منتديات نسوانجي

-

سكس أونلاين | مكتبة أفلام سكس عربي | دردشة نسوانجي | دليك لنسوانجي | هام قبل إضافتك لموضوع | No Porn Child Here | بلغناعن أي مشاركة مخالفة  
العودة   منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص و نكت سكس > قصص سكس المحارم

قصص سكس المحارم كل قصص سكس المحارم توضع هنا - قصص محارم - كتب سكس محارم - نكت سكس محارم - تعليم سكس محارم -محارم سكسيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-14-2013, 11:12 AM   #1
راجل مفتري
نسوانجي جديد
 
الصورة الرمزية راجل مفتري




---
Thumbs up سيد ناك امه عدلات خش شوف النيك الصعيدي بجد

أسمه سيد من محافظة ... وعنده 21 سنه وأمه أسمها عدلات سنها 40 سنه وأبوه مخيمر صعيدى شديد الطباع سافر للخليج يشتغل هناك فى الكويت حتى يحسن من معيشته ويجيب فلوس لأسرته من حوالى سنه كامله تقريبا ولم يحضر أجازه فى نهايه السنه كما يفعلو المسافرين هناك وذلك حتى يحوش أكتر مبلغ من الفلوس وسايبه مع أمه عدلات فى بيت ريفى مع عائلته من أبوه وأمه أى ( جده ) من أبوه وجدته أم أبوه ويوجد بالبيت مرات عمه المسافر أيضا فى الكويت مع أبوه والذى أحضر له عقد عمل من هناك وترك أبوه عدلات حبله منه فى شهرها الأخير من الحمل والتى وضعت حملها بعد أقل من شهر بعد سفر أبوه للكويت طفله جميله أسميتها بخيته أمه أمراه طويله ست صعيديه بجد عندها فردتين بزاز كبار خالص وطيازها دايما فضحنها في مشيتها فرده طيز نازله وفرده طيز طالعه ودايما لما تقعد وتقوم جلبيتها تخش في طيزها وكلوتها يعلم ويبان حزه من تحت الجلابيه السوده ولما أبنها بلغ سن 21 سنه شافت شعر بدأ ينمو فوق زبره عند العانه ولما شافت كده أمتنعت عن أستحمامه وتركته يستحم لوحده ويحكى الأبن قصته لأحد أصدقائه المقربين فى عمره بكل صراحه وصدق وتبدأ كالتالى أنا بصراحه محسيتش بزبزي حمبط [ وقف أو انتصب ] ومحسيتش بالشهوه وعمرى زبري مانزل لبن ألا من 5 شهور والسبب كنت قاعد مره علي الدكه جنب أمي وهى بترضع أختى بخيته وأبن عمي الرضيع يبكى بكاء شديد وأمه مرات عمى لم تكن موجوده كانت فى الغيط مع جدتى أم أبويا وكان سنه بالضبط سنه فى عمرى اختى أمي شالته وبدأت تقوله بتبكي عاوز ترضع خد البزه خد وبدأت تطلع بزتها التانيه من السنتيان حتى ترضعه مع أختى والأتنين مع بعض ومن كبر بزتها مكنتش قادره تطلع بزازها الأتنين ألا لما فكت 3 زارير من جلبيتها وكان أول مره أشوف بزاز أمي الأتنين وأنتبه ليهم ولكبرهم وأول ما شفت بزاز أمي الأتنين حسيت بزبري بدأ يحمبط [ يوقف ] والشهوه بدأت تسري في جسمي وزبري بدأ ينبض بالحياة وبدأت أبص من تحت لتحت شفت أمي حطه حلمة بزها السوده اللي زي زبر الطفل بين صوابعها وبتعصرها لأبن عمى وتعطى البزه التانيه لأختى ترضعها وتمصها وأنا شفت أمي فى هذا الوضع وجسمي ولع ومبقتش قادر أسيطر على نفسى ولا زبرى المحمبط زى الخشبه أو الحديده قمت روحت قايم وسيبت أمي بترضع وعملت نفس تعبان ورايح أنام حتى لايفتضح أمرى وشهوتى قدام أمى وبعد لحظات سمعت صوت مرات عمي رجعت من الغيط وبتتكلم مع أمى بصيت من خرم مفتاح الأوضه لقيت أمي بتدي الواد لأمه وأنا زبري محمبط وأنا ببص من خرم الباب شفت حلمة أمي بتخر لبن من بزتها.معرفتش بعمل أيه ومسكت زبرى بشده أدعكه ومفوقتش الا على جسمى بيترعش جامد وبنتفض ولقيت حاجه بتخرج من زبرى ممزوجه بألم جميل وسعاده وأنتفاض لجسمى ونزلت على الأرضى غرقتها وجلابيتى ومبقتش عارف ألم ولا أتمالك نفسى وخوفت بشده مما حصل ومن الحاجه اللى وقعت على الأرض وقلت أكيد أمى أو مرات عمى هتاخد بالها وهتعرف أيه ده وجريت خرجت على الغيط كأنى روحت أساعد جدتى وجدى فى شغل الغيط ومرجعتش ألا فى أخر النهار عند دخول الليل ولما رجعت ملقتش أى حاجه غير عاديه وأمى حطتلى الأكل وكلنا مع بعض ودخلنا الأوضه ننام وفعلا روحت فى النوم وبعد ما نمت وكان جدتى وجدى قد غاصو وتعمقو فى النوم العميق فى أوضتهم صحيت على صوت مرات عمى بتتكلم مع أمى بصوت واطى منخفض وبتقلها محدش معانا بالبيت ولا يعمل كده غير أبنك أحنا فاكرينه لسه صغير ولاكن هو كبر وبقى سنه مراهق وخلى بالك منه وخصوصا أبوه مش موجود مسافر محتاج تراعيه وضحكووعرفت من كلامهم ده أن فيه حد منهم شاف لبنى على الأرض أو على جلابيتى وخصوصا بيغسلو هدوم البيت كله مع بعضيهم وقلبو الكلام لهزار حريمات مع بعضهم حتى أمى قالت لمرات عمى أيه قولك تخلى سيد يبردلك كسك بدل ما الواد شايف نسوان قدامه وحاسس بهيجانه على الفاض وسمعت مرات عمى بتضحك بصوت عالى وبتقول لأمى خليه يركبك وينيكك أنتى بدل ما أنتى بتحكي فى بتاعك طول الليل على الفاض تقصد بتاع أمى يعنى كسها وأنا عارفه أنتى مش قادره تصبرى وكسك المولع وجحا أولى بلحم طوره وكسك أنتى أولى بزبر أبنك الهايج وتبقى تحكيلى قدر يبردلك كسك وقدر عليكى ولا لأ وضحكت ضحكه عاليه وقامت وقالت لأمى دخلتك الليله ياعروسه أسيبك مع عريسك وضحكت ومشيت على أوضتها تروح تنام أنا كل ده وعامل نايم ولم يعدى أويمر أكتر من خمس دقايق لقيت أمى بترفع ديل الجلابيه اللى لبساها من تحت وفرجحت رجليها ووراكها وفتحتهم على أخرهم وعوجت طرف لباسها من الجنب ( كلوتها ) ولقيت منظر كس أمى المشعر وضخامته ومنتفخ وواضح قدام عينى وبيلمع من سوائله اللى بتنزل منه ومعرفتش أتمالك نفسى روحت بعالم تانى خالص وحسيت بدوخه والأوضه بتلف بيا وبقيت مش عارف أبلع ريقى ومعرفتش أمى عملت أيه فى نفسها لما مدت أيدها بكسها ودعكت قوى فيه ولقيتها أتنفضت نفضه شديده وسمعت زى صرخه مكتومه وأححححح وتنهيده عاليه بأووف أاااه وراحت مرجعها لباسها ( كلوتها ) زى ماكان وغطت نفسها تانى وراحت نايمه للصبح
وأصبحت الأمور عاديه لم أجد جديد من أمى لمده أسبوعين أو أكتر وفى يوم خرجت مع سيدى وجدتى للعمل معهم وأساعدهم بالغيط ولما أشتد التعب بسيدى بعد الظهر ندهت عليا جدتى وقلتلى روح البيت جيب الأكل والغداء لسيدك علشان سيدك جاع وعاوز يأكل وروحت للبيت أجيب الأكل وأول ما دخلت البيت سمعت صوت بيقول خلى بالك خلصى بقى عاد بسرعه أحسن الولد ييجى على فجأه وأنتبهت للصوت عرفت ده صوت مرات عمى ودخلت متسحب للأوضه اللى جاى منها الصوت وأتوهمت وأتخضيت من اللى شفته لقيت أمى منيمه أختى بخيته الرضيعه على السرير وهيا ومرات عمى عريانين وبزاز أمى كلها عريانه وجسمها كله عريان وقاعده على الأرض وفاتحه رجليها ومرات عمى بين رجليها فشخاها على الأخر وبتنتفلها وراكها وكسها بالحلاوه وبصيت لقيت وراك وكس أمى أحمر كأنه جمره نار من نتف الحلاوه ومرات عمى بتضحك بصوت عالى وبتقلها كس كأنه نار موهوج عاوز خرطوم مطافى يطفيه وبتضحك وأمى غير قادره على الكلام أو الرد على هزارها وأستمرت مرات عمى تنتف لأمى وتكرر نفس الكلام ولقيتها فجأه راحت مدخل كف أيديها فى كس أمى وراحت مدوره أيدها جواها وسمعت أمى بتصرخ صرخه قويه جدا وبوشها أحمرار شديد ومش قادره تجمع جمله مفيده وكلامها مكسر ومرات عمى بتضحك بصوت عالى وبتكررلها كلامه مفيش فايده ياعدلات أبنك هينيكك هينيكك مفيش فايده أنتى مش قادره وكسها موهوج وحسيت زى ما هتقوم مرات عمى تجيب تقريبا باقى الحلاوه من مطبخ البيت ولفيت نفسى مفيش فرصه أستخبى وخلاص حسو بيا روحت نادم على أمى من بره ياماى ردت عليا بصوت واطى ومحشرج أيه ياسبد قلتلها جدتى عوزه أكل لسيدى ( جدى ) قلتلى حاضر هجيلك أعطيك الأكل خليك عندك وفى ثوانى لقيت مرات بتنده وبتقلى تعال ياسيد أدخل عوزاك ولقيت أمى بتقلها بصوت واطى عيب ياشرموطه أبنى يدخل علينا وأحنا كده وفى ثوانى لقيت مرات عمى لبست قميصها الفلاجى وخرجت مسكتنى من أيدى وشدتنى لجوه الأوضه وهيه بتضحك بصوت عالى وبتقلى أدخل شوف أمك مش قادره تعبان وعوزاك ودخلتنى على أمى وهيه مفتوحه رجليها حتى بتحاول تضم وراكها ومش قادره من نتش الحلاوه فى جلد وراكها وكسها وحسيت بقلبى بيدق دقات عاليه وسريعه وسمعت أمى بتقلها من كسوفها ناولينى الجلابيه ده أبنى حبيبى اللى مخلفاه مش هتكسف منه ده أنا أمه ومفهاش حاجه ومبقتش عارف أعمل أيه أبص على أمى بمنظرها ده اللى ولعنى وهيجنى وهيج زبرى ولا أجرى بره الأوضه ووقفت مكانى بدون حركه نهائى وقامت أمى على رجليها وأتدورت تلبس الجلابيه وكنت هيغمى عليا من منظر طيازها الكبيره اللى مقنعرين للوراء ومرات عمى ضحكتها عاليه وبتقلى ياواد ياسيد أوعى تسيب أمك النهارده تنام بعيد عنك لوحدها وجرأها وبصت لأمى تقلها متتكسفيش ياعدلات أبنك ستر وغطا عليكى بدل الغريب وجربى وأنا واقف هتجنن على طياز امى من هيجانى وعامل نفسه عبيط ومش فاهم كلامها وفجأه سمعنا صوت بكاء أختى وصحيت من النوم ووطت أمى تجيب اختى من الأرض وأذا بقنعرت طيازها للوراء بطريقه جعلت زبرى أنتفض ووقف وقايم وخصوصا بعد ما شالت أختى من على الأرض وقامت وقفت فلق طياز أمى ألتهم بداخله قماش جلابيتها وشفطه للداخل فى فلق طيازها الكبيره ختى بقت بتشد فى الجلابيه بتحاول أخراجها من فلق طيازها مبقتش عارفه من عمق فلقها وراحت مطلعه بزتها ترضع أختى ولما أختى لمست حلمه بزتها بشفايفها سمعنا أنا ومرات عمى صوت منها غصب عنها بتقول أح وعلقت مرات عمى على هذا الصوت وكررت أوعى تسيب أمك النهارده لو حدها وببص لأمى لقيتها حطت وشها بالأرض وبتقول لمرات عمى أسكتى بقى ياخديجه سيد صغير وميفهمش حاجه من ده ومتفتحيش عين الواد على حاجات أكبر منه وردت عليها قلتلها أبنك كبر وبيقدر ينزل وراحت سكته وكملت ضحكتها وقلتلها أنتى أولى باللى بينزل منه على الأرض وعوزاكى تقليلى قدر عليكى ولا لأ وخرجت وأنا زبرى قايم من الجلابيه الصعيدى وواقف وأمى ملحظاه وشيفاه موقف الجلابيه لقدام حتى قلتلى متخجرش وأنت كده الأن روح أقعد شويه بره وتبقى تاخد أكل سيدك تودهوله وخرجت وأنا فى قمه هيجانى وأخذت الأكل من مرات عمى وهيه بتدينى الأكل لقيتها بتقلى واد ياسيد خلى بالك أمك هتنام بليل من غير لباس علشان مش هتقدر تتحمل اللباس على وراكها و كسها وراحت مفهمانى وقلتلى أمك عرفه أنك عاوز تنيك أى بنت وهى بقلها مده كبيره بعيده عن أبوك ونفسها وخايفه من الفضيحه وموافقه بس مكسوفه وخايفه من الفضيحه لو سيدك أو جدتك عرفت وحاول أنت تطمنها وقلتلى وهيه بتضحك بردها ياخول بدا ماتروح تتناك من الغريب وخرجت على الغيط وأول ما دخل علينا الليل وجدتى وسيدى قلولى يلا نروح البيت رجعت مسرعا ودخلت لقيت أمى صاحيه ووشها أحمر جدا من نتف الحلاوه وبعد ما أتعشينا أنتظرتها ندخل للنوم فى أوضتنا قالت خشى نام أنت ياحبيبى أنا مش جييلى نوم أنا هقعد مع مرات عمك شويه ومن خوفى منها دخلت فعلا وحاولت أنام معرفتش خالص وبقيت مستنى دخولها للأوضه بفارغ الصبر ولم تدخل وبعد حوالى ساعه سمعت صوت أختى الرضيعه بتصرخ وسمعت صوت مرات عمى بتفلها مال البنت ياعدلات بتقلها عوزه تنام قلتلها خش نامى ونيمى البنت وتصبحى على خير ومتنسيش اللى قلتهولك وفعلا ثوانى ولقيتها دخلت الأوضه وأنا عملت نفسى نام خالص وفى ثوانى لقيتها نيمت أختى ونامت ترضعها من بزازها وكل شويه تتلفت نحيتى وتدقق فيا تتأكد أنا نايم ولا صاحى أستمرت على كده نص ساعه ولقيتها شده بزتها من بقى أختى علشان خلاص نامت وأتعدلت فى نومتها على ظهرها ولاحظت بتحط أيديها جوه صدرها وحاسس بحركه نقفيش فى بزازها والسرير بيتهز بينا أنا وهى وأختى وسمعت نفسى الصوت الواطى ومش واضح وفجأه راحت قايمه وشدت الجلابيه من على جسمها وقلعتها وعملت نفسها هتقوم تغيرها من الدولاب وقامت من على السرير وطيازها بتضرب فلقيها ببعض من كبرهم ووسع الفلق بينهم ومن شده هيجانى مبقتش قادر على الصبر وحبيت أعرفها أنا صحيت روحت متقلب من نومتى وقلتلها أماى رايحه فين ردت عليا كأنها أتفجأت بصحيانى تقلى أنت صاحى ياسيد ورجعت بسرعه للسرير من غير ما توصل للدولاب تلبس جلابيتها وقلتلى كنت رايحه أجيب ملايه نتغطى بيها وشوبه وقلتلى سيد تعال نام من الحرف علشان أنيم أختك من جوه وهكون أنا اللى فى الوسط بينك وبين اختك جنبك أحسن تتقلب وأنت نايم عليها تفطسها وفعلا خرجت للحرف وحاولت أنام ومبقتش عارف أنام وأنا عارف أمى من غير لباس ولا سنتيان وبقيت خايف أتلزق فيها فى طيازها أو أمسكها من بزتها وفقدت الأمل وروحت فى النوم فعلا ونمت ولاكن صحيت على حاجه دافيه قوى وسخنه وخدانى بكل وسطى جواها ومسكه زبرى بتحاول تدخله من شىء مليان ميه سخنه وملزقه وكأنى ملفوف بشىء غريب عباره عن لحم طرى فتحت عينى لقيت أمى وخدانى ورفعانى فوق وسطها وبين وراكها بتحاول تدخل زبرى فى كسها الغرقان ومبلول ومش عارفه تظبط زبرى فى كسها ومجرد صحيت لقيت زبرى راح محمبط وقايم زى الحديد وأمى لقيت زبرى حمبط ووقف فى أيديها كده فرجحت من وراكها قوى وراحت مزحلق زبرى بكسها وهى فكرانى لسه نايم ولما شعرت بسخونه كسها تمسكت بيها وبجسمها قوى ودخلت أكتر بين وراكها وفى ثوانى كنت أعتدلت على أعتدال فوقيها أنيكها وقلتلها بحبك ياأماى مسمعتش منها أى كلام لقيت مصمص فى شفايفى من شفايفها العريضه وحسيت بكسها بيسحب زبرى وبيزحلقو جوه قوى للداخل وحسيت بعوم فوق بحر طرى من اللحم الناعم الجميل من عرض بطنها ووسع كسها اللى غرقان ميه سخنه وأحتضنتى بشده بين وراكها اللى كتفتنى بيهم حتى لايفلت زبرى الصغير من ضخامه ووسع كسها وفعلا لم تتركنى حتى بدأ اللبن ينزل فى كسها وحست أمى أعتدال بيه وبسخونته لقتها بسرعه أبعدت زبرى بأيديها وأخرجته من كسها وهيه بتقول يخربيت أبوك أنت نزلت فيا وفى كسى أنا مش عامله حسابى أحسن أحمل منك وتبقى نصيبه وفضيحه ياخول وأنزلتنى من فوقيها بشخطه بعصبيه وقومتنى من فوقيها وزبرى لسه بينقط بقيه اللبن على بطنها ووراكها
وقمت من فوقيها وأنا جسمى بيترعش مش عارف أتمالك نفسى ولقيت أعتدال أمى بتقوم من على السرير جرى مسرعه ورايحه على الدولاب تجيب فوطه ورجعت على السرير من غير كسوف منى ولا عمله ليا وجود ولا حساب وراحت نيمه على ظهرها وفاتحه رجليها على أخرهم وبتفتح فى كسها وبتدخل الفوطه جواها وبتحاول تمسح لبنى من جوه كسها وهيه مازالت بتشتمنى وتقلى يابن الشرموطه هتفضحنى وهيقتلونا أنا وأنت ياخول يابن الكلب أعمل أيه لو حصل وحملت منك وأبوك مسافر كنت قلت حبلت منه وأثناء ما هيه بتشتمنى سمعنا صوت باب الأوضه بيتنقرعليه نقره خفيف وسمعت صوت مرات عمى بتقلى أفتح ياسيد أفتحى ياأعتدال لقيت أمى أتفزعت وقلتلى أعمل نفسك نايم متردش على مرات عمك وراحت لمه نفسها وغطت جسمها ولبست جلابيتها وقامت أمى فتحت باب الأوضه لمرات عمى وهيه واضح عليها الأرتباك ونحكشت شعرها وهلق جسمها من النياكه ودخلت مرات عمى وهيه بتضحك وبتقلها أيه ياأعتدال كنت بتشتمى الواد سيد ليه وراحت بصت عليا وأنا عامل نايم قلتلى أيه ياواد بصت أمك ياخول ولا لأ مالك ياواد رايح زى الميت أيه أمك هدت حيلك ومصتك خليتك همدت ونمت مش قادر تصلب نفسك ولا طولك ورقعت ضحكه عاليه قوى وأول مره ألاقى أمى بتشخط فى مرات عمى وتقلها أيه ياخديجه هيه نقصاكى ولا أيه أنت بتتمسخرى عليا ولا أيه ردت مرات عمى قلتلها أنتى عارفه أنتى صديقتى الوحيده اللى فى البيت ده وأنا وأنتى ستر وغطى على بعض ومبخبيش عنك أيه حاجه حتى كل أسرارى معاكى عليا قليلى مالك ياأعتدال مضيقه ليه ومن أيه أنا عارفه اللى حصل بينك وبين أبنك سيد وواضح على وشك وشعرك المنحكش فيه أيه عرفينى سكتت أمى وراحت رايحه على السرير وقعدت وسكتت وسرحت شويه قربت منها مرات عمى خديجه وكررت سؤالها مالك ياأم سيد فيه أيه لقيت أمى خفضت من صوتها ووطته خالص حتى أننى سمعت كلامها بصعوبه قلتلها غلطت غلطه عمرى ياخديجه وخايفه ومش عارف أيه اللى ممكن يحصل وراحت حكيالها وقلتلها أنا الأيام ده لسه مخلصه العاده الشهريه تقصد الدوره وفى أيام التبويض ومهيأه للحمل ضحكت مرات عمى وأتكلمت بصوت طبيعى لاعالى ولا واطى قلتلها الواد قدر حقيقى عليكى وقدر يخليكى توافقى يركبك حقيقى وينيكك ياأعتدال قليلى عرفينى ردت أعتدال قلتلها أسكتى بقى أنا فى نصيبه دلوقتى لو حصل حمل ردت مرات عمى قلتلها لا نصيبه ولا حاجه أنا عندى الحل ومتخفيش هقلك تعملى أيه أطمنى خالص أنا هروح أوضتى وهرجعلك تانى بسرعه وفعلا خرجت ولم تتأخر أكتر من خمس دقايق ورجعت ومعاها حبايه أصبرين ريفو وقلتلها نامى على ضهرك وأفتحيلى وراكك قوى وبدون ما تسألها أمى أعتدال عن السبب نامت على ظهرها وفتحت وراكها ودخلت مرات عمى الأصبرين فى داخل كس أعتدال من الداخل فى عمق كسها وهيه بتضحك وبتقول لأمى ياااااااااه معقوله الواد هوه اللى ورم كسك كده يا أعتدال ده شفايف كسك مورمه قوى يابختك لقيت اللى يبردلك كسك يالبوه وقلبو القاعده لهزار وضحك وحسيت أمى أرتاحت لما مرات عمى طمنتها مش هيحصل حمل بعد ما لبستها الأصبرين فى كسها قامت مرات عمى وقالت لأمى هروح أنا أوضتى والصبح أبقى أحكيلى يالبوه اللى عمله سيد فيكى وفى كسك وكملى بقى مع أبنك بس حاسبى على الواد لسه صغير وممكن يموت فوق كسك ياشرموطه ردت أمى عليها وقلتلها شكلك هايجه على الواد وعوزاه يركبك ياخديجه يبردلك كسك يالبوه ردت خديجه قلتلها كفايه عليه كسك ياشرموطه هو أنتى هتخلى فى الواد صحه ولا حيل ولا لبن يامتناكه بخربيت كسك يامره أنتى شفايف كسك مورمه دليل على أنتى هريتى الواد فوقيك وراحت قايمه وهى رايحه على الباب ندهت عليا وقلتلى قوم ياسيد أركب أمك الشرموطه خليها تبرد المتناكه وبصتلها راحت قايله لأعتدال ياريت الواد يحبلك وينفخلك بطنك علشان تهدى وتبردى وخرجت وقامت أعتدال قفلت باب الأوضه وراها وقربت منى قلتلى ياواد أنت نمت سكت وعملت نفسى نايم قلتلى قوم ياواد علشان تستحم مش هينفع تنام كده الا لما تستحم وهزتنى من جسمى وقمت ولما قمت لقيتها مصدره نفسها قدامى وجسمها وبتقلى قوم يلا وراحت وخدانى بين أحضانها وقلتلى أوعى فيه حد تحكيله على اللى حصل بينى وبينك وراحت مطلعه بزتها وقلتلى ناولنى أختك أرضعها من جنبك أحسن حسه ببزتى بتخر ومنزله لبن كتير ومش عارف أيه السبب مغرقه الجلابيه وفعلا ببص لقيت جلابيتها من عند بزتها مبلوله وعليها بقعه بيضه كبيره حوالين الحلمه أتعدلت أجيب أختى لقيتها قلتلى خلاص سيبها لما تصحى بأتعدل تانى لقيتها مقربه بزتها منى قوى وبتقلى حاول تشترى من الصيدليه حاجه أسمها عزل طبى مانع للحمل وده للرجاله بس لما تروح تشتريه أشتريه من المركز بعيد علشان محدش هيعرفك هناك ولا حد هيسألك هتشتريه ليه ولمين وهيه بتكلمنى لقيتها بتمسك حلمه بزتها ويدوب مسكتها حتى من غير ما تدوس عليها ولقيت نافوره لبن أندفعت من بزتها ولقيتها بتقلى ألحقنى ياسيد بزتى أحححححححححح مصها ياسيد قوى وراحت موجها ليه حلمتها بدفعه شديده فى بقى وهى بتقلى عضها قوى بين سنانك ياسيد قوى ويدوب دخلت بزتها فى بقى ولقيت بقى أتملى لبن سخن وطعمه جميل وانا برضع منها فجأتنى برفع جلابيتها حتى فوق وسطها عند يوتهعا وبطنها وباعدت بين وراكها وأمسكتنى من زبرى تدعك فيه ومجرد قربت أيدى من شفرات كسها حسيت بميتها الكتيره الملزقه الساخنه تملأ بين وراكها وسامع منها كلام وهمس مش فاهم منها غير أححححح براحه على كس وفى ثوانى راحت قايمه ونيمه على وشها وقلتلى ووطت قوى ومن توطيتها ومنظر تباعد فلقتين طيازها كدت يغمى عليا منه وسعهم وغمق ما بينهم من ظلام من بعد خرم طيزها للداخل من بروز طيازها للوراء وأيقنت أننى لابد من ركوبها بعنف حتى تشعر بزبرى فيها وبفشختى لكسها وفعلا ركبت عليها ولم أشعر بنفسى غير وأنا من شده هيجانى بلسوعها على طيزها الكبيره وبمعركه نيك شديده مع كسها وتوطيتها وتمرجحت رايح جاى على فلفقات طيازها بزبرى داخل وخارج فى عمق كسها حتى أننى سمعتها بتصوت وبتصرخ وبتقلى خلاص يابن الكلب أنزل مش قادره أحححح أوووف كسى ياسيد نزل لبنك يلا وفعلا أنفجر وزبرى بميته السخنه اللزجه فى كسها وأذا بشعر بكسها ينقبض عده قبضات على زبرى كأنها بتحلب زبرى فى كسها ولم تتركنى من النزول من على طيازها حتى شعرت اننى صفيت كل لبنى فى كسها ولم تتركنى حتى شعرت بحركه غير طبيعيه على السرير فكانت أختى الصغيره صحيت من نومها وبدأت تتحرك وتبكى عوزه ترضع من بزتها التى قد أمتلأت بلبنها المدر من شعورها بالنيك وكسها الذى تشبع من لبنى وعلى الفور قومت من على فلق طيازها وتركتها تعتدل لأختى حتى ترضعها وأثناء رضاعتها لأختى ندهتلى وقلتلى هابت حنقكك أبوسك ونبهت عليا أقوم أستحمى قبل ما يصحو ما فى البيت وفعلا عملت ما طلبت منى أمى أعتدال
وخرجت من الأستحمام للنوم قمت الصبح من نومى ملقتش أعتدال نيمه فى الأوضه وخرجت لقيتها مع جدتى ومرات عمى ببيحضرو الفطور وقعدت معاهم أفطر وكلما جات عينى فى عنين أعتدال تقلى متتأخرش فى الغيط علشان تتعود على النوم بدرى المدرسه قربت فضلها أسبوعين وتدخل المدرسه وتصحى بدرى هزيت رأسى وقلتلها حاضر ياأماى وفعلا روحت الغيط وكالمعتاد ندهتلى جدتى بعد الظهر وقلتلى روح جيب الأكل الغدا لسيدك (جدى) روحت البيت ودخلت لقيت أمى بتغسل وقاعده على التشت ووراكها عريانين حتى لما دخلت لم تحاول تلم نفسها كأنها خلاص أتعودت تتعرى قدامى ومفيش ما يحرجها منى دخلت قلتلها جدى عاوز الغدا قلتلى هقوم أجبلك الأكل وهيه بتحاول تقوم أتشلحت جلابيتها و أتفتحت وراكها على أخرهم لأرى كسها منفوخ ومتورم شفايفه العريضه بطبعه كبير فشهقت بدون قصد بصتلى وراحت أبتسمت أبتسامه بسطيه وقلتلى روح ودى الأكل لجدك وتعالى بدرى متتأخرش عليا عوزاك فرديت عليها وقلتلها أماى أنا مش قادر عاوزوسكت ومكملتش كلامى وعنيه زايغه وحست بيا أمى أعتدال قلتلى أحسن تتأخر على سيدك والوقت نهار الليل ستره سكت ورحت مدور نفسى أمشى يدوب قربت على الخروج من الدار ندهت عليا أعتدال ياسيد رديت نعم ياأماى ولفيت وشى ونفسى ليها قلتلى تعالى أدخل الأوضه شوفلى أختك مالها أحسن أيديا عليها صابون الغسيل فرجعت ودخلت الأوضه ملقتش لاأخت ولا أى حد فى الأوضه لسه هخرج أقلها مش هنا لقيتها دخلت عليا الأوضه وبترفع ديل جلابيتها وبتقلى يابن الكلب ياخول أنت جيى تهيجنى عليك طب يلا بسرعه قبل ما حد ييجى ويدخل علينا ويحس بينا وراحت لفتت مديانى ضهرها ليا وموديه وشها نحيت الباب وموطيه ومن هول ما شفت من فلق طيازها وعمقها الغائر لم أديها فرصه حتى تكمل من طويتها وخصوصا لقيتها من غير لباس (كلوت) على الفور كنت رافع ديل جلابيتى الصعديه وكنت راكب عليها من ورا وغوصت فى أعماق كسها ومشعرتش بأى شىء لا أنا ولا هيه ومحسناش غير بمرات عمى بتضربنى جامد على طيزى وهيه عريانه وبتضحك وبتقلى يخربيت أمك الشرموطه ياواد معقوله مش عاتق أمك لا ليل ولا نهار من النيك وأمك اللبوه كسها مش بيبرد نهائى حتى بالنهار راكبها وهيه مغمضه عنيها ومش حسه ولا دريانه بأى حاجه حواليها وأنتى ياأعتدال خلاص بقيت شرموطه مش قادره تستنى لبليل طيب يلا ياخول أقفل الأوضه عليك أنت وأمك وأنا هتصرف لو حد جه وشبعها نيك المتناكه خلى كسها يبرد وعوزه أسمع صريخها وأنت راكب على كسها بتفشخه وبتنكها وأختك معايه لو عيطت هرضعها أنا مع أبنى خلتونى بقيت معرصه عليكم يلا خلصو بسرعه وفعلا أمى أعتدال قفلت الباب وطلعت على السرير كأنها زوجه بتستعد لمعركه نيك شديده من جوزها وفعلا ركبتها من كل ناحيه حتى أننى قمت من على كسها غير قادر على المش وحيلى مهدود ومش قادر على الوقوف على رجلى من شده همدانى من نيكى لكسها وندهت أعتدال على مرات عمى خديجه وهيه شبه عريانه بتقلها ياخديجه الواد مش قادر يودى الأكل لسيده ضحكت قلتلها أنا خلاص وديته يامتناكه أنتى فاكره هستنى لحد ما حماتك تيجى تسأل على الأكل وتبقى فضيحتنا بجلاجل قلتلها خلاص بس يلا قومى بقى شوفى هتعملى أيه وهيه بتتكلم مع أمى أعتدال لقيت أمى بتقلها خديجه نفسك ياخديجه ومكملتش كلامها لقيت مرات عمى بتقلها صدقينى أنا أنسانه وعوزه بس خايفه من الفضيحه لو نمت مع راجل من بلدنا ده أنتى عارفه بلد أريااف وممكن أتفضح وسكتت وأتنهدت تنهيده عاليه قلتلها يلا ياأعتدال خلينا نعمل شغل البيت ردت أعتدال عليها قلتلها يعجبك الواد الخول سيد ضحكت مرات عمى كالعاده ضحكه عاليه قلتلها أنتى خليتى ياشرموطه فيه حيل لحد غيرك ولا لكس غير كسك انتى مصتيه خالص يامتناكه الواد شبه بقى جثه وعلى أى حال أنا لسه كسى موكلنيش زيك بتصرف مع نفسى وراحت خارجه وندهت عليها يلا أعتدال ورحت أنا فى نوم عميق زى القتيل ومصحتش غير على الليل أكلت ونمت تانى وأنا حيلى مهدود من كس أعتدال وظلت الأمور عاديه زى أى أم وأبنها بدون تجاوز ولا جنش ولاكن كنت بليل بتفرج على جسمها وكسها وهيه فاتحه وراكها وهيه نايمه وحان موعد دخول المدرسه وأنتظمت فى الدراسه وأستلمت كتب المدرسه وفى يوم سهران بذاكر دروس برتب أمور كتبى لقيت مرات عمى داخله علينا الأوضه ويتقول لأعتدال أعتدال تعالى عوازكى وبراحه بتقلها تعالى شوفى حماتك الشرموطه بتعمل أيه مع حماكى لقيت أمى بتقلها طيب وسيد هيحس بينا راحت مدوره ليا وقلتلى واد ياخول تعال شوف سيدك (جدى) وستك (جدتى) بيعملو أيه مع بعض خرجنا مع بعض أنا وأعتدال وخديجه مرات عمى براحه والبيت عندنا بيت صعايده مزارعين كبير وأوضه جدى وجدتى بعيد عن أوضتنا ومن غير باب ولما قربنا لقيت جدتى مسكه زبر جدى بتمصه فيه وبتشده قوى فى بقه وهو نايم على ضهره وفى ثوانى لقينا جدتى راحت قايمه قلعت الجلابيه السوده وكان تحتيها جلابيه فاتحه خفيفه وراحت مشلحها الجلابيه لنرى طياز كبيره جدا بيضه قوى من بياضها يدوب بتفتح فى وراكها حتى زبر جدى ينال من فشخت كسها لقينا حاجه بين وراكها حمره قوى أتاريه كسها وفعلا قام جدى ينكها ويفشخلها بكسها بزبره وبدات تتلوى تحتيه وتوحوح وتقوله حشرت زبرك جوى فى كسى وأحححححح براحه يارجل على كس أحسن نسوان ولادك يصحو وهو لم يهتم بما تقوله مع كبر سنه فشخها وصرخت صرخات كأن شرموطه ولم أشعر لفيت زبر قايم ووقف حسيت بهيجان شديد وحطيت أيدى على طياز أقفش وأفعص فيهم وفى فلق طيازها أعتدال والتى لم تمانع ولاكن فجأه لقيت مرات عمى بتقلى براحه بلاش ياسيد شيل أيدك حبيبى كفايه عليك أمك أعتدال ولاكن صوتها محشرج قوى ببص وبتنبه لأيديى لقيتنى حاطط أيدى على طياز خديجه مرات عمى بدون ما أقصد وفاركها امى أعتدال وهيه بتكلمنى لقيتها بتفنس لقدام وأيدى نالت منت فلقها جامد حتى وصلت لشفرات كسها من ورا تحت جلابيتها وامى انتبهت لكده راحت شدانى وشده مرات عمى وهمست براحه يلا أحسن سيدك يحس بينا وفعلا رجعنا أوضتنا أنا وأمى وراحت مرات عمى أوضتها ولاكن كانت مشيتها غير طبيعيه حسيت بهيجانها قوى واللى عمرى ما شفتها فى هذه الحاله من قبل مع أنها كتير الهزار بالكلام الوسخ معايه ومع أمى أعتدال ودخلت الوضه مع أعتدال عارفه أننى مهتاج على النيك وهنكها الأن ولاكن فجأتنى قلتلى تحب تنيك خديجه النهارده بدالى سكت وسرحت قلتلى لو عاوز سيب الأمور عليا هيه الأن مولعه وهجبهالك حالا تنكها دلوقتى وخرجت راحت أوضه مرات عمى خديجه وبعد عشر دقايق رجعت أعتدال لوحدها وعلى وشها أبتسامه عريضه وقعدت على السرير وسكتت خالص ومردتش أسألها ولاكن فجأتنى قلتلى مرات عمك فى الحمام وهتيجى على هنا ومعاها أبنها وحاول متعمولش صوت وأنت بتنكها علشان سيدك لسه صاحى بينيك جدتك وفعلا ربع ساعه ولقيت خديجه بتخبط على أوضتنا ودخلت ومش على بعضها وقالت لأعتدال خايفه حماتك تجيلنا لأى سبب المهم قامت أعتدال من على السرير وفرشت على الأرض نومه ليها ولأختى ولأبن عمى الرضيع وأحتضنت الطفلين وقالت لمرات عمى أعتبرينى غير موجوده وخدى سيد فى حضنك بين وراكك خليه يبردلك كسك وفى ثوانى كانت خديجه قلعت جلابيتها ولباسها (كلوتها) وطلعت على السرير وطلعتلى بزازها أرضعهم ويدوب بلسمهم ولقيت حنفيه لبن أندفعت من حلمات بزازها على أثرها بدأت أسمع منها اححح بزازى وأعتدلى عليها بين وراكها بعد وابل من البوس والمصمصه من شفايفها وأنزلق زبرى بكامله فى أعماق كسها الذى كان شبه جمره نار مولعه من هيجانها وأنا بدقها فى كسها بنيكها لقيت أعتادل واقفه جنب السرير بتقلى نيك مرات عمى قوى خلى بالك ده شرموطه وكانت هتعملنا فضيحه وكانت هتتناك من أبن الجيران من أسبوعين لولا أنا وعدتها أنت هتنكها ولقيت أعتدال تطلع معاناعلى السرير وبدأت تضرب مرات عمى على طيازها وأنا بنكها وبتضحك وتقلها كنت ياشرموطه بتضحكى عليا وأنا بتناك من سيد أهه سيد بينيكك ياشرموطه وفعلا لقيت كسها بيقفل ويبيقتح وبيقبض على زبرى ولقيت لبن زبرى انفجر فى كس خديجه والتى سمعتها بتصرخ وبتقول أححححححح ألحقينى ياأعتدال كس مش قادره ألحقينى قومى أبنك من عليا وقمت من على خديجه لأركب على أعتدال وأنكها وتبادلت النيك على أعتدال وخديجه حتى سمعت الطفلين بدأو فى الصراخ قمت من عليهم ولم أشعر بما حدث بعدها حيث نمت قتيل حتى قمت من نومى تانى يوم بعد الظهر

قصتي انا و اخو زوجي اللي مش هايجي زيه تاني ابدا




sd] kh; hli u]ghj oa a,t hgkd; hgwud]d f[] hgwud]n hgwud]di hgkd; u]ghj


التعديل الأخير تم بواسطة استاذ نسوانجى ; 10-10-2014 الساعة 07:51 AM. سبب آخر: صغر الخط وحذف كلمه صعيديه
راجل مفتري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 12:22 PM   #2
ايام وبنعشها
النجـم الــلامع لنسوانجى
 
الصورة الرمزية ايام وبنعشها





افتراضي رد: سيد ناك امه عدلات الصعيديه خش شوف النيك الصعيدي بجد

تسلم ايدك
آية فى الروعة والإبدااااااااع
__________________
الإضــــــافـــــة
أى بنت أو مدام أو مطلقة أوأرملة
lovely_lion2010@yahoo.com
عندما تعجبنا الروح تعجبنا الملامح حتى ولو لم تكن جميلة

ايام وبنعشها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 05:40 PM   #3
زيزو النيك
نسوانجي مميز




افتراضي رد: سيد ناك امه عدلات الصعيديه خش شوف النيك الصعيدي بجد

قصة رائعة جدااااااااااااااا وشكراااااااااااااااا
زيزو النيك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2013, 11:25 PM   #4
شاطى العطش
الجنرال
 
الصورة الرمزية شاطى العطش




افتراضي رد: سيد ناك امه عدلات الصعيديه خش شوف النيك الصعيدي بجد

تسلم الأيـــــــــــــــــــــــــادى
__________________
الاضافه الى كل امراه
ahmedsaied83@yahoo.com
ايضـــــــــــــــــــــــــا
سكاى بى ahmedsaie

شاطى العطش متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2013, 05:22 AM   #5
aa7aa
نسوانجي نشيط




افتراضي رد: سيد ناك امه عدلات الصعيديه خش شوف النيك الصعيدي بجد

رووووووووووووووووووووووووعه
__________________

aa7aa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصعيدى, الصعيديه, النيك, عدلات



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عدلات بنت الجيزة واحلى مص ولحس ممكن تشوفه في حياتك+الصور !!!!!!!!! نهر العطش أفلام سكس عربي 7 10-19-2014 03:17 AM
مين عايز ينيك امى الصعيديه هى اه صعديه بس ادخل وشوف جسمها بنفسك زبر الصعيد حديد المواضيع المخالفه والغير مطابقه 1 04-29-2014 02:02 PM
الأم الصعيديه(قصص سكس عربى محارم منتهى اللذة والمتعة)!!!!!!!!!!!!!!!!!!! نهر العطش قصص سكس المحارم 11 03-17-2013 11:31 PM
فلم عدلات الجزء الاول نيك عربي rehmatpk34 أفلام سكس عربي 2 06-20-2012 12:01 PM
عدلات على بيات - نيك واهات للصبح ويجيبهم جواها ترتاح + الصور فيلم سكس لواحدة متناكة نيك حاار وفى الاخر تلبس هدومها علش forzaca المواضيع المخالفه والغير مطابقه 0 04-14-2010 01:09 AM

لانجبر احد علي التسجيل او الرد للاستفادة ولكن رودك ومشاركاتك الفعالة تدعمنا لنعطيك افضل ما لدينا


الساعة الآن 02:18 PM.

+++ Warning: You must be 18 years or older to view this website
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى نسوانجي لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها نحن لا ندعم اى كسر حقوق او برمجيات او كراكات وفى حالة وجود مواد تتعلق بملكية فكرية خاصة بك لا تتردد فى مراسلتنا
All participants & topics in forum neswangy does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author

twitter of Neswangy