانيا ايه قولت ثانيا انا عاوز لابتوب قالت تعمل بيه ايه قولت اسلي بيه وقت فراغي اولا وثانيا اخلص عليه بعض من شغلي قالت طيب ما عندك لابتوب بنتي خده اعمل الي انت عاوزة بيه قولت لا ده حاجه خاصه بيها وانا مش باحب ادخل في خصوصيات حد وهي ممكن تتدايق بس عمرها ما هتقول وانا استحاله اعمل كده قالت طيب انت دماغك ناشفه ناشفه بس في الاصول ولا دا يزعل قالت لا حبيبي الي انت عاوزه انفذه طيب امتي عاوزه قولت ياريت النهارده طيب عاوزة نوعه ايه قولت ليها انا اخرج اشتريه افضل واعمل الي انا عاوزة عليه براحتي لو عاوزة تيجي معايا تعالي قالت انت عاوز تخرج معايا قولت اكيد طبعا حبيبي انا اتشرف بيكي خادتني بالحضن قالت لي بحبك قوي وقالت طيب نخرج بعد الساعه 4 العصر علشان يبقي كله خرج من الراحه ويكونا فاتحين قولت ماشي موافق لاقيتها بتقولي بدلع ومياصه مافيش نيكه صغيرة لحبيبتك قولت اكيد طبعا بس اروح الحمام اغسل وشي واعمل حمام ميه وارجع اشوف كسك عاوز ايه لاقيتها بتقولي هو انا هاسيبك انا هاجي معاك وامسك زبك وهو بينزل ميته واغسله كمان قولت براحتك تعالي ياله وقومنا علي الحمام ودخلنا علي الحمام وقلعت الطقم الداخلي الي كنت لابسه كله وروحت اعمل حمام ميه جات هي ومسكت زبي وبقت مسكاه زي الي ماسك خرطوم وبيرش ميه في الشارع وتضحك وبعد ما خلصت قولت ليها بسرعه اخد دوش سريع وبالفعل دخلت الدوش وهي قلعت وجات معايا في الدوش وبقت تغسل في زبي لحد ما وقف مسكتها في الدوش ابوس فيها تحت الميه وبعدين ديرتها علشان ادخله في كسها قالت لا حبيبي تعالي علي السرير عاوزه اتناك احلي نيكه واحلي من نيكة الخدامه طلعت من الدوش وهي ماسكه زبي وتسحبني وراها واخدنا مناشف ننشف بيها الميه وروحنا علي السرير وبدأت المعركة بصراحه كنت اول مرة انيكها من غير ما تفكيري يكون مشوش من الافكار والحاجات الي بتحصل لاني قربت علي الحقيقه وقعدت انيكها بكل الاوضاع وشكل حباية امبارح كان لسي فيها تأثير ولما خليتها تعمل وضع الفرسه وجيت ادخله في كسها لاقيتها بتقولي حبيبي نفسي تنيكني في طيزي علشان خاطري قولت ليها انتي اتناكتي منه قبل كدا قالت لا ونفسي اجربه قولت بس كدا هتتعبي ويوجعك كتير وممكن تتعوري فيها قالت ولا يهمك حبيبي انا عاوزاك تقطعني قولت ماشي طبعا مش عملت زي اي حد ادخل صوبع واقعد اوسع في طيزها وبعدين ادخل صوبعين لا طبعا قولت لازم ادخل زبي علي طول واشوف كانت بتتناك قبل كدا من طيزها ولا لا وبالفعل بليت زبي من بوقي وروحت علي طيزها وحطيت زبي علي خرمها وقولت ليها افتحي طيزك جامد علشان مش تتعبي لاقينها ولا خبيرة الجنس نفسه تعمل الوضع الي عملته ولا طريقة فتحتها لطيزها باديها لدرجة اني حسيت ان خرم طيزها بقي اعلي من طيزها نفسها مش مدفون فيها المهم ضغطت بزبي عليه واحدة واحدة لحد لما دخلت راسه لاقيتها بتصوت وتقولي شقتني وخرقت طيزها قولت هو انا لسي عملت حاجه انا يادوب دخلت راسه قالت براحه علي حبيبي عاوز اتمتع بيك وضغطت لحد لما دخلت زبي كله وهي تصوت وتوحوح كأن في نار في طيزها بس الغريبه ان زبي دخل في طيزها بشبه سهوله عرفت انها كانت بتتناك من طيزها بس مش علي طول علشان مش تتوسع المهم فضلت واحدة واتنين ادخل واطلع لحد لما حسيت طيزها بتبلع زبه كله وبقيت زي المجنون انيكل بسرعه واضربها علي طيزها واشتمها بكلام وسخ وكدا لحد ما جيت انزل قولت ليها هانزل قالت نزل في طيزي طفي النار الي عملتها فيها وبالفعل نزلت فيها وبعدين طلعت زبي من طيزها لاقيتها مفتوحه وبقت اوسع من كسها ضحكت بتقولي بتضحك علي ايه قولت علي منظر طيزك قالت مالها قولت بقت اوسع من باب الغرفة وضحكنا احنا الاتنين وهي بتقولي عاجبك يعني انها تبقي كدا قولت انتي الي عاوزة المهم قزمت اغسل زبي من مكان طيزها لانه طلع عليه بعض الفضلات من طيزها ورجعت تاني ليها لاقيتها نايمه علي بطنها وفاتحة رجليها علي الاخر وحاطه مخدة تحت وسطها بالظبط شوفت المنظر ده هيجني روحت قولت ليها مالك قالت انت شقتني وخرقت طيزي نمت كدا علشان النار الي في تبرد قولت ليها طيب احط فيها زبي علشان تبرد قالت وهي بتصوت لا ارجوك سيبها شويها وهي هتبرد قولت ليها قومي اقفي قالت ليه قولت ليها قومي بس وقومتها بالعافيه وقولت ليها اتمشي قدامي عاوزة اشوفك بتمشي لاقيتها بتقولي انت عاوز تشوفني وانا بامشي مفشوخه كداقولت ليها اه تبقي زي الخدامه لما فشختها امبارح من كسها وضحكنا وجات علي تضرب في بهذار ودلع لحد ما قمت مسكتها غصب عنها ونيمتها علي السرير ومكتف ايديها ونزلت عليها ابوسها من شفايفها بوسه بصراحه كانت طويله وفيها كل معاني الشهوة مني ومنها وسيبت ايدها ومسكت بزازها العب فيهم وهي حضنتني جامد وبدأ زبي يقف تاني والمرة دي نيكتها اطول نيكها شافتها معايا لحد لما بقت مش قادرة تقوم من السرير ولا حتي قادرة تتكلم لاقيتها اول مرة سيبني ارتاح شويه ارجوك هاموت من التعب واللذة الي انا فيها حرام عليك هتموتني زي ما كنت هتموت الخدامه لا مستحيل تاخد المنشط ده انت طبيعي احسن وباقدر عليك وعلي زبك انا كنت فاكرة انك مش هتقدر علي لاقيتني انا الي مش قادرة ارجوك سيني ارتاح شويه سيبتها ودخلت اخدت دوش وخرجت للغرفه من الحمام لاقيتها نامت المهم لبست هدومي وروحت عليها اعدلها في السرير وحطيت راسها علي المخدة وغطيتها وبوستها بوسه خفيفه علي جبينها وخرجت من الغرفه روحت علي المطبخ علشان اطلب من الشغاله تعمل لي فطار وكمان شاي واول ما شافتني ضحكت باقولها مالك بتضحكي علي ايه قالت علي الي عملته في امبارح انت كنت هتموتني انا قومت من النوم مش قادرة اقف قولت ليها مش انتي كان نفسك واديني نفذت الي نفسك فيه قالت بس بحنيه مش بالقوة دي قولت حظك كدا بقي المهم حضري لي فطار وشاي انا في غرفة التدخين هادخن هناك لحد لما تجيبي الفطار قالت لا ارجوك انا باحضر الفطار علي السفرة تعالي افطر هناك قولت ليها ليه قالت علشان تعمل في زي امبارح انا اموت كدا قولت ليها مش تخافي مش هانيكك النهارده يوم تاني وباتكلم واتضحك ياله هاتي الفطار في الغرفه بسرعه قالت طيب وبادير علشان اروح الغرفه التفت لاقيت بنت مراتي واقفه ومكنتش شايفها لا انا ولا الخدامه لاقيتها بتقولي هو انت نمت مع الخدامه مبقتش عارف ارد او اقول ايه قولت ليها بعد اذنك وسيبتها ومشيت روحت غرفة التدخين ودخلت وانا وولعت سيجارة لاقيتها جات ورايا وانا قعدت وهي قعدت طبعا مش عاوز اقول ليكم انها جسمها احلي من مليون صافيناز بس قصيرة عن صافيناز شويه وكانت لابسه بادي لاصق علي جسمها ومفصل جسمها من فوق كله حتي الاسترتش كمان مفصل كل حاجه فيها طيزها وكسها وتحس انها مش لابسه كلوت بس بالفعل كانت لابسه بس كلوت فاتله ولاقيتها بتقولي ليه نمت مع الخدامه هي امي مش بتكفيك ولا ايه قولت ليها ارجوكي بلاش نحكي في الكلام ده لانه حساس وانا مش عاوز احترامك لي يقل او ان علاقتنا تتغير لو سمحتي لاقيتها بتقولي لا ابدا احنا بنسولف بس مش اكتر ومش هيغير اي شيء احكيلي امي احلي ولا الخدامه رديت عليها وقولت اكيد لو قولت ليكي امك احلي والطف مليون مرة من اي ست مش هتصدقي علي اساس اني باجاملها علشان انتي بنتها وانا باكلمك بكل صدق ومش من طبعي اكدب او اجامل ودي الحقيقه قالت طيب ليه نمت مع الخدامه قولت امك الى كانت عاوزة كدا وانا مكنتش عاوز ولا يلزمني الخدامه اصلا امك عندي بالدنيا لاقيتها بتقولي طيب ما انت نمت معاها امبارح مرتين وبهدلتها وانت مش عملت كدا مع امي قولت باستغراب علي اساس اني مش فاهم وانتي عرفتي منين انتي كنتي بتراقبيني ولا ايه لاقيتها اتخضت من كلامي وارتبكت وقالت لا ابدا انا نمت امبارح من بدري ومش شوفت حاجه ولا كنت باراقبك قولت طيب عرفتي منين اني نمت معاها مرتين واني بهدلتها واني نمت معاها احسن من ما بانام مع امك بارتباك قالت اصل الصبح لما صحينا من النوم لاقينا الخدامه تعبانه ومش قادرة تمشي ماما جات وسألتها قدامي مالك فيكي ايه ومكنتش عاوزة تقول لولا امي هددتها بانها هتدخلها السجن لو مش اتكلمت قالت انك عملت فيها كدا امبارح وحكت كل شيء بالتفصيل لامي قولت وانتي كنتي قاعدة مع امك وهي بتحكي قالت ايوة قولت طيب منين عرفتي اني عملت معاها احسن من امك هو انتي شوفتيني نمت ازاي مع امك قالت بارتباك لا ابدا مش شوفتكم بس امي وهي بتسمع الخدامه قالت انك مش نمت معاها بالطريقة دي قولت طيب انتي عرفتي الحقيقه كلها عاوزه ايه مني دلوقتي وليه بتسأليني مع انك عارفه ان امك علي علم بكل شيء لاقيتها باستغراب اكتر ومرتبكه ومش عارفه تنطق وقالت هاعوز منك ايه انت جوزها انت حر معاها حسيت اني باخسرها بالكلام ده وبابعدها عني فكرت بسرعه اني اكسبها علشان ابقي بحريتي واعرف الحقيقة كلها وقولت ليها بسرعه انتي صغيرة لسي ومش اتجوزتي وبكرا تتجوزي ويكون ليكي حياة حلوة جميله انفجرت من الضحك ولاقيتها بتقولي هو انت متعرفش قولت اعرف ايه قالت انا اصلا اتجوزت واطلقت بعد جوازي بـ 3 شهور قولت باستغراب يانهار اسود اطلقتي يعني انتي قالت ايوة قولت ليها طيب وليه اطلقتي مع انك حلوة وجميله وجسمك اي راجل يشتهيه معلش انا اسف في الي قولته قالت لا ابدا لا تتأسف بس انا حكاية طلاقي غريبه شويه مافي حد يعرفها غير امي وجدتي قولت اه وانا طبعا مش ينفع اعرفها لاني يادوب جوز امك لاقيتها ليه بتقول كدا انت بقيت واحد مننا قولت ليها شكرا يا ستي علي المجامله دي قالت دي مش مجامله ولا شيء بالفعل انت واحد مننا وعلشان تصدق هاحكيلك حكاية طلاقي بسرعه بص يا سيدي طبعا انت عارف البنت ايام الجامعه بيكون ليها صديق وحبيب وكدا قولت ايوة اكيد طبعا مع ان عندكم تشدد فظيع قالت ايوة وفي يوم السائق اتأخر علي وكنت واقفه منتظرة السائق اتصلت بحبيبي يجي علشان يوديني البيت لان كانت الكليه في مدينه تانيه عن مكان البيت تبعد تقريبا ساعه بالعربيه المهم اتصلت علي السائق بعد ما ركبت باقوله انت فين قالي انه لسي طالع من عند البيت علشان يجي ياخدني طبعا اتعصبت عليه وقولت ليه ينتظرن عند بداية الطريق لاني جايه في عربيه تانيه وهانزل منها واركب علشان يوديني البيت المهم قالت حاضر وانا كنت راكبه مع حبيبي بالعربيه وكنت شالحه النقاب لفوق ووشي بيشوفه هو وانت عارف الوضع هنا لما بنت تبقي راكبه مع شاب بالعربيه ايه الي بيحصل قولت ايه الي حصل كان باستهبال يعني قالت بدأ يتغزل في و كدا وانا كنت موطيه وشي بابص علي رجلي ومكسوفه وهو عمال يحكي ويتغزل ويقول انه نفسه يتجوزني وهيموت علي واتجرأ اكتر في الكلام وانه نفسي يبوسني ويحضني وانه يحس بيا بين احضانه وانا بالتفت ليه جات عيني علي ايده اليمين لاقيته ماسك بتاعه ويلعب فيه واستغربت من حجمه رجعت تاني ابص علي رجلي وزادت ناري واحنا في الطريق قالي ان ليهم استراحه قريبه كلها 10 دقايق بالعربيه جوه في البر ( يعني في الصحرا ) تعالي افرجك عليها قولت ليه لا اخاف اتأخر علي البيت بلاش اليوم قالي مش هنتأخر هنشوفها ونرجع علي طول بصراحه انا كنت عاوزة اروح لان كنت في قمة محنتي وان كان نفسي بجد يحضني لاني كنت باحبه المهم روحنا علي هناك ودخلنا الاستراحه مافيها احد وقعد يفرجني الاستراحه بسرعه لحد ما وصلنا غرفة نومه ولاقيته بيقولي دي غرفتي لما نتجوز هنبقي علي السرير ده لو عاوزة اغيره اغيره وانتي اختاري الي عاوزاه المهم رديت عليه وقولت لا حلو زياله بينا بقي علشان مش نتأخر وبالتلفت علشان نمشي لاقيته ماسك ايدي وبيقولي 5 دقايق بس وقرب مني وقال بجد نفسي احضنك واخد منك بوسه وطيت في الارض وقولت اخاف نغلط وتبقي نصيبه قالي لا تخافي حبيبتي انتي من اللحظة زوجتي ورفيقة عمري مادريت بنفسي الا في حضنه وحسيته مهتاج علي الاخر وان بتاع لاصق في من تحت انا كمان هجت ومحنتي ولعت ولاقيت ايده تمسكني من دقني وبيرفع وجهي لفوق وقرب من اكتر وباسني من شفايفي بوسه طويله لحد ما حسيت اني رجلي مش شيلاني وبقيت في عالم تاني مش صحيت منه الا علي شئ بيخترقني ويلسعني من تعت وقتها عرفت انه خلاني امرأة مش بنت وبعدها لاقيته نزل وسابني ونام جانبي قومت ابص علي نفسي لاقتني كلي عريانه وهو كمان عريان بس ازاي خلعنا ثيابنا معرفش كنت في عالم تاني ما فوقت منه الا علي اللسعه والم معاشرته لي وشوفت نفسي من تحت لاقتني بينزل مني شيء ابيض ممزوج بالدم ساعتها بكيت وقولت انا بقيت عار علي اهلي والحاجات الي انت عارفها دي هو قعد يهدي في وقالي مش تخافي انا هاتجوزك لاني بحبك شوفي امتي اجي اقابل اهلك ونتجوز باسره وقت اطمنت شويه وفوقت علي التليفون بيرن لاقيته السائق قولت ليه انا جايه خلاص قربت منه 15 دقيقه واكون عنده قومت من مكاني البس بسرعه واطلب منه يوصلني للسائق قالي حاضر وركبنا وجيت علي البيت وبعد يومين روحت لجدتي وحكيت ليها الامر وخوفت انه مش يجي يتزوجني زي ما قال وكنت دايمه الاتصال بيه قدام جدتي وهو يوعدني بالجواز وقالي الخميس ده لا الخميس الي بعده باكلم حد من اهلك ويكون ابي جه من السفر قولت ماشي هانتظر المهم قعدت انتظر لحد ما حصلت مصيبه مكنتش اتوقعها قولت ليها ايه حملتي منه قالت ياريت كنت حملت وهو فضل عايش قولت ليه هو مات ايه الي حصل قالت الندل كان بيعرف بنات كتير وفي يوم اتمسك مع بنت جات عيلتها ومسكتهم مع بعض وكان فعلهم فيه انهم قطعوا ليه عضوة ودبحوة بعد لما اتأكدوا انه لسي مش عمل في البنت شيء وخدوا البنت وخرجوا وانا بقت ناري نارين مابقتش عارفه اعمل ايه بعد ما عرفتش من الناس بالحادثه والكلام ده جريت روحت لجدتي حكيت ليها الي حصل وقولت ليها كل شيء وسألتها انا هاعمل ايه ردت علي وقالت مش تخافي انا هاتصرف بعد اسبوع لاقيت ابن عمي جاي علشان يطلبني للزواج وامي فرحت ورحبت كتير وجدتي كمان بس انا كنت مش فرحانه ومش موافقه وامي استغربت ليه مش موافقه عملت حجة التعليم وكده وهي مش مقتنعه وكانت جدتي قاعده معانا تبصلنا وتضحك باقولها بتضحكي علي ايه يا جدتي ما انتي عارفه كل شيء قالت امي عارفه ايه هو في ايه مخبينه علي جدتي ردت علي امي وقالت انا هابقي احكي ليكي كل شيء بس اصبري اتكلم مع البنت شويه وبصت لي وقالت بصي يا حبيبتي انا الي رتبت للجوازة دي بيني وبين ابن عمك ومافيش حد يعرف بكدا غير انا وهو بعد ما حلفته واخدت منه عهد انه مش يجيب سيرة لحد رديت عليها باستغراب انتي الي رتبتي طيب ازاي وانتي عارفه اني مش بنت امي اتنفضت من مكانها ووقفت وقالت ايه مش بنت يعني ايه فهميني رديت عليها جدتي وقالت ليها انا مش قولت هافهمك كل شيء اقعدي بس واصبري لما اخلص مع البنت وبعدين قالت لي انا اتفقت وهو عارف كل شيء وبالي حصل بس مين هو الي عمل كدا مش قولت ليه اي اسم المهم انه هيتجوزك لفترة معينه وبعدها تتطلقوا عادي حبيتوا تكملوا مع بعض خير وبركه مش حبيتوا عادي اطلقوا وبعدها تبقي تتجوزي اي واحد وراسك مرفوعه روحت علي جدتي واخدتها بالحضن وبوست ايديها وشكرتها علي الي عملته وقولت انا موافقه لاقيت امي بتقول طيب انا عاوزه افهم جدتي طلبت مني اروح غرفتي وقعدت مع امي وحيكت ليها كل شيء بالتفصيل والاتفاق الي عملته وانه في ليلة الدخلة هيجيب دم من اي حتف ويكون محتفظ بيه في بيته ويقوم بالواجب كامل وقتها اتكلمت انا وقولت يانهار اسود دي حكايه ولا في الف ليله وليله وبعدين ايه الي حصل قالت اتجوزنا وبعد 3 شهور اطلقنا بعد ما ذلني وهددني بالفضيحه لو مكنتش ادفع ليه فلوس وبالفعل جدتي دفعت ليه مليون ريال علشان يتخرس ويسكت واطلقنا ويعدها باسبوع مات هو كمان ضحكت انا كمان وقولت ليها هو انتي الي بيقع تحت ايدك بيموت ولا ايه لا يا ستي خليكي بعيد عني انا مش عاوز اموت ضحكنا احنا الاتنين بصوت علي وقولت ليها هو مات ازاي حد قتله قالت لا طبعا مات في حادث علي جسر الملك فهد وهو راجع سكران من البحرين والعربيه ولعت بيه وهو كان فيها قولت يانهار منيل ابعدي عني يا بت انتي دا الي بيجي عليكي بيموت وانا يا ستي مش عاوز اجي علي حد روحي يسهلك بعيد عني سلام من بعيد لبعيد ولا اقولك من غير سلام خالص ضحكت بصراحه كأنها عمرها ما ضحكت علي كلامي وقعدنا ندردش وحبيت اعرف تعليمها قالت انها اتخرجت من كليه هندسه قسم معلومات ونظم الحاسب الألي رديت عليها وقولت حلو قوي انتي عارفه اني معايا نفس المعهد بس من مصر وتخصصي كمبيوتر بس علشان بحب الشبكات والانترنت اخدت كذا دورة في الشبكات وكدا قالت كويس قالت لي انها بتحب الكمبيوتر والمجال ده قولت ليه انتي ليه مش بتشتغلي قالت اعمل بالشغل ايه احنا اغنياء كتير ومش محتاجه قولت مش موضوع محتاجه او غيره بس تضيعي وقتك بدل ما تملي من القعده قالت لي القعده مع جدتي احسن من مليون شغل وتسليه قولت ...... يخليكم لبعض ولا تتحرموا من بعض قالت شكرا وادينا بقينا اصحاب واسرارنا مع بعض قولت اه بس من بعيد لبعيد انا مش عاوز اموت عاوز اتمتع بشبابي ضحكت وقالت ماشي يا سيدي كان في الوقت الي بنحكي فيه كانت الخدامه جابت الاكل وحطيته ومشت وانا نسيته خالص وانتبهت لكلامها ونسيت اي شيء وكنت كل الي باعمله اني بادخن وانصت لكلامها ولما خلصنا كلام لاقيت الاكل قدامي وبرد قولت الاكل برد ياله مش مهم لاقيتها بتقول استني اخلي الخدامه تحضر بالمرة الغدا ونتغدى مع بعض قولت ليها متشكر يا ستي هاتعبك معايا بس لو ياريت كباية شاي كدا علي السريع قبل الغدى قالت حاضر من عنيكي قولت ليها لا من المطبخ قولنا ايه من بعيد لبعيد انا مش عاوز اموت يا ماما ضحكت وخرجت وانا سندت ظهري علي الحائط وقعدت افكر ليه حكيت لي الحكايه دي مع ان كدا مافيش حد يعرف فضيحتها وكمان موضوع الشغاله بتكلمني فيه ليه مع انه يخص امها بس مش حد تاني لاني يعتبر باخون امها بعلمها مش باخونها هي علشان تيجي تكلمني فيه المهم بابص في الساعه لاقيتها 3.30 دقيقه العصر قولت اقوم البس واجهز نفسي واخلي مراتي تصحي علشان نخرج روحت علي غرفتي لاقيت مراتي لسي نايمه باصحي فيها باقولها ياله علشان نخرج قالت مستحيل مش قادرة اخرج روح انت اخرج وهات الي انت عاوزة عندك فلوس في الدولاب خد منها 5 الاف ريال او اكتر لو عاوز وشوف الي انت عاوزه واشتريه المهم قولت ليها طيب وفتحت الدولاب الخاص بيها واخدت منه 5 الاف ريال ولبست وحطيت الفلوس والفلاشتين والهارد في جيبي وخرجت لاقيت الاكل والشاي جاهزين وبنتها بتقولي انت كنت فين انا عملت الشاي وقعدت ادور عليك قولت يمكن راح للحمام او شيء قولت ليها اني خارج اشتري لابتوب وكدا قالت طيب محتاج مساعده او فلوس قولت ليها متشكر ياله نتغدى علشان اخرج قالت ياله وندهت علي الخدامه تحضر شاي تاني بسرعه لحين ما نتغدي لان الشاي التاني كان قرب يبرد وبالفعل اتغديت وشربت الشاي وخرجت واخدت السائق بالعربيه وروحت علي مول هناك وقعدت اتفرج علي الاجهزة لحد ما وقعت علي جهاز ممتاز وكويس اشتريته وكان سعره 2250 ريال والراجل في المول قالي حضرتك عاوز تنزل ليه ويندوز ولا ايه قولت ايوة النسخه الاصلي وبس لحظه لما اقسم الهارد بنفسي بالطريقه الي انا عاوزها طلبت منها سي دي يكون عليه هيرنز علشان اقوم بتقسيم الهارد ببرنامج معين فيها وبالفعل جبها لي وقومت بالتقسيم وسيبت الجهاز ليه يعمل ويندوز وروحت اشتري تليفون جديد لي وكمان شنطة لابتوب وبالفعل اشتريت الشنطة وكمان التليفون 6 بلاص الجديد وعملت ليه المطلوب جراب واسكرينه زجاج ضد الكسر ورجعت علشان اجيب اللابتوب واخدته وروحت علي العربيه وشغلته وقعدت افكر واقول اعمل ليه باسورد واحط الحاجات دل عليه ولا اسيبه كدا المهم قولت سيبه كدا فاضي بس حط الحاجه والشغل عليه بس لازم اخفي التسجيلات عليه وبالفعل عملت كدا وقولت لما فتح منه تسجيل اشوف فيه ايه بالظبط واخترت تسجيل قديم من قبل زواجنا بتقريبا اسبوعين او اكتر وفتحت اشوف فيه ايه ولاقيت ....................؟


الجزء السابع

طبعا لاقيت الفيديو مدة طويله وكان لغرفتي بس البدايه كان فاضي في الاول الغرفه مظلمه بس لحد ما اتفتح فيها الباب واتنور الاضاءة بتاعتها وكان الي داخل الغرفه مراتي وكمان معاها واحدة ست بس كانت لابسه نقاب وطبعا مش اعرف هي مين اساسا المهم قولت اتفرج لاقيتهم قعدوا علي السرير وقعدوا يحكوا كلام عادي قولت قدم شويه الفيديو لحد لما تشوف فيه ايه وبالفعل قدمت الفيديو لحد ما لاقيت اغرب من الخيال وشيء اساسا مكنتش اتوقعه نهائي لاقيت مراتي لابسه زب صناعي كبير وليه احزمه بنفس طريقة الكلت بالظبط ولابسه وعماله تنيك في الست دي رجعت الفيديو تاني علشان اجيب من بدايه ما بدأو علشان اعرف بالظبط ايه الي بيحصل وبالفعل رجعته و لحد ما جيت علي بداية الست وهي بترفع النقاب وشوفت الي بيحصل كان حاجه خيالي بدأت مراتي في مسك بزاز الست وتلعب فيهم وتبوسها من شفايفها وهاجوا علي بعض وكانت البدايه سحاق لحد لما قاموا يقلعوا كل ثيابهم ومراتي راحت علي شفنيرة صغيرة مقفوله بمفتاح وفتحتها وجابت منها الزب الصناعي وبدأت تلبسه وكان الكلام واضح وباسمعهم والست بتقولها هتعملي ايه ردت مراتي هانيكك مش عاوزه يا شيخه ولا ايه في الوقت ده عرفت ان اسمها شيخه المهم ردت شيخه انا نفسي اتناك من زب حقيقي مش جلد بس هتعرفي تمتعيني قالت مراتي هتشوفي بنفسك وخلصت مراتي لبس الزب وطلعت علي السرير وراحت قدام شيخه وتقول ليها ياله يا شيخه ارضعي زبي ومسكت شيخه زبها الجلد وفضلت ترضع فيه كأنها بترضع في زب حقيقي لحد لما مراتي قالت ليها ياله عاوزه انيكك نامي علي ظهرك وافتحي رجليكي وشيخه عملت كدا وكانت بتقول براحه علي الزب كبير وممكن يعورني وتبقي فضيحه قالت ليه مش تخافي ومراتي مسكت الزب وبدأت تدخله في كسها بعد لما بلت كسها من بوقها وبدأت تدخله فيها واحده واحده تدخل وتخرج وبعدين لاقيتها بدأت تزيد وكأنها راجل محترف بينيك واحدة ست وشيخه اتفاعلت معاها وبدأت اهاتها تخرج بصوت واطي جات مراتي ضربتها علي بزازها بالقلم صوتي باعلي صوت ردت شيخه بصعوبه خايفه حد يسمعنا قالت مراتي ما انتي عارفه ان الابواب هنا من بتخرج الصوت بره ياله يا متناكه وزادت مراتي عليها بقوة وسرعه جامدة وبقت تعمل معاها كل الاوضاع لحد لما شيخه بقت خلاص مش قادرة وبتحاول تهرب منها ولاكن مراتي مسيطره عليها وبتنيكها جامد وقطع عليهم النيك تليفون شيخه بيرن وقفوا كل شيء ومسكت شيخه التليفون وهي بتنهج وقالت دا جوزي حاولت تتمالك نفسها علشان ترد عليه وبالفعل ردت علي التليفون وبتقولي ايوة يا حبيبي المهم دار حديث معرفش الراجل قال ايه ليها المهم الي سمعته منها ان الراجل جوزها طالبها ترجع البيت الحين لان عندهم ضيوف وده الي قالته لمراتي وقامت مسرعه علي الحمام وبعد 10 دقايق رجعت كان باين عليها بتاخد دوش سريع بس من غير ما تبل شعرها وكانت مراتي نايمه علي السرير ولسي لابسه الزب الجلد وبتقول ليها كدا يا حرمه هتمشي من غير ما تمتعيني ضحكت شيخه قالت بكرا باجيك وامتعك وتطفي محنتي قامت مراتي من مكانها وراحت عليها ومسكتها تبوسها بقت شيخه تهرب منها وتقول ليها ارجوكي علشان جوزي مش يعمل مشكله وبكرا هاجيلك الصباح كله قامت مراتي ضربتها بالقلم علي طيزها وقالت ماشي يا شرموطه بكرا تيجي وانيكك في كسك وكمان طيزك الحلوة ده ضحكوا النسوان بمياصه ومراتي قلعت الزب وراحت تلبس علشان توصل صاحبتها للباب وخرجوا واتقفلت الغرفه وانطفي النور بقيت اقدم علشان اخد فكرة عن الفيديوهاتفيها ايه ومين بيتناك وكده وكنت بافتح بطريقه عشوائيه مش بالترتيب لحد لما لاقيت فيديو وانا باقدمه لاقيت فيه السواق الهندي وبنت مراتي بس في غرفتها وكان السواق شكله غبي اسود شويه وكان زبه كبير وماسك البنت مبهدلها نياكه لحد لما نزل لبنه في كسها قامت البنت ضربته بالقلم وتقوله مش قولت ليك مش تنزل في يا ابن الكلب ونيمته علي ظهره وطلعت فوقه زي الي بيعمل حمام بس في الشارع علي جنب مش علي قاعدة حمام ولاقيتها قرفصت وحطت كسها علي بوقه وامرته يفتح بوقه ويشرب اللبن الي هينزل من كسها وفضلن كدا تقريبا لحد لما نزلت كل اللبن وكمان عملت حمام ميه في بوقه تأديبا ليه علشان يسمع كلامها لما تقوله حاجه وشتمته فوقت علي السواق الي معايا في العربيه وصلنا البيت قفلت كل شيء ونزلت من العربيه واخدت الحاجه ودخلت البيت لاقيتهم كلهم في الصالون قاعدين اول ما مراتي شافتني بقت تقوم بالعافيه وجات علي وتسألني عملت ايه قولت ليها جيبت الي انا عاوزه وروحت قعدت معاهم في الصالون وسلمت علي الست الكبيرة وعلي بنت مراتي وبنت مراتي مسكت اللاب توب تشوفه وقالت دا جميل وامكانيته روعه وموديله عالي قولت ليها ايوة ومراتي قالت كمان جيبت تليفون قولت ايوة قالت مبروك عليك والست الكبيرة باركت برده والبنت كمان ومرة واحدة قولت ليهم اخر الشهر ليكوا عندي مفاجأه الكل قالوا ايه قولت ليهم تبقي مفاجأه ازاي استنوا لاخر الشهر مراتي جات وقعدت جنبي وتقولي طيب قول لمراتك حبيبتك قولت ليها انتي بالذات مش لازم تعرفيها لانك مش هتسكتي ومش هتبقي مفاجأه كدا قالت بقي كدا قولت وانا باضحك اه طبعا بنت مراتي لاقيتها بتديني اللابتوب وتقولي لازم تجيب لي واحد زيه والا انا هاخد ده وانت تجيب لنفسك واحد تاني قولت ليها ماشي تحت امرك الي انتي عاوزه اجيبهولك وكمان ماليش بركة غير ست الكل جدتك لو نفسها في شيء اجيبه ليها لاقيتها بتقول عاوزة سلامتك واشوفك فرحان وسعيد قولت ليها متشكر وقومت علشان اغير هدومي واخدت الحاجه معايا وبالفعل دخلت الغرفه وجات مراتي ورايا ماشيه ومفشخه رجليها سمعت ضحكهم عليها بنتها وحماتها المهم دخلت الغرفه وجات مراتي وقفلت الباب ولاقيتها بتقولي كدا خليتهم يضحكوا علي قولت ليهم علي ايه بالظبط بيضحكوا عليكي قالت علي اني ماشيه مفشخه وسايبه مكوتي ورايا مترين ضحكت علي كلامها وقولت ليها مش انتي الي كنتي عاوزة واعمل ايه انا احترت فيكي قالت سيبك انا مبسوطه كدا المهم الفلوس كفت معاك قولت ايوه وكملت بشيء بسيط من معايا قالت كام قولت يا ستي مش كتير ومش هتفرق لاقيتها قامت علي الدولاب وجابت الفين ريال وقالت خد دول الي نفسك فيه هاتوا قولت ليها انا مش عاوز حاجه الي كنت عاوزه جيبته وخلاص قالت خدهم خليهم معاك وخلاص المهم قالت تحب احضر ليك العشاء دلوقتي ولا لا قولت ليها انتوا اتعشيتوا قالت بصراحه ايوة لاني قومت من النوم وكنت جعانه واكلت قولت طيب ماشي خلي الخدامه تحضر العشاء لحد ما اغير هدومي قالت طيب وخرجت وانا غيرت هدومي وحضرت الحاجات الي هاخدها واروح غرفة التدخين علشان اقعد اظبطها تليفوني واللابتوب وكدا وحضرتهم علي الكمودينو وخرجت علشان اتعشي ولاقيت الخدامه بتحضر في الاكل قعدت علي السفرة ولان السفرة قريبه من الصالون قولت ليهم ليهم كدا اقعد اكل لوحدي ردت الست الكبيرة قالت العيب من مراتك قامت من النوم مفجوعه وعاوزه تاكل وخليتنا ناكل معاها قالت البنت انا اجي اقعد معاك علي السفرة يمكن نفسك تتفتح وتاكل رديت عليها وقولت تشرفي تعالي المهم جات وطلبت من الخدامه تجيب ليها طبق وكدا علشان هي هتاكل لاقيتها بتقولي انا اكلت قولتها برده هتاكلي قالت مش هاقدر قولت ليها هتقدري قالت انا ماشيه علي نظام اكل معين لاني باعمل رجيم مش عاوزة ابقي دبه قولت ليها مافيش مشكله لو بوظتي الرجيم النهارده وبعدين ابقي نظميه لاقيت الست الكبيرة بتقولها كلي معاه رجيم ايه الي انتي طالعه فيه ده المهم اكلنا وبعدين قومت وقولت للخدامه تجيبلي الشاي غرفة التدخين لاقيت البنت بتقولي مش هتيجي تقعد معانا شويه قولت ليها حاضر من عيني اشرب الشاي وانا بادخن سيجارة واجي اجلس معاكم قالت ماشي وبالفعل دخلت الغرفه وقعدت ادخن وانا باظبط اللابتوب ومسكت التليفون وحطيت فيه الشريحه وقعدت اظبط حاجه علي مزاجي فيه لحد ما شربت الشاي وقومت اروح اقعد معاهم وسيبت كل شيء مكانه وخرجت ليهم وقعدت معاهم نتكلم ونضحك كلامي عادي وفضلنا علي الحال ده تقريبا للساعه 11 بالليل وجيت ابص في الساعه قولت ليهم الساعه بقت 11 طيب اقوم انا اروح ادخن سيجارة واخلص الي كنت باعمله قبل ما انام واستأذنت منهم وقومت من مكاني علشان اروح الغرفه لاقيت الست الكبيرة بتقولي انا عاوزة اتكلم معاك في موضوع قولت ليها تحت امرك دلوقتي قالت ايوة قولت ليها اتفضلي قالت لا روح انت الغرفة وانا باجي وراك قولت ليها الي تشوفيه المهم مشيت علي الغرفه وعقلي كله تفكير يا ترا هي اكتشفت حاجه من الي عملتها ولا ايه قولت وانا هافكر كتير ليه شويه واعرف كل شيء منها اذا كانت عرفت ولا لا المهم دخلت الغرفه وولعت سيجارة وبرده التفكير مش عاوز يسيبني لحد لما الباب فتح وقطع تفكير ولاقيتها داخله علي وبتقولي انت لحقت تدخن قولت ليها معليش اطفيها علشان خاطرك قالت لا خليك براحتك عادي عندي الدخان مش بيدايقني المهم قولت ليه خير في ايه قالت خير مش تقلق انت عارف طبعا انك اتجوزت مرات ابني الي مات قولت ليها ايوة عارف وده شرف لي واسف اني اخدت مكانه قالت لا ابدا دي حاجه عاديه مش فارقه المهم انا عارفه انك بتنام مع الخدامه وهي باصت لي لاقيتني مش مستغرب وقالت شيفاك عادي يعني قولت ليها سايبك تكملي كلامك وفي الاخر ارد عليكي قالت يعني انت مش هامك شيء ولا حاجه مع ان المفروض غلطت رديت عليها وانا دماغي بتفكر وبعد ماهي جات وبتصارحني وشكلها بتهددني قطعت التفكير ورديت عليها وقولت ليها ما تقولي عاوزه بالظبط قالت تنفذ الي اطلبه منك من غير ماتقول ليه قولت اشمعني هو انتي بتذليني ولا ايه قالت ايوة انا ممكن اخلي مراتك تحبسك علشان نمت مع الخدامه عملت اهبل قولت وانتي هتثبتي ازاي الكلام ده قالت انا معايا فيديو ليك وانت نايم مع الخدامه امبارح بالليل رديت عليها بطريقه تريقه يانهار اسود هو انتي بتسجلي فيديوهات ولا قالت ملكش دعوه انت تنفذ الي اطلبه منك هاخليك تعيش ملك عصيت امري للاسف هاخليك تروح ورا الشمس رديت عليها وقولت اولا انا مش باتهدد ثانيا نلعب علي المكشوف مدام انتي كشفتي ورقك بسرعه قالت يعني ايه قولت ليها انتي معاكي فيديوهات وانا كمان معايا فيديوهات كامله من يوم ما بدأتي تعملي كدا وكمان اتفرجت علي حاجات منهم علي السريع قالت ازاي وجيبتهم منين قولت ليها انتي فكراني اهبل مش عارف ايه الي بيدور حوليه انا من اول يوم دخلت فيه البيت ده وعرفت ان انا بيتسجل لي بس مين الي بيسجل مش عارف لحد ما دورت وعرفت ان حضرتك الي بتسجلي وكمان اجهزة التسجيل عندك في الغرفه في الشفنيرة الصغيرة تحت شاشة العرض قصاد السرير بلهجة تهديد انت مين الي خلاك تدخل غرفتي انتي حرامي رديت بسرعه وقولت بلاش اسلوب التهديد ده وانا مش حرامي ولا باسرق فلوسكم لو انا سرقت فانا سرقت دليل برأتي وحاجه تحميني منك ومن تهديداتك دي وبعدين لما تتكلمي معايا مش تهدديني تاني انتي فاهمه لاني معايا الي يحط رقبتكم انتوا التلاته تحت السيف مع الستات التانيه ولا ايه وعلي فكرة علشان مش تتعبي نفسك الفيديوهات نسخها منها معايا هنا علي اللابتوب ولو عاوزاه خديه وقومت قربت منها اللابتوب مسكته بايديها بس للاسف في نسختين كمان موجودين واحدة هنا في السعوديه والتانيه راحت مصر علشان لو حصل لي اي شيء حتي ولو موت طبيعي الحاجات ده تتقدم للشرطه وللسفارة المصريه هنا والسفارة السعوديه في مصر غير كدا الفضيحه علي جميع قنوات الدش والمواقع علي النت وانتي بقي ومزاجك انا مش من النوع الي بيتهدد انتي فاهمه انا كنت باعملك بكل احترام وكنت باعتبرك زي امي بس للاسف امي مش قواده زيك بتشغل ستات تحت منها للمتعه وما خفي كان اعظم قولتي ايه ردت علي وقالت انت عاوز ايه قولت انا عاوز كتيييراولا عاوز افهم بتعملي ليه كدا ردت علي وقالت دا حوار طويل وموضوع كبير صعب تفهمه دلوقتي قولت بس لازم افهم قالت ان احنا من غير رجاله وازواجنا ماتوا كيف هنعيش من غير متعه وان الي بيجي علشان يتجوزنا طمعان في اموالنا قولت وبعدين قالت ولا قبلين لحد لما صديقه لي جابت لمرات ابني العضو الذكري الي عندها علشان ننام بيه مع بعض مانعا للفضايح قولت اه شوفت مراتي وهي بتنيك بيه شيخه قولت وانا بستفذها علشان اشوف ايه اخرها قالت هو انت شوفت دي كمان قولت شوفت بعض المقاطع علي السريع بس انا عاوز اتفرج براحت وعلي مزاج ومن غير دوشه قالت الفيديوهات عندك اتفرج براحتك عليهم قولت لا هاتفرج عليهم في غرفتك ومن علي سريرك وانتوا التلاته قاعدين معايا علشان يبقي كله عارف المطلوب منه ايه ويبقي عارف اني كلمتي هنا فوق الكل انا الي ادي اوامر مش انتي قالت حاضر قولت كدا خلص الكلام وانتي روحي علشان تعرفيهم بس عرفيهم كويس اي حركة غدر انتوا التلاته رقبتكم هتبقي تحت السيف غير النسوان التنيه زي شيخه غير السواق الهندي والخدامه انتي فاهمه بقي الباقي قالت ماشي قولت ليها ياله روحي انا بعد شويه هاجي الغرفة وانتظروني هناك علشان اتفرج قالت طيب بس في مشكله قولت ايه هي قالت في واحده صاحبة مراتك جاية الصبح ودي لازم نصورها قولت ليها وطيب وايه المشكله ما تصوريها زي ما ناتي عاوزة قالت عاوزينها تتصور معاك علشان نكسر عينها لانها طالعه فيها قوي وعينها قويه قولت طيب ماتصوريها مع مراتي وهي بتنيكها بالزب الجلد الي عندها ( طبعا انا قصدت اتكلم علي المكشوف علشان مش تفكر تعمل معايا شيء ودول نسوان وكيدهم نصيبه ) بصت لي باستغراب علشان باكلمها كدا عادي كأنها مراتي او عشيقتي وقالت لما تبقي الواحده مع واحده يبقي عادي بيسموه مرض وهتتعالج منه انما لما تبقي مع راجل بتبقي اقول ومش تقدر تفتح بقها وتعمل الي احنا عاوزينه قولت طيب افكر وابقي اقولك ردي وانا باتفرج علي الفيديوهات عندك في الغرفه دلوقتي في حاجه تانيه قالت لا مافيش غير ده قولت ليها ياله اخرجي قولي ليهم علي الي حصل وبعدها ابعتي لي مراتي تاخدني علشان اروح غرفتك ولو مش جات انتم احرار بقى ومش تزعلوا من الي يحصل قامت من مكانها وشوفت في عنيها نظرة الذل والانكسار كأنها بنت بنوت وانا اغتصبتها واخدت شرفها ومشيت من قدامي وقفلت الباب وانا فضلت افكر لازم اتصرف اعمل ايه لازم احمي نفسي منهم باي طريقه واشيل دليل خارج البيت باي طريقه المهم قولت بكرا اشوف اي صرفه للموضوع ده وقطع افكاري دخول مراتي علي ووشها في الارض وقالت احنا جاهزين قولت ليها ادخلي عاوز اتكلم معاكي شويه دخلت وقفلت الباب وقعدت وبدأت كلامي معاها وقولت ليه تعملي معايا كدا انا بجد اخلصت ليكي واعجبت فيكي وعلي استعداد تام اني اعمل اي شيء يسعدك ليه تحطيني في الموقف ده انا عملت ليكي ايه لاقيتها انهارت في البكاء ومش عارفه تتكلم المهم بتفكير مني قولت لازم احسسها بالامان علشان مش يتغدر بي وروحت عليها اخدتها في حضني وبوستها من راسها لاقيتها واطت علي رجلي وبتبوسها وهي بتعيط وتقولي ابوس رجلك مش تزعل مني انا كمان اعجبت بيك وحبيتك ومستعده اعمل اي شيء علشانك بس ارجوك بلاش الفضايح قولت ليها لو انا فضحتك دلوقتي هاستفيد ايه انما طول ما انا عايش في امان يبقي خلاص انتوا كمان في امان المهم قولت ليها ياله نروح الغرفه التانيه دلوقتي قالت ماشي ياله وطلعنا روحنا علي الغرفه لاقيتهم قاعدين علي الارض جنب الشاشه وانا روحت قعدت علي السرير وجيبت مراتي جنبي وقولت ليها عاوز اتفرج من البدايه ومن غير اي مقاطعه ياله شغلي التسجيل نشوف وبالفعل فتحت التسجيلات وقعدنا نتفرج وكان اول فيديو لمراتي مع واحده صاحبتها وبنفس الزب الصناعي ووبقيت وانا باتفرج باتريق علي مراتي واقولها انتي بتعرفي تنيكي حلو اهو ضحكت ومش اتكلمت وفضلنا علي الوضع ده بنتفرج عليهم لحد لما شوفت ............؟؟



الجزء الثامن

شوفت السواق الهندي طالع من الحمام وزبه واقف وكانت مراتي ماسكه صاحبتها وبتنكها خلفي وضع الحصان وكان وشهم للسرير وظهرهم للحمام يعني صاحبتها مش تشوف السواق وهو جاي من الحمام ومراتي شاورت للسواق علشان يستني ويقف وراها وفي حركة واحدة مراتي طلعت الزب الصناعي وكان ركب مكانه زب السواق بطريقه سريعه ومراتي رجعت لورا علشان مش تشوفها صاحبتها و لاقيت صاحبتها بتقول ليها مال زبك صغر ليه كدا واشتغل السواق الهندي بكل طاقته علشان يهيجها اكتر من غير اي صوت وصاحبتها راحت في عالم تاني من الاهات والتأوهات ومراتي اختفت دخلت الحمام لحد لما السواق الهندي خلاص هينزل لبنه وبقي يزمجر ويطلع صوت وقت التنزيل في كسها وهي فاقت علي صوت الزمجرة واتنفضت من مكانها وعدلت من نفسها تشوف ايه الي بيحصل لاقيت السواق هو الي كان بينيكها وبتقوله انت بتعمل ايه قالها كنت باعمل دق دق معاكي ( يعني كنت بانيكك ) وراحت ضرباه بالقلم ومسكت هدومها علشان تداري بيها نفسها دخلت مراتي عليها وتقول ليها مالك في ايه ردت عليها هو ايه الي في ايه مين جاب ده هنا وبعدين انا كنت معاكي انتي مين دخله هو ردت مراتي عليها وقالت بس اهدي خلينا نتكلم بعقل ردت هي انتي خليتي في عقل انتي خلتيني شرموطه وقعدت تعيط وجت مراتي واخدتها في حضنها وطلبت من تقعد وقالت ليها اهدي بس انا حسيتك محرومه من زب راجل وان الزب الجلد مش مكيفك علشان مش بينزل لبن وانه مش بتاع راجل قالت صاحبتها هو انا اشتكيت ليكي يا ستي قالت مراتي من غير ما تشتكي يا حبيبتي انتي صحبتي وحبيبتي ومش هان علي اشوفك محرومه واسيبك كدا اهدي بس وقوليلي بصراحه ايه رايك في زب الهندي مش متعك حلو ساكته مش بترد قالت مراتي يا هبله انا سرك وسترك ومافي حد يعرف بالي يحصل هنا غير احنا التلاته ردت صاحبتها وقالت افرضي ابن الكلب ده فضحني قالت ولا يهمك مش تخافي منه بصي انا هاثبتلك انه تحت امري ولو فتح بوقه اقتله واستني وشوفي وقامت مراتي تأمر السواق الهندي تعالي يا كلب هنا ونام علي الارض راح السواق نايم علي ظهره وجات مراتي فوق بوقه وجابت حزام الزب الصناعي علي جنب وعملت حمام ميه في بوقه ولما خلصت سألته تعرف الحرمه دي ( يعني الست دي) قال ليها لا مش اعرفها ولا عمري شوفتها طيب لو حبيت تفتح بوقك بالي حصل هنا شو اسوي فيك قال ليها ابقي اقتليني قالت طيب ليه نزلت لبنك في كسها قال ليها مش استحملت نار كسها ومقدرتش اطلع زبي الا لما ينزل قالت مراتي ادبا ليك لازم تشرب البن الي نزل في كسها علشان تتعلم مش تعمل كدا تاني غير في عقاب تاني بس بعد ما تشرب اللبن وجات علي صاحبتها وقالت ليه اقعدي علي بوقه وخرجي اللبن الي في كسك في بوقه قالت صاحبتها لا مستحيل راحت مراتي عليها تكلمها بصوت واطي مش مسموع ولاقيت صاحبتها بتقول ليها انتي شايفه كدا قالت ايوة حبيت اعرف مراتي قالت ايه قومت سألتها وقولت انتي كنتي بتقولي ايه ليها ردت علي وقالت كنت باقولها لازم تعملي كدا علشان تذليه وبعد كدا يسمع كلامك ومش يقدر يفضحك المهم جات صاحبتها وقعدت علي بوقه علشان تنزل اللبن وبقت تحزق جامد قام السواق قرب لسانه من كسها وقعد يلحس في كسها لاقيتها حسيت بالمتعه وبقت مش عاوزة تقوم لحد ما مراتي قطعت علي اللحظه دي وقالت ليها ياله قومي وانت كمان قوم وتعالي هنا قام السواق وجه عندها وقال ايوة قالت ليه لف وشك واديني ظهرك نفذ السواق قالت ليه وطي وافتح طيزك نفذ السواق الامر وجات مراتي عليه بالزب الصناعي وبقت تدخله في طيزة وقعدت تحاول علشان يدخل بس مش عرفت راحت جابت كريم بسرعه ودهنت بيخ طيز السواق وكمان الزب الصناعي وقعدت تحاول لحد لما دخلته بالضغط والسواق صوت زي العلوق وصاحبتها واقفه بتضحك واتشال منها الخوف والحرج وبعدين مراتي التفت ليها قالت ليه مبسوطه دلوقتي قالت ليه انتي احسن صاحبه لي في الدنيا مش عارفه ارد ليكي جميلك ازاي قالت ليها مراتي جميل ايه يا عبيطه احنا اعز اصحاب وعلشان اثبتلك انك حبيبتي انا هاسيبك مع السواق وانتي خليه ينيكك ويمتعك زي ما انتي عاوزه واعملي الي انتي عاوزة قالت صاحبتها لا ياختي كفايه الي حصل توبه قالت ليها يا عبيطه ده فرصتك علشان تتمتعي بمزاج المره الي فاتت كنت فكراه الزب الصناعي ودلوقتي عندك زب حقيقي وبعدين زبه مش صغير وحلو وانتي جربتيه ياله يا عبيطه انا هاسيبك وادخل الحمام اخد دوش علي بال ما يخلص معاكي وانتي سيبي نفسك لمتعتك وانا التفت للسواق وقولت ليه شوف المدام عاوزة اية ونفذ الي تطلبه منك من غير كلامك انت فاهم قال اوك وراحت مراتي خدت بوسه من شفايفها علي السريع وقالت ليها مبروك دخلتك وضحكوا الاتنين بمياصه ودخلت مراتي الحمام وراح السواق قرب منها وقال ليها عاوزاني اعمل قالت صاحبتها مش عارفه قال السواق عاوزة انيكك هي وطت وشها في الارض ومش اتكلمت راح السواق مد ايده علي كسها وقعد يلعب فيه لحد ما سمعنها منها تنهيدة جامده زي مايكون بيدخل زبه وقرب منه وعاوز يبوسها في شفايفها قالت ليه لا بلاش قرف انت بوقك حمام اصلا نزل السواق علي بزازها يرضع ويعصر فيها وهي راحت في عالم تاني وبقت مش قادرة تقف علي رجلها شالها السواق وراح بيها علي السرير ونيمها علي ظهرها وطلع هو كمان علي السرير وقعد بين رجليها و مسك زبه وبدأ يلعب في كسها بيه لحد لما صوتت جامد وقالت ليه دخله بسرعه ياله دخله قام السواق مدخله جات هي شهقت جامد وصوتت وخرجت متعتها غير لما شوفتها مع مراتي لحظه ما ناكتها واسرع السواق من نفسه وبقي يخليها تغير الاوضاع وعمل معاها اوضاع كتير لحد ما قرب ينزل راح قايل ليها انا هانزل قالت ليه نزل جوة كسي نزلهم كلهم جوه كسي وبقي السواق يزمجر ويصدر اهات عاليه وهي كمان اتشنجت وبقت تصوت وزي ما يكون واحد بيحط شطه في كسها لحد ما خلص ونزل وارتمي فوقها قامت ضرباه بالقلم وقالت ليه قوم ابن الكلب انت فاكر ايه تعالي نام علي ظهرك وراحت قعدت فوقه وبقت تنزل اللبن في بوقه علي سبيل التهديد وشكلها عادة زفت عندهم المهم السواق مش سابها وبالفعل نام وهي قعدت فوقه قام السواق بقي يلحس في كسها ويحسس علي طيزها الكبيرة ويلعب في خرم طيزها بس كان من الواضح انها كانت عاوزة كدا علشان يعمل زي ما عمل في اول مرة لحد لما نزلت لبنه ولبنها معاه في بوقه وقامت من فوقه راحت علي الحمام وقام السواق حصلها وبعد شويه خرج السواق لابس هدومه و بعدها طلعت مراتي وهي بعد لما اخدت دوش ونظفت نفسها ولبست وراحت لمراتي وقعدت تبوس فيها وتشكرها علي الي عملته وخرجوا بصيت للعنود ودا كان اسمها العنود الست الكبيرة وقولت ليها وانتي عاوزاني اعمل كدا قالت ايوة قولت انتي هبله ولا حاجه قالت ليه قولت انتي فكراني السواق الهندي علشان اعمل كدا ومراتي تعمل في زي ما عملت في السواق شكلكم اتجننتم ولا ايه لا اسف مستحيل اعمل كدا قالت طيب والحل الحل انتي اتصرفي عندك السواق خليه ينيكها بس انا مستحيل اعمل كدا ينهار اسود انتي عاوزة مراتي تنيكني وانا انام والمتناكة دي تشخ لبني الي هانزله في بوقي ومراتي تشخ ميه في بوقي دا انتوا تبقي بتحلمي وكانت في الوقت ده مراتي حاضنه دراعي جامد زي مايكون خايفه اطفش وبنتها قاعده بتبص علي المهم العنود قالت وايش الحل وايش نسوي دي الطريقه الي بنقدر نخليهم بعد كدا يناموا مع السواق بدون خوف وبعدها نزلهم بالفيديو التاني الي بيتناكوا فيه بمزاجهم من السواق قولت وانا الطريقه دي مش تعجبني ولا هانفذها مستحيل طبعا قالت مراتي طيب وايش نسوي لازم الست دي نكسر عينها لانها طالعه فيها وعامله فيها بنت الملك واحنا خدم عندها قولت ليهم هي ماسكه ذله عليكم قالوا لا امال مالكم عاوزين تذلوها ليه علشان بعد كدا تبقي تكلمنا باحترام وتعرف مقامنا كويس وانها تبقي تحت نعلنا ( يعني الشبشب ) قولت سيبوني افكر في طريقه تانيه بس الطريقه دي مش ممكن انفذها قالت فكر بس بسرعه ارجوك لازم حل قولت طيب بس انا عاوز اسألك في حاجه الجوري شوفتها بتتناك من السواق الهندي ( الجوري دا كان اسم بنت مراتي ) ودانا اكيد طبعا اتناكت منه او من غيره ( دانا كان اسم مراتي ) بس ده مش موضوعنا انا عاوز اعرف انتي اتناكتي من مين طبعا مش تقولي لي انك عمرك ما اتناكتي غير من جوزك اكيد واحدة عامله كل ده وتقريبا بتدير شبكه دعارة اكيد اتناكت من حد صح ولا انا غلطان وطت في الارض وسكت قولت ليها ماتردي علي ردت وقالت ايوة حصل قولت اكيد ليكي فيديو هنا صح قالت الجوري ايوة ليها اكتر من فيديو قولت للجوري شاطرة طيب انا عاوز اتفرج علي واحد دلوقتي قالت العنود بلاش ارجوك ابقي اتفرج عليه بعدين براحتك قولت ليها ليه قالت كدا رديت وقولت هما مش يعرفوا بالفيديوهات دي قالت اجوري طبعا نعرف وكنا بنتفرج عليها كمان قولت ليها طيب افهم بقي مالك قالت محرجه منك قولت ليها ليه يعني محرجه ردت الجوري وقالت بص يا طارق انا هاقولك الحقيقه قالت ليها جدتها بتشخط فيها بامر اسكتي قولت لا مش هتسكت وانا قولت ايه انا هنا كلمتي الي هتمشي انتي فاهمه وطت في الارض وسكت والتفت للجوري وقولت ليها اتكلمي انا سامعك قالت بصراحه جدتي بتشتهيك من وقتت ما شافت الفيديو الي نكت فيه الخدامه مرتين وقامت مش قادرة تمشي وشافتك مباشر كمان لما نكت امي وخليتها مش قادرة تقف وساعتها نامت من التعب وبصراحه اكتر انا كمان اشتهيك قالت مراتي وهي بتشخط فيها عيب يا بنت التفت لمراتي وقولت ليها انتوا اصلا خليتوا فيها عيب والبنت قالت الي هي عاوزة ورجعت التفت للعنود وقولت ليها انتي نفسك تتناكي مني وشها في الارض ومش قادرة تنطق شخطت فيها وقولت ما تنطقي ساكته ليه قالت بصوت فيه خجل وانكسار مع بعض انت عاوز ايه سيبني بقي بالي انا فيه قولت جاوبيني علي كلامي انتي عاوزة تتناكي مني وطت وشها في الارض وبلسان تقيل بيخرج الكلمه بالعافيه ايوة عاوزة استرحيت سيبني بقي قولت طيب التفت للجوري وقولت ليها شغلي الفيديو بتاع جدتك ياله قالت طيب واديرت الجوري وراحت للشفونيرة وفتحت درج وطلعت منه فلاش ميموري وحطيته في الشاشه من الجنب ومسكت ريموت الشاشه وراحت علي مخرج اليو اس بي وفتحته وجابت الفلاشه وكان فيها ملفات كتيرة وشغلت الفيديو ولاحظت انه الفيديو ده مش اتصور هنا في البيت ولا المكان ده موجود هنا قولت ليهم هو فيه ايه الفيديو ده مش اتصور هنا في البيت انتوا مصوارينه فين رديت الجوري دا كان في المزرعه قولت ليها هي المزرعه فيها مراقبه كمان قالت ايوة قولت علي كدا انتوا صورتوني وانا نايم مع امك والخدامه في المزرعه قالت لا مش اتصورت لانك مش طلعت الغرفه الي فيها الكاميرات وانك نيكتهم في الصالون ومش رديت تطلع فوق قولت ايوة حصل مش طلعت رديت اطلع فوق بالفعل المهم قولت للجوري قدمي الفيديو شويه لحد لما تدخل جدتك قالت طيب ووبعدين وقفت الجوري اول ما ظهرت جدتها ومعاها واحد سعودي مش اعرفه وبدأو في الاول بالأحضان وانا قاعد باتفرج جات في دماغي فكرة اني لازم انيك العنود الليله قدامهم علشان ابقي مسيطر عليها اكتر قولت لازم اخد حباية من المنشط الي في الغرفه التانيه بس علشان مش يحسوا بشيء ولا حتي يفتحوا كاميرات المراقبه قولت اخد مراتي معايا علشان مش يشكوا ويعرفوا اني رايح للمطبخ قولت للجوري وقفي الفيديو قالت الجوري ليه قولت ليها اصبري لحظه راجع تاني قالت رايح فين قولت رايح اعمل قهوة وراجع علشان اعرف انتبه للفيديو وقولت لمراتي تعالي معايا المطبخ وانا خارج قولت ليهم تحبوا تاكلوا او تشربوا حاجه قالت الجوري وهي بتبتسم ياريت قولت عاوزه اجيبلك ايه ولا اعملك ايه قالت العنود عاوزة حلوى من الي في الثلاجه ولو فيه قهوة او حمضيات يبقي كويس قولت ليها حاضر من عيني وانتي يا عنود عاوزه ايه قالت مش عاوزة حاجه قالت الجوري انا عارفه هي بتحب ايه قولت ليه خلاص تعالي معانا نحضر الحاجه ونرجع نكمل سهرتنا قولت فرصة كمان لما تيجي الجوري يبقي كل شيء طبيعي وبالفعل خرجنا احنا التلاته وروحنا على المطبخ نحضر الحاجه قالت مراتي تحب الحلويات قولت ايوه احبها بس انا هاشرب قهوة قالت ماهي حلوة مع القهوة قولت لا انا مش هاشرب من القهوة بتاعتكم انا هاعمل قهوة تانيه قالت طيب حطيت القهوة علي النار وقربت مراتي مني وقالت علمني ازاي اعمل القهوة دي علشان ابقي اسويها ليك علي طول قولت وقت تاني ابقي اعملك علشان دلوقتي نلحق السهرة وكمان الحق اظبطكم قالت مراتي يعني ايه قولت مالك وشك اتغير ليه قالت عاوزة اعرف انت هتعمل ايه قولت ليه هانيكم انتوا التلاته مع بعض لاقيت الجوري مرة واحدة التفت لينا وقالت بجد قولت ليها ايوة ايه رأيك قالت فكرة حلوة ونفسي اجربها قالت مراتي لا بلاش كدا قولت ليها ليه قالت مش عاوز اشوف بنتي بتتناك منك قدامي ابقي نيكها وقت تاني علي راحتك وكمان مش عاوزة اشوف حماتي اكيد مش هتبقي مبسوطة ومش هتبقي علي طبيعتها التفت الجوري لامها وقالت لو انتي مش عاوزة ابقي روحي انتي غرفتك وسبيني مع جدتي لوحدنا واحنا نتصرف براحتنا روحت ملتفت لمراتي واخدت وشها بين ايديه وقولت ليها هي النيكة تحلي الا والقمر ده معانا ردت الجوري وقالت كدا كدا انت بتتغزل فيها قدامي قولت ليها طبعا يا بنتي مش مراتي وحبيبتي لاقيت مراتي راحت باكيه روحت واخدها بالحضن ليها مالك فيه قالت لي يارتني عرفتك من زمان قبل ما نعمل الهباب الي بنعمله ده كنت عيشت معاك احلي ايام عمري ارجوك سامحني انا بجد حبيتك ومستعدة اعمل كل الي نفسك فيه ويرضيك قولت ليها الي يرضيني انك تبطلي عياط وتسكتي خلاص الي حصل حصل وانا مسامحك بس ياريت بلاش غدر قالت مستحيل حتي لو كانت حماتي او حتي بنتي الي قدامك دي عاوزه تغدر بيك وحلفت انها هي الي هتقف ليهم حتي لو اضطريت تفضحهم وتوديهم في داهيه ختها بالحضن جامد وبوستها من راسها وقولت ليها تسلمي لي يا حبيبتي و لا انحرم منك ابدا غلت القهوة علي النار وضيعت الوش بتاعها قولت ليها عاجبك كدا اهي القهوة باظت لاز اعمل واحدة تانيه قالت ويش بوظها قولت ليها القهوة مش تبقي مظبوطه الا بالوش بتاعه قالت مش فاهمة قولت ليها مش وقته المهم انتي اغسلي البتاعه دي لحد ما ارجع دقيقه وروحت علي الغرفه وجيبت حبايه ورجعت تاني بسرعه واخدتها بالميه قدامهم مراتي قالت انت اخدت حبايه قولت ليها طبعا لازم ابقي وحش في وسطكم انتوا التلاته ولا ايه ردت على وقالت انت وحشن من غير اي شيء روحت بايسها من شفايفها وعملت بسرعه القهوة ورجعنا الغرفه لاقيت العنود في عالم تاني حاطه ايديها علي خدودها وموطيه في الارض وحتي مش حسيت بينا واحنا داخلين قالت الجوري مالك يا جدتي لاقيتها اتنفضت مرة واحده وقالت انتوا جيتوا والفيديو واقف زي ما هو زي ما سيبناه المهم قعدنا كلنا علي السيجاده جنب العنود وبدانا نشرب في القهوة وهما قعدوا ياكلوا حلويات والجوري حضرت طبق جدتها المفضل من الحلويات بس مش رصيت تاكل سيبت القهوة من ايدي ومسكت قطعة حلويات ومديتها للعنود علشان تاكلها قال لا ماليش نفس مش عاوزة اكل حاجه قولت ليها علشان خاطري قالت مش عاوزة روحت قربت الحلوى من بوقها واكلتها غصب عنها ضحكت الجوري وقالت اهو طارق يا جدتي الي هينفع معاكي لما بتبقي مش عاوزة تاكلي ولا تشربي قولت لا طبعا مافيش الكلام ده لازم تاكلي وايدي التانيه ملست بيها علي خدها بحنيه لاقيتها غمضت عنيها وكانت القطعه الي في ايدي خلاص خلصت روحت قايل ليها ياله كلي بايدك انا قهوتي هتبرد وانا باحبها سخنه ولا انتي عاوزة انا الي اكلك لاقيتها اتبسمت ووطت وشها في الارض روحت رايح عليها بوستها من راسها اتكسفت اكتر لاقيت الجوري بتتكلم وتقول لجدتي يا بختك لاقيتي الي يحن عليكي انتي وامي وانا بقي اخبط راسي في الحيط قولت التفت للجوري وقولت ليها بلاش دلع انتي كمان قمر وليكي جزء من الحنيه دي قالت الجوري تسلم لي قطعت العنود كلامنا وقالت لي انت بتعمل معايا كدا ليه مع اني كنت عاوزة اذلك واخليك خدام لي وتنفذ كل اوامري اتنهدت وطيت وشي في الارض وفكرت بسرعه وقولت الست دي مش سهله ولازم اكون حذر معاها والا ممكن توديني ورا الشمس ولازم اخليها تقع في حبي ومش اخليها تقدر تستغني عني قطعت تفكيري وقالت مالك سكت ليه قولت ليه عاوزة تعرفي ايه قالت عاوزة اعرف ردك قولت ليه انا باعمل كدا علشان بالفعل اعجبت بالست دي وانجزبت ليها وكنت باشاور علي مراتي ولما دخلت البيت هنا حسيتكم عيلتي ومسؤلين مني ولازم اراعيكم واحافظ عليكم لاقيت العنود سالت من عينها الدموع وبتبكي بتفكير سريع قولت لازم اخرج واسيبهم لوحدهم من غير اي ضغوط مني وكأني صفحت عنهم واني زعلان علشان وانا قايم من مكاني وخارج لاقيت العنود مسكت ايدي وبتقولي رايح فين قولت ليها عاوز ابقي لوحدي شويه لو سمحتوا قالت طيب مش هتتفرج علي الفيديو قولت مش حابب اشوفك في حضن راجل تاني وشديت ايدي من ايدها وخرجت روحت علي غرفة التدخين وقعدت ادخن واولع سيجارة ورا سيجارة تقريبا شربت 4 سجاير ورا بعض لاقيت الباب بيخبط قولت لو سمحتي يا دانا عاوز ابقي لوحدي شويه ارجوكي لاقيت الباب اتفتح وكانت العنود وقالت ممكن ادخل قولت اتفضلي اتفضلي قفلت الباب ودخلت وقعدت قريبه مني وقالت مالك ليه قومت وسيبتنا قولت مافيش حاجه خلصت السيجارة طفتها في طفاية السجاير ومسكت العلبه وطلعت سيجارة تانيه وحطيتها في بوقي ومسكت الولاعه علشان اولع لاقيت العنود خطفتها من بوقي وبتقولي حرام عليك انت دخنت كتير قولت معلش اعصابي متوترة شويه سبيني علي راحتي قالت لا مستحيل مش هاسيبك تولع تاني دلوقتي رميت الولاعه من ايدي وسكت لاقيتها بتقولي مالك قولت مافيش حاجه ومرة واحدة لاقيتها بتقولي انا اسفه يا حبيبي انا كنت عاوزة اذلك واخليك تحت طوعي وانتي قابلتنا بالحسنه والحب والحنيه من اليوم لا من اللحظة احنا خدامين تحت رجلين قولت ليه لا ابدا انتوا اهل البيت انا الي هنا غريب في وسطكم ولازم امشي واسيبكم تعيشوا علي راحتكم رديت وقالت مستحيل تسيبنا انت بقيت واحد مننا مش ممكن ترحل عنا قولت ليها مش تخافي عمري ما هافضحكموحلفت ليها قالت لا مش خايفه من كدا وعارفه ان مش اخلاقك تعمل كدا احنا حبناك وعاوزينك معانا هنا عايش في وسطنا وبعدين انت عاوز تمشي قبل ما تخلينا نشوف المفاجأة الي قولت عليها اخر الشهر اتبسمت حاضر هانتظر لحد لما اجيب ليكم المفاجأة وبعدها كل واحد يروح لحاله رديت وقالت ارجوك شيل الفكرة دي من راسك احنا عاوزينك وبكرا لما تهدي واعصابك ترتاح هتبقي احسن قولت طيب قالت لي باسلوب دلع مش عاوز تتفرج علي في الفيديو اتبسمت وقولت ليها لا بلاش مش عاوز قالت لي ان الجوري ودانا حكيوا لها عن الي حصل في المطبخ وعلي الي انت عاوزة عملت نفسي خجلان وبصيت في الارض لاقيتها مدت ايديها وراحت مسكت دقني وبترفع وشي علشان ابص في وشها ولاقيتها قربت اكتر مني وباستني من شفايفي وقالت ياله قوم معيا ارجوك نروح غرفتي ونقعد هناك كفايه عليك كدا دخان وقاعده لوحدك تعالي اقعد في وسطنها وكمان قوم البس حاجه خفيفه بدل الترنج الي انت خانق نفسك بيه ده وتعالي حصلني علي غرفتي وقامت وقفت وراحت موطيه تشدني علشان اقف وبالفعل قومت وخرجت معاها ولاقيتها ندهت علي مراتي وقالت ليها خدي جوزك وخليه يلبس حاجه خفيفه بدل الترنج الي خانقه ده قالت ليها حاضر وجات دانا ومسكتني من دراعي ومشينا علي غرفتني وراحت فاتحه الدولاب وقعدت تبص للهدومي علشان تختار حاجه حلوة لي البسها وبالفعل اختارت لي شورت وتيشرت خفيف علشان البسهم وخدتهم من ايديها علشان البسهم وهي راحت علي دولابها ولاقيتها اختار احلي قميص ولبسته ومش لبست حاجه تحته ابدا فهمت انهم ناويين اني انيكهم مع بعض وطلعنا روحا لغرفة العنود ولاقينا الباب مقفول راحت دانا خبطتت علي الباب ردت الجوري وقالت ادخل فتحنا الباب ودخلنا لاقيت واحدة تانيه غير العنود خالص هي العنود بس في قمة انوثتها وحاطة مكياج ولابسه قميس احلي من الي علي مراتي وكان جسمها احلي بكتير من جسم مراتي ودخلت بصراجه طلعت مني صفارة اعجاب علي الي شايفه لاقيتها بتقولي مالك قولت ليها انتي قمر قالت بلاش تريقه دا انا 55 سنه قولت انتي اصغر من مراتي قالت لي تعالي اقعد ياله وتعالي ناكل حلوي انت اصلا مش كملت قهوتك وبردت عاوز تعمل غيرها قولت لا قالت لو احتجت حاجه قول مش تنكسف قول ليها متشكر طبعا العنود من يوم ما دخلت البيت وهي كانت بتلبس عبايات واسعه ومغطيه جسنها كله كان صعب تفسر اي شيء في جسمها بس دلوقت ظهر جسمها كله جسم ولا المرم ولا كأنها كبيرة في السن محافظة علي جسمها وصدر حلو اكبر من المتوسط مش مترهل ورجليها تحس رجلين بنت عندها 16 سنه بصراحه زبي وقف وقطع تأملي فيها الباب بيتفتح وكانت الجوري وكانت لابسه برده قميص حلو وبرده مافيش حاجه تحته وده لان القميص كان يادوب مغطي نص كسها وجات قعدت معانا وبقينا كلنا قاعدين مع بعض مراتي قاعده تقريبا صدرها كله باين وكمان كسها ونفس الوضع الجوري لاكن العنود كانت لابسه كلوت فاتله لانه مش مداري حاجه اصلا ونص صدرها ظاهر ضحكت ليهم وقولت انتوا ناويين علي ايه ضحكوا كلهم وقالت الجوري لانها جريئه اكتر منهم احنا ناويين علي الي انت كنت ناوي عليه في المطبخ قالت العنود للجوري شغلي الفيديو قالت الجوري حاضر وشغلت وكان الفيديو للعنود مع السعودي في بدايته وكان السعودي بيحضن في العنود وقولت للجوري قدمي شويه بالفعل قدمت لحد ما قلعوا وراحوا للسرير وكانت العنود ماسكه زبه بترضع فيه ضحكت الجوري وقالت هو انتي كنتي ماسكه مصاصه بتمصي فيها يا جدتي لان كان زبه صغير شويه وضكوا علي كلام الجوري وانا كنت قاعد بين مراتي وبين العنود وكانت الجوري قدامنا وبعد شويه لاقيت مراتي مدت ايديها وراحت علي زبي تلعب فيه وكانت العنود بتبص علي ايديها بتعمل ايه مالت العنود شويه علي حسيت بتقل كتفها علي كتفي مكنش فيه صوت غير صوت الفيديو ومن كتر لعب مراتي في زبي وقف واتصلب وانا هيجت جامد وخصوصا اني كنت واخد حبايه وبدأ مفعولها يشتغل وولاقيت الدم ضرب في نافوخي من الحبايه ونار طالعه من جسمي قومت وقفت وقلعت كل هدومي وكان زبي واقف قدامي زي المدفع ورجعت قعدت تاني وقولت ليهم كله يقلع الي هو لابسه بدون تردد قلعت مراتي وكانت وراها الجوري لما التفت لي ولاقتني بالفعل قالع وراحت قالع القميص وكان فاضل العنود روحت عليها وقلعتها القميص بايدي وكمان الكلوت ونزلت مراتي ترضع في زبي وحصلتها الجوري يتبدلوا علي زبي وكانت العنود جنبي خدتها تحت دراعي اليمين وروحت بايسها من شفايفها وقعدنا علي الحال ده شويه وانا سيبت شفايف العنود وبصيت ليه بحنيه وقولت ليها مش نفسه تمسكي المصاصه وتموصيها ضحكت بمياصه وقولت لمراتي والجوري سيبوها علي راحتها وتعالي هنا يا جوري مكان جدتك وسيبي جدتك تنقل علشان تبقي علي راحتها وكانت مراتي علي شمالي وقعدت ابوس في شويه ودي شويه لحد لما لاقيت العنود قايمه تقعد علي زبي قولت ليها مستعجله قالت في نار في كسي عاوزة زبك يطفيها و وحاطت زبي علي فتحتة كسها وجات قاعدة عليه مرة واحدة لاقيتها شهقت واتشنجت جامد وبعدها لاقيتها بتقوم وتقعد عليه وانا سايبها تعمل الي هي عاوزاه وبراحتها وانا ماسك الاتنين العب في بزاز دي شويه وكس دي شويه وبقت الغرفه مليانه بصويتهم خليت العنود تقف وانا قومت وقفت من مكاني وقولت للجوري ومراتي سيبوني امتع العنود شويه وبعدها هامتعكم قالوا ماشي بس بسرعه وخليت العنود تسند علي السرير ونكتها خلفي وضع الفرسه وكان عليها طيز تهبل وقعد انيك فيها بسرعه والعنود وحوحه واهات وتأوهات وصويت وكمان كلامها الي هيجني نيكني طفي محنتي كسي مولع زبك حلو ولحد لما تعبت وبتقولي ارجوك كفايه الوضع ده مش قادرة اقف علي رجلي عدلتها وخليتها تنام علي السرير وانا لسي واقف علي الارض شديتها قربتها مني شويه علشان اعرف انيكها ورفعت رجليها لحد بزازها ورشقت زبي في كسها مرة واحدة جات مصوته وتقولي براحه هاموت وانا مش راحمها وتقريبا حسيت انها نزلت 3 مرات ومش سيبتها الا لما نزلت كمان وسيبتها ترتاح والتفت للجوري ومراتي لاقيت الجوري حاطه صوبعها في كسها روحت عليها مسكتها لاقيت مراتي بتقول هو انا بقيت وحشه دلوقتي روحت عليها بوسته بوسه سريعه من شفايفها وقولت ليه انتي الخير والبركه يا حبيبي ومش استغني عنك وانا كل يوم معاكي سبيني امتعها وبعدين ابقي معاكي قالت ماشي يا حبيبي ومسكت الجوري قعدتها علي الشوفنيرة وخليتها ترجع ظهرها شويه لورا بس تاخد بالها من الشاشه وانا طلعت وسطها شويه قدام علشان انيكها واتفننت في كسها نيك وبقي تصوت تصدر اصوات الوحوحه والاهات لحد لما تعبت من النيك وبقيت من كتر تعبها سابت نفسها وسندت علي الشاشه خوفت تكسرها نزلتها وخلتها تسند بايدها علي السرير ونيكتها خلفي جامد وفضلت شويه علي الوضع ده لحد ما حسيت اني خلاص قربت اني انزل قولت للعنود اعملي زي الحوري وتعالي جنبها قالت ليه قولت انا قربت انزل وعاوز انزل اول مرة في كسك قالت ياريت قالت الجوري نزل في كسي انا قولت ليها مش تستعجلي هانزل في كسك لسي بدري وبالفعل اتعدلت العنود وعملت وضع الفرصه وقولت لمراتي تبل كس العنود من بوقها علشان احط زبي في كسها قالت طيب ولما حسيت بقرب التنزيل طلعت زبي وروحت علي العنود ورشقته جامد وفضلت انيكها بقوه لحد ما نزل لبني في كسها وحسيت بان شلال اتفتح في كسها وهي كمان نزلت معايا ومقدرتش تمسك نفسها بعد ما نولت وخلصت نامت علي نطنها علي السرير جات الجوري ضربت جدتها بايدها ضربه خفيفه علي طيزها وتقول ليها هنيالك يا جدتي خدتي اللبن في كسك لوحدك وروحت قاعد علي السرير استريح جنب العنود الي نايمه علي بطنها والتفت لمراتي وقولت ليها تعالي دوقي طعم كس العنود والجوري من علي زبي فهمت مراتي وجات مسكت زبي وقعدت ترضع فيه وانا قعدت العب في جسم العنود بايدي وهي نايمه ومراتي ماسكه زبي مش رحماه من المص والعضعضه والحس لحد ما وقف تاني من اثر المنشط سيبتها ترضع براحتها فيه لحد ما اخدت نفسي وبعدها مسكتها علي السرير جنب العنود ونيكتها واتعدلت العنود علي جنبها اليمين وقعدت تتفرج علينا وكانت الجوري جنب راسه قاعدة بتلعب في كسها والعنود بايدها الشمال بتحسس علي ظهري من فوق لتحت لحد لما لاقيت ايدها نزلت وراحت علي زبي ومسكته بين صوابعها زي السيجارة وانا بانيك مراتي ولاقيتها بتقولي نيك صوابعي معاك وانت بتنيك دانا انا من اليوم عشيقتك زي ما بتنيك مراتك هتنيكني عاوزة اتمتع بيك علي طول مش تحرمني منك وبقيت اسرع اكتر في نيك مراتي بسبب كلامها ومراتي تصوت وتقولي مش قادرة حرام عليك كسي شكله اتعور وقف وقف وبالفعل وقفت وبابص لاقيت احمر زي الي عليه حنه واتمسحت وقولت ليها اقفي بسر وفشخي رجلي قالت مش قادرة اقف حست العنود اني اتوترت من منظر زبي الاحمر قولت انا عورتها جامد قالت العنود ماتخفش لو كنت عورتها جامد مكنتش استحملت وكان كسها نزف دف زي ماتكون بتعمل حمام ميه سيبها ترتاح تعالي الحمام اغسل زبك من الدم ده بصراحه انا كنت اترعبت قولت هو انا ناقص وكانت العنود معايا بتوريني حمام غرفتها وراحت علش الشطافه الي في الدش وفتحتها وقالت لي تعالي انا هاغسله بايدي وبالفعل مسكته غسلته وبعد ما خلصت وهي موطيه راحت عليه باسته وقالت عقبال لما تفشخ كسي وتعوره ضحكت ورجعنا الغرفه لاقيت مراتي قايمه والجوري بتسندها علشان تروح الحمام وانا زبي واقف مش عاوز ينام بس انا مش سيبتها ورجعت معاها وقعدت تعمل حماما ميه بس نزل منه ميه بسيطه ملونه خفيف من الدم وغسلت نفسها وقالت كويس اني مش اتعورت جامد ياله نرجع الغرفه ورجعنا الغرفة وقولت ليها مافيش نياكه ليكي لحد ما كسك يصحي ضحكت وقالت يا سلام واسيب الاتنين دول يتمتعوا بيك وانا لا قولت ليها انتي مش شايفه نفسك عامله ازاي وكسك المتعور ده هتعملي فيه ايه قالت كسي متعور بس طيزي مش متعوره ضحكت وهما كمان ضحكوا عليها لما سمعوها ورجعت وراحت علي السرير ..........؟؟




الجزء التاسع

نامت مراتي علي السرير وهي فاتحه رجليها وبتقولهم في نار في كسي ضحكت العنود عليها وقالت ليها قومي انزلي تحت جنب السرير وسبينا انا والجوري نتمتع شويه قالت مراتي بلهفه وانا كمان عاوزة اتمتع ردت العنود بضحك اهمدي يا حرمه انتي كسك اتعور وبرده مافيش فايده لسي عاوزة تتناكي قالت مراتي ايوة وهينيكني في طيزي كمان قالت العنود طيب اصبري لما يمتع كسي شويه انا والجوري وبعدها يبقي ينيك طيزك وانتي انزلي اقعدي تحت ارتاحي شويه قطعت عليهم الكلام وقلت افضل شيء تروح تقعد في البانيو في ميه سخنه ده هيخلي كسها يصحى بسرعه ردت العنود قالت فكرة حلوة وقامت مراتي وراحت علي الحمام تعمل كدا وتقعد في ميه سخنه ولاقيت العنود مسكتني من زبي الي بدأ يرتخي شويه وشدتني علي السرير علشان انام جنبها وكانت الجوري قاعدة تحت رجليها اتجاوبت معاها وروحت نمت جنبها وقعدت تحسس علي جسمي وعنيها في عيني لحد لما روحت ماسكها وباسيها وقعدت ابوس فيها والعب في بزازها وجسمها وايدي بتحسس علي جسمها لحد لما وصلت لكسها لاقيته لسي غرقان من اللبن الي نزلته فيها سيبت شفايفها وقولت ليها انتي كسك لسى فيه لبني مش خرج قالت لي انا مش عاوزاه يخرج ورجعت تاني تبوسني وراحت الجوري جايه علي زبي وفضلت ترضع فيه صغيرة في السن بس محترفه مص ورضاعه ولحس لحد ما وقف زبي تاني واتصلب وبقي زي الحديده روحت منيمها علي ظهرها وخليت الجوري تسيب زبي وانا نمت فوق العنود ورفعت رجليها لفوق خليت ركبتها تحصل بزازها وكنت فاشخها وجيت ادخل زبي في كسها حسيتها واطيه عني شويه وكدا انا مش هاملكها كويس طلبت من الجوري تجيب مخدة من الصغيرين الي علي السرير وتحتها تحت طيز العنود وخفيت ايدي عن العنود وسيبت رجليا وروحت مسكتها ومن طيزها ارفعها لفوق علشان الجوري تحت المخدة وبالفعل حطيت المخدة ورجعت تاني مسكتها نفس المسكه والتفت للجوري وقولت ليها ياله امسكي زبي ودخليه في كسك العنود وعملت كدا الجوري وانا من ضغطه بسيطه غاص زبي في كس العنود لانه مكنش محتاج اي حاجه من اللبن الي كان فيه وكمان من مكان رضاعته الجوري في زبي وفضلت انيك واحدة واحدة ادخله واخرجه براحه لحد لما شوفت علي وش العنود اثر المتعه والشهوة وايدها الي راحت تساعد زبي وتلعب في بظرها كأنها بتعمل العاده السريه وانا كنت هيجت اكتر وبدأت اسرع في النيك جامد بسرعه غريبه بقت العنود تصوت وتخرج اصوات الغنج والشهوة منها وكانت بتقول كلام غريب وبقيت اقلب في العنود بجميع الاوضاع لحد لما لاقيتها خلاص مش قادرة حسيتها نزلت اكتر من 3 مرات وفقدت السيطرة علي اعصابها ومبقتش حتي تقدر تتشنج زي ما كانت بتعمل لما كانت بتنزل لبنها وحسيتها استسلمت خالص وسابت نفسها ولاكن مش بطلت كلام ولا صوات ولا اهات لاقيتها مرة واحدة بتقولي حرام عليك هتموتني ارحمني بجد تعبت مش قادرة حرام عليك ولاقيتها بتزقني علشان اسيبها وقفت انا وسيبت زبي جوه كسها باقولها مالك قالت مش قادرة تعبت انت موتني حرام عليك سيبني ارتاح شويه قولت ليها واحنا لسي عملنا حاجه قالت ايه يا خويا انت ناوي تموتنا النهارده واحده كسها مدبوح جوة في الحمام وانا هاموت مش قادرة عاوزة تعمل ايه تاني فينا روح عندك الجوري نيكها سيبني انا ارتاح كفايه كدا علي طبعا لانها كان ليها نصيب النيكه من البدايه وعرفت انها خلاص تعبت بجد سيبتها وروحت للجوري نمت فوقها ومسكت شفايفها وفضلت ابوس فيها وهي بكسها قاعدة تدور علي زبي وانا يادوب المس كسها بزبي وابعده تاني علشان اهيجها لحد لما خلاص حسيتها مش قادرة وسابت شفايفي ولاقيتها بتقولي ابوس ايدك دخله حرام عليك الي بتعمله في ده دخل زبك بسرعه في كسك انت ولعت في كسي حريقه قولت ليها طيب مش تبليه علشان يدخل كسك لاقيتها بصت للعنود وتقولها حبيبتي ياجدتي زي ما بليت زبه ودخلته في كسك ارجوكي انتي كمان بليه ودخليه في كسي قامت العنود ورفعت دماغها ومش قادرة تقوم من مكانها وبلت ايدها من بوقها وراحت تدلك زبي وانا كنت اديتها مجال علشان تعرف تعمل كده وراحت مسكاه وحطيته في كس الجوري وانا ضغط جامد ودخلته في كسها لاقيت طلعت اهاها جامده وتقولي كمان وكانت العنود بتشيل ايدها روحت قايل ليها بسرعه لا مش تسيبي زبي وانا بانيك الجوري بصراحه ماسكة ايديها كانت بتهيجني وكانت محترفه رجعت العنود مسكت زبي تاني زي السيجارة وثبتت ايدها علي كس الجوري وبقيت بانيك الاتنين صوابع العنود وكس الجوري في نفس الوقت وانا روحت في عالم تاني وبقيت زي المجنون وبقت الجوري تصوت وتوحوح علي الاخر وبقيت اقلب فيها بجميع الاوضاع وكل وضع اقول للعنود دخليه وخلي ايدك مكانها وانا شغال علي الاخر لحد ما قربت انزل قولت للجوري انا هانزل قالت نزلهم في كسي طفي نار كسي وبصراحه حسيت ان روحي بتطلع ولبني بينزل وبيقت ازمجر واطلع اصوات تدل اني بانزل لبني ولاقيتهم الاتنين بقوا يصوتا جامد واهات ووحوحه لحد ما خلصت نمت فوقت الجوري وقولت ليها ارتحتي اديني نزلتهم في كسك علشان مش تزعلي راحات بيساني من شفايفي ونزلت من فوقها نمت علي السرير وبيت في وسطهم الاتنين بعد شويه لاقيت مراتي طالعه من الحمام مفشخه رجليها وباصت علينا لاقيتنا نايمين جنب بعض انا في النص وهما الاتنين علي يميني وشمالي وبرده مش سيبيني حضنيني الاتنين وبيلعبوا في زبي لاقيت مراتي بقول ليهم يا حلاوة انا اسيب ليكم الراجل شويه تقوموا تخلصوا عليه يانهاركم اسود وجات تجري وهي مفشخه علينا وضحكنا كلنا علي منظرها وكلامها وقالت العنود يا حرمه خايفه من ايه ماهو ملكنا كلنا دلوقتي وفي اي وقت يقدر يعمل الي هو عاوزة معانا هو هيطفش قالت دانا مراتي هو مش هيطفش بس انتوا هتخطفوه مني قولت ليهم بعد كدا هنظم وقتنا وكل واحدة تاخد نصيبها وانا كمان اخد نصيبي من الراحه ولا ايه قالت العنود موافقين وقولت ليهم بكره بالليل لازم ارجع السكن بتاعي علشان بعد بكرا لازم ارجع الشغل اتنفضت العنود من مكانها وقالت شغل ايه وسكن ايه الي انت هترجع ليهم قولت ليها انتي ناسيه اني علي كفالة واحد تاني واني واخد اجازة مرضيه ولازم ارجع الشغل قالت صحيح انا كنت ناسيه الموضوع ده ولازم نشوف حل لاقيتها قالت استني انا هاتصل بواحد اعرفه في مكتب العمل واشوف حل تنقل كفاله ازاي وقامت من مكانها جري تجيب التليفون من علي الشفونيرة قولت ليها هتتصلي بمين في الوقت ده احنا الساعه 2 بالليل لاقيتها بتقول يووة انا نسيت وبعدين قولت ليها الصبح اتصلي واتصرفي قالت ماشي ونعدي اليومين الجايين دول اي شيء لحد ما نشوف حل قالوا ماشي لاقيت العنود ساكته وبتبص لي قولت ليها مالك قالت موضوع بكرا نويت فيه علي ايه قولت موضوع ايه قالت الست الي عاوزين نكسر عينها قولت ماتسبيها في حالها وخلاص وخلينا نبطل الموضوع ده مدام عايشين سعداء ونبعد عن اي حد يعكر مزاجنا لاقيتها بتقول الست دي واوعدك مش هيحصل اي حاجه تاني وانت بنفسك ابقي افصل كل الكاميرات دي وشيلها كمان قولت خلاص خلي السواق ينيكها لا انا عاوزاك انت الي تنيكها لانها ممكن تعمل لينا فضيحه وممكن تبلغ الشرطه ان احنا خلينا السواق يغتصبها وكدا طيب خلوني افكر في حل انا هاروح ادخن سيجارة واعمل لنفسي قهوة بسرعه واشرفها علشان اعرف افكر قالت العنود اعمل القهوة وتعالي هنا اشربها ودخن كمان قولت علشان الغرفه مش تتملي دخان قالت مش تخان انا هافتح الدريشه واشغل المكيف باعلي سرعه مروعه بس من غير تبريد علشان يخرج الدخان بره قولت ليها طيب وخرجت عريان اروح اعمل قهوة وبعد شويه حصلتني العنود في المطبخ ولاقيتها بتقولي يعني القهوة بتاعتنا مش بتعجبك قولت ليها انتوا بتحبوها كدا انما انا لا باحب اعمل القهوة بنفسي وبمزاج سكتنا والعنود واقفه تتفرج علي وانا باعمل القهوة ومرة واحدة قالت لي طارق انا متشكرة قوي علي الليله الحلوة ده وارجوك مش تبعد عننا وانحنا تحت امرك في اي شيء قولت ليها انا مضطر ابعد علشان انتي عارفه الكفاله والشغل قالت دي مليكش دعوة بيها انا هاحلها في الصباح وهابلغك بالي حصل ولما نرجع الغرفه انا هاخد رقمك وابقي اخبرك بالي حصل باتصال قولت ليها لا بلاش اتصال وانا في الشغل لو علي الواتسب ممكن قالت ماشي مافيش مشكله هابلغك علي الواتسب قولت ليها كدا كويس لاقيتها بتقول بس لازم تخلصني من نصيبة بكرا قولت اديني هافكر ليها في حل بس اصبري لما نرجع الغرفه واقعد اشرب القهوة دي قالت ماشي وبالفعل خلصت عمل القهوة وحطيتها في كبايه زي عوايدي واخدت العنود وحطيت ايدي علي وسطها ومشينا رجعنا الغرفه وروحت قعدت علي السيجاده وقولت لمراتي ممكن تجيبي الدخان بتاعي وطفايه من غرفة التدخين قالت حاضر وقامت تمشي مفشخه وماشيه بالعافيه قولت شكلك كدا هتروحي وتجيبيهم بعد اسبوع ضحكنا كلنا علي كلامي ولا مشيتها لاقيتها بتقول كدا بتتريق علي وتخليهم يضحكوا ماشي بس لما اصحي مش هاسيبك لحظه قولت ليها بس ياله بسرعه روحي هاتي الدخان علشان تلحقي تيجي بدري وضحكنا كلنا وهي كمان ضحكت وخرجت تجيب الدخان ولاقيت الجوري بتقول مش نفسك تتفرج علي فيديو من الي هنا لاقيت العنود بتضربها علي بزها بالقلم وتقولها هو انتي ايه بلاعه مش عاوزة تبطلي تتناكي ابدا كسك مش بيتعبك قولت ليها سبيها براحتها دي الصغيرة وحقها تدلع لاقيت الجوري جات جنبي ومالت راسها علي كتفي باسته ونامت عليه وقالت مانحرمش ابدا منك ولا من حنيتك قولت ليها ياله شغلي فيديو لاي ست من الي صورتوهم قالت ماشي قامت الجوري تجيب الماوس والريموت وقعدت تختار فيديو وبعدين لاقيتها بتقول ايه رأيك في ام فهد قولت ام فهد مين قالت الست الي سلمت عليها لما خرجتي من الغرفه دي وكانت مراتي جابت الدخان والطفايه وقعدت معانا وولعت سيجارة و قولت ايوة افتكرتها هو انتوا مصورينها قالت ايوة وكمان شافت لما كنت بتنيك الخدامه وامي في غرفة التدخين وهتموت وتتناك منك باي طريقه حتي ولو هتغتصبك بصيت لمراتي وقولت كنتي بتضحكي علي وتقوليلي عاوزة اغيظها قالت مراتي بالفعل انا كنت عاوزة اغيظها لانها متجوزة شايب كبيرة وفين وفين لما ينيكها مرة وبتتناك من السواق بتاعها ولما تحب تغير تيجي السواق بتاعنا ينيكها او انا انيكها بالزب الجلد قولت هاتيها لما نشوف شكلها حلو ولا معفنه قالت الجوري مش عارفه ابدأ باي واحد منهم قولت هاتي البدايه اول فيديو اتناكت فيه قالت ماشي وبالفعل وكان نفس الحكاية بتاعت كل مره مراتي تنيكها ويخرج السواق يكمل وشويه ضرب وتهزيق في السواق وبعدها مراتي تلعب معاها علي وتر الحرمان والمتعه وبعدها تسيبها للسواق يفترسها وينيكها بس بصراحه الست ده كانت جامده جسمها كرباج ولا المرمر ومتناسق وكانت طيزها كبيرة شويه ومتناسقه وكسها حلو قولت ليها خلاص ابقي انيكها بعدين والفت للعنود والفيديو شغال وقولت ليها احكيلي شويه عن الست بتاعت بكرا طبعاها عاوايدها عصبيه تحب الجنس ولا لا قالت العنود دي متكبره خالص وطالعه فيها بس نقطة ضعفها عند جوزها شديد قوي ومسيطر عليها لو عملت حاجه غلط وحد هددها بجوزها تخاف وتموت علشان كدا هي دايما عدله ومش بتعمل حاجه علشان مافيش حد يمسك عليها ذله قولت ليها بالنسبه للجنس ايه وضعها بتحب الجنس او الكلام فيه يعني شهوانيه او كده قالت ايوه جوزها مش كبير في السن تقريبا 40 سنه وكمان هي صغيرة في السن ولكثرة مشاغل جوزها وكمان متجوز واحدة تانيه بيروح عندها مرتين في الاسبوع لانها الزوجه التانيه مش الاولى قولت حلو لحظه علي لما اجمع الفكرة دي في دماغي كنت بافكر ازاي انيكها من غير ما تعارض او تعمل فضيحه او اي مشكله لحد ما قولت ليهم هي امتي هتيجي الصبح قالت علي الساعه 9 الصبح هي اتصلت وقولنا شرفينا وزورينا قالت هاجيلكم الصبح الساعه 9 قولت كويس جوري بكرا انتي تبقي في غرفتك او غرفة جدتك مش تخرجي وانتي يا عنود نفس الوضع علي اساس انك صحيتي من النوم ونمتي تاني والخدامه تجيلك تخرجي تسلمي عليها وتقولي ليها شويه وارجعلك وتعملي حجه انك رايحه تاخدي دوش وتغيري لبسك وتعملي اي شيء وترجعي ومراتي تستقبلها كدا عرفتي يا عنود هتعملي ايه قالت ايوة قولت وانتي يا جوري قالت انا هافضل هنا مع جدتي مش رايحه غرفتي ومش هاخرج خالص قولت ماشي فاضل انتي يا دانا وانتي الاهم في الدور كله قالت قولي اعمل ايه وانا هانفذه قولت ليها فاكرة لما قولتي انك هتخرجي لام فهد كدا علشان تغظيها قالت ايوة قولت ليها نفس الوضع هتعمليه مع الست بتاعت بكرا قالت وبعدين قالت احنا نصحي من النوم علي الساعه 8 انا وانتي علشان اخد حبايه من الي معايا وطبيعي مش بتشتغل الا بعد ساعتين تقريبا او اقل قالت وبعدين قولت بكرا لما نصحي من النوم بعد الحبايه ننتظر لما تيجي الساعه 8.30 ونبدا النيك انا وانتي ونبهدل السرير كأن كانت معركه عليه واعملي حسابك انا هانيكك من طيزك وانزل فيها ماشي ضحكوا كلهم وقالت العنود ابسطي يا ستي هينيكك بكرا من طيزك قطعت عليهم الكلام طبعا علشان مافيش وقت انتي لما هي تيجي هتخرجي وانتي لابسه العبايه بس من غير اي شيء تحتها وتقفليها بايدك بس يعني وانتي قاعدة معاها بدون قصد تتفتح العبايه من يبان جسمك ليها وانك متبهدله من جسمك وكأن 10 كأنوا بينيكوكي غير كدا لما تخرجي تقابليها زي ما كنتي ماشيه دلوقتي تمشي مفشخة وطيزك مفلقصه لورا كأنك مش قادره من الي اتعمل فيكي ولو هي مش فتحت الحوار او قالت مالك او كدا حاولي تفتحي انتي الحوار باسلوب حلو وبعدين تقولي ليها تعالي ندخل غرفتك علشان تبقوا علي راحتكم في الكلام وبعد تدخلوا تبدي بقي تولعي فيها بكلام صريح واني ازاي بابهدلك في النيك وامتعك ومش مخلي خرم فيكي الا ونيكته وتحكيلها قبل جوازنا انك كنتي بتستخدمي زب صناعي علشان يطفي محنتك ولاكن من يوم ما اتجوزتي بطلتيه لان انا مكفيكي وزياده وانتي بقي واسلوبك قالت دانا متخفش علي انا الي هاخليها تركع وتجيلك تقولي نيكني قولت ليها المهم اني عاوزك تنيكها بالظبط وعاوزها عريانه ولو سألت علي قولي هو قاعد قدام التليفزيون بيدخن بيروح هناك يقعد يدخن بعد ما انيكك لانها ممكن ترفض وانا هاكون هنا باتفرج عليكم واول ما تنيكها واحس بانها خلاص مبقتش قادره هاجيلكم وادخل عليكم مرة واحدة واشوفها كدا بس في اللحظ انتي تواسيها وتقولي مش تخافي وتعملي معاها زي ما عملتي مع غيرها بس طبعا انا اختلف يعني تقولي ليها مش تخافي دا جوزي مش تقلقي وانك تمدحي في وكدا وتقولي هو ده الي بينيكني الوحش الي مش مخليني عارفه اخرج ولا امشي ولا بيسبني لحظه وانا هاكون لابس حاجه محزقه من الي في الدولاب برمودا من القصيرين المحزقه وكمان تيشرت حملات واحطه في البرمودا علشان مش تداري زبي وانا اروح ليهم وزبي شبه منتصب علشان لما تشوفه منتصب مش تخاف وتهيج اكتر في وقتها التفت للعنود وقولت اسمعي يا عنود انتي مش تخرجي ليها خالص وتفضلي نايمه مراتي بس الي تقابلها وتقوم باللازم معاها ماشي قالت ماشي وانا بعد ما اخلص مع دانا الصبح اجي اقعد هنا معاكم نتفرج عليهم هيعملوا ايه خلاص متفقين قالوا في نفس واحد متفقين قولت ليهم ياله كله يقوم ينام دلوقتي لان خلاص بقينا الصبح ونقدر نرتاح شويه قالت العنود خليكم نايمين هنا معايا قولت بلاش الليله دي علشان لازم نركز للست بتاعت بكرا قالت ماشي وخدت مراتي وخرجنا وسيبت العنود والجوري مكانهم وانا رحوت علي غرفتي ودخلت السرير بصراحه نمت علي طول والصبح لاقيت مراتي بتصحيني الساعه 7.15 دقيقه قولت هو احنا الساعه كام قالت احنا الساعه 7 وربع قولت وانتي بتصحيني بدري ليه قالت هو انت نسيت قولت مش ناسي وقومت من مكاني وقفت وقولت ليها لما اروح اعمل قهوة علشان افوق من النوم ده والاول دخلت الحمام عملت حمام ميه واخدت دوش سريع وخرجت مراتي قالت انا كمان هاخد دوش قولت ليها لا خليكي زي ما انتي بريحة عرقك ونومك علشان تبقي الريحه واضحه وتساعد كمان معانا قالت ماشي وخرجت للمطبخ لابس بوكسر بس ولاقيت الخدمه هناك قولت ليها بالانجليزي صباح الخير ورديت علي وقعدت اعمل القهوه وفتحت التلاجه قولت اشوف حاجه اغير بيها ريقي كدا علي السريع وانا واقف باعمل القهوة وبالفعل لاقيت لبن فتحته وشربت علبه كامله واخدت نص تفاحه وقطعة حلويات واكلتهم وبعد ما عملت القهوه اخدت زجاجة ميه نص صغيرة وروحت علي غرفتي علشان اخد الحباية واجيب الدخان علشان اروح ادخن في الغرفه التانيه وقعدت ادور علي الدخان ملقتهوش وسألت مراتي فين الدخان قالت انك اكيد سيبته في غرفة العنود قولت ليها طيب ياله قومي وحصليني علي غرفة التدخين لحد ما اجيب الدخان من غرفة العنود اخدت القهوة والميه والحباية في ايدي وخرجت من الغرفة وروحت مباشرة علي غرفة العنود ومن غير ما اخبط دخلت علي طول لاقيت العنود والجوري نايمين في حضن بعض عريانين زي ما سيبتهم امبارح روحت رايح عليهم وضربتهم علي طيزهم قاموا مرعوبين قولت ياله اصحوا انتوا هتناموا للظهر ولا ايه انتوا نسيتوا ولا ايه وقاموا بسرعه وراحت الجوري علي غرفتها علشان تاخد دوش وتلبس والعنود قامت علي الحمام برده علشان تاخد دوش وتلبس وقولت للعنود تخلص بسرعه وتجيلي غرفة التدخين علشان عاوزها واخدت الدخان والطفايه كمان وخرجت روحت علي غرفة التدخين لاقيت مراتي هناك قعدت وولعت سيجارة واخدت الحباية والتفت لمراتي وقولت ليها فاكرة هتعملي ايه قالت ايوة قولت ليها اي غلطه هتبقي مشكله ومش هتعرفوا تطولوا منها حاجه غير الفضايح قالت متخفش واعتمد علي قولت حاضر وبعد فترة جات العنود وقعدت وقالت لي ايه جاهز قولت ليها انا جاهز بس الاعتماد كله علي دانا التفت العنود وقالت لدانا ايه يا دانا انتي جاهزه ولا ايه قالت دانا للعنود متخفيش يا عنود هانفذ كل الي عاوزينه مني بالحرف الواحد قالت ليها العنود تمام كدا وانا التفت للعنود وقولت عارفه انتي كمان هتعملي ايه ياعنود قالت ايوه عارفه قولت هتفضلي في غرفتك مش هتخرجي منها وتلبسي عبايتك وتبقي محتشمه ولما يحصل الي احنا عاوزينه وانيكها عاوزك تنتبهي كويس لي لما تشوفيني باشاور ليكي في الشاشه وقتها هاكون قربت انزل او هانزل بالفعل تيجي بسرعه وتدخلي علينا علي اساس انك بتظبطينا متلابسين وكدا تقدري تكسري عينها فهمتي يا عنود طبعا الحوار الي دار ده كان بيتسجل صوت وصورة انما لما كنا بنتكلم امبارح مكنش بيتسجل لان مافيش كاميرات في غرفة العنود وانا كنت قاصد انهم يجوا غرفة التدخين علشان اسجل ليهم الحوار ده علشان احمي بيه نفسي المهم بابص في الساعه لاقيتها 8.15 دقيقه قولت مافيش وقت هي خلاص قربت توصل قولت ليهم انتظروني هنا دقيقه انا هالبس بسرعه واجي قالوا حاضر وانا خارج قفلت باب الغرفه وروحت علي غرفتي بسرعه جيبت الفلاشه بتاعتي وروحت علي جهاز الكاميرت ونقلت منه اخر تسجيل في غرفة التدخين للحوار الي دار بينا وبالفعل عملت كدا ورجعت تاني للغرفه وحطيت الفلاشه في الكمودينو واخدت برمودتين وتشيرتين حملات وروحت قولت اخد رأيهم واختاروا لي تيشرت وبرمودا علشان ابقي البسهم وبعدين قولت ليهم ياله كل واحد يروح علي غرفته وانتي يا دانا ياله علشان انيكك قالت العنود بدلع ومياصه وانا هاقعد من غير ما تنيكني قولت ليها بس نخلص من الست وبعدين هانيكك جات علي وباستني في شفايفي وقالت وانا منتظراك وبعد ما تكسر عينها ليك عندي مفاجأه قولت ايه قالت لا لما تنفذ الأول قولت ماشي ياله بينا علشان مافيش وقت وقولت للعنود خدي التيشرت والبرمودا الي هالبسهم معاكي هاجي البس عندك قالت ماشي روحت علي غرفتي بسرعه وفتحت النت وكنت مشترك موقع رفع خاص بايميل وباسورد وفتحته بسرعه ورفعت عليه اخر فيديو جيبته من عند العنود كانت مراتي بتقولي بتعمل ايه قولت ليه شغله بسيطه من هتاخد دقايق واجيلك وفتحت الفيديو اتأكد من الصوت والصورة وبالفعل اتأكدت وقمت راقعه علي الموقع سيبته يحمل وروحت علي دانا علشان انيكها وقلعت البوكسر وروحت علي السرير وخليت دانا تمص وترضع زبي علشان يقف وانا بقيت العب في جسمها وبعدين خليتها تعمل وضع الفرسه وسألتها كسك لسي بيوجعك قالت شويه بس حطه في كسي لو وجعني جامد هاقولك تطلعه وابقي حطه في طيزي قولت ماشي وروحت بليت ايدي علشان ابل كسها الغرقان لوحده بميتها وفضلت انيكها جامد لاني كنت عاوز ابهدلها علشان تبان متبهدله قدام ضيفتها وبقيت اضربها علي جسمها واقرص بزازها وطيازها واسيب علامات عليهم وقلبتها علي ظهرها علشان يبقي وشها قدامي لانه الاهم بالنسبه للضيفه لما يظهر ليها ويبان فيه علمات القرص والعض لحد لما قالت كفايه كسي اتهري كفايه طلعته من كسها وروحت علي طيزها ونيكتها فيها طبعا طيزها مفتوحه وواسعه مش محتاجه توسيع وبقيت انيك بكل قوه وهي تصوت وتصرخ واهاتها عاليه لحد ما قربت انزل قولت ليها انا هانزل قالت نزل بسرعه معدتش قادره ولا مستحمله ارجوك بسرعه وبالفعل نزلت في طيزها وطلعت زبي وبقيت امسحه في طيزها وجسمها علشان يبان ريحتها انها كانت بتتناك ونمت جنبها وقولت ليها مش تخرج لبني من طيزها تسيبه لحد ما تبقي تخرج للضيفه وتبقي تخرجه علشان يطلع ريحته وكمان يظهر علي عبايتها من ورا لما تبقي ماشيه قدامها قالت ماشي حبيبي وبعد تقريبا 10 دقايق لاقيت الخدامه بتخبط علي الباب قولت ادخل دخلت الخدامه وقالت مدام خديجه وصلت بالصالون (وده كان اسم الست الي عاوزين يكسروا عينها ) قالت مراتي طيب روحي قدمي ليها قهوه وانا جايه علي طول قولت لمراتي ياله بقي ورينا شطارتك قالت من عيني وهي بتقوم روح ضاربها بالقلم علي طيزها قالت كفايه دمرت جسمي كله وشوهته قولت ليها هو دا المطلوب وانا عاوزك تبيني ليها مدى سعادتك وكدا ماشي وانا هاقوم اروح للغرفه التانيه عند العنود واشوف هتعملوا ايه قالت ماشي خرجت من الغرفه من غير ما البس وكنت عريان وروحت علي غرفة العنود ودخلت عليها لاقيت الجوري جنبها بس حسيت وشها متغير وكمان حسيت العنود بتتصنع الفرحه والضحك قولت ليها مالها الجوري بصت لي الجوري وسكتت راحت العنود بسرعه قالت اصلها غيرانه انك نيكت امها من غيرها مش اقتنعت بالرد ده ولاكن قولت عديها لما نشوف في ايه قولت مش تقلقي يا ستي بعد لما نخلص مع مع خديجه ونكسر عينها هابقي اجيلك وانتعك حسيت بخنقه من العنود وانها نفسها تبكي بس ماسكه نفسها لاقيتها مرة واحدة اتنفضت وقامت من مكانها وراحت لغرفتها شكيت اكتر بس اتصنعت الهبل وقولت هو انتي مش قادرة تصبري ساعه لما اخلص وسابتني ومشيت قولت غريبه وروحت علي السرير جنب العنود وقولت ليه عارفه هتعملي ايه قالت متخفش نفذ انت ومليكش دعوة بالباقي قولت ماشي طبعا كانت قاعدة بالعبايه قولت ليها قومي اقلعي البتاعه دي وتعالي مصي شويه في زبي عاوزة يبقي حديد وانا رايح ليها قالت طيب حسيتها بتقولها كانها مجبورة علي كدا وبتعمل كدا ومش نفسها تعمل طنشت وسيبتها علي راحتها خالص وقولت اشوف اخرتها معاها ايه ورجعت العنود عريانه وبقت ترضع في زبي زي الي الواحدة الي بتاكل حاجه غصب عنها بس بتاكلها علشان مش تزعل حد سكت وسيبتها تعمل الي هي عاوزاه وبعد تقريبا نص ساعه لاقيت باب غرفتي بيتفتح ومراتي داخله وخديجه معاها ورافعه النقاب عن وشها بجد كانت قمر وجسمها يهبل اي حد قولت للعنود خلاص صحبتك دخلت المصيده العنود سابت زبي واتعدلت تتفرج عليهم روحت رايح ورا العنود واتعمدت اني اخدها بين رجليا واحك زبي في طيزها وهي قاعده والعب في بزازها وكسها لاقيتها بتقولي اصبر لما نشوف هيعملوا ايه شخطت فيها وقولت فيه ايه ما انتي بتتفرجي عليها اهو سبيني اعمل الي انا عاوزة والا مش هاروح انيكها لاقيتها قالت لالالا خلاص اعمل الي انت عاوزه بقيت حاضنها وبالعب في جسمها وانا بافكر واقول يا ترى يا عنود مخبيه ايه وانتي كمان يا جوري مالك كنتي هتعيطي ليه وسيبتينا وخرجتي ليه قولت يا خبر النهارده بفلوس بكرا يبقي بلاش واديني منتظر اشوف اخرتها معاكي ياعنود وقعدت اتفرج علي مراتي وخديجه اشوفهم بيعملوا ايه لاقيت مراتي عريانه وبتوري خديجه اثار النيك والقرص والعض علي جسمها وشوفت خديجه حاطه ليدها علي كسها ووشها فيه لهفه وبعدها مراتي راحت للدولاب وجابت الزب الصناعي ووريته لخديجه واديتها الزب في ايدها علشان تتفرج عليه وقعدوا يحكوا مع بعض ومراتي قالت مالك يا خديجه مكتفه نفسك ليه خليكي علي راحتك ما انتي شايفه انا علي راحتي اهو قالت خايفه جوزك يجي ويدخل علينا قالت متخفيش جوزي لما عرف انك هنا راح لغرفة التدخين يقعد ويدخن هناك قالت خديجه ماهو ممكن يجي لغرفته قالت دانا انتي خايفه من ايه هو لسي نايكني قبل ما تيجي يعني مش هيفكر يجي هنا الا لما يعوز ينيكني تاني قالت خديجه طيب وقلعت خديجه وبقت عريانه راحت مراتي مدت ايديها علي جسمها وتقولها جسمك حلو يا خديجه وكسك وطيازك قالت خديجه ليها ايه يا دانا انتي هيجتي علي ولا ايه قالت دانا هو الي يشوف الجسم ده ومش يهيج يبقي صنم حمار مش بيفهم ضحكوا الاتنين بمياصه وراحت مراتي تلعب في كس خديجه قالت ليها خديجه بلاش يا دانه انا كدا هاتعب وجوزي لسي مش هيجي عندي الا بعد بكرا قالت دانا مالك ياحرمه اعتبريني جوزك وكمان زبي اهو ومسكت الزب الصناعي في ايدها ووريته لخديجه ضحكوا الاتنين وخديجه سابت نفسها لدانا تعمل الي هي عاوزاه وفتحت رجليها جامد وهما قاعدين علي حرف السرير قالت دانا لخديجه اعدلي نفسك ونامي علي السرير راحت خديجه نايمه علي السرير ودانا ماسكه الزب الصناعي وبتلعب بيه في كس خديجه وتقولها نفسك انيكك قالت خديجه ياريت راحت دانا لابسه الزب واحكمت الحزام علي وسطها ورجعت تاني بين رجلين خديجه وبليت ايديها علشان تبل بيه الزب الصناعي وكمان كسها وراحت تدخله في كسها براحه وتنيكها احسن من اي حد محترفه لحد لما شوقت خديجه خلاص ولعت وهاجت ودانا طلبت منها تعمل وضع الفرسه وبالفعل عدلت نفسها وعملت كدا وراحت دانا تنيكها من ورا جامد وانا قومت علشان البس وقولت للعنود هو ده الوقت المناسب الي اروح فيه وانا واقف قدامي العنود باعدل زبي يبقي واضح انه واقف بس بالجنب علشان تشوف مدى كبره وتخانته وحجمه الكبيره علشان تهيج اكتر وسيبت العنود وخرجت وقفلت بابها ورايا لاقيت الجوري كانت منتظراني عند باب غرفتها وتقولي ارجوك بلاش لو لي خاطر عندك بلاش تعمل قولت ليها ليه قالت وطي صوتك بلاش تعمل كدا وخلاص ومش تسأل ليه ارجوك روحت رايح عليها بايدي الاتنين ومسكتها من وشها وبوستها بوسه خفيفه علي جبينها وقولت ليها متخفيش علي وقولت ليها بعد شويه روحي اقعدي مع جدتك قالت برده مصمم قولت ايوة علشان اعرف ايه الي بيدور من جدتك مدام انتي خايفه علي وبتصرحيني اديني بصارحك قالت طيب خد بالك من نفسك قولت ماشي ماتخفيش علي وياله علشان مش اتأخر وتشك العنود و روحت علي المطبخ جيبت من التلاجه كانز سيفن اب علشان علشان العنود تفتكر ان تأخيري كان بسبب اني روحت للمطبخ وكمان علشان بيخلي المنشطات تشتغل بسرعه والمخدرات كمان وفتحتها وشربت منها شويه وروحت علي الغرفه وانا قدام الغرفه مسكت مسكت مقبض الباب بايدي وحطيت الكانز علي بوقي وفتحت ودخلت بسرعه وكأني باشرب ومش شايف حاجه وقفلت الباب ورايا بسرعه لحد لما بانزل وشي شوفتهم وكنت ساعتها عامل نفسي موهوم من الي شوفته ومستغرب ولاقيت خديجه اتسمرت مكانها وبتدور علي شيء تستر بيه نفسه ولاكن كان بعيد عنها الهدوم مسكت الفرشه بتاعت السرير وسترت نفسها ودانا قدامي لابسه الزب ووشها لي قولت انتوا بتعملوا ايه ردت مراتي وقالت اصل خديجه كانت جليبه البتاع ده علشان تفرجني عليه وطلبت مني اجربه ليها لاقيت خديجه بتقول ليها انتي بنقولي ايه ما تقولي الحقيقه قولت انا حقيقة ايه ان مراتي بقت راجل وليها زب وبتنام مع النسوان فاضل ايه تاني تنيكني انا كمان قالت دانا لا حبيبي مستحيل اعمل كدا اصل خديجه جات بسرعه قبل ما اخد دوش وخرجت ليها بسرعه وظهر علي اثار النوم معاك وهي هاجت ونفسها تتناك قامت خديجه ضربها بالقلم علي ظهرها وتقولها اسكتي هتفضحينا اكتر ما اتفضحنا ردت دانا عليها واحنا ليه نخبي انتي صحبتي وحبيبتي ونفسي تبقي سعيدة ومبسوطه وحاولت اني اسعدك لاكن عمري ما هاكون زي الراجل وانا جوزي مش مخليني عاوزة حاجه وانا حاسه بيكي وشايفه في عنيكي ان روحك هتطلع علي زبه قالت خديجه اسكتي قالت دانا لا مش هاسكت وقامت من مكانها وقربت مني وقالت لي حبيبي ممكن اطلب من طلب قولت عاوزه ايه قالت خديجه صحبتي تعبانه ومحرومه ونفسها تجرب زبك ايه رأيك قولت وانتي مش هتزعلي لما اعمل كدا قالت لا يا حبيبي انا يهمني سعادتها وسعادتك بعد لما شوفتك هيجت عليها وكمان زبك وقف عليها قولت لازم اسعدك واسعدها قولت ليها خلاص شوفي صاحبتك نفسها في ايه التفت لصاحبتها وراحت عليها وشدت الفرشه الي كانت بتسترها وقالت خلاص بلاش احراج سيبي نفسك للمتعه حرام عليكي تحرمي جسمك الحلو ده من المتعه انا نفسي هيجت عليه شوفي انتي بقي جوزي نفسه لما شافك زبه عامل ازاي واقف زي الحديده واتمتعي ومتعي جسمك وراحت ماسكه وشها بايديها الاتنين وقربت منها وباستها بوسه سريعه في شفايفه وتقولي ياله حبيبتي جربي مش هتخسري شيء وكمان شوفي جات علي وشدت البرمودا لتحت علشان يظهر زبي لصاحبتها وقالت شايفه زبه هايج عليكي هتندمي يا هبله لو مش جربتيه رجعت تاني لبست البرمودا وقولت لدانا سبيها علي راحتها يمكن هي مش عاوزه وكنت بابص في وش خديجه علشان اشوف تعابيرها هتبقي ازاي ولاقيتها ظهر عليها تكسيرة بس خفيفه تدل انها مش عاوزاني اتراجع بل اني اتقدم ليها وابدأ وبقت تبص لدانا فهمت انها زي ماتكون مكسوفه من دانا قولت لدانا روحي انتي خدي دوش وسبيني انا اتكلم معاها كلمتين لو وافقت اديكي هتسمعيها لو مش وافقت هتلاقيها حصلتك تاخد دوش علشان تلبس وتروح لبيتها قالت دانا حاضر خد راحتك حبيبي وياريت تمتعها انا بحبها قوي دي صاحبتي وغاليه علي والتفت لخديجه وقالت ليها ياريت تسيبي نفسك وتتمتعي معاه كل ده وخديجه واقفه تايه مستوعبه وفي نفس الوقت مش مستوعبه وراحت دانا للحمام وقربت من خديجه وقعدت ابص لجسمها كله من فوق لتحت لاحظت هي كدا قعدت تداري بايدها كسها وبزازها وقولت ليها انا مش هيجت علي كسك وبزازك انا هيجت علي جمال جسمك كله وانتي حوريه جميله وقربت اكتر منها وروحت حاطت ايدي الاتنين وقولت لو مانعتك اسيبها لو مش مانعتك اقربها لي واحضنها وابتدي معاها وبالفعل لاقتها مش مانعت وقربتها لي وحضنتها وبعدين مسكت وشها وروحت علي شفايفها اخدت بوسها خفيفه وبعديت افترستهم وهي اتجاوبت معايا وحضنتها جامد زبي كان راشق فيها من تحت البرمودا قومت قلعت البرمودا وسيبته علي حريته ورجعته مكانه يرشق في كسها واشوف محنتها ايه بقت تروح وتيجي تحك كسها في زبي ونيمتها وبدأتها معاه رحلة لحس في كسها ومص لبزازها لحد لما لاقيتها بتقولي ارجوك نيكني دخل زبك في كسي وفضلت انيك فيها بكل الاوضاع وهي مستمتعه واهاتها عاليه وتتوحوح وتتشنج يمكن فضلت انيك فيها حوالي ساعه الا ربع وكنت عاوز انيكها في طيزها قالت لا طيزي لا علشان جوزها مش بينيكها فيها وخايفه يظهر عليها وتبقي فضحيه قولت ماشي ورجعت لكسها وقلبتها وضع الفرسه بس كنت واقف انا علي الارض وهي كانت علي حرف السرير ومفلقصه طيزها جامد روحت مدخل زبي ونيكتها بكل قوها وانا خلاص قربت انزل قولت ليها انا هانزل قالت نزل في كسي بسرعه ارجوك ووقتها شاورت بايدي علشان العنود تيجي وبقيت انزل كل لبني في كسها ووطيت عليها بوستها من ظهرها وقولت ليها انتي جميله قوي وانا اتمتعت بيكي قالت لي وانا كمان اتمتعت وانت متعتني كتير انت حلو وحنين قوي ومرة واحدة اتفتح الباب وكانت ............؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اكمل ليكم في الجزء العاشر لما اشوف ردودكم !!!!!!


الجزء العاشر
ومرة واحدة اتفتح الباب وكانت العنود داخله منه بتجري علينا وفي ايدها خنجر كبير تقريبا نص حجم السيف وكانت عاوزه تضربني بيه لولا اني كنت واقف علي الارض اتفديت ضربتها وحاولت اسيطر عليها وبالفعل سيطرت عليها واخدت الخنجر منها وضرتها بالقلم علي وشها اكتر من واحد والغرفه بقت زي ساحة معركة وبقيت اشتم العنود واضربها وهي ترد علي الشتيمه ولاقيتها التفتت الي خديجه وتقولها مبروك يا عروسه ليلة الدخله طبعا انتي اتبسطتي واتمتعي بس لما نشوف جوزك هو كمان هيتمتع بالفيديو ولا لا ونشوف هيعمل ايه بقي معاكي ومع الكلب ده التفت ليها وقولت بلاش غلط ده كله من ترتيبك وانتي كنتي عاوزه كدا وعاوزاني انيكها وانتي تصوريها علشان تذليها بالفيديو وتبقي تحت رجلك قالت كنت عاوزة اذلها قبل انت ما تعصى اوامري ولاكن بعد لما اخدت كل الفيديوهات بتاعتنا معاك كان لازم اتخلص منك بعد انت ما هددتني بس ازاي مش عارفه قولت يبقي لازم اخلص منه واقتله بعد ما تنيك خديجه وبعدها نخلص من خديجه ويبقي دفاع عن الشرف ونخلي مراتك هي الي قتلتك وقتلت خديجه لما لاقيتك بتخونها في سريرها مع واحدة متجوزة في الوقت ده حفاظا علي سمعة جوز الست خديجه كان الموضوع هينام وانت تندفن وهي كمان من غير ما حد هيعرف حتي الشرطه نفسها مكنتش هتعرف وبمساعدة جوزها بس انا مقدرتش عليك اقتلك بس جوزها هيقدر عليك وعليها قولت ليها بس انتي الي عاوزة كده وكله من ترتيبك قالت ابقي اثبت بقي او هات حتي دليل ان انا الي خليتك تعمل كدا بصيت لخديجه لاقيتها بتعيط ومرعوبه من الي بتشوفه وتسمعه ورجعت قولت للعنود عاوزاني اثبت ليكي قالت ايوه قولت من عيني وروحت علي اللاب توب الي كان مفتوح وشغلت ليها الفيديو الي كنا بنتفق فيه هنعمل ايه واحنا قاعدين في غرفة التدخين وخليتها تتفرج بابص ليها لاقيتها فتحت بوقها وعنيها مفتوحه علي الاخر واتصدمت من الفيديو قطعت الصمت وقولت ليها انتي فكراني اهبل اضيع نفسي كدا علي الفاضي بصي يا حلوة انا سيبتكم وروحت غرفتك بحجة اني هاجيب لبس البسه من غرفتي واخدت الفيديو علي الفلاشه ولما رجعت تاني ليكم اخدت دانا علشان نرجع غرفتنا وانيكها قبل ما اعمل اي شيء كنت بعت الفيديو لناس وقولت ليهم دا يتحفظ مع باقي الحاجه الخاصة بتاعتي ولو حصل شيء لازم تقدموا الحاجه دي للشرطه وللسفارة وتنشروها في جميع النت لاني مكنتش عارف الضربه هتيجي منين وكويس انها جات منك علشان انا الي هاذلك واكسر انفك لاقيتها خرجت من صمتها وبقت تشتمني وتقول يا ابن الكلب يا حقير رديت عليها وقولت بعض ما عندكم وبلاش تشتمي لان روحك في ايدي ماشي والتفت لاقيت دانا واقفه علي باب الحمام شخطت فيها وندهتلها تيجي قدامي وسألتها انتي كنتي عارفه بالي هتعمله قالت ايوة ومكنتش اقدر ارفض ليها طلب قولت ليها ليه قالت انت عارف ليه كانت هتقتلني زي ما هتقتلك لو رفضت قولت ليها من النهارده ماليش اني اقعد في البيت ده لحظه واحده وخلاص بكرا هاروح علشان اطلقك بس قبل كل ده لازم اكسر عين العنود قدام خديجه علشان مش تعمل لخديجه حاجه وده يبقي رد اعتبار مني ليها والتفت وقولت للعنود اقلعي هدومك يا متناكه قالت لي لا مش ممكن يحصل قولت براحتك تليفون صغير مني والكل يروح في داهيه وانا هاخرج منها لاني كنت ضحيتكم زي الباقيين قالت العنود طيب نتكلم في الموضوع ده بعدين روحت ليها وشدتها من شعرها وضربتها بالقلم قولت لازم نصفي كل شيء دلوقتي يا بنت المتناكه ياله اقلعي بدل ما ابعتك لعزرائيل وشخطت فيها وبدأت تقلع وهي بتعيط لحد ما بقت عريانه قدام الكل وقدام خديجه قولت ليها امسحي وشك مش عاوزك تعيطي ياله وروحت رميها علي السرير بوضع الفرسه وانا كنت علي الارض وقولت لخديجه تعالي ارضعي زبي علشان اخد ليكي حقك واكسرلك عينها ومش تعرف تذلك تاني اتنفضت خديجه من مكانها وجات علي باستني ونزلت تمص وترضع في زبي لحد ما وقف وقولت ليها امسكيه ياله ودخليه في كس العنود ولا تحبي انيكها في طيزها الي انتي عاوزاه انا هانفذه يا خديجه قالت لي دي شرموطه مش هتفرق معاها كس ولا طيز نيكها زي ما انت عاوز المهم ينكسر عينها قولت ماشي يا قمر ياله دخليه في كسها وقومي هاتي تليفونك وعاوزك تصوريها وهي بتتناك علشان تبقي واحده بواحده علشان مش تقدر تعملك حاجه قامت جري جابت التليفون وفتحته وبقت تصورنا وانا قولت ليها بلاش تجيبي وشي قالت لي حاضر وفضلت تصورنا وانا بانيكها بكل الاوضاع وخليت دانا كمان تيجي جنبها ونيكتها معاها لحد لما قربت انزل عدلتهم الاتنين وقولت انزل علي وشهم وبالفعل طلبت من العنود انها تجلخ زبي علشان ينزل وكانت بتعيط ودانا كمان وبالفعل اول ما نزلت اول نقطه علي وش العنود سابت زبي وبتحاول تلف وشها بسرعه انا مسكت زبي بايدي والايد التانيه بتقرب وتلف وش العنود ونزلت عليهم الاتنين و التفت لخديجه وقولت ليها ياله البسي وامشي انتي بس اسمعي الفيديو لو خرج لحد او عرفت ان حد غيرك شافه فيه فيديو ليكي هنا اتصور وانا بانيكك وانتي مستمتعه صدقيني هادمرك بيه قالت هو انا كنت باتصور قولت ليه يا عبيطه بس مش تخافي معاكي سلاح يحميكي بس لو حصل واتنشر الفيديو ده بعدها اطلبي لنفسك الرحمه ولبست خديجه من غير حتي ما تمسح كسها ولا حتي تغسل او تاخد دوش وجات علي تشكرني وطلبت مني رقم تليفوني ورنت علي وقالت ان ده رقمها الخاص الي بترن منه مافيش حد يعرفه غير الناس الي تعزهم علشان لو في اي مشكله ارن عليك او انت ترن علي قولت ليها ماشي يا قمر وروحت ضاربها بالقلم علي طيزها وقولت ياله روحي انتي وسبيني مع الشراميط دول اتصرف معاهم ومشيت خديجه وانا بصيت ليهم وقولت عاجبكم كدا ما كنتوا بتتناكوا مني ومبسوطين لازم يعني يا عنود تعملي فيها كدا اشربي بقي وانا هاسيب ليكم البيت بالي فيه بس الاول مش هاخرج كدا عاوز 2 مليون ريال قالت العنود عاوز ايه قولت ليها الي سمعتيه بروح امك قولت ليها انتي عندك اكتر وبزياده ولا ايه لاقيتها بتقولي كفايه 200 الف ريال ودول الي موجودين سيوله معايا دلوقتي لان الباقي في البنك كلهم قولت ليهم اديني صابر عليكي تاخدي رقم حسابي وتحولي لي الفلوس عليه ودلوقتي طيب اروح بكرا البنك قولت ليها يا ماما حولي اونلاين انتي ناسيه ولا ايه ولا فكراني غبي قالت طيب وانا قولت لدانا لمي هدومي كلها حطيها في شنطه وكمان الفلوس الي عندك في الدولاب دلوقتي قالت لي طارق ارجوك سامحني وبلاش تطلقني وخليك عيش معايا قولت ليها علشان تودوني لعزرائيل علي طول قالت لا خلاص توبه انا عرفت غلطتي وتوبة مش هاعملها تاني ولا اقولك تعالي ناخد بيت تاني ونعيش لوحدنا ونسيبها لوحدها قولت ليها الي يخون مرة يخون التانيه والتالته وانتي خونتيني مرتين اولهم بالي كنتي بتعملوه معايا وتصوريكم ليه والتانيه لما اتفقتي مع العنود علي موتي وانا معنديش استطاعه اموت قولت ليها ياله بسرعه عاوز امشي من هنا قرفت من البيت ده والتفت للعنود ايه لسي مش عاوزة تحولي الفلوس قالت التليفون في غرفتي قولت ليها ياله نجيبه وخليتها تمشي قدامي وانا ماشي وراها وكنا عريانين وروحنا لغرفتها وكانت الجوري قاعدة تتفرج علينا وبتعيط قولت ليها مالك مش ردت وسكت فهمت انها مش عاوزة تفهم جدتها انها نبهتني لشيء المهم وقفت معاها لحد ما حولت الفلوس وجات لي رساله علي موبايلي ان فيه 2 مليون ريال في رصيدي الان اتحولوا من وكان اسم العنود بالكامل روحت بايسها وقولت ليها شكرا علي كل شيء وروحت رايح علي جهاز الكاميرات واخدته معايا علشان اخد كل الي عليه براحتي بتقولي بتعمل ايه قولت ليها ده يلزمني واخدته وكمان اخدت الفلاشات الي كانت في درج الشوفنيرة وروحت علشان البس واخد حاجتي وامشي وبعد ما لبست وكانت دانا لمت كل هدومي في الشنطه والفلوس الي كانت في الدلاب كمان وانا حطيت اللاب توب في شنطته ومعاه كل الفلاشات بتاعتي وبتاعت العنود وجهاز الكاميرات كان معايا حطيته في الشنطه الكبيرة وخليت دانا ترن علي السواق علشان يوصلني وبالفعل دانا اتصلت بيه وانا اخدت حاجتي وخرجت من الغرفه ماشي لاقيت الجوري جايه تجري من غرفة العنود وبتحضني وتقولي ارجوك مش تناساني وخليك دايما علي اتصال بي وباستني بوسة كبيرة بوسة حبيبه لحبيبها وسيبتها ومشيت وخرجت من البيت ده كله وركبت الirq-sexirq-sexirq-sexيه ورجعت السكن حطيت حاجتي وخرجت روحت اشوف سكن تاني لوحدي علشان ابقي لوحدي وبالفعل لاقيت سكن حلو ونقلت حاجتي فيه قولت ارتب حالي شهر او اتنين لحد ما احول كل فلوسي واحدة واحدة مصر ويبقي ماليش حاجه اسيب البلد دي وارجع مصر تاني..............؟؟؟؟؟؟؟؟

اكمل ليكم في الجزء الحادي عشر لما اشوف رأيكم ايه !!!!!!



الجزء الحادى عشر

عدي باقي اليوم وانا قاعد بارتب في السكن الجديد ومش عارف اعمل ايه وبصراحه كنت خايف لان ممكن العنود تعمل حاجه تاذيني بيها لان عارف انها متصلطه وعندها حب السيطرة والامر دماغي تعبت من كثرة التفكير وخلاص انا اهدتيت علي اني لازم اتصرف واحول فلوسي مصر بس بطريقه اني مكنش في وضع من اين لك هذا وطلعت تليفوني وقعدت اتصل علي ناس اصدقاء موجودين هنا معايا بس في مناطق تانيه وقولت ليهم اني عاوز احول فلوس معايا بس المشكله ان اقامتي واقفه ومش عارف احول فلوس لمصر طبعا رحبوا وقالوا ازاي هتبعت لينا الفلوس قولت هاخلي ناس هنا تحولها ليهم وقولت ليهم هاتصل بيكم بكرا اعرفكم ايه الي هيحصل وهتعملوا ايه وروحت علي سريري قولت انام وارتاح علشان بكرا اروح الشغل افتكرت اني لازم اتصل بالكفيل وابلغه بنزولي الشغل وبالفعل عملت كدا وقالي ماشي براحتك لما اشوف اخرتها معاك وكانت اول مره اعمل كدا ولان الشغل كله كان علي بقي يطنش لانه عارف اني باخلص شغلي ومش باعطل الناس وقفلت معاه وبصراحه نمت والصبح قومت من النوم في ميعادي لبست وخرجت روحت علي بوفيه علشان اشرب شاي واخد اي سندوتش سريع واشوف تاكسي يوصلني شغلي المهم وصلت الشغل ولاقيت كل الي في الشغل بيسلم علي ويطمن ويسألني علي صحتي وكان باين علي الارهاق والتعب قولت ليهم تمام وسألني اصحابي الي كانوا معايا في السكن انت كنت فين وليه نقلت من السكن وحصل ايه علشان تنقل قولت ليه انا بحب اكون علي راحتي وانتوا عارفين اني بادخن وكدا بمعني اصح اتحججت ليهم بحجج عاديه المهم عدت عليهم والساعه 10 وصل الكفيل وجالي علي مكتبي وقعد يتكلم معايا ويطمن ويحذرني من الستات ويقولي خدبالك ممكن يودوك في نصيبه شكله كان حاسس ان فيها حريم وكدا قولت ليه متخفش وصدمته وقولت ليه اصلا انا اتجوزت سعوديه حسيت وشه اتغير قالي امتي قولت ليه من 3 ايام بس وانت ساكن معاه الحين قولت ليه لا قالي ليش مع ان زمايلك في السكن بيقولوا انك نقلت واخدت كل اغراضك قولت ايوة حصل بالفعل ونقلت سكن جديد وقاعد فيه لحالي قال لي طيب ليش ماتسكن مع زوجتك شوف سكن عائلات وخد زوجتك وانقل معاها قولت ليه لا انا خلاص هاطلق بكرا استغرب ويش هذا امبارح تتجوز واليوم تطلق قالي ايش صار بينكم ضحك وهو بيكلمني ويقولي ماقدرت عليها ضحكت وقولت ليه التعب الي انا فيه ده منها وكمان الاراهق لاني مش رحمتها لحظة وحدة وانا الي عاوز اطلق مش هي وانها مش عاوزة تتطلق وبتتحايل علي قالي طيب ليش انت عاوز تطلق مدام هي عاوزاك قولت ليه انها كانت متجوزة قبل كدا وعندها بنت وهما ساكنين مع جدة البنت من الاب يعني حماتها قالي اه فهمت الست الكبيرة عامله مشاكل علشان اخدت مكان ابنها قولت تقريبا هو كدا قالي خلاص انا باشوف ليك سكن عائلات وخد زوجتك واسكن بعيد قولت ليه اصبر لما نشوف ايه الي هيصير وانا بالفعل طلبت من زوجتي كدا وسيبت ليها البيت علشان تيجي معايا ومنتظر ردها اليوم لو مش اتصلت اليوم بي هاتصل انا بيها واقول اني بكرا هاروح اطلق قالي بس اصبر هتتحل قطع حديثنا التليفون بتاعي لاقيته بيرن قولت دا رقم غريب ممكن يكون زبون استني لما اشوف عاوز ايه فتحت التليفون وقولت هلا لاقيت الي بيرد بيقولي من غير حتي مايرد التحيه ويقول العنود ماتت يا طارق مش استحملت الصدمه وماتت قولت مين الي بيتكلم قالت انا الجوري يا طارق لانها كانت بتكلمني وبتعيط وصوتها متغير من كثرة العياط قولت ليها ايه الي حصل بالظبط قالت لي انهم في المستشفي الحين من امبارح بعد انت ما خرجت بساعه تقريبا لاقينا العنود ساكته ومش بتتكلم ومره واحده بتنهج ومش قادرة تاخد النفس اتصلنا بالاسعاف وجات اخدناها وروحنا علي المستشفي وفضلنا فيها لحد دلوقتي ولسي الدكتور من شويه خارج وبلغنا الخبر ومش عارفين نعمل ايه ارجوك تيجي تقف معانا ابوس ايدك يا طارق قولت طيب انا جي حالا بس انتوا في اي مستشفي ادتني اسم المستشفي قولت مسافة الطريق واكون عندكم وقفلت المكالمه معاها والتفت للكفيل وقولت لو تسمح لي حصلت ظروف خارجه انا عن ارادتي قالي انا سمعت كل شيء قولت ليه تعرف اي حد يخلص لينا اجراءات خروج الجثمان من المستشفي بسرعه علشان نلحق ندفنها قالي لا تقلق انا باروح معاك ونشوف ايه الي يصير ونعمله قولت ليه متشكر ونزلنا ركبت العربيه معاه وقالي هي في اي مستشفي قولت ليه علي اسم المستشفي و مشينا بالعربيه وراح عليها وهو في الطريق طلع تليفونه واتصل بناس يعرفهم علشان يخلصوا الاجراءات بسرعه وبالفعل اول ما وصلنا نزلت من العربيه وجريت علي المستشفي وروحت اسأل في الاستقبال عنهم قالت لي الدور الثاني علي اليمين بتلاقي العنايه المركزة وهما هناك وجنبها استراحة الزوار اكيد في حد موجود من اهل المريض معاهم قولت شكرا وكان الكفيل حصلني وكان واقف ورايا قولت ليه ياله بينا وبسرعه جريت علي السلم قالي الكفيل فيه اصانصير تعالي قولت ليه حصلني انت علي الدور التاني انا هاطلع السلم بسرعه وانا كنت باجري لحد لما وصلت غرفة الاستراحه واول ما شافتني الجوري ودانا جريوا علي واخدوني بالحضن وكانوا بيعيطوا ومنهارين جدا والجوري تقولي العنود ماتت يا طارق ماتت جدتي الي كنت باحبها اكتر من نفسي وكانت بتحميني من شر الدنيا والناس ارجوك مش تسيبنا احنا مش عارفين نعمل ايه من غير العنود ارجوك اقف جنبا كان الكفيل ورايا وسمع كل الكلام ده واستغرب ازاي في 3 ايام يكسب ثقة الام وبنتها للدرجه ده وبقي مستغرب من الي بيشوفه قولت ليهم وين العنود قالوا نقلوها علي الثلاجه لحين الاجراءات ما تخلص التفت ورايا وقولت للكفيل ارجوك تتصرف اعمل اي شيء حتي ولو بالفلوس وانا مستعد لاي شيء يطلبوه بس اكرام الميت دفنه قالي لا تقلق انا باتصرف وقعد يتصل وكأن الي ماتت دي امه وخلص المكالمه وقالي انهم هيتصرفوا بس اديهم نص ساعه ملحقش يكمل كلامه وتليفونه رن لاقيت الي بيتصل بيه بيقوله اصلا الاجراءات خلصت بس هما منتظرين حد يروح يوقعها تحت ويشوف هي وين هتتغسل بالظبط هنا ولا هيخدوها البيت قفل الكفيل المكالمه وشكر الراجل علي مجهوده وقالي نفس الكلام وخدت الجوري ودانا ونزلنا لغرفة الثلاجه في المكتب بتاعها وقولت ليهم في الطريق انتوا عاوزينها تتغسل وين هنا ولا بالبيت قالت الجوري جدتي تتغسل في بيتها وتخرج منه قولت ليها الي انتي عاوزاه هانفذه حتي ولو علي حساب حياتي قالت يخليك لينا ولا يحرمنا من وقفتك جنبا قولت ليها انتوا اتصلتوا بالعيله وبلغتوهم قالت ما اتصلت بحد غيرك قولت ليها لازم تتصلوا بالعيله كلها وتعرفوهم قالت دانا انا هاتصل بيهم الحين واعرفهم بس امتي الدفن اول ما نوصل البيت نبقي نشوف امتي ونشوف حد يغسلها قالت الجوري انا الي هاغسلها قولت ليها لوحدك مش هينفع ولا هتقدري قالت هتدخل امي معايا مافيش حد تاني هيدخل ويشوف جدتي قولت ليها براحتكم وصلنا لمكتب الثلاجه وكانت كل الاجراءات خالصه متوقفه علي توقيه حد من طرف الميت من اهلها وراحت الجوري توقع علي الاوراق واستلمنا تصريح الدفن وخرجنا نطلب من المستشفي سيارة الاسعاف لنقل الجثمان للمنزل وجات السيارة ونقلنا المتوفيه بالبيت وركبت مع دانا والجوري السيارة بتاعتهم وكان الي بيسوق السواق الهندي وحصلنا الكفيل بسيارته وكنا ماشيين بالطريق سيارتنا في الامام وخلفنا الكفيل والاسعاف في الاخر وكانت دانا بتتصل بكل العائله والي تبلغه تقوله بلغ كل الي يعرفوا العنود ويحبوها وخلصت مكالمتها ووصلنا البيت لاقينا ناس كتيرة في ساحة الفيلا وخارج المنزل وكمان حريم اكتر ولاقينا 2 حريم من الي بيغسلوا الميت منتظرين قالت الجوري معلش باعتذر ليكم انا الي هاغسل جدتي ومش محتاجه مساعده من حد قالت واحدة منهم قالت انتي مش هتقدري لوحدك حتي لو كان معاكي واحدة كمان في حاجات في التغسيل مش هتفهميها ارجوكي خليكي معانا ساعدينا وانتي هتعرفي بعد الحاح من الست ومني وافقت الجوري ودخلوا الاربعه دانا والجوري والاتنين الحريم وبعد تقريبا ساعه الا ربع كانوا خلصوا واتفقوا انهم بعد العصر هيصلوا عليها ويدفنوها المهم خلصنا كل شيء واندفنت ورجعنا البيت وعملنا عزاء صغير داخل الفيلا للحريم والرجاله بس كان فيه عازل علي الرجاله ما تشوف الحريم داخل وخارج لحد ما بقت الساعه 10 باليل والكل مشي فاضل بس اخواتها البنات والرجاله وهما كمان بعد شويه مشيوا وبقينا لوحدنا ولاقيت الجوري جات جنبي بتقولي في طلب طلبته مني العنود قبل ما تدخل في الغيبوبه الي حصلت ليها اول ما طلبنا سيارة الاسعاف وكانت بتنطق بالعافيه قولت ايه هو قالت هما طلبين مش طلب واحد قولت اتكلمي يا جوري انا سامعك قالت اولا طلبت منك تسامحها علي الي عملته فيك والي كانت ناويه تعملوه فيك قولت ليها والتاني ايه بصت لي وقالت ارجوك تسامحها لو لي خاطر عندك سامحها قولت حاضر هاسامحها علشان خاطرك انتي وايه الطلب التاني قالت تستر عليها قولت يعني ايه قالت الفيديوهات الي عندك والموجوده هنا تتدمر قولت ليها مش تقلقي كل شيء هادمره من بكرا كل شيء يخص العنود هامسحه بس العنود بس انما غيرها من الحريم ودانا وانتي لا قالت براحتك انت حر بس اهم شيء الي يخص العنود قولت ليها حاضر عاوزة ايه تاني قالت كمان الفيديو الي عند خديجه لازم يتمسح سكت وبعد لحظه بسيطه طلعت تليفوني واتصلت علي خديجه وكانت عرفت بموت العنود المهم الحوار الي كان بينا
انا : هلا
خديجه : هلا بالقمر كيفك شواخبارك
انا : زين
خديجه : خلاص ماتت العنود الي كانت بتهددك وتهددني
انا : قولت ليها لو سمحتي دي ماتت خلاص وسيرتها مش تيجي الا بالخير بس ومافيش حاجه لا بتهددك ولا بتهدد حد علشان كدا ارجوكي لي طلب عندك
خديجه : انت تأمر بعد الي عملته معي انا رقبتي تحت نعلك
انا : ميرسي دا كان عشمي فيكي برده وقولت انا عاوزك تمسحي الفيديو الي طلبت منك تصوريه للعنود
خديجه : ليه
انا : قولت خلاص دي ماتت ولازم ناحفظ علي سيرتها ومش نذكرها الا بالخير
خديجه : قالت والفيديو الي انا اتصورت فيه معاك ممكن حد منهم يهددني بيه
انا : متخفيش الفيديو اصلا معايا ومافيش ليه اي نسخ تانيه مش تقلقي من حاجه وانا اوعدك زي ما حميتك ان مافيش مخلوق يشوف الفيديو ولا يعرف بيه
خديجه : من غير ما توعدني انا مصدقاك يكفي الي عملته علشاني ووقفتك جنبي من غير اي مقابل والي انت عاوزة هاعمله من غير ما اسأل ليه بس بشرط
انا : قولت ايه هو شرطك لو كان علي الفيديو انا هامسحه ومش هاخلي ليه وجود عندي علشان تتطمني وده وعد مني
خديجه : قالت لا عادي خلي الفيديو معاك لانه مدام معاك يبقي انا متصانه وفي امان
انا : طيب ايه هو شرطك
خديجه : عاوزة اشوفك مرة تانيه وباي طريقه تحبها حتي لو اجي لعندك
انا : مش خايفه اصورك تاني ولا ايه
خديجه : صورني زي ما انت عاوز وكمان اديني نسخه منه لاني احب اشوفك وانت معايا
انا : طيب مش وقته الكلام ده بعدين نحكي فيه لان الظروف مش تسمح
خديجه : براحتك حبيبي اي وقت يريحك اطلبني بس وانا اجيلك
انا : طيب والفيديو
خديجه : وعد مني احذفه الحين وباحلف ليك كمان وانت معاك الفيديو بتاعي الي تقدر تموتني وتفضحني بيه لو انا مش نفذت اعمل الي انت عاوزه بيه بصراحه انا عاوزاك وهانفذ اي شيء تطلبه علشان اكون معاك ولو عاوزني اطلق علشان نتجوز انا هانفذ
انا : لالالا طلاق ايه خليكي زي ما انتي وبعدين نشوف حل للي بتقوليه ده
خديجه : وانا منتظره تليفونك حبيبي او كلمني علي الواتسب علي نفس الرقم
انا : ماشي متشكر ليكي ومش تنسي تحذفي الفيديو
خديجه : حلفت كتير وقالت هاقفل معاك المكالمه واحذفه
انا : طيب خلاص عاوزة حاجه دلوقتي
خديجه : عاوزاك وهاموت عليك
انا : خديجه انا في ايه ولا ايه دلوقتي بلاش الكلام ده دلوقتي ارجوكي
خديجه : طيب حبيبي الي تشوفه انا عاوزة سلامتك
انا : اوك متشكر سلام
خديجه : سلام
والتفت للجوري وقولت ليه خلاص اطمني هيتحذف الفيديو قالت الجوري مقابل ايه قولت ليها اي مقابل المهم اريحك وارضيكي قالت يخيلك لي وقامت حضنتني وباستني وبعدين قعدنا تاني والتفت ليهم وقولت انا لازم امشي الاتنين في نفس واحد هتروح فين قولت اروح سكني قالت دانا هنا كمان سكنك وبيتك ارجوك شيل فكرة الطلاق من راسك انا عاوزاك جنبي علي طول واعمل الي يريحك حتي لو هتتجوز علي كمان 3 وتجيبهم هنا معايا قولت ليها جواز ايه بس انا مش عاوز ارجع هنا تاني قالت ليه قولت لو رجعت تاني هنا صورة العنود هتبقي دايما في خيالي وقدامي وانا عاوز انساها وانسي الي عملته فيها والي عملته في قالت الجوري بعد ما حضنتني من دراعي الشمال الي جنبها ارجوك مش تسيبني لوحدي خليك معانا ارجوك بعد محايله قولت ليهم طيب خلاص بس سيبوني اقعد وانام علي راحتي قالت الجوري نام في اي مكان وانا هانام جنبكم لاني خايفه بجد اول مرة اخاف كدا قولت انا هاقعد في غرفة التدخين وهادخن هناك قالت ماشي براحتك واحنا كمان معاك وانا هاخلي الخدامه تجيب 3 طرحات من المستودع ( الطراحه هي المرتبه ) وتحطهم في الغرفه وننام جنب بعض ارجوك قولت ليها اعملي الي انتي عاوزاه وبالفعل قامت من مكانها راحت تقول للخدامه وتجيب الي قالت عليه وانا التفت لدانا وسألتها انتوا اتعشيتوا قالت مافيش نفس من امبارح مافيش حد فينا قادر ياكل قولت ليها ازاي مش ينفع كدا لازم تاكلوا وكمان بنتك لازم تاكل بدل ما تموتوا انتوا كمان وبعدين لازم تشجعي بنتك علشان تنسي وتقدر تعيش حياتها قالت طيب هابقي اشوفها تاكل ولا لا قولت ليها تشوفي ايه انا هاقوم بعد الخدامه ما تيجي اخليها تحضر العشاء وانا الي هاغصب علي الجوري تاكل وبالفعل جات الخدامه وندهت عليها وقولت ليها تحضر العشاء علشان ناكل قالت الجوري وهي جايه انا ماليش نفس ومش قادرة اكل قولت ليها وفي لهجة تهديد لو مش اتعشيتي معايا انا هاخرج ومش راجع تاني لاقيتها بتقول بلهجة فزع لا ارجوكي هاكل اي شيء معاك وانتي كمان يا دانا لازم تاكلي قالت حاضر احاول قولت ماشي وحضرت الخدامه العشاء بعد شويه وروحنا اكلنا ورجعنا قعدنا في الصالون شويه ندردش ونتكلم عن العنود لحد ما قولت ليهم خلاص ارجوكم بلاش نجيب سيرتها والا بجد هامشي وغيرت الكلام قولت طيب انا هانام ازاي دلوقتي قالت دانا هتنام ازاي يعني ايه قولت انا ماليش اي ملابس هنا علشان انام بيها ولا اي لبس اغيره قالت مش مشكله انت اخلع لبسك الي بتمشي بيه ونام بالطقم الداخلي لحد بكرا تروح تجيب حاجتك مع السواق ونبقي نشوف حل علشان تسيب الشغل ده وانت تراعي مصالحنا و حاجتنا قولت ليها يعني الراجل وقف معانا وانا اعمل معاه كدا قالت اكيد هيقدر وبعدين اي حد هيجي بالفلوس هياخد مبلغ وننقل كفالتك علينا بس نبقي نشوف هنعملها ازاي ده لما نروح مكتب العمل قولت ليها سيبي الموضوع ده بعدين وياله ننام لاني بجد مرهق وتعبان وطول اليوم واقف علي رجلي لما خلاص مش حاسس بنفسي وبالفعل روحنا الغرفه لاقيت الجوري مجهزة كل شيء للنوم وانا قلعت هدومي وروحت علشان انام جات الجوري ونامت في حضني وماسكه في زي ماتكون خايفه اني اسيبها واطفش بعد ماتنام ودانا جانت برده نامت جنبي من الناحية التانيه وانا بقيت في وسطهم وروحنا كلنا في النوم من التعب والارهاق ..............!!!!!




الجزء الثانى عشر




بعد نوم عميق من التعب والارهاق صحيت الصبح الساعه 8 صباحا لاقيتهم لسي نايمين جنبي الجوري وامها قولت اقوم اخد دوش علشان اجهز حالي والبس واروح اجيب لنفسي شوية ملابس علشان اغير فيها هنا وبالمرة اجيب جهاز الكاميرات واللابتوب علشان امسح من عليه حاجات العنود ولسي قايم من مكاني لاقيت حاجه اغرب من الخيال حاجه مكنتش اتوقعها نهائي لاقيت الجوري رابطه رجلي في رجلها وسايبه مسافه علشان اقدر احركه من غير ما احس اني مربوط في شيء شوفت المنظر بصراحه ضحكت وبصراحه اكتر لما التفت للجوري صعبت علي وخوفت لو حليت نفسي وخرجت من غير ما تعرف ممكن يحصل ليها شيء روحت مصحيها من النوم وقعدت اهظر شويه معاها اضاحكها علي الي عملته في رجلي ضحكنا احنا الاتنين وصحيت دانا علي صوت ضحكنا ولاقيتها بتقول صابحين علي الصبح فايقين قوي ليه كدا ردت عليها الجوري بنبرة مكنتش عارف افسرها هل هي كيد ولا بتغيظها ولا بتعاندها ولا بتقول ليها وانتي مالك المهم غيرت الموضوع وقولت ليهم لما اقوم اخد دوش سريع علشان اخرج لاقيت الجوري اتعلقت في دراعي وبتقول رايح فين متسبنيش وتخرج واصلا مش هتخرج خالص قولت ليها مينفعش انا هدومي هناك ولازم اجيب حاجه البسها والهدوم الي كانت علي كلها عرق من امبارح ولازم اغيرها ومافيش لي اي لبس هنا قالت خلاص هاجي معاك قولت مش ينفع لان ممكن ناس تيجي دلوقتي علشان تعزيكم ومينفعش يجوا يلاقوكي بره البيت الناس تقول ايه وبعدين انا هاخد السواق علشان مش اتأخر وهاجي علي طول لان ممكن حد من اخوات العنود الرجاله يجي ولازم اكون موجود معاهم قالت لي طيب احلف انك هترجع حلفت ليها اني راجع ومش هتأخر يادوب اجيب حاجتي واجي ساعه بالكتير وراجع متخفيش قالت طيب وانا هاتصل بيك كل شويه قولت براحتك لاقيت دانا بتبص لينا ومستغربه من الي بتعمله الجوري وحسيتها غيرانه من بنتها قولت ليهم عاوزين حاجه من برا قالوا لا مش عاوزين بس ارجع بسرعه قولت ليهم حاضر وقومت اخدت دوش ولبست ومشيت روحت علي السكن جيبت حاجتي الي عاوزها بس وسيبت باقي الحاجه موجودة في السكن وجيبت اللابتوب وجهاز الكاميرات ورجعت ولما دخلت البيت حسيت ان فيه حد في الصالون مش رديت ادخل الصالون وروحت علي غرفتي حطيت هدومي في الدولاب ودخلت اخدت دوش تاني وغيرت كل هدومي الي كنت لابسها وروحت علي غرفة التدخين ومعايا اللابتوب وقعدت علشان امسح فيديوهات العنود وادخن بالمرة وبعد حوالي نص ساعه تقريبا لاقيت تليفوني بيرن كان رقم الجوري عرفته من وقت ما كلمتني بيه علشان تبلغني خبر وفاة العنود فتحت ورديت عليها وقولت هلا لاقيتها بتقولي اتأخرت ليه كدا قولت ليها لا مش اتأخرت قالت لا بجد اتأخرت رديت عليها وحلفت اني مش اتأخرت واني بقالي اكتر من ساعه موجود هنا في البيت قالت لي في البيت ازاي انت بتضحك علي قولت ليها انا في غرفة التدخين تعالي واتأكدي بنفسك وقفلت المكالمة ويادوب باحط التليفون لاقيت الباب بيتفتح بسرعه وكأن في حد عاوز يدخل يظبط حد متلبس بشيء ولاقتني قاعد وكمان مغير وماسك اللابتوب جات علي وباستني من راسي وقالت لي متشكرة قولت ليها علي ايه قالت لانك رجعت تاني قولت ليها انا وعدتك ومش باخلف وعدي قالت بتعمل ايه قولت باعمل شغل قالت طيب قولت ليها مين كان في الصالون قالت دي ام فهد ومعاها اتنين ستات انت مش تعرفهم او يمكن شوفت ليهم فيديوهات بس مش شافوك لسي ولا شوفتهم في الواقع مافيش غير ام فهد قولت طيب روحي اقعدي معاهم وانا قاعد هنا لحد ما يمشوا ونروح كلنا نفطر قالت بس ام فهد عاوزة تعزيك قولت ليها بلاش انا وبلاش تقولي اني جيت قالت هي سمعتني وانا باكلمك وعارفه انك هنا قولت لو كنت اعرف كنت قولت لسي مش جيت اصلا انا مش ناقص شغل الحريم ده وبعدين الست دي جايه تعزي ولا جايه عاوزة تقابلني قالت مش عارفه بس قالت تعزيك قولت ليها شكلها كدا جايه عاوزة تشوفني وتفرج الحريم الي معاها علي وانتم السبب في كده والعنود كمان وانا مش هاخرج روحي قولي ليها اني تعبان ومرهق وخلعت ملابسي وهانام شويه قالت ما انت عارفها الحرمه دي ممكن تقولي طيب استني لما اجي معاكي نسلم عليه قولت وبعدين في الحرمه دي بقي انا لازم نشوف صرفها معاها وبعدين اسمعي مش كل واحد او واحدة يقلك عاوز اعزي طارق تيجي تقوليلي انتي اخلعي منهم بالطريقه قولي نايم قولي خرج قولي اي حاجه حتي لو تقولي مات انا موافق ردت بسرعه وقالت بعد الشرعليك طيب والحل ايه دلوقتي قولت طيب انا هاجي اقابلهم ومش هاديهم ريق حلو واسلم عليهم واسيبهم وارجع قالت ماشي وقومت من مكاني وروحت معاها طبعا البيت كله سيراميك ولابسين نوع من الشباشب الي مش بتزحلق ولا بتعمل صوت كأنك مش ماشي اصلا او بتتسحب داخل تسرق لاقيتهم اتفاجئوا بينا قداهم وكانوا رافعين النقاب كلهم ام فهد والاتنين الستات ودانا طبعا علشان في البيت هي والجوري كانوا من غيره لاقيت الاتنين الستات بسرعه نزلوا نقابهم كنت انا لمحت وجوهم علي السريع بصراحه قمة في الجمال طبعا مقدرش اوصف اجساهم بسبب العبايات الواسعه الي بيلبسوها بس اقدر اقول اجسامهم تقريبا حلوة ومتناسقه طبعا سلمت عليهم باللسان بس لان عندهم ممنوع تسلم بالايد الوحيدة الي قامت وسلمت علي وعزتني بايدها المتناكه ام فهد واصلا مردتش تنزل النقاب وسابته مرفوع هي حلوة بصراحه مش انكر ده بس مش بحب الحرمه الي زيها ممكن تفضحك في لحظه لو مكنش فيه حاجه تذلها بايها علشان تحميك المهم خلصت معاهم كلام وانا واقف واستأذنت منهم ورجعت مكاني قعد مسحت كل فيديوهات العنود الي معايا من غير ما اشوفها ولا حتي كنت عاوز اعرف هي كانت مع مين وكدا وخلصت وقفلت اللابتوب وبعد فترة طويله جات دانا والجوري يقعدوا معايا قولت ليهم مشيوا قالوا ايوة قولت ليهم ياله علشان نفطر بسرعه لان ممكن حد تاني يجي ومش نعرف ناكل في يومنا ده قالت الجوري طيب اروح اخلي الخدامه تحضر الاكل بسرعه وانتوا حصلوني علي السفرة قولت ياله انا جي معاكي قالت دانا طارق انا عاوزاك في كلمتين قولت ليها خير بصت للجوري وقالت روحي انتي يا جوري خليهم يحضروا الفطار واحنا جايين وراكي قالت طيب وهي بتنفخ و كأنها هتسيبني مع ضرتها التفت لدانا وقولت مالك في ايه بتقولي عاوزة اقولك علي شيء بس مش تزعل ارجوك قولت في ايه خلصي قبل ما اي حد يجي علشان يعزي قالت ام فهد قولت مالها قالت الحرمة من قبل موت العنود وهي هتموت عليك ودي ممكن تعمل نصيبه علشان تطولك قولت ليها باستغراب وبلهجة تريقة نعم ياختي هي عاوزة ايه قالت الي انت سمعته قولت ليها اسمعي بقي الحرمة بنت المتناكه دي مش اشوفها تيجي هنا وانا مش هانام معاها هو بالعافيه انا حر ياستي بس دي ممكن تعمل لينا نصيبه وتفضحنا قولت وانا معايا فيديوهات تفضحها قبلنا قالت وانت مش يهمك شيء لانك راجل بس انا يهمني قولت وانتي يهمك ايه ولسي جايه تدوري دلوقتي علي الي يهمك طيب ماقولتيش كدا للعنود من البدايه ليه قالت انا الي يهمني بنتي يا طارق بجد انا مش عاجبني الي كانت العنود بتعمله فينا والعنود كانت مقويه بنتي علي بجد انا نفسي اشوفها متجوزة واشوف عيالها قبل ما اموت يا طارق انا لو حصل لي حاجه الجوري هتتعب مع اهلها بسبب الورث والفلوس وكدا وكمان بعد موت العنود انت هتشوف الي هيحصل من اخوات العنود ارجوك شوف حل مع الجوري وخليها تتجوز لاي حد ممكن يتقدم ليها ويكون مناسب علشان تأمن من اهل العنود واهل ابوها انت حاول معاها واتصرف بمعرفتك لو كنت اعرف انها هتحبك كدا مكنتش انا اتجوزتك وكنت جوزتها ليك رديت عليها وقولت ياريت لاني شوفت منها اخلاص وخوفها علي اكتر من اي حد مش زي واحدة راحت تتفق علي موتي وكمان علشان تورطني في فضايحها قالت ارجوك سامحني وانا من اليوم خدامتك اعمل الي انت عاوزه في بس تسامحني ارجوك قولت ليها خلاص الموضوع ده مش بافكر فيه ولا عاوزة يتفتح تاني وعاوز انساه قالت طيب بس هتعمل ايه مع الحرمه دي قولت حرمة مين قالت ام فهد قولت ليها ام فهد جاية تساومني يا اما انفذ طلبها وانام معاها يا اما تفضحنا لاقيت دانا بتقولي اقولك علي شيء بس مش تزعل قولت قولي كملي حرق دمي قالت لا خلاص مش وقته بعدين لما تروق شخطت فيها وقولت ما تنطقي عاوزه ايه قالت ام فهد مش هتبقي لوحدها قولت يعني ايه قالت شوفت الاتنين الي كانوا معاها قولت ااااه فهمت هي كانت باعته تندهلي علشان يتفرجوا علي عجبتهم يبقي ينفذوا الي هما عاوزينه مش عاجبتهم يخرجوا وكأن مافيش حاجه حصلت ياريتني ما كنت اتنيلت عجبتهم يا بنت الكلب يا متناكه يا ام فهد طيب انا بقي هاخليكي تنسي طارق ده باقي عمرك وكأنك عمرك ما شوفتيه انتي والاتنين المتناكين الي كانوا معاكي قالت دانا انت هتعمل ايه قولت ليها وانتي مالك خليكي في نفسك والحرمه دي لو اتصلت بيكي قوليلها لو عاوزه حاجه تكلمني انا وانا اظبط معاها بمعرفتي وتفهميها من غير ما تحس انها مش عاوزة واسطه علشان تكلمني ماشي قالت طيب بس فهمني هتعمل ايه قولت ليها مالكيش دعوة بس اسمعي لو عرفت انك نبهتي ام فهد بكلامي ده واني ناوي ليها علي شيء يبقي اخر يوم في عمرك قالت لا مش هاقول وحلفت وبنبرة تهديد وقولت دانا خافي علي بنتك انتي فاهمه قالت حاضر فاهمه قولت ليها ياله علشان تفطروا سديتي نفسي داهيه تسد نفسك لاقيت الجوري جات ودخلت الغرفه وبتقول مالكم اتأخرتوا ليه قولت ليها اسألي امك في ايه قالت فيه قالت بعدين احكيلك قولت للجوري ياله علشان تفطري قالت وانت قولت ماليش نفس قالت يبقي مش هاكل قولت ليها هو انا لو مت دلوقتي مش هتكلي برده قالت ايوة مش هاكل علشان اموت وراك واحصلك لاني مش هاقدر اعيش من غير مقدرتش انطق وروحت واخدها في حضني وبوستها من راسها وقولت ليها بعد الشر عليكي قالت لي وبعد الشر عليك انت كمان قولت طيب ياله نفطر لاني لو قعدت شويه كمان في الغرفة دي يمكن اقتل فيها امك خرجنا وروحنا علي السفرة فطرنا وهما شربوا قهوة وانا شربت شاي وقعدت في غرفة التدخين ادخن وبعد تقريبا ساعه جات ناس تانيه علشان تعزي وفضلوا علي الوضع ده لحد تقريبا الساعه 9 ناس تيجي وناس تروح وانا كنت نمت من بعد العصر ولاقيت الجوري بتصحيني وبتقولي ياله علشان نتعشى قولت هو احنا الساعه كام قالت احنا الساعه تقريبا 9 قولت ليها طيب هاقوم ادخل الحمام واحصلك بعد شويه قالت طيب وروحت علي الحمام غسلت وشي وعملت حمام ميه وخرجت ليهم لاقيتهم قاعدين علي السفرة والخدامه بتحضر باقي الاكل اكلت حاجه خفيفه وروحنا علي الصالون شربنا القهوة وانا شاي وقعدنا ندردش واحنا بندردش لاقيت رساله علي الواتس اب جاتلي بافتح اشوف مين لاقيتها خديجه قولت بصوت مسموع هو انا ناقصك انتي كمان قالت الجوري مين دي قولت تعالي شوفي بنفسك وجات جنبي وقربت لي تبص في تليفوني قالت ده خديجه قولت ايوة قالت عاوزة ايه قولت شوفي الحوار ايه وانا باكلمها وانتي هتعرفي وقعدت ارد عليها وكان الحوار كالتالي :-
خديجه : هلا بك حبيبي
انا : هلابك كيف علومك ( يعني كيف اخبارك )
خديجه : زين وانت
انا : شويه تعبان ومرهق اليومين دول من الوقفه طول اليوم
خديجه : عارفه انك تعبان ومرهق بس معليش حبيت اطمن عليك
انا : متشكر دا من كرم اخلاقك
خديجه : شكرا ليك بس انا عارفه ان الظرف مش مناسب بس حبيت اقولك اني نفذت الي طلبته مني وحذفت الفيديو بتاع العنود
انا : دا عشمي فيكي بردة
خديجه : مقدرش اوعدك واخلف وعدي حتي ولو كان علي موتي
(
تتكلم الجوري وتقول شوف الشرموطة بنت الكلب عاوزة ايه بالظبط دي منك قولت بس اصبري وانتي تعرفي )
انا : مش تقلقي انا كمان وعدتك وانا عند وعدي بس الامور تهدي شويه انتي شايفه الظروف عامله ازاي
خديجه : متزعلش من الي هاقوله دا انسب وقت في الظروف دي اني اجي البيت واقعد علي راحتي من غير ما حد يقول حاجه وكمان بصراحه انا مش قادرة اصبر انا هاموت عليك ونفسي بجد اكون في حضنك الحين
انا : خديجه مش ينفع الناس كل شويه بتيجي ازاي هانام معاكي وفي ناس بتيجي وبتروح وكمان اكترهم حريم ولو شكوا في الامر هتبقي فضيحه واحنا مش ناقصين
خديجه : طيب اصبر يوم كمان ولا يومين بس مش اكتر من كدا ارجوك
انا : طيب ماشي لما اشوف الظروف هتبقي ازاي ايه والوضع هنا هيكون عامل ازاي
خديجه : طيب هانتظرك بس لا تتأخر علي ودايما كلمني مش تنتظر لما اكلمك
انا : اخاف جوزك يكون موجود وتبقي نصيبه
خديجه : قالت لا تخاف جوزي اصلا مسافر المانيا بيقول عنده شغل هناك وهيقعد شهر
انا : طيب هابقي اكلمك
خديجه : طيب لو انت هتسهر ابقي كلمني انا سهرانه قدام التليفزيون
انا : انا بجد هانام لاني تعبان وبكرا رايح للشغل
خديجه : طيب براحتك حبيبي بس لا تتأخر علي هانتظر تليفونك
انا : طيب ياله تصبحي علي خير
خديجه : وانت من اهل الخير حبيبي
وقفلت التليفون لاني مش ناقص ولا كلمه من اي حد ولاقيت الجوري بتقولي انت بجد هتنام مع الست دي قولت ايوة قالت ليه قولت ليها اولا مكتوب علي اصلح غلط وقعتني فيه امك وجدتك وثانيا انا وعدتها ومقدرش اخلف وعد وده كان علشان تحذف الفيديو بتاع العنود الي انتي طلبتي مني اخليها تحذفه علشان العنود وصتك بكدا قالت طيب هي خلاص حذفته قولت ليها وانا وعدت ومش بحب اخلف وعدي قالت يبقي انت الي عاوز مش هي قولت ليها جوري عيب انتي كنتي سمعاني وانا باكلمها يوم ما طلبتي مني ده انتي سمعتي مني اني قولت ليها اني عاوز انام معاها سكتت الجوري ووطت في الارض وبعدين لو كان علي خديجه امرها سهل مرة ومش هتتكرر انما الخوف كله من النصيبه الي اسمها ام زفت فهد قالت مالها قولت اسألي امك اهي قاعدة شوفي الحرمه قالت ليها ايه بالظبط وطلبت منها ايه التفت الجوري لامها وقالت الشرموطه دي عاوزه ايه قالت عاوزة تنام مع طارق صوتت الجوري وقالت انتي عاوزة ترجعي شغل العنود تاني عاوزة تبقي العنود التانيه ولا ايه قالت لا ابدا وحلفت بس الوليه وانا باوصلها للباب قالت لي ان العنود كانت وعدتها انها تخلي طارق ينام معاها بعد لما شافته نايم معايا ومع الخدامه اتكلمت انا وقولت طيب ماتقولي ليها كمان الاتنين الي كانوا معاها عاوزين ايه قالت الجوري هما الاتنين كمان عاوزينك ليه هو انت الفحل الوحيد الي فاضل في الدنيا وعاوزين يهجنوك مع سلالات تانيه علشان مش تنقرض ولا ايه ضحكت علي كلامها وقولت ليها متخفيش ام فهد والاتنين الي معاها انا هاعرف اتصرف معاهم واعمل ليهم خطه انهم بعد كدا مش يقدروا يطلبوا مني كدا وخديجه اوفي بوعدي معاها وانهي الموضوع ده خالص والكاميرات والقرف الي جوة ده خلاص هنشيله بس بعد لما اخلص من ام فهد قالت الجوري هتعمل ايه قولت مش تقلقي ولا تخافي علي انتي ناسيه انا اصد مع الحديد نفسه قالت طيب بس تعرفني هتعمل ايه قولت ليها طبعا لازم تعرفي هو مين الي هيمسك الدفه غيرك ويبقي ساندني وانا باتخلص من القرف ده راحت بيساني من خدي وقولت ليهم ياله علشان ننام وانتي يا دانا زي ما قولت ليكي ام فهد لو كلمتك قولي ليها انا كلمت طارق وهو قالي ان الي عاوز حاجه منه يطلبها منه مش يجيب وسيط ماشي قالت طيب وبعدين انا قولت ليكي خافي علي بنتك وحافظي عليها واي متناكه من الي كانت بتيجي هنا للعنود علشان تتناك وطلبت منك شيء لازم تعرفيني علشان اتصرف وننضف نفسنا من القرف ده ماشي قالت طيب قولت ياله بقي علشان انا عاوز انام علشان اروح شغلي بكرا وقومنا روحنا علشان ننام وانا روحت غرفة التدخين انام فيها لاقيتهم برده جايين يناموا معايا ضحكت وقولت ليهم انا مش هاهرب انا متنيل قاعد هنا متخفوش قالت الجوري مستحيل اسيبك قولت انتي حرة بس بلاش تربطي رجلي تاني اصلا انا هاقوم بدري علشان الشغل وهاسيبكم نايمين مش هاصحيكم قالت طيب وانا غيرت لبسي ولبست لبس النوم برمودا وتشيرت حملات والجوري قلعت عبايتها وبقت بقميص نوم قصير ونفس الوضع دانا قلعت بقت بالقميص قولت في عقلي شكلكم ناوين علي غدر وانا اصلا ماليش مزاج وروحت رايح نايم وهما الاتنين اخدوني في وسطهم وبصراحه جيت انام معرفتش لاني كنت نايم وصاحي بالليل عملت نفسي نايم علشان يناموا وكنت حاسس بكل الي بيعملوه الجوري حاضنه دراعي زي ماتكون بتمسكني علشان مش اهرب وحاطه رجليها علي رجلي ودانا من تحت البطانية مدت ايديها وراحت علي زبي تلعب فيه سيبتها علشان مش ابين ليها اني صاحي وروحت اتقلبت واديتها ظهري شالت اديها لحد ما اتقلبت وبعدين رجعتها تاني وبقي وشي في وش الجوري فتحت عيني ابصلها بصراحه حسيتها ملاك نايم خوفت امد ايدي وازيح شويه من شعرها الحرير من علي وشها خوفت تحس بي دانا او تصحي الجوري وخليتني متصنع النوم وروحت حاطت ايدي علي الجوري زي ما اكون هاخدها في حضني ومن غير اي شيء لاقيت الجوري اول ما حطيت ايدي جات من نفسها وقربت اكتر بقت في حضني ولسي بتحرك ريجلها تقربها مني خبطت في ايد دانا وزبي الي كان وقف من لعب دانا ومن منظر الملاك الي كان قدامي لاقيت الجوري قامت وبصت علي امها وتقولها اتهدي بقي يا حرمه ونامي قالت ليها دانا طارق وحشني بجد وبعدين دا جوزي ومن حقي قالت الجوري بس هو تعبان سبيه ينام وابقي شوفي انتي عاوزة منه ايه بدل ما تجيبي ليه حريم ينام معاهم وكانوا بيتكلموا بصوت واطي علشان انا مش اصحي من النوم علي اساس انا نايم وسمعت كل شيء راحت دانا ديرت ظهرها لي وبعدها مش حسيت بحركه منها قولت يبقي نامت والجوري كانت لسي في حضني وحاسه بزبي الي واقف وحطاه بين وراكها بيحك في كسها وكانت بتضغط عليه جامد بوراكها لحد انا مش اسنحملت ونزلت بعد ما خلصت تنزيل حسيت ان زبي بيهرب من بين رجليها شويه بشويه راحت تمد ايدها عليه علشان تشوف فيه ايه لاقت البرمودا غرقانه لبن وان زبي كان بينام مش بيهرب لانه نزل قربت شفايفها مني وراحت بيساني بوسه خفيفه جدا علي شفايفي وبعد شويه لاقيتها دخلت ليدها في البرمودا تمسك زبي وبالفعل مسكته وفضلت مسكاه ومش بتعمل اي شيء غير انها مسكاه وخلاص بعدها نمت مش دريت بنفسي الا الصبح قومت بسرعه اخدت دوش وغيرت ولبست وروحت الشغل وعدي علي الوضع ده تقريبا اسبوع وكنت وقتها باتهرب من خديجه ولاكن ام فهد مع كل جرئتها خافت تطلب من كدا واتحرجت بعد لما عرفت من دانا بالي انا قولته وفي يوم الراحه بتاعتي كان يوم الجمعه وصحيت من النوم الساعه تقريبا 3 العصر بعد سهر عادي نضحك ونسولف انا ودانا والجوري في مكانا وقت النوم المهم صحيت روحت اخدت دوش وخرجت علشان افطر وسألت الخدامه علي دانا والجوري قالت انهم قاعدين في الصالون قولت طيب هاتي الشاي هناك وروحت قعدت معاهم وقعدنا نحكي وندردش شويه لاحد لما لاقينا جرس الباب بيرن والخدامه راحت علشان تفتح ونسمع صوت خديجه برا علي الباب وبتسأل علينا ..........؟؟؟؟؟؟؟؟


اشوفكم في الجزء الثالث عشر

الجزء الثالث عشر
طبعا انا حسيت بصدمه لما سمعت صوت خديجه برا عند الباب وكنت مش عارف اعمل ايه وياها جات الجوري بسرعه جنبي وبتكلمني بصوت واطي وقالت انت هتعمل ايه قولت هاعمل ايه هانفذ الي هي عاوزة قالت الجوري مستحيل قولت ليها اهدي بس انا مش عاوز ابقي صغير قدامها وابقي خلفت وعدي وبعد شويه هافهمك ليه بالظبط بس نقابل الضيفه عيب كانت الخدامه جات لينا الصالون تبلغنا خبر وصول مدام خديجه قولت ليها اطلعي علشان تقابليها يا دانا وهاتيها هنا وانا هاتصرف معاها لاقيت الجوري بتقول يا حلاوة بقي عاوز تنام معاها قولت ليها اهدي نقابل الضيفه وهابقي افهمك ماشي قالت طيب لما اشوف اخرتها شكلي كدا هاقطعهولك علشان مافيش واحدة تبصلك غيري ضحكت علي كلامها وقولت طيب ماهو انتي كمان مش هتبصي لي لان مش هيبقي فيه حاجه ويمكن اموت فيها قطع كلامنا داخلة خديجه مع دانا واحنا قومنا علشان نسلم عليها المهم سلمنا وقعدنا وخديجه عزت الجوري ودانا وكمان عزتني بس من غير نفس وبعدين قالت لي مالك تقلان علينا ليه كده يا سي طارق هو احنا عملنا ليك حاجه ولا احنا بنعض ولا ايه بالظبط قولت ليها لا ابدا بس انتي عارفه الظروف وكمان انا عاوز انقل كفاله بس فيه شويه تعقيد في الاوراق تنقل كفاله علي مين قولت طبعا علي زوجتي مافيش حد غيرها قالت لا خاليك انا هانقل كفالتك علي زوجي قولت ليها بمناسبة ايه قالت انا عاوزاك جنبي علي طول قولت ليها دلوقتي مش خايفه من زوجك قالت لا مش تقلق بعد الاوراق الي اتحصلت عليها بدل ما كان بيذلني دلوقتي ميقدرش يرفع عينه في عيني قولت ليها اوراق ايه قالت لا دا سر مش ينفع تعرفه انقل ليك كفاله وتبقي معايا وانا اقولك كل اسراري قولت ليها انتي ليكي عندي خدمه واحدة مقابل خدمه انتي قدمتيها لي وانا عند وعدي مع اني بردة لسي لي عندك جميل واكيد ده مغرقك من فوقك لتحتك قالت عارفه ان جميلك علي راسي وانا طلبت منك ده بس مكنش قصدي ان تبقي واحدة قصاد واحدة بالفعل انا عاوزاك ومستعدة لاي شيء تطلبه قولت ليها الي عاوزة منك ومن غير اي زعل انك تبعدي عني بعد لما انفذ ليكي طلبك بعدها ولا كأنك شوفتيني ولا حتي تعرفيني وخلي بينا ذكرى حلوة وبلاش نخليها وحشة بتهديدات فارغه وياريت تفهمي كلامي كويس ،خديجه انا مش باحب كدا الي انا عملته معاكي كنت مش مخير بالعكس كنت مجبر اني اعمله علشان حاجات مينفعش انتي تعرفيها ولا حتي دانا ولا الجوري قالت حاجات ايه قولت معلش الحاجات دي اندفنت مع العنود وقت ما ماتت ومقدرش اتكلم فيها حتي ولو كانت رقبتي تحت السيف وبعدين انا عملت الي عاوزاه العنود وفي نفس الوقت حميتك وخرجتك من هنا مرفوعة الراس ومحدش يقدر يمسك بكلمة صح ولا انا غلطان قالت ايوة ومش ناسيه جميلك ده قولت كويس وانا كمان مش ناسي جميلك وكمان مش ناسي وعدي ليكي وكدا يبقي انا الي مغرقك بجمايلي لان مش باحب اكون متعادل او ان حد ليه عندي جميل قالت ليك الشكر وانا مش هانكر ده ولو عاوزني انزل تحت رجليك ابوس الارض الي تمشي عليها واكون خدامتك طول عمري قولت بسرعه لا ابدا انا مش باذلك ولا احب اذل حد لاني مش باحب حد يذلني ولا يكون ماسك علي فرصة تكسرني قالت شوف انت عاوز ايه وانا تحت امرك بس ارجوك لا تبعدني عنك قولت ليها دا اول شيء انا عاوز انك تكوني صديقه بس لي وللعيله انما عشيقه لا طبعا تيجي هنا تشرفينا صديقة حميمه ليكي الشكر والعرفان اما عاوزة تيجي هنا علي اساس انك عشيقه وعاوزة تنامي معايا ونعمل الغلط يبقي مش هيحصل طول ما انا عايش وعلي ما اعتقد ان ده من حقي ومش يزعلك قالت اكيد طبعا مش يزعلني بس للاسف انه بيدبحني بس علشان خاطرك هانفذ الي انت عاوزة مني تقديرا لجمايلك علي وتقديرا لحبي ليك قولت ليها متشكر وانا باقدر ده كويس التفت للجوري وقولت ليها ايه يا جوري مش هنجيب حاجه للضيفه تشربها اسف قصدي لصديقتنا ورجعت التفت تاني لخديجه الي زي ما يكون اتخرصت وانقطع لسانها وكان واضح علي الجوري انها في قمة الفرح والسعاده ولاحظت ان دانا مستغربه من كلامي مع خديجه وازاي انا اقنعتها وغيرت تفكيرها وقامت الجوري علشان تبلغ الخدامه تجيب قهوة للضيفه تشربها وقعدنا ندردش شويه وقعدت اهظر معاهم وبقيت اهظر مع خديجه علشان تضحك وتخرج من الوضع ده لحد ما شربت قهوتها وبعدين قولت ليها خديجه محتاج اتكلم معاكي كلمتين لوحدنا قالت دانا طيب انا في غرفتي هاسيبكم علي راحتكم قولت لدانا لا خليكي انتي والجوري هنا انا هاخد خديجه وندخل شويه جوة وقومت من مكاني وقولت لخديجه ياله حسيتها مش عاوزة تقوم وبتسألني في ايه قولت عاوز اتكلم معاكي كلمتين لوحدنا ومديت ايدي ليها علشان تقوم وهي راحت مسكت ايدي وقامت وخرجنا من الصالون وروحت لناحية غرف النوم ووقفت ووقفت خديجه وقولت ليها شوفي اي غرفه تعجيك هنا ندخل فيها قالت ليه قولت علشان انفذ ليكي شرطك وكمان اوفي بوعدي وانتي اختاري الغرفة الي تريحك وفتشيها كويس علشان تبقي مطمنه اني مش باصورك قالت انا مش خايفه منك وصورني زي ما انت عاوز انا مطمنه ليكي حتي لو بترميني بالنار عمري ما قدر اشك فيك لحظه قولت ليها متشكر وبسرعة قالت وبعدين انا كنت عاوزة طارق الي لما دخل علي ولاقاني عريانه مقدرش يستحمل ومش سابني الا لما متعني بحبه انما الي شيفاه دلوقتي واحد بيقضي عمل واكيد عاوز ينجزه في دقيقه ويخلص منه لانه هم علي قلبه وانا حاسه اني غصبتك علي كدا معلش سامحني وانا اسفه قولت ليها لا ابدا انا مش باعمل حاجه غصب عني ولا حد يقدر يغصبني علي شيء انا باعمل الي يرضيني والي في دماغي بس حتي ولو غلط علشان مش اقول لاي حد انت السبب لو انا وقعت في مشكله او احس ان واحد بيتمنظر علي حتي ولو كان ساعدني او شارك برأيه بس قالت دا تفكيرك وانت حر فيه بس انا برده تفكيري والي عاوزاه حرة فيه برده قولت اكيد طبعا وانا مش باجبرك على شيء قالت عارفه كويس وانا كمان مش باجبرك علي شيء وكمان انا باحلك من وعدك خلاص انت حر وانا ماليش عندك شيء قولت ليها كدا يبقي متعادلين وانا مش باحب كدا قالت يعني ايه قولت ليها يعني انا هانفذ الي طلبتيه قالت لا مش هيحصل قولت ليها هيحصل قولت لو وصلت للعافيه يبقي انا هاعملها قالت مش هتقدر قولت يبقي مش تعرفيني قالت ده لما تلاقيني جثه هامدة ميته تبقي تعمل الي انتي عاوزة قولت ليها انا هاعمل الي انا عاوزة ونفسي فيه وكمان الي انتي عاوزاه ونفسك فيه قالت لي طارق ارجوك خليني امشي واوعدك مش هتشوف وشي تاني ولا هاكلمك ولا كأنك كنت تعرف خديجه قولت بس انا نفسي فيها المرة ده يمكن اموت بعدها عاوزاني اموت وانا نفسي في شيء قالت بلهفة بعد الشر عليك ارجوك مش تقول كدا قربت منها واخدت وشها بين ايدي وقولت طيب انا نفسي فيكي المرة دي وبعدها مش هاطلبها تاني بصت في الارض ومش اتكلمت روحت واخدها تحت باطي ودخلنا غرفة دانا وقفلت الباب علينا ولفتها لي وروحت بايسها من شفايفها بوسها طويله تحمل كل معاني الشهوة مني ومنها وقلعنا كل ملابسنا وروحنا علي السرير وبدأنا رحلة النيك من مص ولحس ورضع لاوضاع مختلفه واهاتها الي تدل علي مدى قوة الشهوة الي عندها وانها عطشانه للجنس وفضلت انيك فيها بكل الاوضاع لما لاقيتها بتقولي انا عاوزاك تفتح طيزي محدش قبل كدا ناكني منها ولسي عذراء ونفسي اول زب يدخل فيها زبك انت حبيبي قولت ليها بس كدا هتتألمي كتير وممكن تتعوري قالت مش مهم افشخني عورني عاوزة اشوف دم بكارة طيزي علي زبك انت وقعدت العب بزبي في طيزها علشان تتطمن وادخله حاولت ولاكن مش دخل قعدت اوسع ليها طيزها وادخل صوبع في اتنين وبعدين مسكت زبي وبليته من بوقي وروحت علي طيزها ومرة واحدة دخلت بعد ضغط جامد دخلت راس زبي راحت مصوته باعلي صوته وخرجت اهه وكأن واحد بيقطع من لحمها بالسكين وقالت لي شقتني حرام عليك قولت ليها مش انتي الي عاوزة خلاص استحملي وسيبي نفسك علشان اقدر اكمل انتي ضاغطه علي زبي بطيزك حاسس انك هتقطيعه قالت اعملك ايه ماهو انت زبك الي كبير وشقني قولت طيب سيبي نفسك بس واحدة واحدة هاخلصك قعدت ازق في زبي واحدة واحدة ومافيش اي جديد ولا بيدخل بصراحه زهقت طلعت زبي من مكانه وروحت باله تاني ورجعته بسرعه قبل ما طيزها تقفل وارجع تاني للعذاب بسرعه حطيت زبي علي خرم طيزها لحد ما رجعت راسه مكانها وقولت ليها استحملي بقي وروحت مرة واحدة بضغطه جامدة دخلته كله للاخر جواها قعدت تصوت وعاوزة تسحب نفسها من تحتي روحت انملكت منها ومسكتها جامد راحت نايمه علي بطنها وانا نمت فوقها وهي صوتت وقعدت تعيط وتقول طيزي في نار في طيزي شقتني قربت من ودنها وقولت ليها مبروك يا عروسه خلاص انا فتحت طيزك وبوستها من خدها وخلتني نايم فوقها بس من غير حركة ولا ضغط علشان طيزها تتعود علي زبي بس رجعتها بالعافيه لوضع الفرسه لانها لما نامت حسيت اني زبي هيتقطع من طيزها ولما رجعتها تاني لوضع الفرسه صبرت شويه وبعدين بقيت اسحب زبي شويه بشويه لحد ما اتعودت طيزها وبقي زبي يجري جوا طيزها كأنه بيجري في مغارة ولاقيت زبي كله دم من طيزها طلعته وروحت خلتها تلف علشان تشوف زبي وقولت ليها شايفه طيزك عملت ايه في زبي غرقته دم وكانت هتقطعه وقولت ليها مبرزك بقت طيزك مفتوحه دلوقتي بصت لزبي وبعد شويه بصت في عيني وقالت المهم انك فتحتها انت بزبك قولت ليها ياله علشان نخلص بس كفايه علي طيزك كدا علشان مش تتعور اكتر وكمان تقدري تمشي قالت طيب قولت ليها استني لحظه هاغسل زبي بسرعه وراجع وروحت بسرعه علي الحمام وغسلت زبي من الدم وفضلات خديجه وبعدين نشفته ورجعت تاني ليه وانا رايح عليها كان زبي واقف زي العمود قدامي شافتني راحت تضحك عل منظر زبي وباقولها مالك قالت شوف زبك بيتمخطر وانتي ماشي قولت ليها وانا هاخليه يتمخطر في كسك دلوقتي قالت ياريت حبيبي ورحت رايح عليها وشدتها من رجلها علشان تنام علي ظهرها لاحظت دم علي السرير قولت ليها عاجبك كدا طيزك لسي بتنزل دم والحل دلوقتي قالت مالكش دعوه انا هتصرف سيب طيزي فرحانه بالي حصل فيها من زبك وياله نيكني في كسك قولت انتي حرة انا مالي وروحت رافع رجليها جامد ودخلت زبي في كسها وبعد فترة قولت ليها هانزل قالت نزل في كسي انا كسي عطشان وعاوز لبنك يرويه ياله بسرعه ولما خلاص بقيت انزل وهي حسيت بلبني سخن في كسها بقت تصدر اهات جامدة وتصوت وتغنج علي اخرها وبعدها سيبت رجليها تريح وروحت نايم فوقها وبوستها بوسه جامده وقالت لي متشكرة كنت هاموت وتنيكني تاني باي طريقه قولت ليها بس دي اخر مرة قالت دا بعينك انا مش هاطلبها منك بس انت لو طلبتني هاجيلك حتي لو كنت نايمه في حضن جوزي هاسيبه واجيلك قولت ليها ياله قومي خدي دوش والبسي علشان مش تتأخري قالت انا يادوب اغسل طيزي بميه دافيه واخد شوية فاين واحطهم في شق طيزي لحد لما اروح لعند الدكتورة واسيبها تتصرف في طيزي قولت ليها بس الدكتورة ممكن تعمل مشكله علي اساس طيزك قالت مش تقلق انا اتصرف وبعدين هاقولها انا الي طلبت ان جوزي ينيكني كدا انتي اعملي اللازم وشوفي طيزي مالها وخدي فلوسك وخلاص ملكيش دعوة انتي قولت انتي كل شيء بالعافية كدا علي الهموم انتي حرة ياله قومي ودخلنا الحمام انا روحت اخد دوش وهي راحت علي القاعدة وقعدت تشطف طيزها وكسها وبعدين قامت راحت تلبس ولما خلصت وخرجت من الحمام لاقيتها كانت جهزت نفسها علي الخروج وانا كمان لبست وخرجت معاها علشان اوصلها للباب ولما قربنا من الصالون قولت ليها مش هتسلمي علي دانا والجوري قالت طيب ودخلت سلمت عليهم وانا معاها وبعدين راحت علشان تمشي ووصلتها دانا للباب لاقيت بركان غضب انفتح في من الجوري علشان انا نمت مع خديجه وكانت زعلانه بس قعدت اصالح فيها واقولها ليه انا عملت كدا وانتي كنتي شايفه كلامي معاها قطعت علينا الكلام دانا وقالت لي ايه الي انت عملته في الحرمه ده قولت ليها ايه عملت ايه قالت لي الحرمه مش قادرة تمشي انت عملت فيها ايه قولت وانا باضحك نكتها من طيزها ضحكت دانا وقالت فشختها زي ما فشختني قولت ليه وحياتك اكتر منك دا لسي طيزها بتجيب دم بس هي حاطه مناديل فاين لحد لما تروح للدكتورة قالت ينهار اسود كدا ممكن نروح في نصيبه لو حصل ليها شيء قولت مش تخافي هي حرمه لعوب وعارفه بتعمل ايه وبعدين هي الي طلبت وانا مالي بصت لي الجوري وتقولي ياسلام عليك وانت الي يطلب منك شيء تنفذه قولت مش اي حد يطلب بس انا كنت بارضيها علشان تخرج مش ترجع تاني وراحت الجوري ضربتني بالقلم علي دراعي وقالت لي وهي بتضرب وطبعا اتمتعت ومتعتها قولت انا متعتها بس انا مش يلزمني متعتها دي معايا وانتوا عارفين كدا قالت الجوري ماشي هاعديها لان الموضوع كله كان بسببي انا والعنود بسبب الفيديو الي عندها بس اعمل حسابك الليله هتنام معايا وغصب عنك كمان لو مش عاجبك ردت دانا بسرعه طيب وانا مش هينيكني انا كمان ولا ايه هينيكك لوحدك بس قالت الجوري بعد لما يمتعني احسن واكتر من متعة خديجه ابقي اسيبه ليكي قالت دانا اه طبعا تسبيه لي خلصان وعاوز ينام قالت الجوري انتي طماعه ليه كدا ماتخفيش ياختي هابقي اسيبلك شويه رديت انا وقولت هو انا علبة كانز هتقعدوا تشربوا فيها انتوا الاتنين وكل واحدة تقول للتانيه انتي شربتي اكتر ودي تقول لا انتي اكتر قالت الجوري ماتخلنيش اتجنن واقوم دلوقتي اخدك جوة وبدل انت ما تنيكني افتري عليك انا واغتصب زبك واخلص منه كل اللبن ......؟؟؟؟؟

انتظروا
الجزء الرابع عشر .......!!!!!




زواج المتعه والعائله والجزء الرابع عشر




فضلت اضحك علي كلام الجوري ودانا وعنادهم لبعض لحد ما قولت ليهم يهدوا بدل ما اسيب البيت وامشي لاني مش باحب الخناق والعند والمشاكل لاقيت الجوري بتقول خلاص هاسكت مش هاتكلم ونفس الوضع قالت دانا نفس الكلام وقولت ليهم نغير الموضوع لاني حسيت ان هيحصل مشاكل بسببي مع البنت وامها لان شوفت من الجوري حب وغيره ماليها اي حدود كانت بتغير من امها نفسها الي هي مراتي قولت لازم الاوضاع دي تنتهي واشوف حل مع الجوري علشان اقدر اعيش واكون مستقبلي وبالفعل فكرت في جواز الجوري وقعدنا نحكي في جوازها وقولت ليها ليه مش تتجوزي ردت علي وقالت انت عاوز تخلص مني ولا ايه قولت لا طبعا مش قصدي بس الوضع اتغير ودلوقتي كنا بنقول جدتك موجوده وخلاص هي ماتت ومافيش حد غيرنا انا وامك ومينفعش تفضلي كدا من غير جواز طول عمرك لازم تتجوزي ويبقي ليكي بيت و اولاد لازم تكوني اسرة قالت دانا وحستها فرحانه بكلامي يا حبيبتي انا نفسي اشوف عيالك قبل ما اموت قالت الجوري انتوا متفقين علي بقي ومدبرين الموضوع قولت ليها انتي عبيطه يا بت متفقين ايه وموضوع ايه الي مدبرينه انتي سايبه لي وقت حتي ادخل فيه الحمام انتي لازقه في ليل ونهار وماشيه ورايا زي ظلي هنتفق ازاي يا فالحه قالت طيب ليه عاوز تخلص مني وعمالين تتفقوا علي علشان اتجوز هو انا زهقتك في ايه بقي دي اخرتها واخرة حبي ليك وخوفي عليك قولت يا قمر انا خايف عليكي ونفسي تستقري ويبقي ليكي بيت واولاد واشوفك مبسوطه وسعيدة وليكي راجل لوحدك قالت بعدين افكر وابقي اشوف الموضوع ده قولت ماشي لما اشوف اخرتها معاكي يا مجنونه قالت مجنونه بس بحبك ولو كنت اعرف اني هاحبك واعشقك كدا كنت اتجوزتك انا ومش سيبت امي تتجوزك ولا حتي تقرب ليك قولت ليها نصيبك كدا بقي مينفعش تغيريه قالت اه عارفه انه نصيبي منيل بنيله ضحكت عليها وكانت الساعه قربت علي 9 وقولت ليهم ياله نتعشي علشان انا هانام بدري علشان اروح الشغل بكرا قالت الجوري يادي الشغل هو انت بتموت علي الشغل قولت ليها لازم التزم في الشغل علشان الكفيل مش يعمل لي شيء قالت ياسيدي انت لازم تنقل كفاله وان كان علي المرتب الشهري هتاخده وبزياده ومش هتصرف منه ريال واحد وكل مصاريفك اليوميه علينا يادوب تاخد المرتب وتحطه في البنك وخلاص قولت ليها بس ننقل كفاله الاول قالت ماشي المهم دانا كلمت الخدامه تحضر العشاء وروحنا كلنا نتعشي ورجعنا الصالون نشرب قهوة وشاي وبعدين انا قولت انا رايح ادخن روحت علي الغرفه وقعدت لوحدي فترة ادخن افتكرت خديجه والي عملته فيها ومنظرها وهي ماشيه قولت اكلمها علي الواتس اطمن عملت ايه مع الدكتورة لو كانت فاتحه نت فتحت التليفون وروحت علي الواتس فتحته وبعت رساله لخديجه وقولت هلا طمنيني عليكي ايش سويتي مع الدكتورة لاقيتها مش بترد سيبتها وقولت تبقي ترد براحتها انا عملت الي علي وخلاص وسألت عنها وسيبت التليفون من ايدي ورجعت ادخن تاني وشويه الباب اتفتح لاقيت الجوري داخله علي وكانت لابسه احلي قميص نوم وفوقه الروب وقلعت الروب وجات جانبي تقعد بصيت ليها وقولت ايه الشياكة والجمال ده قالت بس ياريت نعجب ابو عين زايغة علي النسوان قولت اااه انتي هتبدأي خلاص اسكتي قالت لا مش هاسكت قولت ليه هو انتي ناويه علي ايه بالظبط قالت هي خديجه احسن مني في ايه ولا احلي مني كمان قولت ليها طيب انتي ليه بتشبهي نفسك بخديجه اصلا انتي احلي منها بكتير قالت اه طبعا بدليل الي عملته فيها النهارده خليتها مش قادره تمشي وخارجه مبسوطه وفي قمة السعادة قولت ليها خلاص اسكتي اقفلي علي الموضوع ده دا انتي نكد اصلا قالت بقي كدا قالت طيب وانا مش هاسيبك الليله ومش هاخليك تنام اصلا قولت دا بعينك قالت هو انا مش فهماك وحفظاك قولت يعني ايه قالت كل ليله كنت بتعمل نايم وامي تقعد تلعب في زبك وبعدين تديها ظهرك وتسيبها لحد ما انا اقوم اتخانق معاها واخليها تسيبك واخد انا زبك بين وراكي واحكه في كسي لحد انت ماتنزل يابني انا حفظتك اكتر من نفسي قولت ليها بقي كدا قالت علشان بحبك وبموت فيك ومش عاوزة ست تانيه تشاركني فيك حتي امي الي هي مراتك مش عاوزاك تيجي نحيتها ولا تنام معاها قولت مش ينفع قالت ليه قولت مراتي ولو سيبتها هتعمل مشكله قالت شكلي انا الي هاعمل مصيبه وافتح دماغك دلوقتي ضحكت وقولت ليها بس اهدي مش ينفع وبعدين بلاش تفكري باسلوب الانانيه ده هو انا كنت حرمتك من حاجه قالت ايوة حرمتني قولت ليها يا سلام ليه بقي قالت من يوم الليله الاخيرة الي نمت معايا فيها مش نمت تاني معايا قولت ليها وانتي شيفاني نمت مع حد تاني ما انتي كل ليله واخدة زبي بين وراكك ومش بتسبيه لحدة ما ينزل قالت ايوة نمت مع خديجه قولت يادي خديجه انتي عاوزة ايه بالظبط قالت عاوزاك ودلوقتي قولت طيب فين امك قالت يادي النيله وانت مالك ومال امي ماتسيبها وخليها براحتها قولت يعني ايه وقطع كلامنا فتح الباب ودخول دانا التفت ليها الجوري وقالت ليها انتي جيتي طيب ورجعت بصت لي وقالت ارتحت انت كدا كان لازم تجيب سيرتها اهي جاتلك ياعم وشكلي كدا هقتلهالك علشان اريحك قالت دانا هتقتلي مين لحقتها بسرعه وقولت هتقتل خديجه غيرانه منها علشان نمت معاها النهاردة بصت لي الجوري وقالت يعني كدا قولت ليها ايوة هو كدا واعقلي عيب الي بتعمليه ده انتي مش صغيرة قالت طيب وناوي علي ايه بقي دلوقتي قولت ناوي علي ايه في ايه بالظبط قالت يانهار اسود دا هيجنني معاه قولت اهدي بس في ايه وفهميني عاوزه ايه قالت عاوزاك عاوزة انام معاك دلوقتي قولت وانتي بطريقتك والعصبيه الي انتي فيها هتخلي حد ينام معاكي حتي لو كان واخد علبة منشط جنسي اهدي بس واقعدي جنبي كل حاجه بتيجي بالراحه وبالهداوه اعقلي يا مجنونه قالت طيب اديني هاهدى اهو ياله قوم اقلع هدومك خلصني قولت ليها هو ده الهديان بتاعك انتي بتامريني ولا ايه قالت لا بجد محتاجاك ونفسي انام معاك دلوقتي لحد الصبح ارجوك قولت ليها طيب مش تجيبي لينا حاجه نشربها واحنا قاعدين كدا وانا هتلاقيني جاي عليكي لوحدي قامت للمبرد الي في الغرفه وجابت منه عصير وقعدنا نشرب ولما حسيتها هديت قومت قلعت لبسي وبقيت بالبوكسر بس وراجع علشان اقعد مكاني لاقيتها بتقولي اقلع ده كمان قولت هو انتي عاوزاني علي اللحم اقلع كله يعني قالت ايوه كله هو انت هتدخله في كسي بالبوكسر ولا ايه قولت ياريت علشان اسده خالص علشان تهدي وتبطلي جنان قالت انت الي جننتني وبالفعل قلعته ورجعت مكاني وقعدت ومددت رجلي وهي مش سابتني راحت علي زبي تلعب فيه وترضع جامد ومش رحماه وقربت دانا مني تبوسني في شفايفي وانا العب في بزازها لحد ما قلعت وبقت زي عريانه وفضلت ابوس وارضع من شفايفها وبزازها والجوري تايه مع زبي بترضع فيه وبوس ولحس وفي لحظه بتلتفت لي لاقتني ماسك امها لعب في بزازها و بوس قالت لدانا انتي لحقتي تقلعي طيب اسمعي انا هاخليه ينيكك الاول بس بعدها تنسي الليله انه يرجع تاني يدخل زبه في كسك ولا حتي طيزك باقي الليله معايا انا وهاسيبك معاه براحتك قالت دانا هينام معايا مرة واحده قالت الجوري ايه مش عاجبك مش احسن من مفيش خلاص اقولك بلاش اقعدي جنبنا اتفرجي وخلاص علينا قالت دانا بسرعه لا طبعا خلاص موافقه بس المفروض ده جوزي قالت الجوري وده حبيبي وعشيقي وملكي لو مش عاجبك قولتي ايه رديت انا واتكلمت وقولت ليهم الاتنين طيب ايه رأيكم لا انتي ولا هي وياله كل واحدة تروح علي غرفتها وانا هانام لوحدي وبكرا هاخرج ومش راجع هنا تاني اتنفضت الجوري من مكانها وجات علي باستني من شفايفي وبعدين قالت لي لا ارجوك بلاش تسيبني انا ممكن اموت فيها قولت انتي مش شايفه بتعاملوا بعض ازاي قالت خلاص هاعمل الي يريحك ومش هانطق ونفس الكلام قالته دانا وانا قولت للجوري متنسيش ان دي مراتي واي وقت يعجبني انام معاه قالت بلهجة استعطاف وحب وانا كمان حبيبتك ارجوك مش تحرمني منك قولت ليها خلاص بطلي جنان قالت طيب مش هاعمل كدا تاني ولا هاتكلم بس مش تجيب سيرة انك عاوز تمشي تاني قولت لما اشوف وبعدين لما تبقوا مع بعض انتوا الاتنين معايا مينفعش انيك واحدة واسيب التانيه لازم انيككم مع بعض لما تبقي كل واحدة لوحدها في غرفة ابقي ليها لوحدها قالت طيب الي تشوفه بس خلينا في دلوقتي انا هاموت عليك ارجوك عاوزك بجد روحت عليها بوستها واخدتها في حضني وقعدت العب في جسمها وقامت دانا جنبا وحاطت ايد علي والايد التانيه علي الجوري وهمست لي وقالت ياله نيك الشرموطه دي الي مش بتشبع سيبت شفايف الجوري وبصيت ليها وقولت يعني انتي الي بتشبعي ما انتي زيها ويمكن اكتر انتي ناسيه طيزك ضحكنا وخليت الجوري نامت علي ظهرها ورفعت رجليها ووجهت زبي ناحية كسها وقولت لدانا امسكي زبي ودخليه في كس الشرموطه دي خليني اشقها علشان تبطل الي بتعمله وراحت دانا مسكت زبي ووحطته علي فتحة كسها الي مكنش محتاج ان ابل ليه زبي علشان يدخل بسهوله اصلا كان غرقان في ميته ودفعت زبي جواها راحت مصوته وقالت زبك حلو وكان واحشني ياله متعني بيه ونيكني جامد ومش تحرمني منه تاني وانا زدت في نيكها وايدي بتلعب في كس دانا الي غرقت ايدي اول ما لمست كسها واصبحت الغرفه وكأنها استديو للنيك وبقيت اتبدل بينهم انيك دي شويه وانيك التانيه شويه لحد لما نزلت في كس الجوري ولاقيتها بتقولي غرقت كسي بلبنك انا بحبك قوي وقامت باستني ورجعت لزبي تاني ترضع وتمص فيه قولت ليها طيب سبيني اريح شويه وانتي مش رحماني وانا نمت علي ظهري وهي فضلت ترضع وراحت دانا تساعدها مع انها ماكنتش محتاجه مساعده قايمه بكل الواجب وفضلوا الاتنين يرضعوا زبي دي شويه وتناوله للتانيه ترضع شويه قولت سيبهم وابص علي التليفون لاقيت خديجه كانت بتكلمني علي الواتس وسايبه اكتر من 10 رسايل المهم رديت عليها وقولت ليها اسف مش شوفت التليفون لانه صامت ردت علي بعد تقريبا دقيقتين وقالت معلش انا الي اسفه مكنتش جنب التليفون لما بعت رسالتك وكنت في الحمام قولت ولا يهمك سالتها عملتي ايه مع الدكتورة بعتت ضحكه وقالت الدكتورة شتمت عليك كتير قولت ليها بنت المتناكه طيب لو انا شوفتها هانيكها علي شتميتها لي قالت تعالي نيكني بدلها قولت ليها هو انتي الي شتمتي قالت اعتبرني شتمت ونيكني قولت ليها لا عاوز انيك الدكتورة علشان اعلمها الادب قالت يعني عاوز تنيك الدكتورة ومش عاوز تنيكني انا يعني كدا قولت ليها بطلي هبل انتي خدتي حقك وكفايه الي انتي فيه المهم عملتي ايه كويسه دلوقتي ولا تعبانه قالت شويه تعبانه يومين وابقي كويسه قولت كويس قالت انت كنت فين وبتعمل ايه قولت ولا حاجه قاعد بادخن قالت بتدخن برده ولا بتنيك دانا قولت هو عيب انيك مراتي ولا مش مسموح لي قالت لا ابدا بس حبيت اعرف يا بختها نيكتها كام واحد قولت ليها لسي دا اول واحد شويه وانيكها التاني وانام علشان بكرا اروح الشغل نفسي اشوفها وانت بتنيكها قولت بس يا حرمه روحي نامي قالت طيب وبكرا احكيلي نكتها كام واحد قولت تصبحي علي خير ورايا نيك ومش انتظرت ترد وقفلت التليفون وانتبهت ليهم قالت الجوري خلصت كلام مع الشرموطه قولت شرموطة مين قالت خديجه قولت سيبك بلاش هبل احنا قولنا ايه قالت طيب يا مغلبني وراحت قايمه تقعد علي زبي وتدخله في كسها قولت ليها هو انتي خلاص كسك مولع للدرجه دي قالت وهي بتئن واكتر من كدا وكانت قعدت علي زبي مرة واحدة وفضلت تطلع وتنزل عليه ودانا عماله تلعب في بزازها وكسها وقامت جات تقعد علي بوقي علشان الحس كسها المنظر ده هيج الجوري جامد وخلاها تزيد في الطلوع والنزول لحد لما نزلت مرتين ومكنتش قادرة تاني قومتها دانا وجات هي تقعد علي زبي وفضلت تطلع وتنزل اسرع من الجوري وانا استلمت شفايف الجوري بوس ولعب في جسمها وبزازها وبعدين قومت عملت بيهم وضع حلو نيمت دانا علي ظهرها وخليت الجوري تنام فوقها كأنها بتنيكها وانا جيت من وراهم الاتنين ادخل في كس دي سويه وانيكها جامد وبعدين اطلعه واروح علي التانيه ادخله في كسها وانيكها جامد وفضلنا نغير الاوضاع لحد لما قربت انزل وكان زبي في كس الجوري طلعته ودخلته في دانا وبعد شويه نزلت في كسها بقت بتصرخ لما حسيت بلبني بينزل في كسها ونزلت من فوقها ونمت في وسطهم لاقيت الجوري رايحه تاني علي زبي وتمص فيه قولت ليها هو انت مش بتشبعي كفايه كدا الليله انا تعبان قالت طيب سيبني بس ارضع شويه وبعدين انام قولت ليها لا تعالي عاوزك في حضني وشديتها واخدتها في حضني وقعدت ابوس فيها وقولت ليها كفايفه كدا علشان مش اتعب اكتر قالت طيب وحضنوني الاتنين وروحنا في النوم ..............؟؟؟؟


انتظروا الجزء الخامس عشر في نفس المكان برده بعد لما اشوف رأيكم وباقي الاجزاء هتنزل هنا برده في نفس الموضوع ......!!!





الجزء 15



صحيت من النوم الصبح اخدت دوش ولبست هدومي وروحت علي الشغل وعديت يومي عادي وفضلت علي الحال ده فترة كل يوم بالليل انيكهم الاتنين وانا واروح الشغل الصبح لحد لما خلاص طلبوا مني اني لازم انقل كفاله واتصلنا بمكتب العمل علشان نعرف ظروف نقل الكفاله ازاي وكدا قالت مراتي هو جوزي وانا ابغاه معايا قال ليها كدا سهله هو بيجي لهنا مع الكفيل الحالي ليه وانتي معاه وبنعمل نقل كفاله وبياخد مننا ورقه علشان يروح يغير بيها اقامته من علي الكفيل الحالي الي الكفيل الجديد الي هو انتي بس هيكون فيها مكتوب زوج مواطنه وتبقي معاه لمدة 5 سنوات ويبقي يجددها عادي حسب القوانين وبالفعل تاني يوم اتكلمت مع الكفيل بتاعي وقولت ليه اني هانقل كفالتي علي مراتي وكدا قالي بس انا محتاجك في الشغل قولت ليه انا موجود في اي وقت لو قصرت معاك العماله اجي يوم او اتنين اخف الضغط عليكم المهم وافق بعد الحاح وكمان اخد فلوس مقابل نقل الكفاله وبقيت حر مش باروح الشغل وده اسعد الجوري ودانا كتير ولاقيتهم بيكلموني اني ادير ليهم كل ممتلكاتهم وشئونهم وانا بقت علي كل حمول الشغل والمزارع والبساتين و خلصت ليهم اوراق الوراثه الخاصه بالعنود واتوزعت التركه علي الورثه علشان هما يرتاحوا من وجع دماغ عائلة العنود وكدا انتهت مشاكلهم ومرت الايام وانا جالس مع الاتنين واحدة مراتي والتانيه عشيقتي وبتنام معايا غصب عن مراتي بس انا حبيت الطف الجو بينهم وفي استغليت قعدت معاها لوحدنا قاعدة عاديه بالصالون نتكلم وفتحت معاها حكايه النوم معاهم الاتنين وقولت ليها انا كدا مش مرتاح قالت لي ليه قولت ليها لما باكون معاكي بيبقي نفسي اعمل معاكي حاجات كتيرة وفي لحظه بحس امك جنبنا باسكت وباكون عادي لازم كل واحدة تنام في غرفتها و سيبوني علي راحتي انا هانام في غرفة التدخين لحالي قالت من قلة الغرف قولت ليها انا بادخن واحب ادخن وانا قاعد براحتي قالت طيب ما انت بعد لما تخلينا كل واحدة في غرفتها يبقي لازم انت هتيجي لي غرفتي وتنام معايا هناك قولت ليها لا انا هافضل مكاني هنا وكل واحدة هي الي تيجي تنام معايا في ليلتها وخلاص قالت بس انت هتفضل كدا نايم علي الطراحه بس لازم نجيب سرير ليك قولت يا سيتي ابقي اجيب سرير قالت بكرا انا هاخرج اشتري واحد ليك ودولاب للملابس وحاجات للغرفة واخليها غرفة نوم بالفعل قولت اعملي الي انتي عاوزاه بس انتي مقتنعه بالي انا قولته قالت خلاص ماشي مقتنعه بس لو لعبت معايا اي لعبه هاعضك من زبك واقطعه ومش هاخلي واحدة تانيه تتمتع بيه ولا اسيبك انت كمان تتمتع قولت لا يا ستي انا مش ناقص لعب بس اقدر عليكم انتوا الاتنين دا انتوا عاوزين مصنع منشط جنسي علشان اخده واقدر عليكم يبقي هالعب معاكي في ايه قالت ايوة كدا مش بتيجي الا بالعين الحمرا وضحكت انا وهي علي كلامها وقالت لي من بكرا بعد تظبيط الغرفه نبدأ وكل واحدة تروح لغرفتها وتنتظر يومها قولت كويسقالت طيب بس انا عاوزه اعرف مين هيبقي يومها بكرا قولت ليها سيبوني يوم انام لوحدي ارتاح فيه قالت دا بعينك بطرا هنبدأ وهيبقي يومي قولت ليها يا مفتريه هو انتي كسك مش بيشبع ضحكت علي كلمتي ولاقيتها هديت وقالت بحنيه يا طارق انا بحبك وباموت فيك وبجد عاوزاك لي لوحدي ومش عارفه اعمل ايه علشان امتلكك لوحدي ومافيش حد يشاركني فيك قولت ليها دا نصيب خلاص منقدرش نعمل حاجه فيه قالت اديني مستحمله لحد لما نشوف اخرتها قولت اخرتها زين بس انتي لازم تتجوزي قالت انت برده مصمم علي اني اتزوج قولت ليها ايوة انا عاوز اشوفك سعيدة وليكي راجل قالت انا كدا سعيدة معاك قولت ليها انا مش هابقي عايش ليكي العمر ممكن اموت في لحظة وساعتها هتحسي ان العمر سرقك من ولد ولا ونيس معاكي انا علشان بعزك وباحترمك وعارف خوفك علي انا كمان خايف عليكي وعاوز اشوفك مستورة ومتهنيه في جوازة حلوة وتبقي سعيدة فيها قالت خلاص هافكر في الموضوع ده قولت من غير تفكير دا قرار ولازم تنفذيه قالت طيب بس اصبر شويه اتمتع بيك قولت ياستي اديني معاكي لحد ما تتجوزي قالت وبعد الجواز كمان قولت ينهار اسود بقي انا باجوزك اخلص منك عاوزة كمان بعد لما تتجوزي تسيبي زوجك وتجيلي قالت لما اكون زيارة هنا لازم تنام معايا والا مافيش زواج وقاعدة علي قلبك قولت لا خلاص اتجوزي وبعدها نشوف حل يمكن الي تتجوزيه يشقك اتنين ومش تبقي طايقه حد يلمسك وتبعدي لوحدك قالت لسي مافيش راجل اتخلق علشان يشقني قولت طيب يا مفتريه روحي قولي لامك الكلام ده وعرفيها علشان تبقي عامله حسابها قالت ماشي قامت من مكانها وباستني من راسي قمت انا ضاربها علي طيزها بالقلم وضحكت وهي ماشيه خارجه من الصالون وبعد شويه لاقيت دانا والجوري جايين الاتنين والجوري قالت خلاص انا كلمتها وهي موافقه قولت طيب كويس قالت بس في شرط حبيبي قولت في ايه تاني قالت كل خميس وجمعه نخرج للبر مزرعتنا هناك ونتمتع هناك مع بعض وتنام معانا الاتنين مع بعض قولت ليها حتي لو كانت ليلتك هتوافقي ان امك انام معاها وانتي معايا قالت موافقه قولت وانتي يا دانا موافقه قالت انا موافقه قولت ليهم خلاص موافق راحت الجوري جايه وقعدت علي رجلي وفضلت تبوس في سيبت انا شفايفها وقولت ليها اهمدي هو انتي مش صابرة لحد بالليل قالت مالك في ايه دي بوسه بس قولت ماهوا انا بقيت بخاف من بوستك بتتحولي بعدها ضحكنا كلنا وقولت ليهم انا عاوز اشرب شاي او قهوة قالت دانا هاخلي الخدامه تحضر ليك شاي قولت ليها استني انا هاقوم انا اعمل لنفسي قهوة قالت طيب وقومت روحت علي المطبخ وكانت هناك الخدامه وقالت لي عاوزة حاجه احضرها ليك قولت لا انا هاعمل لنفسي قهوة مش تشغلي بالك انتي وحضرت الكنكه وحطيتها علي النار لاقيت الخدامه بتقولي عاوزة اقولك علي شيء يا سيدي بس مش تزعل قولت ليها مالك في ايه قالت سيدي نفسي انام معاك مرة كمان قولت خلاص بقي انتي مش بتستحملي والجوري لو عرفت هتدبحك يبقي اسكتي احسن قالت طيب هاعمل ليه نفسي انام معاك مرة ارجوك قولت ليها استني بقي لما تبقي تجيلك فرصه يكونا بالخارج وانيكك علي السريع من غير ما يعرفوا قربت علي وباستني ومسكتني من زبي وقالت حاضر سيدي وبعدها خلصت القهوة وروحت ليهم الصالون وقعدت اشرب القهوة وبنتفرج علي التليفزيون وفي لحظة رن تليفون دانا وكانت ام فهد شاورت لي دانا ونبهتني انها ام فهد قولت ليها افتحي الاسبيكر علشان نسمعها عملت كدا دانا وقعدت اسمع حديثهم المهم بعد سلام واطمئنان علي الاحوال قالت ام فهد عملتي ايه الي قولت ليكي عليه شاورت لدانه بحركة علي اساس تقولها الي انا قولت عليه قالت ليها دانا نفس الكلام الي قولتها قبل كدا ردت عليها ام فهد ما اقدر اتحرج منه قلت دانا يعني عاوزة تتناكي منه وبتقولي محروجه قالت ام فهد انتي فاهمه بقي وبعدين اصلا انا مش معايا رقمه يبقي ازاي هاكلمه قالت دانا سهله انا اديكي رقمه بس اسمعي لو وافق بلاش تنامي كتير معاه وحياة امك دا بتاعي مش بتاعك قالت ام فهد متخفيش مش هاشفطه كله هاسيبلك شويه صغنانين وبعدها ضحكت بشرمطه وانهوا الكلام قالت الجوري هتعمل ايه مع الشرموطه دي قولت مش عارف لازم اخلص منها برده انا مش ناقص قرفها المتناكه دي دا كمان عاوزة تجيبلي ستات معاها قالت الجوري والحل ايه معاها التفت لدانا وسألتها هي ام فهد بتتناك من طيزها قالت دانا لا كله من كسها بس قولت يعني مافيش مرة قالت للسواق الهندي ولا ليكي انكم تنيكوها من طيزها قالت الشرموطه دي دماغها في كسها مش في طيزها قولت ايه اخبار جوزها بتخاف منه ولا هي قويه عليه قالت دي بتخاف منه موت قولت قولت كويس قالت الجوري وانت بتسأل الاسئلة دي ليه قولت انا هاعمل فيها زي خديجه وويبقي اتعمل ليها وبكدا يحصل مشاكل ليها مع جوزها لما يجي ينام معاها ويشوف طيزها كدا متعورة او لما يشوفها ماشيه مفشخه وكدا طبعا مش هتقدر تقوله ولا هتقدر تيجي هنا تاني علشان هتحس ان زوجها هيراقبها وهيعرف بتروح فين وبتتناك من مين قالت دانا افرض قالت علينا قولت انتي ناسيه ان ليها فيديوهات مع السواق لما تحب تنطق هتخاف تتفضح انها كانت شرموطه وبتتناك من كل واحد شويه يعني مش هتيجي علي لما انيكها دي واحدة سرموطه بتتناك قالت الجوري ايوه صح وبكدا مش هتقدر تفتح بوقها ولا تتكلم قولت بالظبط وده الي عاوزة يحصل معاها وكدا موضوعها انتهي قطع كلامنا اتصال من رقم غريب علي تليفوني قولت لدانا دا رقم ام فهد قالت ايوه رقمها قولت طيب مش عاوزكم تنطقوا وانا هاكلمها وافتح الاسبيكر قالوا ماشي وفتحت المكالمه والاسبيكر مع بعض وبدأ الحوار معاها :-
انا : هلا
ام فهد : هلابك
انا : مين معايا
ام فهد : انا ام فهد مش عرفتني ولا ايه
انا : معلش اسف لان رقمك مش معايا وبعدين من فترة مش سمعنا صوتك
ام فهد : ولا يهمك يا قمر المهم دانا كلمتك في الموضوع
انا : موضوع ايه
ام فهد : موضوعي معاك
انا : معلش يا ام فهد دانا حكيت علي مواضيع كتيرة تخصك وتخص البيت والشغل هنا وانا بانسي فاعذريني ياريت تفكريني انتي بعد اذنك
ام فهد : انت مش عاوزاني افكرك انت عاوزني اطلبها منك مباشرة
انا : تطلبي ايه بالظبط
ام فهد : ايوة عاوزني اطلب منك انك تنام معايا
انا : ااااه معلش دانا كانت حكيت لي علي الموضوع ده
ام فهد : يعني افتكرت الحين
انا : قولت ايوة افتكرت وانتي عاوزة تتناكي مني
ام فهد : يعني انت لازم تحرجني
انا : مافيش احراج انتي طلبتي تنامي معايا يبقي معناها ايه نتمشي مثلا ولا انيكك
ام فهد : يبقي معناها التانيه
انا : تانية ايه
ام فهد : طارق مالك انت شارب ولا ايه
انا : لا شارب ولا شيء وانتي عارفه اني مش باشرب اصلا
ام فهد : طيب مالك
انا : وانتي خايفه تنطقيها يعني ولا ايه
ام فهد : مش خايفه بس مكسوفه
انا : يعني مكسوفه من كلمة ومش مكسوفه تقلعي قدامي واشوف كل جسمك عريان قدامي بزازك وكسك وطيزك وكمان انتي هتشوفي زبي
ام فهد : يووة ليه الاحراج ده بس لما نبقي مع بعض تفرق شويه
انا : هيفرق في ايه يعني
ام فهد : يفرق لان الاحراج هيروح واحدة واحدة مش هيدوم يعني
انا : سيبك من الكلام الاحراج ده وخلينا واضحيين
ام فهد : ما احنا واضحين اهوه
انا : لا طبعا مش واضحين جاوبيني عاوزاني انيكك
ام فهد : ايوة وهاموت عليك
انا : وانا كمان هاموت عليكي من وقت ما شوفتك وشوفتك مكوتك الكبيرة ونفسي امسكها والحط زبي بينها
ام فهد : يالهوي انا مش قادرة من كلام ده
انا : ايه مالك هيجتي ولا ايه
ام فهد : هيجت دي شويه انا جسمي ولع كله
انا : ايه كسك بينزل ولا ايه
ام فهد : مش عارفه بس بيفتح ويقفل بسرعه لا ارادي
انا : طيب حطي ايدك عليه وشوفيه بينزل ولا ايه
ام فهد : انا عارفه انه بينزل واكيد غرقني ارجوك ارحمني وخليني اجيلك تنامي معايا
انا : تنام معايا برده
ام فهد : معلش ياسيدي علشان تنيكني
انا : انيكك فين
ام فهد : تنيكني في كسي
انا : بس انا عاوز انيكك في حته تانيه
ام فهد : يعني ايه
انا : انا هاموت علي مكوتك جننتني بصراحه وهاموت وانيكك منها
ام فهد : لا مقدرش ولا ينفع
انا : ليه طيب
ام فهد : انا عمري ما اتنكت من طيزي ولا حتي جوزي فكر يلمسني بزبه منها ولو حصل ونيكتني بزك الكبير ده يبقي هتشقني وكدا اتفضح قدام جوزي
انا : دا شرطي علشان انيكك
ام فهد : بس شرطك صعب قوي
انا : فكري كويس وردي علي
ام فهد : قالت طيب افكر بس في شرط لي كمان بس بعد لما افكر في شرطك هاقوله ليك
انا : عادي اتكلمي دلوقتي علشان ابقي عارف واعمل حسابي
ام فهد : لو سيبتك تنيكني من طيزي لازم تنام مع اتنين معايا كمان
انا : مين هما
ام فهد : فاكر الاتنين الستات الي كانوا معايا يوم ما جيت اعزيك
انا : اه افتكرتهم
ام فهد : دول كمان هتنيكهم
انا : موافق وهانيكهم من طيزهم كمان علشان يبقوا عارفين وعاملين حسابهم
ام فهد : لما اشوف رأيهم وكمان افكر وابقي ارد عليكي
انا : خلاص ماشي وانا منتظر ردك
ام فهد : خلاص اوك ياقمر اسيبك دلوقتي وانتظر رد مني الليله او بكرا
انا : بس بسرعه لان هاطلع للبر انا والجماعه علشان نحدد موعد امتي انيككم
ام فهد : اوك
انا : ياله عاوزة حاجه تانيه
ام فهد : عاوزة سلامتك
انا : سلام
وقفلت المكالمه معاها والتفت ليهم وقولت ايه رأيكم قالت الجوري انت خليتها في حيرة كدا هي هتخاف من الفضيحه وممكن ترفض الفكرة خالص قولت وهو ده المطلوب ولو وافق يبقي جابته لنفسها وتستحمل بقي الي يحصلها ضحكنا كلنا وكنا لسي قبل المغرب وقولت ليهم انا كمان لازم اجهز نفسي قالت الجوري ايش هتسوي قولت هاروح الصيدليه واجي قالت ليش قولت اجيب منشط قوي علشان لو وافقوا يبقوا يستحملوا بقي دا انا هاشقهم من طيزهم ضحكوا علي كلامي وقالت الجوري خدني معاك نتمشي شويه قولت ياله البسي قالت دا مش هتخدوني معاكم ردت الجوري عليها وقالت هو انتي لازم تلزقي لينا في كل شيء رديت انا وقولت البسي يا دانا وتعالي معانا قالت ثواني واكون جاهزة قالت الجوري وبعدين بقي روحت علي الجوري وقولت ليها دي مراتي ولو حصل ان في شرطة وقفتنا وهي معايا وطلعت ليهم عقد الزواج مافيش حد هيقدر يقول حاجه انما انتي معايا ممكن تبقي فيها مشكله قالت طيب يا خويا حللتها انت مش عارف ايه اخرتها معاك .........؟؟؟
؟


انتظروا الجزء السادس عشر .............!!!!!


الجزء السادس عشر



روحنا لبسنا وخرجنا اول شيء اتوجهت علي صيديله وجبت المنشط ورجعت ليهم وقولت ليهم عاوزين تروحوا فين قالوا تعالي نروح المول يمكن نلاقي هناك حاجه حلوة نشتريها او لبس جديد او اي شيء حلو قولت ليهم ياله ووصلنا المول ودخلنا نتفرج يمين وشمال ملابس وهدايا وعطور وغيره والجوري قالت انا باروح قسم الملابس الداخليه باتفرج علي حاجات هناك لو لاقيت شيء حلو هاشتريه قولت ليها اوك روحي بس خدي امك معاكي مش تروحي لوحدك قالت هو انا صغيرة قولت ايوة صغيرة عاجبك ولا مش عاجبك قالت طيب يا سيدي امرك بس كل ده هاطلعه عليك بس لما نرجع البيت قولت ليها ماشي يا فالحه ياله روحوا وانا روحت اتفرج علي ملابس رجالي وعجبني بعض التيشرتات والبنطلونات اشتريت تشيرتين وبنطلونين وكمان طقمين داخلي علي برمودات وحاجات خفيفه وروحت علي العطور واشتريت عطر حلو وكان رحته جميله علي شوية كريمات للشعر والجسم وشامبوهات المهم وانا في المول لاقيت تليفوني بيرن كان رقم ام فهد رديت عليها واتكلمت معاها بعد السلام وكانت بتقولي احنا موافقين بس بشرط في كريم حلو ومخدر انت تشتريه لينا من الصيدليه بيستخدموه في النيك في الطيز بس اساسا مش للنيك قولت وانتي عاوزاني اشتريه قالت ايوة قولت ليها اسف مش هاشتريه قالت انت خايف علي تمنه قولت لا ابدا اشتريه انتي وانا اديكي تمنه حتي ولو كان بـ 200 ريال قالت مش تمنه للدرجه دي بس انا محرجه نشتريه انت تروح تشتريه علشان انت راجل قولت ياسلام اروح انا اشتريه والي في الصيدليه يفتكر اني انا بتناك في طيزي لا يا ستي اسف مش موافق علي شرطك وانتي حرة عاوزة تيجي تعالي مش عاوزة انتي حرة قالت طيب ابعت السواق قولت لا ابعتي انتي السواق تبعك انا مش هابعت حد ولا هاروح اشتريه وانتي ومزاجك قالت طيب ياعم مش تزعل انا هاتصرف قولت ايوة كده دا الكلام المظبوط وبعدين هتيجوا امتي قالت بكرا الصبح الساعه 9 هنكون عندك قولت 9 الصبح بس دا بدري قوي قالت علشان زوجي بيكون في العمل وكمان وقت مناسب للاتنين الي معايا برده قولت ليها ماشي مافيش مشكله تعالوا براحتكم بس اسمعي من غير زعل اشوف شعرة علي كس او جسم واحدة فيكم مش هانيكها لازم كله يبقي نظيف زي ما تكون رايحه ليلة دخلتها قالت طيب ياسيدي مش هتلاقي شعره عاوز ايه تاني قولت مش عاوز حاجه انتي عاوزة حاجه قالت لا قولت طيب اي خدمه تاني دلوقتي قالت لا شكرا قولت ليها طيب سلام وقفلت معاها المكالمه وقعدت ابص يمين وشمال علشان اشوف دانا او الجوري ولما مش شوفتهم روحت اتصلت علي الجوري وقولت ليها انتوا فين قالت احنا في قسم الملابس الداخليه والحريمي قولت طيب ياله علشان في امر مهم لازم نتكلم فيه ونرجع البيت قالت امر ايه قولت ام فهد اتصلت علي دلوقتي وجايه بكرا الساعه 9 الصبح قالت طيب انتظرنا عند الباب الي دخلنا منه واحنا جايين علي طول قولت طيب ياله سلام وقفلت وروحت علي الباب انتظرهم ولما وصلوا اخدتهم ورجعنا علي البيت في الطريق دانا قالت للسواق اطلع علي محل الحلا (الحلاويات يعني ) قولت ليها ليه قالت نتجيب شويه حلا للبيت قولت بس بسرعه قالت ماشي واشترينا الحلا ورجعنا علي البيت كنا حوالي الساعه 8.30 وحضروا العشاء واتعشينا وراحت الجوري لبست حاجات من الي اشتريتها علشان توريها لي وهي لابسه كان مش بيداري شيء اكتر ماهو مبين كل شيء قولت ليها ايه الجمال ده وجات جلست جنبي وقالت انا اشتريته مخصوص علشان البسه ليك قولت ليها متشكر المهم كنا قاعدين بنتكلم عن ام فهد وعلي الي هاعمله معاها وقولت لدانا انتي هتقابليهم وتقعدي معاهم في الصالون وانا الصبح هاصحي من النوم بدري واصحيكم معايا انتي هتقابليهم وتقعدي معاهم في الصالون وانا هاكون واخد المنشط من بدري ومنتظرهم في غرفتي وهاكون نايم عريان دا علي اساس اني لسي نايم وانتي يا دانا هتقابليهم ولابسه عبايه بس من غير اي شيء تحتها خالص بس انتي تفضلي في غرفتك وتنبهي علي الخدامه انهم اول ما يوصوا تدخلهم الصالون وتيجي تندهلك من غرفتك وانتي يا جوري تروحي غرفتك ومش تخرجي منها خالص دا علي اساس ان احنا لسي الصبح ومش بتصحي بدري قالت طيب بس انت ليه مش عاوزني اقابلهم مع امي قولت مش عاوزهم يعرفوا ان بينا حاجه قالت وايه يعني ما يعرفوا هيعملوا ايه يعني قولت مش عاوزهم يمسكوا عليما شيء خلينا كدا كويسيين قالت طيب هاقعد في غرفتي لحد ما تخلص وتبعتلي قولت كدا كويس وسرقنا الوقت واحنا بنتكلم وبقت الساعه 11 قولت ياله علشان ننام علشان هنصحي بدري قالت الجوري هو انا اشتريت القميص ده لامي ولا ايه وروحت لبسته علشان في الاخر تقولي ننام قولت ليها يا مجنونه عاوز ابقي بقوتي بكرا علشان انا هانيك 3 نسوان قالت ماليش دعوة قولت دماغك ناشفه طيب يا ستي بس مرة واحدة علشان انام وهانام معاكم انتوا الاتنين مع بعض قالت طيب بس لما تنزل نزلهم في كسي مش في كس امي قولت طيب انا هاقدر علي دانا انما انتي مجنونه قالت طبعا مجنونه بحبك قولت طيب ياله نروح ننام ودخلنا غرفة التدخين وانا قلعت كل هدومي ودانا كمان قلعت والجوري لابسه القميص بس ونمت وسطهم قامت الجوري علشان تمص وترضع في زبي علشان يقف ومش سابته الا لما بقي زي العامود وراحت قايمه علشان تقعد عليه وانا بابوس دانا والعب في جسمها والجوري افترست زبي في كسها لحد لما لاقيتها نزلت اكتر من مرتين ومبقتش قادرة تستحمل ونزلت تنام علي ظهرها روحت انا قايم وخليت دانا تعمل وضع الفرسه وقعدت انيكها والجوري بتبص علينا وقالت لي طارق انا نفسي تنيكني في طيزي هي مش مفتوحه عاوزاك تفتحها قولت ليها مش الليله لما نبقي في ليلتك هابقي انيكك من طيزك ودانا عماله تصوت وتتأوه وتوحوح بصت ليها الجوري استحملي يا متناكه ولا سبيه للي يقدر عليه قالت دانا ليها انا مستحمله انا بامتع نفسي بزبه الحلو وهو في كسي وبرده مش سيبت دانا الا لما بقيت تنزل ومن التعب بقيت تنام علي وشيها خالص سيبتها ورجعت للجوري وهي نايمه علي ظهرها ورفعت رجلها علي كتفي وهي مدت ايدها ومسكت زبي ووجهته علي كسها ودخلته فيه وانا قعدت ازق زبي فيها واطلعه وبقيت اسرع وافتري عليها وبقيت هي كمان تصوت وتتأوه وتوحوح من الهياجان والشهوة الي فيها قالت دانا ليها مين الي مش بتستحمل دلوقتي يا هايجه وضحكت عليها دانا وانا قولت لدانا تعالي يا شرموطه نامي فوق المتناكه دي قالت ليه قولت ليها هابدل بينكم لحد ما انزل قالت طيب وراحت علي الجوري ونامت فوقها وبقيت ابدل بينهم في كس دي شويه وكس دي شويه لحد لما قربت انزل وكان زبي في كس دانا طلعته بسرعه ودخلته في الجوري وبقيت زي المجنون باسرع في نيكها جامد لحد لما حسيت اني بانزل في كسها قالت انت بتنزل وبقت تصرخ وتوحوح وتقولي لبنك نار وسخن ولع كسي وطلعته من كسها وروحت نمت جنبها ودانا نزلت من فوقها وراحت نامت جنبي وبقوا الاتنين حاضنني وقولت ناموا بقي علشان نصحي بدري علشان اشوف الشراميط بتوع بكرا دول عاوزين ايه وبعد شويه روحنا في النوم وانا صحيت الساعه 7 الصبح سيبتهم نايمين ودخلت الحمام وخرجت وبعدين روحت اخدت حباية المنشط علشان تلحق تعمل مفعول وروحت علي المطبخ عملت شاي لنفسي ورجعت نمت تاني في وسطهم وفتحت التليفزيون وقعدت اتفرج عليه وانا باشرب الشاي وادخن لاقيت الجوري بتصحي من النوم وتقولي الساعه كام قولت 8 وروحت علي دانا صاحيتها وقولت ليها روحي غرفتك نامي هناك وانا هاخلص تدخين واحصلك وانتي يا جوري كمان روحي لغرفتك قالت انا قاعدة معاك شويه لحد ما يقربوا يجوا قولت ماشي قامت دانا راحت للحمام وهي عريانه وبعدين خرجت تاني وقالت انا رايحه غرفتي قولت طيب روحي وانا هابقي احصلك واخدت دانا هدومها معاها وخرجت عريانه لغرفتها وفضلنا انا والجوري في الغرفه لوحدنا عريانين برده وبقت تسألني وتقول انت هتعمل ايه معاهم قولت هانفذ الي في دماغي قالت افرض انك عورت حد فيهم وبقت مشكله قولت وانا مالي دي مشكلتهم مش مشكلتي قالت يعني ايه قولت اساسا انا عاوزهم يتعورا علشان يتفضحوا ويبطلوا يجوا هنا علشان انيكهم فهمتي قالت ايوة فهمت وانت اخدت المنشط ولا لسي قولت اخده اول ما صحيت قالت هو انت صاحي من امتي قولت تقريبا 7 قالت اكيد المنشط اشتغل دلوقتي قولت ايوة بيبدأ يشتغل قالت طيب انا عاوزة اجرب زبك وانت واخد منشط قولت اهمدي يا مجنونه خليني اركز مع الشراميط الي جايين و انا كل دقيقه قدامك هابقي اخد منشط واشق ليكي كسك وطيزك علشان تتهدي خالص ضحكت وقالت طيب لما اشوف كنت خلصت التدخين ووقولت ليها ياله انا رايح غرفتي وانتي روحي لغرفتك قالت طيب ياله بينا وخرجنا عريانين برده وهي راحت غرفتها وانا روحت لغرفتي لاقيت دانا نايمه علي السرير برده عريانه وعينها بتنام قولت ليها فوقي قالت انا صاحيه بس مغمضه عيني بس قولت ليها عارفه هتعملي ايه قالت ايوة قولت طيب كويس وبعدين قولت ليها عندك روب في الدولاب من بتوعك بس يكون حلو وسكسي قالت ايوه فيه قولت طيب وريني كدا راحت للدولاب وجابت كذا روب وبتوريهم لي انا اخترت واحد يادوب تحت طيزها بشويه يادوب يداري كسها وطيزها وكان مش شفاف كتير وقولت ليها انتي هتخرجي ليهم بالروب ده بس من غير اي شيء تحتيه علي اساس انك صحيتي من النوم بسرعه وخرجتي ليهم ماشي قالت ماشي بس عاوزه افهم ليه ده كله مع انك كدا كدا هتنيكهم قولت علشان مش يخافوا او يحسوا اني هاعمل فيهم حاجه فهمتي بقي قالت فهمت قولت وكمان لما تسألك ام فهد علي تقولي ليها اني لسي نايم في غرفتي وهي عارفه الغرفه اكيد هتقولك روحي صحيه من النوم تقولي ليها انتي عارفه مكان الغرفه روحي انتي صحيه براحتك المهم انك تخاليها تيجي تصحيني باي طريقه وانا هنا نايم عريان ماشي وسيبي الباقي علي وياريت لو الاتنين النسوان دخلوا معاها تبقي تمام وانتي عملي نفسك رايحه الحمام لانك مزنوقه وعاوزه تعملي حمام وكده ومش تيجي عندنا وروحي غرفة التدخين انتظري هناك لحد لما اخلص ويمشوا ماشي قالت ماشي قولت ليها ياله تعالي ارضعي زبي والعبي فيه علشان عاوزة زي الحديد لما يدخلوا علي جات علي بسرعه زي مايكون كان واحشها وبعد شويه لاقينا الباب بيخبط شاورت ليها اني هاعمل نايم وهي ترد علي الباب وبالفعل عملت كدا وهي قالت ادخل بشكل انها نايمه ودخلت الخدامه وقالت مدام ام فهد في الصالون تنتظرك قالت طيب روحي قدمي ليهم القهوة وانا جايه ليهم قالت اوك مدام وخرجت الخدامه وانا فتحت عيني وقولت ليها مش تنسي حاجه وتنفذي بالظبط قالت طيب ولبست الروب وخرجت ليهم وانا فضلت نايم مكاني وقعدت العب في زبي شويه لحد ما بقي زي العمود واقف وانا نايم علي ظهري وغمضت عيني وقعدت افكر في اي شيء جنسي من الي عملته علشان يفضل زبي واقف المهم عدي علي تقريبا نص ساعه بعد خروج دانا من الغرفة لحد ما سمعت باب الغرفه بيتفتح وانا مش اتحركت من مكاني لحد ما سمعت شهقتهم التلاته وام فهد بتقول شوفتي يا هنوف شوفتي يا هيا مش قولت ليكم زبه يجنن وحلو وكبير قالت واحده منهم ايوة شوفنها وهو اصلا حلو وجميل المهم لاقيت ام فهد قربت مني وقعدت جنبي علي السرير ومسكت زبي بايدها وبقت تقول كل ده هيدخل في طيزي انا كدا اخاف اكتر يشقني وبعدين اصلا كنت خايفه انه يعورني ولا يشقني من كسي بعد لما شوفته بينيك الخدامه وشوفت الي عمله فيها قالت واحدة منهم صحيه ياله يا ام فهد خلصي بسرعه انا مش قادرة وهاموت علي زبه لاقيت ام فهد جابت ايدها علي صدري وتهزني علشان تصحيني وانا فتحت عيني براحه لحد لما شوفتهم واتنفضت من نومتي قعدت وقولت ليهم انتوا مين قالت ام فهد مش عارفنا ولا ايه قولت ام فهد هلابك قالت هلابك يا قمر صحي النوم قولت ليها صحي بدنك قالت تسلم بس مالك ليه اتنفض مرة واحدة قعدت قولت ليهم مش متعود لما اصحي من النوم اشوف الشكل الاسود ده قالت معلش احنا اسفين لو نعرف كنا قلعنا العبايت السوده قبل ما نصحيك قولت ليها اصلا كدا كدا هتقلعوا كله ولا عاوزين تتناكوا كدا قالت واحدة منهم لا انا هاقلع كله وام فهد قالت وانا كمان هاقلع والتانيه قالت انا هاقلع العبايه بس قولت ليها براحتك بس انتي الخسرانه وقامت ام فهد تقلع هدومها بصراحه ست في السن ده وجمال جسمها كدا مكنتش مصدق لو وصفت فيها مش هاقدر اوفيها جمال جسمها وحلاوته بل بالعكس كنت هابخسه بكلماتي عنها لعدم وصفه مظبوط ووالي عجبني اكتر اطيازهم التلاته روعه روعه فوق الروعه قولت ليهم قشطه ايه الجمال والحلاوة دي وقعدت اتغزل فيهم وبعدين قولت ليهم انا نفسي اشوفكم ترقصوا وتهزوا اطيازكم دي برقصه خليجي قالت عندك شيله نرقص عليها ( اغنية سعودي ) قولت مافي عندي شيلات قالت واحده منهم انا معايا نت علي الجوال هاشغل شيله من اليوتيوب وبالفعل شغلت شيله وحطيت الجوال جنبي علي الكمودينو وبدأو الرقص هما التلاته هز طياز مالوش حل مع كبر طيازهم وانا نزلت رجلي علي الارض وبقيت قاعد علي حرف السرير وبقت ام فهد تيجي تقرب مني بطيزها وانا احسس عليها وكمان التانيه الي عريانه تيجي واحسس عليها بس التالته الي مش قلعت ماكنتش بتقرب قومت من مكاني قولت ارقص معاهم علشان اقرب انا منها وبقيت احك زبي في طيز ام فهد شويه وطيز التانيه شويه لحد لما جه دورها علشان احك زبي فيها وهي بالهدوم وروحت عليها حضنتها وقعدت العب في بزازها واهمس في ودنها بكلام حلو واقول مش حرام عليكي تحرميني وتحرمي نفسك من جسمك المرم ده علشان خاطري اقلعي وهي مكنتش قادره تتكلم وانا بقيت العب في كسها وبزازها وزبي بيحك في طيزها لحد لما لاقيتها سلمت وبقيت انا الي باقلعها البنطلون الجينز والبادي وخليتها عريانه زيهم وقولت لازم ابدأ بيها وروحت مخليها تسند علي السرير بوضع الفرسه ودخلت زبي في كسها مرة واحدة جامد راحت مصوطه جامد وتصرخ وانا زيدت من النيك في كسها والاتنين التانين التفتوا لي وانا بانيكها وقالت ام فهد يا بختك انتي اخدتي اول النيكه وبقوا يلعبوا في اكساسهم وبان عليهم الهياج والشهوه وانا شاورت لام فهد تيجي جنبي وروحت بايسها من شفايفها وامص فيهم جامد وايدي بتلعب في بزازها وبعدين التفت للي بانيكها وبليت صوبعي وبقيت ادخله في طيزها علشان اوسعها شويه ولحد لما حسيت صوبعي بيدخل بسهوله ويخرج طلعت زبي من كسها علشان انيكها في طيزها وحاولت ادخله بس كان لسي ضيق بس ضغط عليه لحد لما دخل راسه وهي تصوط وتصرخ جامد وتقولي ارجوك خرجه بيوجعني انت زبك كبير وهيشقني حرام عليك ارجوك وانا ولا سامع ليها وبدأت ازق زبي شويه بشويه واطلعه ابله وارجعه تاني لحد لما دخل كله وبعدين بقيت اسحبه وادخله تاني لحد لما ضغطت في النيك جامد وبقيت انيك علي اخري وشوفت دم علي زبي وهو بيدخل ويخرج وهي تصوط وتعيط وتقولي خارجه مش عاوزة اتناك ارجوك خرجه لاقيتها سحبت نفسها جامد ونامت علي وشها علي السرير وكان زبي خرج من طيزها وظهر ليهم بالدم قالت ام فهد ايش هذا قولت ايه قالت انت عاورتها قولت اعملها ايه هي الي ماسكه اعصابها جامد ومش عاوزه تسيبها وبقت تضغط علي زبي جامد وانا بانيكها مسحت زبي جامد من الدم وفضلات الحرمه وقربت منها قالت لا خلاص انا مش عاوزه انت شقتني وعورتني وانا كدا هاتفضح قدام زوجي قولت ليها براحتك روحي الحمام اغسلي والبسي والتفت لام فهد لاقيتها بتقولي طارق ارجوك لو هتعورني بلاش علشان جوزي قولت ليها متخفيش سيبي نفسك بس وهتلاقي الحكايه سهله قالت اسيب نفسي ايه انت مش شايف زبك عامل ازاي قولت ماله قالت ولا زب الفرس دا هيشقني اكيد قولت ليها مش تقلقي بس تعالي وبنفس وضع الفرسه دخلت زبي في كسها وبقينا نسمع ام فهد تصوط وتتأوه وتتوحوح وتتشنج وانا دخلت برده صوبعي في طيزها علشان اوسعها شويه وبعدين ادخل زبي في طيزها .........؟؟؟؟؟

اكمل ليكم بكرا في الجزء السابع عشر .........!!!!!!

الجزء السابع عشر




وفضلت ادخل صوبع واتنين لحد لما حسيت انها اتسعت شويه طلعت زبي من كسها وبليته من بوقي بايدي وكمان خرم طيزها وقربت زبي منها وبقيت ادخل فيه مكنش عاوز يدخل لانها قافله طيزها جامد ولاكن انا ضغطت عليها ودخلت راسه وبقت تصوط باعلي صوت وتسترحمني وتقولي بلاش هتشقني بلاش ارجوك وانا كنت زي الاطرش مش سامع غير اني لازم اعورهم في طيزهم علشان يحرموا يجوا يتناكوا تاني مني وفضلت اضغط وادخل بسرعه واضربها علي طيزها جامد وهي تصوط لحد ما قامت وقفت علشان تمسك زبي بطيزها وتشل حركته فيها وقولت ليها مالك قالت هاموت من زبك ارحمني انتي بتنيكني ولا بتدبحني قولت ليها مش انتي عاوزة تتناكي قالت ايوة عاوزة اتناك واتمتع مش اندبح واموت انت بتعمل في كدا ليه حرام عليك دا انا بحب زبك خليك حنين علشان خاطري قولت طيب بس ارجعي لوضعك قالت انا تعبت من الوضع ده تعالي ننام علي السرير قولت ليها بس برده هانيكك من طيزك قالت ارحمها شويها ونيكني في كسي شويه لحد طيزي ما ترتاح من الالم قولت ليها لا احنا اتفقنا علي ايه قالت ارحمني يا مفتري انت زبك قوي وانا مش مستحملاه ارجوكي قولت ليها انتي عاوزة تخلي بالاتفاق قالت لا خلاص سيبني ارتاح وروح نيك الهنوف شويه قولت لا نفسي انزل في طيزك الحلوة دي نفسي اشبعها بلبني قالت انت هتموتني قولت ليها ياله يا حرمه بلاش دلع نامي ياله وراحت نايمه علي السرير وشديتها للحرف وانا واقف علي الارض ورفعت رجليها علشان ادخل زبي في طيزها لاقيت نازل من طيزها دم بس خفيف قولت كويس اضغط عليها شويه وبعدين اسيبها بليت زبي وطيزها وروحت مدخل زبي في طيزها ويادوب مرة واحدة دخلته وطلعته براحه وبعدين بقيت زي الصاروخ شغال نيك في طيزها جامد وفضلت علي كدا فترة بسيطه وهي تصوط من الالم وانا منظر بزازها هيجني اكتر وبقيت انيك فيها جامد لحد ما قربت انزل وقولت ليها انا هانزل في طيزك يا قمر قالت نزل بسرعه ارحمني انا هاموت منك والفعل نزلت في طيز ام فهد ونمت فوقها لحد لما زبي نزل اخرة نقطه منه وبعدين خرجته من طيزها لاقيت زبي كله دم وطيزها بتنزل لبني بس ملون بالاحمر بلون دمها وقولت اروح اغسل زبي وارجع ليكم تاني روحت علي الحمام لاقيت الحرمه الي نكتها الاول قاعدة في البانيو في ميه سخنه علشان طيزها قولت ليها انتي هنا قالت ايوة باعالج طيزي من الي عملته قربت منها وقولت ليها مش تزعلي مني بصراحه طيزك حلوة وتجنن ولما شوفتك بترقصي كنت هاموت عليها وبعدين الطريقه الي ام فهد طلبتني بيها مش عجبتني حسيت فيها نبرة تهديد وانا مش باحب التهديد ولا الي بيهددني قالت طيب ام فهد الي هددك مش انا قولت ليها ايوة عارف انا اسف ومش تزعلي هي كمان هتيجي تحصلك هنا قالت ليه انت عملت فيها ايه قولت بصي لزبي وانتي تعرفي راحت بصت علي زبي ولما شافته كله دم شهقت وقالت يخرب بيتك ما اقواه انت شقيتها قولت ليها ايوه شقيتها علشان تحرم وروحت مقرب منها واخدت بوسه من شفايفها علي الخطف كده واستأذنت منها علشان اغسل زبي وارجع اشوف التانيه عاوزة ايه كمان قالت لي روح لاقيتها بتقولي وانا باغسل زبي ممكن اشوفك تاني قولت ليها تشوفيني تاني ليه دا انتي هربتي ومش كملتي معايا قالت اول مرة اتناك من طيزي وعمر جوزي ما ناكني منها وانا خوفت لو طولت معاك تشقني اكتر وتعورني اكتر واتفضح قدام زوجي وانا كدا كفايه اقدر استر نفسي علشان مش اتفضح قولت طيب قالت يعني هاشوفك تاني قولت لو عاوزة تشوفيني يبقي من غير ام فهد لوحدك قالت خلاص لما طيزي تخف والموضوع ده يعدي علي خير من غير فضايح هاجيلك هنا قولت ليها لا هنا لا قالت ليه قولت بعدين نحكي قالت طيب امتي نحكي قولت ابقي اتصلي بي قالت بس انا مش معايا رقمك قولت خديه من ام فهد قالت هو انت مش عاوز ام فهد تعرف وبعدين تقولي خدي الرقم من ام فهد قولت انتي اتصرفي معاها قالت لما اشوف لو مش عرفت اخده منها هاجيلك هنا قولت لو جيتي هنا مش هاعمل معاكي حاجه قالت ليه قولت تيجي زيارة كأنك بتزوري اصدقاء وخلاص بس ماشي قالت انت صعب في قرارك قولت انا كدا وياله اسيبك علشان اخرج ليهم قالت طيب وانا كنت خلصت غسيل ونشفت نفسي وخرجت لاقيت ام فهد لسي زي ماهي نايمه مكانها مش اتحركت بصيت ليها وضحكت وقولت ليها مالك يا ام فهد قالت حرام عليك فضحتني قولت ليه هو انا عملت ليكي ايه قالت انت مش عارف جوزي دا لو انا اتخبطت اي خبطه في جسمي وعلمت بيقعد يعمل تحقيق وانا مش عارفه هاهرب منه ازاي بالي انت عملته في طيزي ده قولت اتصرفي انتي عارفه جوزك واتصرفي معاه براحتك وياله قومي روحي اغسلي نفسك علشان اخلص مع الحرمه دي والتفت للحرمه وقولت ليها تعالي ارضعي زبي علشان يقف ياله وانيكك قالت حاضر وجات علي وانا واقف وركعت علي رجليها وبقي بوقها قصاد زبي علي طول وراحت ماسكه زبي وبصت لي وقالت انا عاوزاك تشقني تعورني ولا يهمك لا تخاف سوي فيني الي انت عاوزة قولت ليها طيب ياله ارضعي ودخلت زبي في بوقها وفضلت ترضع وتمص فيه وكانت محترفه لحد لما زبي وقف وبقي متصلب في بوقها قومتها وخليتها تعمل وضع الفرسه ورحت مدخل زبي في كسها ولاقيتها بتقولي دخله جامد ارجوكي شقني مش ترحمني وفضلت انيكها وانا باسمع منها كل اصوات الشرمطة والكلام وكانت بتتأوه وتوحوح و تتشنج كتير وانا روحت مدخل صوبعي في طيزها علشان اوسعها لاقيتها بتقولي متخفش انا بتناك من طيزي كمان مش تقلق قولت في عقلي اااه يبقي دي هتفلت مش عارف اعمل معاها ايه هي ناقصه المهم شيلت صوبعي وطلعت زبي من كسها وروحت علي طيزها ودخلته فيها دخل بسهوله في طيزها وفضلت انيكها جامد علي اساس اعورها وهي كل الي بتقوله كمان متعني كمان زبك حلو ارجوك مش تطلعه من طيزي نيكني جامد مش عاوزاك ترحمني وانا قولت اضربها علي طيزها يمكن الضرب لما يسيب علمات عليها يعمل شيء بدل طيزها وهي مكنتش بتمانع اني اضربها بل كانت بتقولي زيد يمكن مش حسيت بالوقت معاها بس بالفعل انا غيبت كتير معاها الحرمه دي ولو كنت عملت نص الي عملته معاها مع اي حرمه من الي نكتهم في الاول ام فهد او التانيه كانت اتعورت جامد ويمكن كانت تخيط فيها كمان بس الحرمه دي طلعت اكبر شرموطه شوفتها وعرفت انها اتناكت من رجاله كتير هنود وسعوديين ومصريين الي يعجبها ينام معاها وينيكها وفضلت معاها شويه كمان لحد لما قربت انزل وقولت ليها انا هانزل قالت نزل جيبهم في طيزي وبقت تصوط وتوحوح وتتأوه واول ما نزل لبني في طيزها زادت من الي بتعمله وقالت لبنك سخن بيلسعني في طيزي وخلصت تنزيل في طيزها وانا بصراحه تعبت واترميت علي السرير وهي جات علي وقعدت تبوس في وتقولي ما احلاك انت قوي ونيكتني زين عاوزاك تنيكني تاني قولت ليها لا خلاص كفايه انا تعبت وبعدين انا نفذت الي انتوا كنتوا عاوزينه وانتهي الموضوع لحد كدا ومش هيحصل تاني اني انام مع واحدة فيكم قالت ليه حرام عليك تحرمني من زبك ده لو بدك فلوس انا اعطيك الي انت عاوزة قولت لا مش عاوز فلوس عاوزكم تسيبوني اعيش في حالي قالت يعني كدا قولت ايوة ياله روحي البسي وكانت ام فهد واقفه ولابسه هي والتانيه وقامت التالته لبست علي طول من غير ما تغسل قالت ليها ام فهد ايه يا هنوف مش هتغسلي قالت لا مش هاغسل عاوزة اسيب لبنه في طيزي مش هاغسله ولبست وخرجوا وانا قلقت من الحرمه دي وروحت علي الحمام غسلت واخدت دوش ورجعت علي غرفة التدخين وحكيت ليهم الي حصل كله وعلي خوفي من الحرمه الي اسمها الهنوف ومن كلامها قالت دانا مش تقلق وتسبق الامور سيب الامور تمشي بطبيعتها وبعدين نبقي نتصرف قولت طيب سيبوني انام لاني تعبان وعدي باقي اليوم وانا دماغي بتفكر في كلام الهنوف وشكلها الي مكنش يطمن لما رديت عليها وقولت لا المهم تاني يوم بعد الظهر لاقيت تليفوني بيرن فتحت المكالمه ولاقيت راجل بيكلمني بعد السلام وكدا حبيت اعرف هو مين قالي انا الشيخ ابو خالد قولت ليه يا هلابك ابويا تحت امرك قال لي تسلم انا كنت عاوزك في موضوع مهم قولت ليه خير احكي انا سامعك قال ماينفع في التليفون قولت ليه خلاص حضرتك خد العنوان واتفضل عندي بالبيت قال لي انا عارف البيت بس بلاش البيت نخرج بره قولت لوين قال لي تعرف ديوانية الجزيرة ( يعني قهوة الجزيرة ) قولت ليه ايوة اعرفها قال لي خلاص هانتظرك هناك الحين يادوب تلبس وتحصلني علي هناك قولت بس انا مش اعرفك ولا عمري شوفتك قالي اول ما تدخل الديوانيه روح اسأل الناس الي بيشتغلوا هناك عني وهما هيدلوك علي قولت حاضر نص ساعه واكون هناك قالي زين وقفلنا المكالمة وانا قولت هو عاوز مني ايه الراجل ده انا عمري ما شوفته ولا اعرفه وروحت البس علشان اخرج قالت لي الجوري رايح فين قولت ليها الي حصل وهاروح اشوفه عاوز ايه واجي قالت طيب بس خد بالك من نفسك قولت ماشي وبالفعل ركبت السياره وخرجت وروحت علي الديوانية مباشرة وركنت السياره جنب الديوانيه ونزلت روحت للناس الي بيشتغلوا فيها وقولت ليهم لو سمحتوا وين الشيخ ابو خالد شاورا لي عليه وكان قاعد في جلسه لحاله روحت عليه ورميت السلام وقولت ليه انا طارق رحب بي وقالي ويش تشرب قهوة ولا شاي قولت شكرا انا شويه وامشي قالي لا مستحيل لازم تشرب شيء وجه الساقي الي في القهوة وسألني قولت ليه شاي بس مصري سكر زيادة وتقيل شويه قالي ليبتون ولا كابوس قولت باقولك مصري تقولي ليبتون ولا كابوس قالي ماشي يبقي ليبتون وراح الساقي والتفت للشيخ ابو خالد وقولت ليه خير يا ابويا عاوزني في ايه قال كل خير نشرب الشاي بس ونطلع نقعد في سيارتي خمس دقائق بس واعرفك بكل شيء قولت هاخد الشاي ونخرج للسيارة قالي ما يصير اشرب شايك براحتك وبعدين نخرج بصراحه مش اطمنت من الراجل ومن كلامه كان راجل كبير في السن حوالي 50 سنه قولت اشوف اخرتها معاه ايه وجاب الساقي الشاي وشربته وقولت ليه ياله بينا قالي مالك مستعجل ليه عيبكم يا مصريين دايما مستعجلين قولت ليه معلش بس احب افهم انا هنا ليه قالي خلاص ماشي ياله نطلع للسيارة وروحنا علي السيارة وشغلها علشان يشغل التكييف وقعدنا فيها وكان بيدخن وسألني بتدخن قولت ايوة وانا كمان دخنت ولاقيته بيقولي الهنوف بتسلم عليك بصراحه حسيت ان رصاصه انضربت في راسي قطر عدي علي وفرتكني وتمالكت نفسي وقولت الهنوف مين قالي الهنوف زوجتي قولت متشكر بس انا مش اعرفها قالي ياراجل دي بتشكر فيك زين قولت هي شافتني فين علشان تشكر في قالي لحظه ولاقيته طلع تليفونه وبيرن علي حد واول الي بيتصل بيه ما رد عليه راح فاتح الاسبيكر وقال يا هنوف طارق معايا الحين واحنا قاعدين بالسيارة وباقوله الهنوف بتسلم عليك بيقولي معرفش حد بالاسم ده قالت ليه خليني اكلمه لاقيته مد ايده بالتليفون وبيقولي خد كلم الهنوف عاوزة تسلم عليك بنفسها بقيت مش عارف اعمل ايه وحسيت اني في عالم تاني مش مصدق نفسي ولا الي بيحصل وكرر علي تاني خد التليفون سلم عليها مالك خايف ليه قولت ليه وانا ايه الي هيخوفني خدت التليفون وقولت هلا قالت هلابك يا وحش كيفك اليوم قولت كويس خير مين حضرتك قالت انا الهنوف الي نكتها من طيزها امبارح ومش اتعورت مع الاتنين التانيين ام فهد وهيا قولت ليها اهلين بيكي خير عاوزة ايه قالت انا مش عاوزة ابوخالد الي عاوز قولت وهو عاوز مني ايه قالت هو معاك وهيقولك علي كل شيء قولت طيب لما نشوف هو عاوز ايه سلام واديته التليفون وقفله والتفت لي قالي ليش كدا كان لازم يعني تخليني اتصل بالهنوف قولت وانت تعرف الهنوف منين قالي ما انا قولت ليك انها زوجتي من البدايه قولت انا مش اخدت بالي من الي قولته قالي عادي ولا يهمك وانا مش ممانع انك نكتها ولو عاوز تنكها تاني مافيش مانع بس بشرط ولازم هتنفذه حتي لو مكنتش هتنيكها قولت شرط ايه قالي العنود استغربت وقولت مالها العنود دي ماتت قالي عارف بس في حاجه كانت عندها وانا عاوزها قولت حاجة ايه قالي كان فيه عند العنود قضيب جلد انا عاوزة قولت باستغراب قضيب ايه ده قالي هو انت مش شوفته قولت انا مش شوفت حاجه وايه هو القضيب الجلد اساسا ده قالي زب زي بتاع الراجل بالظبط وفيه احزمه يتربط حولين الوسط انا عاوزة قولت ليه بس انا معرفش فين ده قالي دور عليه لحد ما تجيبه ومعاك مهله يومين ولو مش رديت اتمني لنفسك الرحمه من الي هيحصلك من جوز ام فهد او من جوز هيا قولت اشوف هو فين وادور عليه قالي كدا تمام قولت ليه عاوز حاجه تانيه قالي لا لو حبيت تيجي الليله تنيك الهنوف تعالي انا مش هابقي موجود عندها لاني هابقي عند الحرمه التانيه قولت لا مش عاوز انيك حد وهي عارفه كده قالي ايوة قالت لي كل حاجه ورفضك قولت في شيء تاني قالي لا خلاص منتظر ردك ورقمي الي رنيت عليك منه ده خاص رن علي في اي وقت لما تلاقيه بس مش اكتر من يومين والا انت عارف الي هيحصل قولت ماشي وخرجت من السيارة مش شايف قدامي وروحت ركبت السيارة ومشيت وقعدت افكر في كلامه و قولت ايه الي بيحصل ده انا في وسط طاحونه مش عارف اخلص منها هي العنود كانت عامل شبكة دعارة دوليه ولا ايه وبعدين النصيبه الي انا وقعت فيها دي انا كنت ناقص لحد ما وصلت البيت ودخلت وكنت من كترة العصبيه الي في مش طايق اكلم حد والي يكلمني ازعق معاه واشتمه واشتم علي العنود وعلي اليوم الي دخلت فيه البيت ده وقولت ليهم عاوز ابقي لوحدي مش عاوز حد يكلمني ولا يجي نحيتي خالص ودخلت غرفة التدخين وقفلت علي نفسي وفضلت فيها ادخن وافكر هاعمل ايه مع الزفت ده هو ومراته كمان انا مش ناقصهم اصلا لحد ما قولت وايه عرفه ان العنود كان عندها زب جلد عاوز اعرف جه في دماغي دانا والجوري فتحت الباب ونديت عليهم لاقيتهم الاتنين جايين يجروا علي قولت تعالوا عاوزكم وحكيت ليهم الحكايه الي حصلت بالفعل والكلام الي دار بيني وبين الراجل ده وسألت دانا ايه عرف الراجل ده ان العنود عندها زب جلد قالت معرفش العنود دايما لما بتخرج في مشوار او تروح للمزرعه التانيه كانت بتروح لوحدها ومش بتاخد حد معاها قولت ليها هي عندها زب جلد تاني غير الي عندك في الدولاب قالت معرفش بس هي لما كانت بتخرج كانت بتاخد البتاع ده معاها ولما ترجع ترميه في وشي قولت كانت بتروح فين قالت دانا المزرعه قولت المزرعه فيها كاميرات مراقبه قالت ايوة فيها قولت للجوري انتي فاكرة كل الفيديوهات بتاعت العنود قالت ايوة فاكراها قولت ليها بس انا مسحت كل الي كانوا عندي هو فيه فيديوهات تانيه ليها قالت الجوري معرفش فيه تاني ولا لا بس من يوم العنود ما ماتت واحنا مش بنروح للمزرعه قولت ياله بينا علي المزرعه قالت الجوري دلوقتي قولت ليها مافيش وقت لازم اشوف حل قالت حل ايه قولت يمكن العنود كان بتتصور مع الراجل ده ونشوف كانت بتعمل معاه ايه واشوف السبب الي مخليه عاوز البتاع ده ولبسوا بسرعه وخرجنا ركبنا السيارة وطلعنا علي المزرعه وبعد نص ساعه مشي بالسيارة وصلنا المزرعه ولاقينا الحارس عند الباب وبيسأل خير في ايه قولت مافيش حاجه في حد كان بيجي هنا الفترة الي فاتت قالي لا مافيش حد من اخر مرة كانت فيها مدام العنود هنا ومن وقتها مافيش حد جه والبيت مقفول قولت طيب المفتاح معاك قالي ايوة قولت هاته وقالي طيب اجي افتح ليك البيت وافتح النور قولت ليه لا خليك انت احنا شويه هنجيب حاجات من هنا ونخرج تاني نرجع البيت وقولت لدانا جهاز الكاميرات انتوا حاطينه في اي غرفه قالت في غرفة العنود قولت هي فين قالت هناك وروحت عليها وهما ورايا ولاقيت الجهاز مكانه فتحت الشاشه وقعدت ادور علي ماوس او ريموت علشان ارجع الفيديوهات واشوف كان بيحصل ايه وقالت الجوري طيب ما ناخد الجهاز ونطلع علي البيت ونشوفه هناك قولت طيب وفكيت الجهاز من الكهربا واسلاك الكاميرات المتوصله فيه وشيلته في ايدي وقعدت ادور في الغرفه علي اي شيء ممكن يكون خاص بالعنود اسطوانات او فلاشات او اي شيء ومش لاقيت شيء قولت ليهم ياله بينا نخرج ونرجع للبيت وخرجنا ركبنا السيارة واديت المفتاح للحارس وقولت ليه خلي بالك من المزرعه والبيت قال مش تقلق يا سيدي كله تمام ومشينا بالعربيه والجوري بتقولي مش عارفه انت هتعمل بيهم ايه قولت اشوف حل اخرج من الورطه الي انا فيها دي والا انزل علي مصر واريح نفسي انا مش ناقص تهديدات من حد ولا قرف اصلا قالت لا اعمل الي انت عاوزة واتصرف براحتك بس نزول مصر دي لا مستحيل مش تفكر فيها ووصلنا البيت وجريت علي غرفة التدخين ووصلت الغرفة ووصلت الجهاز بالشاشه الموجودة في الغرفة وشغلتها وقعدت اتفرج علي الفيديوهات الموجوده كانت للعنود وناس تانيه حريم برده بس مع رجاله مش اعرفهم المهم انا هدفي كله علي ابوخالد ده اشوف ليه اي حاجه اعرف هو كان بيعمل ايه مع العنود لحد لما لاقيت العنود داخله والشيخ ابوخالد وراها .............؟؟؟؟؟؟؟؟


اكمل ليكم في الجزء الثامن عشر ........!!!!!!!!


قام بآخر تعديل شوفوني يوم 10-02-2018 في 07:34 AM.
رد مع اقتباس
قديم 07-17-2016, 04:50 PM
قديم 07-17-2016, 04:50 PM
  #2  
الصورة الرمزية لـ folcan
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
مشاركات : 1,819

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ folcan

المشاركات : 1,819
الجنس : ذكر
folcan غير متصل

افتراضي

الجزء الثامن عشر




قولت ايوة يا حلاوتك لما اشوف بقي سيادتك كنت بتعمل ايه مع العنود المهم قعدت اتفرج عليهم وكان الامر عادي في البدايه كان بيبوس في العنود ويلعب في جسمها والعنود برده ماسكه زبه وتلعب فيه وقاموا الاتنين قلعوا كل هدومهم وقربت العنود منه وقالت ليه انا الاول ولا انت الاول قال ليها ابو خالد انا الاول علشان اتسلطن واقدر اظبطك كويس قالت ليه طيب ثواني اروح الحمام قال ليها روحي يا حلوة ومش تتأخري علي المهم دخلت العنود الحمام وبعد شويه رجعت وكانت صدمه لي اولا صدمه فرحتني لانها هتخرجني من تحت سيف ابوخالد ثانيا صدمني لانه طلع خول ابن الكلب وجاب العار لكل الرجاله وضحكنا عليه احنا التلاته وقالت الجوري دا طلع لوطي وخول قولت ليها ايوة ابن الكلب بيهددني وهو اصلا متناك وخول بس لما اشوفه و ليه اشوفه استنوا طلعت التليفون من جيبي واتصلت علي ابو خالد المهم رد علي وكان فرحان وبيقولي بالسرعه دي لاقيته قولت ليه ايوه انت عندك واتس اب علي الرقم ده علشان ابعت ليك صورته تشوفه وتتأكد منه قال لي ايوة سجلني عندك وهيظهر الواتس تبعي علي طول قولت ليه طيب انتظرني شويه وقفلت معاه وجريت الفيديو وصورت ليه فيديو 3 دقايق وبعته ليه وقولت ليه اتفرج وقولي رايك بعدين مش دلوقتي لما ابقي اشوفك قالي طيب ورحت قافل التليفون خالص علشان لا يبقي اتصال ولا حتي نت ورجعت تاني الفيديو من اول خروج العنود من الحمام وكانت العنود خارجه من الحمام ولابسه الزب الجلد وماشيه وهو قدامها زي الراجل بالظبط وكان في ايدها عصايه بطول متر تقريبا وكان لونها اسود مش عارف اذا كانت خيرزان وملفوف عليها لزق اسود ولا اصلا هي جلد ناشف المهم لاقيت العنود بتقرب من ابو خالد ومرة واحدة ضربته بالعصايه علي رجله صوط ابو خالد من اثر الضربه وقالت ليه بتصوطي يا بيضه ياله يا خول علشان تشوف زبي عاوز منك ايه ولاقيته بيقول ليها تحت امرك يا اميرة ضربته تاني جامد وقالت ليه اميرة برده يا متناك قال ليها اسف يا ملكه نسيت نفسي وارحميني قالت ليه مش هارحمك ولازم اعلمك الادب ولا فالح تروح للعيال والهنود ينكوك وسايب زبي ده لمين يا خول يا متناك دا انا جيبته مخصوص علشانك وعلشان مافيش حد ينيكك غيري يا خول ياله يا حلوة افتحي الدولاب والبسي لي حاجه حلوة علشان مزاجي يتعدل واعرف انيكك مظبوط من طيزك يا لبوة وراح ابو خالد قعد يختار في حاجات من الدولاب وبقي يطلع ويوريها للعنود وهي تقوله لا شوف غيره لحد لما جاب ليها طقم حريمي اتراهن لو كانت اي واحد من الي بيقرى القصة مراته لبسته او واحدة من الي بتقري لبسته لجوزها كان عبارة عن كلوت فاتله والقطعه الي قدام اصلا مش بتداري الكس يبقي هتداري زبه ازاي والستيان كان فاتله برده ويادوب قطعه صغيرة من الستان علشان تغطي الحلمه بس والباقي كله فاتله المهم قالت العنود البسي ياله يا متناكه وعاوزاكي تغنجي وتدلعي يا بيضه دى ليلتك الليله لازم ابسط يا حلوة بس برده لازم اتبسط منك والا مش هارحمك قال ليها حاضر يا مولاتي شاورت ليه وقالت تعالي اركع وارضع في زبي يا حلوة وراح ابو خالد بسرعه ركع قدامها ومسك الزب الجلد يرضع ويمص فيه ولا اجدع شرموطه وزي الملهوف عليه او الي كان محروم منه بصيت لاقيت العنود ضربته بالعصايه علي ظهره جامد وبتقول ليه براحه يا متناكه هتعوريني هو هيخلص ماهو قدامك مش هيطفش وكان ابو خالد بيئن من الضربه ومش بطل رضعاه في الزب وبعد فترة ضربته تاني نفس الضربه وبتقوله ياله اتعدلي يا لبوة عاوزه ازخبك في خونك لاني هيجت يا حرمه ( ازخبك في خونك يعني انيكك في خرم طيزك ) وراح ابوخالد عمل وضع الفرسه علي السرير وركع علي حرف السرير وكانت العنود واقفه علي الارض ولاقيت العنود بتفتح درج الكمودينو وطلعت منه انبوب زي المرهم ودهنت منه طيز ابو خالد والزب الجلد ورمت الانبوبه علي السرير جنبهم وقربت الزب من طيز ابو خالد وبقت تقوله ايه يا بيضه عاوزة ايه قال ليها ابوخالد بلهجة استرحام ارجوكي دخليه في طيزي نيكيني بزبك الحلو ده ارجوكي راحت العنود ضربته علي طيزه بالعصايه وقالت ليه لما زبي حلو بتروحي تتناكي بره ليه يا شرموطه وراحت العنود قربت زبها من طيزه وبقت تلعب في طيزة من بره واحده واحده وهو يصرخ ويسترحمها ويتأوه ويوحوح زي الشرموطه الي بتتناك ومرة واحدة زقت العنود الزب الجلد في طيزة الغريبه ان طيزة بلعت الزب من غير اي مقاومه ولا اي شيء قولت بصوت عالي يانهارك اسود هي دي طيزك ولا بلاعه ضحكوا علي كلامي المهم فضلت العنود تنيك في ابوخالد فترة طويله بكل الاوضاع بدون استراحه لحد ما قالت العنود عاوزة لبني فين يا متناكه في طيزك ولا في بوقك قال ابو خالد في بوقي عاوز اشربه انا عطشان ونفسي اشرب قالت العنود اتعدل ياله بسرعه راح ابوخالد نزل علي الارض وسند ظهرة للسرير ونام براسه علي السرير والعنود كانت بتفك الحزام الي بين رجليها و طلعت فوق بوقه خدته بين وراكها وكان كسها علي بوقه وراحت عملت حمام ميه في بوقه والمتناك ابوخالد بيشربه لحد لما خلصت العنود ميتها وقالت ليه كدا يا شرموطه سيبتي اللبن ينزل من بوقك علي السرير قال ليها ابوخالد انا اسف يا مولاتي زبك كان بينزل بسرعه ومكنتش لاحق اشرب كل اللبن قالت العنود لازم تتأدب ياله قومي يا شرموطه علي السرير ونامي علي بطنك قام ابو خالد ونام علي بطنه والعنود راحت تضربه علي طيزه وتشتمه علي الي عمله وضرب بصراحه انا قولت الراجل ده طيزه هتتعور من كتر الضرب المهم بعض الضرب المبرح ده قالت العنود ياله يا لبوة عاوزه انيكك تاني عاوزة انزل تاني واتعدل ابو خالد وهي طلعت علي السرير ودخلت الزب الجلد في طيزه وقعدت تنيكه تاني وفضلوا شويه علي كده وبقت العنود تقلبه باوضاع تانيه وتشتمه وابو خالد زي الشرموطه تحتها وبعد فترة تقريبا نص ساعه قالت العنود عاوزه انزل ياشرموطه قال ليها نزلي يا مولاتي قالت فين يا متناكه قال ليها في طيزي قالت ليه ياله اتعدلي يا لبوة وخرجت العنود الزب من طيزه وراحت تحلت الزب خالص من وسطها المرة دي وابو خالد لاقيته عمل وضع من بتوع اليوجا رفع رجليه جامد وسند ظهره بايده علي السرير وكانت رجليه جايبه راسه ومفتوحين جامد والعنود راحت عليه وبقت تعمل حمام ميه في طيزه المفتوحه زي البلاعه لحد ما خلصت وقالت العنود ليه تاني يا شرموطه وقعتيهم بره طيزك تاني علي جسمك وعلي السرير انا غلبت فيكي اعمل معاكي ايه يا لبوة وكانت العنود بتكلمه الكلام ده وهي ماسكه زبه بتلعب فيه وكان واقف في ايدها ومتصلب جامد ولاقيت ابوخالد خلع نفسه من تحت العنود ومن غير اي كلمه نيمها وراح ينيكها في كسها وكان عامل زي الحصان الهائج ومافيش حد قادرة والعنود تحته بتصوط وتتأوه وتقوله كمان متعني زي ما متعتك ياله بسرعه يا حلوة وبقت تصوط وتتشنج لحد لما ابو خالد نزل لبنه في كسها ونام فوقها وقرب شفايفه منها وباسها وقالت ليه العنود اتسلطنت يا بيضه قال ليها لو مكنتش اتسلطنت ما كنت نيكتك دلوقتي وقاموا من علي السرير راحوا علي الحمام غسلوا ورجع ابو خالد يلبس هدومه علشان يخرج والعنود خرجت معاه عريانه ومش شوفتها تاني في الغرفه لانها طفت الاضاءة وقفلت الغرفة وانا قعدت ادور علي فيديوهات تانيه لابوخالد لحد لما لقيت ليه كتير اكتر من عشرة فيديوهات مع العنود ومع ستات تانيه وكمان مع السواق الهندي بتاع العنود والحارس الاتنين كانوا بينكوه مع بعض وبعد ما يمتعوه يروح ينيك العنود الي كانت بتبقي قاعدة بتتفرج عليهم وهما بينكوه واول ما يجي ينيك العنود هما ياخدوا هدومهم في ايديهم ويخرجوا انا روحت جيبت اللابتوب والهارد بتاعي ونقلت كل الفيديوهات بتاعت ابو خالد والي كانوا معاه العنود والستات وغيرهم وروحت علي اللاب توب وحطيتهم عليه وجيبت الفلاشه بتاعتي وحملت عليها شويه فيديوهات علشان لما اقابل ابوخالد قبل ما اكلمه افرجه علشان اذله علي التهديد الي كان بيهددني بيه وبالفعل نقلتهم وكانت الجوري ودانا قاعدين بيتفرجوا علي بيشوفوني باعمل ايه وقالت الجوري هتعمل ايه دلوقتي قولت انا هاعمل الي محدش عمله هاخلي ابو خالد ينزل يبوس نعلي علشان تهديده لي لما اشوف ابن الكلب ده وروحت فتحت تليفوني وشبكته علي النت لاقيت اكتر من عشرين رساله من ابو خالد بيقولي جيبت الحاجات دي منين وازاي انا اتصورت ومين الي كان بيصورني وبيترجاني اني مش اطلعها لحد وهو هيعمل الي انا عاوزة بس استر عليه ومش افضحه روحت متصل بيه زي ما يكون قاعد علي مفتاح الرد وجاوبني بسرعه وهو الي اتكلم قالي ارجوك فهمني جيبت الفيديو ده منين قولت هو فيديو واحد دول كتيير قوي مع العنود والسواق والحارس والستات الشراميط التانيه الي مش اعرفهم قالي ارجوك بلاش الفضيحه قولت ليه الكلام في التليفون مش هينفع قالي شوف الي انت عاوزة وانا هاعمله قولت ليه انت في اي بيت منهم قالي انا عند الاولي قولت يعني مش الهنوف قالي ايوة قولت خلاص قابلني عند الهنوف بعد ساعه قالي مش هينفع قولت ليه مش هينفع قالي مرات ابني خلفت واحنا هنا فيه ضيوف بكرا من الصبح اروح هناك وادق علي رقمك واخليك تيجي قولت دلوقتي الليله ومش بعد ساعه كمان اقل من عشر دقايق قالي ارجوك قولت اديني العنوان قالي مش هينفع قولت خلاص براحتك بكرا هتلاقي كل الفيديوهات علي النت وكمان اسطوانات بالفيديوهات هاوزعها علي الناس الي يهموك وتهمهم قالي حرام عليك هتخرب بيتي قولت خلاص ياله بينا دلوقتي من غير ماتنطق قالي طيب قولت فين العنوان واداني العنوان وكان البيت قريب جدا مني تقريبا 15 دقيقه مشي علي رجلي وانا اخدت الفلاشه وقومت علشان اخرج قالت الجوري وين رايح قولت اكيد سمعتي قالت خد بالك ممكن يغدر بيك قولت مش تخافي مش هيقدر يعمل شيء روحه في ايدي قالت طيب ابقي اتصل بي دايما طمني قولت ليها طيب ياله سلام وخرجت بسرعه وركبت السياره ومشيت روحت علي فيلا ابوخالد يادوب وصلت قدام الباب ولسي هانزل ادق الجرس لاقيت ابوخالد قدامي في سيارته ركنت سيارتي علي جنب وهو كمان ركن سيارته علي جنب وروحت ليه وسلمت عليه لاقيته بيفتح الكلام وبيترجاني قولت هنتكلم في الشارع كده ينفع انت عاوز تفضح نفسك قالي طيب ندخل البيت بصيت ليه وقولت طيب ليه مش دخلت سيارتك المنزل قالي لازم ارجع للضيوف مش هاقدر اتأخر عليهم وارجوك مش تأخرني قولت دا يعتمد عليك عاوز تخلص مش هنتأخر يادوب خمس دقايق بس قالي طيب ياله ندخل وراح علي الباب الصغير فتحه بالمفتاح ودخلنا وقفلنا الباب ورانا واتجهنا لباب المنزل وفتح ودخلنا جوه لاقينا الشغاله في الصاله واقفه بس اول ما شافت ابوخالد اتسمرت مكانها وبقت مش عارفه تنطق قال ليها روحي حضري شاي للضيف بسرعه قالت حاضر يا سيدي وسألها وين المدام قالت في غرفة النوم قال روحي ناديلها جريت الخدامه علي غرفة النوم واحنا روحنا قعدنا في الصاله يادوب قعدنا لاقيت السواق الهندي خارج من غرفة النوم يجري وفي ايده هدومه كان بيداري بيها زبه وطلع خارج البيت انا شوفته ضحكت وبصراحه مش استغربت لانه اصلا عرض علي انيك الهنوف مقابل الزب الجلد المهم جات الهنوف وكانت لابسه قميص نوم وفوقه الروب واثر النيك واضح عليها وكانت قافله الروب واول ما شافتني سابت الروب يتفتح وجات علي ترحبت بي وقالت مش قولت ليك اني هاشوفك تاني قولت انا جاي بمزاجي مش بمزاج حد قومت سألتها في كمبيوتر او لابتوب عندك قالت ايوه فيه لابتوب قولت طيب هاتيه انا عاوزة قالت ليه قولت من غير ليه قالت طيب وقامت راحت تجيبه لاقيت ابوخالد بيقولي حرام عليك بلاش تفضحني هي مش تعرف حاجه ولو عرفت هتزيد في سيطرتها علي وهتبهدلني وتذلني قولت لازم تعرف وكمان انت هتنفذ الي هاطلبه منك قالي هانفذ الي انت عاوزة محتاج فلوس باعطيك حتي تشبع قولت ليه لا مش محتاج فلوس انا عاوز حاجه تانيه قالي عاوز تنيك الهنوف نيكها وقت ما تحب قولت هانيكها بس اصبر وانا باكلمه لمحت شاشه كبيرة روحت عليها وشغلتها ودورت علي مكان فلاشه فيها وبالفعل لاقيت المكان في الجنب وركبت الفلاشه فيه ومسكت الريموت وروحت علي مخرج اليو اس بي وشغلت الفلاشه وجيبت فيديو من الموجودين وشغلته ويادوب اشتغل رجعت مكاني وفي ايدي الريموت وجات الهنوف وهي جايه بتقولي انا جيبت اللابتوب قولت ليها مافيش داعي الشاشه قامت بالواجب وزيادة راحت تبص للشاشه ولما شافت جوزها واحدة ست غير العنود لابسه الزب الجلد وبتنيكه وقع اللاب توب من ايدها علي الارض وقالت يالهوي هو انت كنت بتتناك من مين ومين دي اصلا اه ياراجل يا خول تروح تتناك من حريم وبعدين تنيكهم وتسيبني قولت ليها بس اقعدي يا هنوف مالك زعلانه ليه قالت زوجي طلع خول قولت ولا تزعلي ما انتي شرموطه وبتتناكي من غيره قالت انا باتناك من غيرة بعلمه لانه سايبني ومش بيجي ينيكني الا كل شهر مرة او اتنين وهو عارف بكدا قولت دي مشاكلكم حلوها براحتكم بس دلوقتي لازم اعرف شيء ابوخالد بيهددني انه يفضحني قدام زوج ام فهد وهيا علشان انا نيكتهم قالت شوف الراجل الخول انتي قولت ليه انك عاوز رقمه علشان تشكره انك خلتني مبسوطه لما قولت ليه عليك وانت من طرف مين قولت لا ياستي دا كان جاي يهددني لانه كان عاوز الزب الجلد ده قالت الهنوف وهي بتبص ليه اه يا خول بقي كدا وانا الي وثقت في كلامك طيب بس اصبر علي قال ابوخالد دلوقتي عاوز ايه يا طارق وانا هانفذه قولت اولا عاوز اعرف مين الستات الي كانوا معاك في الفيديو وثانيا عاوز انيك مراتك قالي هاقولك علي الستات واسمائهم ولو عاوز كمان ارقام تليفوناتهم قولت ليه تمام ومراتك قالي اهي قدامك نيكها قولت لا دي انا نيكتها انا عاوز التانيه بص لي واتنفض من مكانه وقالي لا مستحيل مقدرش قولت خلاص براحتك قالي ياطارق ارحمني انت كدا بتدمرني قولت ليه ما انت كنت عاوز تدمرني من قبل ولا نسيت قالي ارجوك سامحني واستر علي وبلاش الفضايح قولت خلاص نفذ الي قولت ليك عليه قالي صعب قولت خلاص بلاش توجع راسي انا مش فاضي ليك وقومت من مكاني واتوجهت علي الشاشه واخدت الفلاشه علشان اخرج وبالتفت ليهم علشان اخرج لاقيت ابوخالد جاب السيف الي كان علي الحائط وانا كنت فاكرة ديكور وقالي انا هاخد الفلاشه واقتلك وادفنك ومحدش هيعرف حاجه عن الموضوع ده روحت من غير تفكير رامي الفلاشه تحت رجله وقولت الفلاشه معاك بس انا معايا نسختين تانيين ولو مش خرجت من هنا وعملت تليفون اني سليم هيبلغوا الشرطه ويقدموا الفيديوهات للشرطه دليل ضدك دا غير السيارة الي واقفه قدام البيت انت فاكر انك تقدر تعمل حاجه ولا فاكر اني جاي هنا برجلي بعد ما عرفت اني فضحتك وكشفت سرك اني مش هأمن نفسي منك تبقي اهبل راح رامي السيف من ايده ورمي نفسه علي الكرسي قعد عليه والهنوف بتبص للي بيحصل ومش مصدقه حاجه خالص وقالت كدا فضحتنا والعمل دلوقتي قولت للهنوف هانتظر تليفون منك او منه بالموافقه علي اني انيك مراته التانيه قالت بس دي كبيرة بالسن قولت كام سنه يعني قالت 47 سنه قولت عادي مش هتفرق نيكت اكبر منها المهم قدامك مهله يومين زي المهله الي انت ادتهالي علشان اجيبلك الزب وبعد اليومين مش هاقولك علي ايه الي هيحصل وانتم احرار بقي وعلي فكرة اي حركة غدر لي او لمراتي وبنتها او حصل لينا حاجه اطلبوا لنفسكم الموت من الفضيحه بعدها ياله سلام قالت الهنوف طارق ارجوك انا خدامتك اجيبلك الي انت عاوزة اي حرمه اجيبها وتنيكها قولت خلاص وانا طلبت منكم الحرمه قالت ارجوك بلاش دي قولت افهم ليه قالت الهنوف الخول زوجي كاتب كل شيء باسمها حتي البيت ده لو حصل وكلمها في الموضوع ده ممكن ترمينا في الشارع وكمان تفضحنا قولت انا ماليش دعوه كان هو رحمني من تهديداته معايا وانتم احرار ياله سلام وروحت سايبهم ومشيت روحت للباب علشان اخرج وجاتلي فكرة وانا خارج روحت التفت ليهم وقولت علي فكرة علشان الامر يبقي واضح ليك انا هانيك زوجتك الاولي وكمان الهنوف مع بعض وانت واقف بتتفرج عليهم وانا بانيكهم ودا اخر قرار سلام لاقيت الهنوف بتجري علي وتقولي استني ارجوك نتفاهم سيبتها وخرجت وقفلت الباب ورايا وركبت سيارتي ورجعت البيت ......؟؟؟؟؟؟؟



اكمل ليكم الجزء التاسع عشر.........!!!!!!!!




الجزء التاسع عشر

اول ما دخلت البيت لاقيت الجوري ودانا في انتظاري قاعدين في الصالون ولما سمعوا الباب بيتفتح طلعوا جري علي وبقوا يسئلوني عملت ايه قولت ليهم بس اصبروا لما اقعد واحكيلكم كل شيء راحت الجوري سحباني من دراعي ودخلتني الصالون وزقتني علي الكرسي وقعدت ولاقيتها واقفه قدامي بتقولي اديك قعدت انطق بقي وقولي عملت ايه متوقعش قلبي اكتر ماهو واقع من ساعة ما عرفت بالنصيبه دي ضحكت عليها وشديتها علشان تقعد علي الكرسي الي جنبي وجات دانا قعدت قصادنا وحكيت ليهم كل الي حصل من اول ما قابلت ابوخالد علي الباب لحد لما سيبتهم وخرجت فضلت دانا والجوري يضحكوا علي وعلي الي عملته والتفت الجوري بتقولي انت صحيح عاوز تنام مع مراته التانيه قولت ايوة علشان اذله زي ما حاول يذلني ابن الكلب وهانيكها قدامه علشان يعرف مين هو طارق ولما يحب يلعب لعبة التهديد يلعبها مع الي في ذكائه مش الي اعلي منه ذكاء قالت افرض ان مراته رفضت قولت مصلحه يبقي جات منها وانا افضل اذل فيه لحد ما اخليه يمشي ويقول انا حرمه زي النسوان وبتناك علشان يترحم من الي هاعمله فيه قالت بس كدا انا خايفه عليك دا ممكن يقتلك وتحصل نصيبه وهنا الشرطه ممكن تداري علي الموضوع علشان مش تفضحه وتداري علي الموضوع قولت ليها مش تخافي عملت حسابي خلاص وكل الفيديوهات الي تخصه موجوده عند ناس لو حصل لي شيء هيفضحوه ويظهر كل شيء قالت الجوري برده لسي خايفه قولت مش تقلقي المهم ان دلوقتي لازم اكلم ام فهد واعرفها الي عملته الهنوف وجوزها واخليها تاخد بالها هي وكمان هيا لحد لما نشوف هنعمل ايه قالت الجوري طيب اتصل بيها قولت مش ينفع انا اتصل بيها ممكن جوزها يكون موجود وتحصل مشكله انا في غنى عنها قالت طيب مين الي هيتصل بيها قولت صاحبتها دانا راحت دانا قالت طيب اتصل بيها اقول ايه قولت اتصلي عادي ومش تقولي اي شيء اطمني عليها واسأليها اذا كان جوزها موجود تعرفيها انها تتصل بيكي اي وقت يكون خرج جوزها علشان انا اكلمها لو مش موجود تقوليلها طارق عاوز يكلمك وتديني التليفون قالت دانا طيب وراحت تجيب تليفونها من علي الشوفنيرة جنب الشاشه وجات قعدت قريب مني وراحت اتصلت بام فهد وبعد السلام وكده سألتها دانا زوجك موجود قالت لا ده خرج راح للديوانيه وهيرجع بعد ساعه قالت طيب طارق عاوز يكلمك قالت طيب اكلمه وادتني دانا التليفون ولسي باكلمها لاقيتها بتقولي اخيرا حنيت علي وسمعتني صوتك قولت ليها للضرورة احكام قالت خير عاوزني اجيلك وحشتك ولا ايه قولت اتهدي يا حرمه انتي لسي طيزك متعورة هو انتي مش بتفكري الا في النيك بس قالت اعمل ايه هاموت عليك قولت بلاش شرمطه انا عاوزك في موضوع مهم قالت خير قولت عارفه ابوخالد جوز الهنوف قالت ايوة عارفاه وانا حكيت ليها كل الي حصل من الشيخ ابوخالد بس من غير ما اعرفها اني معايا فيديو باهدده بيه علي اساس اني اعرف اطلع منها بمعلومه جديده او اي شيء قولت الراجل ده متجوز اتنين الهنوف وواحده تانيه قالت ايوة صح قولت انتي تعرفي زوجته التانيه قالت ايوة اعرفها وفي علاقة كويسه معاها قولت كويسه ازاى بقي عاوز افهم قالت مش مهم تفهم دي علاقه خاصه قولت ليها يا شرموطه الراجل المتناك ده بيهددني وبيهددكم يعني انا ممكن اموت فيها ولو مش موت هادخل السجن لازم اشوف حل اخرج من المصيبه دي واخرجكم معايا قالت بس دا سر بيني وبينها ومقدرش اقوله لحد قولت ليها خلاص يبقي اترحمي علي نفسك من جوزك وانا الحق اخلع ارجع بلدي وانتم احرار بقي يا متناكه انا بادور عليكم وانتي تقوليلي سر وصاحبتي ومش عارفه ايه قالت اعمل ايه بس انا وعدتها اصون سرها قولت يعني انتي تصوني سرها وجوزها يفضحك ويخرب بيتك غير ان ممكن جوزك يقتلك فيها ومش هيدخل السجن فيكي دقيقه لانه بيدافع عن شرفه قالت طيب انا هاقولك بس مش تقول اني انا الي قولت ليك متخفيش يا شرموطه انا بادور عليكم واحافظ عليكم قالت بص يا سيدي نجود دي كانت بتيجي معايا عند العنود وكنا بنروح المزرعه سوا قولت نجود مين قالت مرات ابوخالد الاولي قولت هو ده اسمها قالت ايوة طيب كنتوا بتروحوا المزرعه ليه قالت هاقولك بس ارجوك مش تجيب سيرتي قولت انطقي يا شرموطه اخلصي مش فاضيلك قالت كانت بتيجي معايا هناك علشان تتناك من العنود قولت يعني ايه تتناك من العنود هي العنود راجل دي حرمه انتي هتهبليني ولا ايه قالت لا هاهبلك ولا شيء اصل العنود كان عندها زب جلد وكانت لما تلبسه تبقي زي الراجل بالظبط وكانت بتنيكنا بيه قولت ااااه فهمت طيب اتناكت من حد تاني قالت ايوة السواق الهندي بتاعكم قولت ليها بكرا الصبح وراكي ايه قالت مافيش حاجه قاعدة في البيت قولت لازم بكرا تمري علي بحجة انك جاية تزوري دانا صاحبتك قالت ايه عاوز تنيكني قولت ليها بكرا تمري علينا الساعه عشرة الصبح هانتظرك وتحكيلي الحكاية من جديد ومن اولها ولو لاقيتها تستاهل هابقي اعمل مكافأه وانيكك انما لو طلعت عاديه يبقي هتخرجي من غير مطرود قالت طيب هاجي الصبح قولت بسرعه علي فكرة مش تقولي لهيا حاجه سبيها علي طبيعتها احسن تتوتر وتعمل لينا نصيبه وكمان مش تتصلي بالهنوف ولا تكلميها في حاجه حتي لو كلمتك واتصلت بيكي هي اعملي نفسك مش عارفه ماشي لو حصل وقولتي انك تعرفي الموضوع مش هارحمك حتي لو هي الي حكيت ليكي وقالت علي الي حصل قالت طيب قولت ياله منتظرك بكرا سلام وقفلت معاها المكالمه وقولت ليهم دا الحكايه هتحلو قوي الاتنين نطقوا في نفس واحد هو ايه الي حصل قولت ليهم مرات الشيخ ابوخالد الاولي اسمها نجود وكانت بتيجي تتناك من العنود والسواق الهندي اتصدموا الاتنين من الكلام وانا سألتهم حد فيكم يعرف نجود دي قالوا لا قولت يبقي مافيش غير السواق الهندي وام فهد الي يعرفوها واكيد ليها فيديوهات عند العنود قولت ليهم انتوا افضلوا هنا وانا هاجيب السواق الهندي واسأله عن نجود دي لو يعرفها هاخليه يشوف الفيديوهات المتسجله في جهاز الكاميرات الي جيبته من المزرعه لو مش يعرفها هخليه يرجع مكانه وانا طلعت تليفوني واتصلت علي السواق وسالته وين انت قال انه قاعد في السيارة جنب البيت قولت ليه تعالي البيت انا عاوزك قال حاضر وقفلت التليفون وبعد خمس دقايق جه السواق وسألته عن الحرمه دي قال اي حرمه قولت نجود الي كانت بتيجي مع ام فهد وانت نيكتها في المزرعه حسيت ان السواق بيتلجلج في الكلام قولت ليه بنبرة تهديد انطق واتكلم بدل ما ادخلك السجن واقول لجوزها واكيد هيقتلك اقول لجوزها ايه دا انت كمان نيكت جوزها انت ناسي ولا ايه لما نيكته مع الحارس بتاع المزرعه وش السواق اتغير وقعد يترجاني ويقولي ارجوك دول ممكن يقتلوني لو اتكلمت قولت ليه ياغبي متخفش ومش هاقول انك انت الي قولت بس انا عاوز اعرف الحرمه دي وانت عارف نجود دي قال ايوة اعرفها قولت يعني لو شوفت ليها فيديو تعرفها قالي ايوة قولت تعالي ورايا ودخلنا لغرفة التدخين وانا فتحت الشاشه وجهاز الكاميرات وقعدت افرجه علي الفيديوهات واحدة واحده منظر بس يادوب من كل فيديو واساله هي يقول لا لحد لما لاقيت فيديو كانت العنود وام فهد ومعاها واحدة بسأله هي حد في دول قالي ايوة قولت شاور عليها قالي الي مع مدام العنود ومدام ام فهد وراح علي الشاشه وشاور عليها وقالي هي دي مدام نجود قولت طيب ياله روح انت قالي ارجوك لا تقول اني قولت ليك عليها قولت ياغبي هو انت الي قولت لي انت مش شايف اني معايا فيديوهات يعني انا عرفتها من الفيديوهات حسيت علي وشه الفرحة وقال طيب شكرا قولت ليه ياله روح عند السيارة لو احتجنا شيء هنتصل بيك ومش تقول لحد اني كنت بسألك والا انت عارف ايه الي ممكن يحصلك قال وبسرعه لالا مش هقول وقعد يحلف قولت خلاص ياله روح عند السيارة وخرج بسرعه يجري وانا قعدت قدام الشاشه ادخن وادور للست دي علي فيديوهات تانيه واشوف وافكر هاعمل ايه معاهم المتناكين دول المهم بعد فترة دخلت علي الجوري بتقولي انت قاعد هنا لوحدك قولت ليها ايوة بادور للزفته دي علي فيديوهات ونشوف هاعمل ايه معاها قالت هتعمل ايه يعني قولت لازم يبقي معايا دليل ضدهم علشان مافيش حد يفكر يعمل في حاجه قالت ولقيت ليها حاجه قولت ايوة لاقيت فيديو مع ام فهد والعنود بس انا بادور علي الفيديو الي مع السواق لانه هيبقي اقوي واحسن قالت طيب اقعد معاك ولا عاوز تبقي لوحدك قولت اقعدي يمكن احتاجك اسألك علي شيء ودخلت قعدت جنبي وانا فضلت ادور علي فيديوهات لحد لما لقيت ليها اكتر من فيديو مع السواق والعنود وكمان واحد تاني معرفوش ولا حتي الجوري تعرفه ونقلت الفيديوهات علي الهارد ديسك بتاعي وحطيتهم علي اللابتوب واتصلت علي السواق يجي علشان يروح يشتري لي 2 فلاش ميموري الواحدة 8 جيجا علشان انقل عليها فيديوهات نجود لوحدها والتانيه فيديوهات ابوخالد لوحدها وراح السواق واشتري ورجع وانا نقلت الفيديوهات وفضلت قاعد افكر هاعمل ايه لو ابوخالد رفض ولازم احمي نفسي منه وقطع افكاري اتصال علي تليفوني من رقم مش اعرفه وكان الوقت الساعه 1 بالليل وفتحت المكالمه وكانت الهنوف وبعد السلام وكده قالت طارق ارجوك اتراجع عن الي في دماغك انا عارفه الحرمه دي قويه علي ابوخالد ومش هتوافق قولت ليها وانا مش هتراجع فكروا لحد بكرا ولو مش لقيتوا حل ابقي هاتي ابوخالد وتعالي عندي بكرا بعد العصر بس لو مش جيتوا يبقي اعرف من كدا انكم رفضتوا ولو لقيتوا حل قبل العصر اتصلوا بي قالت الهنوف طيب عاوزنا في ايه قولت لما تيجوا هتعرفي وقفلت معاها المكالمه وكانت الجوري قاعدة قاعدة وقالت انت عاوزهم يجوا ليه قولت بافكر اخلي ابو خالد يعرفني علي نجود اذا معرفش يكلمها ويقنعها تيجي تنام معايا وبعدها انا الاعبها بمعرفتي واخلي جوزها هو الي يجيبها لعندي قالت ازاي قولت هتعرفي كل شيء في وقته بس الامور تمشي زي ما انا عاوز قالت بس انت كدا بتحط نفسك تحت الطوفان قولت ماتخفيش بالعكس انا بابعد عن الطوفان قالت طيب خد بالك بس وبعدين سألتها هي فين دانا قالت في غرفتها قولت ليها ليه قالت هو انت نسيت ولا ايه قولت نسيت ايه قالت احنا مش كنا متفقين ان انت هتنام مع كل واحدة لوحدها وانت الي قررت كدا قولت اه افتكرت وانتي بقي ليلتك الليله قالت ايوة ومش هاسيبك ولا ارحمك بقي تروح تنيك ستات تانية وسايبني هنا هاولع من الي بتعمله قولت ليها اعمل ليكي ايه ما انا قاعد باصلح في نصايب العنود والي كانت بتعمله قالت لما نشوف هتقعد تصلح لي امتي قولت ما انتي شايفه اهو كل يوم نصيبه اخلص من واحده تطلع لي التانيه قالت وطبعا انت فرحان بالنصايب دي علشان قاعد بتشوف ستات جديدة وبتنيكهم قولت اتنيلي هو انتي شايفه اني راضي علي كدا من الاول قالت مش عارفه ساعات بحس بكدا وساعات بحس بانك عاوز تسيب البلد كلها علشان النصايب دي قولت ليها خلاص اسكتي لما تحسي صح ابقي اتكلمي قالت طيب وبعدين انت مش ناوي ولا ايه قولت ناوي علي ايه قالت يالهوي عليك انت هتموتني ببرودك ده قولت في ايه بس قالت يعني انت مش عارف قاعدة منتظرة سيادتك ولبسالك احلي طقم عندي وانت حتي معبرتش تقولي كلمة حلوة ولا اي شيء ضحكت علي كلامها وقولت يا عبيطه الواحد لما يبقي دماغه مشغوله باي حاجه وبالاخص لو كانت نصيبه من نصايب جدتك قالت طيب قوم خلص اقلع هدومك احنا هنفضل طول الليل نحكي في الموضوع ده لحد لما النهار يطلع وتسيبني كدا وحياتك ما هارحمك الليله هاقطع نفسك ضحكت عليها وقومت قلعت كل هدومي ورجعت نمت جنبها وهي جات علي وقعدت تبوس في شفايفي وراحت تمسك في زبي تلعب فيه علشان يقف وسابت شفايفي ونزلت ترضع في زبي ومش سابته الا لما بقي زي الحديده في ايدها وقامت قعدت عليه ودخلته في كسها ونزلت عليه مرة واحده راحت مصوطه وبدأت تقوم وتقعد وانا سيبتها براحتها وقعدت العب في بزازها وجسمها لحد لما نزلت وبقي جسمها يتشنج جامد روحت نيمتها وانا قومت بين رجليها وبقيت ماسك زبي العب بيه في كسها وبظرها وهي تصوط وتقولي دخله مش قادرة دخله بسرعه وانا روحت مدخله فيها جامد وقعدت انيكها وبقيت اقلب فيها باوضاع لحد لما قربت انزل ومن غير ما قولها نزلت في كسها وهي حست بلبني في كسها سخن بقت تصوط وتتشنج وانا خلصت تنزيل ونمت فوقها ولسي زبي في كسها بيسحب نفسه واحده واحده وقعدنا نبوس بعض وانا فوقها وسيبتها ونمت تاني علي ظهري وانا لاقيتها قامت رايحه علي زبي ترضع فيه قولت ليها هو انتي مش كفايه عليكي كدا قالت هو ايه الي كفايه دي ليلتي يا حبيبي ومش هاسيبك فيها انت فاهم ولا لا لحد الصبح معايا ومش هارحمك ولا هاسيبك وراحت ترضع وتمص في زبي علشان يقوم تاني زي ما يكون بتصحي واحد نومه تقيل لحد لما وقف تاني في ايدها واتصلب ولاقيتها بتبصلي وتقولي عاوزة منك طلب وعلشان خاطري تنفذه قولت ايه هو قالت نفسي تنيكني من طيزي عاوزة زبك يفتحني من طيزي انا مش اتنكت منها قبل كده قولت بس انتي كدا هتتعوري قالت خليك براحه لحد لما توسعها وتاخد زبك جواها قولت يا هبله بلاش انا زبي كبير وهتتعوري قالت وماله شقني بس تنيكني من طيزي قولت انتي حرة بس فيه كريم هنا قالت في عندي كريم بتاع البشرة لوشي قولت هو فين قالت في غرفتي قولت طيب هاتيه قامت وقفت وفتحت الباب وخرجت تجري علي غرفتها عريانه وبعد دقايق رجعت تاني وهي بتجري وكان منظرها بجد يهيج طيازها وهي بتترجرج وراها وكمان بزازها زي الجيلي يطلعوا لفوق وينزلوا وجات علي وانا بابصلها ومنبهر من الي شوفته من جسمها وهي بتجري وعيني مفتوحه علي الاخر مبحلق فيها يعني وقفلت الباب وراها ولاقيتها بتبصلي وتقولي مالك بتبصلي ليه وانا من غير ولا كلمه قومت سحبتها ونيمتها وروحت بين وراكها علشان انيكها من غير ولا كلمه مني وهي بقت تقول بلاش كسي انا جيبت الكريم ونيكني في طيزي وانا ولا سامع ليها ودخلت فيها زبي وبقيت انيك فيها زي مايكون اول مرة انيك فيها حد وبقيت اقلبها بكل الاوضاع واضربها علي طيزها وبزازها جامد وهي تصوط وتتأوه وتوحوح وتتشنج وبقيت كدا فترة من غير راحه لحد لما نزلت تاني في كسها وهي لما حست بلبني في كسها بينزل بقت تتشنج وتنزل معايا وبعد ما خلصت لاقيتها بتقولي بصراحه اول مرة تنيكني بالطريقة دي وتمتعني انا متشكرة قوي يا حبيبي اول مرة احس بطعم للمتعه المرة دي ياتري ايه السبب الي خلاك تبقي كدا قولت ليها مافيش حاجه انا كنت عاوز اتمتع بيكي واتبسط بس ولا انتي مش عاوزة قالت بلهفه وسرعه لا ارجوك انا عاوزة كده وياريت تخليك كدا علي طول معايا حتي لو نيكتني مرة واحدة وحسستني بالمتعه كويس يبقي كفايه علي وجات نامت في حضني والغريبه انها نسيت الكريم وطيزها خالص ونمنا جنب بعض عريانين للصبح مش حسيت بنفسي الا ودانا بتصحينا وتقول ام فهد في الصالون قولت طيب استني وصحيت الجوري وخليتها تروح تكمل نومها في غرفتها وانا فضلت مكاني ومش رديت البس قولت في عقلي لما اهيجها علشان تقولي الي انا عاوزة من غير ما اسالها المهم قولت لدانا خليها تيجي هنا وانتي خلي الخدامه تعمل لي شاي وتجيب قهوة لام فهد وبلاش تدخلي علينا علشان هي تتكلم براحتها قالت ليه هو انت هتقابلها كده قولت اه وفيها ايه قالت هو انت ناوي تنيكها قولت ليها لو جاوبت علي هكافئها قالت ياسلام وانا اروح فين قولت ليها دانا في ايه مالك ما انتي عارفه اني باعمل كدا علشان الزفت ابوخالد قالت انا مش عارفه اخرة الي بتعمله ده ايه قولت تروحي تجيبي الحرمه هنا وبعدين لما تمشي نبقي نتكلم قالت ماشي بعدين نتكلم وخرجت راحت تجيب ام فهد وبعد شويه جات دانا ووراها ام فهد بتقولها اتفضلي ادخلي هو هنا نايم وانا هاجيبلك القهوة دخلت ام فهد واول ماشافتني عريان بتستغرب وعنيها مفتوحه علي الاخر وتبص علي زبي هو انت نايم هنا ليه قولت ليها زهقت من نومه السرير وكمان بحب انيك دانا هنا لاقيتها بتقولي وانا كمان بحب تنيكني هنا قولت ليها بس دا يتوقف عليكي قالت ازاي قولت استني وقومت من مكاني وروحت علي الشاشه اركب فيها الفلاشه بتاعت نجود ورجعت مكاني انام وهي قعدت جنبي بعد ما خلعت العبايه السوده وبقت بالبدي والاسترتش وكانوا لونهم كحلي وبنت الكلب مكنتش لابسه لا ستيان ولا كلوت تحتهم واول ما شوفتها قولت ليها دا انتي مجهزة نفسك قالت طبعا قولت خلاص لما نشوف لاقيت الباب بيخبط كانت الخدامه جايبه القهوة والشاي لينا قولت ليها حطيهم واخرجي والتفت لريموت الشاشه وروحت اشغل الفيديو واحدة واحدة وهي قاعدة وكان اول فيديو العنود ونجود وام فهد وكانت العنود لابسه الزب وبتنيك فيهم الاتنين ولما شافت الفيديو ضحكت قولت ليها عاوز اعرف السر قالت سر ايه قولت الي انتي شيفاه ده قالت العنود كان عندها حب السيطرة والتملك وكانت تحب تعمل فينا اكتر من كده وكانت ساعت تقعد تضرب فينا انا ونجود وكنا نركع تحت رجليها وكنا زي الخادمين تحت رجليها قولت طيب ليه مش امتنعتم انكم تعملوا كدا قالت بصراحه احنا محرومين ومتجوزين رجاله ورق الواحد فيهم لما يحب ينيكنا يبقي اكيد شاف منظر هاج عليه اوحرمه هايجه كلمته غير كدا مستحيل يجي نحيتنا وممكن بالشهر لما يفكر ينيكنا الا اذا الواحدة تعبت ومش لاقيه تضطر تلجأ ليه علشان يطفي جزء من شهوتها ويادوب يدخل زبه ويطلعه وفي تالت مرة الاقيه بينزل وينزل ينام جنبي زي الكلب قولت طيب المهم كملي المهم ياسيدي كنا بنيجي للعنود ونخليها تنيكنا علشان نمتع جسمنا وبصراحه العنود كانت محترفه بفنون النيك وكانت تخلي الواحده فينا تنزل اكتر من اربع مرات لحد لما الواحده فينا مش تقدر تقف علي رجليها قولت طيب انا عرفت السبب في ده ونقلت علي الفيديو التاني وكان السواق الهندي ونجود وقولت ليها وايه السبب في ده قالت لاقيت نجود بتتصل بي وبتقولي انا عاوزة اروح للعنود ضروري قولت ليها ليه مالك قالت مش قادرة وكسها مولع نار مع انها قعدت تلعب فيه ونزلت اكتر من مرة وبرده لسي هايجه سألتها وانتي هايجه ليه قالت شافت ابنها الصغير ماسك الخدامه في المستودع الخاص بالبيت وهو بينيك فيها وكان مبهدل الخدامه مع انه لسي صغير وعنده 16 سنه والخدامه كبيره سألتها وانتي عملتي ايه قالت مقدرتش اعمل حاجه سيبتهم وقعدت اتفرج عليهم واشوف هو جايب القوه دي منين علشان ينيك واحدة زي دي والنصيبه انها كانت بتعيط من زبه لحد لما لاقيته طلع زبه وبقي يجلخ علي طيزها وينزل لبنه وشوفت زبه كبير وغليظ مقدرتش امسك نفسي قولت ليها يعني هيجتي علي زب ابنك قالت عيب عليكي انا هيجت علي قوته في نيكها قولت ليها طيب عاوزة ايه دلوقتي قالت نروح للعنود دلوقتي وبسرعه قولت طيب استني لما اسألها واشوف ظروفها ايه قالت ارجوكي خليها توافق نروح ارجوكي قولت طيب اصبري بس لما اكلمها واشوف ردها ولحظها الاسود ان العنود كانت تعبانه عندها برد وكمان الدورة عندها ومافيش عندها اي مزاج لاي حاجه ولما حكيت ليها حكاية نجود والي شافته من ابنها والخدامه لاقيت العنود سكتت شويه وقالت طيب قابلوني علي المزرعه قولت طيب وقفلت معاها المكالمه ورجعت اتصلت تاني بنجود وقولت ليها تيجي تاخدني بالعربيه علشان نروح المزرعه علشان تبقي حجه اني خارجه معاها وانتي هترجعيني قالت ثواني هاكون عندك بس البسي بسرعه وانتظريني قولت ليها طيب وبعد نص ساعه جات وركبنا روحت للمزرعه وكانت العنود في انتظارنا في الصالون واول ما دخلنا لاقيت نجود راحت تجري علي العنود وتركع تحت رجليها وتقولها ارجوكي ارحميني قالت العنود عاوزة ايه يا حرمة قالت نجود عاوزاكي تنيكيني قالت العنود هي ام فهد مش قالت ليكي ولا ايه قالت نجود قالت لي ايه معرفش حاجه قالت العنود اصل انا تعبانه وعندي برد ومش قادرة وغير كدا الدورة عندي من امبارح بالليل ومش عارفه اعمل حاجه قالت نجود بلهفه والحل ايه قالت ليها العنود هو انتي تعبانه قوي كدا قالت ايوة تعبانه وكسي مولع نار ارجوكي قالت ليها طيب والي يجيبلك الي يطفي نارك قالت انا ابقي خدامته ولاقيت العنود بتنادي علي الحارس وعلي السواق ولاقيتهم جايين الاتنين عريانيين ووقفوا قدام العنود وقالوا ايوة مدام وبصت العنود لنجود وبعد دقيقه لما شافت في عنيها المحنه و****فه قالت ايه رأيك تختاري مين فيهم ودا زب حقيقي مش جلد وهينزل لبن كمان في كسك قالت نجود ليه كدا يا عنود انا علي اخر الزمن اتناك من الخدامين قالت العنود بعصبيه وهي بتزقها برجلها خلاص يابنت الكلب قومي روحي لبيتك وخلي النار تاكل كسك بقي انا عاوزة ابسطك وانتي بتقولي لا لاقيت نجود رجعت تاني تبوس في رجل العنود وتترجاها بلاش الخدامين ولو هي تعبانه ام فهد تلبس الزب الجلد وتنيكها بدل منها قالت العنود انتي مش بتسمعي الكلام ليه ياله قومي روحي علي بيتك بلاش لعب عيال انا تعبانه ومش ناقصه حرق دم قالت نجود في انكسار خلاص انا موافقه قالت العنود طيب ياله قومي اختاري واحد وامسكيه من زبه وخديه وادخلوا الغرفه بس مش تسيبي زبه الا لما يجي يقلعك يا شرموطه قالت طيب وقامت نجود وتبص ليهم الاتنين والمتناكه اختارت السواق لان زبه كان كبير وسحبته من زبه وراحوا علي الغرفة حتي انت لو جيبت الفيديو من الاول هتلاقيها سحباه من زبه بالفعل رجعت الفيديو ولحد لما كانت فاضيه وبعد شويه دخلت نجودوكانت ماسكه زب السواق وسحباه المهم قولت لام فهد وانتي عملتي ايه قالت هاعمل ايه العنود خلت الحارس ينيكني قدامها وكان جنبها العصايه وكانت بتضرب الحارس علي طيزة لما يخفف من نيكه لي وتقوله نيكها جامد الشرموطه دي لحد لما نزل معايا مرتين في كسي وانا قومت تعبانه روحت علي الحمام علشان اغسل وسمعت نجود بتصوط وتتمحن وتشتم في السواق وتقوله نيكني جامد يا ابن الكلب دخل زبك في كسي جامد وانت اكيد هتشوف الفيديو وتعرف وتسمع قولت بس دا فيديو طويل تقريبا ساعه ونص قالت ايوة بنت الكلب مش سابته الا لما ناكها 3 مرات قولت حلو استني لما تشوفي ده كمان وجيبت الفيديو التالت وكانت نجود ومعاها واحد سعودي وباين عليه انه غني وليه شأن والتفت لام فهد وقولت ليها وبالنسبه لده قالت بلاش تعرف مين ده وامسح الفيديو وخليك بعيد عنه قولت ليها متخفيش انا عاوز اعرف قصته بس مش اكتر قالت بس ارجوك مش تجيب سيرتي قولت يا عبيطه انا عاوز اعرف من باب العلم بالشئ مش اكتر وانا عمري ماهقول لحد عنه ولا عنك قالت لي وعد قولت ليها لا مش اوعدك اني اتكلم عنه بس اوعدك اني مش هاقول انك انتي الي عرفتيني كل شيء قالت يعني وعد قولت ايوة وياله احكي يا شرموطه قالت طيب ده يبقي راجل في منصب مهم وليهم شركة كبيرة وفيه تبادل مصالح وشغل بين الشركتين وجوز نجود كان بيحاول يتقرب ليه مش عرف بس نجود الي خلته يتقرب منه قولت قصدك بعد لما ناك نجود قالت ايوة والشركة عند نجود كبرت واتوسعت بفضله هو وشغلهم كبر قولت طيب ليه هي جابته عند العنود اكيد الراجل ده عنده بيوت تانيه ومزارع واستراحات مدام غني قالت ايوة عنده فوق ما تتصور قولت طيب ليه جات عند العنود قالت نجود طبعا مش تعرف ان العنود بتصور ليهم واتصلت نجود بالعنود وقالت انا عاوزاكي في موضوع مهم قالت العنود خير قالت مش ينفع بالجوال لازم اجيلك البيت ونبقي لوحدنا قولت هي جات هنا ولا المزرعه قالت جات البيت ده وقعدوا لوحدهم وقالت للعنود انها هتعمل علاقه مع الراجل ده بس عاوزة دليل ضده علشان لو حب يخلع تفضحه قالت العنود طيب عاوزاني اعمل ايه قالت نجود تقدري تصورينا ولا تحطي كاميرا ولا اي شيء يسجل لينا وبعد لما يمشي اخد الفيديو معايا قالت بس ممكن الراجل ده يعمل مصيبه دا مهم قالت متخفيش انتي بعيد قالت العنود طيب هتجبيه المزرعه ازاي قالت علي اساس ان دي اول مرة ابقي معاه وان مش عاوزة حد يشوفني معاه ودي مزرعه تبع واحدة صاحبتي باجي ليها كل فترة ارتاح فيها شويه لما اكون زهقانه او تعبانه قالت العنود نجود انتي هتجيبي لينا نصيبه قالت متخفيش مش هيحصل شيء قالت لو الراجل ده بعد ما ينام معايا خلع انا هاهدده بالفيديو بس لو وافق عادي واشتغلنا مع بعض وسهل لينا الامور هامسح الفيديو وكأن لم يكن شيء قالت العنود طيب امتي هتيجوا قالت انا هاتفق اني اخرج معاه الخميس وهاتصل بيكي اعرفك قالت العنود اكيد علشان اقدر ارتب اموري واحط الكاميرا قالت ماشي المهم اتفقوا وجه الخميس ونجود اتصلت بالعنود علشان تروح تحط الكاميرا زي ما قالت والعنود دخلت الغرفه الي فيها جهاز التسجيل وقفلت علي نفسها بالمفتاح علشان محدش يفكر يفتح عليها الباب او ممكن الراجل يفكر يدخل الغرفه دي وزي ما انت شايف اديه بينكها ومحصلش غير كل خير ولسي بتتناك منه لما الراجل يتصل بيها حتي لو كانت بتتناك من جوزها تسيبه وتروح ليه ودا كله علشان الشغل قولت طيب جوزها عارف قالت لا طبعا مش عارف حاجه كل الي يعرفه انها بتروح تقابله في الشركه علي اساس هما بيخلصوا شغل لان كل شيء باسمها الشركات والبيوت وكل الاملاك حتي الفلوس الي في البنك باسمها قولت طيب والفيديوهات التانيه الموجوده مش عاوز اعرف عنها شيء لانها مع السواق ومع العنود بس في حاجه الحرمه دي مش جات اكتر من خمس او ست مرات حسب الفيديوهات هي بطلت تيجي للعنود ليه قالت دلوقتي بتتناك من اتنين غير جوزها الراجل ده والسواق بتاعها بعد لما اتعلمت موضوع السواق من العنود وقعت السواق بتاعها وناكها وخلته تحت امرها وقت ماتحب ينيكها قولت خلاص كدا اديني عرفت كل حاجه بس لي طلب قالت تأمرني ياعيوني عاوز اتعرف علي الحرمه دي قالت باستغراب ليه قولت علشان جوزها المتناك الي بيهددني اعرف اخليه يبقي تحت رجلي وقت ما انا عاوز قالت بس خد بالك هي ست قادرة اتعلمت كتير من العنود قولت متخفيش انا هاتصرف معاها قالت بس انا هاعرفك عليها ازاي سكت وقعدت افكر شويه وبسرعه قولت ليها هي مش كانت صاحبة العنود قالت ايوة قولت طيب هي جات تعزي فيها بنت ابنها قالت مش عارفه قولت طيب هي تعرف بموت العنود برده قالت مش عارفه قولت ليها طيب اتصلي بيها واتكلمي معاها وجيبي سيرة العنود وايامها الحلوة وكدا وبعدين تترحمي عليها لو كانت عارفه يبقي هتترحم عليها كمان لو مش عارفه تحكيلها انها ماتت وكدا وانها لازم تيجي تعزي بنت ابنها وتقول ليها اي عذر وكدا قالت طيب افرض انها كانت عارفه وكمان جات عزت قولت سهله ياعبيطه قالت ازاي قولت ليها تقولي لنجود ان انتوا مقصرين في حق العنود وبنت ابنها ومش بتيجوا تزورها مع ان العنود كانت صاحبتكم وليها خير عليكم قالت فكرة حلوة وشوفيها ممكن تيجي امتي وتعرفيني قالت طيب هاتصل بيها واعرف قولت ماشي بس النهاردة تردي علي قالت حاضر بس دلوقتي مبسوط مني قولت ايوة مبسوط وشكرا علي كل شيء قالت طيب يعني مش المفروض اخد المكافأه الي قولت عليها بصيت ليها وضحكت وقولت اه يا شرموطه ........؟؟؟؟؟؟

انتظروا الجزء القادم .............!!!!!

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 10-02-2018 في 07:06 AM.
رد مع اقتباس
قديم 07-17-2016, 04:56 PM
قديم 07-17-2016, 04:56 PM
  #3  
الصورة الرمزية لـ folcan
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
مشاركات : 1,819

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ folcan

المشاركات : 1,819
الجنس : ذكر
folcan غير متصل

افتراضي

الجزء العشرون
ا


آسف للتأخير كنت تعبان وماكنت اقدر اكتب

وضحكت وقولت اه يا شرموطه يعني عاوزة تتناكي قالت ايوه عاوزة اتناك منك هاموت علي زبك بس مش تنيكني من طيزي لسي متعورة من المرة الي فاتت قولت تستاهلي وانا هاخليها متعورة علي طول قالت بلهفه ارجوك لا انا عاوزة اتمتع من زبك مش تعذبني من طيزي ارجوك قولت طيب هانيكك من كسك ودا بس علشان انتي طلعتي جدعه وعرفتيني الي انا عاوزة انما لو كنتي كدبتي مكنتش هارحم طيزك قالت شكرا حبيبي قولت ياله اقلعي يا شرموطه ولا هتتناكي وانتي لابسه قالت لا حبيبي انا هاقلع خالص علشان احس بلمستك علي جسمي وقامت قلعت ورجعت نامت جنبي وانا التفت ليها وروحت ابوس فيها وامصمص في شفايفها وهي مسكت زبي تلعب فيه لحد لما وقف جامد في ايدها ومرة واحدة سابت شفايفي وبقت تبص لزبي وتقولي بقي انت دخلت ده في طيزي المرة الي فاتت قولت ايوة وفتحها قالت قصدك شقتها انا من يومها مش عارفه اعمل حمام وباخد ملين علشان يسهل لي الحمام دبحتني المرة الي فاتت قولت هو انتي هتقضيها كلام ولا عاوزاه تتناكي في كسك قالت هاموت عليه في كسي عاوزاه يدبحني في كسي وراحت علي زبي ترضعه وانا عدلتها بوضع 69 علشان ارضع وامص في كسها والعب في بظرها لحد لما بقت تنزل لبنها في بوقي وبقت تتشنج وانا سحبت نفسي من تحتها وطلعت من بين وراكها وهي لسي في نفس الوضع وبقيت وراها ودخلت زبي في كسها وقعدت انيك فيها جامد لحد لما نامت علي بطنها من كتر الالم والتعب وانا فوقها مش سايبها وبقيت اعدلها باوضاع تانيه لحد لما قربت انزل وقولت ليها انا هانزل قالت نزل في كسي المحروم ارويه بلبنك وبقت تغنج وتتمحن لحد لما نزلت في كسها ونزلت من فولقها نمت جنبها وبقت تقولي بحب نيكتك كتير وقامت علشان ترضع في زبي روحت ساحب نفسي من تحتها وقولت ليها ايه مالك خلاص نيكتك وخلصت قالت بس انا لسي عاوزاك تاني كسي مشتاق ليك كتير قولت ليها انا مش فاضي وعندي ضيوف قربوا يجوا ياله البسي علشان مافيش حد يشوفك هنا منهم قالت يعني كدا بتطردني قولت بجد في ضيوف جايه قالت مين يعني قولت الهنوف يا ستي ومعاها جوزها ابو خالد قالت ليه قولت علشان يتكلموا معايا قالت يتكلموا معاك بخصوص ايه قولت التهديد الي كانوا بيهددوني بيه قالت وانت هتعمل ايه قولت مش تقلقي علي انا مجهز نفسي قالت يعني انت هتخليه يشوف فيديو تبع نجود قولت ليها لا بس هاعرف اتصرف بس انتي لازم تخليني اقابل الحرمه دي في اسرع وقت قالت طيب هاشوف هاعمل ايه قولت طيب وكمان ليكي عندي انيكك مرة تانيه لو خلتيني اقابلها واشوفها هنا قالت اكيد الي انت بتقوله قولت هو انا ضحكت عليكي في ايه قبل كدا قالت بالعكس انت مش ضحكت علي وبتنفذ كلامك قولت طيب ياله يا شرموطه قومي البسي بسرعه علشان تمشي قبل ما يجوا قالت طيب اغسل والبس قولت من غير غسيل البسي بسرعه وياله اخرجي قالت هاطلع كدا قولت بنرفذه يووووة اخلصي بسرعه مش عاوز الترتيب يبوظ من دماغي ياله يامتناكه بسرعه قالت طيب وقامت تلبس وانا روحت للحمام اخد دوش ولاقيتها بعد ما لبست جات الحمام وقالت انا هامشي عاوز حاجه حبيبي قولت ليها لا شكرا وياله روحي ونفذي الي قولت عليه قالت طيب هانفذ سلام وخرجت وانا بعد ما خلصت الدوش نشفت نفسي وروحت علي مكاني عريان برده وقعدت ادخن وشغلني التفكير شويه لحد لما دانا جات ودخلت علي وقعدت جنبي ومكنتش حاسس بيها وقالت لي للدرجه دي مش حاسس بدخولي قولت ليها معلش دماغي فيها مليون حاجه ومش عارف اصفيها قالت طيب احكيلي اشيل عنك شويه انا مراتك برده ولا نسيت كدا قولت يا عبيطه بطلي الي بتقوليه ده قالت طيب ايه اخرة الي بتعمله قولت ليها بنبرة فيها نوع من الغضب انا باعمل ايه يعني اديني باحمي نفسي من نصايب العنود الي مكنش فيه حد قادر يقف قصادها وقدري اشيل ذنب مش ذنبي واحل مشاكل مش بتاعتي لما حسيت اني اتنرفذت وغضبت قالت خلاص اعمل الي يريحك قولت ليها عارفه ايه الي يريحني قالت ايه قولت اسيب هنا وارجع مصر قالت بلهفه بلاش ارجوك تفكر كدا احنا محتاجينك معانا احنا من غيرك ولا نسوى شيء قولت ليها يبقي مش توجعي راسي كل شويه بكلامك ده وبعدين انتي ليكي ليلة لما تيجي وتلاقيني مش باعمل حاجه في ليلتك ابقي اتكلمي معايا مش جاية توجعي دماغي علي الفاضي بكلام فارغ وانا اصلا دماغي هينفجر من التفكير قالت خلاص انا اسفه ومش هاتكلم في الموضوع ده تاني واعمل الي انت عاوزة بس خد بالك من نفسك قولت ليها حاضر وسألتها فين الجوري قالت لسي نايمه قولت طيب انا عاوز افطر قالت من عيني هاروح اخلي الخدامه تحضر ليك فطار وانت البس وتعالي علي السفرة علشان تفطر قولت لا خليها تجيب الفطار هنا قالت حاضر براحتك وقامت خرجت وانا فضلت مكاني قاعد منتظرهم يجيبوا الفطار المهم عدي الوقت وكنت فطرت وفضلت قاعد لحالي وكانت الجوري لسي نايمه في غرفتها المهم وبقينا العصر وانا قاعد مكاني منتظر ابوخالد والهنوف واشوف ايه الي هيحصل معاهم وبعد شويه لاقيت الخدامه جايه بتقولي ان مدام الهنوف وزوجها وصلوا ودخلوا الصالون قومت من مكاني علشان البس و قولت للخدامه طيب روحي قدمي ليهم القهوة وانا هالبس واجي خرجت الخدامه ولسي بتقفل الباب نديت عليها وقولت ليها روحي قولي ليهم ان انا قاعد في غرفة التدخين وان انا منتظرهم هنا وخليهم يجوا لي هنا وانتي هاتيهم وتعالي قالت الخدامه انت هتقابلهم كدا قولت هاقابلهم كدا ازاي يعني قالت هتقابلهم عريان قولت وانتي مالك انتي تنفذي الي اقولك عليه بس ياله امشي من قدامي روحي هاتيهم هنا وبلاش كلام فارغ راحت الخدامه وانا رجعت نمت مكاني عريان وكنت عاوز اشوف ابوخالد هيعمل ايه ولا هيقول ايه لما يشوفني عريان وهو داخل هو والهنوف المهم لاقيت الباب بيخبط قولت ادخل لاقيت الخدامه بتقولي الشيخ ابوخالد ومدام الهنوف قولت ليها خليهم يدخلوا وانتي روحي هاتي القهوة للضيوف راحت الخدامه بعد ما قالت ليهم اتفضلوا وسابتهم يدخلوا ومشيت وانا واقف اشوف مين الي هيدخل الاول ومنظرة هيبقي ازاي وبالفعل كان ابوخالد واول ما شافني كدا لاقيته بحلق جامد في وفتح بوقه معرفش بقي انبهار ولا استغراب المهم قولت ليه اتفضل قالي طيب استر نفسك معايا حرمه قولت ليه نيكتها قبل كدا وشيفاني بالمنظر ده ودخلوا الاتنين والهنوف بتقولي انت جاهز بقي قولت ليها جاهز لايه قالت شايفه انك موافق علي كلام ابوخالد وانك تنام معايا بدل زوجته التانيه قولت ليها لا انا نيكتك قبل كدا ونفسي انيك نجود لاقيتهم اتنفضوا هما الاتنين من مكانهم وابوخالد بيقولي انت عرفت اسمها منين قولت مش تقلق انا عارف كل شيء وعارف كمان الراجل الي انتم مشاركينه مصالحكم مع شركته وكمان بيخلص ليكم شغلات وحاجات تانيه قالي راجل مين قولت الشيخ ....؟؟؟ قالي بفزع انت عرفته منين وعرفت كل ده منين قولت مليكش دعوة انا لما ابقي عاوز اعرف شيء في ساعه باجيب الي انا عاوزة قالي ارجوك بلاش تخرب بيتي قولت ليه خلاص نفذ الي قولت ليك عليه قالي مينفعش انت عاوزني اترمي في الشارع زي الكلب قولت خلاص بقي استحمل قالي ارجوك يا طارق اطلب اي شيء تاني الا موضوع نجود ده قولت ليه انا لما باصمم علي شيء لو فيها موتي لازم انفذه قالي انت كده بتدمرني وتدمر عيالي قولت خلاص نفذ الي قولت عليه قالي صعب قولت انا هاقولك علي شيء يا تنفذ الي قولت عليه في الاول او تنفذ الي هاقولك عليه دلوقتي وكدا انا عملت ليك خيارين قالي وايه الحل التاني قولت ليه تعرفني علي نجود وسيب الباقي علي وبعدين انا هانيكها بطريقتي قالي اعرفك عليها ازاي وهتنيكها بطريقتك ازاي انت اصلا متعرفش زوجتي ازاي متعصبه وصعب انك حتي تقعد معاها لوحدكم دقيقتين علي بعض قولت ليه انتي تعرفني عليها وبعدين سيب الباقي علي قالي بس انا مش عارف طريقه علشان اعرفك بيها قولت طيب اصبر افكر ليك في طريقه تعرفني عليها قالي شوف حل قولت بس انا مش باعرف افكر كدا قالي يعني ايه التفت للهنوف وقولت ليها تعالي يا حرمه ارضعي في زبي ومصيه لاقيتها بحلقت عينها الي باينه من النقاب وراحت تبص لابوخالد رجعت قولت ليها في ايه ياحرمه انتي عاوزة تاخدي منه الاذن ولا ايه قومي يا متناكه تعالي ولا عاوزاني انيكه قدامك علشان تصدقي انه مش يقدر يعارضني رجعت تبص تاني لابوخالد وكان ابوخالد بيهز ليها راسه بالموافقه علشان تقوم راحت قايمه من مكانها وجايه علي ولما بقي ابو خالد في ظهرها رفعت النقاب ولمحت في وشها ابتسامه علي الي باعمله فيها وفي جوزها المهم التفت لابوخالد وقولت معلش يا ابوخالد اصل انا مش باعرف افكر كويس الا لما حرمه تمص وترضع زبي قالي طيب بس خلصني ارجوكي شكلي بقي زباله قولت ليه يعني لما كنت بتتناك من الخدامين مكنش زباله المهم سكت شويه علي اساس اني بافكرو انا باخطف نظرات ليه علشان اشوف هو هيعمل ايه وحبيت برده اشوف رد فعله لما اتكلم مع الهنوف بكلام عن النياكة والرضع وكنت باقول ليها براحه يا حرمه هو انتي بترضعي ولا بتاكليه التفت لي واتبست وقولت ليها براحه عليه بدل ما يغرقك لبن ويبقي شكلك وحش وسكت تاني بعد لما شوفت علي ابوخالد اثار الشهوة وحسيته ولع وقطعت عليه نظراته لزوجته وهي بترضع وقولت ليه في عندكم في الشركة اجهزة كمبيوترات ولا لا قالي ايوة فيه اجهزة بس بسيطه قولت ليه كدا تبقي محلوله قالي ازاي قولت ليه انا باشتغل بالكمبيوتر وانت تخلي نجود تيجي الشركة وتعمل حجه ان في جهاز كمبيوتر عطلان وتتصل علي وانا اجيلك وابص علي الجهاز وكده وبعد لما اشوف الجهاز واخلص انت تدخلني المكتب الي فيه نجود وتقولها ان لازم تعملوا تطوير لاجهزة الشركة علشان مش تعطل كل شويه وان انا الي هاعمل التطوير ده ولما اقعد واحكي معاها انت تسيبنا وتخرج ومش ترجع تاني وسيب الباقي علي وهابقي اعرفك ازاي اخليك تجيبها علشان انيكها وبسهوله وهي مش هتعارضك قالي انت هتقولها علي الفيديوهات بتاعتي قولت ليه ياعبيط لو قولت ليها علي فيديوهاتك ممكن تطردني برا الشركة او ممكن تطلب الشرطه وبعدها انت هتتفضح قالي طيب انت هتعمل ايه قولت ملكش دعوة سيب الباقي علي وانا كده حليتها ليك خدمه مني ليك علشان اطلعك من الزنقه بتاعتك قالي طيب وامتي انت تيجي الشركة قولت انت الي هتقولي امتي اجي قالي ازاي فهمني قولت انا قولت ليك انك هتتصل بي لما تكون نجود في الشركة ولما اجي هتنفذ الي اتفقنا عليه قالي يبقي بكرا قولت اشمعني بكرا قالي ان نجود هتيجي الشركة علشان توقع علي بعض الاوراق الصبح هتكون هناك من الساعه 9 او 10 الصباح تقريبا قولت وانت تتصل بي ولما اجي تكون فهمتها العطل الي عندك واني هاجي اصلحه وبعد لما اصلحه تدخلني عندها بحجة التطوير وكدا ولما نتكلم انا وهي انت تخلع وانا هاقوم بالباقي فهمت قالي تمام فهمت ياله قوم روح لبيتك وخد مراتك معاك التفت الهنوف وبصتلي وقالت هو انت خلصت تفكير قولت ايوة خلصت قالت ياخسارة كنت عاوزاك تفكر كمان شويه قولت انتي مش عاوزاني افكر تاني انتي عاوزة تقعدي ترضعي في زبي طول اليوم قالت ايوة ونفسي اتناك منه كمان قولت استني لما جوزك ينفذ الي اتفقنا عليه وهابقي انيكك قالت لسي هاستني قولت اعملك ايه ما انتي شايفه مش عاوز يخلص وكمان انا الي بادور ليه علي حلول قالت طيب هو هيروح لوحدة وانا استني معاك قولت لا لازم تمشي مع جوزك مش ينفع يمشي لوحدة وانا قولت هابقي انيكك خلاص بقي انتي ايه مش بتشبعي قالت عمري ما اشبع منك ولا من زبك قولت خلاص ينفذ جوزك وانا هامتعك وامتع كسك وكمان مكوتك الحلوة دي يا قمر ومديت ايدي احسس علي مكوتها وكمان قرصتها راحت مصوطه بشرمطه قولت ليها ياله قومي علشان تمشي مع جوزك قالت طيب وهانتظر اللحظه الي انام فيها تاني معاك ومش هارحمك قولت لما نشوف مين الي مش هيرحم التاني والتفت لابوخالد وقولت وانت منتظر تليفونك بكرا والا انت عارف بقي قالي حاضر قولت ياله اخروجوا من غير مطرود وجات علي الهنوف باستني من شفايفي وراحت خارجه ورا جوزها وانا فضلت مكاني لحد لما الجوري لاقيتها داخله علي بعد ما خروجوا علي طول وانا كنت عريان وزبي واقف لاقيتها راحت مصوطة وقالت يانهارك اسود هو انت نيكت الحرمه قدام زوجها هنا ................؟؟؟؟؟



اسف للتأخير مرة تانيه وانتظروا الجزء القادم .........!!!!!

[/COLOR][/SIZE]


الجزء الحادي والعشرون





التفت علي صواط وكلام الجوري ليها وقولت يا عبيطه يا هبله ما انتي عارفه اني هانيك مراته قدامه قالت عارفه انك هتنيك التانيه مش الهنوف قولت ايوة بس انا حبيت اذله واعرفه اني اقدر اعمل اي شيء غصب عنه واني سيطرت علي مراته في حضوره فهمتي بقي قالت يعني تقوم تنيكها قولت انا مش نيكتها ولا حاجه قالت ياسلام امال زبك واقف ليه عنده حساسيه علشان كده وقف قولت ليها وانا باضحك علي كلامها لا مش عنده حساسيه بس انا خليت الهنوف ترضع زبي قدامه وخليته يشوفها وهي كدا ويعرف ان مراته مشتهيه زبي وعاوزاني انيكها علي طول وانه وجوده وهي بتتناك مني مش يفرق معاها فهمتي بقي قالت مش عارفه اعمل معاك ايه علشان تبطل الي بتعمله ده يعني اقطع زبك ده وارتاح ولا اكتفك هنا واربطك علشان مش تخرج ولا تشوف حد ولا حد يشوفك قولت ليها ياقمر اهدي بس انا باعمل ده حمايه لنفسي من الكلب ابوخالد بعد ما هددني وانا مش يلزمني انيك اي حرمه تانيه وارحميني من الي بتعمليه ده علشان انا معنديش استطاعه اعيش في مشاكل بره البيت وجوه البيت والا اسيب ليكم البيت وامشي انا مش ناقص قالت لا مش تسيب البيت بس عرفني هتعمل ايه قولت ليها هانيك نجود مراته التانيه قالت وبعدين قولت بعد ما انيكها قدامه اهددهم واخليهم يبعدوا عني والا افضحهم قالت لنفرض ان الحرمه نجود اشتهيتك وبقت عاوزة تتناك علي طول منك قولت ماتخفيش حتي لو اشتهيتني مش هانيكها تاني انفذ الي في دماغي وبعد كدا هابعد خالص وانا بافكر في حل لو نفع هابقي اقولك عليه لو وافقتوا عليه يبقي ننفذه قالت ايه هو قولت بعدين لما اخلص من موضوع ابوخالد وقرفه قالت لما نشوف طيب انت فطرت قولت ليها من بدري انتي الي كنتي نايمه قالت كنت تعبانه وجسمي مكسر وكان نفسي انام قولت ليها مالك قالت يعني مش عارف قولت ليها لا مش عارف انا بسألك قالت من امبارح انت هدتني اول مرة تنيكني كدا لما كنت طايرة من الفرح وحسيت بسعاده ماتتوصفش عمري ما حسيت بيها قبل كدا حبيبي ارجوك قولي ايه الي خلاك تنيكني امبارح كدا قولت ولا شيء عادي قالت لا مش عادي قبل كدا كان عادي انما امبارح مكنش عادي قولي بجد كان مالك قولت احكيلك ايه بس مافيش حاجه قالت لا فيه ارجوك فهمني وراحت باستني وفضلت تترجى في لحد لما قولت طيب هاقولك بصي يا ستي امبارح لما روحتي تجيبي الكريم وخرجتي تجري من الغرفه شوفت منظر طيازك بتتهز وانتي بتجري ولما رجعتي تجري برده شوفت بزازك كانت بتطلع ووتنزل ويقفلوا ويفتحوا كأني شوفت حورية جايه علي بتتمختر معرفش ايه الي حصلي حسيت اني واخد شريط منشط جنسي مقدرتش امسك نفسي ومابقتش سامعك وانتي بتقوليلي عاوزة تتناكي من طيزك مش من كسك وانك جيبتي الكريم علشان انيكك من طيزك قالت وانا لما حسيت بالمتعه والشهوة بتهز جسمي سيبتك تنيكني من كسي ونسيت خالص طيزي وسيبتك تمتعني اكتر واكتر ومش حسيت انا نزلت كام مرة الا لما حسيت بلبنك سخن وبيلسعني في كسي ومن ساعتها وانا حاسه بسعاده وفرحه وكأني عروسه في ليلة دخلتها قولت ماشي يا عروسه ياله روحي علشان تفطري قالت مش جعان قولت ليها كلها ساعه واتعشي قالت ماتيجي تاكل معايا وخلاص قولت ليها اصلا مش جعان قالت طيب ياسيدي انا هاروح اكل وارجع تحكيلي عملت ايه مع المتناك ابو خالد ومراته ماشي قولت ماشي ياستي ياله روحي افطري وقولي للخدامه تعملي شاي وتجيبه دلوقتي قالت طيب بس عاوزة اقولك علي حاجه قولت قولي عاوزة ايه قالت مافيش نيكه صغيرة لي النهاردة لحبيبتك قولت ليها لا دا يوم دانا انتي هتفتري عليها ولا ايه وبعدين احنا متفقين علي كدا قالت يعني حاجه صغيرة علي جنب كده قولت لا صغيرة ولا كبيرة دي ليلة دانا وياله قومي افطري وبلاش دلع وبعدين اصلا شوفي دانا راحت فين مش شوفتها من وقت ام فهد ما كانت هنا هي خرجت ولا ايه قالت لي هي نايمه في غرفتها ويمكن تصحي دلوقتي او بعد شويه قولت طيب سبيها نايمه لحد لما يقرب العشا ونبقي نتعشي وكمان مش تاكلي كتير علشان تتعاشي معانا قالت طيب وياله بسرعه خلي الخدامه تجيبلي الشاي قبل ما تحضر ليكي الفطار قالت طيب في حاجه تاني قولت ليها لا روحي افطري ياله وقامت من مكانها وخرجت وانا فضلت مكاني باتفرج علي التليفزيون وبادخن وبعد شويه رن تليفوني وكان الي بيتصل ام فهد رديت عليها وبعد السلام وكده قالت لي انها كلمت نجود وقعدت تحكي معاها شويه وكده المهم انها مكنتش عارفه ان العنود ماتت لانها مكنتش متابعه اخبار العنود وكانت بتحاول تتهرب منها ولما عرفت انها ماتت قالت نروح نعزي فيها وكدا قولت طيب هتيجي امتي قالت هتيجي بكرا العصر قولت ليها تسلمي كويس قالت طيب انت هتنيكها بكرا قولت ليها لا وبعدين انتي مش تدخلي نفسك في الحوار ولما تيجوا بكرا واول انا ما ادخل عليكم تقومي انتي تخرجي تروحي تقعدي مع دانا وتسبيني انا وهي لوحدنا ماشي قالت طيب بس نفترض هي قامت ومشيت قولت ملكيش دعوة سبيني انتي بس وقومي امشي واعملي نفسك رايحه للحمام وانا هاقول لدانا والجوري مش يقابلوكم انا الي هقابلكم مش هما فهمتي قالت طيب انت حر قولت في حاجه تانيه عاوزه تقوليها قالت لا قولت هانتظر تليفونك قبل ما تيجي قالت طيب وقفلت المكالمه وقعدت افكر هاعمل ايه بكرا وازاي هاوريها الفيديوهات لو مافيش في مكتبها كمبيوتر او شاشه تليفزيون والحل ايه لازم ابقي عامل حسابي مافيش غير اني احملهم علي تليفوني واخلص ويبقي معايا الاتنين الفلاشه والتليفون علشان اصدمها وبعد كدا اسيبها وامشي واخليها هي الي تدور علي مش انا الي ادور عليها وراسيت في دماغي علي الفكرة دي لحد لما لاقيت الخدامه جايبه الشاي وداخله علي الغرفة وحطيت لي الشاي جنبي ولاقيتها بتقولي عاوزة حاجه تانيه يا سيدي قولت ليها لا روحي انتي واقفلي الباب وراكي قالت طيب المهم شربت الشاي وفضلت لوحدي فترة لحد لما فطرت الجوري وجات تقعد معايا وسألتها لسي دانا نايمه برده قالت ايوة قولت ايه حكاية النوم دي قالت مش عارفه يمكن تعبانه ولا شيء قولت طيب ماتروحي تطمني عليها قالت لما صحيت من النوم روحت اشوفها لاقيتها نايمه مش رديت اصحيها قولت ليها دا انتي رخمه وكسلانه انا هاقوم اشوف مالها وخرجت روحت علي غرفة دانا وصحيتها من النوم وباقولها مالك ايه النوم ده كله قالت ابدا كنت سهرانه امبارح قدام التليفزيون ومش نمت كويس وصحيت بدري قولت طيب قومي خدي دوش بارد وفوقي علشان نبقي نتعشي سوا قالت انا حاسه بجسمي مكسر من قلة النوم سيبني انام شويه لحد ما اصحي لحالي قولت ليها انتي حرة بس انا جيت صحيتك وبعدين انتي ليلتك الليله وانا جيت نبهتك علشان مش تقولي دا مش قال لي وطنشني لاقيتها قامت وقفت مرة واحده علي السرير كأن افعي قرصتها ولاقيتها بتقول يالهوي انا كنت ناسيه دقيقه هاخد دوش واتروش واجيلك قولت براحتك احنا لسي بدري قالت طيب انا هاجهز نفسي وابقي اجي نتعشي كلنا قولت طيب انا في غرفة التدخين وقومت رجعت تاني للغرفة وكانت الجوري هناك قاعدة ولاقيتها مكشرة وضاربة بوذ مترين قدام سألتها مالك بعد لما قعدت قالت وحشاك قوي علشان تروح تصحيها ماتسيبها نايمه قولت في ايه انتي عارفه ان دي ليلتها وعيب كدا هي في ليلتك قربت مني ولا جات ورذلت عليكي قالت وهي تقدر اصلا تيجي ترذل علي في ليلتي انا كنت اقتلها المهم قعدت اهذر معاها علشان تضحك وتفك من الي هي فيه لحد لما دانا جات ودخلت علينا وكانت في كامل زينتها والبرفان بيفوح منها راحت الجوري باصه ليها وقالت ايوة طبعا من حقك تتروشي ماهي ليلتك الليله ومافيش حد قدك لان هو الي راح صحاكي من النوم قالت دانا طبعا مش جوزي حبيبي قالت دانا ماشي ياستي براحتك افضلي غيظيني بكلامك لحد لما مش اخليه جوزك قالت دانا يعني ايه بقي هتعملي ايه قالت الجوري انا هاخليه ارمل اقتلك واخلص منك لو فضلتي علي الحال ده المهم لحقتهم بسرعه قبل الجوري ماتكلها وتفرمها خالص بكلامها وهديت الموضوع وغيرت الموضع بحكاية ابوخالد وحكيت ليهم علي كل شيء وعلي الي عملته في مراته قدامه وكمان علي اتصال ام فهد واني قولت ليهم اني انا الي هقابلهم وانتوا مافيش واحدة فيكم تخرج ليهم وفضلنا نحكي في مواضيع تانيه لحد ما جه ميعاد العشاء وقومنا اتعشينا ورجعنا قعدنا شويه مع بعض وانا قولت للجوري ياله روحي نامي علشان انا كمان هنام علشان اصحي بدري انتظر تليفون ابوخالد قالت انت بتوزعني بالحداقه ماشي ياعم ماهي ليلة الشرموطه وكانت ضربت دانا بالقلم علي كتفها وقامت خرجت راحت لغرفتها وبصت دانا لي وقالت شوفت بتعاملني ازاي قولت ليها مش تزعلي دي بنتك وهي دلوعه شويه بس هي طيبه جداا وحنونه قالت ماشي مش هازعل منها علشان خاطرك وقربت مني وجات علي تبوسني من شفايفي وانا بقيت ابوس فيها وخلعتها كل الي كانت لابساه وانا اصلا كنت عريان مش لبست غير البوكسر وقت ما روحت اتعشى بس المهم خلعته وهي بقت تلعب في زبي وراحت ترضع وتمص فيه وقامت علشان تقعد عليه ومسكت زبي بايدها وحطيته علي كسها وقعدت عليه مره واحدة وراحت مصوطه باعلي صوت وبقت تطلع وتنزل بسرعه لحد لما لاقيتها بتتشنج وبعدين هديت قولت ليها نزلتي يا شرموطه لاقيتها بتضحك وتقولي معدتش قادرة روحت عدلتها ونيمتها ونمت فوقها ودخلت زبي في كسها وفضلت انيك فيها جامد وهي تصوط وتوحوح وتتأوه وبقيت اغير اوضاع معاها لحد ما نزلت في كسها ونزلت من فوقها ونمت جنبها وهي التفت لي وحضنتني وايدها راحت تلعب في زبي قولت هو انتي لسي عاوزة تاني قالت طبعا لسي طيزي عاوزاك انتي نسيت طيزي ولا ايه انا بحبك تنيكني من طيزي وبموت لما يدخل زبك طيزي قولت طيب ياشرموطه اهو زبي عندك وقفيه وانا هاشق ليكي طيزك خالص علشان مش تقولي طيزي تاني قالت وماله شقها بحبك برده وقامت راحت ترضع وتمص في زبي وفضلت علي كدا فترة لحد لما زبي بقي زي الحديدة في ايدها قومت عدلتها بوضع الفرسه ودخلته في طيزها وقعدت انيك فيها وابدل بين كسها شويه وطيزها شويه بكل الاوضاع لحد لما نزلت المرة دي في طيزها وانا قومت من مكاني روحت الحمام غسلت زبي ورجعت تاني نمت جنبها وهي قربت من وبتمسك زبي قولت ليها لا بقي كفايه مرتين وانا عاوز انام علشان هاقوم بدري من النوم علشان اروح للزفت ابوخالد قالت خلاص براحتك سيبني بس امسكه في ايدي ونام براحتك انت انا مش هنام دلوقتي ونام انت قولت طيب اهو عندك بس اوعي تكليه قالت ياريت تسيبني اكله مكنتش اسيبه لحظه قولت ياسلام انتي تكليه والجوري تدبحك يادوب قولت الكلمه دي ولاقيت الباب بيخبط قولت ادخل لاقيت الجوري داخله علينا بقول ليها مالك قالت مش عارفه انام وخايفه انام لوحدي وانا اتعودت انام في حضنك من يوم العنود ما ماتت قولت ليها بس دي مش ليلتك قالت انا سيباكم براحتكم اكتر من ساعتين انا هنام بس جنبكم لاني خايفة قولت ليها تعالي واقفلي الباب دخلت الجوري بعد ما قفلت الباب ونامت جنبي وكنت انا بقيت في وسطهم وقولت للجوري انا عاوز انام علشان بكرا هاصحى بدري ماشي قالت طيب والتفت لدانا و حسيتها اتغيرت ووشها مكشر بوستها من شفايفها وطبطبت عليها علشان مش تزعل ومن غير ما اقول شيء وحسيت في عنيها نظرة رضى بعد لما بوستها وطبطبت عليها ومش دريت بنفسي الا الصبح علي تليفون ابو خالد بيقولي اني لازم اكون عنده في الشركة دلوقتي قولت ليه هاخد دوش سريع والبس واجي قالي طيب مش تتأخر قولت طيب وقومت من مكاني علي الحمام بسرعه واخدت دوش ولبست واخدت التليفون والفلاشه وخرجت بسرعه وسيبت الجوري ودانا نايمين وركبت السيارة واتصلت علي ابو خالد وقولت اديني عنوان الشركة بسرعه واخدت منه العنوان وخلال اقل من ربع ساعه كنت وصلت الشركة وروحت علي الامن وقولت ان فيه ميعاد مع الشيخ ابو خالد قالي اسم حضرتك ايه قولت قول للشيخ ابوخالد طارق الي جاي يصلح الكمبيوتر قالي ايوة في خبر من الشيخ بانك تدخل اول ماتوصل وبالفعل دخلت واتوجهت علي مكتبه بعد ما دلني عليه ولاقيت واحد قاعد عند المكتب سكرتير قولت ليه في ميعاد مع الشيخ الان قالي اسم حضرتك ايه قولت طارق مهندس الكمبيوتر قالي طيب لحظه ابلغه قولت طيب ومسك التليفون الي علي مكتبه ودق عليه وبعد دقيقه قفل المكالمه وقالي الشيخ بنفسه جاي الحين يقابلك قولت طيب ولاقيت الباب بيتفتح وابوخالد خارج منه وبيرحب بي المهم سألته فين الكمبيوتر العطلان علشان اصلحه قالي تعالي هو بمكتبي قولت طيب اتفضل وريني الكمبيوتر قالي طيب اتفضل ومشى قدامي علي المكتب وقفلنا الباب وسألته مراتك هنا قالي ايوة في المكتب التاني الي جنبي والباب ده بندخل عليها منه قولت بعد ما تدخلني وتقول الكلمتين الي انا عرفتك تقولهم تسيبنا لوحدنا وتخرج قالي طيب قولت ياله بينا نروح لمراتك المهم دخلنا علي مراته ولاقيته بيقول ليها ده المهندس طارق بتاع الكمبيوتر صلح الكمبيوتر وانا سألته علي خطة لتطوير الاجهزة هنا قالي عليها وفضلت تسمعيها منه قالت اتفضل اقعد وانا قعدت قدامها علي المكتب وقولت انهم لازم يحدثوا الاجهزة وكدا ولاقيت ابوخالد بيقول لحظة وراجع ليكم وبعد ما خرج لاقيت مراته بتقولي اجهزة ايه الي تتحدث قولت اجهزة الشركة قالت انت عارف ان الاجهزة دي لسي محدثنها الشهر الي فات واستبدلناها مع القديمه قولت بصي انا هاكون معاكي صريح وكنت شايف لابتوب قدامها قالت ياريت لاني شايفه حكاية نصب قدامي وانت اكيد جاي تنصب علينا او زوجي جايبك تنصب علينا وهو عارف قولت ليها انا مش محتاج علشان انصب نتكلم بصراحه قالت اتفضل قولت الاول الكمبيوتر الي قدامك ده مفتوح قالت ايوة قولت طيب ممكن تاخدي الفلاش ده وتحطيها في الكمبيوتر عندك وتشوفيها وانا كنت طلعت الفلاش من جيبي قالت فلاشة ايه قولت لما تفتحيها هتعرفي وناولتها الفلاشة وركبتها في الجهاز وفتحتها وانا قاعد الاحظ ملامح عينيها الوحيدة الي باينه قدامي من النقاب واشوف تأثير الفيديوهات عليها ايه ولاقيتها سكتت شويه وبعد كدا لاقيتها بتقولي انتي جايب لي فلاش فيها افلام اباحيه ووساخه علشان اسمعها انت عارف انا ممكن ابلغ الشرطة وادخلك السجن طول عمرك علي الوساخه الي انت جايبها دي قولت ليها انتي هتستهبلي علي ولا ايه يا نجود وقومت من مكاني لاقيتها مشغله الفيديو مع العنود وام فهد وقولت ليها مش دي انتي الي بتتناكي من العنود ومعاكم ام فهد وكمان في فيديوهات تانيه مع السواق الهندي ومع الشيخ (......) قالت انت عرفت منين بالشيخ ده قولت انا عارف كل شيء وعارف كمان انك لسي بتروحي تتناكي منه وبلاش تعملي علي هبله علي العموم الفلاش معاكي اتفرجي براحتك وادورت علشان اخرج من الباب وبعد ما مشيت نص المسافه للباب التفت ليها تاني وقولت ارفعي النقاب عاوز اشوف وشك قالت لا قولت هاشوفه بدل ما اعمل مشكله واخلي جوزك يجي يتفرج والشركة كلها تتفرج معاه راحت رفعت النقاب واتأكدت انها نجود بالفعل وقولت ليها اسيبك مع الفيديوهات تتفرجي علي نفسك وانتي بتتناكي براحتك سلام ................؟؟؟؟؟





أكمل ليكم الجزء القادم ...........!!!!!!!!!!



قام بآخر تعديل شوفوني يوم 10-02-2018 في 07:13 AM.
رد مع اقتباس
قديم 07-17-2016, 04:57 PM
قديم 07-17-2016, 04:57 PM
  #4  
الصورة الرمزية لـ folcan
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
مشاركات : 1,819

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ folcan

المشاركات : 1,819
الجنس : ذكر
folcan غير متصل

افتراضي



الجزء الثاني والعشرون




خرجت وسيبت نجود تايه من الي شافته وركبت سيارتي علشان اروح البيت وانا في الطريق لاقيت تليفوني بيرن فتحت المكالمه وبعد السلام بسأل مين معايا قالت انا نجود قولت ليها هلا بك جيبتي رقمي منين قالت ما انت عارف اني هاجيبه من جوزي قولت طيب خير عاوزة مني ايه قالت جبت الفيديوهات دي منين ومين عرفك بكل ده قولت مش تشغلي بالك سرك في بير ماله اخر قالت وانت ايش تطلب عاوز كام قولت انا مش عاوز فلوس لو انتي عاوزة فلوس اديكي فلوس قالت طيب عاوز ايه قولت انيكك راحت شتماني وسبتني وقعدت تلعن في وانا بكل برود قولت ليها خليكي فاكرة انتي الي شتمتي استحملي بقي سلام يا مزة وروحت قافل المكالمه وهي بتقولي استني وانا ولا معبرها وقعدت ترن تاني وتالت وسيبتها مش رديت عليها لحد لما وصلت عند البيت ولسي بانزل من السيارة لاقيت ابوخالد بيرن ويقولي ليش مابترد علي زوجتي قولت كنت باسوق بالطريق ولسي واصل البيت وبعدين هي عاوزة ايه قالي هي قالت انها شتمتك لما قولت ليها سعر كبير علي تطوير الاجهزة قولت ليه هي قالت كدا قالي ايوة قولت طيب ماشي بعدين ابقي اكلمها قالي هي الحين هنا معايا خد كلمها قولت ليه لا مش الحين انا عندي صداع بدل ما اغلط فيها وهي تغلط في تاني سيبني الحين وانا هابقي اتصل بيها بعدين قالي طيب براحتك وقفلت المكالمه ودخلت البيت لاقيت الخدامه قدامي بسألها فين الجوري ودانا قالت لسي نايمين قولت طيب حضري الغدى انا جعان وعاوز اكل المهم حضرت الغدي وانا اتغديت وكلت ومش رديت اروح لغرفة التدخين علشان مش يصحوا من النوم وسيبتهم نايمين وانا خرجت قعدت برا البيت تحت مظله في الجنينه وقعدت ادخن وافكر هاعمل ايه مع المتناكه نجود ولو نشفت دماغها ورفضت تاني وشتمتني المهم رجعت دخلت البيت وقعدت في الصالون وفتحت التليفزيون شويه وقولت ادخل انام شويه في غرفتي بس روحت للخدامه وقولت ليها ان ام فهد هتيجي ومعاها ضيفه اول ما توصل تصحيني من النوم علشان اقابلها قالت طيب المهم يادوب نمت مش يكمل ساعتين ولاقيت دانا الي بتصحيني قالت انت جيت نمت هنا ليه قولت ليها احنا الساعه كام قالت احنا الساعه 5 بعد العصر قولت هي ام فهد لسي مش وصلت قالت لا سألتها عن الجوري قالت في الحمام بتاخد دوش وفكراك برا البيت وانت جيت نمت هنا ليه قولت ليها لما صحيت الصبح علشان اروح اقابل ابوخالد ورجعت لاقيتكم نايمين مش رديت اصحيكم وقولت سيبهم نايمين وجيت نمت هنا قالت طيب اعملك حاجه تاكلها قولت انا عاوز شاي لان مصدع بجد قولت هاخد دوش بسرعه وانتي خلي الخدامه تجيب الشاي غرفة التدخين بجلس هناك قالت طيب المهم قومت اخدت الدوش ولبست وروحت علي غرفة التدخين ولاقيت الخدامه كانت لسي بتحط الشاي المهم قعدت ادخن وبعد شويه جات الجوري دخلت علي وبتقولي كنت فين قولت طيب قولي سلام ولا مساء الخير ولا اي هباب علي دماغك قالت عاوزة اعرف كنت فين قولت انتي يا بت مش هتبطلي الي فيكي ده قالت ماهو انا عاوزة اعرف سيبتني نايمه وخرجت روحت فين اكيد تلعب بديلك قولت يالهوي عليكي دا انتي نكد العب بديلي فين يعني واصلا انا لي ديل ولا انتي فكراني كلب ولي ديل قالت ايوة ليك ديل وراحت مسكت زبي وقالت اهوه ده ديلك الي مش بيبطل لعب وعاوزة اعرف كنت بتلعب بيه فين النهاردة قولت ليها ياهبله ياعبيطه انتي ناسيه ان كان فيه ميعاد مع ابوخالد قالت ايوة عارفة وبعد الميعاد روحت فين قولت جيت علي البيت اتغديت وقعدت تحت المظله علشان ادخن ورجعت تاني الصالون ولما حسيت اني مصدع شويه قولت ادخل انام ساعة قبل ام فهد ونجود ما يجوا بعد العصر قالت روحت نمت فين قولت في غرفتي قالت وليه مش جيت نمت جنبي هنا قولت ليها مش رضيت ازعجكم واصحيكم وسيبتكم نايمين قالت ياسلام يا خويا علي رقتك ضحكت علي كلامها وقطع كلامنا خبط علي الباب قولت ادخل كانت الخدامه وسألتها الجوري في ايه مالك قالت مدام ام فهد ومعاها مدام كمان موجودين هنا في الصالون قولت ليها روحي قدمي ليهم القهوة واحنا جايين علي طول قالت حاضر وخرجت وانا قولت للجوري فين امك قالت مش عارفه قولت استني ارن عليها ورنيت عليها باقولها انتي فين قالت انها في غرفتها قولت يعني مش شوفتك وانا خارج منها قالت كنت في المطبخ ولما رجعت لاقيتك خرجت وكنت باخد دوش انا كمان قولت طيب خلاص البسي هدومك وتعالي اقعدي هنا مع بنتك قالت طيب وقولت للجوري قومي البسي انتي كمان بلاش الاسترتش المحزق ده الي مفصل كسك وطيزك والبادي ده الي مبين بزازك والبسي ستيان بدل ما انتي سيباهم علي راحتهم قالت وانت مالك البس الي يريحني قولت ليها اقولك البسي من غير هدوم دا انتي فقر روحي اقعدي في غرفتك وسيبي امك تقعد هنا علشان تقابل ام فهد لحد لما اقابل نجود واقعد معاها في الصالون قالت روح انت بس وخلصنا من النصيبه دي قولت حاضر ياختي انا عارف اني اخرتي علي ايديكم ضحكت وانا سيبتها وروحت علي الصالون علشان اقابل ام فهد ونجود الي اول ما شافتني اتفزعت المهم سلمت علي ام فهد عادي وقعدت معاهم وقالت ام فهد مدام نجود كانت صديقة للعنود ووقت وفاتها مكنتش موجودة في البلاد واول ما عرفت جات علشان تعزيكم في العنود قولت شكرا ليها علي تعبها وتقديرها لاقيت ام فهد قالت لحظه انا راجعه قالت نجود رايحه وين قالت هاشوف دانا وارجع بسرعه قالت هي مش هتيجي تسلم علينا قولت اكيد هتيجي تسلم عليكم دا المفروض لان انا مش ينفع اقعد معاكم لاني راجل وانتي حرمه قالت لما انت عارف كده ليش جيت كانت ام فهد اتسحبت ومشيت راحت لدانا جوة وانا قولت اوك انا اسف باسيبك لحد لما يجوا قالت انا اسفه مكنتش اقصد قولت تقصدي ايه قالت مكنتش عاوزة ام فهد تحس اني عاوزة اقعد معاك شويه ونتكلم قولت متخفيش من حاجه اتكلمي براحتك لاقيتها بتسألني وقالت وبعدين قولي انت ايه الي جابك هنا قولت ليها انا زوج دانا لاقيتها بتقول باستغراب اااااااااه علشان كدا انا كدا فهمت دلوقتي انت جيبت الفيديوهات منين قولت ليها شكلك ذكيه وبتفهمي بسرعه قالت دلوقتي عاوز ايه مني قولت اولا اربيكي علي شتمتك وسبك لي النهاردة لاقيتها بتقولي انا اسفه معرفش انا قولت كدا ازاي وايه الي يرضيك علشان تغفرلي الاهانه الي وجهتها ليك قولت هتسمعي الكلام هنبقي حبايب واصحاب مش هتسمعي الكلام يبقي انتي حرة قالت بس الي انت بتقولة صعب قولت صعب ليه قالت انت اكيد عارف اني بطلت اجي هنا وقطعت علاقتي بالعنود قولت ايوة مش بتيجي صحيح لان بقي عندك بديل قالت يعني ايه قولت ماهو دلوقتي انتي بتتناكي من السواق الهندي تقريبا كل يوم ومن الشيخ (.....) تقريبا كل يومين تروحي معاه استراحه او مزرعة من بتوعه قالت باستغراب ودهشه وانت عرفت كل الحاجات دي ازاي قولت انا لو عاوز اعرف بتتناكي كام مرة في الاسبوع من جوزك ومن الشيخ ومن السواق الهندي هاعرف قالت بس برده صعب قولت وليه صعب قالت هتنام معايا وتنيكني فين انا عمري ما هاروح للمزرعه تاني قولت ومين قال انك هتروحي المزرعه قالت طيب هنروح فين قولت هنا في البيت ده قالت ومراتك وبنت مراتك قولت مش تقلقي من نحيتهم هما كل خميس وجمعه بيطلعوا البر وانا معاهم انا يوم الخميس اتأخر عنهم لحد ما انيكك وبعدين اروح ليهم وانا هابقي اعرفك قالت هتعرفني ازاي قولت هابقي اخلي جوزك يبلغك قالت بسرعه انت عاوز تفضحني قولت هافضحك ليه بالعكس انا عاوز استر عليكي قالت يعني عاوز تستر علي تقوم تقول لزوجي خلي مراتك تجيلي علشان انيكها وتديله كمان الميعاد قولت متخفيش جوزك زي الخاتم في صباعي قالت ليه هو انت نيكته قولت يااه انتي عارفه بقي انه بيتناك قالت باسلوب تردد منها وتنكر لا مش عارفه قولت وايه الي خلاكي تقولي اني نيكته اكيد انتي عارفه ان جوزك بيتناك خلينا واضحين نتكلم بصراحه وانا هاكشف ليكي ورقي بس بعد ما تقولي لي عرفتي منين ان جوزك بيتناك قالت بس ده سر قولت اكيد لو انا عاوز افضحك كنت فضحتك مش جيت ليكي علشان نخلص الموضوع ده وندفنه قالت طيب انت اكيد شوفت الشيخ الي معايا في الفيديو قولت ايوة قالت الشيخ ده كمان ناك زوجي اكتر من مرة ولان الشيخ بيحب انه ينيك رجاله ناك زوجي قولت يبقي ناكك وناك زوجك قالت ايوة قولت وبعدين زوجي بيروح كل اسبوع يسهر مع الشيخ هناك وينيكه وده كله علشان يبقي كاسر عينه ومش يقدر يفتح عينه في الشيخ قولت وانتي عرفتي منين قالت عرفت بالصدفه قولت ازاي عاوز اعرف قالت في يوم كنت تعبانه وجسمي هيجان وكان نفسي اتناك ودورت علي السواق مش لاقيته باتصل عليه قالي انه طلع البر مع ابني وعلشان انتظره يجي قدامه ولا 5 ساعات روحت اتصل بالشيخ لاقيت تليفونه مسكر وهو كان قايل لي لما تلاقي تليفوني مقفول تعرفي اني في الاستراحه الخاصه بتاعتي قولت طيب انتي هتروحي ليه ازاي مدام ان السواق بتاعك في البر قالت اصلا كان فيه اتفاق بينا لما احب اقابله او هو عاوزني اروح ليه كنت بابدل السيارة والسواق قولت ازاي يعني قالت كان هو مديني رقم السواق الخاص تبع الشركة بتاعته علشان لما اروح ليه اتصل عليه يقابلني قدام مول معين عند باب معين واركب معاه واروح والسواق بتاعي كان بيبقى واقف قدام نفس المول بس عند باب بعيد يعني مش هيشوفني وانا خارجه ولو حد اتصل بيه هيقوله ان المدام في المول وده امر عادي قولت طيب وبعدين قالت في اليوم ده اتصلت علي السواق يجي ياخدني من البيت علي طول واديته العنوان وجه السواق وركبت معاه وروحت علي الاستراحه ولما وصلت لاقيت سيارة زوجي قولت سيارة زوجي بتعمل ايه هنا مع اني كنت اتصلت بيه وقالي انه رايح للبنك علشان يخلص اوراق ويشوف تصفيه الحسابات كام المهم قعدت في السيارة انتظر لحد لما زهقت قولت لازم اعرف هو بيعمل ايه جوة معاه واساسا الشيخ كان معطيني مفتاح الاستراحه علشان لما اجي قبله افتح وادخل المهم فتحت الباب براحه ودخلت اتسحبت للمكان الي بنقعد فيه قولت قصدك الي بينيكك فيها قالت ووشها في الارض ايوة قولت وبعدين قالت قربت من المكان وسمعت اهات وغنج وتأوهات بس مش صوت حرمه دا صوت راجل قربت اكتر وطبيعي الباب مفتوح لان المكان امن ومافيش حد بيدخل علينا طول ما احنا موجودين حتي الخدامه الموجودة او السواق نفسه لحد لما حد ينادي عليهم بصيت لاقيت زوجي عريان ومفنقص طيزه والشيخ وراه ومدخل بتاعه في طيز زوجي وبينيكه جامد ويضربه بالقلم علي طيزه انا وقفت مكاني حسيت اني اتشليت مش فوقت الا والشيخ بيزمجر جامد وصوته بقي عالي عرفت انه بينزل في طيزه وبعد ما خلص وطلع بتاعه من طيزه ضربه بالقلم جامد وقاله قومي يا شرموطه نظفي زبي من مكان طيزك الحلوة وقام زوجي قعد يرضع ويمص في زبه جامد وبعد شويه قاله جوزي انا لازم اروح الحين عندي شغل بالبنك لازم يخلص وبالليل اجيك تمتعني وتنكني تاني قاله الشيخ الليله لا خليها بعدين لما اتصل فيك راح جوزي باس زبه وايده ويترجى فيه انه مش يطول عليه ويتصل بيه في اقرب وقت قاله الشيخ مش تقلق هاتصل بيك لاني عاوز انيكك يا شرموطه وقام زوجي علشان يروح للحمام وانا جريت روحت استخبيت في غرفه قريبه وكنت مش قفلت الباب علشان اشوف جوزي لما يمشي وانا كنت عارفه ان الشيخ لازم بعد مايخلص نيك يقعد في الحمام في ميه سخنه تقريبا نص ساعه وبعدين يخرج المهم بعد ما زوجي خلص ولبس وراح معاه الشيخ لحد الباب يوصله وكان لابس يادوب السروال وفوق تيشرت حملات وبيسلم علي زوجي وبيودعه علشان يخرج واول الباب ما اتفتح وشاف الشيخ سيارته الي باجي بيها عنده حسيته اتصدم وارتبك وطلع جري للسيارة الي فهمته انه راح يبص يشوفني فيها ولا لا ويسأل السواق ايش فيه قولت وبعدين حصل ايه جوزك حس بحاجه قالت لا ما عرف شيء لان الشيخ قاله لازم تمشي من هنا باسرع وقت لان زوجته جايه في الطريق وان السواق لما اتصل بيه ولاقي تليفونه مقفول جه هنا علشان يقله يعني دخل الموضوع علي زوجي خلي زوجي يركب السيارة ويسوق زي المجنون علشان يخرج ويبعد وهو رجع البيت وقفل الباب وراه وقعد ينادي علي لحد انا ما طلعت من الغرفه وبقيت قدامه قولت حصل ايه اكيد اتخانقتوا قالت لا وقفت ساكته مش عارفه اعمل ايه قولت ازاي يعني قالت اولا كان مسيطر علي الشهوة وحب المال وثانيا لو اتكلمت وقولت ليه حاجه عن نيكه لزوجي هيقولي ما انتي كمان بتتناكي مني يبقي زعلانه ليه اني بانيك زوجك قولت طيب الاخيرة وفهمتها انما مسيطر عليكي الشهوة وحب المال دي الي مش فاهمها قالت هو كان بينيكني ويمتعني جامد وكنت سعيده بيه وكنت بانتظر اللحظه الي اشوفه فيها وحب المال لانه الوحيد الي مشغل شركتنا وكل الي احنا فيه ده بسببه هو ولو كنت عملت معاه غلطه كان خلانا تحت الارض ومش بقي لينا لا اسم ولا سمعه بالسوق قولت ليه هو ماسك ذله عليكم قالت لا مش موضوع ذله بس هو ايده طايله ويعرف ناس كتير مسؤوله ويعرف يتحكم في شغله حتي بالتليفون من مكانه قولت وبعدين ايه الي حصل لما شافك قالت لاقيته بيقولي انتي هنا من امتي وليه مش اتصلتي بي قبل ما تيجي قولت ليه تليفونك مقفول واتصلت بيك اكتر من مرة وانت قافله وسألته انت بتنيك زوجي من امتي قالي انتي شوفتي الي حصل قولت ايوة شوفت راح مقرب لي وواخدني في حضنه وقالي انا بحبك واعزك بلاش الموضوع ده يغيرنا من بعض قولت انا مش متغيره بس عاوزة اعرف بتنيكه من امتي قالي تقريبا من سنه يعني نيكته قبلي ولا بعدي قالي بعدك وده علشان اضمن انه لو حس ان فيه حاجه بينا مش يقدر يفتح بوقه ولا يضرك بشيء لاني خايف عليكي انا مش خايف علي نفسي انا اقدر امسحه من علي الارض حسيت انها بتقولي الكلام ده علي اساس اني اخاف واتراجع عنها روحت قاطع كلامها وقولت بس انا اقدر اخوفه وامسحه هو من علي الارض بالي معايا ولا ايه حسيتها اتوترت وقالت دلوقتي عاوز ايه اديك عرفت كل حاجه قولت طيب كويس وكدا سهل عليكي الامر قالت ازاي يعني قولت لما زوجك يخبرك بالي انا عاوزة هيبقي امر طبيعي قالت انا عاوزة افهم ازاي هاوافق لما زوجي يطلب مني كدا واظهر قدامه اني ... وسكتت روحت قولت ليها انك شرموطه مش كده ولا انا غلطان قالت ايوة بس برده صعب قولت مش صعب ولا شيء انتي عارفه ان زوجك متزوج واحدة تانيه قالت ايوة عارفة انه متزوج الهنوف قولت لما انتي هايجه كدا سايبك ليه وراح اتجوز عليكي قالت مش مهم تعرف قولت لا لازم اعرف قالت لي دي حكايه صعبه وبلاش تعرفها لانها ممكن تضرك قولت وانا عاوز اعرف ومافيش مخلوق يقدر يضرني وانا باحب اعرف الي يضرني علشان اقدر اخد حذري منه قالت ارجوك بلاش وبعدين دي حكايه طويله بلاش تعرفها ومش من مصلحتك تعرفها قولت ليها ليه يعني مش من مصلحتي فهميني قالت لان الهنوف اخت الشيخ (.....) وبلاش تعرف اكتر من كده .............؟؟؟؟؟؟؟؟

اكمل ليكم الجزء القادم ..........!!!!!

الجزء الثالث والعشرون





قولت لازم اعرف كل حاجه والا انتي عارفه الي هيحصل انا مش هافضحك انا يادوب ابعت الفيديو للشيخ وانتي عارفه الباقي ايه وهيعمل ايه وانا هاخلع من البلد دي كلها وارجع بلدي وانتي تبقي تحت الارض زي ماقولتي قالت بلاش ارجوك الموضوع ده بالذات وهانفذ ليك كل حاجه قولت اكيد هتنفذي بس بعد ما اعرف ايه حكاية الهنوف والشيخ وكمان ابوخالد قالت انت كدا بتحفر قبرك بايدك قولت ليها ماتخفيش انا حفرته من زمان من يوم ما عرفت العنود وانا كل يوم في نصيبه وباحلها والشيخ بتاعك ده مش هيجي حاجه في النصايب الي شوفتها واكيد هلاقي ليها حل قالت انت دماغك ناشفه قولت ليها حجر صوان ومش بتنازل عن الي في دماغي بسهوله قالت عاوز تعرف ايه قولت عاوز اعرف حكاية الهنوف والشيخ وابوخالد بالتفصيل ومن غير ماتخبي شيء لان اكيد هاعرف لاني مش هاسكت لازم اتأكد من كلامك صح ولا غلط ولا يمكن بتلعبي بي وتحطيني في مشاكل وانا لازم اكون حريص وكمان ابقي في امان قالت طيب هاحكيلك كل شيء بس الي هاقوله احتفظ بيه لنفسك مش تقوله لحد لان الراجل ده ممكن يعمل اي شيء لو حد حاول يمس سمعته قولت احكي بس وبعدها نشوف قالت طيب الحكاية تبدأ قبل ما كنت اعرف ان جوزي بيتناك من الشيخ تقريبا بسنتين لاقيت الشيخ في يوم كلمني علشان اروح ليه الاستراحه وكان لما يتصل بي اسيب اي شيء باعمله واجري عليه حتي لو كنت تعبانه ونايمه مش قادرة اتحرك كنت احس بعد ما يتصل بي اني شفيت وبقيت احسن واجري عليه المهم روحت ليه الاستراحه وقابلني بالحضن ومكنش صابر لحد مانروح للغرفه الي بنقعد فيها وبدأ يقلعني واحنا ماشيين في الصاله لحد ما وصلت الغرفه عريانه وكان بيلعب بايده في طيزي وانا ماسكه زبه ودخلنا الغرفه وحسيت منه انسان تاني خالص ممكن تقول وحش مفترس وكان بيفترسني ومن غير اي مقدمات لا بوس ولا لعب ولا غيره دخل زبه علي طول في كسي وبدأ ينيكني بكل قوة وانا اصوط تحته المهم نام معايا في اليوم ده مرتين في خلال ساعتين بهدلني فيهم وقعدنا جنب بعض كان هو بيشرب خمر وانا جنبه حضناه وبالعب في زبه لحد لما لاقيته بيقولي احنا عاوزين نخلي بينا نسب علشان علاقتنا تكبر اكتر ومافيش حد يفرق بينا مهما حصل قولت نسب ايه قالي نبقي اهل قولت ازاي ومين هيتجوز مين انا ولادي الكبير فيهم عنده 20 سنه ولسي بيتعلم والبنات الكبار منهم اتجوزوا وخلفوا فاضل اتنين صغيريين ومش يصلحوا لسي لجواز قالي انا عارف كل ده قولت طيب فهمني اكتر قالي انا عندي اخت صغيرة عني وهي اختي من الام فقط لان بعد ابويا ما مات امي اتجوزت واحد تاني وخلفت منه بنت بس وهي ماتت بعدها وسابتها عندها 5 سنوات وانا الي ربيتها قولت باعرف عنك انك رجال وشهم وحنون قالي متشكر قولت طيب هي عندها كام سنه قالي عندها 28 سنه قولت يا خسارة لو صغيرة شويه كنت جوزتها لابني بس هي كدا كبيرة عليه وفي فرق سن وممكن يسبب بينهم مشاكل قالي ايوة قولت طيب انت عاوز تجوزها مين قالي هاجوزها لابوخالد حسيت ان سيارة فرمتني تحتها ومبقتش عارفه انطق ولا اتكلم ولا اتحرك حتي زبه الي كنت بالعب فيه فضلت مسكاه وايدي ثابته مش بتتحرك من وقع الصدمه علي لان كلامه صدمني والتفكير بقي هيقتلني وحسيت انهم عاوزين يتفقوا علي هو يجوز اخته لابوخالد ويخليها تستولي علي كل شيء وانا اترمي في الشارع وكمان اولادي وفي نفس الوقت لو رفضت هيخرب بيتنا ويخلينا عبرة لاي حد مبقتش عارفه اقول ايه سكت لحد ما هو قطع سكوتي وبيقولي مالك ساكته ليه قولت مافيش بس اتفاجئت من كلامك قالي يا عبيطه انا باعمل ده علشان يبقي الجو خالي لينا علشان ابوخالد يبقي مع الهنوف اختي علي طول وانتي معايا لاني بحبك وعاوزك علي طول وكدا مافيش حد يقدر يعكر صفونا قولت هو انت شايف ان فيه حد بيعكر صفونا ما انت لما بتتصل بي في اي وقت باجيلك قالي برده الامر مايسلمش لازم نبقي عاملين احتياطنا قولت طيب سيبني افكر وارد عليك قالي مش هتخرجي من هنا الا لما اعرف ردك فكري دلوقتي وردي علي واتمني الموافقه سكت ومش اتكلمت وقعدت افكر في كلامه وكنت سيبت زبه وبطلعت لعب وركنت ظهري علي مسند وغرقت في التفكير لحد لما اتوصلت لفكرة قولت لو وافق عليها يبقي صحيح زي ما بيقول بيحبني وعاوزني لو رفضها يبقي زي ما فكرت في الاول عاوز يستولي علي كل شيء ويرمينا في الشارع باسلوب مافيش حد يشك فيه والتفت ليه وقولت انا فكرت قالي وايه رأيك قولت موافقه بس بشرط قالي ايه هو قولت ابوخالد يكتب كل شيء باسمي قالي طيب ماهي الشركة باسمك قولت كل شيء المزارع والاستراحات والسيارات وكل شيء حتي البيت الي هيسكن فيه مع اختك يبقي باسمي قالي ليه دا كله قولت علشان ابوخالد ميفكرش يلعب بديله معايا ويبقي تحت سيطرتي ومدام انت بتقول انك بتحبني وتعزني خلاص خليه ينفذ شرطي ولا انت خايف علي اختك وحقها لوخلفت منه اولاد او بنات قالي لا خايف ولا حاجه لو اختي ليها حق عندكم انتي عارفه انا ازاي هاخده حتي لو كنتوا ميتين وبعدين اصلا اختي مش بتخلف قولت ليه وانت ايش عرفك قالي اصلها كانت متجوزة قبل كدا واطلقت بسبب عدم الخلفة قولت خلاص يبقي خليه يوافق علي كل شروطي قالي طيب سبيني ارتب للموضوع ده وكمان انتي الي هتقولي لابوخالد انه يتجوز اختي مش انا قولت ليه قالي انتي عارفه ان احنا الي بندير الشغل ولما تيجي منك يبقي ليها طعم تاني قالت طيب سيبني يومين وهابقي اقوله ونشوف رأيه ايه قالي لازم تغصبي عليه وانا من نحيتي هاغصب عليه يكتب ليكي كل شيء علشان تطمني قولت خلاص ماشي انا هاقوله قالي تمام كدا تسلمي ونام معايا تاني وبعدها خرجت روحت لبيتي وبعد شهر كان ابوخالد اتجوز اخته الهنوف ودخل عليها في بيت لوحدها ودي كانت الحكايه ومن الاخر ومش خبيت عنك اي شيء لان ده الي اعرفه بجد قولت ليها خلاص مصدقك وكمان انتي كدا حلتيها قالت ازاي حلتها قولت انتي روحتي طلبتي من ابوخالد علشان يتجوز الهنوف ودلوقتي هاخلي ابوخالد هو الي يطلب منك انك تنامي معايا قالت انت بتحلم ولا ايه قولت لا مش باحلم بس انا معايا فيديوهات زي بتاعتك لابوخالد وهو بيتناك من العنود ومن السواق وغيرهم لاقيتها بتقول باستغراب بجد معاك فيديوهات ليه قولت ايوة وهو دلوقتي بينفذ كل الي اطلبه منه من غير ما يسأل عن شيء قالت ممكن اشوفها قولت بعدين هتشوفيها مش النهارده قالت بس لي رجاء عندك قولت ايه هو قالت مش عاوزة ابوخالد يعرف اني كنت باجي للعنود او اتناكت من غيرة ومش عاوزاه اصلا يعرف ان فيه فيديوهات لي قولت ليها مش تقلقي الحاجات دي تحت ايدي انا بس ومنها نسختين تانيين مع ناس علشان لو حد فكر وعمل معايا شيء يبقي كل شيء يطلع والكل يتقضح قالت انت بقي مأمن نفسك كويس من كل شيء قولت اكيد طبعا انا هنا لوحدي قدامكم كلكم ولازم ابقي في امان ولا ايه قالت طيب الي تشوفه وامتي بقي هتنام معايا قولت مستعجله عاوزة تتناكي قالت ولا مستعجله ولا شيء بس عاوزة اخلص من الكابوس ده قولت طيب مش تقلقي بكرا او بعده ابوخالد هيعرفك امتي الميعاد بس لو حبيتي تغدري بي يبقي مش في مصلحتكم كلكم انتي فهماني قالت ايوة فهماك قولت خلاص يبقي متفقين ودلوقتي قومي علشان تروحي لبيتك وانا هاروح ابعت ليكي ام فهد علشان تمشي معاكي قالت طيب وقمنا وقفنا وانا سيبتها وروحت علشان انادي لام فهد علشان تمشي معاها وبالفعل خرجوا بعد لما ام فهد قالت لي ان نفسها تجيلي تاني وعاوزاني انيكها قولت بعدين لما اخلص من موضوع نجود ابقي اشوف موضوعك قالت ارجوك مش تتأخر علي قولت طيب وسلمت عليهم ومشيوا وانا روحت علشان اشوف دانا والجوري علشان ناكل لان الوقت كان بعد العشاء وروحت علي غرفة التدخين لاقيت دانا بس سألتها فين الجوري قالت اكيد في غرفتها سيبتها وروحت اشوف الجوري في غرفتها وفتحت الباب ودخلت لاقيت الجوري قاعدة قدام المرايا وبتتزين قولت ليها مش هنتعشى ولا ايه ياقمر قالت طبعا لازم نتعشي ونسهر مع بعض قولت طيب نتعشى ونبقي نشوف السهر ده قالت عشر دقايق واخلي الخدامه تحضر العشاء وانا خرجت روحت علي غرفة التدخين وقعدت مع دانا ولاقيتها بتسألني عملت ايه قولت كل خير قالت يعني وافقت قولت ايوة وافقت وامتي هتنام معاها قولت لسي يومين كدا لما ارتب الامور قالت طيب وانا قاعد بافكر في موضوع الهنوف وانها تبقي اخت الشيخ وليه الشيخ يجوزها ابوخالد العجوز قولت اكيد في سر بس ايه مش عارف ولازم اعرف انا هاتصل بيها تجيلي بكرا في الصباح واحاول استدرجها علشان اعرف ليه اخوها خلاها تتجوز ابوخالد لان الوضع ده مش يريح واكيد في شيء جيبت التليفون واتصلت عليها ويعد السلام قولت بكرا الصبح عاوزك تيجي لازم اشوفك قالت حاضر من عيني هاجيلك مش هتأخر عليك يا حبيبي وقفلنا المكالمه وقعدت تايه مع نفسي ودماغي مليانه افكار ومش عارف ارتبها ازاي المهم بعد فترة لاقيت الجوري بتقولي العشاء جاهز ياله علشان نتعشي وروحنا اتعشينا ورجعنا لغرفة التدخين الي بانام فيها وجات دانا سهرت معانا شويه وانا كنت قاعد في عالم تاني دماغي بتفكر في الي بيحصل لحد لما جات فكرة في دماغي اني لازم اسجل الحوار الي هيدور بيني وبين الهنوف فاضطريت اني اروح اركب جهاز الكاميرات واجربه واتأكد منه واشوف بيسجل ولا لا علشان اسجل للهنوف كل كلامها صوت وصورة فيديو يعني يمكن اعرف اخرج منها بشيء يفيدني ويحميني من الكلاب دي وبالفعل ركبته وخلصت وقفلته للصبح ورجعت تاني علشان اقعد معاهم لحد لما لاقيت دانا بتقول لينا انها رايحه تنام في غرفتها وقالت تصبحوا علي خير وردينا عليها وخرجت وقفلت الباب وراها والتفت لي الجوري وبتقولي انت سيادتك بقي هتفضل سرحان كدا طول الليل ولا ايه قولت ليها طيب عاوزة ايه قالت يالهوي انت هتشلني ببرودك ده ضحكت علي كلامها وقولت انا باحب اشوفك كدا وانتي بتاكلي في نفسك من الغيظ قالت ليه يعني قولت بيبقي شكلك قمر قالت والقمر ده نفسه فيك ونفسه تدلعه وكمان القمر هيدلعك وهحياتك لارقص ليك النهارده واعملك احلي ليله ولا كأنك في الف ليلة وليلة قولت طيب بسرعة قبل ما يطلع الفجر علشان انادي السياف ويقطع رقبتك ونخلص راحت ضحكت علي كلامي وقامت اتحزمت ومسكت ريموت التليفزيون وقعدت تدور علي قناة الاغاني لحد لما جابتها والتفت لي وقالت انت هتفضل كدا طول الليل قولت هفضل كدا ازاي يعني قالت ماتقوم تقلع الي انت لابسه ده قولت طيب انتي هتذلينى بقي بالرقص بتاعك ده يامفتريه ضحكت وانا قومت قلعت كله وبقيت عريان وهي بدأت الرقص واستغربت لما بدأت ترقص رقص شرقي كنت فاكر انها هترقص خليجي وبصراحه رقصت ولا اجدع رقاصه شوفتها لحد لما الاغنيه خلصت وكان زبي وقف علي رقصها وحركات جسمها وطيزها وبزازها وقولت ليها عاوز اشوفك بترقصي خليجي قالت ليه قولت نفسي اشوفك بترقصي خليجي قالت انت نفسك تشوفني بارقص بطيزي قولت يبقي بتفهمي قالت طيب وبالفعل رقصت خليجي وبقت تهز في طيازها وانا ولع في جسمي حريقة وبقيت مش عارف اسيطر علي نفسي لما شوفتها مفنقصه طيزها جامد بوضع الفرسه وعماله تهز فيهم برقصها الخليجي وانا قومت من مكاني روحت عليها وبقيت احسس علي طيزها وكشفتهم من القميص الي لابساه وكانت من غير كلوت وبقيت احسس عليهم وانزل بايدي علي كسها وارجع تاني علي طيزها وايدي التانيه ماسكه في زبي وبعدين بليته من بوقي وروحت بين رجليها وقعدت العب جامد في طيزها وزبي علي فتحة كسها باعدله عليه و مسكتها من وسطها وروحت مدخل زبي مرة واحدة في كسها لاخرة راحت مصوطة جامد ورمت نفسها علي الارض ونامت علي بطنها وانا نزلت اكمل ودخلت زبي تاني في كسها وقعدت انيكها جامد وهي تصوط وتغنج وتوحوح وبقيت اغير معاها الاوضاع واقلب فيها وهي تحتي زي العجينه باشكلها زي ما انا عاوز لحد لما نزلت في كسها ونمت فوقها وبعد كدا اتعدلنا وهي بقت تبوس في وتحضني ونزلت علي زبي ترضع وتمص فيه وانا سيبتها براحتها وبقيت العب في جسمها وبعد شويه زبي وقف تاني واتصلب في بوقها وقومت نيكتها تاني واتأخرت معاها المرة دي لما هي تعبت وانا كمان تعبت ونزلت تاني في كسها ونمنا في حضن بعض لحد لما جات الهنوف الصبح والخدامه دخلتها الصالون وجات تصحيني وتبلغني اني مدام الهنوف في الصالون قولت طيب استني وصحيت الجوري وقولت ليها تروح غرفتها وانا جريت علي غرفة العنود شغلت الجهاز بتاع الكاميرات واتأكدت انه بيسجل ورجعت للخدامه وقولت ليها روحي انتي هاتي القهوة لمدام الهنوف هنا في غرفة التدخين وانا هاروح اجيبها قالت هتروح ليها عريان بردة قولت ليها وانتي مالك انقلعي من قدامي روحي نفذي الي قولت عليه ومشيت راحت للمطبخ وانا روحت للهنوف الصالون الي اول ماشافتني عريان قامت وقفت وبتقولي حبيبي هو انا وحشتك وبعتلي علشان اجيلك قولت ليها بس تعالي ندخل جوة ومسكتها من ايدها وهي قالت هتنيكني دلوقتي قولت ليها دا يتوقف عليكي قالت ازاي قولت هتعرفي دلوقتي بس ندخل ونقعد نتكلم شويه قالت طيب ودخلنا الغرفة وقفلت علينا الباب وروحت علشان انام مكاني والهنوف كانت واقفه قولت ليها خليكي علي راحتك واقلعي العبايه وتعالي قصادي هنا وبالفعل قلعت وكانت لابسه قميص شفاف بنفسجي تحت العبايه وستيان وكلوت التفت ليها وقولت ده انتي جاهزه بقي قالت لازم لما اجيلك ابقي جاهزة علشان مش اضيع لحظة بعيد عن حضنك قولت يا سلام ايه المشاعر والعواطف دي لو سمعتك دانا مراتي كانت كلتك بسنانها قالت مش يهمني تاكلني تقتلني بس ابقي في حضنك قولت هو انتي اتجوزتي قبل ابوخالد قالت لا مش اتجوزت قبل كدا وان ابوخالد اول زوج ليها قولت طيب ليه اتجوزتي ابوخالد وانتي حلوة وصغيرة واي واحد يتمناكي بصت في الارض وسكتت وقالت بلاش نتكلم في الموضوع ده قولت ليه هو سر قالت باستغراب وتهرب لا سر ولا شيء بس نصيب ومش بحب اتكلم فيه قولت طيب براحتك بس انتي ليه مش خلفتي منه لحد دلوقتي حسيت اني ضربتها بخنجر في قلبها ومابقتش عارفه تتكلم وبقت تقول بالعافيه انا مش باخلف واصلا لو باخلف واعتمدت علي ابوخالد مكنتش خلفت ريشه مش عيل قولت بس في شيء انتي مخبياه عني قالت بسرعه ولهفه شيء ايه الي هاخبيه عنك قولت الشيخ (.......) قالت ماله الشيخ قولت ليه خبيتي علي انه يبقي اخوكي من الام شوفت في وشها الصدمه من كلامي والعرق بقي ينزل من كل جسمها ومابقتش عارفه تقول شيء وقطع كلامنا الخبط علي الباب وكانت الخدامه جايبه قهوة للهنوف وكمان شاي لي وبعدها خرجت وانا رجعت التفت ليها وقولت ليه خبيتي علي وكمان كنتي بتهدديني بيه وتقولي ايده طايله وهيخرب بيت ابوخالد ويرميكم في الشارع وكمان ممكن يأذيني ومش عارف ايه الفيلم الي انتي عملتيه علي ده وبعدين في اخ هيرمي اخته الي بيحبها في الشارع وكمان بيدور عليها وبيجوزها لراجل عبيط زي ابوخالد الا اذا في حاجه وعاوز يخلص منها قالت تقصد ايه قولت ليها عاوز اعرف اخوكي عرف ازاي انك مش بتخلفي من قبل ما تتجوزي ابوخالد قالت وانت عرفت ازاي قولت ليها بصي انا عرفت كل شيء وعاوز اعرف كل التفاصيل ومش تخبي شيء لانك شايفه اني عارف يعني هتكدبي علي هيبقي مش في مصلحتك لاني اتحريت عن الموضوع وعرفت كل شيء يادوب عرفت تفاصيل صغيرة بس بصراحه تودي في نصيبه قالت عرفت ايه بالظبط واساسا عرفتها منين دا مافيش حد يعرف غيري انا واخويا قولت مش تدوري اخوكي لما بيشرب مش بيبقي في مش واعيه ويقول كل شيء قالت ينهار اسود وانت عرفت ازاي لان الي بيقعد مع اخويا بيبقي عارفه كويس وعارف انه لو خرج كلمه من الي سمعه يبقي نهايته الموت قولت انا عرفت بقي بطريقتي وانتي هتكملي لي الحلقه المفقودة لما تحكيلي الحكايه من اولها لاخرها قالت طارق ارجوك بلاش تعرف اكتر من الي عرفته وكفايه عليك كدا ارجوك قولت ليها ليه قالت اولا خايفه عليك قولت مش تخافي وثانيا ايه قالت انها حكايه فظيعه ومخجله ومقدرش احكيها قولت بس لازم اعرفها ومافيش حد هيقولي غيرك انتي قالت ارجوك بلاش قولت بنرفذه يوووووة انتي هتعصبيني ليه هتقولي ولا عاوزاها تبقي فضيحه قالت لا فضيحه لا ارجوك بلاش فضايح قولت خلاص قولي واحكي لي الحكايه من الاول وبلاش من الكدب وانتي شايفه اني عارف كل شيء قالت حاضر هاحكيلك كل الحكايه من البدايه الي النهايه بس ارجوك بلاش تجيب سيرة لحد بالموضوع ده ولا تحكي فيه قولت ماتخفيش سرك في بير ياله احكي قالت بص يا سيدي الحكايه تبدأ من ..............؟؟؟؟؟؟

نكمل الجزء القادم .............!!!!!!

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 10-02-2018 في 07:19 AM.
رد مع اقتباس
قديم 07-17-2016, 05:00 PM
قديم 07-17-2016, 05:00 PM
  #5  
الصورة الرمزية لـ folcan
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
مشاركات : 1,819

نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ folcan

المشاركات : 1,819
الجنس : ذكر
folcan غير متصل

افتراضي



الجزء الرابع والعشرون





قالت الحكاية تبدأ من بعد ماخلصت الثانويه العامه واخي قالي لا تكملي تعليم اقعدي بالبيت لحين ما تتزوجي قولت ليه قالي ما ابغاكي تكملي تعليم والي انتي عاوزاه بانفذه كل شيء الا التعليم قولت بس انا عاوزة اكمل تعليم قالي وايش هيفيدك منه هتشتغلي عندك فلوس مالها حد ياله سيبك انتي من التعليم وقرفه وانتي البسي وفرفشي حالك وخليكي مع الاولاد بالبيت افضل لحد لما يجي ابن الحلال الي يتزوجك ويهنيكي قولت طيب الي تشوفه وكان وفر لي في غرفتي كل وسائل التسليه من تلفزيون لكمبيوتر لنت لكافة الاشياء ولو طلبت منه شيء ما يقولي بكرا الحين يكون عندي المهم جلست بالبيت وبدأت تتكشف كل الامور مين خرج مين راح وايش بيحصل وكده وفي يوم كان اسود غير معاني حياتي بمعني الكلمه كنت قبل كدا الجنس مش اعرف عنه غير الي اقراه واشوفه واسمع عنه بالنيت انما علي الطبيعه ما شوفت شيء وفي اليوم ده كانت زوجة اخي في البر لانها تحب دايما تخرج للبر هي والاولاد ولان اولادها في اجازة من المدارس كانت تروح تقعد في البر يومين وترجع البيت يومين وانا كنت اروح معاها بس حظي الاسود اني كنت تعبانه ومش قدرت اروح معاها وقولت ليها اني مش هاقدر اروح لاني حائض وتعبانه وهاتعب اكتر من الطريق قالت طيب خليكي علي راحتك ولو عاوزة تروحي للطبيبه بنروح قولت ليها مافي لزوم دا شيء طبيعي يومين ويروح لحاله خرجت مرات اخي في الصباح للبر وانا روحت لغرفتي اتنقل بين الكمبيوتر والتليفزيون لحد لما زهقت وكنا بقينا بعد الظهر دخلت السرير وقولت انام شويه المهم فوقت العصر من النوم وكنت حسيت بالجوع لاني مش اكلت من الصباح وقومت من مكاني اتوجهت للمطبخ علشان اقول للخدامه تحضر لي اكل علشان اكل مش لاقيتها قولت هي اكيد في غرفتها القريبه من المستودع في جانب من البيت مستقل يادوب زي شقه لحالها يفصل بينهم باب فقط روحت اشوفها هناك وفتحت الباب سمعت اهات وصويط ووحوحه قولت في عقلي ان اكيد السواق ابن الكلب ماسك الخدامه بينيكها قولت اروح براحه عليهم واظبطهم واخلي يومهم هباب وقربت بالراحه من باب غرفة نومها لحد لما شوفت الي صدمني لاقيت اخويا هو الي ماسك الخدامه بينيكها وكان ظهره للباب مش شافني وانا واقفه علي الباب كنت مذهوله من الي باشوفه كانت اول مره اشوف جنس مباشر وغير كدا شوفت اخويا هو الي بينيك الخدامه مش السواق استغربت اكتر ومبقتش عارفه اعمل ايه وحسيت جسمي كله بيقشعر ونار بقت تمشي فيه مش داريت بنفسي الا وانا بحط ايدي علي كسي الي كان غرق دم من الي شيفاه ووقفت اتفرج عليه وهو بينيكها لحد لما نزل في كسها وسحب زبه من كسها وقام وقف لسي بيلف وشه لاقني واقفه وشافني حاطه ايدي علي كسي وكانت شهوتي مسكاني معرفتش اسيطر علي نفسي وبقيت اتنهد بصعوبه من الي بينزل مني ومقدرتش اقف وقعت علي الارض لاقيته جاي علي يجري وقامت الخدامه من مكانها وشالني حطني علي السرير وقعد جنبي وكان عريان مش لبس هدومه حتي علشان يستر بيها نفسه وقعد يقولي مالك ايش فيكي تعبانه ولا ايه قولت ليه ايوة تعبانه من الي شوفته قالي وايش شوفتي قولت ليه ليش تنام مع الخدامه وانت عندك زوجتك احلي منها الف مرة قالي انا خلاص شبعت منها وعاوز اغير جديد قولت يعني ايه هتتجوز عليها قالي هو انا ناقص وجع راس لا مو هتجوز الخدمات كتير عندنا والي تعجبني اسوي معاها مثل ماشوفتيني باسوي مع الخدامه الحين قولت ومراتك قالي وبرده مراتي بنام معاها وايش المانع قولت زوجتك احلي لاقيته بيقولي انتي الاحلى اتكسفت من كلامه ولاقيته بيبص لناحية كسي الغرقان ومغرق الاستريتش الي كنت لابساه والتفت للخدامه وقال ليها تعالي نظفيها لانها تعبانه وقلعيها الهدوم دي وخديها الحمام اغسلي ليها قولت لا انا باروح لغرفتي اغسل والبس هناك قال انتي مش شايفه عملتي ايه في السرير والارض انتي غرقتيهم وهتمشي في البيت كدا طبعا هتغرقي الارض وانتي ماشيه قالت طيب اخرج بره قالي مكسوفه مني قولت ايوة استحي منك لاقيته مال علي ودني وقالي حبيبتي انا اشتهيكي واشتهي مكوتك من زمان وقام من مكانه وقف وقالي ادخلي الحمام اغسلي وبعدين روحي لغرفتك وانا هالبس واخرج للصالون قولت طيب وقمت من مكاني دخلت انا والخدامه الحمام وقفلته من الداخل وقلعت الاستريتش والكلوت وغسلت نفسي من تحت ونظفت كويس وخلصت ونشفت نفسي وقولت للخدامه تطلع تشوف اخويا لسي بره ولا خرج فتحت الباب وبصت في الغرفة وقالت لي دا خرج وانا خرجت النص من تحت عريان وعلشان مافيش حد في البيت واطمنت انه راح للصالون خرجت من عند الخدامه وروحت علي غرفتي علشان البس وهو كان منتظرني في المطبخ علشان مش اشوفه ولما شافني خرجت جه ورايا وكنت ماشيه مكوتي عريانه قدامه بتلعب لوحدها ولما وصلت للباب كان هو ورايا بالظبط وكان لسي عريان مش لبس هدومه وراح حضني من ورا لاقيت زبه دخل بين طيزي مش عارفه ازاي زي ما يكون كان بيفتح طيزي ويحط بينهم زبه انا اتنفضت وانا واقفه ومش عارفه اعمل ايه وقولت ليه ارجوك سيبني وبلاش نعمل الغلط انا لسي بنت قالي مش تخافي انا احافظ عليكي احنا هنلعب مع بعض بس وانا اشتهي مكوتك عاوز ابوسها والحسها واتمتع بيها وامتعك لاقتيني مش حاسه بنفسي ولا قادرة اقف راح فاتح باب الغرفه ودخلني الغرفه وهو حاضني من ورا لحد لما روحنا علي السرير وهو يهمس في ودني عاوز انيك مكوتك وانا خلاص مبقتش داريه بالي بيحصل ولفني وبقيت في وشه وراح يبوسني في شفايفي وحط زبه علي كسي وانا مقدرتش اقف من الي بيحصلي قعدت علي السرير وبقي زبه في وشي راح مقربه من بوقي وقالي موصيه وارضعيه قولت انا معرفش قالي حطيه بس في بوقك وانتي هتتعلمي ومسكته بايدي وحطيته في بوقي وهو كان بيتحرك كان بينيكني في بوقي وطلع زبه من بوقي وراح مقلعني البادي والستيان ونزل يرضع في بزازي جامد لحد لما سيبت نفسي ونمت علي السريروهو نام فوقي وكان بين رجلي بيحك زبه في كسي وانا مش قادرة هاموت من الي بيحصلي ورفع نفسه عني وخلاني اعمل وضع الفرس وخلاني احط راسي علي السرير وافنقص طيزي جامد وسألني عندك كريم قولت ايوه عندك هناك بس ليش عاوزه قالي هتعرفي الحين مش تستعجلي وقام بسرعه يجيبه ورجع مكانه وبقي يدهن طيزي ودخل صوبع لحد ما تتسع ويدخل التاني والتالت وبعدها قام حط زبه وكان بيدخله براحه لحد طيزي ماخدت عليه وانا كنت باصوط من الالم وكنت باقوله ارحمني مش قادرة وطلع زبه من طيزي ودهن طيزي تاني كريم ودهن زبه ورجعه تاني في طيزي وفضل ينيكني جامد وانا اصوط من الالم وكسي من المحنه بينزل دم مخلوط بلبني وغرقت السرير دم كأنك جيبت تيس ودبحته علي السريرلحد لما نزل لبنه في طيزي وطلع زبه من طيزي وراح للحمام يغسل نفسه لانه اتوسخ دم هو كمان ورجع تاني لي وقالي مبروك الليله كانت دخلتك وفتحت ليكي طيزك وانا نمت مكاني في الدم ومقدرتش اقوم قالي مالك قولت مش قادرة اقوم قالي استني اجيب الخدامه تدخل معاكي تغسلك قولت ليه مش خايف الخدامه تفضحنا قالي علشان ادفنها حيه وراح نده ليها وجات بسرعه وقال ليها ادخلي معاها نظفيها وبعدين غيري ليها فرش السرير وخليكي جنبها لو لاقتيها تعبانه اتصلي بي وانا اجي اخدها للمستشفي قالت الخدامه حاضر وجه علي باسني وقالي انا اسيبك اليوم ترتاحي ومن بكرا مش هاسيبك وخرج وسابني وانا قعدت مع الخدامه شويه وقعدنا ندردش وكنت عاوزة اعرف اخويا بينيكها من امتي وسألتها وقالت لي انه بينيكها من اول يوم وصلت فيه قولت ليها ازاي ده حصل قالت ان اخوكي جه اخدني من المطار اول ما وصلت وروحنا علي الاستراحه وكانت هناك خدامه تانيه فيلبنيه موجوده في الاستراحه ولما دخلنا قال ليها تحضر لي شيء اكله قالت حاضر وقالي روحي معاها اتغدي ولما تخلصي اكل انا قاعد هنا تيجي نتكلم شويه وتعرفي امور شغلك قولت طيب وروحت مع الخدامه وحضرت اكل لي واكلت وقعدت اسألها عن ظروف الشغل هنا وقالت لي لو سمعتي الكلام هتعيشي في جنه انما لو رفضتي يبقي هترجعي الليله الفيلبين سألتها انا هاقوم بعملي كويس ومن غير تقصير قالت مش العمل بس هنا المطلوب منك في حاجات تانيه هتعرفيها مع الوقت قولت ليها وايه الحاجات التانيه دي قالت هتعرفي لما تروحي تتكلمي مع الشيخ قولت طيب وسألتها الشيخ بيقعد فين قالت اصبري انا هاروح معاكي واخد ليه القهوة وحضرت القهوة وخدتها وطلعنا علي برا وروحنا علي غرفه كانت مفتوحه وكانت هي تمشي قدامي ودخلت هي الاول وبعدها انا لاقيت اخوك جالس عريان وقالي ادخلي تعالي قولت ليه انا هنا كويسه لاقيته بيقول شكلك كده هتزهقيني وتعصبيني من اولها وانا من غير ما انطق ولا اتكلم دخلت وحطيت وشي في الارض مش رديت ابص ليه قالي تعالي اجلسي هنا وشاور علي مكان قدامه بالظبط وكانت الخدامه التانيه بتناوله القهوة واخد منها القهوة وشاور ليها علشان ترضع في زبه وسألني وقال انتي متزوجه قولت لا قال عندك اولاد قولت ايوة اتنين ولد وبنت وعايشيين مع ماما قالي انتي عارفه لو سمعتي الكلام هتعيشي هنا احلي عيشه انما لو نشفتي راسك وزهقتيني هارجعك بلدك قولت انا جايه اشتغل علشان اولادي قالي كدا كويس وانا مش هاخلي اولادك يحتاجوا شيء لو بقيتي شاطرة وكويسه وبتسمعي الكلام قولت تحت امرك قالي تمام قوي كدا وطلب مني اقلع كل هدومي وانا مابقتش عارفه اعمل ايه ولا اتحرك ولاقيت الخدامه بتكلمني وتقولي اسمعي الكلام ونفذي علشان تشتغلي وتكسبي كويس قولت ليه اني مش متعودة علي كده واني محرجه منه طلبت منه يسيبني اسبوع لحد ما اتعود علي المكان وعليهم وبعدين انفذ طلبه لاقيته بيشاور للخدامه تقلع كل هدومها وراحت قعدت علي زبه ومسكته ودخلته في كسها والتفت لي وقالي تنفذي الان ولو مش عاوزة بارجعك تاني المطار الحين واسفرك بلدك وسابني مش اتكلم معايا تاني وسكت وبقي مشغول مع الخدامه التانيه وقعد ينيكها جامد وانا قعدت افكر في اولادي وانهم محتاجين فلوس علشان تعليمهم ومصاريفهم بقيت مش عارفه اعمل ايه لو عاوزة اكمل واشتغل لازم انفذ كلامه واقلع واتناك منه دلوقتي ولو قولت لا يرجعني تاني بلدي من كتر التفكير وكمان انا باشوفهم قدامي وهو بينيكها وكنت بقالي فترة مش مارست الجنس مع حد حسيت بشهوة في جسمي ونار طلعت منه ومن غير ما احس لاقيت نفسي عريانه وروحت قربت منه اول ما شافني كدا ساب الخدامه التانيه وجه علي وقعد يبوسني ويلعب في جسمي وطلب اني ارضع زبه وبعدها نيمني علي الارض وفتح رجلي وقرب من كسي وكان ماسك زبه بايده وقعد يلعب في كسي بزبه وراح مدخله في كسي وكان وقتها كسي ضيق عورني في كسي لان زبه كان تخين وانا كنت ضيقه وفضل ينيكني جامد وانا مكنتش مستحمله وتعبت وهو عورني جامد في كسي وكنت بانزف كتير راح اتصل بتليفونه وكلم طبيب علشان يجي وجه الطبيب وخيط لي 5 غرز في كسي وحاسب الطبيب وخرج وجه علي وقالي بكرا تتعودي علي زبي وانتي هتقعدي هنا في الاستراحه لحد ماتخفي وكسك يشفى وبعدها نروح البيت التاني وزي ما انتي شايفه كل يوم اخوكي لازم يجي ينيكني حتي لو كان رايح ينيك مراته يجي علي الاول ينيكني وبعدين يروح ليها ودي الحكايه كلها ومراته عرفت بالكلام ده قالت ايوة عارفه ومش تقدر تتكلم وقبل كدا حاولت تزهقني وتشتمني وتتعبني في شغل البيت لدرجة اني في ايام مكنتش بانام فيها لحد لما تعبت ونمت في السرير واخوكي عرف بالكلام ده هدد مراته وخلاها تبعد عني ومش تعاملني كده وانه هيفضل ينيكني كل وقت واي وقت ولو اتكلمت هيخلص منها نهائي ويقتلها واكيد انتي عارفه اخوكي شديد وعنيف قد ايه مقدرتش مراته تعمل ليه شيء وخافت منه وسابته يعمل الي هو عاوزة اقولك سر بس مش تقولي لحد قولت قولي متخفيش قالت اوعديني ان مافيش حد يعرف الي هاقوله ده قولت اوعدك ياله اتكلمي قالت مرات اخوكي بتتناك من الحارس الي في المزرعه قولت يالهوي انتي قصدك الحارس السوداني قالت ايوة انتي مش شايفه كل يومين تروح البر وتقعد هناك وبعدين تيجي ولو تاخدي بالك لما يبقي عندها الدورة الشهريه مش تروح هناك لحد لما تصحي قولت طيب بينكها ازاي وفين قالت بعد لما تناموا تقفل باب غرفتها بالمفتاح وتخرج تروح ليه سكنه وتفضل معاه هناك لحد الفجر وترجع تاني مكانها بسرعه حتي تلاقيها اول واحدة تدخل علشان تنام واخر واحدة تصحي من النوم وانتي راقبيها وانتي هتعرفي كده اتوهمت من الي سمعته من الخدامه والي قالته وحسيت بالخيبه لحد ما انا مانمت مكاني والخدامه فرشت جنب السرير ونامت معايا في الغرفه دي ومن التعب الي انا فيه مش صحيت الا الظهر علي صوت اخويا بيصحني ويقولي صحي النوم يا عروسه قولت صحي بدنك يا خويا وسألني عامله ايه واني لو لسي تعبانه يروح معايا للطبيبه وكده قولت انا بقيت كويسه وكلها بكره وتروح الدورة وراح محسس علي طيزي وقالي وكيف حال مكوتك وخونك ( خونك يعني خرم طيزها ) قولت لسي تعبانين من امبارح قالي يعني مش ينفع العب معاهم اليوم قولت سيبني لحد لما اخف وانا هابقي اجيلك بنفسي وعندك الخدامه اعمل فيها الي انت عاوزة قالي طيب براحتك هاخليكي لما تخفي وتبقي كويسه وبعدها مش هاسيبك خالص وضحك وانا كمان ضحكت بس ضحكة خوف وقالي وانا باخليكي تتفرجي كيف انا بانيك الخدامه وامتعها علشان مش تخافي وراح جاب الخدامه وجه لغرفتي وقلع كل لبسه وناكها قدامي ومن غير ما اشعر حطيت ايدي علي كسي وقعدت العب فيه ومرت الايام وانا بقيت الشرموطه بتاعته مش يعدي يوم الا وينيكني فيه في البيت في المزرعه في الاستراحه في اي مكان بس اتناك منه لحد ما جه يوم مكنتش قادرة اتمالك اعصابي وكنت تعبانه وهيجانه وعاوزة اتناك وكنت معاه في المزرعه وكنت في قمة محنتي وهيجاني وخلاص صممت اني اتناك في كسي واتفتح لاني زهقت من نيك الطيز وكان نفسي اتمتع من كسي خليته ينام علي ظهره وانا قعدت امص وارضع في زبه بكل غنج ومحنه كأني هاكله وبعدها بليت كسي وقومت قعدت عليه ومسكت زبه وحطيته علي فتحة كسي وروحت قعدت عليه مرة واحده مقدرتش استحمل روحت مصوطه باعلي صوت واترميت عليه وهو اتنفض وقالي ايش سويتي يا مجنونه بصيت ليه وقولت سويت الي نفسي فيه كان نفسي اتناك من كسي واخلي زبك اول زب يدخل في كسي يفتحني زي ما فتح طيزي وروحت عليه ابوسه بشغف وشهوة لحد ما لاقيته هاج علي من الي باعمله فيه وشالني نيمني علي الارض وفضل ينيكني من كسي لحد لما نزل فيه ونام فوقي وقعد يبوس في وبعدها قام بص لكسي وكان بينزل لبنه برا مخلوط بدم البكارة بتاعتي وقالي لازم نشوف حل علشان مش تحبلي وتبقي فضيحه قولت ما يهمني المهم لازم تمتعني ومش تحرمني منك قالي مش هاسيبك وهامتعك بس لازم اتصل بالدكتور ونروح لعندة في المستشفي ونشوف حل علشان مش تحبلي قولت اتصرف براحتك وانا معاك في اي حل وخلاني قومت علشان اخد دوش والبس هدومي وهو كمان اخد دوش ولبس ووكان اتصل علي الطبيب ينتظره وركبت معاه وقالي احنا هنروح الحين عند الطبيب قولت انت هتخلي الطبيب هو الي يكشف علي قالي ايوة لانه الوحيد الي بيحافظ علي سري وكمان انا باعطيه فلوس كفايه تخليه مش ينطق ولما بيحتاج شيء باعمله ليه علشان هو بيعمل الي انا عاوزة من غير ما يسأل ليه ولا علشان ايه بس لما نروح هناك ماتقولي انك اختي هتقولي زوجتي ماشي قولت طيب وبالفعل روحنا وكشف الطبيب علي وقال عاوز تحليل ضروري دلوقتي لاني مش دكتور امراض نساء وتوليد انا جراح عام ومش هاقدر اكتب ليكي علي شيء لمنع الحمل بس انا هاخد التحاليل واعرضها علي دكتور زميلي من غير ما يشوفكم ولا حتي يعرفكم يادوب هيشوف الاسم فوق وخلاص وده دكتور موثوق فيه علي ضمنتي مش تخافوا منه قاله اخويا ونخاف ليه دي زوجتي بس الحين ما نبغي الخلفه بنخليها لوقتها قال الدكتور دي حاجه بتاعتكم انا ماليش فيها انتم احرار بس انا باعمل الي علي وخلاص والي مش يحرجكم قاله اخي الي تشوفه صح اعمله راح علي التليفون واتصل علي الطبيب زميله وحكي ليه كل شيء والمريضه تعمل اي تحاليل علشان نعرف الوسيله الي هتستخدمها قاله الطبيب تعمل تحاليل بول ودم ومعرفش ايه نوعيه التحاليل من الدم وكدا المهم الدكتور قاله انتظر مني مكالمه بعد ساعه وقفل معاه وقال لاخويا انتظر هنا وانتي اتفضلي معايا هاخدك عند ممرضه علشان تعمل ليكي التحاليل اللازمه وبعدين هترجعك هي تاني هنا وانا هارجع اقعد مع الشيخ قولت ليه طيب واستأذن من الشيخ وخرجنا وروحت علي المعمل وكلم الممرضه وقال ليها نوع التحاليل وقال انه منتظر النتيجه علي طول في مكتبه مش تتأخر وانها توصل المدام لعنده في المكتب وسابني وخرج والممرضه طلبت مني تحليل بول واخدت تحليل دم من دراعي ووصلتني لمكتب الطبيب ورجعت هي وبعد تقريبا ساعه واحنا قاعدين مع الدكتور وكان اخويا يحكي معاه في امور عاديه مش محط انتباه لي وانا كنت ساكته مش باتكلم وبعد شويه الباب خبط ودخلت الممرضه ومعاها التحليل كامل شكر الممرضه وراحت خارجه من المكتب وقفلت الباب وراها وهو طلع تليفونه وصور التحاليل وبعتها لصديقه الدكتور من غير مايقراها ولا يعرف فيها ايه واتصل بيه وقاله انه بعت التحاليل يشوفها ويبلغه بنوع العلاج الي هاخده علشان منع الحمل وقفل معاه وبعد ما قفل المكالمه اخويا بيقله ما تخليه يجي يكشف عليها ويخلصنا وخلاص لو هو هنا في المستشفي ضحك الدكتور وقال لاخويا دا في مصر بعيد عن هنا حسيت بوجه اخويا الابتسامه والسرور وقاله طيب لما نشوف ورن تليفون الدكتور وفتح المكالمه وحسيت بوجه الدكتور اتغير وقولت في نفسي هو انا لحقت ابقي حامل مسافه الطريق من المزرعه لحد المستشفي ولا ايه وانتبهت للدكتور وهو بيقوله يعني مافيش اي امل او حل وبعد شويه شكر الدكتور زميله وقفل المكالمه وقال لاخويا انا اسف يا شيخ بس في خبر هيزعلك قاله في ايه فهمني قلقتني قاله الطبيب المدام مش هتخلف استحاله تخلف الا بامر من (........) قاله اخويا يعني ايه قاله الدكتور ان المدام عندها عيب خلقي في الرحم يمنعها من الخلفه مدى حياتها الا بمعجزه من عنده المهم انا حسيتها اتخنقت ومرة واحدة بكت وقعدت تعيط وانا قعدت اطبطب عليها واخفف عنها وجع ومرارة كلامها وروحت علي المبرد جيبت منه كوب عصير واديته ليها علشان تشربه وتهدي وبعدها اخدتها في حضني وهديتها وقولت ليها طيب اتجوزتي ازاي ابوخالد قالت اخويا جه في يوم وقالي انتي بتكبري في السن وفي ناس جات علشان تطلبك مني وانا رفضت وانتي عارفه ليه ولازم حد نثق فيه وكمان يبقي تحت طوعنا قولت طيب انت فيه حد قدامك قالي ايه رأيك في الشيخ ابوخالد قولت بس ده كبير وكمان انت بتنيكه قولت هو انتي كنتي عارفه ان ابوخالد بيتناك من اخوكي قالت ايوة عارفه وكمان عارفه ان نجود بتتناك منه وكتير شوفته وهو بينيكهم بس هما مكنوش يعرفوا اني باشوفهم اخويا بس الي كان بيعرف قولت طيب اخوكي كان رده ايه قالت هو قالي ان الشيخ ابوخالد الوحيد الي بنثق فيه وكمان هيبقي تحت سيطرتنا مش هيقدر يتكلم والا انا ادمره قولت ومراته قالي ما انتي عارفه اني بانيكها ومستحيل ترفض لي امر قولت خلاص الي تشوفه بس انت هتقوله اني مش بنت واني مش عذراء قالي هافكر في الموضوع ده ونشوف حل قولت طيب شوف حل وانا هانفذه قالي طيب من هنا ليوم الخميس نشوف حل واصلا ابوخالد جاي يسهر معايا يوم الخميس ونشوف هنعمل ايه ونقوله ازاي قولت طيب وعدت الايام لحد يوم الخميس لاقيته بيتصل بي ويقولي وين زوجته قولت راحت علي البر قالي طيب كويس انا عاوزك تجيلي الاستراحه الحين قولت طيب انا هالبس واجي قالي بس عاوزك تلبسي لبس يهيج اتخن راجل قولت عريان يعني قالي لا البسي بادي حلو وكمان استريتش بس محزقين علي جسمك وكمان البادي يكون مفتوح صدرة علشان يظهر شويه من بزازك والبسي فوقهم العبايه وتعالي قولت طيب واستغربت من طلبه مع ان اللبس مش يهمه في شيء بس نفذت طلبه ولبست وخرجت ركبت مع السواق وروحت علي الاستراحه وكنا العصر وسألته في ايه قالي تعالي اقعدي وقعدت جنبه وقولت ليه فهمني في ايه قالي احنا هنعمل لعبه صغيرة علي ابوخالد قولت ازاي قالي احنا هنخليه يشرب لحد ما يسكر ونحط ليه في الخمره مخدر بس بطيء علشان مش ينام بسرعه وانتي هتبقي قاعدة معانا وانا هاقوله مش هانيكك اليوم علشان انتي هنا ومش ينفع وانك هتيجي تقعدي معانا وتسهري شويه معانا ولو انتي شربتي وسكرتي اكيد هتنامي ويمكن اعرف انيكه بعد انتي ما تروحي تنامي قولت وبعدين قالي بعد مايسكر والمخدر يشتغل وينام انا هانيكك وانزل في كسك بس انتي تنامي علي ظهرك وترفعي نفسك علشان اللبن مش ينزل من كسك لحد لما اروح اجيب ضب من الي عندي جوة واجرحه بحيث ينزل شوية دم علي زب ابوخالد وانتي تدخلي زبه في كسك بالدم ويبان انه فتحك وانا هابقي عامل نفسي نايم لاني سكرت وانتي كمان تنكشي شعرك وتعيطي وتقعدي تصحي فيه لحد لما يصحي وتقعدي تضربي فيه بالقلم علي وشه علي اساس انه ناكك لما سكرتي انتي كمان ونمتي ويبقي واضح ان زبه عليه دم ولبن في نفس الوقت زي كسك بالظبط فهمتي هنعمل قالت ايوة بس لما هنعمل كده هيبقي تأثير المخدر شغال وهيبقي صعب نصحيه قالي نبقي ننفذ الي اتفقنا عليه لما نحس انه قرب يفوق وانيكك بسرعه وانزل وانتي تلعبي في زبه لحد ما يقف وانا اعور الضبع واخليه ينزل دم علي زبه وبسرعه تدخليه في كسك قالت نفرض انه فاق وصحي من النوم وانا بالعب في زبه قالي وقتها بسرعه تدخلي زبه في كسك وسيبي الباقي علي وانا هاتصرف ماشي قالت طيب انت حر وبالفعل المغرب جه ابوخالد واخويا قاله انه مش هيعرف ينيكه دلوقتي لان اختي هنا ويمكن يعرف ينيكه لما هي انام وان اختي هتيجي تسهر معانا شويه وبعدين تطلع تنام وكده ونفذنا الموضوع بالظبط علي ابوخالد الي صحي من النوم لاقي نفسه نايم فوقي وزبه جوه كسي وانا متبهدله وناكشه شعري وباعيط ومش قادرة انطق لان هو نايم فوقي وكمان علشان اخويا الي نايم خايفه يصحي وانك قاعدة بتهزي في ابوخالد علشان يصحي مش عاوز ومش قادرة تزقيه من فوقك لانه تقيل وعامل زي الميت وهو نايم سكران وفضلت اضرب فيه لحد لما فاق وبيبص لاقي نفسه فوقي قام مرة واحدة من فوقي بفزع وانا قومت من مكان وباعمل اني مش قادرة اقوم من الي عمله ابوخالد في وكان همي اخليه يشوف كسي وهو عليه اللبن وكمان الدم علشان يعرف انه فتحني وقعدت ادعي عليه واقوله ضيعت شرفي وان اخويا لو صحي لاقاني كده هيقتله لانه اغتصبني وكده واتفزع جامد ابوخالد وحسيت انه جاتله هيستريا الخوف وصحي اخويا علي فزع ابوخالد وكلامه واستعطافه لي بانه هيستر علي وانه هيتجوزني بس اخويا مش يعمل فيه شيء ولما صحي اخويا وشافني باستر نفسي بالاستريتش المقطع واني مش قادرة اقف وكان ابوخالد قالع بنطلونه وزبه كله دم بص اخويا ليه وقاله انت عملت ايه قولت انا ليه ابوخالد اغتصبني وضيع شرفي قام اخويا وراح جاب خنجر من الدرج وجاي علشان يقتل ابوخالد وقفت انا في سكته وقولت لاخويا ارجوك بلاش تفضحني بعد ما تقتله انا هاتفضح وانت هتروح السجن ومافيش مخلوق هيرضي يبص لواحدة اغتصبت لازم يصلح غلطته ويتجوزني في اسرع وقت قالي اخويا لازم اقتله الكلب ده لانه لو خرج من هنا مش هنقدر نطوله تاني قالت خليه يكتب ورقه بخط ايده انه اعتدي علي واغتصبني وانه لازم هيتجوزني علشان يصلح غلطته قال ابوخالد بسرعه موافق اكتب الورقه واتجوز اختك اليوم بس انا في نصيبه دلوقتي قاله اخويا ايش هي النصيبه قال مراتي لو عرفتي دلوقتي هتبقي نصيبه وهيتخرب بيتي قاله اخويا يعني انت خايف علي بيتك ومش خايف علي بيتي من الفضيحه الي عملتها خلاص اريحك وهاقتلك وادفنك وادفن معاك الفضيحه قال ابوخالد بسرعه لا خلاص انا موافق بالي تقولوا عليه قاله اخي لو كان علي زوجتك انا هاخليها توافق وتقولك كمان اتجوزها علشان تطمن وراح اخي جاب ورقه وقلم وخلي ابوخالد يكتب اعتراف انه هو الي اختصبني وهتك عرضي وان انا بقيت في حكم زوجته الي ان يتم الزواج الشرعي ووقع عليها وحط رقم الهويه واخد اخويا الورقه منه وقاله قوم البس واخرج من هنا وخلال الشهر ده لو مش اتجوزت اختي يبقي اترحم علي نفسك قاله حاضر وقام ابوخالد بسرعه لم هدومه واخدها وخرج وبعد لما اتأكدنا انه مشي قعدنا نضحك عليه وقالي اخويا ايه رأيك كدا قولت كويس قالي ياله البسي علشان اوصلك البيت قولت ليه لا انا هادخل اغسل وارجع اقعد معاك عاوزاك تنيكني اليوم تاني عاوزة احس اني بتناك براحه وفرح وسعادة لاني خلاص هاتجوز واداري فضحتي قالي طيب روحي وانا روحت وغسلت ورجعت تاني ليه وفضل ينيك في لحد الصبح وبعدها قمت غسلت ولبست واتصل علي السواق يجي ياخدني علشان اروح البيت وعدت الايام وجات نجود وابوخالد علشان يطلبوا ايدي للزواج بس بشروط نجود وده كان اتفاق بينها وبين اخويا قولت ليها عارف كل الشروط وكل حاجه وبعدين حصل ايه قالت ابدا اتجوزنا وابوخالد اشتري بيت وكتبه باسم نجود وانا روحت علي بيته وادينا عايشيين لحد الان قولت يعني ابوخالد لحد الان لسي متصور ان هو الي ناكك وفتحك قالت ايوة قولت اه ياولاد الكلب خربتوا بيت الراجل قالت وانا اعمل ايه ماهو الي بيتناك قولت هو كان عارف انك عارفه انه بيتناك قالت ايوة انا عرفته ودخلت عليهم كمان في الاستراحه لما كنت عند اخويا بينيكني ولما خلص معايا جه ابو خالد وانا لبست عادي وكأن مافيش حاجه حصلت وبعد ما قعدنا شويه اخويا قالي سبينا لوحدنا عاوز اتكلم مع زوجك شويه قولت طيب انا اروح اعمل لنفسي قهوة وانتظركم في الصاله قالي طيب وقام اخويا مسك ابوخالد بالعافيه ناكه وكان ابوخالد بيقول ارجوك بلاش اختك هنا وهتشوفني كدا لحد لما خلاص ساب نفسه لانه خول ومتناك وكان اصلا يجي علشان يتناك وانا عملت القهوة وجيت علي الصالون وكان قريب من الغرفه الي بيقعدوا فيها وسمعت اخويا بينيكه وابوخالد بيغنج زي الحرمه قولت في نفسي دي فرصتي علشان اكسر عينه ومش يقدر يتكلم معايا لو شافني بتناك من حد لاني مكنتش باعرف اتحصل علي اخويا كتير بسبب نجود كل يوم كانت عنده ينيكها وتفضل قاعده معاه لحد مايجي جوزها ينيكه هو كمان وبعدين يخرج يشوف اعماله ومكنش قدامي غير السواق الهندي علشان اتناك منه روحت قايمه من مكاني وروحت عليهم في الغرفه لاقيت اخويا رافع رجل ابوخالد لفوق وحاطط زبه في طيزه وبينيكه وابوخالد بيغنج ويتأوه وانا قربت منه وبقيت جنب راسه واول ما شافني اتنفض من مكانه علشان يقوم بس مش عرف لان اخويا كان ماسك رجله وانا قولت ليه مالك هتقوم ليه انا عارفه انك خول وبتتناك خلاص كل حاجه تبقي في النور وواضحه وغمزت لاخويا علشان يكمل وينيكه جامد وابوخالد مش قادر ينطق من الي شايفه قدامه لحد لما اخويا قام ونزل لبنه علي وش ابوخالد وانا باقول لابوخالد اتمتعتي يا بيضه اشربي اللبن بقي علشان تتخني وتكبري وتقلبظي وسيبتهم ومشيت روحت علي البيت ومعرفش الحوار الي دار بينهم الا من اخويا وكان علي اساس ان ابوخالد خايف مني وخايف اكتر لاذله وافضحه وقعد ابوخالد شهر مش يجي لعندي لحد لما اتصلت بيه وكلمته انه يجي اتحجج بالشغل وكده قولت يعني مش هتيجي قالي هاحاول اجي بكرا قولت ليه لو مش جيت النهارده هاخرج لبرا واروح اتناك من اي حد يقابلني واجيبلك عار وفضيحه اكتر من الي انت فيها قالي طيب طيب انا هاجي الليله وقعدت انتظره علشان يجي واتصلت بيه قالي انه مش عارف يجي قولت طيب براحتك وانا هاخرج الحين اتناك من اي حد حتي ولو كان خدام وشتمته وقفلت المكالمه في وشه قعد يرن تاني علي وانا مش ارد عليه لحد لما قفلت تليفوني خالص وروحت علي غرفة السواق الي قريبه من مكان السيارات ولاقيته نايم صحيته وقولت ليه يحصلني علي البيت عاوزاه دلوقتي وسيبته وروحت علي البيت وانا الشر والغيظ هيموتني وبعد شويه جه السواق البيت وقولت ليه تعالي ودخلته لغرفة نومي والتفت ليه وقولت ليه اقلع قالي ليه قولت اقلع هدومك كلها ومن غير ماتسأل قالي انه خايف ابوخالد يجي ويشوفه كده يقتله قولت ليه بعصبيه وشتمته اقلع يا ابن الكلب كل هدومك وروحت عليه ضربته بالقلم من غير ما ينطق قلع كل هدومه وبقي عريان وانا كمان قلعت الروب الي كنت لابساه علي القميص وكمان قلعت القميص وكل حاجه وروحت عليه وقعدت قدام زبه مسكته العب فيه وارضع جامد لحد لما لاقيته بيتأوه ونزل لبنه في بوقي وانا طلعت زبه وبقي يكمل تنزيل علي بزازي وبصيت ليه وقولت لحقت تنزل يا كلب قالي اسف مدام اصلي مش عملت جنس من يوم جه هنا ومش استحمل الي باعمله فيه سيبته والتفت لزبه تاني وقعدت ارضع والعب فيه تاني لحد لما وقف واتصلب وكنت سمعت باب البيت بيتقفل حسيت ان ابوخالد جه مسكت السواق من زبه وشديته علي السرير ونمت وخليته ينام فوقي ويدخل زبه في كسي وامرته ينيكتي جامد وانا بقيت اصوط واوحوح واقول كلام لحد لما لاقيت السواق هاج اكتر وبقي ينيك في بعنف وسرعه والتفت لاقيت الباب بيتفتح وكان ابوخالد داخل منه واول ماشافني كدا لاقيته بيشتم السواق ويشتمني والسواق اترعب منه وحاول يقوم وانا منعته وقولت ليه يكمل وينيكني والتفت لابوخالد وقولت ليه بعد كدا لما اقولك تيجي يبقي تيجي والا هاخلي الكلاب تنيكني قدامك قال ابوخالد انا هاقول لاخوكي قولت روح قوله وكمان قوله انك هاجرني بقالك شهر ومش بتيجي لعندي عاوزني اعمل ايه انتظر سيادتك لما تحن علي وتيجي تنيكني وانت بتروح تتناك قالي انتي عارفه ليه قولت طيب نتكلم بعدين اخرج انتظرني برا في الصالون لحد لما اخلص واجي اقعد معاك نتكلم قالي لا خالي السواق يخرج قولت لا مش هيخرج الا لما يخلص معايا وينيكني ولو عاوز تتفرج اقعد اتفرج ولو عاوزه ينيكك تعالي اقلع وهاخليه ينيكك وقف ابوخالد مكانه وانا التفت للسواق وامرته ينيكني جامد السواق كان خايف من ابوخالد روحت عليه رفعت نفسي وروحت ضرباه بالقلم وقولت نيكني يابن الكلب انا الي بامرك هنا وبقي السواق ينيكني جامد لحد لما نزل في كسي وبعدها قولت ليه ياله اخرج بس لو فتحت بوقك بكلمه مش هارحمك ولا هاخليك تعيش دقيقه واحده انت فاهم قالي ايوة فاهم ومش هتكلم وقام السواق اخد هدومه في ايده وخرج عريان وانا التفت لابوخالد وقولت ليه ايه رأيك ارتحت دلوقتي لما تخليني اتناك من الخدام قدامك قالي مكنتش قادر اجي واشوفك بعد ما شوفتي اخوكي بينيكني قولت عادى انت بتتناك هاعملك ايه وانا كمان عاوزة اتناك وانت مش مكفيني وهتناك من غيرك في حضورك في غيابك قالي انتي كده هتفضحيني وتفضحي نفسك قولت متخفش مش هتناك غير من السواق وبس طول ما انت غايب عني وقولت ليه تعالي اقلع هدومك وتعالي انا عاوزاك وواحشني بقالي شهر مش اتناكت منك بص لي وقالي انتي مش شايفه نفسك عامله ازاي قولت مالي يعني قال انتي غرقانه لبن من السواق وشكله ناكك مرتين ولسي مش شبعتي قولت تعالي حبيبي نفسي اتناك منك وكمان علشان تدوق لبن السواق انا عارفه انك هيجان وعاوز تتناك تعالي لما انيكك بصوبعي في طيزك البيضه يا حلوة وقلع هدومه وجه علي السرير وبقي بين رجلي وانا قولت ليه دوق حبيبي لبن السواق من كسي ونزل علي كسي يلحس ويمص ويشفط لبن السواق منه وانا كنت هيجت تاني وروحت شداه علي علشان يلحس اللبن الي علي بزازي وكان زبه وقف وانا اتعدلت تحته لحد لما دخل في كسي وروحت بايدي العب في طيزه وهو بيبوسني ودخلت صوبعي في طيزه وقعدت العب فيها جامد لحد لما حسيته هاج جامد وبقي ينيكني بعنف عرفت ان طيزه هي المنشط وبتهيجه جامد وناكني بعنف وكانت اول مرة اتنك منه كده لحد لما نزل في كسي ونزل نام جنبي وانا قومت العب في زبه وارضعه وايدي علي طيزه بادخل صوبعي تاني فيها لاني عرفت سر هيجانه وعرفت ازاي اخليه ينيكني ويمتعني جامد ونمت فوقه بوضع اخليه يرضع ويلحس في كسي وانا بارضع والحس زبه وكمان بالعب في طيزه وكان هو بتزيد هيجانه وحسيت اني عاوزة اعمل حمام ميه وخوفت اقوم من مكاني يسيبني ويمشي وقولت استحمل لحد ما يخلص وبعدها اروح الحمام ومقدرتش امسك نفسي من كتر لعبه في كسي لحد لما الشهوة مسكتني وبقيت عاوزه انزل مقدرتش امسك نفسي واندفعت ميتي من كسي في بوقه وعلي وشه بغزارة وانا بقيت اصوط واتشنج من الي بيحصل لي هاج هو جامد علي كدا وسحب نفسه من تحتي وفضل يتيكني بعنف ويقلبني بكل الاوضاع لحد لما نزل وانا كنت مش قادرة اتحرك من التعب قام هو راح اخد دش ولبس وجه علي باسني وقالي انا هاخرج الحين وبكرا هاجيلك قولت طيب وراح خرج ومشي من قدامي وانا نمت مكاني من التعب لحد الصبح وفضلت علي الحال ده لحد لما شوفتك قولت ليها يعني ابوخالد كان عاوز الزب الجلد علشان تنيكيه بيه قالت ايوة لانه بعد ما يتناك يقوم ينيكني بطريقه حلوة مش حسيتها منه قبل كدا قولت طيب انا هاديكي الزب الجلد بس بعد ماتخلي ابوخالد يقول لنجود علشان انيكها قالت بس صعب ابوخالد يقول ليها قولت متخفيش هتوافق قالت ازاي قولت وانتي مالك بقي المهم انك تقنعيه يقول ليها وهي هتوافق وبعدين هيجيبها ويجيبك هنا وانيكها قدامه قالت انت متأكد قولت خليه يجرب ولو حصل العكس عرفيني وانا اتصرف ماشي قالت طيب اقوله واشوف ايه الي هيحصل والتفت لي وقالت انا قولت ليك كل شيء بس ارجوك بلاش تفضحني ولا تفضح اخويا قولت متخفيش طول ما انا في امان انتوا كمان في امان من الفضيحه قالت بشرمطه طيب مش نفسك تنيكني النهاردة قولت تستاهلي تتناكي بعد الي قولتيه ده وروحت عليه وقعدت ابوس فيها المهم نيكتها جامد لحد لما نزلت في كسها وبعدها خليتها تلبس وتمشي ووصيتها تنفذ الي قولت عليه قالت طيب وراحت علشان تخرج وهي علي باب الغرفه ندهت ليها وقولت عاوز اسألك علي شيء قالت انت تأمرني قولت هيا عامله ايه لاقيت وشها اترعب وقالت خليك بعيد عن هيا قولت ليه قالت كده وخلاص سيبها في حالها قولت بس انا عاوز اعرف ايه وضعها قالت بلاش احسن حسيت انها مخبيه شيء عنها وقولت بكرا تيجي وتحكيلي حكاية هيا لاني عاوز اعرفها قالت هافكر وارد عليك قولت من غير ماتفكري بكرا الصبح تيجي وهاكون منتظرك قالت طيب وخرجت الهنوف وانا قعدت افكر هي مش عاوزة تقولي علي موضوع هيا ليه ومش عاوزاني اعرفها اكيد في سر والشرموطه دي مخبياه ولازم اعرفه.........؟؟؟؟؟؟
؟


اكمل ليكم الجزء القادم ........!!!!!!!!!

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 10-02-2018 في 07:23 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
زواج المتعة والعائلة folcan قصص سكس المحارم 19 12-09-2017 04:49 PM
زواج المتعة والعائلة 1 منقولة أفندينا المواضيع المخالفه والغير مطابقه 4 10-15-2016 01:56 PM
زواج المتعة والعائلة ozozo63 قصص سكس المحارم 0 07-22-2016 01:04 PM
زواج المتعة والعائلة ozozo63 قصص سكس المحارم 1 07-17-2016 11:55 PM
زواج المتعة والعائلة كامله folcan المواضيع المخالفه والغير مطابقه 92 07-15-2016 10:50 PM




أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
(غير, المتعة, زواج, والعائلة, ناقصة)
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 08:56 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website - الخصوصيه - الضوابط - DMCA