منتديات نسوانجي

مدونة نسوانجي | مكتبة أفلام سكس عربي | دردشة نسوانجي | دليك لنسوانجي | هام قبل إضافتك لموضوع | No Porn Child Here | بلغناعن أي مشاركة مخالفة  
العودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص سكس عربي

قصص سكس عربي كل قصص السكس العربي القويه موجوده هنا - قصص سكس عربي - سكس عربي - قصص عربي سكسيه - كتابات سكس عربي - أشعار سكس - خواطر سكسيه - كلام في السكس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-19-2011, 05:28 PM   #1
habashy
نسوانجي جديد




افتراضي شجره المانجو

مسكينة عائلة زوجتي ، منكوبة ، العائلة من هنا ، من ديرتنا ، وليست كما
يعتقد البعض أنها من كوبا !
الرجال في هذه العائلة ، أجسامهم صغيرة وأعمارهم قصيرة ، بعكس نسائها ،
فأعمارهم طويلة وأجسادهم عظيمة ، ما عدا زوجتي ، فهى الوحيدة التي ورثت عن
أبيها النحافة وقصر القامة !
تعرفت على هذه الزوجة عن طريق أختي المدرسة ، فقد قالت لي يوما : إلى متى
يابندر ستظل في غربتك عزوبيا ؟
فقد كنت أعمل في بلدة بعيدة ، لكنها بلدة حديثة متوفر بها كل الخدمات ،
فقلت : إلى أن أجد الفتاة المناسبة !
قالت أختي : طلبك موجود !
قلت بحب إستطلاع : من هى ، وما ظروفها ؟
قالت : البنت مؤدبة وغلبانة ، لكنها ذكية ونشيطة ومخلصة ، لكن ظروفها مش
ولابد ، فوالدها متوفي ، وتعيش مع أمها ونصف درزن من البنات ، خمسة أخوات وبنت
أخ لهم متوفي !
صعبت علي البنت ، وصعب علي حالهم ، فقلت لأختي : وريني إياها !
في عصر ذات يوم رأيتها وكلمتها فأعجبتني ، فدخلت في الموضوع مباشرة ، وكان
أن وجدت منها تجاوبا ملحوظا ، إذ سهلت علي كل شيئ ، مهر معقول وشبكة بسيطة
وحفلة عائلية ، لكن إشترطت شرطين :
· أن أتركها تساعد أهلها ماديا .
· وأن تجلب معها بنت أخيها لتعلقها بها . وقد وافقت على شروطها !
فأنا موظف بشركة كبيرة ، بوظيفة مرموقة ( لا تسألوني معنى مرموقة ؟! )
والشركة معطياني سيارة وبيتا كبيرا .
وهكذا تزوجنا وحضرت معي وبرفقتها وردة بنت أخاها التي تبلغ ثماني سنوات .
بقليل من الجهد إنتقلت زوجتي إلى مدرسة بالمدينة التي نعيش بها ، لنقص في
عدد المدرسات ، وإنتقلت وردة إلى مدرسة إبتدائية لتكمل تعليمها ، فالمدارس هنا
جميلة وحديثة ، وتنقل طالباتها من وإلى البيت بحافلات كبيرة ، فلم يكن عندي أى
مشكلة !
مرت سنوات ثلاث ، لم تنجب زوجتي ، فأشغلت نفسها بمزيد من العمل ، الفترة
الصباحية في المدرسة ، والفترة المسائية في النادي النسوي !
حين بلغت وردة الحادية عشر تغيرت تماما ، إمتلأ عودها ، وزاد طولها ، فصارت
أطول من زوجتي !
ليس هذا فقط ، بل إزدادت جراءة ، فصارت تتكلم كثيرا (رغاية) ، وتحكي قصصا
عجيبة يصعب على المء أن يصدقها ، بل أنها رفعت الكلفة بيني وبينها ، وأخذت
تتمازح معي بلا وجل ، وتغني أو ترقص أمامي أحيانا ، ولا تخجل من قمصانها
الخفيفة التي تشف ما تحتها في حضرتي !
وفجأة صارت تشكي بأنها ترى أشياءا غريبة ، إذ تقول : أنها تشعر بأن أحدا
يدخل عليها غرفتها وهي نائمة في الليل ويغازلها !
قالت زوجتي حين سمعت ذلك : البنت عندها حالة نفسية عجيبة ، تتخيل أو تتوهم
أو تتحلم بأشياء ليس لها أساس في الواقع ، ثم أضافت : ومع هذا يابندر ، فمن
الواجب علينا أن نتطمن عليها ، فإذا قام أحدنا ليلا لأى سبب ، عليه أن يلقى
عليها نظرة إطمئنان !
لكن كما تعلمون ، الزوجة تعمل فترتين ، وبعدها تستقبل ضيوفها من جيران
يأتون لزيارتها هم وبناتهم ، هن يسالفن والبنات يمرحن مع وردة في غرفتها ،
وحين نذهب للنوم تغطس زوجتي في النوم وتصبح جثة هامدة ، ولولا شخيرها
العالي ، لقلت أنها مفارقة للحياة !
على هذا بدأت أنا مكرها للقيام بمهمة الإطمئنان على البنت ، أول مرة حين
قمت للحمام ، ذهبت إلى غرفتها ، البنت لا تحب النوم على برودة المكيف ، ولهذا
تنام بلا غطاء ، كانت نائمة على وجهها ، وأرجلها منفرجة ، وأعطافها الأنثوية
النافرة ظاهرة للعيان حتى على الضوء الضعيف ـ مثلي ـ للسهارى المشتعلة !
أمسكت الشرشف برفق وسحبته بهدوء أغطي فتنتها ، ثم خرجت مرتجفا أستعيذ ب****
من وسوسة الشيطان الرجيم !
وتكررت المشاهد في أيام أخرى ، إلى أن جاء يوم ، كنت أسحب فيه الشرشف
لأغطيها ، فقبضت على يدي بقوة وهى تهذي : لا ياعمي ، لا تسوي كدة ، أنا ما
أقدر على هذا ! ، والعجيب أنها أثناء هذيانها ، كانت تدعك بيدي الممسوكة علي
نهودها هنا وهناك ، المهم ، خلصت يدي منها بصعوبة ، وخرجت مكروش النفس ومرتجفا
، وكلي عجب من هذه التخيلات المريضة التي تنتابها !
ثاني يوم أتيت بمصحفا ووضعته بجوار سريرها ، وقلت لها : قبل أن تنامي إقرأي
بعض السور منه ، حتى لا تري أحلاما مزعجة في من*** !
لكن أحلامها المزعجة إستمرت معها ، ففي ليلة أخرى ، قبضت على يدي وأخذت
تمررها بين فخوذها فوق كلتها وهي تهمس بنفس الكلمات : لا ياعمي ، لا تسوي كدة
، أرجوك ، أنا ما أقدر على هذا !
قلت لزوجتي بما تقوله البنت فقط ، فكان ردها : البنت تهلوث ، تنتابها
الكوابيس ، لكن لا تخف عليها ، هذه أشياء عادية تحدث للبنات في هذا السن ،
وسوف تزول بالتدريج !
والشيئ الثاني الذي أضجرني ، أنه في بعض الأحيان ، عندما تكون زوجتي مشغولة
، أرد على التلفون ، فيكون كالتالي :
· آلو نعم ..
· من راغب علامة ؟
· آسف الرقم غلط ..
· وهى تضحك : بلى إنت راغب علامة ؟
· يا أختي راغب علامة بلبنان ، أنت غلطانة بالتأكيد ! ، ثم أرخيت
السماعة وقلت لزوجتي ، فكان ردها وهي تضحك : الحريم صادوك ، منهن *** ، كل ده
من وردة ، ففي يوم سألوني عن شكلك ، فأسرعت هي بالرد ، إنه يشبه راغب علامة ،
فقلت متفاخرة بينهن : صح !
رديت عليها صارخا : أنا أشبه راغب علامة ، فووووقي ياحرمة ، أنا أجلى منه
بكثير ، ودمي أخف من دمه بكيلوين على الأقل !
والمرة التي أطاحت ببرج من نفوخي (هذا إذا مازال به بروج) ، حين خطفتني
البنت في مرة ، على حين غرة (؟!) فسقطت كشوال الدقيق فوقها ، فأسرعت بلفلفة
رجليها على وسطي ، وأخذت تضغطتني عليها بقوة وهى تتأوه قائلة : لا ياعمي ، لا
لا ، لاتسوي كدة ، أرجوك ياعمي سيبني ، لا تسوي ، انا ما أقدر على هذا ياعمي
أرجوووووووك !
وقتها كنت قريبا من وجهها ، فرأيت البنت في حالة نوم عميق ، لكن الشهادة
*** ، حركاتها وكلماتها أوصلتني إلى حالة شديدة من الهياج ، وكدت أهم بها ،
لولا .. أني تمالكت أعصابي بأعجوبة ، وخلصت نفسي من بين رجولها بدون عنف حتى
لا أوقظها ، وخرجت على طراطيف أصابعي ، وأطلقت ساقي للريح ، رغم أنه لم يكن
هناك ريح ولا يحزنون !
أنقذت من هذه الشيطانة النائمة المتحلمة ، بتلفون من أسرة زوجتي ، فقد ساءت
حالة أمها التي كانت تعاني من الضغط وأمراض الشرايين والسكري ، فأخذت البنت
وسافرت على عجل !
نسيت أن أذكر لكم أن في حوش بيتنا ، الذي يفصله عن حوش الجيران حائط ،
وبهذا الحوش شجرة كبيرة للمانجو ، وأن هذه الشجرة العجيبة لا تطرح ثمارها إلا
مع بداية الصيف ، حيث تكون المدارس قد عطلت أو كادت ، وقد تعودنا من أولاد
جيراننا ، على قذائفهم التي تسقط في حوشنا ، عند نضوج ثمار المانجو !
حدايد مختلفة وعصي وحتى الأحذية والكنادر ، تسقط في الحوش ، فالأولاد في
الجهة الأخرى يغازلون الثمار ، ولا لوم عليهم !
لكن في هذا الموسم ، وحين سافرت زوجتي ، بدأت أشياءا أخرى تسقط ، أقلام روج
وأقلام مسكرة وقوارير كريم وغيرها !
البيت الذي نسكنه له باب على الحارة ، وله جراج للسيارة ، وداخل الجراج
بابا آخرا يصل إلى باب البيت الداخلي ، ويظل باب الجراج مفتوحا!
قبل مغرب ذات يوم ، كنت أمام التلفزيون بفانيلة وشورت ، سمعت نقرا خفيفا
على باب البيت الداخلي ، قمت وفتحت ، فوجدت فتاتين تقفان أمام الباب الداخلي ـ
دخلا من باب الجراج كما توقعت ـ قلت مستغربا : نعم ، أى خدمة ؟
قالت القصيرة بصوت هامس ناعم : ممكن ياعمي ندخل ؟
توقعت أنهما جاءا لزيارة وردة فقلت : وردة ما هي هنا يابنات ، سافرت مع
عمتها ، قالت الصغيرة : نعرف هذا فنحن جيرانكم ـ وأشارت إلى جهة البيت الملاصق
لبيتنا حيث تأتي الكنادرـ وقد نسيت عند وردة شيئ مهم وأريده للضرورة ، فهل
تسمح لنا بإستعادته ؟!
قلت متذكرا المثل (الجيرة لها حق) : تفضلا .
حين دخلت الفتاتان المجلس ورائي ، بادرا بخلع عباءاتهما وغطوتهما ، ماشاء
**** تبارك **** ، إيش الجمال دا كله ، وإيش الشعور هذه ، وكمان بقمصان النوم
، جالك الموت ياتارك الصلاة !
قالت الصغيرة الجريئة : أنا ريهام زميلة وردة في المدرسة وصاحبتها ، وهذه
أختي مشاعل في الثانوية !
قلت مرحبا وقلبي يرقص طربا : ياهلا بكما وغلا !
ثم أشارت الصغيرة بيدها لباب المجلس وخرجت لأنها تعرف الطريق طبعا ، أخذت
أدردش أنا ومشاعل في أمور شتى ، ومن وقت لآخر نطالع في أحداث الفلم الأجنبي
الذي كنت أتابعه ، لكن الوقت طال ولم تنزل الصغيرة فقلقت ، وقلت لأختها منزعجا
: البنت تأخرت ، سأصعد لأرى ما الذي أخرها ؟
قالت مشاعل وهى تبتسم : يستحسن برضو !
حين دخلت غرفة وردة ، وجدت ريهام منسدحة فوق السرير على بطنها ، وتطالع في
مجلة سيدتي ، عجبت من ذلك ، ورغم هذا قلت لها بلطف : ما هذا يا ريهام ، طولتي
ياحبيبتي ، كفي عن قراءة هذه المجلة ، ودعينا ننزل من هنا !
قالت البنت دون أن يرف لها جفن وهى تلعب برجولها : الموضوع مهم ياعمي ،
خليني أنتهي من قراءته !
ـ يابنت ما يصير كده ، ياللا ، قومي وإنهضي وسوي نفسك خلينا ننزل !
نظرت إلى نظرات عميقة وغريبة وقالت بعناد : ماني نازلة إلا إذا إنتهيت مما
أريده ! بصراحة تنرفزت ، فخطفت المجلة منها وألقيتها بعيدا ، ثم أمسكت إحدى
يديها وجذبتها لتقوم معي ، فما كان من الشيطانة إلا أنها جذبتني بقوة نحوها ،
وأخذت تصارعني فوق السرير وهى تصيح : لا ياعمي لا ، لا تسوي فيني مثل ما بتسوي
مع وردة ، أنا ماني كدة !
إندهشت فسألتها وأنا أعافرها : ما الذي سويته مع وردة ياريهام ؟!
قالت وهى تجذبني نحوها : وردة حكت لنا على كل شيئ ، على ما تسويه معها كل
ليلة ، وكل بنات الحارة يعرفون ذلك ، أرجوك ياعمي ارجوك ، أنا أخاف ، لا تسوي
فيني كدة أرجوك !
قلت لها بغضب : طيب طيب ، لا تخافي ، ما هاسوي فيكي شيئ ، فقط فكي يدكي عني
حتى أنهض !
لكنها تبسمت وقالت بهمس ناعس : لا لن أتركك ..
قلت بنفاذ صبر : وبعد ..
قالت بوشوشة : إن كان من الخلف ما يخالف !
لا حول ، تهيجت وشبت ناري ، الزوجة غير موجودة ، والبنت ممحونة وزى لهطة
القشدة ، وقد أوصلتني إلى منتهاى ، فما كان مني ـ وبدون وعى أو إدراك مني ـ
أمتدت يداى وأخذت تسحب كلتها النونو ثم أدهن خرقها بمرطب ، ثم أزلف محروسي
فيها الذي إنزلق بدون عذاب ـ يخرب بيت أم المراهقات ـ الواحدة منهن مهرة شقية
وعفية ، ونارا متقدة وقوية ، وتملك شهوة جارفة تعجز عن إطفائها حتى خراطيم
الدفاع المدني الملوية !
بعد أن إنتهينا نزلنا ، وبمجرد أن دخلنا المجلس وجلسنا ، نهضت مشاعل وخرجت
، سألت ريهام مستفسرا : إلى أين ذهبت أختك ؟
قالت وهى تغمز بإحدى عينيها : ذهبت إلى السرير طبعا ، تراها الآن متوهجة
ومنتظراك ، عساك لا تطول عليها !
حين دلفت إلى غرفة وردة ، وجدت مشاعل على السرير على ظهرها ، كما ولدتها
أمها ، لكن كان وجهها مغطى بغطوة وردة ، وفوق هذا كانت تعقف يديها فوق عينيها
!
البنت جسدها كان يشبه فينوس ربة الحب والعشق والخصب عند الأغريق ، من
نظراتي الأولى إلى تضاريسها إشتعلت شرارة رغباتي وشهواتي المكنونة ، كما تشتعل
كومة القش اليابس من جذوة لهب مشتعلة قربت منها !
فانا يثيرني ويهيجني بل ويجنني في الأنثي شيئين ( وهذه من أسراري الدفينة )
إن رأيتها تدخن ، أو إن رأيت شعرها الداخلي ـ فالبنت ويالطيف ألطف ـ شعر رأسها
الأسود الغزير كان منفرش على جوانبها فوق المخدة جدائلا فوق بعضها ، وشعر
إبطها الناعم مفلج ومهيش كأنه رأس فرشة فنان سريالي ، وشعر عانتها كان خميلة
جميلة تظلل العابد الناعس تحتها ، أضف على ذلك ما يظهر من تماوجات أنوثتها
الناشئة التي تتفجر بوهج الجاذبية الأنثوية الطاغية التي لا تقاوم !
لم أنبس ببنت شفة ( ؟!) ولم أتكلم ، فقط سحبت الشورت ورميته على الأرض ،
وصعدت فوق السرير أزحف متجها نحو معبدها ، إنحنيت أولا تجاه نهودها التي تشبه
حبات الجريب فروت وأخذت أداعب حلماتها ، نفخة هنا ونفخة هناك ، قبلة هنا وقبلة
هناك ، مصمصة هنا ومصمصة هناك ، ثم هبطت إلى بطنها المستوية ، قبلات ولحس
وعضعضات خفيفة ومداعبة باللسان داخل تجويف سرتها ، كل هذا وهى صامتة ، فقط
رعشات خفيفة متصلة تراقص جسدها ، بعدها هبطت إلى شق البركان الملتهب المغطي
بطبقة حريرية من شعرتها السوداء الناعمة ، فرقت الشعرة بأصابعي ، وأخذت أتنشق
عبير بركانها ، ثم بأنفاس حارة ولسان مبلل باللعاب إقتربت من *****ها ، شهقت
وإنتفضت وإزدادت رعشاتها ، فأخذت أمرر لساني على الشق المبلل الملتهب ، ثم
قبضت على ال***** وأخذا أمصمصه ، فصار يصدر منها صوت ضعيف يشبه مواء القطوة !
أثناء اللحس والمصمصة أخذ أصبعي المتين يفرش شفراتها ، والأصبع الرابع يدلك
خرقها ، حاولت إدخاله ، الخرق ضيق ولون الجلد حوله طبيعي وليس مسودا كأختها
الصغيرة ، وذلك دليل عذريتا وإنعدام تجربتها !
المهم بعد أن زاد الزلق دخل أصبعي وإنزلق ، فصار تأثير الهياج عليها عظيما
، عند لحظة معينة علا موائها وجاءتها الرعشة ، فتقلصت وتشنجت ، ثم إندفع منها
عسلها الحار خارجا بدفعات قوية ، كانت رائحته تشبه شيئا ترك على ***** لمدة
طويلة فشاط ، فلما رفع عنه الغطاء إنبثق محروقا ، كما ينبثق السائل المكبوت من
خرق حدث في أنبوب !
ظلت ترتجف مدة طويلة وهى تموء ، فلما هدأت ، رفعت رجليها فوق أكتافي
وركبتها ، كان خرقها قد توسع وساعد لعابي الذي وضعته على المحروس أن يمرق إلى
داخلها بسهولة ، أشبعتها هزا ورهزا حتى رفرفت وفرفرت من كثرة ما إنتشت وأنزلت
، ثم أنزلت داخلها ، وقمت عنها غصب عني رأفة مني ، للأن المسكينة كانت قد ساخت
وتبهدلت !
ملت عليها وبلتها ثم نزلت إلى الأرض ، فوجئت بالشيطانة الصغيرة تقف بالباب
تراقبنا وهى تضع يديها الإثنين على فمها ، إقتربت منها غاضبا وقلت بهمس : ألا
تستحين ياريهام فتتجسسين علينا ؟! ، ضحكت بخفوت وقالت : فعلت كما فعلت هى بنا
، لأني رأيتها حين كانت تراقبنا !
بعد أن خرجا تروشت ورجعت للتلفزيون ، جاءني إتصال منهما ، كانت الصغيرة هى
المتكلمة ، قالت : وضعت تحت الكرسي الذي تجلس علية لفة بها حبتين من المنجة ،
واحدة صغيرة والأخرى كبيرة ، مددت يدي تحت الكرسي وسحبت اللفة ، كانت فعلا كما
قالت مانجتين ملفوفتين في كلتها النونو ، والتلفون على كتفي ، قضمت من هذه
قضمة ومن تلك قضمة ، قلت لها وأنا أمضغ ، الأثنين أحلا من بعض ، فضحكت وسمعتها
تقول بهمس : يقول أن الأثنين أحلا من بعض ! ، فسألتها : لمن تهمسين ؟ ، قالت
لمشاعل فمنذ مجيأها وهى وجعانة ترقد
تحت اللحاف وهى تنتفض ، قلت قوليلها : قد*** العافية ، علقة تفوت ولا حد
يموت !
فقالت لها ما قلته وهى تقهقه ، سألتها : ماذا كان ردها ؟ قالت : غطت وجهها
كسوفا تحت اللحاف ، أخيرا سألتها : المنجة وعرفنا سآكلها ، والكلت ماذا أسوي
به ؟
قالت الشيطانة وهى تضحك : خليه جنبك تحت اللحاف تتصبر به أثناء نومك إلى
أن تأتي المعزبة !
من يومها خفت على سمعتي النقية (؟!) في الحارة أن تلوكها الألسنة ، فصرت
أقفل باب الجراج ، ثم بعدها سافرت إلى زوجتي إثر تلقي مكالمة حزينة دامعة منها
تخبرني بوفاة أمها ( رحمة **** عليها) !
بعد ثلاثة أيام إنتهت مراسم العزاء ، سألت زوجتي : أين البنات أنا لم أرهن
؟
قالت : محبوسات في الغرفة البعيدة ، وملتفين حول وردة يستمعن لخرافاتها
العجيبة ، وكل ما أدخل عليهن يتوقفن عن الحديث ، ثم أضافت : ترى يابندر
ياحبيبي أنا ما هقدر أسيب البنات وحدهن !
قلت بدهش : عال و**** ، يعني ستقيمين معهن ؟!
قالت رافضة : لأ طبعا ، أنا ما أقدر أسيبك ولا أسيب عملي ، أنا سأقفل بيت
أمي وآخذ البنات كلهن ليقمن معنا !
مندهشا : أستأخذين الشجرة كلها ؟!
قالت وهى تضحك بدلال : نعم شجرة المنجة كلها ، ألا تحب المنجة يابندر ؟
قلت وأنا أحضنها وأقبلها : ما انتي عارفاني ، طول عمري بحب المنجة وبموت
فيها


a[vi hglhk[,

habashy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 06:14 PM   #2
hmam1
نسوانجي مميز
 
الصورة الرمزية hmam1





افتراضي رد: شجره المانجو

يسلموا قصه جميله وحلوه تهيجني وخصوصا العمل في المؤخره مشكوووووووووووووور
__________________

أحب أنيـــــــــك طيز البنات
hmam1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2012, 05:19 PM   #3
سافل نيك
نسوانجي مميز
 
الصورة الرمزية سافل نيك





افتراضي رد: شجره المانجو





●••●•00•●●•00•●●•00•●●•00•●••●
*.*
˜*•. ˜*•.•*˜ .•*˜
˜*•. ˜”*°•.˜”*°•.•°*”˜.•°*”˜ .•*˜
˜”*°•˜ شـ][ـكـ][ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ][ـرآآ˜ •°*”˜

˜”*°•˜تـ ــ ـسـ ــ ـلـ ـمـ ـ آآيـ ــ ــ ـدكـ ـ˜ •°*”˜

˜”*°•˜شـ^ـكـ^ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ^ـرآآ˜ •°*”˜
.•*˜ .•°*”˜.•°*”˜”*°•.˜”*°•. ˜*•.
.•*˜ .•*˜*•. ˜*•.
.•˜•.
●••●•00•●●•00•●●•00•●●•00•●••●



__________________
لكل انثى تعشق العنف والجنون

عاشق للحس والممارسه بعنف

mahmoud.elhoussini@yahoo.com

http://www.facebook.com/3mk.yad

۞ Җ ۞ Җ ⋘محمـ حوده ــود ⋙ Җ ۞ Җ ۞

سافل نيك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-28-2012, 06:50 PM   #4
aspidernet
نسوانجي مميز




افتراضي رد: شجره المانجو

جميل جميل جميل

aspidernet غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2012, 07:33 PM   #5
mrmr88
نسوانجي مميز




افتراضي رد: شجره المانجو

منتهى الروووووووووووووووووووووعه
mrmr88 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المانجو



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


لانجبر احد علي التسجيل او الرد للاستفادة ولكن رودك ومشاركاتك الفعالة تدعمنا لنعطيك افضل ما لدينا


الساعة الآن 02:43 PM.

أقسام المنتدى

القسم العام @ قسم مواضيع الاعضاء @ العاب السكس @ كتابات و قصص و نكت سكس @ قصص سكس عربي @ قصص سكس المحارم @ نكت وفكاهه السكس @ قسم الأفلام @ أفلام سكس عربي @ أفلام عربيه ممنوعه من العرض @ افلام سكس اجنبي @ افلام اجنبيه للكبار فقط @ مقاطع وافلام سكس مضحكه ومحرجه وغريبة @ قسم الصور والمجلات @ صور سكس عربي @ صور سكس أجنبي @ مجلات سكس كامله @ الأقسام المدمجة @ قسم السحاق @ أفلام السحاق @ صور سحاق @ قسم اللواط والشذوذ والشيميل @ افلام اللواط والشذوذ والشيميل @ صور اللواط والشذوذ والشيميل @ قسم المحارم @ افلام سكس المحارم @ صور سكس المحارم @ قسم التعذيب والساديه @ افلام التعذيب والساديه @ صور التعذيب والساديه @ قسم الكارتون والإنمي والهينتاي @ افلام سكس الكارتون والإنمي والهينتاي @ صور سكس الكارتون والإنمي والهينتاي @ أفلام وصور فضائح النجوم @ قسم الصوتيات والمزيكا @ الالبومات والأغاني العربيه الكامله @ English Songs & Albums @ قسم البرامج @ الأقسام الإداريه @ قسم الشكاوي والمقترحات والتبليغات @ المواضيع المخالفه والغير مطابقه @ قسم اعلانات وتنبيهات الاداره للأعضاء @ قسم طلبات الاشراف والترقيات وطلبات الألقاب @ مكتبه أفلام سكس عربية @ قسم التعارف والتهاني العام @ كليبات أجنبيه للكبار فقط (+18) @ قسم سكس أقدام النساء @ أفلام سكس أقدام النساء @ صور سكس أقدام النساء @ قسم الثقافه الجنسية والإستشارات الطبية @ قسم تعارف السحاقيات @ قسم تعارف سكسي عالكام @ قسم تعارف الشواذ والسوالب @ قسم قصص السكس المصورة والمدبلجه @ قسم المشاهدة أونلاين @ الأفلام العربيه الممنوعه من العرض(+18) أونلاين @ أفلام وفيديوهات السكس الأجنبي أونلاين @ الكليبات و الأغاني المصورة للكبار فقط(+18) @ مقاطع اليوتيوب المميزة @ قسم مقاطع أفلام الهواة(Amateur) @ أفلام البزاز الضخمة (Big Tits) @ أفلام المص واللحس (Blowjob) @ أفلام ومقاطع السحاق المباشره (Lesbain) @ السكس في الأماكن العامه (Public) @ أفلام سكس غريبة وجنونيه (Wild & Crazy) @ سكس الكارتون والإنمي والهينتاي (Hentai) @ مقاطع وأفلام اللواط والسوالب (Gay) @ تعارف سكس شبابxبنات @ القسم العام @ قسم الخلفيات السكسيه "Sexy Wallpapers" @ قسم السكس مع الحيوانات @ أفلام سكس الحيوانات @ صور سكس الحيوانات @ صور بملابس سكسية ومثيره @ صورة قوية وتعليق أقوي @ قصص اللواط و الشذوذ و الشيميل @ فيديوهات وصور فضائح نجوم العرب @ فيديوهات وصور فضائح نجوم أجانب وغربيين @ صور الموديلز ونجوم السكس العالميين @ قسم طلبات الأفلام والصور للأعضاء @ مقاطع سكس للجوال @ قصص السحاق المثيرة @ كافي شوب فضفضة نسوانجي السكسيه @ افلام الرقص الشرقي السكسي والرقص العاري @ أفلام سكس حقيقيه بتصوير خفي @ قصائد السكس وبوح الخواطر @ افلام سكس هندي وآسيوي @ صور سكس هندي وآسيوي @ صور أعضاء نسوانجي الشخصيه @


+++ Warning: You must be 18 years or older to view this website
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى نسوانجي لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها نحن لا ندعم اى كسر حقوق او برمجيات او كراكات وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية فكرية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا
All participants & topics in forum neswangy does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author

facebook of Neswangy twitter of Neswangy