منتديات نسوانجي

-

سكس أونلاين | مكتبة أفلام سكس عربي | دردشة نسوانجي | دليك لنسوانجي | هام قبل إضافتك لموضوع | No Porn Child Here | بلغناعن أي مشاركة مخالفة  
العودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص سكس عربي

قصص سكس عربي كل قصص السكس العربي القويه موجوده هنا - قصص سكس عربي - سكس عربي - قصص عربي سكسيه - كتابات سكس عربي - أشعار سكس - خواطر سكسيه - كلام في السكس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-2011, 09:37 PM   #1
نهر العطش
مبدع نسوانجي
 
الصورة الرمزية نهر العطش





---
Thumbs up الام اللعوب (فصص سكس عربى منتهى الاثاره)!!!!!!

عندما كنت في الخامسة عشر من عمري ، كان لي صديق اسمه عماد.
وكان عمادٌ في نفس العمر تقريباً ، مليئاً بالحيوية والنشاط في المدرسة وفي اللعب.
ولكن كلما جاء في محادثاتنا ذِكر البيت بان عليه الضيق والضجر.
وكنت أُعلل ذلك بأن والديه يقسوان عليه ولكني اكتشفت من زياراتي القليلة بأن والديه يكنا له حباً كبيراً وبالأخص أمه لبنى.
فسألته عن سبب الحزن فلم يفصح ، ولكن وبعد إلحاح كبير ، صارحني بحقيقة أمره. قال لي صديقي عماد
بأن أمه وبرغم حبه الشديد لها إلا إنها امرأة لعوب. وإنها تخون أبيه المشغول عنهم في أعمال مؤسسته وسفراته الكثيرة. وإنها تنتظر أي فرصة تتاح لها لكي تختلي برجال يأتون لها آخر الليل.
وقال لي أيضاً
إنه اكتشف ذلك منذ كان في الثانية عشر من عمره حين رأى وبطريق الصدفة أمه في فراش أبيه مع رجل آخر حين كان أبوه مسافراً في رحلة عمل. "لم تع أمي بأني لم اعد صغيراً وقد فهمت ما يحدث حولي"
تابع عماد.
"وحين قلت لها بأن ما تفعله خطأً،
أجابتني بصفعة وقالت لي
بأني لا زلت صغيراً كي أفهم الصحيح من الخطأ،
ومنذ ذلك الحين وأنا أرى رجالاً تدخل البيت في الليل وتخرج حين يكون أبي غائباً عن البيت، وحتى أن بعضهم من أصدقاء أبى."
هكذا قال لي عماد قصته فأشفقت عليه وصرت أصاحبه كثيراً كي أسليه.
اكتشفت بعد ذلك بأن أمه لبنى كانت تبدي اهتماما كبيراً وخاصاً بي, اهتماماً يفوق اهتمامها بولدها عماد. وصرت اعمل ما في وسعي كي لا أزور عماد في بيته وصرت أصر على ملاقاته في الشارع ، فكنت أحس بأن هذا البيت الذي تفوح منه رائحة الخطيئة والطهر معا ليس المكان المناسب لي أو لعماد. وكلما انقطعت عن زيارة عماد في بيته لمدة أسبوع أو أسبوعين ، يعاتبني عماد لانقطاعي عنه وعدم الاهتمام بصداقتنا. فأرجع مرة أخرى إلى زيارته و يرجع اهتمام أمه لبنــى لي و مضايقتها لي. كانت لبنــى في أوج شبابها في نحو الخامسة والثلاثين من العمر و جسدها ذلك الجسد الذي إن رأيته جزمت انه جسم لفتاة في العشرين من عمرها يتفتق جمالاً وشبقاً وجنساً. ذلك الجسد الذي رغم مرور الأيام و السنين لم يفارق مخيلتي ، فردفيها متماسكان يكادا يمزقان فساتينها الضيقة. وأكاد أقسم بأن جسم تلك المرأة لا يحتوي على الشحم أبدا إنما هي عضلات قويه وجميلة فوق عظام. وصدرها الذي يكاد يقفز من فتحات الفستان العلوية من ملابسها ليقول للناظر تعال لتأخذني. كل ذلك بالإضافة إلى كمال جسمها من كل النواحي ومما زاد الطين بلة كونها لا تهمل نفسها بإضافة بعض الأصباغ الخفيفة و العطر الفواح. ولا أنسى تلك الروح المرحة التي تجذب كل من يراها ويتحدث معها. وبرغم ما سمعت عنها من ابنها صديقي عماد إلا أنى صرت أرتاح إلى مداعباتها البريئة في مظهرها مريبة في باطنها. من أين القدرة لفتىً في الخامسة عشر من العمر أن يصمد طويلاً أمام هذا الإغراء وهو في بداية تكوين الرغبة الدفينة التي هي أيضا تدفع بتلك المرأة لإغرائه.

كان إحساسي بالأشياء يتغير مع التغير الهائل لجسمي وخصوصاً عندما استيقظ من النوم و أجد أن ما بين رجلاي قد اصبح صلباً أو ما أراه من لزوجه في ثيابي الداخلية تسبقها أحلاما غريبة وما يصاحب ذلك من راحة جسمية ونفسية ممتزجة بالخوف من اكتشاف الأهل لتلك الحقيقة وبرغم الرغبة في إكمال النوم أقوم مسرعاً للاغتسال و إخفاء الأدلة كي لا تكتشف. من أين لي القدرة كي أصمد؟ وفي يوم من الأيام ، أتصل عماد عن طريق الهاتف ليدعوني للعشاء بناءً على اقتراح من أمه وذلك من باب المجاملة كما ادعت. وفي اليوم التالي ذهبت لتلبية الدعوة و قرعت الباب و إذا بام عماد تفتح الباب وتدعوني للدخول. دخلت صالة الضيوف وسألتها عن عماد فأجابت
"لقد ذهب لإحضار بعض الحاجيات من السوق وسوف يعود حالاً. أتريد أن تشرب عصيراً أو شاياً؟"
فأجبتها بعد تردد بالنفي. كانت تلبس ثوباً أحمراً ضيقاً. وكان قصيراً يكاد لا يغطي ركبتها البيضاء الجميلة وكان يضغط صدرها حتى لا يكاد يغطي نصف ثدييها العارمان اللذان يكادا يقفزان خارجاً من الفتحة القوسية الكبيرة و التي تبدأ من الكتف نزولاً إلى منتصف الصدر ومن ثم ترتفع إلى الكتف الآخر الذي لم يغطى تماماً. كانت هذه المرة تبدو مغرية في نظري أكثر من أي مرة سابقة ، كصور الممثلات و نساء الكتالوجات. جلست أنا على الكنبة الصغيرة بينما جلست هي على الكنبة الكبيرة وصرت أطالع التلفاز بينماهي تطلعني. عرفت ذلك من النظرات الجانبية التي كنت اختلسها بين فترة و أخرى و قد رأيتها في المرة الأخيرة تمدد جسدها بطول الكنبة.
بعد مضي خمسة عشر دقيقة أحسست بالانزعاج من تأخر عماد فسألتها عن السبب ، فقالت لي
انه ذهب لزيارة جده لأبيه في القرية ولن يعود اليوم.
فسألت نفسي عن سبب كذبها لي في المرة الأولى فلم أجد جواب غير ذلك الإحساس بأن شيئاً خطيراً سوف يقع لكن لم اعرف ما هو. وبدأ الإحساس بالخوف ينتابني و في الوقت نفسه بالسعادة بأن عماداً لن يأتي. حاولت النهوض و الذهاب للبيت ولكن (أم عماد) طلبت مني مجالستها في الأكل لشعورها بالوحدة فزوجها مسافراً في خارج البلاد فقبلت بذلك بعد تردد. وصرنا نتحدث قليلاً وصارت هي تسألني أسئلة غريبة عن ما إذا كنت أراها جميلة وما إذا كان فستانها مناسباً و غيرها من الأسئلة الأخرى , وكنت أجيبها بالإيجاب مرة و بالنفي مرة أخرى ، و أنا لا أطيل مطالعتها في عينيها خجلاً. بعد ذلك صمتنا قليلاً وصرنا نطالع التلفزيون ، وبعد برهة من الوقت سمعتها تطلق آهة خفيفة فسألتها عن ما إذا كانت بخير فقالت لي
بأنها تحس ألما خفيفاً في جسمها
طلبت مني الاقتراب فقربت و جلست على طرف الكنبة الكبيرة. سألتها وأنا خائف أين تحس بالألم فقالت لي بأنه في كل أنحاء جسمها ولكن الألم يزيد في اسفل وسطها و أشارت إلى ما بين رجليها. وقالت لي
"أنظر هناك كي ترى مصدر الألم."
وخالجني شعور الخوف والفضول في الوقت نفسه فاقتربت أكثر فقالت لي
"هناك في الأسفل"
و أخرجت آهة ثانيه و رفعت طرف الفستان لتريني و تغريني أكثر. ويالها من مفاجأة. كانت لا تلبس ثياباً داخلية فرأيت شعرها السفلي الأشقر المائل للبني وفخذاها البيضاوان لتزيد من اشتعال الرغبة الدفينة في داخلي.
أشارت إلى المنطقة المشعرة فألمها كان في كسها المختبئ فاقتربت اكثر من دون أن تقول لي هذه المرة حتى كاد انفي يلامس تلك الشعيرات الملتفة على بعضها البعض.
وعندما رأتني في حاله اللاوعي عرفت إنها سيطرت على مشاعري فباعدت بين رجليها ووضعت يدها اليمنى خلف رأسي و سحبته ليلاقي كسها.

أما أنا فكنت غارقا في ذلك البحر من الرائحة الغريبة و اللذيذة والتي لا بالذكية ولا بالنتنة إنما هي تلك الرائحة التي جعلت زبى يستيقظ من نومه القصير ليصبح قوياً و صلباً لدرجة الألم محاولاً الخروج من سجنه ويشق البنطال كالمثقاب. قالت لي

"هنا مصدر الألم ، أترى ذلك ؟"
وأنا لا أرد فصارت تحرك رأسي حتى تقوم شفتاي بتدليك مصدر الألم ، حيينها قالت
"بلسانك أفضل"
و تساءلت في داخل نفسي
"وماذا أفعل بلساني؟"
فلا أرى جواب فأخرجته بين شفتي ليدخل مباشرة بين شفتي كسها الطويلتين ، لأحس بطعم لذيذ و غريب في الوقت نفسه.
أخرجت هي صرخة لذيذة حين لامس لساني ذلك الندب الذي يشبه شيئاً مألوف بالنسبة لولد في الخامسة عشرة وقالت
"نعم … هنا … بلسانك".
صرت أحرك لساني على تلك الندبة ذهاباً و إياباً و تزداد آهاتها. بعد دقيقة من تكرار العمل نفسه رفعت يدها عن رأسي فقد عرفت بأني أعمل وفق ما تريد من دون أي توجيه إلا توجيه الغريزة الثائرة. قالت لي بصوت خفيف
"هيا نستلقي على الأرض لأن هناك متسع أكثر"
رفعت نفسي عنها و ما كنت أريد فعل ذلك. قادتني إلى منتصف الصالة حيث أزاحت طاولة القهوة و هناك نزعت ذلك الثوب الأحمر عنها وما كادت تفعل حتى زدت هياجاً حين رأيت ذلك الجسد الجميل وحين رأيت ثدييها الكبيرين يشعان بياضاً و نضرة ، تتوسط كل منهما حلمة وردية منتفخة انتفاخا كبيراً حتى لتكادا تنفجران. ثم أمرتني بالاستلقاء على ظهري و حين فعلت قامت بفتح البنطال و انتزاعه عني و إلقاءه بعيداً.
وكانت جاثية على ركبتيها حين أدخلت يدها تحت لباسي الداخلي الأبيض المرتفع للأعلى بفعل ضغط زبى المنتصب و حيينها داخلني شعور كشعوري حين استيقظ فجأة وثياب النوم لزجة ولكنها كانت تدري ما يحدث فبادرت بالضغط على مؤخرة الرأس المنتفخ وقالت لي
"ليس بعد ، يجب أن تنتظر."
بمساعدتها استطعت أن أسيطر على الرغبة الجامحة بالقذف وذلك عن طريق الضغط و التوبيخ. نزعت ما تبقى من ملابسي بسرعة مذهلة وكانت تساعدني في إلقائهم بعيداً. حينما صرنا عاريين كما خلقنا , قالت لي وهي تجلس على ردفها هيا حبيبي الصغير … تعال و مص لي ثديي"



فقربت منها و أمسكت بالثدي الأيمن و صرت أقبله و أدخلت الحلمة بين شفتي و صرت أمصها وأحسست بأن تلك الحلمة تكبر في فمي أو هيئ لي ذلك.
صارت هي تجذبني لها و تضغط برأسي ليغرس وجهي في ثديها حتى كدت أن اختنق ولكنها أرخت قليلاً حتى استرد نفسي ثم عاودت الضغط مرة ثانية.
بعد برهة من الزمن سحبت رأسي من الثدي لتعطيني الآخر وهي تصرخ
"حبيبي … آه … أنت خبير كرجل كبير … آه … إنك … بارع آيه الوغد الصغير…"
مدت يدها لتمسك بزبى المنتصب وكراتي المشدودة.
صرنا على هذا المنوال بضع دقائق كنت في كل ثانية منها أوشك أن اقذف بشحنتي من الحليب الساخن في يدها لولا خوفي من عتابها ورغبتي في الاستمتاع اكثر في تلك التجربة الغريبة.
ثم قامت بجذب رأسي من ثديها وما كدت أن اترك تلك الحلمة اللذيذة إلا لمعرفتي بأني سوف أذوقها مرة أخرى ، و انحنت بفمها صوب قضيبي الذي صار يتحرك لا إرادياً و قبلته بشفتيها فأصابتني رعشة كرعشة كهربائية امتدت من رأسي لأسفل مؤخرتي حيينها غطى فمها الساخن نصفه كدت أن انفجر لولا حركتها المفاجئة حين دفعت رأسي بين أرجلها لأكمل ما بدأت في كسها الساخن الغارق (كما اكتشفت حيينها) بعصائره و سوائله اللزجة. قالت لي
"هيا … حبيبي الصغير … عد لما كنت تفعله … آه … من قبل."
و بدون أي تعليمات أخرى دفعت بفمي لكسها و صرت أمص بظرها والحس كسها و أحرك لساني داخله و الذي بدا لي كأنه قضيب طفل صغير.
لبنى كانت بارعة في المص للحد الذي جعلني امسك برد فيها بيدي الاثنتين و أغرز وجهي في كسها الذي تنبعث منه حرارة الجنس و رائحته.
وكان صراخها في ارتفاع حين كانت ترفع فمها عن زبى كان يكبر في كل ثانية اكبر من أي مرة أخرى في حياتي. وصرت اركز مصي على ذلك الندب الصغير الكبير وخلالها كانت هي تلعق هي جوانب زبى من أعلاه حتى أسفله وتأخذ واحدة من خصيتي في فمها وتمصها مصاً خفيفاً وبعد ذلك داهمني شعور بأني أريد أن ابتلع ذلك البظر الصغير في داخل فمي فصرت أمص بدون توقف مما جعلها تصرخ وترتجف وتدخل زبى بأكمله إلى القاعدة في فمها الساخن حتى أحسست بشفتيها على شعيرات العانة و صارت تمص مصاً قوياً.

لم يستطع جسمي تحمل ذلك الشعور اللذيذ المعذب في الوقت نفسه فبدأت بقذف حممي البيضاء الساخنة في مؤخرة فمها ولم تضيع هي أية فرصة و هي تصل إلى ذروتها فابتلعت كل ما قذفته ما عدا نقطة أو نقطتين خرجت من جانب فمها ، استمرت في مصه وهي ترتجف بكامل جسدها الذي بدا كأنه حلاوة هلامية وكسها الذي بدا كأنه أُغرق بالماء وليس سوائلها الطبيعية و قمت بإدخال بساني في مهيلها فقبضت عليه بعضلاتها اللاتي صرن ينقبضن في قمة رعشتها الجنسية. وبدأت آهاتها تضعف وكانت تخرج غير واضحة من فمها الذي لا يزال ممتلئً بزبى الذي بدأ يصغر. بعد أن استردت لبنى شيئاً من قوتها تدحرجت إلى الوراء و استلقت على الأرض لتغفو قليلاً وعندما رايتها هكذا تمددت على جسدها ووضعت رأسي بين ثدييها الكبيرين و ذهبت في نوم عميق بعد أن أنهكتني هذه المرأة المغرية. فاجأتني بقبلة على شفتي فاستيقظت مذعوراً لأني اكتشفت أنى لا أزال مستلقياً على جسمها و رأسي بين ثدييها ولكن خوفي لم يدم طويلاً لقد استمرت في تقبيلي لمدة تزيد عن الخمس دقائق اكتشفت خلالها كيف إحساس القبل التي كنا نراها في الأفلام عرفت بعدها معنى القبلة لأنها كانت المرة الأولى التي اقبل امرأة أو فتاة. قالت لي
"انهض لكي نأكل ، انك جائع بالتأكيد"
فأجبت بالنفي و قلت في نفسي "إني جائع لهذا الجسد فلا تحرميني من إكمال التجربة بعد أن أذقتني إياه" واقتربت منها لكي اقبل ثدييها فابتعدت عني وقالت
"يكفيك ما نلته اليوم ، ولا تكن طماعاً"
و أشارت إلى قضيبي الذي أيرى الذي انتصب بعد أول قبلة ، ثم تابعت حديثها
"تعال بعد خمسة أيام وقت الظهر بعد أن تنهي المدرسة"
فسألتها
"وماذا عن عماد؟"
فنظرت لي بتساؤل وقالت
"ألم أقل لك انه سوف يعيش مع جده في القرية من الآن فصاعداً فقد نقله أبوه لمدرسة القرية كي يعتني به جده ويعلمه."
فأجبت بالنفي وقمت فارتديت ملابسي على عجل فأمي باتت قلقة لتأخري ، وقبلتني للمرة الأخيرة لم أرد أن تتوقف ولكنها رفعت فمها عن فمي وقالت لي وهي تبتسم
"لا تنسى … بعد غد !!"
اتجهت لبيتي مشياً أفكر بما حصل تلك الليلة وما سيحصل بعد خمسة أيام ، و أخط ما سأفعله وإن كنت سأدعها تقودني أو تمنعني عن نفسها بعد مرة واحدة من السعادة. وكانت صورتها لا تفارق مخيلتي وأسترجع كل لحظة من تلك الليلة و أتخيل جسدها شبراً شبراً وخصوصاً تلك الأثداء وذلك الكس الساخن و طعمه اللذيذ. لقد أطلعتني تلك المرأة على شيء لا يعرفه سواي من أ****ي وقررت أن لا أطلع أحد عليه لأنني كما قالت أفعل الأشياء كالرجال أما هم فلم يزالوا صغاراً. صرت أُفكر في البيت على مائدة الطعام ، في المدرسة حين كان المدرس يشرح الدرس و حين تنتهي الحصة , على غير عادتي ، أبقى جالساً حتى لا يبين زبى قائماً وصرت أفكر كيف سأقبل لبنــى وكيف سأضمها وإن كنت في المرة القادمة سوف أنال بإدخال زبى في كسها ، فقد قرأت في الأيام التي تلت ما كان يخبئه أخي الأكبر من كتيبات عن الجنس و صور الجنس حين يخرج هو لملاقاة أصحابه ، فقد كنت أعرف أين كان يخفيها. لبنــى ، إلى متى الانتظار … هكذا كنت أخاطبها في داخلي … إني ما عدت اقدر الانتظار … ماذا لو طلبتها على الهاتف وقلت لها أريد أن آتي اليوم … و غداً … وبعد غد وفي اليوم الثالث وبعد أن انقضت ساعات المدرسة كأنها دهور من الزمن، خرجت من المدرسة أُسارع في المشي حتى لا يلاحقني أيٌ من أصدقائي الذين كانوا معتادين مصاحبتي للبيت وذلك لأننا نسكن في نفس الحي. لقد كنت أول الخارجين من المدرسة و كنت أتخيل كل من يراني يعتقد أنى في سباق جريٍ مع الهواء. كنت أُفكر طول الطريق بلبني و بماذا تفعل الآن في بيتها وحدها و إن كانت تنتظرني كما كنت انتظرها تلك الأيام الماضية على أحر من الجمر. حين وصلت بيتها ، وجدت الباب ليس مقفلاً أما حين طرقت الباب ، سمعتها تسأل
"من هناك؟" ،
فقلت بصوت منخفض
"أنا سمير"
فقالت
"أُدخل يا سمير، الباب مفتوح، أُغلقه معك"
و حيينها انتابني خوف و تساؤل فلماذا لم تفتح لي الباب كالمرة السابقة أو كالمرات السابقة التي كنت أزور فيها أبنها عمــاد. دخلت و أقفلت الباب ووقفت أنتظر خروجها لي لأُعانقها كما كنت أخط ولكني لم أرها. سمعت صوتها تناديني من الطابق العلوي
"سمير ، لماذا أنت واقف هناك ، هللا آتيت إلى الأعلى."
يالها من امرأة ، حتى صوتها يجعله ينتصب. قضيبي الذي سمع كلماتها و دفعني دفعاً إلي الأعلى. حين قربت من غرفة نومها كان الباب مفتوحاً قليلاً فدخلت لأجدها مختبئة تحت غطاء السرير مخرجة رأسها و أطراف أصابعها فقط. سألتني
"كيف المدرسة؟"
فأومأت برأسي بعلامة حتى أنا لم أفهمها وهي أيضاً لم تفهمها. لم تصر على الإجابة أما حين سألتني
عن ما إذا كنت افتقدتها منذ قبل الأمس
فقد أجبت و أنا خجل
"نعم ... لقد افتقدتك كثيراً ... "
فابتسمت لي و قالت
" ولماذا أنت واقف هناك... تعال إلى جانبي ... و أخلع ملابسك" .
يالها من امرأة ... إن هذه المرأة لصريحة جداً. اقتربت من السرير و بدأت في خلع ملابسي ببطء ولكني لم أقدر أن أنتظر أكثر من ذلك فشرعت في خلع ملابسي أسرع ، حينها قالت لي
"لا تسرع ... أريد أن أراك و أنت تخلعها ببطء"
فتباطأت و أنا غير راغب في ذلك فقد كنت أُريد أن أقفز في السرير معها. ولما فرغت بانت آلتي منتصبة مشيرة إليها و هي تهتز فقالت لي و هي تعني قضيبي
"إنك قوي"
و نظرت في عيني و هي تغمزلم أنتظر كثيراً فقد قفزت إلى السرير و اختبأت معها تحت الغطاء ليلامس جسدي الصغير جسدها الساخن الكبير و حين لمست بيدي ثديها القريب مني كان أكثر نعومة عن ما كنت أعتقد من قبل لأني في المرة السابقة لم أكن أعي ما كنت أفعل ولكن هذه المرة كنت واعياً كل الوعي لما حدث و ما يحدث و ما سيحدث لي. أتت بجسمها الكبير نحوي و غطتني بذلك الجسد. كانت تعرف أنها لو وضعت كل ثقلها عليَ فلن أقدر أن أعمل أي شيء ولم تكن تريد ذلك البتة. فاستخدمت ركبتيها كي ترفع جسمها عني قليلاً. أما أنا فرفعت فمي لأقبلها و حين تلاقت شفاهنا ، كدت أن أفقد وعيي ولكني تماسكت و بدأت أُتابعها في التقبيل. صرت أقبلها و هي فوقي و في الوقت نفسه مددت كلتا يداي لأُداعب ثدييها و أسحب حلمتيها اللتين صارتا تنتفخان أكثر فأكثر و قضيبي الذي يكاد يلامس عشها الأسود صار يتحرك لا إرادياً كقضيبٍ من الحديد المطاوع جيئةً و ذهاباً. حينها تركت أحد ثدييها و مددت يدي قرب عشها و صرت أُداعب تلك الشعيرات التي بدت لي أصغر من السابق ... ربما لأنها قصت منها قليلاً. وحين مددت إصبعي الوسطى إلى داخل عشها صارت هي تمص لساني أكثر بأكثر حتى ظننت إنها ستبتلعه. صرت أُحرك إصبعي في داخل عشها الذي كان رطباً بسوائلها الساخنة و بدأت أُلامس ذلك الندب الصغير و هي تتحرك أكثر من السابق و تحاول الضغط على يدي كي تبقي الإصبع في داخل فرجها. رفعت فمها عني و قالت بصوت ضعيف جداً يكاد لا يخرج من حلقها
"آه ... إنك بارع يا حبيبي الصغير ... آه إنك تعرف كيف تحرك ذلك الإصبع و أين ... آه "
أما أنا فقد كنت فرحاً بتلك الكلمات ولكن كنت أود لو لم تناديني بــ "الصغير." وبعد خمس دقائق من الآهات و إصبعي كان في فرجها و فمي في فمها و يدي الأخرى تلاعب الثديين الجميلين، رفعت لبنى جسمها عنى لتجعل رأس قضيبي في فتحه فرجها حتى يتسنى لها إدخاله في ذلك العش الساخن.

ثم مدت يدها لتمسك بقضيبي و تبعد يدي عن عشها و حينها نزلت بثقلها عنه ، دخل كل قضيبي في عشها حتى القاعدة. أخرج كلانا صرخة و آهة. بقت على تلك الحالة لمدة ليست بالقصيرة تضغط على قضيبي بكل ثقلها بعدها صارت تحرك جسمها للأعلى ثم للأسفل. بعدها انحنت بجسمها عليَ لتقبلني قبلة سريعة ثم رفعت جسمها و هي تتحرك على قضيبي الصلب ومدت ثديها الأيمن ليلاقيه فمي فأمصه و قالت
"هاك هذا ... مصه كما فعلت في المرة السابقة... هيا حبيبي الصغير"
وبدأت أمص حلمتها الوردية و أقبلها حتى قالت لي "الآن ... ابدأ في الآخر... حتى لا يغير..." و صرت أمصه و هي تتحرك بوسطها على قضيبي الذي بدأ يرتفع مع جسمها لأنها صارت تضغط بعضلات فرجها عليه وصرنا نحن الاثنان نخرج آهات بصوت مرتفع جداً ... ولكنها صارت تتوقف قليلاً حين تعرف إني قاربت أن أقذف حممي ثم تعاود الحراك بعد برهة من الزمن. بعد مضي عشر دقائق من بدأنا بدت هي التي لم تعد تستطيع الانتظار أكثر من ذلك فصارت تتحرك بسرعة مذهلة بالنسبة لي (الصغير قليل الخبرة) وصارت تصرخ
"إني ... أ..حــ...بــك ... سـ...ميــ...ر"
و أنا قليل الخبرة في هذا العمل ذو الخمسة عشر ربيعاً صرت أمص ثديها أكثر فأكثر. لم أعد أحتمل أكثر فبدأت أقذف حليبي الساخن في داخل أعماق ذلك الكهف اللذيذ وصارت لبنى تصرخ و ترتجف ارتجافا لم أر مثله من قبل من جراء وصولها للقمة. بعد أن فرغت من ما كان في داخلي صرت كالحمل الوديع غير قادر على الحراك من الإعياء و الراحة النفسية التي تملكتني. قامت لبنى من فوقي بعد خمس دقائق من القبل الطويلة وذهبت إلى الحمام لتغتسل بعد أن قبلتني قبلة أخيرة وأنا بين النوم و اليقظة. فتحت عيني لأراقبها وهي متجهة للحمام تكاد لا ترفع قدميها عن الأرض. بدا جسمها من الخلف جميلاً و خاصة مؤخرتها المرتفعة للأعلى ارتفاعا مغرياً. أغمضت عينيَ مرة أخرى و غرقت في نوم عميق . لم يوقظني منه غير فمها وهو يقبل عضوي ليفيقه من سباته القصير. استقضت مذعوراً ولكني هدأت بعد أن رأيت عضوي يختفي كاملاً بين شفتيها وخاصة عندما بدأ في الانتصاب في لمح البصر. راودني إحساس بالضحك ولكن الإحساس بقضيبي كاملاً في فمها جعلني أحس إحساسا آخر فأغمضت عيناي تارة و صرت أفتحها تارة أخرى لكي أستمتع بالمنظر الغريب و آلتي تختفي تارة في فمها و تارة أخرى تخرج منه. كل ذلك و أنا أحاول أن أتظاهر بأني لا زلت نائماً ولكني لم أستطع خداعها و في النهاية لم أستطع الانتظار أكثر فمددت كلتا يدايً و أمسكت بمؤخرة رأسها و صرت أدفعه أكثر مما كانت هي تفعل حتى ظننت أنها سوف تلتهم شعر عانتي. إن فمها كان ساخنا جداٌ لدرجة انه راودني إحساس بالقذف في كل ثانية كان قضيبي داخل فمها لولا خوفي من غضبها مني و رغبتي في الاستمتاع اكثر مع هذه المرأة الجائعة. صارت تمصه أكثر مع ازدياد رغبتها وصرت أنا أتحرك اكثر للأعلى حتى أُلاقي فمها الحار و الضيق كمهبل آخر ضيق. حركت جسمها باتجاهي حتى تجعلني تحتها و قالت لي بصوت خفيف جداً "هيا سمير ... الحسنى بلسانك البارع القوي ... كما فعلت في المرة السابقة... هيا سميير" و جعلت عشها يلاقي فني فبدأت ألحس ذلك اللحم الطري الداكن بين أرجلها و أنا ممسك بفلقتي مؤخرتها. صارت تمص و تلعق عضوي و كراته الحساسة أكثر وهي تتحرك فوق فمي و أنا في قمة الرغبة. في هذه المرة عرفت أين أضع لساني و في أي المناطق ترتاح له أكثر فمددت لساني ليلاقي بظرها الذي بدا محمراً أكثر من المرة السابقة لكونها المرة الثانية في ظرف ساعة يخرج من مخبأه الصغير وصرت أحرك لساني جيئة و ذهاباً و مع ازدياد حركة لساني تزداد حركتها فوقي و تضعف قوة رجليها حتى لا يكاد يسند جسمها فوقي إلا رأسي. هذا ما جعلني أتوقف لأسترد أنفاسي فقالت لي
"سمـير... أرجوك لا تتوقف.." فأرجعت فمي في محله و صرت أدخل لساني و إصبعي الأوسط في داخل عشها القانـي الذي بدا لي مليئاً بسوائلها وبقايا ما أفرغت فيها في المرة السابقة من منيٍ. بدأت تدفع بجسمها للخلف حتى تلاقي فتحة الحب لساني و إصبعي أكثر و يكاد يسحبهما إلى داخله. توقفت لبنـى عن المص لأنها لم تعد قادرة على التركيز و تمنيت في تلك اللحظة لو أنها لم تتوقف لأني كنت قريباً من القمة و لو لا توقفها عن المص لكنت قد قذفت ما في كراتي المتصلبة من سائل هلاميٍ ساخن في أعماق فمها الذي وصفته في أعماقي بأنه أفضل فتحة في جسد هذه المرأة من الممكن أن يدخله قضيبي. لكم كنت مخطئاً في ذلك لأنه بقيت فتحة أُخرى لم أجربها بعد. حين بدأت في الارتجاف وصولها لرعشتها الجنسية كانت أصابع يدي الأخرى مغروزة في مؤخرتها و تكاد تفلق مؤخرتها نصفين ولكني لم أحاول إدخال أيٍ منها في فتحتها الصغيرة. حين انتهت من رعشتها سقطت على وجها و بكامل جسمها جانبي بدون حراك فخفت أن تتركني في حالتي تلك دون أن تشبعني مرة ثانية ولكني مخطئاً للمرة الثانية فما أن ارتاحت قليلاً حتى مدت يدها إلى درج المخزن الصغير بجانب السرير (الكومودينو) و أخرجت منه سائل لترطيب اليدين (هاند كريم) و بدأت بيدها اليسرى بصب بعضاً منه على مؤخرتها و إدخال بعضاً منه بإصبعها الأوسط و هي تقول بصوت يكاد لا يُسمع
"قد جربت فتحتان و بقيت واحدة أتمنى لو تجربها!!"
(يا للهول أنها تدعوني لأخذها من الخلف ...) ثم ابتسمت لي وهي لا تزال تحرك الكريم على مؤخرتها وبين الفلقتين وتدخل إصبعها الأوسط فيها و حين دخل إلى آخره، أخرجت نفساً طويلاً بآهة قوية ثم مدت المطربان لي
قالت "امسح شيئاً منه عليه ليسهل دخوله ... فأنا لم أعتد إعطاء هذا إلا للذين أحبهم كثيراً "
(يا إلهي ... إنها تفضلني على رجالها الآخرين ... لقد أصبحت من رجالها المفضلين ...) ما أزعجني في ذلك إني لم أعتد بعد على الأمام فكيف بمؤخرة جميلة كتلك بالإضافة إلى ذلك فأنا لا أعرف كيف. لم اُطل التفكير فهي في انتظاري فمسحت قضيبي بالسائل الحليبـي و ركزت نفسي ورائها فارتفعت على ركبتيها و بدت مؤخرتها أمامي و فتحتها الصغيرة السمراء واضحة أمامي. هممت بإدخاله فقالت وهي تخرج آهة
ً "قليلاً ... قليلاً ... و على مهلك ... فأنا ضيقة من هنا"
و سحبت إصبعها للخارج و أمسكت بآلتي و قادتني إلى فتحتها الغريبة الشكل المغطاة بالكريم و ضغطت بالرأس إلى الداخل فأحسست أنه لن يدخل أبداً لأني أحسست فعلاً بضيقها. ولكن ببراعتها و خبرتها الفريدة أدخلت الرأس بكامله ثم تركت قضيبي من يدها وهي تصرخ من الألم و اللذة معاً. "آه ... آه..."

صرت أدفع بجسمي نحوها فلم أستطع إدخاله فأخذت لبنـى مخدة ووضعتها تحت بطنها. أمسكت بيداي ردفها و باعدت ما بين فلقتاه و صرت أدفع بكل قوتي حتى ظننت أن عضوي سينكسر من الألم ولكن لم يتملكني اليـأس و خاصةً عندما دخل عضوي إلى المنتصف وهي تخرج الآهة تلو الآهة ولذتي تزداد مع ازدياد الضغط من فتحتــها على عضوي و تعصره. قلت لها و أنا في قمة لذتي
"لبنــى ... إنك ... لذيذة ... إني أُحب... هذا ... جــداً"
فحاولت دفع جسمها نحوي حتى يدخل قضيبي كله فسحبت جسمي للوراءْ قليلاً ثم اندفعت إلى الأمام فدخل حتــى القاعدة و صرت أتحرك جيئة و ذهاباً و أسحبه للخارج حتى يبان رأسه ثم أدفعه إلى داخل أعماق ذلك المكان الدافئ بل الساخن جداً حتى غدا ذلك العمل سهلاً شيئاً ما. صارت لبنــى تصرخ أكثر من السابق و تتكلم كلمات لم تعد مفهومة و أنا أُحاول السيطرة على رغبتي في القذف ولكن و بعد دقيقتين أو يزيد من العمل الشاق ( بالنسبة لي في ذلك الوقت ) لم أستطع السيطرة على نفسي فبدأت أقذف بسائلي في داخلها فأخرجته و أكملت صب ما تبقى منه على مؤخرتها التي بدت لي جميلة جداً و هي مغطاة بالكريم المخلوط بحممي الساخنة. بعد أن أفرغت ما في مخزني من منيٍ تمددت على ظهرها فأسقطت نفسها على السرير و تمددت. صرت كفاقد الوعي بدون حراك ... أما هي و التي ازدادت شبقاً و لذة فلم تبقى ساكنه بل ظلت تتحرك على بطنها و إحدى يداها تتحرك في عشها. لقد كانت تحاول إيصال نفسها للقمة و قد كان لها ذلك فما إن مضت دقيقتان أو أقل من ذلك حتى صارت ترتعش من دون سيطرة و هي تتأوه و تقول كلاماً سوقياً كــالتي تكلم عشها
"ها... يا حُريَ ... الشبقْ ... لقد أشبعتك ... مرتين ... آه... ابن القحبة ... هذا الصغير يعرف كيف يجعلني ... أصل آه"
و صارت تصرخ لمدة نصف دقيقة و أنا لا أزال متمدداً فوقها و قضيبي الذي كان يصغر شيئاً فشيئاً كان بين فلقتي مؤخرتها اللذيذة. بعدها توقفت عن الحراك و ذهبت في غيبوبة مليئة باللذة و التعب.
استفقنا من نومنا ووجدنا أنفسنا كلٌ في جهة من السرير ممدين منهكين من التعب، فضحكت لبنــى وأقبلت نحوي و قبلتني قبلة سريعة في فمي و قالت لي
"يجب أن تذهب الآن كي لا يقلق عليك أهلك، فالساعة قاربت الرابعة عصراً ولكن عدني أن تأتي لي عما قريب؟"
لم يكن هناك داعٍ للسؤال فهي كانت تعرف جيداً بأنني آتٍ لا محالة و كيف لا أذهب لها و قد وجدت نفسي سجيناً لتلك الرغبة اللذيذة، بالطبع سوف أرجع ... مرة ثانية و ثالثة ... فقد كنت لا أتصور حياتي بدونها ودون جسدها الشهي.
لقد بدأت علاقتنا منذ أن كنت في الخامسة عشر من العمر و استمرت لمدة سنتين كنت خلالها أتعلم شيئاً جديداً عن الجنس وعن جسد المرأة في كل مرة أُمارس معي لبنــى الجنس ولكن لا يدوم الخير دائماً (بالنسبة لي ... كانت خيراً) فانتهت علاقتي بها حين نزحت إلى بلد آخر بعيداً عن بلدنا من أجل أعمال زوجها الجديدة




hghl hggu,f (tww s;s uvfn lkjin hghehvi)!!!!!! lkjin hggu,f hlhl hghehvi)!!!!!!

نهر العطش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2013, 05:36 PM   #2
melkman
نسوانجي مميز
 
الصورة الرمزية melkman




افتراضي رد: الام اللعوب (فصص سكس عربى منتهى الاثاره)!!!!!!

اى امراه عاوزه تنياك او اى امراه جايه مصر ahmedsaied83 ياهو
melkman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-2013, 08:04 PM   #3
ايام وبنعشها
النجـم الــلامع لنسوانجى
 
الصورة الرمزية ايام وبنعشها





افتراضي رد: الام اللعوب (فصص سكس عربى منتهى الاثاره)!!!!!!

قصة حلوة جداااااااااا
تسسسسسسسسسسسلم ايدك على الجمال ده
__________________
الإضــــــافـــــة
أى بنت أو مدام أو مطلقة أوأرملة
lovely_lion2010@yahoo.com
عندما تعجبنا الروح تعجبنا الملامح حتى ولو لم تكن جميلة

ايام وبنعشها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
(فصص, منتهى, اللعوب, امام, الاثاره)!!!!!!, عربي



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الام الشابه وابنها الصبى (قصص سكس محارم منتهى الاثاره والمتعه )!!!! نهر العطش قصص سكس المحارم 41 01-12-2014 08:49 PM
الام المحرومه (قصص سكس عربى منتهى الاثاره)!!!!!!!!! نهر العطش قصص السحاق المثيرة 16 05-22-2013 11:48 PM
الام وبنتها (قصص سكس عربى سحاق منتهى الاثاره)!!!!!! نهر العطش قصص السحاق المثيرة 17 11-21-2012 01:30 AM
الام المحرومه والجنس الممتع(قصص سكس ونيك منتهى الاثاره)!!!! نهر العطش قصص سكس عربي 2 10-30-2012 01:48 AM
الام وبناتها وازبار ازواجهم (نكت سكس ونيك منتهى الاثاره )!!!!!!! نهر العطش نكت وفكاهه السكس 3 09-03-2012 01:23 AM

لانجبر احد علي التسجيل او الرد للاستفادة ولكن رودك ومشاركاتك الفعالة تدعمنا لنعطيك افضل ما لدينا


الساعة الآن 04:15 AM.

+++ Warning: You must be 18 years or older to view this website
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى نسوانجي لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها نحن لا ندعم اى كسر حقوق او برمجيات او كراكات وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية فكرية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا
All participants & topics in forum neswangy does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author

twitter of Neswangy