منتديات نسوانجي

سكس أونلاين | مكتبة أفلام سكس عربي | دردشة نسوانجي | دليك لنسوانجي | هام قبل إضافتك لموضوع | No Porn Child Here | بلغناعن أي مشاركة مخالفة  
العودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص سكس عربي

قصص سكس عربي كل قصص السكس العربي القويه موجوده هنا - قصص سكس عربي - سكس عربي - قصص عربي سكسيه - كتابات سكس عربي - أشعار سكس - خواطر سكسيه - كلام في السكس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-08-2010, 11:18 PM   #1
نهر العطش
مبدع نسوانجي
 
الصورة الرمزية نهر العطش





Thumbs up عبير وزهره والسائق عصام (قصص سكس ونيك مولعه )!!!! !!!!!!!!!!!!

أسمى.. عبير ….. فتاة جميلة جداً و مدللة جداً.
simpleeman@hotmail.com

في الثانية عشر من عمري. والدي
طبيب مشهور في الخمسين من عمره. و والدتي في الواحدة و الثلاثين من عمرها
سبق أن كانت تعمل ثم تفرغت للمنزل قبل ولادة أخي الصغير نقيم في فيلا جميلة
وسط حديقة كبيره في حي راقي انتقلنا إليها قبل عام تقريباً بعد أن أتم والدي بنائها،
يقيم معنا في المنزل

simpleeman@hotmail.com

خادمه اسمها زهرة و هي فتاة مطلقة في الثانية و العشرون
من العمر تقوم بأعمال المنزل و سائق اسمه عصام يقوم برعاية الحديقة و
نظافتها إضافة إلى عمله كسائق لي و لوالدتي. و يقيم عصام في ملحق كبير بالقرب
من البوابة و قد التحق بالعمل لدينا منذ إنتقالنا إلى هذه الفيلا و هو في حوالي
الخامسة والعشرون من العمر أسمر البشرة طويل القامة عريض الجسم قوي جداً

simpleeman@hotmail.com

يعمل كل ما في وسعه لإرضائنا.
كانت سعادتي لا توصف بالمنزل الجديد و حديقته الجميلة و مسبحه الكبير، و كنت
بعد أن أنتهي من مذاكرتي أنزل عصر كل يوم إلى الحديقة أستمع إلى أصوات الطيور
العائدة إلى أعشاشها، و أمضي الوقت على أرجوحتي أو أنزل إلى المسبح حتى
الغروب. و غالبا ما كانت خادمتنا

simpleeman@hotmail.com

زهرة تنزل معي إلى الحديقة و تراقبني عند نزولي
للمسبح حسب تعليمات والدتي، و كان عصام هذا كلما نزلت إلى المسبح يقترب منه
كي يلاحظني خوفاً من غرقي و إن كنت أراه يمضي الوقت في التحدث والضحك مع
زهرة، و بعد أن انتهي من السباحة تساعدني زهرة في الخروج من المسبح و تحضر
لي روبي حتى أجفف جسدي، هذا الجسد الذي بدأت ملامح الأنوثة تظهر فيه من
بشرة بيضاء متوردة و نهود صغيرة تجاهد في النمو و أرداف بدأت في الإستدارة و
فخذين ممتلئين و لامعين.
كنت دائما ما ألاحظ نظرات عصام

simpleeman@hotmail.com

و هي تتابع حركاتي في الماء و أنا مرتدية قطعتي
المايوه الصغير و كنت أعتقد أنها نظرات إعجاب بحركاتي و مهارتي في السباحة، و
كان أحياناً يساعدني في تجفيف جسدي بعد خروجي من الماء. كانت أمي تغيظني
أحياناً حتى البكاء عندما تنزل إلى الحديقة و تأمرني بالخروج من المسبح فوراً و
الصعود مع زهرة إلى المنزل لمعاودة المذاكرة.
و في يوم من الأيام أخرجتني أمي من المسبح لأعاود مذاكرتي و طلبت من زهرة
الإنتباه لأخي الصغير

simpleeman@hotmail.com

، و خرجت أكاد أبكي من الغيظ و ما أن نام أخي حتى نزلت مرة
أخرى كي أتوسل لأمي أن تسمح لي بمعاودة السباحة و قبل أن أقترب من المسبح
بخوف من أمي شاهدتها من بين الأشجار المحيطة بالمسبح و هي مستلقية على
أرض المسبح و ساقيها مرفوعتان و عصام فوقها يتحرك بقوه و هي ممسكة به و
تقبله أحياناً.
تجمدت من الرعب و الخوف في مكاني و لم أفهم لحظتها ما يدور و إن كنت متأكدة
أن هناك خطأ ما، فلماذا كانت أمي تقبله إن كان يؤذيها، و ماذا كان يفعل و لماذا
كان يتحرك و لماذا أمي تمسك به و هو فوقها، عشرات الأسئلة دارت في رأسي
الصغير دون إجابة. و بقيت واقفه دون حراك حتى انتهى عصام و وقف عاريا أمام

simpleeman@hotmail.com

أمي و هي على الأرض تدعوه أن يقترب منها، ثم شاهدته وهو يجلس إلى جوارها و
هي تحتضنه و تقبله و تدس رأسها وتهزه بين ساقيه ثم شاهدت أمي و هي عارية
تجلس على عصام النائم على الأرض و هي تتحرك فوقه بقوه و يداها على صدره
تمنعه من القيام و هو ممسك بصدرها، ثم نزلت بعد ذلك و نامت على صدره. لقد
تأكدت لحظتها أن عصام لم يكن يؤذي أمي أبداً و لكن لم أعرف

simpleeman@hotmail.com

ما كانا يفعلان، قد
تكون لعبة من ألعاب الكبار فقط، و لكن لماذا تلعب أمي مع عصام و هما عاريان، قد
تكون هذه من ألعاب الكبار على البحر أو جوار حمامات السباحة فقط.
و ما أن قامت أمي من فوق عصام و قام هو معها حتى تسللت أنا بهدوء متجهة
إلى غرفتي حيث دسست رأسي في كتاب لا أدري ما هو محاولة البحث عن إجابة عما
رأيت.
تكرر ما شهدت في عدة أيام مختلفة، فقد كانت أمي تخرجني من المسبح للصعود
إلى المنزل لأي سبب، و كنت أتسلل لأشاهد نفس المناظر تقريباً في كل مره، و
صممت على معرفة ما يدور، و لكن دون أن أظهر لأحد شيئاً مما رأيت.
و في يوم من الأيام و

simpleeman@hotmail.com

بينما كانت زهرة تساعدني في الخروج من المسبح انزلقت
هي إلى الماء، و لم استطع تمالك نفسي من الضحك المتواصل على منظرها و هي
تتخبط وسط مياه المسبح إلا أن عصام سريعا ما قذف بنفسه في الماء لإنقاذها. و
خرجت زهرة من المسبح و على الرغم من ضحكنا سوية إلا أنها كانت ترتجف من
الخوف و البرد والغيظ، و فيما كنت أجفف جسدي و أرتدي ملابسي كانت زهرة تعصر
ملابسها فوق جسمها و الماء يقطر منها.
تركت زهرة تتدبر أمرها و انطلقت نحو أرجوحتي في الحديقة لتمضية بعض الوقت
خاصة أن والدتي

simpleeman@hotmail.com

ليست في المنزل اليوم، و بعد فترة من الزمن قررت الصعود إلى
غرفتي إلا أني افتقدت زهرة و عصام، و اعتقدت أنها ربما في غرفة عصام تستكمل
تجفيف نفسها، و في طريق صعودي إلى المنزل اقتربت من غرفة عصام، و تناهى
إلى سمعي صوت زهرة و عصام و هما يتأوهان و يتناغيان في هدوء، فتحت الباب
بسرعة لأجدهما عاريين تماما وعصام يفعل بها. .تماماً.. مثل.... أمي. قام عصام
مسرعاً من فوق زهرة

simpleeman@hotmail.com

و هو يحاول إخفاء ذكره بيديه و ظهر الخوف عليهما و
نهضت زهرة و هي تحاول تغطية جسدها بأي شيئ، و أخذت أنا أسألهما بحدة، ماذا
تفعلان، أخبراني فوراً و إلا أخبرت أبي و أمي، و اقتربت مني زهرة و هي تتوسل إلي
إلا أتفوه بما رأيت و إلا سوف تذبحني أمي، و فيما هي تحدثني بتذلل كنت أنظر
ببلاهة إلى عانتها ذات الشعر الكثيف و المجعد، فالذي اعرفه

simpleeman@hotmail.com

أن النساء ليس لهن
شعر، و وقفت على ملابسهما المبتلة و أقسمت لهما باني سوف أقول كل شيء
لوالداي إن لم يخبراني بما كانا يفعلان، و أمام إصراري بدأت زهرة تخبرني بأنها تحب
عصام و انهما كانا يمارسان الحب و هو من أفعال الكبار فقط، و أخذت أنا أستزيدها
و أسألها عن كل شيء. كيف … و لماذا … و ما أسم هذا.
و أخيراً طلبت منهما أن يمارسا الحب أمامي لأرى كيف هي ممارسة الحب، و أمام
تهديداتي المتتابعة

simpleeman@hotmail.com

لم يجد الاثنان مفراً من تلبية رغبتي. و استلقت زهرة على
السرير و استلقى عصام فوقها و هما يقبلان بعضهما و ينظران لي بخوف و رأيت
عصام يتحرك فوقها بقوة و عنف و هي تمسكه بيديها و لم أفهم كيف يمكن أن
يكون هذا الالتحام العنيف ممتعا لكليهما. و حالما انتهيا من ممارسة الحب طلبا
مني أن أقسم لهما أن لا أبوح بشيء مطلقاً.. فأقسمت.
صعدت إلى غرفتي و اصطحبت زهرة معي و أنا أستزيدها و استفسر منها عن كل ما
يجول في ذهني خاصة كيف تتحمل جسد عصام الثقيل فوقها، و كيف تستمتع
بدخول هذا العضو الضخم في جسدها دون ألم، و كانت زهرة تضحك من أسئلتي و
تجيب عليها باختصار

simpleeman@hotmail.com

، و تكرر حذيري من أن أتفوه أمام أي أحد بما رأيت، و تذكرني
أني أقسمت على ذلك.
تعلقت بزهرة أكثر مما مضى، بل كنت أسهل لها الإختلاء بعصام كلما واتتني
الفرصة، و في كل مره تعود فيها من غرفة عصام كنت أسألها ماذا، و كيف فعلت و
ما هو شعورها، و مدى متعتها، و شيئاً فشيئاً أصبحت تجيب على أسئلتي التي لا
تنتهي بالتفصيل، و أصبحت زهرة هي كنز معلوماتي الجنسية.
و لم تمض عدة شهور حتى عدت يوما من المدرسة و لم أجد زهرة، وأخبرتني أمي
بأنها قد طردتها، دون أن توضح لي الأسباب، حزنت جداً على فراق زهرة و زاد من
حزني قدوم خادمة أخرى عجوز يقترب عمرها من الستين.
أصبحت أنزل إلى الحديقة أو المسبح وحدي، و كلما اقترب مني عصام كنت أذكره
بحبيبته زهرة و ما كانا يفعلان

simpleeman@hotmail.com

و هو يشير لي أن أصمت أو اخفض صوتي.
و مرت الأيام يوماً بعد يوم و شهراً بعد شهر وسنة بعد سنه دون أن يعلم عصام
أو أمي بأني أشاهدهما أكثر من مرة في الأسبوع، و لم يتغير شيء سوى حجم
شهوتي و استمتاعي الذي كان يتزايد بل يتضاعف يوما بعد يوم و جسدي الذي أخذ
ملامح الأنثى المتكاملة قبل الأوان. و قبل أن أصل السادسة عشرة من عمري كنت
قد عرفت و فهمت كل شيء،

simpleeman@hotmail.com

عرفت معنى النيك وما متعته، وعرفت ما يعني الذكر
وما لذته، عرفت ما يعني الرجل للأنثى ومدى أهميته. سواء مما أدرس أو ما أشاهد
و أقرأ أو ما تخبرني به زميلاتي، و خاصة تلك القصص و المجلات الجنسية التي كنت
أتبادلها مع بعض زميلاتي في المدرسة، كما كان عصام يشرح ما يستعصي على
عقلي الصغير.
و أصبحت أعرف الطريق جيداً إلى غرفة عصام و سريره المتواضع خاصة في الصباح
قبل أن يوصلني إلى المدرسة

simpleeman@hotmail.com

حيث أحظى بقبلات الصباح اللذيذة التي تنعش يومي، أو
حينما تكون والدتي خارج المنزل فنمارس على السرير اللين مالا يمكن ممارسته
على أرضية المسبح الصلبة. و بدأت أطالب عصام أن يدخل ذكره إلى داخل كسي بدلاً
من دعكه عليه كما كنت أرى في المجلات الجنسية و هو يضحك مني و يعدني
بذلك فيما بعد، و كان يكتفي مني بلحس كسي و نهداي و ضمي و تقبيل شفتاي و
أخيرا يدخل ذكره بين أفخاذي أو يحك به عانتي، بينما لم يعد يكفيني لعبي بذكره
المتدلي حتى ينتصب و لا أكتفي بمصي لذكره إلى أن ينزل منيه في فمي و على
وجهي أو على عانتي

simpleeman@hotmail.com

وبين فخذاي.
ما أن تخرجت من المرحلة الثانوية و قبل بلوغي الثامنة عشره حتى وافق أبي و
أمي على زواجي من أحد أقاربنا و هو طبيب متخرج حديثاً كان تلميذاً لأبي و هو معه
الآن في نفس المستشفى و يشهد له أبي بالعبقرية و النبوغ و الاستقامة و الأدب.
في الواقع لم أمانع أبداً بل على العكس كنت متلهفة على الزواج و بداية حياتي
الجنسية الكاملة و بأسرع وقت خاصة أن خطيبي وليد شاب جميل و ينتظره مستقبل
باهر. و مرت فترة الخطبة و التحضير للزواج سريعاً حيث لم تستغرق أكثر من ثلاثة
أسابيع لم أحاول فيها أبداً الإقتراب من عصام أو حتى النزول إلى الحديقة أو المسبح
إلا لمراقبة والدتي فقط.
و جاء يوم عرسي الضخم

simpleeman@hotmail.com

و الفخم أيضاً و أنا أحسب الدقائق حتى تجمعني بعريسي
غرفة الأحلام التي وصلناها في ساعة متأخرة من الليل، و حان وقت المفاجأت
المتتابعة أول هذه المفاجأت هو أن وليد كان مؤدباً و خجولاً أكثر مما ينبغي. و ثاني
هذه المفاجأت أنه لا يعرف شيئاً من الألعاب الجنسية شيء سوى التقبيل على
الشفاه فقط، بل حتى نهداي النافران أمامه لم يشدا إنتباهه، و ثالث هذه المفاجأت
كان ذكره حيث لا مجال للمقارنة

simpleeman@hotmail.com

بتاتا بينه و بين ذكر عصام الذي كان يفوقه طولاً و
حجماً بشكل كبير جداً و رابع تلك المفاجأت كان اهتمامه الزائد كما يقول بصحته و
حرصه على النوم مبكراً دون إزعاج و عدم تكرار النيك أكثر من مرة واحدة في
الأسبوع حتى في شهر العسل، و خامس و سادس و إلى ما لا نهاية من المفاجأت
التي تحطمت عليها و منذ الليلة الأولى أحلامي في زواج سعيد، و بعد أن إفتض وليد
بكارتي بغباء بكيت بكاءً طويلا على سوء حظي و هو يظن أن بكائي كان لتمزق
بكارتي و فراقي بيت أهلي.
أمضينا عدة أيام في عش الزوجية

simpleeman@hotmail.com

الجديد و هو فيلا صغيره في حي مجاور لمنزل
والدي و مجاور للمستشفى الذي يعمل فيه وليد، و سافرنا بعدها إلى أحد المنتجعات
لإكمال شهر العسل بعيداً عن العالم، و منذ الليلة الأولى و خيال عصام لا يفارقني
أبداً.
وعدنا إلى عشنا الجديد وكان من الطبيعي أن نقوم بزيارة منزل أهلي فور عودتنا
مباشرة و ما أن دخلت منزلنا حتى أخذت أجهش في البكاء خاصة عندما شاهدت
غرفة عصام والمسبح...
و بدأنا حياتنا الطبيعية فكان الدكتور وليد يخرج صباحاً إلى عمله و يعود في الثانية
ظهراً ثم يعود بعد الغداء للمستشفى حتى التاسعة ليلاً.
و في اليوم الرابع تماماً كدت أجن تماماً من شدة الشهوة العارمة التي أصابتني و لم
أعرف كيف أخمد نارها و اتصلت بوالدتي و رجوتها أن ترسل لي صباحاً و بعد ذهاب
أخي للمدرسة عصام

simpleeman@hotmail.com

ليساعدني في إعادة ترتيب بعض الأثاث حسب ذوقي. و في
الثامنة و النصف صباحاً كان عصام يدق الباب، و ما أن دخل حتى أحتضنته و أخذت
أقبله بشده و أنا أبكي و هو مندهش لما يرى، و أخذت بيده إلى غرفة نومي و أنا
أشكو له حنيني وعطشي له و لهفتي على الإرتواء منه و كم كانت سعادتي عندما
وجدت منه نفس الشوق لي بل أنه أبلغني أنه إنتظرني طوال الثمانية و خمسون
يوماً الماضية.
و ما أن وصلنا غرفة النوم حتى بدأت أخلع ملابس عصام بجنون أما ملابسي فلم
تكن بحاجة إلا إلى لمسه واحدة كنت بعدها كما ولدتني أمي، و بدأ عصام في تفقد
كل مكان في جسدي بفمه و لسانه و يديه وجسدي يرتعش و يقشعر من شده
اللذة و الرغبة إلى أن سقطت دون وعي مني على السرير

simpleeman@hotmail.com

و أنا محتضنته وهو يلتهم
نهداي و فمي و رقبتي، لم أكن أريد لحظتها أي شيء مما عودني عليه عصام كنت
أريد فقط أن يدخل ذكره الذي طالما تمنيته داخل كسي و بأقصى سرعة، و أخذت
أرجوه أن يسرع و أنا ممسكة ذكره محاولة إدخاله بأسرع ما يمكن و هو
يستمهلني و أنا أستعجله. و دخل عصام بين فخذاي المرحبين به و بدأ في دعك
ذكره على فتحة كسي و أنا أتراقص تحته أستعجله الدخول و هو لا يأبه لإستعجالي
و بدا وكأنه

simpleeman@hotmail.com

غير معترف بليلة دخلتي السابقة، و بدأ يدخل رأس ذكره بهدوء في
كسي ثم يخرجه و يعاود إدخاله و إخراجه و أنا أستعطفه أن يدخله بكامله ثم
أخذ في زيادة ما يدخله قليلاً قليلا و توقف عندما رأى علامات الألم على وجهي و ما
أن حاول إخراجه قليلاً حتى تمسكت به بيدي و ساقاي و أنا أطلب منه أن يتركه
داخلي للحظات فقط حتى أستمتع به و يتعود كسي على حجمه، ثم أخرجه و عاود
إدخاله بنفس الهدوء

simpleeman@hotmail.com

مراراً وفي كل مره يزيد ما كان يدخله في كسي إلى أن دخل
ذكره بكامله داخلي و جسمه يسحق جسدي و أنا أتحرك تحته بتلذذ و عصام
فوقي ثابت لا يتحرك إلى أن أخذت حركتي في التسارع و جسدي في الإرتعاش و
الإنتفاض و هو لا يحرك شيئا من جسده إلى أن توقفت عن الإنتفاض تحته و كانت
هذه هي رعشتي الأولى منذ زواجي،
عندها بدأ هو في التحرك فوقي بقوه و إصرار و كنت أشعر بخروج روحي كلما كان
يخرج ذكره إلى ما قبل نهايته من كسي وأشعر بتمزق قلبي كلما أدخله إلى نهايته،
وأخذ عصام ينيكني بقوه وسرعة وأنا أتجاوب معه مره وأنتفض من الإرتعاش مرات
دون أن يتوقف

simpleeman@hotmail.com

أو يخفف من سرعته مطلقاً ثم بدأت سرعته في التزايد المحموم و
بدأت أصرخ منتفضة تحته من اللذة و بدأ جسده في الإرتعاش و حاول إخراج ذكره
من كسي ليقذف منيه خارجه إلا أنني تمكنت من إعتصار عصام فوقي بكل ما أملك
من قوه حتى انتهى تدفقه و أنا أتلوى من النشوة. و انتهت أول نيكه ممتعه في
حياتي إلا أنني بقيت عدة دقائق و أنا معتصره عصام فوقي إلى أن قام عني بصعوبة
في طريقه إلى الحمام المجاور بينما يدي تبحث عن أي شيء جواري أوقف به تسرب
المني الغزير المنساب من كسي قبل أن أقوم أنا الأخرى إلى الحمام بخطوات بطيئة
ومنفرجة،

simpleeman@hotmail.com

وضحكت في نفسي عندما تذكرت بأني لم أخطو بهذا الشكل حتى في
ليلتي الأولي مع الدكتور وليد.
ودخلت الحمام و نظفت نفسي فيما كان عصام يستحم و ما أن انتهيت من حتى
جذبني عصام معه تحت الماء و أخذ كل منا في تحميم الأخر و نحن نضحك مما
نقوم به. خرجنا من الحمام سريعا إلى سرير غرفة النوم مرة أخرى و بدأت في
مداعبة و احتضان ذكر عصام و كأنه إبني الذي عاد بعد غياب طويل، و أخذت في
مصه و لكن هذه المرة

simpleeman@hotmail.com

بطريقه أكثر هدوءً و تمتعاً فلقد عرفت الأن قيمته و
عظمته، واستمريت أتلذذ بمص ذكره بنهم الجائع حتى انتصب تماما و ما أن رأيته
أمام عيني حتى ابتسمت عندما قارنت بين ذكر وليد الذي يكاد يكون كالقلم مقارنة
بذكر عصام العملاق، تركت مقارناتي جانباً و قمت فوق عصام و أنا ممسكة ذكره
بيدي أدعك رأسه على كسي المتهيج و بدأت أجلس عليه ببطء

simpleeman@hotmail.com

إلى أن أستقريت
عليه تماما و جسدي يقشعر من لذته، و مكثنا برهة دون حراك إلى أن بدأت أنا في
التحرك و الصعود و الهبوط فوقه ببطء ثم ببعض السرعة ثم التوقف عن الحركة
لإلتقاط الأنفاس و إيقاف الإنتفاضات و التلذذ بحجمه داخل كسي المتخم به ثم
معاودة التحرك مرة أخرى، حتى أنه من شدة تلذذي واتتني رعشتي الكبرى أكثر من
خمسة مرات دون أن ينتهي عصام تحتي أو أتوقف أنا فوقه إلى أن بدأ عصام في
الإختلاج و الإنتفاض تحتي

simpleeman@hotmail.com

و هو يغسل رحمي بمنيه المتدفق و جسدي يقشعر و
ينتفض من لذة الدفقات المتتابعة.
ناكني عصام هذا اليوم ثلاث مرات قبل أن يخرج مضطراً للعودة بأخي الصغير من
المدرسة و طوال الأيام الخمسة التالية كان يأتيني صباحاً لينيكني مرتين أو ثلاث
مرات قبل أن يخرج لإحضار أخي من المدرسة، و على مدى الخمسة اشهر التالية
كنت أطلب من والدتي

simpleeman@hotmail.com

إرسال عصام لطلبات مفتعله كل عدة أيام.
في أحد الأيام أوصلني زوجي الدكتور وليد إلى منزل أهلي بدون موعد سابق قبل
ذهابه لعمله عصراً، و ما أن دخلت إلى الفيلا حتى تسللت إلى غرفة عصام الذي
فوجئ و سعد بحضوري غير المتوقع و غبنا في قبلات ملتهبة و مداعبات حميمة و
أخيراً بدأت في خلع ملابسي بسرعة و هو يحتضنني و يقبلني حتى تعريت تماما و
أخذت في خلع ملابسه و التلذذ بمص ذكره حتى انتصب و سجدت جوار ملابسي
المكومة على الأرض و ما أن بدأ عصام ينيكني حتى سمعنا وقع خطوات أمي و هي
تقترب من غرفة عصام عندها قمنا مرتبكين و جمعت ملابسي و دخلت إلى حمام
الغرفة فيما تناوم

simpleeman@hotmail.com

عصام على سريره و غطى نفسه، و ما هي إلا ثواني حتى شاهدت
أمي من ثقب الباب و هي تدخل الغرفة بمايوه السباحة و أغلقت باب الغرفة خلفها
و خلعت القطعتين ثم رمت نفسها على عصام تحتضنه دون أن تتكلم، و يبدو أن كلا
منهما فوجئ بالأخر عاريا و بدت أمي سعيدة بهذه المفاجأة و لم أتمكن من رؤية
وجه عصام فقد جلست أمي على وجهه ليلحس لها كسها فيما تقوم

simpleeman@hotmail.com

هي بمص
ذكره بتلذذ واضح، و مرت لحظات قبل أن تقوم والدتي لتجلس على ذكره دفعة
واحدة و هي تضع يديه على نهديها دون أن تتأثر حركتها فوقه، و استمرت فتره
طويلة في صعودها و هبوطها المتتابع و المتسارع و لازلت أشاهدهما من ثقب الباب
و أنا عارية، و بدأت حركتهما في التسارع و بدأ صوت أمي في التعالي و جسم عصام
يتشنج بقوه تحتها و يبدو أنني كنت في شدة نشوتي معهما إذ أن ارتكازي الشديد
على باب الحمام لمتابعة الرعشات فتح الباب و بقوه لأقف عارية أمام أمي التي نظرت
نحوي نظره ملؤها الرعب و الرجاء أن أتركها لثواني فقط حتى تنتهي

simpleeman@hotmail.com

رعشاتها
المتتابعة و هي تغطي نهديها بيديها فيما تملك الذهول المرعب ثلاثتنا، و ما أن
هدأت أمي من إنتفاضاتها و قبل أن تقوم من فوق ذكر عصام، و يبدو أنها فضلت أن
تخفيه عني داخلها، حتى بدأت توجه لي سيلاً من الأسئلة بلهجة صارخة و الشرر
يتطاير من عينها، متى أتيت إلى هنا؟ ولماذا دخلت حمام عصام؟ ولماذا أنت عارية؟
لقد عقدت المفاجأة المرعبة لساني

simpleeman@hotmail.com

للحظات و كأني طفلة صغيره توشك أمها أن
تعاقبها لكني سريعاً ما أفقت من ذهولي وأجبتها، وصلت قبل لحظات و كان عصام
يفعل معي مثل ما يفعل معك قبل أن تدخلي علينا فأختبأت في الحمام لكن الباب فتح
فجأة. وعادت أمي لتوجيه الأسئلة مرة أخرى دون أن تتحرك من فوق عصام، منذ
متى وعصام يفعل بك ذلك؟ ولماذا وأنت لازلت عروس جديده؟
و هنا بدأت أنا أتكلم بلهجة الواثقة

simpleeman@hotmail.com

من نفسها وقلت لها، لقد استدعيته إلى منزلي
بعد أن رجعت من شهر العسل مباشرة و علاقتي به لها عدة سنوات منذ أن أقمنا
في هذه الفيلا و بعد أن كنت أراه ينيكك عدة مرات على أرض المسبح.
عندها فقط قامت أمي من فوق عصام و هي تنظر لي شذراً و كأنها تتذكر شيئا ما، و
اتجهت إلى الحمام و هي تحاول سد كسها بيدها حتى لا ينساب ما قذف فيها عصام
بينما هو يخفي رأسه بين يديه وهي تقول له، الأن عرفت سبب فتورك في الفترة
الأخيرة. و غابت أمي طويلاً

simpleeman@hotmail.com

في الحمام بينما كنت أنا و عصام قد انتهينا من إرتداء
ملابسنا في صمت و على عجل، و خرج عصام من الغرفة لا أدري إلى أين، و خرجت
أمي من الحمام و تلفتت في الغرفة باحثة عن القطعتين التي كانت ترتديها،
و خرجنا و الصمت يخيم علينا إلى أحد المقاعد المجاورة للمسبح حيث احتضنتني
أمي و هي تبكي وتحاول تبرير علاقتها بعصام و بدأت أنا في البكاء معها مقدمة
تبريراتي و ظروف صدمتي

simpleeman@hotmail.com

في زوجي و مضت أكثر من ساعة و نحن في حوار باكي
عن مأساة كل منا إلى أن هدأت حالتينا و تفهم كل منا موقف الأخر و أخذت أمي في
تطيب خاطري و التعليق بمرح على أبي و زوجي و راحت تستفسر عن علاقتي بعصام
قبل و بعد الزواج و أخبرتها كيف كنت أراها و من أين و كيف بدأت في اللعب معه و
كيف استقبلته في منزلي أول مره و مدى استمتاعي معه.
و أخيراً عرفت من أمي سبب طرد زهرة فقد شاهدتها مع عصام على الفراش ذات
صباح فقررت على الفور طردها و الإحتفاظ بعصام، و

simpleeman@hotmail.com

فضلت بعد ذلك التعامل مع
الخادمات الكبيرات … و أخذ الحوار بيننا شكلا مرحاً و نحن نعقد شتى المقارنات بين
عصام و زوجينا، ثم نزلت أمي إلى المسبح و هي تدعوني للنزول معها بل وطلبت مني
أن أنزل عارية طالما لم أكن مرتدية مايوه السباحة، و تعريت أمامها و نزلت إلى
المسبح و هي تنظر

simpleeman@hotmail.com

لمفاتن إبنتها التي أصبحت كبيره و تتغزل فيها و تعلق عليها، ثم
بدأت أمي في النداء المتواصل على عصام الذي حضر مهرولاً و وجهه مصفراً من
الخوف و أمرته بالنزول إلى المسبح و هي تغمزه بعينها و تبتسم و تشير برأسها
تجاهي، و فيما كان عصام ينزل إلى المسبح كانت أمي تخرج منه و هي تطلب مني
الصعود إلى غرفتها بعد إنتهائي من السباحة، و طبعاً كان المقصود واضحاً هذه
المرة للجميع. و فيما كان عصام

simpleeman@hotmail.com

ينيكني في نفس المكان الذي كان ينيك فيه أمي
كنت أرى أمي و هي تراقبنا من خلف الأشجار من نفس المكان الذي كنت
أشاهدهما فيه من قبل.
مضت عدة أسابيع بعد ذلك لم يحدث فيها شيء غير طبيعي، و كنت كلما طلبت أمي
أن ترسل لي عصام كانت تضحك مني و تطلب مني أن لا أستهلكه أكثر من اللازم. و
ذات مساء حضرت والدتي

simpleeman@hotmail.com

و خالتي نوال لزيارتي و تناول العشاء معنا، خالتي نوال هي
الشقيقة الكبرى لوالدتي، تمتاز بالبساطة و عدم التكلف و المرح الدائم، و هي أرمله
منذ فتره طويلة و تقيم بمفردها في فيلا صغيره من دور واحد و لها ابن يكبرني
في السن و هو متزوج منذ زمن و يقيم في مدينة مجاورة، وخالتي تحبني كثيراً جداً
و لا ترفض لي طلباً مطلقاً فهي لم ترزق ببنت، و منذ طفولتي كنت كثيراً ما ألجأ إليها
عندما أختلف مع أمي

simpleeman@hotmail.com

، و أعجبت خالتي بترتيب منزلي و أثاثه الفخم، و أخذت أتجول
بها في أنحاء المنزل و غرفه و هي تبدي إعجابها بذوقي و ذوق زوجي، و دخلت
غرفة نومي و هي تبتسم و تغمزني بعينها، و أخيراً جلسنا ثلاثتنا في غرفة الجلوس
و خالتي تمطرني بأسئلتها عن حياتي الزوجية هل أنت سعيدة؟ كيف يتعامل وليد
معك؟ متى ستنجبين طفلاً؟ و أخيراً أخذت أسئلتها تأخذ طابعاً غريباً خاصة

simpleeman@hotmail.com

عندما
تطرحها بطريقة مثيره و ضاحكة وغمزات عينيها لا تنقطع، هل أنت مستمتعة؟
حدثيني عن ليلتك الأولى، كيف كان شهر العسل؟ كيف وليد، هل هو مثير على
السرير، كم مرة في اليوم تمارسان الحب؟ لم أستطع الإنتظار أكثر من ذلك فقد كنت
أذوب خجلاً منها و من أمي

simpleeman@hotmail.com

و من الحقيقة المخجلة أيضاً، و يبدو أن خالتي لاحظت
شيئاً ما في عيني ينم عن عدم الرضا، فأخذت ترجوني بتعطف أن أخبرها بالحقيقة، و
أنقذتني والدتي عندما طلبت مني أن أصنع لهما بعض القهوة.
خرجت مسرعة من غرفة الجلوس لتحضير القهوة و منحهما بعض الوقت
للإختلاء، إذ يبدو أن أمي

simpleeman@hotmail.com

ستخبرها شيء ما عن وليد، و أمضيت و قتاً طويلاً في
المطبخ أتشاغل بلا شيء و ذهني مع الجالسات هناك، ترى ماذا تقول أمي.
مر وقت طويل قبل أن أسمع ضحكاتهما و هما ينادياني، أسرعت لهما بالقهوة و أنا
أستفسر منهما عن سر ضحكاتهما، و أمي تشير لخالتي أن تصمت، إلا أن خالتي لم
تصمت البتة، فقد أخبرتها أمي بكل شيء، نعم كل شيء و بالتفصيل عني و عن
وليد و عن عصام. و أخذت خالتي ترثي لحالي و هي تنقم على الأزواج الأنانيين الذين
لا يشبعون حاجات زوجاتهم، و أخذت تكيل للرجال شتى أنواع التهم أقلها الأنانية و
حب الذات.
وفيما نحن نشرب القهوة كانت خالتي تستفسر مني همساً

simpleeman@hotmail.com

إن كان لي عشاق
آخرون، أو علاقات أخرى، و أنا أقسم لها سراً و جهراً أنه لا يوجد أحد سوى عصام
و أخيراً بدأت خالتي في إلقاء عدد من المفاجأت على سمعي و هي تضحك، فقد
أخبرتني أنها و والدتي قد بدءا حياتهما الجنسية مبكرين مثلي، و أن ما قمت به
تماماً مثل أمي في صغرها و يبدو أنني أسير على خطاها تماماً، و لكنها أردفت أنه
من الواضح أني قنوعة

simpleeman@hotmail.com

بعكس أمي التي استهلكت عدداً كبيراً من العشاق قبل
زواجها، و أيضاً بعد زواجها، و أخذت الأختان تتقاذفان التهم فيمن كان له عدد أكبر
من العشاق، و أخبرتني خالتي أن عصام هذا سبق أن كان يعمل لديها و بعد أن ملت
منه قدمته للعمل عند أمي.
و أخذت خالتي بعد ذلك في رواية بعض التفاصيل و الحكايات دون أدنى تحفظ عن
مغامراتها منذ الصغر مع والدتي وأنا لا أكاد أصدق ما أسمع.
و أخيراً أخذت خالتي تشجعني على مواجهة الحياة و الإستمتاع بها مع الحرص على
أن لا ينكشف أمري و أن اطلب مساعدتها إن احتجت إلى شيء، و أخذت تقرأ الحظ
من فنجان قهوتي،

simpleeman@hotmail.com

و قد كان فنجاني مملوء بالمفاجأت السارة و المضحكة لنا
جميعاً، منها أنه سيزورني عما قريب، شاب رهيب، له ذكر عجيب، أفضل من زوجي
الطبيب.!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



ufdv ,.ivi ,hgshzr uwhl (rww s;s ,kd; l,gui )!!!! !!!!!!!!!!!! (rww )!!!! l,gui ufdv u.hl ,hgshzr ,.ivi

نهر العطش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2010, 12:30 AM   #2
anur
نسوانجي مميز
 
الصورة الرمزية anur





افتراضي رد: عبير وزهره والسائق عصام (قصص سكس ونيك مولعه )!!!! !!!!!!!!!!!!

رائع
جامد
جدا
جداجدا
جداجداجدا
جداجداجداجدا
جداجداجداجداجدا
جداجداجداجداجداجدا
جداجداجداجداجداجداجدا
جداجداجداجداجداجدا
جداجداجداجداجدا
جداجداجداجدا
جداجداجدا
جداجدا
جدا
__________________
zebe.dahm@yahoo.com
anur غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2010, 09:32 PM   #3
نهر العطش
مبدع نسوانجي
 
الصورة الرمزية نهر العطش





افتراضي رد: عبير وزهره والسائق عصام (قصص سكس ونيك مولعه )!!!! !!!!!!!!!!!!

مشكور يابرنس على الرد والتفاعل معنا تحياتى
__________________
نهرالعطش
kaherelherman@msn.com
للسيدات الساخنات فقط من(30ال60)
لكل انثى جاده تشعر بالملل والحرمان
صداقه محترمه وخصوصيه وجديه
لكل انثى تملك النضج والعقل والفكرالراقى
نهر العطش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2010, 01:31 PM   #4
كمال النار
نسوانجي مميز
 
الصورة الرمزية كمال النار




افتراضي رد: عبير وزهره والسائق عصام (قصص سكس ونيك مولعه )!!!! !!!!!!!!!!!!

مشكوررررررررررررررررررررررررررررررررر
كمال النار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2010, 06:59 PM   #5
قايد الجروح
نسوانجي نشيط




افتراضي رد: عبير وزهره والسائق عصام (قصص سكس ونيك مولعه )!!!! !!!!!!!!!!!!

Thanx a lot for your story that was great keep going
قايد الجروح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
!!!!!!!!!!!!, (قصص, )!!!!, مولعه, عبير, عزام, والسائق, وزهره, ونيك



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


لانجبر احد علي التسجيل او الرد للاستفادة ولكن رودك ومشاركاتك الفعالة تدعمنا لنعطيك افضل ما لدينا


الساعة الآن 03:15 PM.

أقسام المنتدى

القسم العام @ قسم مواضيع الاعضاء @ العاب السكس @ كتابات و قصص و نكت سكس @ قصص سكس عربي @ قصص سكس المحارم @ نكت وفكاهه السكس @ قسم الأفلام @ أفلام سكس عربي @ أفلام عربيه ممنوعه من العرض @ افلام سكس اجنبي @ افلام اجنبيه للكبار فقط @ مقاطع وافلام سكس مضحكه ومحرجه وغريبة @ قسم الصور والمجلات @ صور سكس عربي @ صور سكس أجنبي @ مجلات سكس كامله @ الأقسام المدمجة @ قسم السحاق @ أفلام السحاق @ صور سحاق @ قسم اللواط والشذوذ والشيميل @ افلام اللواط والشذوذ والشيميل @ صور اللواط والشذوذ والشيميل @ قسم المحارم @ افلام سكس المحارم @ صور سكس المحارم @ قسم التعذيب والساديه @ افلام التعذيب والساديه @ صور التعذيب والساديه @ قسم الكارتون والإنمي والهينتاي @ افلام سكس الكارتون والإنمي والهينتاي @ صور سكس الكارتون والإنمي والهينتاي @ أفلام وصور فضائح النجوم @ قسم الصوتيات والمزيكا @ الالبومات والأغاني العربيه الكامله @ English Songs & Albums @ قسم البرامج @ الأقسام الإداريه @ قسم الشكاوي والمقترحات والتبليغات @ المواضيع المخالفه والغير مطابقه @ قسم اعلانات وتنبيهات الاداره للأعضاء @ قسم طلبات الاشراف والترقيات وطلبات الألقاب @ مكتبه أفلام سكس عربية @ قسم التعارف والتهاني العام @ كليبات أجنبيه للكبار فقط (+18) @ قسم سكس أقدام النساء @ أفلام سكس أقدام النساء @ صور سكس أقدام النساء @ قسم الثقافه الجنسية والإستشارات الطبية @ قسم تعارف السحاقيات @ قسم تعارف سكسي عالكام @ قسم تعارف الشواذ والسوالب @ قسم قصص السكس المصورة والمدبلجه @ قسم المشاهدة أونلاين @ الأفلام العربيه الممنوعه من العرض(+18) أونلاين @ أفلام وفيديوهات السكس الأجنبي أونلاين @ الكليبات و الأغاني المصورة للكبار فقط(+18) @ مقاطع اليوتيوب المميزة @ قسم مقاطع أفلام الهواة(Amateur) @ أفلام البزاز الضخمة (Big Tits) @ أفلام المص واللحس (Blowjob) @ أفلام ومقاطع السحاق المباشره (Lesbain) @ السكس في الأماكن العامه (Public) @ أفلام سكس غريبة وجنونيه (Wild & Crazy) @ سكس الكارتون والإنمي والهينتاي (Hentai) @ مقاطع وأفلام اللواط والسوالب (Gay) @ تعارف سكس شبابxبنات @ القسم العام @ قسم الخلفيات السكسيه "Sexy Wallpapers" @ قسم السكس مع الحيوانات @ أفلام سكس الحيوانات @ صور سكس الحيوانات @ صور بملابس سكسية ومثيره @ صورة قوية وتعليق أقوي @ قصص اللواط و الشذوذ و الشيميل @ فيديوهات وصور فضائح نجوم العرب @ فيديوهات وصور فضائح نجوم أجانب وغربيين @ صور الموديلز ونجوم السكس العالميين @ قسم طلبات الأفلام والصور للأعضاء @ مقاطع سكس للجوال @ قصص السحاق المثيرة @ كافي شوب فضفضة نسوانجي السكسيه @ افلام الرقص الشرقي السكسي والرقص العاري @ أفلام سكس حقيقيه بتصوير خفي @ قصائد السكس وبوح الخواطر @ افلام سكس هندي وآسيوي @ صور سكس هندي وآسيوي @ صور أعضاء نسوانجي الشخصيه @


+++ Warning: You must be 18 years or older to view this website
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى نسوانجي لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها نحن لا ندعم اى كسر حقوق او برمجيات او كراكات وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية فكرية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا
All participants & topics in forum neswangy does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author

twitter of Neswangy