منتديات نسوانجي

سكس أونلاين | مكتبة أفلام سكس عربي | دردشة نسوانجي | دليك لنسوانجي | هام قبل إضافتك لموضوع | No Porn Child Here | بلغناعن أي مشاركة مخالفة  
العودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص اللواط و الشذوذ و الشيميل

قصص اللواط و الشذوذ و الشيميل قسم يختص بقصص اللواط و الشذوذ و الشيميل - قصص لواط - قصص شذوذ - قصص ورعان - قصص نيك ورعان - قصص نيك لواط - قصص ورعان جنسيه - لواط وشذوذ وورعان

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-09-2010, 06:58 PM   #1
نهر العطش
مبدع نسوانجي
 
الصورة الرمزية نهر العطش





Exclamation سعيد وامه وجارته (قصص سكس عربى نيك وشذوذ بلا تردد)!!!! الجزء الثانى !!!!!!!!

لحقت بى الشابة الجميلة التى نكتها تحت أبطها وقذفت فى بطنها تحت ثدييها مرات عديدة بعدد المرات التى قذف فيها صديقى فى طيظى ، فكان كلما يقذف فى طيظى كنت فورا أقذف أنا أيضا فى بزازها وأنا أعتصر قضيبه بقوة طياظى المحترقة، لحقت بى وقالت : يا أستاذ يا أستاذ بنطلونك مقطوع خالص من وراك فى القاعدة ، لازم تيجى معايا بسرعة فى تاكسى أخيطه ليك فى البيت ، أنت باين عليك موش من هنا ، أنا اسكندرانية وساكنة قريبا من هنا ، فقلت لها: ياريت تدينى العنوان ابقى ازورك بعدين علشان أنا مستعجل عاوز أروح لخالتى التى تنتظرنى الآن. فكتبت لى رقم تليفون على كيس ورق كنت احمله معى فيه هدية من أمى لخالتى ، وانطلقت وراء الصديق الذى ناكنى فى القطار ، قلت له موش عاوز تتعرف عليا ؟ أنا عاوز أتعرف عليك ، عاوز نبقى أصحاب على طول ، أنا حبيتك قوى وموش قادر استغنى عنك . فنظر لى الشاب باستهزاء وسخرية ، وقال : لأ ياكس أمك ، انت خول نكتك فى القطر زبرين ثلاثة علشان طيظك هيجتنى بس ، انما أنا أصلا موش بأنيك خولات ياعلق يامتناك ياوسخ ، روح اتناك بعيد عنى . أنا يا واد بأحب أنيك بنات ونسوان بس وموش بأحب أنيك صبيان وعيال خوالات ووسخة زي كس أمك يا ابن المتناكة. ... دمعت عيونى بكثير من الدموع ، وشعرت بالأهانة والذل الشديد ولكننى من الغريب أننى تعلقت بشدة به وزاد حبى وعشقى له ، فارتميت على يده أقبلها متوسلا وأنا أقول له: أبوس إيديك ما تزعلشى منى ياكابتن ، أنا و**** العظيم حبيتك قوى ، وعمر ماحد عمل لى قلة أدب غيرك انت ، انت أول واحد ينيكنى وراح تكون آخر واحد ، أنا راح أكون خدام تحت رجليك وعبد ليك ،اضربنى بالجزمة وعذبنى ، راح أخدمك وألحس جزمتك وأنظف لك التواليت وأغسل هدومك وأطبخ لك وكل حاجة بس أرجوك ما تسيبنيش خالص خالص ، خدنى أديلك مزاجك وتنيكنى وقت ما أنت عاوز وزى ما أنت عاوز، فنظر لى الشاب باستغراب ، وقال طيب خد العنوان ده فى الكارت ، واتصل بيا فى التليفون قبل ما تيجى لى ، اسمك أيه ياواد ياخول ؟ قلت له وأنا أبوس إيديه وآخد الكارت : خدامك محمد سعيد خالتى فى الطريق الى بيت خالتى عانيت الكثير من سخرية الناس وضحكاتهم على بنطلونى المقطوع من على طيظى ، فلم أجد حلا لأخفاء هذا القطع سوى أننى أخرج جاكيت البجامة من الحقيبة الهاند باج التى احمل فيها أشيائى القليلة وألفها كالشال على وسطى كالراقصة ، حتى تخفى القطع الذى فعله صديقى وحبيبى الشاب لينيكنى فى القطار فى الزحام بين الناس ، حتى وصلت بالكاد بعد مسيرة طويلة لبيت خالتى التى تسكن فى حى شعبى بالأسكندريةخالتى امراة جميلة فى الثلاثين من عمرها ، تعيش مع زوجها فى الأسكندرية وقد انجبت منه طفلين جميلين ، ولاشك أن خالتى تفوق كل نساء العالم فى عالمى الخاص جمالا وأنوثة وجاذبية ، فهى رائعة الجمال بكل المقاييس ، اعجز وأضطرب بشدة لو قال لى أى انسان أوصف خالتك وشكلها وخفة دمها وجاذبيتها ودلالها ودلعها ومياصتها، أو طلب منى أحد أن أصف جسدها البض الطرى كالملبن وهو يتلوى مثل سمكة البورى البيضاء تتلعلط بين أصابعك لتهرب ويصعب عليك ان تمسك بها. كانت هناك عداوة وكراهية شديدة بين خالتى وبين التراب والوساخة فى البيت ، فكانت تنظف وتشيل وتعيد ترتيب البيت يوميا، حتى تفقد النفس من الأجهاد والتعب ، وفى نفس الوقت كانت تكره الملابس ولاتطيقها على جسدها الأنثوى الرائع الجميل فتبقى عارية ليلا ونهارا بلاشىء على الأطلاق ، ولولا وجودى كزائر مؤقت فى بيتها لما ارتدت الكومبليزون القميص التحتانى العارى الشفاف الذى يخفى فقط بطنها وأسفل ظهرها ، أما بقية جسدها الجميل الملعبط الأبيض مثل القشطة فكان يصعب جمعه وتنظيمه فى مكان واحد مترابط معا من كثرة الحركة والترقيص والتلوى والأنحناءات والقفز فى كل اتجاه ، كانت خالتى شعلة متأججة من الحركة ، كانت تتحرك وكأن فيها تسكن كل شياطين الجن والعفاريت، وشعرها الغجرى المجنون يسافر فى كل الدنيا. وكان زوجها يعمل ليلا ونهارا فى ثلاث وظائف متتالية حتى يجمع لطلبات خالتى مايكفيها من نقود ورصيد تشبع به غرور أنوثتها التى يخطب ودها كل رجل فى الأسكندرية من شرقها لغربها ، يتمنى منها نظرة رضاء. وبالرغم من أعمار أطفالها الصغار إلا أنها كانت تتركهم يلعبون فى الحارات وفى بيوت الجيران وتعطيهم بكرم بالغ لمن يستضيفهم من الأقارب فى أى مكان ، وكأن خالتى تريد ان تتفرغ معظم الوقت لجمالها ولتعنى بأنوثتها الفياضة الشهية، لهذا كانت خالتى بمفردها معظم الوقت بالمنزل تنظفه وأنا معها وحدنا فى البيت.ماكادت خالتى ترانى على باب شقتها حتى تلقفتنى فى أحضانها تعانقنى بقوة وترحب بى ، وضممتها على استحياء متصنع بينما أنا مستمتع كل الأستمتاع بثدييها الكبيرين المنطلقين المتلاطمين وهما ينضغطان على صدرى أثناء العناق ، وأطبقت خالتى بشفتيها الجميلتين الممتلئتين وألصقتهما بخدودى الواحد تلو الآخر بقوة لتؤكد طبع ألوان الروج على كل خد بالترتيب، وكأنها تريد أن تؤكد ملكيتها لى بوضع الختم الرسمى الخاص بها على جسدى ، وكم كان أحساسى بجسدها الملتصق بى جميلا ةحساسا ، وكم كانت متعتى بشفتيها على خدودى حتى تمنيت لو أن شفتيها تخطآن الطريق وتقعان على فمى فأقبلهما وأحق رغباتى الشيطانية فى اشتهائى لجسدها الجميل ، وكما أن خالتى قد قرأت أفكارى وأحست فى عناقها القوى لجسدى برأس قضيبى ترتطم بقبة كسها تحت بطنها الطرية ورأس زبرى تتلجلج بين فخديها أثناء هذا العناق العفوى بلا قيود، فقالت لى وهى تضحك : أنت بتهرب بشفايفك من شفايفى ليه ياواد ؟ أنت كبرت على خالتك واللا أيه يا م ؟؟ والنبى لنا بايساك من بقك واشبعك بوس من بقى ، ده أنا خالتك اللى مربياك يا أبو شخة، صحيح انت كبرت أه وطلع لك زغب على مناخيرك فى يوم من الأيام راح يبقى شنب ، انما مهما كبرت تفضل برضه خالتك تبوسك مطرح ماهى عاوزة وزى ماهى عاوزة ، وأطبقت خالتى على شفتى بشفتيها وما كان أجملها من قبلة لا يمكن أن أنساها ، حيث عبر لها قضيبى عن تأثره الشديد لحرارة القبلة وطعمها اللذيذ فانتصب مغروسا بجرأة وقوة حسدته عليها كثيرا وقد تصبب العرق على جسدى كله، وبعد العناق والسلامات والكلمات ، قالت لى خالتى : انت رابط ليه جاكيتة البجامة على وسطك كده زى الفلاحين ياميمى ؟، فقلت لها : البنطلون من الزحمة الشديدة قوى فى القطر ، الناس كانت راكبة فوق بعضها ياخالتى وموش عارف اتقطع ازاى ، أنا نزلت من القطر لقيته مقطوع كده !!!قالت لى خالتى : اوعى ياواد حد يكون ركب عليك فى الزحمة وانت شكلك حلو وبناتى ويهيج كده اللى يشوفك ، وطيازك حلوة وطرية ياميم، تعرف ياميم إن طيازك عسل ياواد وأحلى من طياز بنات كتيرة ، تعالى ياروح خالتك أقلع البنطلون أخيطه ليك ، على فكرة أنا بخيط حلو قوى وبالذات بأحب أخيط العيال الحلوة الصغننطة اللى زيك كده ياميمى . ضحكت فى خجل بينما تعالت ضحكات خالتى وهى تجذبنى من قفاى وتلطع قلم بيطرقع على قفاى ، ثم تقبلنى باشتهاء فى فمى وكأنها معلم كبير تاجر مخدرات يغتصب فتاة صغيرة مراهقة ، وينتهك جسدها وعذريتها بصوابعه بوحشية وهو يضحك ويتلذ من خوفها منه فيتلذ بها مع شرب الويسكى ومع أنفاس الحشيش الزرقاء ، هكذا أحسست بالتضاؤل والضعف أما خالتى القاسية الفاجرة فى تعاملها معى من لحظة وصولى فكأننى البنت العذراء وخالتى المعلم تاجر المخدرات ، وكانت تقوم بدورها بإتقان كبير، بينما كنت أرتجف أنا أمامها رعبا وخوفا . قالت خالتى بأمر قاسى فى صوتها : أقلع ياميمى البنطلون وهاته ياللا ياواد. فاتجهت الى دورة المياة لأقلع البنطلون فى التواليت خجلا من خلعه أمام عينيها ، فسألتنى : أنت رايح فين يابهيم ياحمار؟ سمعتنى بقولك إيه ؟ ورفعت خالتى الشبشب من قدمها ، وضربتنى به على وجهى ضربة خفيفة ، وتلتها ضربة قاسية على طيظى ألتهبت بها طيظى بشدة ، لم أستطع أن أمنع نفسى من الأعجاب الشديد بجمال قدم خالتى وأصابعها البيضاء الرشيقة ذات الأظافر الملونة والمقصوصة بعناية ، كانت ساق خالتى ناعمة كالحرير كبشرة طفل وطيظه الناعمة وهو حديث الولادة ، كانت ساقها ممتلئة مستدرة منسحبة فى مخروط جميل انسيابى وكعب رجلها احمر ناعم بدت عليه العناية الفائقة من الدعك والتنظيف بالحجر الأبيض وألأحمر الأسفنجى والدهانات بالكريمات المرطبة والمنعمة للجلد ، فجاء قدمها آية من الجمال وابداعا ليس له مثيل ، ولاحظت خالتى أن عينيى قد تعلقت وتسمرت على قدمها ، فنظرت لعينى بدهشة وتأمل وهى تفكر فيما يدور فى عقلى نحو ساقها وقدمها الجميلين ، أمرتنى خالتى " أنطق ياواد يامعفن ، رايح فين ياخول ؟" قلت لها وأنا أدارى خجلى " كنت رايح أقلع البنطلون فى التواليت ياخالتى وأجيبه ليكى هنا " قالت خالتى بسخرية : ليه ياروح خالتك يادلوعتى ؟؟ مكسوف تقلع وأشوف زبرك ياواد ؟ اقلع هنا يا واد وخللينى أشوف زبرك وطيظك كمان يامتناك لأقوم أبعبصك وانيكك بصباع رجلى الكبير ياشرموط ، اقلع ياواد وقرب منى هنا ياللا بسرعة" فقلعت بنطلونى بخجل وناولتها اياه ، فأخذته من يدى باهمال وألقته على الأرض تحت قدميها وتناولت الشبشب فى يدها وقالت بالأمر " قرب هنا ياواد" واخذت تتأمل خالتى فىزبرى وهو منتفخ وشبه منتصب فى الكلوت ، مصمصت شفتيها وقالت " موش بطال ، زبرك كويس قوى بالنسبة لسنك ، مش انت سنك 16 سنة ياواد ياميمى,"، قلت لها "لأ ياخالتى أنا لسة عندى 13 سنة بس ، فظهر الأنبهار على وجها وفى نظرة عينيها وقالت " كده يبقى زبرك أكبر بكتير من سنك ياواد ؟ ، واد ياميمى ياخول : ده زبرك والى حد ناكك ونسيه معاك ياشرموط؟؟" وانطلقت خالتى تضحك ضحكة اهتزت لها ركبى وارتعشت وأنا أرى ثدييها يتلاطمان ولحم ذراعيها الأبيض يترجرج ، وتمنيت أن ألقى بنفسى فى أحضانها أعض لحمها الشهى الجميل، رفعت خالتى ساقها وأسندت كعب رجلها على الكنبة بجوار كسها ، فانشلح القميص وبان فخذها كله عاريا بل وبان لى كسها نفسه أحمرا منتوفا لامعا يبتسم كشق القمر فى ليلة ظلماء فينير ماحوله بالضياء حتى يبهر العيون فلا ترى غيره. برقت عيونى وأنا أختطف الصورة الجميلة لكسها العارى ، فانبهرت خالتى لنظرات عينى لكسها فلم تهتم بتغطية نفسها وكسها وأبقت القميص محصورا حتى أسفل بطنها ورجلها مرفوعة حتى تتيح لى أفضل رؤية لكسها الجميل والصهد والبخار يتصاعد منه من سخونته، ونظرت خالتى فى عينى طويلا وتسبلت عيناها قليلا فأدركت أن نظرتى قد أثارت شهوتها للنيك ، ثم تأملت قضيبى وأفخاذى طويلا ، وقالت لى " لف " ، " لف ياواد حوالين نفسك خللينى أتفرج عليك يامنيل على عينيك يا أهطل يا طويل" ، فدرت حول نفسى دورة كاملة كعارضات الأزياء أو كشف الهيئة ، وأحسست بنظراتها تحرق جسدى وتتفحصه فحصا دقيقا ، حتى عدت وواجهتها مرة أخرى بعد دورتى الكاملة ، نظرت لى خالتى فى دهشة وقالت لى " إيه اللى على لباسك ده من وراء ياواد ؟؟ إيه اللى قطع لك لباسك قدام خرم طيظك كده بالضبط؟"، كنت قد نسيت أمام ماتفعله خالتى بى أننى قد اتنكت فى القطار من الشخص الذى وقف خلفى ومزق لى بنطلونى ولباسى حتى يدخل قضيبه فى طيظى ، قلت لخالتى فى قلق "موش عارف ، هو مقطوع من الأول ، ماما نسيت تخيطه لى قبل ما ألبسه."، قالت خالتى بأمر حازم :"أقلع اللباس وهاته وريه لى، أقلع بسرعة وبطل تتلكع لأقوم اهريك ضرب بالشبشب." فتباطأت فى خجل وأنا أشعر بتفاقم المشكلة وقرب اكتشاف خالتى أننى قد اتنكت وأنا فى طريقى اليها فى قطار القاهرة القادم للأسكندرية. فجأة هبت خالتى كالعاصفة من مكانها وصفعتنى على وجهى صفعة ألقتنى على الأرض تحت قدميها ، وانهالت تضربنى بالشبشب الحريمى أبو وردة بكل قوتها وبعنف على طيظى وأنا ملقى على بطنى على البلاط فى الصالة ، وانحنت فانتزعت لباسى انتزاعا من طيظى ومن أفخاذى ، ثم من كعبى رجلى ، وظننت أن الأمر انتهى بحصولها على اللباس ، ولكنها انهالت ضربا وجلدا على طيظى، وجلست بجانبى على ركبتيها ، ومدت يدها فباعدت بين أردافى وتفحصت خرم طيظى وبين أردافى وأحسست بأصابعها تتحسس الأخدود الفاصل بين أردافى بدقة وتنغرس فى طيظى عميقا فتنزلق بسهولة جدا للعمق ، ثم تخرجها ، تنظر فيها ، وفجأة تنطلق خالتى فى الضحك وتنقلب على ظهرها حتى تشقلبت وانكشف كل جسدها، وسمعتها تقول بسخرية :" ده فيه لبن راجل فى طيظك ياميمى ، ده الراجل واللا الرجالة اللى ناكوك ياميمى غرقوك خالص وملوا طيظك لبن ياحبيبى ياحبة عيون خالتك ياضنايا؟، ياسلام ياسلام ياسلام ، شوف ازاى؟ وعامل بيتكسف منى ورايح يقلع فى التواليت ، مكسوف من إيه موش عارفة ، وأنا قاعدة محترمة ولابسة هدوم ليه قدامك ؟ موش عارفة؟، وآدى لباسك أه كمان غرقان لبن وعلي اللبن نقطتين دم ، خرقوك ياواد وناكوك؟؟ ، وأدى البنطلون كمان متعاص من عند القطع وعليه لبن واللبن متعاص دم برضه ، الظاهر اللى ناكك كان زبره كبير قوى عليك ياميمى ياروح خالتك؟؟" وفجأة ارتفعت يد خالتى فى الهواء ونزلت بالشبشب ابو وردة على طيظى بكل قوتها وقالت لى :"أحكى لى يا قمر ، أحكى لى ده انت بلوة مسيحة، قول لى بالضبط إيه اللى جرى ومين اللى ناكك ؟ وناكك ازاى ، وانت كنت حاسس بإيه دى اهم حاجة عندى عاوزة أعرفها ؟ كنت مبسوط وانت بتتناك كنت مبسوط أزاى ، وياترى انت اللى طلبت النيك والى اللى ناكك هو اللى طلب ينيكك ، والحكاية دى تمت أمتى وفين بالضبط ؟؟ يخرب بيت أبيك ده انت اتنكت أكثر من نتاية شرقانة ، طيظك مليانة على آخرها لبن ياميمى ، حاتحكى واللا أخللى الشبشب يتكلم؟؟"قلت لها بكل ذل وخنوع وخضوع وعارى يغطينى "سوف أحكى لك كل شىء واكثر كمان من اللى انت بتسألى عليه." قالت خالتى بقسوة " أحكى يابنوتة يامتناكة" ووقفت خالتى فقلعت القميص الوحيد ابو حمالات التى كانت ترتديه فقط ، وجلست متمددة على الكنبة عارية تماما تتحسس ثدييها وكسها بأصابعها، ونظرت لى وقالت "ماهو أنت بأة خول ومفيش منك كسوف وموش حاييجى منك راجل نخاف منه يامتناك احكى ياكس أمك احكى ومتعنى وخللينى ألعب فى كسى وأتبسط مع الحكاية من البداية للنهاية" وحكيت لخالتى كل شىء ، من البداية ، ولكن لم تكن هذه هى النهاية ، بل كانت بداية أخرى لشىء أكثر مما فات فى ضحى اليوم التالى ، بعد أن استيقظت من النوم ، وجدت زوج خالتى والأولاد غير موجودين بالبيت ، ولكننى وجدت خالتى قد اقتربت من نهاية تنظيفها للشقة والأثاثات ، وكانت عارية تماما تتجول بحرية تامة بلا أى اعتبار لوجودى كذكر فى المكان، كانت تقفز وتتحرك ويرتج لحمها العارى وتهتز اردافها الشهية ، وبزازها تتلاطم أمام عينى ، فوقفت على باب الصالة أتتبع جسدها الجميل المثير بعينى ، وكنت قد طمأنتنى بالأمس انها لن تخبر أحدا بأسرارى مطلقا، وفى نهاية حكاياتى لم تضربنى مطلقا وانما بصقت فى وجهى ورمت الشبشب على رأسى وأمرتنى أن أنحنى امامها حتى تلمس رأسى ركبتى وأعطيها طيظى مفتوحة ، فبصقت خالتى فى طيظى بصقة كبيرة حارة ولذيذة وكأن لبنا مقذوفا قد أصاب فتحتى ، ثم وضعت أصبع قدمها الكبيربين أردافى على فتحة طيظى وقالت تأمرنى "قرب بطيظك عليا قوى علشان أنيكك ياميمى" فرجعت خطوة للخلف ، وأحسست بأصبع قدمها ينزلق بقوة كبيرة ليدخل فى طيظى ، وظلت تحركه دائريا فى طيظى وأنا أتلذ حتى تأوهت وغنجت ، ونظرت للخلف وأنا منحنى بشدة ، فرأيت خالتى مفتوحة متباعدة الفخذين وقد رفعت فخذا منهما عاليا ، وأصبعين من يديها يدخلان ويخرجان فى كسها بقوة وعنف ، تمار س الجنس مع نفسها بينما تنيكنى بأصبع قدمها باستمتاع شديد، فلما انتهت خالتى وشهقت وغنجت وتأوهت ضربتنى بقدمها فى طيظى ودفعتنى بعيدا فتدحرجت على وجهى فى الصالة مثل الكرة أو كيس الزبالى والقاذورات بعيدا عنها ، فتركتنى ودخلت تستحم ، وفى الحمام نادتنى حتى أساعدها وأدعك لها ظهرها وقدميها، فلم أدرى حين رفعت قدمها ووضعتها على كتفى وأنا راكع على البلاط فى الحمام أمامها بشىء سوى أننى أمسكت بقدمها وأخذت أقبلها بشغف وحب شديد وعشق انفجر فى داخلى دون سبب أدريه ، فقالت خالتى وكانت تظننى أستعطفها حتى لاتفضحنى وحتى لاتخبر أحدا بحكايتى :" ماتخافش ياوسخ ، موش راح أقول لحد على سرك خالص ، ده وعد منى ليك ، علشان تعرف إنى بنت جدعة وبميت راجل ، وعلى كل حال كل واحد فى الدنيا عنده سر بيخبيه عالدنيا بحالها ، وانت بأة أسرارك عندى فى بير ماتخافشى عليها عمرها ماراح تطلع خالص."، لم تكن خالتى تدرى ولاتدرك أن تقبيلى لقدميها كان غراما واستمتاعا بذلها لى ومعاملتها العنيفة المذلة لى ، فقد لمست ضعفى وقد استمتعت أنا بممارسة ضعفى وذلى امامها واستمتعت أنا بممارستها لقوتها وجبروتها وشخصيتها معى ، فرحت ألحس ساقيها وأصابع قدميها، والحس أردافها وفتحة طيظها وأنا أحاول إدخال لسانى بقوة فى طيظها وكسها ، فتركتنى أفعل ما أريد ، براحتى ، ولما رأت قضيبى منتصبا بشدة عليها أريد أن أنيكها ، صفعتنى على وجهى وبصقت فى عينى وقالت : " أمشى ياخول اطلع برة الحمام ، انت فاكرنى أيه يامتناك؟ زيك أنا مثلا؟؟ ده أنا أنيك مائى زيك ، انت كبيرك قوى خالص أعصر لك زبرك وأدلكه ليك بصباع رجلى ، هوة أنت فاكر روحك راجل وزبرك يملأ عين مرة حلوة وشديدة زيى ، ده ياكس أمك ولاعشرين راجل يكفونى نيك علشان أشبع وأقول لهم كفايه ياخول ، أمشى انجر يامتناك اطلع اتعشى وروح نام تحت السرير بتاعى عالأرض ما تطلعشى فوق لما آجى أنيكك بصباع رجلى ياخول."فأسرعت عاريا من الحمام ، فارتديت لباسى النظيف بعد ان خيطته وغسلته بيدى ونشرته وجففته، وذهبت أستلقى على الأرض بجوار سرير خالتى فى انتظارها حتى تأتى لتنيكنى بأصبع قدمها كما قالت ووعدتنى . ولم تمض دقائق حتى أتت خالتى فعلا عارية تجفف لحمها وبزازها وطيازها ، فطلعت على السرير ونامت على بطنها ، وأنزلت ساقها وقدمها فوضعت إصبع قدمها فى فتحة طيظى وأخذت تفرش لى به حتى تحننت ورقت له فتحة طيظى وبدأ إصبعها ينزلق داخلا فى طيظى ، كانت خالتى خبيرة وحساسة بشكل كبير بما يمتعنى فى طيظى فظلت تنيكنى حتى أغمى عليا من الأستمتاع بلا نهاية، حتى استيقظت بصباح اليوم التالى وهى ، عارية تنظف الشقة، فلما رأتنى واقفا أتأملها نظرت طويلا لقضيبى الذى انتصب وأنا أتامل جسدها الجميل العارى ، فابتسمت بسخرية وعدم اهتمام ، ودلفت الى الحمام تستحم وتزيل آثار العرق ، بينما تناولت أنا طعام الأفطار الذى ألقته امامى كالكلب قبل دخولها للحمام، وعدت فغسلت الأوانى الفارغة ووضعتها فى اماكنها ، وأعددت الشاى والقهوة والسجائر لخالتى على صينية ووضعتها بجوار سريرها على الكومودينو، وأخذت منشفة جديدة مكوية ووقفت بها امام باب الحمام فى انتظار أن تخرج خالتى لأعطيها المشفة ، فسمعتها تغنى بانسجام " يانايكنى وزبرك غالى ** مابتمصش ليه فى بزازى؟ **قصدك إيه بعبصنى؟ **قصدك إيه يانايكنى؟؟"، فانحنيت حتى أصبح وجهى على البلاط على الأرض ، وأخذت أتلصص على خالتى وهى تستحم وتمارس العادة السرية بشراهة تكاد تمزق كسها بيديها ، ثم تصرخ وتغنج وترتعش وتقع على الأرض على ركبتيها وهى تصرخ بقوة وعنف..خرجت خالتى فناولتها الفوطة لتجفف جسدها فأخذتها ونظرت لى باحتقار والى قضيبى المنتصب ثم ابتسمت بسخرية ، فحاول أن أنحنى لتقبيل قدميها فصفعتنى على قفاى بكفها صفعة لها رنين وأطلقت ضحكة عالية وسارت بدلال تهز اردافها يمينا ويسارا وبزازها تترجرج وتتلاطم وتنطر شعرها الطويل المبلول للخلف على ظهرها الجميل العارى حتى خصرها النحيل ، وكدت أتجنن وأنا أنظر باستمتاع شديد لأردافها القوية العريضة العالية الملفوفة الطرية القاسية المثيرة وتمنيت لو أن خالتى تسمح لى بأن ألتهم طيظها تقبيلا ولحسا حتى أشبع منها، سارت خالتى الى حجرتها ووقفت طويلا أمام المرآة الكبيرة تمشط شعرها وتجففه بعناية بالشسوار وأنا واقف على باب حجرتها كالكلب رهن اشارة منها، ونثرت البودرة تحت أبطيها وبين فخذيها وانحنت فوضعت منها القليل بين اردافها وطيظها ، ثم تعطرت وتغندرت وتمخطرت فصعدت الى السرير ، ورقدت على السرير وذراعيها تحت راسها ، وقالت لى :"تعالى ياميمى ياخول ، تعالى يامتناك ادعك لى رجلي علشان تعبت من تنظيف الشقة ، وطرقع لى صوابعى ياواد حلو ، بس حاسب لتوجعنى لأنيكك بصباع رجلى ، " فأسرعت قائلا :" ياريت تنيكينى بصباع رجلك زى أمبارح ياخالتى كانت نيكة لذيذة قوى." فقالت اطلع اقعد تحت رجلى ياميمى وبطل خولانة، ناولنى الحزام الجلد اللى عالشماعة ده وتعالى اقلع اللباس ونام على وشك تحت رجلى ياواد." أسرعت أناولها الحزام الجلد ، خلعت لباسى بسرعة وقلبى يدق بسعادة وقضيبى يتمدد وينتصب بشدة ، وقد لاحظت خالتى انتصاب قضيبى وأنا أتمدد على السرير على وجهى تحت قدميها، فسمعتها تقول : ده انت بأة بتتبسط وتستمتع لما أهزأك وأضربك بالجزم والشباشب ، طيب موش راح أهنيك وأبسطك دلوقتى ، قوم وادعك لى رجليا قوم يامتناك،" فأسرعت بالجلوس عاريا دون أن أرتدى اللباس ، ورفعت رجلها ، فأسندت قدمها على صدرى ، أدلكها بقوة بين أصابع يدى ، ووجدت نفسى دون أن أدرى أقبل قدمها ، وأصابعه بمتعة وتلذ شديد، وبينما كنت أقبل أصبعها الأوسط فى قدمها وجدت نفسى أمتصه فى فمى باستمتاع شديد، وأداعبة بلسانى متلذا ، فرحت أنتقل من أصبع لأصبع حتى اشبعت قدمها حبا وتقبيلا وامتصاصا وأنا أتحسس ساقها وفخذها لأعلى حتى لامست يدى كسها الكبير الساخن ، فرأيت خالتى تراقبنى بتلذ مفتوحة الشفتين، وببطء شديد أنزلت قدمها هذه ووضعتها على قضيبى المنتصب ، بينما رفعت قدمها الأخرى الى فمى ووضعت أصبع قدمها الكبير فى فمى بين
شفتى تأمرنى فىصمت أن ألحسهوأمتصه لها، فانهمكت فورا فى مص أصابع قدمها الواحد بعد الآخرولحسهبينما أصابع قدمها الأولى فى حجرى على قضيبى تتحسسه وتدلمه وتضغطهوكأنها تمارس لى العادة السرية بأصابع قدمها ، فلم أملك التحكم فى نفسىفقذفت اللبن متدفقا من زبرى على قدمها وساقها وبلغ من قوة القذف أنهغطىكسها وبطنها وفخذها العارى حتى أصابع قدمها ، فأثار ذلك خالتى ،فاستمرت تدلكقضيبى بأصابع قدمها بينما أنا أمتص أصابع القدم الأخرى ،فانطلقت ثانيا أكررالقذف المتعدد باللبن يصيب بطنها ووجها، وظلتخالتى تدلك قضيبى برجلها وظللتأنا أقذف لبنى على جسدها كله من مكانىتحت قدميها وأنا فى نفس الوقت ألتهم بفمىقدمها الأخرى وأمتص وألحسقدميها وأصابعها وكعب رجلها بكل حب وشبق وشوق ، اسرعتخالتى بعد أن غرقجسدها باللبن تدعك ثدييها وبطنها وجسدها كله بلبنى الذىأغرقها ، فقامتووضعت كيلو من الشيكولاتة الخام على نار هادئة حتى سيحته وتحولالى سائلالشيكولاتة الدافىء ، وجاءت بالأناء الى جوار السرير ، فغمست قدميهافىالشيكولاتة السائلة وأخرجتها حتى جفت الشيكولاتهعلى قدميها ، وعادتتستلقى على ظهرها وقالت لى : تعالى الحس ، فانطلقت بكل همة وتشوق وتلذألحس وأمص أصابع قدمى خالتى الواحد بعد الآخر ، بينما قدمها الأخرى تدلكبيوضى وقضيبى تارة ، وتارة تدخل تحت أردافى فأرفع لها نفسى وأميل لهاعلىجانب منى ، حتى تستطيع خالتى أم تدخل إصبع قدمها فى فتحة طيظىبالشيكولاتة ،فأتلذ بها بلا حدود، ومن لذتى وشهوتى ينطلق قضيبى المنتصببالقذف بعيد المدىفيغرق وجه خالتى وثدييها وبطنها ، فيرتفع الحزام فىيدها وتهبط به تجلدنى بقسوةوقوة وهى تستمتع ضاحكة وعيناها تلمعان .قلت لها :" هل أنت راضية عن عبدك الذىتحت قدميك ياخالتى ؟"قالت لى خالتى باستمتاع شديد وهى تسحب نفسا طويلا منسيجارتها المحشوةبالحشيش ، وتشفط رشفة غنية من القهوة التركى المحوجة بالحبهان :" يخربعقلك ؟ أنت كنت فين من زمان؟ ده أنا بأدور عليك طول عمرى




sud] ,hli ,[hvji (rww s;s uvfn kd; ,a`,` fgh jv]])!!!! hg[.x hgehkn !!!!!!!! (rww hgehkd hg[.x jv]])!!!! sud] uvfd ,hli ,[hvji

__________________
نهرالعطش
kaherelherman@msn.com
للسيدات الساخنات فقط من(30ال60)
لكل انثى جاده تشعر بالملل والحرمان
صداقه محترمه وخصوصيه وجديه
لكل انثى تملك النضج والعقل والفكرالراقى
نهر العطش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-20-2010, 06:49 AM   #2
سكساوي1
نسوانجي نشيط
 
الصورة الرمزية سكساوي1




افتراضي رد: سعيد وامه وجارته (قصص سكس عربى نيك وشذوذ بلا تردد)!!!! الجزء الثانى !!!!!!!!

واااااااااااااااااااااااااو
__________________
لسكساويات فقط :
a.i.l@mail.net.sa

سكساوي1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2011, 11:21 PM   #3
darkin
نسوانجي مميز




افتراضي رد: سعيد وامه وجارته (قصص سكس عربى نيك وشذوذ بلا تردد)!!!! الجزء الثانى !!!!!!!!

حلوة اووووووووووووى
darkin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-05-2011, 06:36 PM   #4
more man
نسوانجي مميز
 
الصورة الرمزية more man




افتراضي رد: سعيد وامه وجارته (قصص سكس عربى نيك وشذوذ بلا تردد)!!!! الجزء الثانى !!!!!!!!

شكراء على المجهود
__________________

الى عاوز يرضع من زبى هوة وامة واختة وخالتة وعمتة يضيفنى
انا حمادة 22 سنة
زبى طولة 17 سم عرضة 6سم
وزنى 70
طولى 175
رياضى من الدرجة الاولى
موجب_ سادى
ودى ايملاتى للتواصل
sex0118@yahoo.com
sex0118@hotmail.com



more man غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-23-2012, 04:38 PM   #5
ظلال الفي
نسوانجي مميز




افتراضي رد: سعيد وامه وجارته (قصص سكس عربى نيك وشذوذ بلا تردد)!!!! الجزء الثانى !!!!!!!!

يابختك بخالتك استتمتع ومتعنا بجديدك
ظلال الفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!!!!!!, (قصص, الثاني, الجزء, تردد)!!!!, سعيد, عربي, وامه, وجارته, وشذوذ



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


لانجبر احد علي التسجيل او الرد للاستفادة ولكن رودك ومشاركاتك الفعالة تدعمنا لنعطيك افضل ما لدينا


الساعة الآن 08:10 AM.

أقسام المنتدى

القسم العام @ قسم مواضيع الاعضاء @ العاب السكس @ كتابات و قصص و نكت سكس @ قصص سكس عربي @ قصص سكس المحارم @ نكت وفكاهه السكس @ قسم الأفلام @ أفلام سكس عربي @ أفلام عربيه ممنوعه من العرض @ افلام سكس اجنبي @ افلام اجنبيه للكبار فقط @ مقاطع وافلام سكس مضحكه ومحرجه وغريبة @ قسم الصور والمجلات @ صور سكس عربي @ صور سكس أجنبي @ مجلات سكس كامله @ الأقسام المدمجة @ قسم السحاق @ أفلام السحاق @ صور سحاق @ قسم اللواط والشذوذ والشيميل @ افلام اللواط والشذوذ والشيميل @ صور اللواط والشذوذ والشيميل @ قسم المحارم @ افلام سكس المحارم @ صور سكس المحارم @ قسم التعذيب والساديه @ افلام التعذيب والساديه @ صور التعذيب والساديه @ قسم الكارتون والإنمي والهينتاي @ افلام سكس الكارتون والإنمي والهينتاي @ صور سكس الكارتون والإنمي والهينتاي @ أفلام وصور فضائح النجوم @ قسم الصوتيات والمزيكا @ الالبومات والأغاني العربيه الكامله @ English Songs & Albums @ قسم البرامج @ الأقسام الإداريه @ قسم الشكاوي والمقترحات والتبليغات @ المواضيع المخالفه والغير مطابقه @ قسم اعلانات وتنبيهات الاداره للأعضاء @ قسم طلبات الاشراف والترقيات وطلبات الألقاب @ مكتبه أفلام سكس عربية @ قسم التعارف والتهاني العام @ كليبات أجنبيه للكبار فقط (+18) @ قسم سكس أقدام النساء @ أفلام سكس أقدام النساء @ صور سكس أقدام النساء @ قسم الثقافه الجنسية والإستشارات الطبية @ قسم تعارف السحاقيات @ قسم تعارف سكسي عالكام @ قسم تعارف الشواذ والسوالب @ قسم قصص السكس المصورة والمدبلجه @ قسم المشاهدة أونلاين @ الأفلام العربيه الممنوعه من العرض(+18) أونلاين @ أفلام وفيديوهات السكس الأجنبي أونلاين @ الكليبات و الأغاني المصورة للكبار فقط(+18) @ مقاطع اليوتيوب المميزة @ قسم مقاطع أفلام الهواة(Amateur) @ أفلام البزاز الضخمة (Big Tits) @ أفلام المص واللحس (Blowjob) @ أفلام ومقاطع السحاق المباشره (Lesbain) @ السكس في الأماكن العامه (Public) @ أفلام سكس غريبة وجنونيه (Wild & Crazy) @ سكس الكارتون والإنمي والهينتاي (Hentai) @ مقاطع وأفلام اللواط والسوالب (Gay) @ تعارف سكس شبابxبنات @ القسم العام @ قسم الخلفيات السكسيه "Sexy Wallpapers" @ قسم السكس مع الحيوانات @ أفلام سكس الحيوانات @ صور سكس الحيوانات @ صور بملابس سكسية ومثيره @ صورة قوية وتعليق أقوي @ قصص اللواط و الشذوذ و الشيميل @ فيديوهات وصور فضائح نجوم العرب @ فيديوهات وصور فضائح نجوم أجانب وغربيين @ صور الموديلز ونجوم السكس العالميين @ قسم طلبات الأفلام والصور للأعضاء @ مقاطع سكس للجوال @ قصص السحاق المثيرة @ كافي شوب فضفضة نسوانجي السكسيه @ افلام الرقص الشرقي السكسي والرقص العاري @ أفلام سكس حقيقيه بتصوير خفي @ قصائد السكس وبوح الخواطر @ افلام سكس هندي وآسيوي @ صور سكس هندي وآسيوي @ صور أعضاء نسوانجي الشخصيه @


+++ Warning: You must be 18 years or older to view this website
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى نسوانجي لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها نحن لا ندعم اى كسر حقوق او برمجيات او كراكات وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية فكرية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا
All participants & topics in forum neswangy does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author

twitter of Neswangy