منتديات نسوانجي


أفضل أفلام الأسبوع - مختارات قصص سكس المحارم - أفلام سكس مصريه - سكس حقيقي بكاميرا خفيه
عودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص سكس المحارم

قصص سكس المحارم كل قصص سكس المحارم توضع هنا - قصص محارم - كتب سكس محارم - نكت سكس محارم - تعليم سكس محارم -محارم سكسيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم 04-22-2012, 02:43 PM   #1
نهر العطش
مبدع نسوانجي
 
الصورة الرمزية لـ نهر العطش





--
Thumbs up طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

في احدى القرى القريبة من العاصمة في شمال القاهره. جاءت أختي الى بيتي . فقد فكرت فورا أنها ستجلس عندي فترة لم أتوقع أنها ستكون كبيرة الى هذا الحد. كنا وحدنا في البيت أنا أنام في غرفتي وهي تنام في الصالون. وكنا نتشارك الحمام وكل شيء. وكنت كل يوم وكل دقيقة أنظر الى جسدها وصدرها وطيزها وأتحسر وألعب في عضوي ليلا وأنا أتخيل أنا تقف أمامي بدون أي ملابس وتحدثني عن كل الذين ناكوها ومن فتحها وكيف. كنت أتهيج وما زلت بعد إقامة العلاقة معها بهذه الأشياء التي كانت تخيلات قبل العلاقة. وأكثر ما يهيجني فيها هو صدرها الكبير والواقف كأنه مستعد للنهش والأكل وكسها المنفوخ كثيراً وطيزها القافزة الى فوق كأنها تلة تراب صغيرة ترتفخ بشموخ لتعلن عن شهوتها الدافقة والعارمة. وبعد خمسة أيام فقط من وجودها عندي خرجت من البيت في الصباح لألتقي مع أصحابي.ولا عمل لدي سوى إما التواجد في البيت أو الذهاب الى رؤية أصدقائي أو الذهاب الى مقهى النت القريب. أما في الليل فكنت أغلق باب غرفتي وأشاهد أفلام البورنو وأتخيل أختي كما سبق وذكرت.

في ذلك اليوم، الجميل، خرجت في الصباح ولم أخبرها بأنني سأعود سريعا. وعدت وأنا بحاجة الى دخول الحمام. دخلت من الباب فورا الى الحمام الذي كان بابه مفتوحاً، ولم أنتبه إلا حين صرت بالداخل أنها كانت تأخذ دوش ولم أنتبه الى أنني أقف أمامها وهي بكامل جسدها السكسي والجميل. خلعت الشورت الذي كنت ألبسه وجلست على كرسي الحمام أمامها مباشرة وهي أمامي وحين جلست ارادت أن تدير وجهها عني لكني قلت لها غير مهم بسيطة لا تقلقي. قالت أوكي. كان الدوش غزير المياه الذي تقف تحته وجسدها مغطى في مناطق كثيرة منه بطبقات الصابون يبللني بالمياه أيضاً، فالمسافة بيننا أقل من نصف متر، وهذا يعني أني أصبحت بحاجة الى دوش أيضاً. ريحت نفسي، وخلعت التي شيرت التي ألبسها ووقفت بجانيها بعد أن قلت لها لها بأنها بللتني بالمياه. ودون أن أشعر أو ألتفت كان عضوي قد كبر بسرعة ووقفت الى جانبها وهي بلا حراك فقط كانت تتأمل في جسدي وانا أقف الى جوارها. لم تخرج لم تخلي لي مكان الدوش ولم تقل لي أن أنتظرها الى حين تنتهي. فقط كانت مذهولة من تصرفي الجنوني. وفي قرارة نفسي كنت أفكر بأنها ما زالت تذكر ذلك اليوم حين كنا صغاراً ولعبت بكسها. كنت أفكر بأنها تريد ذلك مرة أخرى. بدأت ألتصق بها حيث مجال الدوش صغير في بيتي الصغير أيضاً. وهي لا ترفض ذلك، بل على العكس بدأت تكمل حمامها وكأني غير موجود الى جانبها. عندها أحسست أني أختي أحبت ذلك وهي تريد أن نكون حرين في العلاقة بل فكرت أنها لم ترفض لأنها فعليا تريد أن تقوم علاقة بيننا. كنت ما أزال ألتصق بها من الجانب، وحيت أحسستُ بما أحسست به درت إليها من الخلف وبدأ عضوي هو الذي يلامسها فقط لأنها كبير جداً وتخين ( عريض جداً ) عنذ ذلك كنت كلما ألامسها تهرب الى الأمام لكن الجدار كان أمامها ولم تستطيع الهرب أكثر من الواقع الذي بتنا سوياً فيه. صارت هي تقف أمامي ووجهها الى الحائط وأنا خلفها وعضوي يضغط على طيزها مباشرة لأنها من نفس طولي تقريباً. فأنا 182 سنتم وهي 179 سنتم. كان عضوي يبعد عن فتحة طيزها قليلا جداً وبدأت أحسها تقترب بطيزها إليّ لتزيد الضغط من عضوي عليها. ولم أكن قد بدأت بملامستها بيدي بعد لكني حين شعرت بأنها تفعل ذلك. أمسكت بصدرها بيدي الإثنتين وبدأت أفرك به وأقبل فيها من رقبتها وتحت أذنها وأضغط بشدة عليها في عضوي على طيزها وبيدي على صدرها وهي ترفع يديدها الى فوق وتضعهما على الحائط مقابلها. في هذه اللحظة أفلت يد واحد من على صدرها ومسكت عضوي فيها وبدأت أبحث عن فتحتها لأدخله فيها فورا ومن دون تردد. لكنها أنزلت يدها وأمسكت بيدي وأبعدتها وقالت لي على مهلك قليلاً بعد شوي بصوت مليء بالمحن والشرمطة. وأسكت عضوي بيدها وبدأت تتحسسه من دون أن تلتفت إليه وتراه. كنت في قمة الهياج وهي أيضاً، لكني شعرت بانها تريد لهذه الفترة الأولى من العلاقة الجنسية بيننا أن تطول كثيراً لأنها لأنها لحظة لا يمكنني أن أصف الشعور فيها. كنت في قمة متعتي وهي أيضاً كانت في قمة متعتها.

بقينا على هذه الحال أكثر من عشرة دقائق، بعدها مباشرة أدارت وجهها إليّ ووقفت أمامي، كانت المرة الأولى التي يلامس فيها صدري صدرها ووجهي وجهها وعضوي يلامس كسها المحاط بغابة ناعمة من الأعشاب الأنثوية الفاتنة. أغمضت عينيها وبدأت ألتهم شفتيها بقبلات متوحشة جداً والمفاجأة الكبرى أنها كانت تعرف التقبيل وخبيرة فيه، لقد دهشتني في هذا وسألت نفسي كيف تعرف أختي الصغيرة أن تقبل بمثل هذا الشكل. لكني لم أسالها فوراً عن ذلك. بل تابعت تقبيلها ونزلت أمص وأقبل وأعض بصدرها الكبير والممتليء وكأني أكل حبة مانجو كبيرة وطازجة وهي تتأوه من شدة وحشيتي وتقول لي (.... كمان كمان كمان ) لحظة سمعت صوتها توحشت أكثر من السابق وبدأت أعض حلماتها البنية الكبيرة كحبات العنب الأسود الحلو، أعض وأعض وأعض وهي تعلي من صوت تأوهاتها ولحظتها عادت وأمسكت بعضوي بيدها وضغطت عليها بقوة كأنها تريد أن تنتزعه من مكانه، أو كأنها تريد أن تتأكد من أنه لم ينزل محتوياته بعد. وكنت كما في كل مرة حين أهتاج كثيراً أنزل مادة لزجة قبل أن أصل القذف، ولحظتها كنت أنزل من هذه المادة بغزارة، لكنها لم تسألني أيضاً ماهذا وعرفت أنها تعرفها جيداً خاصة بعد أن تأكدت من قبلاتها بأنها خبيرة في الجنس.

كان عضوي على وشك على الإنفجار من شدة الهياج قبل أن تنزل ريما وتقف على ركبتيها وتبدأ بمصه بوحشية تشبه وحشية قبلاتي لها. كنت أمسكها من شعر رأسها وهي تدخل عضوي الى نهاية فمها وتعاود إخراجه لتلحس برأسه الكبير والمنتفخ وتمص كل المادة اللزجة التي تخرج منه. وبقيت حوالي ثلاثة دقائق وهي تفعل ذلك، توصلني الى القذف لكنها ترجعني الى البداية مرة جديدة لتعيد الأمر مرة ثانية لدرجة أني أحسست أني سأموت منها. عادت بعد ذلك لتقف مرة ثانية وما بدأت بتقبيلها مرة جديدة حتى أمسكت بيدي وأنزلتها ووضعتها على كسها وبدأت تفرك كسها بقوة وقالت لي أدخل أصبعك شوي شوي، قلت لها، أخاف أن أفتحك قالت لا تخاف شوي شوي بدون ما توجعني أنا ما بنفتح بالإصبع لأن غشائي مطاطي. قلت شو ؟! قالت غشائي مطاطي لا أفتح بالإصبع أو بغيرة بسهولة لا تخاف. بعد بدقائق قالت لي حين لم يعد بإمكانك التحمل أكثر وتريد أن تكب المني من زبك قل لي. كنا قد أوقفنا الماء لأنه برد وانتهت المياه الساخنة منه. وبعد ذلك بقليل قلت لها أريد أن أكب ماذا تريدين أن تفعلي فنزلت فورا على ركبتيها وأدخلته في فمها وبدأت تمصه وفي أقل من دقيقة كنت أقذف داخل فيها وهي أغلقت فمها بالكامل على زبري وهو يقذف لأكثر من عشرين ثانية وما أن بدأت تختنق منه حتى أخرجته من فمها وبلعت كل ما قذف الى داخل فمها وعادت تمصه مرة جديدة لتفرغه بالكامل في فمها.

غسلت لي عضوي وخرجت من الحمام وقالت لي هلأ بجي عندك. كنت مذهولا مما حصل، غير مصدق، لكنني كنت بدون ملابس وخارج من الحمام وأختي في الداخل تغسل بالماء البارد مرة ثانية جيدها لتبرد هيجانها قليلاً. وكنت سأطير من الفرح فعلاً، فبعد سنوات من التخيل هاهي تمص لي عضوي وتبلع كل المني الذي خرج منه وكأنها عاهرة محترفة. لم تمضي ثلاث دقائق حتى جاءت الى غرفتي وهي تلف المنشفة على جسدها من أعلى نهيدها حتى ما تحت كسها بقليل، وتلف منشفة صغيرة ثانية على شعرها المبتل. وقفت قبالة التلفزيون فتحت الفيديو وبعده فتحت درج الخزانة وأخرجت فيلم بورنو منه ووضعته وجاءت وتمددت الى جانبي على السرير ودون أن تكلمني كأنها أنتظرت أن أكلمها أنا بدأت تشاهد الفيلم وبعد قليل سألتها كيف يعني غشاء مطاطي ؟! قالت، يعني مثل المطاط لا يخرق بسهولة بل يمكن أن تمارس معي بشكل عادي من دون أن تخرقني. قلت لها وهل مارست من قبل بهذا الشكل قالت لي نعم كثيراً ومارست من الخلف أيضاً طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ. طرت من الفرح. قلت لها يعني أنتي خبيرة على هذا الحديث وعندك ممارسات كثيرة. قالت مش خبيرة خبيرة بس أنا مثل غيري كثير من البنات دايما مولعة ومهيجة وفي مرات رجال واحد ما كان يكفيني ويطفي هيجاني.!!!!!!!!!!!!!
__________________
نسوانجي دوت نت
الأقوي الأمتع الأسخن
علي الإطلاق
-
نهر العطش غير متصل   رد مع اقتباس
  #1  
قديم 04-22-2012, 02:43 PM
الصورة الرمزية لـ نهر العطش
نهر العطش نهر العطش غير متصل
مبدع نسوانجي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المكان: على شفايف الكس
مشاركات: 9,994
Thumbs up طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

في احدى القرى القريبة من العاصمة في شمال القاهره. جاءت أختي الى بيتي . فقد فكرت فورا أنها ستجلس عندي فترة لم أتوقع أنها ستكون كبيرة الى هذا الحد. كنا وحدنا في البيت أنا أنام في غرفتي وهي تنام في الصالون. وكنا نتشارك الحمام وكل شيء. وكنت كل يوم وكل دقيقة أنظر الى جسدها وصدرها وطيزها وأتحسر وألعب في عضوي ليلا وأنا أتخيل أنا تقف أمامي بدون أي ملابس وتحدثني عن كل الذين ناكوها ومن فتحها وكيف. كنت أتهيج وما زلت بعد إقامة العلاقة معها بهذه الأشياء التي كانت تخيلات قبل العلاقة. وأكثر ما يهيجني فيها هو صدرها الكبير والواقف كأنه مستعد للنهش والأكل وكسها المنفوخ كثيراً وطيزها القافزة الى فوق كأنها تلة تراب صغيرة ترتفخ بشموخ لتعلن عن شهوتها الدافقة والعارمة. وبعد خمسة أيام فقط من وجودها عندي خرجت من البيت في الصباح لألتقي مع أصحابي.ولا عمل لدي سوى إما التواجد في البيت أو الذهاب الى رؤية أصدقائي أو الذهاب الى مقهى النت القريب. أما في الليل فكنت أغلق باب غرفتي وأشاهد أفلام البورنو وأتخيل أختي كما سبق وذكرت.

في ذلك اليوم، الجميل، خرجت في الصباح ولم أخبرها بأنني سأعود سريعا. وعدت وأنا بحاجة الى دخول الحمام. دخلت من الباب فورا الى الحمام الذي كان بابه مفتوحاً، ولم أنتبه إلا حين صرت بالداخل أنها كانت تأخذ دوش ولم أنتبه الى أنني أقف أمامها وهي بكامل جسدها السكسي والجميل. خلعت الشورت الذي كنت ألبسه وجلست على كرسي الحمام أمامها مباشرة وهي أمامي وحين جلست ارادت أن تدير وجهها عني لكني قلت لها غير مهم بسيطة لا تقلقي. قالت أوكي. كان الدوش غزير المياه الذي تقف تحته وجسدها مغطى في مناطق كثيرة منه بطبقات الصابون يبللني بالمياه أيضاً، فالمسافة بيننا أقل من نصف متر، وهذا يعني أني أصبحت بحاجة الى دوش أيضاً. ريحت نفسي، وخلعت التي شيرت التي ألبسها ووقفت بجانيها بعد أن قلت لها لها بأنها بللتني بالمياه. ودون أن أشعر أو ألتفت كان عضوي قد كبر بسرعة ووقفت الى جانبها وهي بلا حراك فقط كانت تتأمل في جسدي وانا أقف الى جوارها. لم تخرج لم تخلي لي مكان الدوش ولم تقل لي أن أنتظرها الى حين تنتهي. فقط كانت مذهولة من تصرفي الجنوني. وفي قرارة نفسي كنت أفكر بأنها ما زالت تذكر ذلك اليوم حين كنا صغاراً ولعبت بكسها. كنت أفكر بأنها تريد ذلك مرة أخرى. بدأت ألتصق بها حيث مجال الدوش صغير في بيتي الصغير أيضاً. وهي لا ترفض ذلك، بل على العكس بدأت تكمل حمامها وكأني غير موجود الى جانبها. عندها أحسست أني أختي أحبت ذلك وهي تريد أن نكون حرين في العلاقة بل فكرت أنها لم ترفض لأنها فعليا تريد أن تقوم علاقة بيننا. كنت ما أزال ألتصق بها من الجانب، وحيت أحسستُ بما أحسست به درت إليها من الخلف وبدأ عضوي هو الذي يلامسها فقط لأنها كبير جداً وتخين ( عريض جداً ) عنذ ذلك كنت كلما ألامسها تهرب الى الأمام لكن الجدار كان أمامها ولم تستطيع الهرب أكثر من الواقع الذي بتنا سوياً فيه. صارت هي تقف أمامي ووجهها الى الحائط وأنا خلفها وعضوي يضغط على طيزها مباشرة لأنها من نفس طولي تقريباً. فأنا 182 سنتم وهي 179 سنتم. كان عضوي يبعد عن فتحة طيزها قليلا جداً وبدأت أحسها تقترب بطيزها إليّ لتزيد الضغط من عضوي عليها. ولم أكن قد بدأت بملامستها بيدي بعد لكني حين شعرت بأنها تفعل ذلك. أمسكت بصدرها بيدي الإثنتين وبدأت أفرك به وأقبل فيها من رقبتها وتحت أذنها وأضغط بشدة عليها في عضوي على طيزها وبيدي على صدرها وهي ترفع يديدها الى فوق وتضعهما على الحائط مقابلها. في هذه اللحظة أفلت يد واحد من على صدرها ومسكت عضوي فيها وبدأت أبحث عن فتحتها لأدخله فيها فورا ومن دون تردد. لكنها أنزلت يدها وأمسكت بيدي وأبعدتها وقالت لي على مهلك قليلاً بعد شوي بصوت مليء بالمحن والشرمطة. وأسكت عضوي بيدها وبدأت تتحسسه من دون أن تلتفت إليه وتراه. كنت في قمة الهياج وهي أيضاً، لكني شعرت بانها تريد لهذه الفترة الأولى من العلاقة الجنسية بيننا أن تطول كثيراً لأنها لأنها لحظة لا يمكنني أن أصف الشعور فيها. كنت في قمة متعتي وهي أيضاً كانت في قمة متعتها.

بقينا على هذه الحال أكثر من عشرة دقائق، بعدها مباشرة أدارت وجهها إليّ ووقفت أمامي، كانت المرة الأولى التي يلامس فيها صدري صدرها ووجهي وجهها وعضوي يلامس كسها المحاط بغابة ناعمة من الأعشاب الأنثوية الفاتنة. أغمضت عينيها وبدأت ألتهم شفتيها بقبلات متوحشة جداً والمفاجأة الكبرى أنها كانت تعرف التقبيل وخبيرة فيه، لقد دهشتني في هذا وسألت نفسي كيف تعرف أختي الصغيرة أن تقبل بمثل هذا الشكل. لكني لم أسالها فوراً عن ذلك. بل تابعت تقبيلها ونزلت أمص وأقبل وأعض بصدرها الكبير والممتليء وكأني أكل حبة مانجو كبيرة وطازجة وهي تتأوه من شدة وحشيتي وتقول لي (.... كمان كمان كمان ) لحظة سمعت صوتها توحشت أكثر من السابق وبدأت أعض حلماتها البنية الكبيرة كحبات العنب الأسود الحلو، أعض وأعض وأعض وهي تعلي من صوت تأوهاتها ولحظتها عادت وأمسكت بعضوي بيدها وضغطت عليها بقوة كأنها تريد أن تنتزعه من مكانه، أو كأنها تريد أن تتأكد من أنه لم ينزل محتوياته بعد. وكنت كما في كل مرة حين أهتاج كثيراً أنزل مادة لزجة قبل أن أصل القذف، ولحظتها كنت أنزل من هذه المادة بغزارة، لكنها لم تسألني أيضاً ماهذا وعرفت أنها تعرفها جيداً خاصة بعد أن تأكدت من قبلاتها بأنها خبيرة في الجنس.

كان عضوي على وشك على الإنفجار من شدة الهياج قبل أن تنزل ريما وتقف على ركبتيها وتبدأ بمصه بوحشية تشبه وحشية قبلاتي لها. كنت أمسكها من شعر رأسها وهي تدخل عضوي الى نهاية فمها وتعاود إخراجه لتلحس برأسه الكبير والمنتفخ وتمص كل المادة اللزجة التي تخرج منه. وبقيت حوالي ثلاثة دقائق وهي تفعل ذلك، توصلني الى القذف لكنها ترجعني الى البداية مرة جديدة لتعيد الأمر مرة ثانية لدرجة أني أحسست أني سأموت منها. عادت بعد ذلك لتقف مرة ثانية وما بدأت بتقبيلها مرة جديدة حتى أمسكت بيدي وأنزلتها ووضعتها على كسها وبدأت تفرك كسها بقوة وقالت لي أدخل أصبعك شوي شوي، قلت لها، أخاف أن أفتحك قالت لا تخاف شوي شوي بدون ما توجعني أنا ما بنفتح بالإصبع لأن غشائي مطاطي. قلت شو ؟! قالت غشائي مطاطي لا أفتح بالإصبع أو بغيرة بسهولة لا تخاف. بعد بدقائق قالت لي حين لم يعد بإمكانك التحمل أكثر وتريد أن تكب المني من زبك قل لي. كنا قد أوقفنا الماء لأنه برد وانتهت المياه الساخنة منه. وبعد ذلك بقليل قلت لها أريد أن أكب ماذا تريدين أن تفعلي فنزلت فورا على ركبتيها وأدخلته في فمها وبدأت تمصه وفي أقل من دقيقة كنت أقذف داخل فيها وهي أغلقت فمها بالكامل على زبري وهو يقذف لأكثر من عشرين ثانية وما أن بدأت تختنق منه حتى أخرجته من فمها وبلعت كل ما قذف الى داخل فمها وعادت تمصه مرة جديدة لتفرغه بالكامل في فمها.

غسلت لي عضوي وخرجت من الحمام وقالت لي هلأ بجي عندك. كنت مذهولا مما حصل، غير مصدق، لكنني كنت بدون ملابس وخارج من الحمام وأختي في الداخل تغسل بالماء البارد مرة ثانية جيدها لتبرد هيجانها قليلاً. وكنت سأطير من الفرح فعلاً، فبعد سنوات من التخيل هاهي تمص لي عضوي وتبلع كل المني الذي خرج منه وكأنها عاهرة محترفة. لم تمضي ثلاث دقائق حتى جاءت الى غرفتي وهي تلف المنشفة على جسدها من أعلى نهيدها حتى ما تحت كسها بقليل، وتلف منشفة صغيرة ثانية على شعرها المبتل. وقفت قبالة التلفزيون فتحت الفيديو وبعده فتحت درج الخزانة وأخرجت فيلم بورنو منه ووضعته وجاءت وتمددت الى جانبي على السرير ودون أن تكلمني كأنها أنتظرت أن أكلمها أنا بدأت تشاهد الفيلم وبعد قليل سألتها كيف يعني غشاء مطاطي ؟! قالت، يعني مثل المطاط لا يخرق بسهولة بل يمكن أن تمارس معي بشكل عادي من دون أن تخرقني. قلت لها وهل مارست من قبل بهذا الشكل قالت لي نعم كثيراً ومارست من الخلف أيضاً طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ. طرت من الفرح. قلت لها يعني أنتي خبيرة على هذا الحديث وعندك ممارسات كثيرة. قالت مش خبيرة خبيرة بس أنا مثل غيري كثير من البنات دايما مولعة ومهيجة وفي مرات رجال واحد ما كان يكفيني ويطفي هيجاني.!!!!!!!!!!!!!
__________________
نسوانجي دوت نت
الأقوي الأمتع الأسخن
علي الإطلاق
رد مع اقتباس
أفضل أفلام الأسبوع - مختارات قصص سكس المحارم - أفلام سكس مصريه - سكس حقيقي بكاميرا خفيه
قديم 04-22-2012, 09:38 PM   #2
Kenda2009
نسوانجي متميز
 
الصورة الرمزية لـ Kenda2009




افتراضي رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

اششششششششششششششكرك
__________________
اذا لم تكن الاول000 فكن مختلف دائما
-
Kenda2009 غير متصل   رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-22-2012, 09:38 PM
الصورة الرمزية لـ Kenda2009
Kenda2009 Kenda2009 غير متصل
نسوانجي متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
مشاركات: 639
افتراضي رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

اششششششششششششششكرك
__________________
اذا لم تكن الاول000 فكن مختلف دائما
رد مع اقتباس
قديم 05-05-2012, 07:36 AM   #3
hasaner
نسوانجي مميز




افتراضي رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

قصة لذيذة مشكوووووووووووووووووووووووووووووور
-
hasaner غير متصل   رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-05-2012, 07:36 AM
hasaner hasaner غير متصل
نسوانجي مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
مشاركات: 191
افتراضي رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

قصة لذيذة مشكوووووووووووووووووووووووووووووور
رد مع اقتباس
قديم 05-05-2012, 01:39 PM   #4
jewel
نسوانجي مميز




افتراضي رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!



قصة جميلة جدا زبري وقف
-
jewel غير متصل   رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-05-2012, 01:39 PM
jewel jewel غير متصل
نسوانجي مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
مشاركات: 264
افتراضي رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!



قصة جميلة جدا زبري وقف
رد مع اقتباس
قديم 05-30-2012, 02:55 PM   #5
نهر العطش
مبدع نسوانجي
 
الصورة الرمزية لـ نهر العطش





Thumbs up رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

مشكوووووووووووورين للردود تحياتى والمتعة للجميع
__________________
نسوانجي دوت نت
الأقوي الأمتع الأسخن
علي الإطلاق
-
نهر العطش غير متصل   رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-30-2012, 02:55 PM
الصورة الرمزية لـ نهر العطش
نهر العطش نهر العطش غير متصل
مبدع نسوانجي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المكان: على شفايف الكس
مشاركات: 9,994
Thumbs up رد: طيزي إذا بدك مفتوحة بس كسي لأ(قصص سكس عربى محارم مولعة نيك على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!

مشكوووووووووووورين للردود تحياتى والمتعة للجميع
__________________
نسوانجي دوت نت
الأقوي الأمتع الأسخن
علي الإطلاق
رد مع اقتباس
إضافة رد

علامات

دالّة الموضوع
سكس-قصص



أدوات الموضوع
طريقة العرض
عادي عادي

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل


مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
خلى بالك انا لسة بنت (قصص سكس عربى مولعة نيك وفشخ على نسوانجى )!!!!!!!!@@!!!!!!! نهر العطش قصص سكس عربي 6 03-09-2016 11:05 AM
جيجى والجنس (قصص سكس عربى مولعة نيك ومتعة على نسوانجى )!!!!!!!!!@@!!!!!!!!!! نهر العطش قصص سكس عربي 6 02-10-2016 12:39 PM
طيزي مفتوحة 24 ساعة طيز سالب كبيرة لزبر مصري قسم تعارف الشواذ والسوالب 17 12-09-2013 08:44 PM
منى ومها (قصص سكس عربى سحااااق مولعة نيك ومتعة على نسوانجى )!!!!!@@!!!!!!!! نهر العطش قصص السحاق المثيرة 3 11-21-2012 02:18 AM
فيديو محارم عربى - شرموطة لسه صغيرة عمها زنقها بعصبصة فى طيزها وناكها فى كسها لما عرف انها مفتوحة tarzan افلام سكس المحارم 10 11-24-2011 04:23 PM

Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 06:00 AM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى نسوانجي لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها, نحن لا ندعم اى كسر لحقوق وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا
All participants & topics in forum neswangy does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author